المسيحية في النرويج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الكنيسة الخشبية في النرويج.

المسيحية في النرويج هي الديانة السائدة اذ تصل نسبة الأشخاص المنتمين إلى كنيسة النرويج اللوثرية إلى 80.7%،[1] وذلك اعتبارا من 1 يناير/كانون الثاني سنة 2009 متراجعاً بنسبة 1% مقارنة مع العام السابق وبنسبة 2% عن عامين سابقين. يسجل النرويجيين عند التعميد كأعضاء في كنيسة النرويج، يحافظ العديدون على عضويتهم في الكنائس التابعة للدولة لكي يستطيعوا استخدام الخدمات مثل التعميد وسر التثبيت والزواج والدفن والطقوس التي تمتلك مكانة ثقافية قوية في النرويج.

حتى عام 2012 كانت النرويج دولة مسيحية رسميًا، ويعتبر الملك هارالد الخامس هو رئيس كنيسة النرويج اللوثرية ويملك السلطة العليا في الكنيسة النرويجية.

مع ذلك فإن 20% فقط من النرويجيين يقول أن الدين يحتل مكاناً هاماً في حياتهم، وفقًا لاستطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب، مما يجعل النرويج إحدى أكثر الدول علمانية في العالم (كانت استونيا والسويد والدنمارك فقط أقل من النرويج).[2] في أوائل عقد التسعينات من القرن العشرين، قُدّر أن ما تتراوح نسبته بين 4.7% و5.3% من النرويجيين حضر الكنيسة على أساس أسبوعي.[3] ما يصل إلى 40% من أعضاء الكنيسة يحضر الاجتماعات أو المناسبات الدينية مرة في السنة.[4]

تبلغ نسبة السكان غير المنتمين للكنيسة النرويجية حوالي 10% حسب إحصائية مم 1 يناير/كانون الثاني سنة 2009 (80.7% أعضاء في كنيسة النرويج[1] و9% آخرون أو 431,000 شخص أعضاء في المجتمعات الدينية خارج كنيسة النرويج).[5] يبلغ إجمالي اتباع الطوائف المسيحية الأخرى إلى 4.9%[5] من السكان بما في ذلك الإنجيلية اللوثرية الحرة والرومان الكاثوليك والمعمدانيين والخمسينية والميثوديون والأدفنتست والسريان والآشوريين والكلدان وغيرهم.

الحياة الدينية في النرويج[عدل]

أساقفة كنيسة النرويج اللوثرية يتوسطهم الملك هارالد الخامس.

في عام 2010 تم تعميد حوالي 70% من أطفال النرويج في الكنيسة، ويصبح الطفل عند تعميده عضواً في الكنيسة. يقام احتفال كبير في العائلة عند تعميد الطفل، وتقدم الهدايا للطفل المعمد.

وبلغ عدد الذين خضعوا لسر التثبيت في الكنيسة حوالي 65% في عام 2010، ويقام الطقس عند بلوغ الشخص سن 14-15 عاما الخضوع لسر التثبيت، وعند قيامهم بسر التثبيت يعني ذلك رغبتهم في البقاء كأعضاء في الكنيسة. يخضع الشاب/ة قبل سر التثبيت إلى دورة تحضيرية، سواء في الكنيسة أو منظمة للنظرة في الحياة. عادة ما يقام احتفال كبير عند خضوع الشاب/ة لسر التثبيت وتقدم فيه الهدايا.

يعقد نصف حالات الزواج في النرويج تقريبًا في الكنيسة، بالمقابل يدفن 90% من النرويجيين بواسطة الكنيسة، أي أن القس هو الذي يترأس مراسم الدفن.[6]

جزء من الأعياد المسيحية هي عطل رسمية في المملكة مثل عيد الميلاد وعيد الفصح. في ليلة عيد الميلاد من المعتاد فيها تناول الأطعمة التقليدية في وجبة الغداء مع الأسرة. هناك عادات مختلفة في مختلف مناطق البلاد، ولدى غالبيتهم عاداتهم الخاصة والتي يرون أنه من المهم التمسك بها، ومن المعتاد تبادل الهدايا من ليلة الاحتفال بميلاد المسيح – هدايا أعياد ميلاد المسيح.

ويحتفل بعيد الصعود بعد مرور 40 يوماً على عيد الفصح، ويحتفل بعيد العنصرة بعد مرور 50 يوماً من عيد الفصح، ويعد هذان العيدان من الأعياد الدينية المسيحية، ويعد يوم الاحتفال بعيد الصعود واليوم الثاني لاحتفالات عيد العنصرة عطلة رسمية.

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب "Membership as per Church Of Norway website". Kirken.no. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-30. 
  2. ^ "Gallup Poll Results Reveal Estonia as the Most Atheistic Country in the World « Voices from Russia". 02varvara.wordpress.com. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-08. 
  3. ^ "The People In The Church". 209.85.129.132. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-08. 
  4. ^ "Andel personer i alderen 9–79 år som har brukt forskjellige kulturtilbud siste 12 måneder. Prosent — Statistisk årbok 2007, tabell 234" (باللغة (نروجية)). Ssb.no. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-14. 
  5. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Norway1
  6. ^ العادات والمناسبات والعطلات