سورة الماعون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
المَاعُون
سورة الماعون
سورة الماعون
الترتيب في المصحف 107
إحصائيات السُّورة
عدد الآيات 7
عدد الكلمات 25
عدد الحروف 112
السجدات لا يوجد
عدد الآيات عن المواضيع الخاصة
  • صفات المنكر ليوم الحساب والمنافقين.
تَرتيب السُّورة في المُصحَف
سورة قريش
سورة الكوثر
نُزول السُّورة
النزول مكية
ترتيب نزولها 17
سورة التكاثر
سورة الكافرون
نص السورة
السُّورة بالرَّسمِ العُثمانيّ pdf
 بوابة القرآن

سُوْرَةُ المَاعُوْنِ هي سورة مكية، من المفصل، آياتها 7، وترتيبها في المصحف 107، في الجزء الثلاثين، بدأت بأسلوب استفهام ﴿أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ۝١ [الماعون:1]، ولم يُذكر فيها لفظ الجلالة، نزلت بعد سورة التكاثر.[1]

نص السورة[عدل]

﴿أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ۝١ فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ۝٢ وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ ۝٣ فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ ۝٤ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ ۝٥ الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ ۝٦ وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ ۝٧ [الماعون:1–7].[2]

أسباب النزول[عدل]

قال مقاتل والكلبي: نزلت في العاص بن وائل السهمي.

وقال ابن جريج: كان أبو سفيان بن حرب ينحر كل أسبوع جزورين فأتاه يتيم فسأله شيئًا فقرعه بعصا فأنزل الله تعالى: ﴿أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ۝١ فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ۝٢ [الماعون:1–2].[3]

تسميتها وآياتها[عدل]

سميت السورة بــ(الماعون)؛ لوجود مفردة الماعون في الآية السابعة من قوله تعالى: ﴿وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ﴾، ومعنى الماعون: كل ما يُعين الغير في رفع حاجته من حوائج الحياة كالقرض، والمعروف، والاستعارة،[4] وآياتها (7) تتألف من (25) كلمة في (114) حرف.[5] وتسمى أيضاُ (أرأيت) و (الدين) و(التكذيب)،[6] وتعتبر هذه السورة من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.[7]

تفسير السورة[عدل]

سورة الماعون سورة قصيرة من آيات سبع تعالج حقيقة ضخمة تكاد تبدل المفهوم السائد للإيمان والكفر تبديلاً كاملاً. فوق ما تطلع به على النفس من حقيقة باهرة لطبيعة هذه العقيدة، والخير العظيم المكنون فيها لهذه البشرية، والمرحمة السابغة التي أرادها الله للبشر وهو يبعث إليهم الرسالة الأخيرة.

إن هذا الدين ليس دين مظاهر وطقوس، ولا تغني فيه مظاهر العبادات والشعائر، ما لم تكن صادرة عن إخلاص لله وتجرد، مؤدية بسبب هذا الإخلاص إلى آثار في القلب تدفع إلى العمل الصالح، وتتمثل في سلوك تصلح به حياة الناس في هذه الأرض وترقى.

كذلك ليس هذا الدين أجزاء وتفاريق موزعة منفصلة، يؤدي منها الإنسان ما يشاء، ويدع منها ما يشاء.. إنما هو منهج متكامل. تتعاون عباداته وشعائره، وتكاليفه الفردية والاجتماعية. حيث تنتهي كلها إلى غاية تعود كلها على البشر. غاية تتطهر معها القلوب وتصلح الحياة، ويتعاون الناس ويتكافلون في الخير والصلاح والنماء. وتتمثل فيها رحمة الله السابغة بالعباد.

ولقد يقول الإنسان بلسانه إنه مسلم وإنه مصدق بهذا الدين وقضاياه. وقد يصلي. وقد يؤدي شعائر أخرى غير الصلاة ولكن حقيقة الإيمان وحقيقة التصديق بالدين تظل بعيدة عنه ويظل بعيداً عنها، لأن لهذه الحقيقة علامات على وجودها وتحققها، ومالم توجد هذه العلامات فلا إيمان ولا تصديق مهما قال اللسان ومهما تعبد الإنسان.

إن حقيقة الإيمان حين تستقر في القلب تتحرك من فورها لكي تحقق ذاتها في عمل صالح، فإذا لم تتخد هذه الحركة فهذا دليل على عدم وجودها أصلاً. وهذا ما تقررة السورة نصًا.[8]

المصادر والمراجع[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ المصحف الإلكتروني، سورة الماعون، التعريف بالسورة نسخة محفوظة 31 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "القرآن الكريم". مصحف المدينة المنورة. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2019. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  3. ^ المصدر : أسباب النزول أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي
  4. ^ الميزان، ج 20، ص 426.
  5. ^ موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1269
  6. ^ الألوسي، تفسير روح المعاني، ج 30، ص 657
  7. ^ عرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 313.
  8. ^ في ظلال القرآنسيد قطب.

وصلات خارجية[عدل]