سورة الواقعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أكتوبر 2010
[[{{{سابق}}}|→]]   سورة الواقعة   [[{{{لاحق}}}|←]]
الترتيب في القرآن 56
عدد الآيات 96
عدد الكلمات 379
عدد الحروف 1692
الجزء {{{جزء}}}
الحزب {{{حزب}}}
النزول مكية
نص سورة الواقعة في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ Aya-1.png لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ Aya-2.png خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ Aya-3.png إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا Aya-4.png وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا Aya-5.png فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا Aya-6.png وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً Aya-7.png فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ Aya-8.png وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ Aya-9.png وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ Aya-10.png La bracket.pngRa bracket.png أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ Aya-11.png فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ Aya-12.png ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ Aya-13.png وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ Aya-14.png عَلَى سُرُرٍ مَوْضُونَةٍ Aya-15.png مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ Aya-16.png يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ Aya-17.png بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ Aya-18.png لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنْزِفُونَ Aya-19.png وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ Aya-20.png La bracket.pngRa bracket.png وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ Aya-21.png وَحُورٌ عِينٌ Aya-22.png كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ Aya-23.png جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ Aya-24.png لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا Aya-25.png إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا Aya-26.png وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ Aya-27.png فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ Aya-28.png وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ Aya-29.png وَظِلٍّ مَمْدُودٍ Aya-30.png La bracket.pngRa bracket.png وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ Aya-31.png وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ Aya-32.png لَا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ Aya-33.png وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ Aya-34.png إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً Aya-35.png فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا Aya-36.png عُرُبًا أَتْرَابًا Aya-37.png لِأَصْحَابِ الْيَمِينِ Aya-38.png ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ Aya-39.png وَثُلَّةٌ مِنَ الْآَخِرِينَ Aya-40.png La bracket.pngRa bracket.png وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ Aya-41.png فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ Aya-42.png وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ Aya-43.png لَا بَارِدٍ وَلَا كَرِيمٍ Aya-44.png إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ Aya-45.png وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْثِ الْعَظِيمِ Aya-46.png وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ Aya-47.png أَوَآَبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ Aya-48.png قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآَخِرِينَ Aya-49.png لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ Aya-50.png La bracket.pngRa bracket.png ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ Aya-51.png لَآَكِلُونَ مِنْ شَجَرٍ مِنْ زَقُّومٍ Aya-52.png فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ Aya-53.png فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ Aya-54.png فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ Aya-55.png هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ Aya-56.png نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلَا تُصَدِّقُونَ Aya-57.png أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ Aya-58.png أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ Aya-59.png نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ Aya-60.png La bracket.pngRa bracket.png عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ Aya-61.png وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ Aya-62.png أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ Aya-63.png أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ Aya-64.png لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ Aya-65.png إِنَّا لَمُغْرَمُونَ Aya-66.png بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ Aya-67.png أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ Aya-68.png أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ Aya-69.png لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ Aya-70.png La bracket.pngRa bracket.png أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ Aya-71.png أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِئُونَ Aya-72.png نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ Aya-73.png فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ Aya-74.png فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ Aya-75.png وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ Aya-76.png إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ Aya-77.png فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ Aya-78.png لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ Aya-79.png تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ Aya-80.png La bracket.pngRa bracket.png أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ Aya-81.png وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ Aya-82.png فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ Aya-83.png وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ Aya-84.png وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ Aya-85.png فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ Aya-86.png تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ Aya-87.png فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ Aya-88.png فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ Aya-89.png وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ Aya-90.png La bracket.pngRa bracket.png فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ Aya-91.png وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ Aya-92.png فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ Aya-93.png وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ Aya-94.png إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ Aya-95.png فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ Aya-96.png La bracket.png .[1]

الواقعة ...اسم للسورة وبيان لموضوعها معاً . فالقضية الأولى التي تعالجها هذه السورة المكية هي قضية النشأة الآخرة ، رداًعلى قول الشاكين فيها ، المشركين بالله ، المكذبين بالقرآن : (أإذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أإنا لمبعثون ؟ أو آباؤنا الأولون ؟)

ومن ثم تبدأ السورة بوصف القيامة .وصفها بصفتها التي تنهى كل قول ، وتقطع كل شك ، وتشعر بالجزم في هذا الأمر .. الواقعة .. ( إذا وقعت الواقعة ليس لوقعتها كاذبة ) وتذكر من أحداث هذا اليوم ما يميزة عن كل يوم ، حيث تتبدل أقدار الناس ، وأوضاع الناس ، في ظل الهول الذي يبدل الأرض غير الأرض كما يبدل القيم غير القيم سواء : ( خافضة رافعة ...إذا رجت الأرض رجا ، وبست الجبال بسا ، فكانت هباء منبثا وكنتم أزواجاً ثلاثة ...)

