سورة الضحى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة الضحى   
الترتيب في القرآن 93
عدد الآيات 11
عدد الكلمات 40
عدد الحروف 164
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة الضحى في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png وَالضُّحَى Aya-1.png وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى Aya-2.png مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى Aya-3.png وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى Aya-4.png وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى Aya-5.png أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى Aya-6.png وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى Aya-7.png وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى Aya-8.png فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ Aya-9.png وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ Aya-11.png La bracket.png .[1]

التفسير[عدل]

أوحى الله لرسوله أجمل الكلمات فيبدأ يقسم رب العزة بآياته الظاهرة فيما خلق بالضحى والليل إذا سجى - ليقول لرسوله ماودعتك ومانسيتك واعدك أن لك عندناى في الآخرة خير من الأولى ولسوف اعطيك حتى ترضى أي ماتريد حتى ترضى , الاتتذكر لقد كانت عين ربك عليك فلقد وجدتك يتيما فآويتك وضالا لكن لست مضل تريد أن تعرف الحق والحقيقة فهديتك إلى الحق والحقيقة ووجدتك عائلا فأغنيتك لذلك لاتقهر يتيما ولا تنهر سائلا وحدث بنعمة ربك عليك فانك لست كالناس أنت مميز عنهم أنت من المصطفين والمقربين منى .

Ra bracket.png وَالضُّحَى Aya-1.png وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى Aya-2.png مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى Aya-3.png وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى Aya-4.png وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى Aya-5.png أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى Aya-6.png وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى Aya-7.png وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى Aya-8.png فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ Aya-9.png وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ Aya-11.png La bracket.png .[1] يقسم الله سبحانه – بهذين الموحيين. فيربط بين ظواهر الكون ومشاعر النفس. فيعيش ذلك القلب في أنس من هذا الوجود. غير موحش ولا غريب و بعد هذا الإيحاء الكوني بجئ التوكيد المباشر : Ra bracket.png مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى Aya-3.png La bracket.png .[1]. ما تركك ربك وما جفاك. وإنه ليدخر لك ما يرضيك من التوفيق في دعوتك. وإزاحة العقبات من طريقك، وغلبة منهجك وظهور حقك. وهي الأمور التي كانت تشغل بال الرسول Ra bracket.png أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى Aya-6.png وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى Aya-7.png وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى Aya-8.png La bracket.png[1] لقد ولدت يتيماً فآواك إليه، وعطف عليك القلوب حتى قلب عمك أبي طالب وهو على غير دينك. ويوجه الله المسلمين إلى رعاية كل يتيم. ولقد كنت فقيراً فأغنى الله نفسك بالقناعة، كما أغناك بكسبك ومال أهل بيتك (خديجة رضى الله عنها)

Ra bracket.png فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ Aya-9.png وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ Aya-11.png La bracket.png .[1] وهذه التوجيهات إلى إكرام اليتيم والنهى عن قهره وإذلاله – هذه من أهم إيحاءات الواقع في البيئة الجاحدة، التي لاترعى الضعيف، الغير قادر على حماية حقه بسيفه والوقوف عند حدود الله. وأما التحدت بنعمة الله – وبخاصة نعمة الهدى والإيمان – فهو صورة من صور الشكر للمنعم. يكملها البر. وهو المظهر العملي للشكر.

Ra bracket.png وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى Aya-5.png La bracket.png .[1] فإن (ولسوف) عبارة تحتمل أن تكون للوعد أو للإخبار. فهنا يخبر الله رسوله ، أو يعده، بأنه سيعطيه، وأن نتيجة ذلك العطاء ستكون هي الرضا المحقق. ويقدم له بعد ذلك علامات من التحسن التدريجي الذي حصل في حاله، لتكون دليلا على أن التحسن سيستمر إلى أن يبلغ الرسول مقام الرضا. وهذه العلامات هي أن الله وجده يتيما فآواه ووجده ضالا فهداه ووجده عائلا فقيرا فأغناه. وكل ذلك تطور ملموس في حاله يكفي للاطمئنان إلى حصول التطور نحو الأفضل فيما سيستقبل من حياته. ولم تحدد الآية هذا الرضا بسقف زمني، وإنما تتركه مفتوحا يمتد من لحظة الإخبار، أو الوعد، إلى ما بعدها، تماما كما جاء في انفتاح لفظ (الآخرة) في الآية التي قبلها. فالعطاء والرضا يحصل له ابتداء من الغد ويمتد إلى الأبد. إنه رضا متزايد باستمرار يرافقه في دنياه ويبلغ منتهاه في آخرته. وسواء كانت الآية إخبارا أو وعدا فالنتيجة واحدة؛ وهي أن العطاء والرضا سيحصلان حتما. والنتيجة واحدة لأن الذي صدر عنه الخبر أو الوعد هو الله، فخبره صادق، ووعده صادق وواقع لا محالة. بخلاف وعد البشر الذي قد يحتمل الوقوع وعدمه لأنه يحتمل الصدق والكذب. فالضامن الأول لصدق الوعد أو الخبر هو صدوره عن الله، والضامن الثاني لذلك الصدق هو مجيء الوعد أو الخبر مسبوقين بلام القسم، لأن اللام في "ولسوف" – كما في "وللآخرة"- تحتمل أن تكون للقسم. فالله يَعِد ويُخبر، ويقسم على تحقق نتيجة الوعد ومضمون الخبر. والحقيقة أن مثل هذه العاقبة الجميلة واردة بحق كل من اقتدى بالنبي فعاش حياته ضمن إطار أوامر ربه ونواهيه، مثلما عاش النبي حياته ملتزما بأوامر ربه ومجتنبا لنواهيه. والمهم هنا ألا يقوم الشخص باستعمال القابليات الممنوحة له استعمالا سيئا وفي اتجاهات خاطئة. وبتوفر هذه الشروط يتحقق فيك أيضا الوعد والخبر، فتجد نفسك بين شلالات السعادة المادية والروحية والفكرية. آنذاك لا يبقى هم ولا حزن ولا كدر ولا ضر أو قلق. آنذاك سترى كل ألوان الرضا والسعادة، وتعيش كل مظاهر النفس الراضية.

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح القرآن الكريم - سورة الضحى.
  • في ظلال القرآن - سيد قطب.
  • أضواء قرآنية في سماء الوجدان، محمد فتح الله كولن، دار النيل للطباعة والنشر، الطبعة الثانية، 1426 هـ - 2006 م، ص 348 – 349. بتصرف. تابع ما فاتك على هذا الرابط: http://jennahrayan.maktoobblog.com