سورة فاطر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
   سورة فاطر   
الترتيب في القرآن 35
عدد الآيات 45
عدد الكلمات 780
عدد الحروف 3159
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة فاطر في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم
نهاية سورة سبأ وأول عشر آيات من سورة فاطر في مخطوطة

سورة فاطر سورة مكية نزلت بعد سورة الفرقان ، بدأت بأسلوب ثناء ،بدأت السورة " بالحمد لله " ،وفاطر هو أحد أسماء الله [1]، تدعو السورة الإنسان ليتأمل فى عظمة الله ،وروعة هذا الكون وليتدبر وليتذكر آيات الله ويشعر برحمته ورعايته، وليتصور مصارع الغابرين في الأرض ومشاهدهم يوم القيامة، ووحدة اليد الصانعة والمبدع.

من تفسير في ظلال القرآن[عدل]

السمة البارزة في هذه الإيقاعات هي تجميع الخيوط كلها في يد القدرة المبدعة ،وإظهار هذه اليد لتحرك الخيوط كلها وتجمعها وتقبضها وتبسطها. وتشدها وترخيها بلا معقب ولا شريك ولا ظهير.ومنذ ابتداء السورة إلى ختامها نلمح هذه السورة البارزة : Ra bracket.png الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ Aya-1.png La bracket.png.

  • هذه القبضة القوية تنفرج فترسل بالرحمة Ra bracket.png مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ Aya-2.png La bracket.png
  • الخلق والتكوين والنسل والأجل كلها خيوطها بيد الله :"والله خلقكم من تراب، ثم من نطفة، ثم جعلكم أزواجاً"
  • يد الله مبدعة تعمل في هذا الكون بطريقتها، تصبغ وتلون في الجماد والنبات والحيوان والإنسان Ra bracket.png أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ Aya-27.png وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ Aya-28.png La bracket.png
  • في قبضة الله تتجمع مقاليد السماوات والأرض وحركات الكواكب والأفلاك : Ra bracket.png يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ Aya-13.png La bracket.png
  • يد الله تنقل خطى البشر وتنقل الجيل للجيل : "هو الذي جعلكم خلائف في الأرض"
  • يد الله تمسك بهذا الكون الهائل وتحفظه من الزوال : "إن الله يمسك السماوات والأرض أم تزولا"
  • يد الله عي القابضة على الأمور لا يعجزها شيء على الإطلاق : "ما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض"

مراجع[عدل]

المصدر[عدل]

في ظلال القرآن – سيد قطب.

وصلات خارجية[عدل]

Mosque02.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.