سورة البينة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة البينة   
الترتيب في القرآن 98
عدد الآيات 8
عدد الكلمات 94
عدد الحروف 412
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مدنية
نص سورة البينة في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ Aya-1.png رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً Aya-2.png فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ Aya-3.png وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ Aya-4.png وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ Aya-5.png إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ Aya-6.png إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ Aya-7.png جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ Aya-8.png La bracket.png .[1]

نظرة عامة[عدل]

تسمى سورة البينة أيضا سورة لم يكن وتعالج السورة القضايا الآتية: موقف أهل الكتاب من رسالة محمد صلى الله عليه وسلم، موضوع إخلاص العبادة لله تعالى، ومصير السعداء والأشقياء في الآخرة، وقد ابتدأت السورة بالحديث عن اليهود والنصارى وتكذيبهم لدعوة الرسول عليه الصلاة والسلام مع علمهم بصدق نبوته، ثم تحدثت عن إخلاص العبادة لله الذي أمر به جميع الأديان و إفراده تعالى والتوجه له بكافة الأقوال والأفعال، وأخيرا تحدثت عن مصير أهل الكتاب والمشركين وخلودهم في نار جهنم ومصير المؤمنين وخلودهم في الجنة .

مكان النزول[عدل]

هذه السورة معدودة في المصحف وفي أكثر الروايات أنها مدنية , وقد وردت بعض الروايات بمكيتها , ومع رجحان مدنيتها من ناحية الرواية ، ومن ناحية أسلوب التعبير التقريري ، فإن كونها مكية لا يمكن استبعاده . وذكر الزكاة فيها وأهل الكتاب لايعتبر قرينة مانعة . فقد ورد ذكر أهل الكتاب في بعض السور المقطوع بمكيتها . وكان في مكة بعض أهل الكتاب الذين آمنوا . وبعضهم لم يؤمنوا . كما في نصارى نجران وفدوا على الرسول - - في مكة وآمنوا كما هو معروف . وورد ذكر الزكاة كذلك في سور مكية .

معاني الكلمات[عدل]

  • منفكّين: مزايلين ما هم عليه من الدين .
  • تأتيَهُم البيّنة: الحجة الواضحة وهي الرسول .
  • صحفا: مكتوا فيها القرآن العظيم .
  • مطهّرة: منزهة عن الباطل والشبهات .
  • فيها كتب: آيات وأحكام مكتوبة .
  • قيّمة: مستقيمة حقة عادلة محكمة .
  • ما تفرق: في الرسول بين مؤمن وجاحد .
  • جاءتهم البينة: بالهدى وكان الحق أو لا يتفرقوا .
  • الدين: العبادة .
  • حُنفاء: مائلين عن الباطل إلى الإسلام .
  • دين القيمة: الملة المستقيمة أو الكتب القيمة .
  • البَريّة: الخلائق أو البشر .

تفسير السورة[عدل]

لم يكن الذين كفروا من: للبيان، أهل الكتاب والمشركين: أي عبدة الأصنام عطف على أهل، منفكين: خبر يكن أي زائلين عما هم عليه، حتى تأتيهم: أي أتتهم، البينة: أي الحجة الواضحة وهي محمد صلى الله عليه وسلم، رسول من الله: بدل من البينة وهو النبي محمد صلى الله عليه وسلم، يتلوا صحفا مطهرة: من الباطل، فيها كتب: أحكام مكتوبة، قيمة: مستقيمة أي يتلو مضمون ذلك وهو القرآن فمنهم من آمن به ومنهم من كفر، وما تفرق الذين أوتوا الكتاب: في الإيمان به صلى الله عليه وسلم، إلا من بعد ما جاءتهم البينة: أي هو صلى الله عليه وسلم أو القرآن الجائي به معجزة له وقبل مجيئه صلى الله عليه وسلم كانوا مجتمعين على الإيمان به إذا جاء فحسده من كفر به منهم، وما أمروا: في كتابيهم التوراة والانجيل، إلا ليعبدوا الله: أي أن يعبدوه فحذفت أن وزيدت اللام، مخلصين له الدين: من الشرك، حنفاء: مستتقيمين على دين إبراهيم ودين محمد إذا جاء فكيف كفروا به، ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين: الملة، القيمة: المستقيمة، إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها: حال مقدرة أي مقدرا خلودهم فيها من الله تعالى أولئك هم شر البرية، إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية: الخليقة، جزاؤهم عند ربهم جنات عدن: إقامة، تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم: بطاعته، ورضوا عنه: بثوابه، ذلك لمن خشي ربه: خاف عقابه فانتهى عن معصيته تعالى [2].

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]