سورة المنافقون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
[[{{{سابق}}}|→]]   سورة المنافقون   [[{{{لاحق}}}|←]]
الترتيب في القرآن 63
عدد الآيات 11
عدد الكلمات 180
عدد الحروف 780
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مدنية
نص سورة المنافقون في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ Aya-1.png اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ Aya-2.png ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ Aya-3.png وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ Aya-4.png وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ Aya-5.png سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ Aya-6.png هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ Aya-7.png يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ Aya-8.png يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ Aya-9.png وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ Aya-11.png La bracket.png .[1]

ليست هي السورة الوحيدة التي ذكر فيها النفاق والمنافقين، ووصف أحوالهم ومكائدهم. فلا تكاد تخلو سورة مدنية من ذكر المنافقين، تلميحاً أو تصريحاً.ولكن هذه السورة تكاد تكون مقصورة على الحديث عن المنافقين. والإشارة إلى بعض الحوادث والأقوال التي وقعت منهم ورويت عنهم . وهي تتضمن حملة عنيفة على أخلاق المنافقين وأكاذيبهم ودسسائسهم ومناوراتهم. ومافي في نفوسهم من البغض والكيد للمسلمين.

وليس في السورة عدا هذا الموضوع إلا لفته إلى الذين آمنوا لتحذيرهم من كل ما يلصق بهم صفة من صفات المنافقين ،وأدني درجات النفاق (عدم التجرد لله)، والغفلة عن ذكره الاشتغال بالأموال والأولاد، والتقاعس عن البذل في سبيل الله حتي يأتي اليوم الذي لا ينفع فيه البذل والصدقات.

وحركة النفاق بدأت (بدخول الإسلام إلى المدينة)، واستمرت إلى قرب وفاة رسول الله - صلى الله علية وسلم – ولم تنقطع في أي وقت تقريباً، وإن تغيرت مضائرها ووسائلها بين الحين والحين...هذه الحركة ذات أثر واضح في سيرة هذه الفترة التاريخية وأحداثها، وقد شغلت من جهد المسلمين ووقتهم وطاقتهم قدراً كبيراً وورد ذكرها في القرآن الكريم وفي الحديث الشريف مرات كثيرة تدل على ضخامة هذه الحركة وأثرها البالغ في حياة الدعوة في ذلك الحين.

وعلة ظهور تلك الحركة في المدينة واضحة، فالنبي – صلى الله عليه وسلم – والمسلمون الأولون في مكة لم يكونوا من النفوذ والقوة في حالة تستدعي وجود فئة من الناس (ترهبهم) أو ترجو خيرهم (فتتملقهم وتتزلف) إليهم في الظاهر، وتتآمر عليهم وتكيد لهم وتمكر بهم في الخفاء، كما كان شأن المنافقين بوجه عام.ولقد كان أهل مكة وزعماؤها خاصة ينائون النبي (جهاراً) ويتناولون من استطاعوا من المسلمين بالأذي الشديد ويقاومون الدعوة بكل وسيلة دون ما (تحرز أو تحفظ) وكانت القوة لهم حتي اضطر المسلمون إلى الهجرة فراراً بدينهم ودمهم إلى الحبشة أولاً، ثم إلى يثرب.وحتى (فتن) بعضهم عن دينه بالعنف والإكراه، أو الإغراء أو التهويش، وحتى تزلزل بعضهم، وحتى مات بعض من ناله الأذى ممن ثبت على دينه نتيجة للتعذيب.

أما في المدينة فقد كان الأمر مختلفاً جداً.فالنبي –صلى الله عليه وسلم – استطاع قبل أن يهاجر أن يكسب أنصاراً أقوياء من الأوس والخزرج، ولم يهاجر إلا بعد أن استوثق من موقفه ولم بيقي بيت عربي في المدينة لم يدخله الإسلام ،ففي هذه الحالة لم يكن من الهين أن يقف الذين لم يؤمنوا به موقف (الجحود العلني) للنبي والمسلمين من المهاجرين والأنصار وكان للعصبية أثر غيرقليل في عدم الوقوف هذا الموقف، لأن سواد الأوس والخزرج أصبحوا أنصار النبي ومرتبطين به بموقف الدفاع والنصر.

ونلاحظ أن المنافقين كانوا أقوياء بعصبيتهم ولم يكونوا مفضوحين فضيحة تامة وكان النبي محاطاً بالمشركين من كل جانب، وأهل مكة خصومه الألداء، واليهود في المدينة وحولها وقد تنكروا له وجاهروا بالكفر والعداء له وعقدوا عقداً بينهم وبين المنافقين، ولم يضعف شأنهم ويخف خطرهم إلا من بعد أن مكن الله النبي من هؤلاء وأظهره عليهم وكفاه شرهم.


وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ القرآن الكريم - سورة المنافقون.

في ظلال القرآن – سيد قطب.