غسل (إسلام)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Basmala White.png
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

الغُسل في الإسلام يعني تعميم البدن بالماء الطاهر، وهو مشروع واجب أو مُستحب أو مباح. قال الله تعالى في القرآن في سورة المائدة: ﴿وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ﴾ وسورة البقرة: Ra bracket.png وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ Aya-222.png La bracket.png

الغسل في القرآن والسنة[عدل]

في القرآن[عدل]

  • {وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ}المائدة6
  • {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ}النساء43

في السنة[عدل]

روي عن عائشة  في الجامع الصحيح:

غسل (إسلام) أن النبي: كان إذا اغتسل من الجنابة، بدأ فغسل يديه، ثم يتوضأ كما يتوضأ للصلاة، ثم يدخل أصابعه في الماء، فيخلل بها أصول شعره، ثم يصب على رأسه ثلاث غرف بيديه، ثم يفيض الماء على جلده كله.[1] غسل (إسلام)

روي عن أبي هريرة  في سنن أبي داود:

غسل (إسلام) أقيمت الصلاة وصف الناس صفوفهم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا قام في مقامه ذكر أنه لم يغتسل فقال للناس مكانكم ثم رجع إلى بيته فخرج علينا ينطف رأسه وقد اغتسل ونحن صفوف.[2] غسل (إسلام)

الغسل الواجب[عدل]

يجب الاغتسال على المؤمن إذا وجد منه أحد الأسباب التالية:

  1. خروج المني في النوم أو اليقظة من ذكر أو أنثى.
  2. التقاء الختانين، أي تغيب حشفة القضيب في الفرج وإن لم يحدث إنزال للمني.
  3. انقطاع الحيض والنفاس لقول الله تعالى في القرآن: ﴿وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّه﴾.
  4. الموت وهو مفارقة الروح الجسد، أي غسل الميت.
  5. غُسل من يغسل أو يمس الميت (عند الشيعة)[3]

الغسل المستحب[عدل]

الغُسل المُستحب لا يُغني عن الوضوء[4]، وله أمثلة كثيرة، منها عند كل المسلمين:

  1. الاغتسال يوم الجمعة وهو سنة مؤكدة لقول الرسول: «الغسل يوم الجمعة واجب على كل مُحتلم» (رواه البخاري في كتاب الجمعة).
  2. الاغتسال يوم العيد، ووقته من طلوع الفجر إلى غروب الشمس على الأظهر، والأفضل أن يؤتى به قبل صلاة العيد.
  3. الاغتسال عند الإحرام للحج أو العمرة.
  4. الاغتسال بعد تغسيل الميت (عند السنة)
  5. غسل المولود

الغسل المباح[عدل]

من أمثلته : الاغتسال للنّظافة، الاغتسال للتبرّد، والاغتسال في برك السباحة لمجرد الأنس والمرح.

كيفية الغسل[عدل]

شروط الماء المُستخدم[5][عدل]

يشترط في الماء الذي يُغتسل به أمور هي:

  • طهارة الماء؛ حيث لا يصح الاغتسال بالماء المتنجس بشيء من النجاسات.
  • إطلاق الماء؛ أي كونه ماءً خالصاً، فلا يجوز الاغتسال بالماء الذي أُضيف اليه شيء آخر بحيث أخرجه من إطلاقه، كما لو أضيف اليه كمية من السكر أو الملح أو شيء آخر بحيث عُدَّ ماءً مضافاً.
  • إباحة الماء؛ أي يجب أن يكون الماء الذي يغتسل به مباحاً غير مغصوب.

الغًسل له طريقتان صحيحتان هما:

.

عند السنة[عدل]

الغسل الكامل[عدل]

وهو الغسل الموافق للسنة وهو أفضل الصفتين، وكيفيته على النحو التالي :

  1. ينوي
  2. يغسل كفيه ثلاث مرات
  3. يغسل فرجه بيده اليسرى ثم ينظفها
  4. يتوضأ وضوء الصلاة ولا يغسل قدميه
  5. يخلل أصول شعر رأسه بالماء ثم يغسله ثلاث مرات
  6. يغسل جميع بدنه مبتدئا بالجانب الأيمن ثم الأيسر مع دلك ما استطاعه من بدنه ثم يغسل قدميه

الغسل المجزئ[عدل]

وكيفيته: أن ينوي ويسمي ويغسل جميع بدنه بالماء مع المضمضة والاستنشاق

عند الشيعة[عدل]

في كلا الغُسلين يجب وصول الماء إلى سائر أجزاء الجسد.

الغُسل الترتيبي[عدل]

وهو الأفضل، وطريقته:

  1. النية في القلب.
  2. غسل تمام الرأس والرقبة.
  3. غسل البدن، وعند بعض الفقهاء يجب غسل الجانب الأيمن ثم الأيسر وعند بعضهم يُستحب.

الغسل الارتماسي[عدل]

وهو غمس الجسد بكامله بالماء دفعة واحدة بنية الغسل.

الأشياء المحرمة على من عليه حدث أكبر[عدل]

من وجب عليه الاغتسال لأحد الأسباب السابقة فإنه أحدث حدثا أكبر، يحرم عليه بسببه عدة أشياء هي :

  1. الصلاة
  2. الطواف بالبيت
  3. حمل المصحف
  4. دخول المسجد والبقاء فيه، لكن له أن يدخل المسجد ولا يبقى فيه كأن يمر من داخله، أو يأخذ شيئا، وإن توضأ الرجل الجنب جاز له أن يبقى في المسجد، أما المرأة الحائض والنفساء فلا يصح منهما ذلك.

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ الجامع الصحيح/245 - البخاري
  2. ^ سنن أبي داود/235 - أبو داود
  3. ^
    وسائل الشيعة: ج2 ص929 ب1 ح11.
    وسائل الشيعة: ج2 ص929 ب1 ح12.
    الكافي: ج3 ص161 ح8.
    تهذيب الأحكام: ج1 ص447 ب23 ح91.
    فقه الرضا (عليه السلام): ص174، باب غسل الميت.
    فقه الرضا (عليه السلام): ص171، باب غسل الميت.
    فقه الرضا (عليه السلام): ص81، باب الغسل.
    تحف العقول: ص108.
    وسائل الشيعة: ج2 ص929 ب1 ح13.
    وسائل الشيعة: ج2 ص927 ب1 ح1.
    الكافي: ج3 ص160 ح2.
    تهذيب الأحكام: ج1 ص429 ب11 ح11، ومثله في وسائل الشيعة: ج2 ص927 ب1 ح2.
    وسائل الشيعة: ج2 ص928 ب1 ح3.
    وسائل الشيعة: ج2 ص928 ب1 ح4.
    تهذيب الأحكام: ج1 ص429 ب23 ح13.
    وسائل الشيعة: ج2 ص928 ب1 ح7.
    وسائل الشيعة: ج1 ص462 ب1 ح3.
    مستدرك الوسائل: ج2 ص491 ب1 ح2538.
  4. ^ الغسل المستحب - الاستفتاءات - موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)
  5. ^ ما كيفية الغسل لدى الشيعة الامامية بالتفصيل ؟ | مركز الإشعاع الإسلامي