محمد الأول العثماني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد الأول بن بايزيد الأول
Tughra of Bayezid I.JPG
محمد الأول 1413م)-1421م)

الحكم
عهد الدولة العثمانية
اللقب السلطان
التتويج 1413
العائلة الحاكمة آل عثمان
السلالة الملكية العثمانية
Fleche-defaut-droite-gris-32.png بايزيد الأول
مراد الثاني Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم الكامل محمد الأول بن بايزيد الأول بن مراد الأول بن أورخان غازي بن عثمان بن أرطغل بن سليمان شاه
الميلاد 1390
بورصة[1]   تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 26 مايو 1421 العمر (31 عاما)
الدولة العثمانية   تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن بورصة   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Ottoman flag.svg الدولة العثمانية   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام   تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الزوجة Emine Hatun   تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء مراد الثاني، وKüçük Mustafa   تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب بايزيد الأول
الأم دولت خاتون
أخ
İsa Çelebi، وسليمان جلبي، وMusa Çelebi، وMustafa Çelebi   تعديل قيمة خاصية الأخ (P7) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
التوقيع
Tughra of Mehmed I.JPG  

السلطان محمد الأول جلبي بن بايزيد الأول بن مراد الأول بن أورخان غازي بن عثمان بن أرطغل ( 1390 - 26 مايو 1421 ) هو السلطان الخامس للدولة العثمانية والملقب بالجلاد. خلف أباه في السلطنة بعد أسره بيد تيمورلنك في معركة أنقرة ووفاته سنة 805 / هـ. نازعه الملك إخوته: سليمان وموسى وعيسى، وكل منهم يدعي التقدم عليه في السلطنة وتمكن من التغلب عليهم وقتلهم. كانت مدة سلطنته التي دامت 19 سنة(1402 - 1421 ) حروبًا داخلية لإرجاع الإمارات السلجوقية التي استقلت في عهد الفترة الذي أعقب موت السلطان بايزيد الأول في الأسر، وكان السلطان بايزيد قد استولى عليها وألحقها بالدولة العثمانية. أنشأ أسطولاً بحريًا قويًا انتقى بحارته من أهل جنوه وكريت، ونقل كرسي المملكة من بورصة إلى أدرنة. كان محباً للشعر والأدب، شهماً محباً للعدل وأطلق عليه رعاياه لقب (جلبي) أي النبيل.

انتصر على أمير القرمان وعفا عنه، فعاد لقتاله فأسره مرة أخرى ثم عفا عنه، وفعل ذلك مع أمير أزمير فكان رحيمًا معهما على عكس ما كان مع إخوانه. ظهر الأمير مصطفى بن بايزيد أخو السلطان محمد والذي اختفى بعد معركة أنقرة وطالب أخاه بالحكم وسار عليه بجيش ولكن هزم ففر إلى سالونيك فطالب السلطان بتسليمه فأبى الإمبراطور ووعد بإبقائه تحت الإقامة الجبرية مادام السلطان على قيد الحياة فوافق السلطان وجعل لأخيه راتبًا شهريًا. توفى عام (824هـ) بعد أن أوصى لابنه مراد من بعده، وكان في أماسيا يوم وفاة أبيه وكتم خبر وفاة السلطان حتى وصل مراد لأدرنه بعد واحد وأربعين يومًا. ودفن السلطان محمد جلبى في بورصة وخلفه ابنه السلطان مراد الثاني.

المراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : ملف استنادي متكامل — وصلة : http://d-nb.info/gnd/124832911 — تاريخ الاطلاع: 11 ديسمبر 2014
  • إسلام أون لاين
→ سبقه
بايزيد الأول
سلاطين عثمانيون
خلفه ←
مراد الثاني