سورة القمر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
[[{{{سابق}}}|→]]   سورة القمر   [[{{{لاحق}}}|←]]
الترتيب في القرآن 54
عدد الآيات 55
عدد الكلمات 342
عدد الحروف 1438
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة القمر في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ Aya-1.png وَإِنْ يَرَوْا آَيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ Aya-2.png وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ Aya-3.png وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنَ الْأَنْبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ Aya-4.png حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ Aya-5.png فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ Aya-6.png خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ Aya-7.png مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ Aya-8.png كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ Aya-9.png فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ Aya-11.png وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ Aya-12.png وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ Aya-13.png تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ Aya-14.png وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آَيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ Aya-15.png فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ Aya-16.png وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ Aya-17.png كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ Aya-18.png إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ Aya-19.png تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ Aya-20.png La bracket.pngRa bracket.png فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ Aya-21.png وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ Aya-22.png كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ Aya-23.png فَقَالُوا أَبَشَرًا مِنَّا وَاحِدًا نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذًا لَفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ Aya-24.png أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ Aya-25.png سَيَعْلَمُونَ غَدًا مَنِ الْكَذَّابُ الْأَشِرُ Aya-26.png إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ Aya-27.png وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاءَ قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ كُلُّ شِرْبٍ مُحْتَضَرٌ Aya-28.png فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ Aya-29.png فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ Aya-30.png La bracket.pngRa bracket.png إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ Aya-31.png وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ Aya-32.png كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ Aya-33.png إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آَلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ Aya-34.png نِعْمَةً مِنْ عِنْدِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ Aya-35.png وَلَقَدْ أَنْذَرَهُمْ بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ Aya-36.png وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَنْ ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ Aya-37.png وَلَقَدْ صَبَّحَهُمْ بُكْرَةً عَذَابٌ مُسْتَقِرٌّ Aya-38.png فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ Aya-39.png وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ Aya-40.png La bracket.pngRa bracket.png وَلَقَدْ جَاءَ آَلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ Aya-41.png كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُقْتَدِرٍ Aya-42.png أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِنْ أُولَئِكُمْ أَمْ لَكُمْ بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ Aya-43.png أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ Aya-44.png سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ Aya-45.png بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ Aya-46.png إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ Aya-47.png يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ Aya-48.png إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ Aya-49.png وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ Aya-50.png La bracket.pngRa bracket.png وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ Aya-51.png وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ Aya-52.png وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ Aya-53.png إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ Aya-54.png فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ Aya-55.png La bracket.png .[1]

نزلت سورة القمر التي بدأت بـ(اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ{1} وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ{2}و التي تتحدث عن انشقاق القمر

هذه السورة تتحدث بمعظم آياتها على نماذج لمن كذّب بآيات القرآن وتحمل السورة طابع التهديد والوعيد والإنذار مع صور شتّى من مشاهد العذاب والدمار. وقد تكرر فيها ذكر (فكيف كان عذابي ونذر) وكذلك (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدّكر) وتحدثت عن قوم نوح (وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ) آية 12، وقوم عاد (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ) آية 19، وقوم ثمود (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ) آية 31، وقوم لوط: (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ) آية 34، وآل فرعون: (كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ) آية 42. وكلها تتحدث عن كيفية غضب الله لنتعرف عليه من خلال النقم التي لحقت بمن كذّب بهذا القرآن. وقد ختمت السورة بآية بيّنت مآل السعداء المتقين لتحافظ على توازن اسلوب القرآن في الترغيب والترهيب (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ) آية 54

( اقتربت الساعة وانشق القمر ) مطلع باهر مثير على حادث كوني كبير وإرهاص بحادث أكبر . لايقاس إليه ذلك الحدث الكوني الكبير . انشقاق القمر آية خارقة ...والقمر في ذاته آية أكبر ! هذا الكوكب بحجمه ، ووضعه ، وشكله ، وطبيعته ، ومنازله ، ودورته ، وآثاره في حياة الأرض ، وقيامه هكذا في الفضاء بغير عمد ، هذه الآية الكبرى القائمة الدائمة حيال الأبصار وحيال القلوب ، توقع إيقاعها وتلقي ظلالها ، وتقوم أمام الحس شاهداً على القدرة المبدعة التي يصعب إنكارها إلا عناداً أو مراء ! ولقد جاء القرآن ليقف بالقلب البشري في مواجهة الكون كله ، وما فيه من آيات الله القائمة الثابتة ويصله في هذا الكون وآيات الله في كل لحظة ، لامرة عارضة في زمان محدود ، يشهدها جيل من الناس في مكان محدود .

وفي مطلع هذه السورة تجيء تلك الإشارة إلى اقتراب الساعة وانشقاق القمر إيقاعاً يهز القلب البشري هزاً ، وهو يتوقع الساعة التي اقتربت ، ويتأمل الآية التي وقعت ، ويتصور أحداث الساعة في ظل هذا الحدث الكوني الذي رآه المخاطبون بهذا الإيقاع المثير .

ومع اقتراب الموعد المرهوب ، ووقوع الحادث الكوني المثير ، وقيام الآيات التي يرونها في صور شتى .. فإن تلك القلوب كانت تلج في العناد ، وتصر على الضلال ، ولاتتأثر بالوعيد كما لا تتأثر بايقاع الآيات الكثيرة الكافية للعظة والكف عن التكذيب : ( وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا : سحر مستمر ، وكذبوا واتبعوا أهوائهم وكل أمر مستقر ، ولقد جاءهم من الانباء ما فيه مزدجر ، حكمة بالغة فما تغني النذر )

قالوا (سحر مستمر ) معرضين عن تدبير طبيعة الآيات وحقيقتها ، معرضين كذلك عن دلالتها وشهادتها وكذبوا بالآيات اتباعاً لآهوائهم لا استناداً إلى حجة ، ولا تدبراً للحق الثابت المستقر في كل ماحولهم في هذا الوجود .

( وكل أمر مستقر ) فكل شيء في موضعه في هذا الوجود الكبير . فأمر هذا الكون يقوم على الثبات والاستقرار ، لأعلى الهوى المتقلب ، والمزاج المتغير .

( ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر ) ...أنباء الآيات الكونية التي صرفها الله لهم في هذا القرآن ، وأنباء المكذبين من قبلهم ومصارعهم ، وأنباء الآخرة التي صورها الله لهم ..وكان في هذا زاجر ورادع لمن يزدجر ويرتدع .

(فتول عنهم يوم يدعو الداع إلى شيء نكر ، خشعاً أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر ، مهطعين إلى الداعي يقول الكافرون : هذا يوم عسر ) وهو مشهد من مشاهد ذلك اليوم يناسب هوله ظلال السورة كلها ، ويتناسق مع الإرهاص باقتراب الساعة ، ومع الإنباء بانشقاق القمر ،ومع الإيقاع الموسيقي في السورة كذلك ! فهذا هو اليوم الذي اقترب ، وهم عنه معرضون ، وبه يكذبون فتول عنهم يوم يجيء، ودعهم لمصيرهم وهو المصير المخيف . وبهذا الإيقاع العنيف في مطلع السورة ، والمشهد المكروب الذي يشمل المكذبين في يوم القيامة ... يأخد في عرض مشاهد التنكيل والتعذيب الذي أصاب أجيال المكذبين قبلهم .

المصدر :

  1. ^ القرآن الكريم - سورة القمر.

في ظلال القرآن - سيد قطب .

وصلات خارجية[عدل]

Mosque02.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.