سورة المدثر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة المدثر   
الترتيب في القرآن 74
عدد الآيات 56
عدد الكلمات 256
عدد الحروف 1015
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة المدثر في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

سورة المدثر هي من سور القرآن المكية. ترتيبها في المصحف الرابعة والسبعون، وعدد آياتها ست وخمسون آية.

جاءت تسميتها «المدثر» لحديثها عن بعض جوانب من شخصية الرسول Mohamed peace be upon him.svg. والمدثر لابس الدّثار، وأصلها المتدثر بمعنى المتغطي، وهي إشارة إلى الحادثة التى جاءه فيها جبريل وهو على جبل حراء وناداه الملك «يا محمد إنك رسول الله، كما في حديث جابر، ورجع إلى خديجة فقال «دثّروني دثروني»، فنزل جبريل وقال Ra bracket.png يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ Aya-1.png La bracket.png.[1]

أسباب النزول[عدل]

1- سبب نزول الآية (1) وما بعدها : عن جابر بن عبدالله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : جاورت بحراء شهرا ، فلما قضيت جوارى ، فاستبطنت الوادي ، فنوديت فلم أر أحدا ، فرفعت رأسي فإذا الملك الذي جاءني بحراء ، فرجعت فقلت : دثروني مرتين ، فأنزل الله تعالى (يأيها المدثر - إلى - والرجز فاهجر) - أخرجه البخاري ومسلم .

2- سبب نزول الآية (11) وما بعدها : أخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس قال : جاء الوليد بن المغيرة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقرأ عليه القرآن فكأنه رق له ، فبلغ ذلك أبا جهل ، فأتاه فقال يا عم إن قومك يرون أن يجمعوا لك مالا ليعطوكه ، فإنك أتيت محمدا لتتعرض لما قبله ، قال : لقد علمت قريش أني من أكثرها مالا قال : فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر له ، وأنك كاره له ، قال : وماذا أقول ؟ فوالله ما فيكم رجل أعلم بالشعر لا برجزه ولا بقصيده مني ، ولا بأشعار الجن مني ، والله ما يشبه الذي يقول شيئا من هذا ، ووالله إن لقوله الذي يقول لحلاوة ، وإن عليه لطلاوة وإنه لمنير أعلاه ، مشرق أسفله وإنه ليعلو وما يعلى ، وإنه ليحطم ما تحته ، قال : لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه ، قال : فدعني حتى أفكر ، فلما فكر قال : هذا سحر يؤثر ، أي يأثره عن غيره ، فنزلت (ذرني ومن خلقت وحيدا - إلى - سأصليه سقر).[2] [3]

المرجع[عدل]

  1. ^ الموسوعة العربية العالمية - الجزء ٢٢ (الطبعة الثانية). الرياض: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع. ١٤١٩ هـ (١٩٩٩ م). صفحة ٤٦٩. ISBN 9960803546. 
  2. ^ كتاب أسباب النزول للنيسابوري،دار الحديث - القاهرة
  3. ^ كتاب تفسير روائع البيان لمعاني القرآن،أيمن عبدالعزيز جبر ، دار الأرقم - عمان