ثم تفصل السورة مصائر هذه الأزواج الثلاثة : السابقين وأصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة . وتصف ما يلقون من نعيم وعذاب وصفاً مفصلاً ، يوقع في الحس أن هذا أمر كائن واقع ، لامجال للشك فيه ، وهذه أدق تفصيلاته معروضة للعيان ، حتى يرى المكذبين رأى العين مصيرهم ومصير المؤمنين وحتى يقال عنهم هنالك بعد وصف العذاب الأليم الذي هم فيه : ( إنهم كانوا قبل ذلك مترفين . وكانوا يصرون على الحنث العظيم . وكانوا يقولون أإذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أإنا لمبعثون ؟ أو آباؤنا الأولون ) .

وبهذا ينتهى الشوط الأول من السورة ويبدأ شوط جديد يعالج العقيدة كلها ، متوخياً قضية البعث التي هي موضوع السورة الأول ، بلمسات مؤثرة ، يأخد مادتها وموضوعها مما يقع تحت حس البشر ، في حدود المشاهدات التي لا تخلو منها تجربة إنسان ، أياً كانت بيئته ، ودرجة معرفته وتجربته .

يعرض نشأتهم الأولى من مني يمني . ويعرض موتهم ونشأة آخرين مثلهم من بعدهم في مجال التدليل على النشأة الأخرى ، التي لا تخرج في طبيعتها ويسرها عن النشأة الأولى ، التي يعرفونها جميعاً .

ويعرض صورة الحرث والزرع ، وهو إنشاء للحياة في صورة من صورها . إنشاؤها بيد الله وقدرته . ولو شاء الله لم تنشأ ، ولو شاء لم تؤت ثمارها .

ويعرض صورة الماء العذب الذي تنشأ به الحياة كلها . وهو معلق بقدرة الله ينزله من السحائب . ولو شاء جعله ملحاً أجاجاً ، لاينبت حياة ، ولا يصلح لحياة .

وصورة النار التي يوقدون ، وأصلها الذي تنشأ منه ..الشجر .. وعند ذكر النار يلمس وجدانهم منذراً ويذكرهم بنار الآخرة الي يشكون فيها .

وكلها من صور حياتهم الواقعة ، يلمس بها قلوبهم ، ولا يكلفهم فيها إلا اليقظة ليد الله وهي تنشئها وتعمل فيها .

كذلك يتناول هذا الشوط قضية القرآن الذي يحدثهم عن ( الواقعة ) فيشكون في وعيده ، فيلوح بالقسم بمواقع النجوم ، ويعظم من أمر هذا القسم لتوكيد أن هذا الكتاب هو قرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون ، وأنه تنزيل من رب العالمين .

ثم يواجههم في النهاية بمشهد الاحتضار . في لمسة عميقة مؤثرة . حين تبلغ الحلقوم ، ويقف صاحبها على حافة العالم الآخر ، ويقف الجميع مكتوفي الأيدي عاجزين ، لا يملكون له شيئاً ، ولا يدرون ما يجري حوله ، ولا ما يجري في كيانه . ويخلص أمره كله لله ، قبل أن يفارق هذه الحياة . ويرى هو طريقه المقبل ، حين لا يملك أن يقول شيئاً عما يرى ولا أن يشير !

ثم تختم السورة بتوكيد الخبر الصادق ، وتسبيح الله الخالق : ( إن هذا لهو الحق اليقين . فسبح باسم ربك العظيم ) فيلتئم المطلع والختام أكمل التئام ..

المصدر : في ظلال القرآن - سيد قطب .

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد فهذا ما وقفت عليه من الأحاديث والآثار في فضل سورة الواقعة، وقد أوردتُ هنا التخريجَ المختصر لها.

أولاً/ حديثُ عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله : "من قرأ كل ليلة (إذا وقعت الواقعة) لم يصبه فقرٌ أبداً، ومن قرأ كل ليلة (لا أقسم بيوم القيامة) لقي الله يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر". أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (36/ 444) من طريق أحمد بن محمد بن عمر بن يونس عن عمرو بن يزيد عن محمد بن الحسن عن منذر الأفطس عن وهب بن منبه عن ابن عباس . وهذا حديثٌ موضوع ، فأحمد بن محمد بن عمر اليمامي كذاب ،كما قال أبوحاتم وغيره (ميزان الاعتدال 1/ 287) قال الحافظ ابن حجر : (سنده ضعيفٌ جداً) كما في نتائج الأفكار ( 3 / 264 ).

ويُنظر: السلسلة الضعيفة للشيخ الألباني (1/ 458 رقم 290).

ثانيـاً/ حديثُ عثمان بن عفان لابن مسعود : ألا آمر لك بعطائك ؟ قال : لا حاجة لي به . قال: يكون لبناتك. قال: إني قد أمرت بناتي أن يقرأن كل ليلة سورة الواقعة ؛ فإني سمعت رسول الله يقول: "من قرأ كل ليلة أو قال في كل ليلة سورة الواقعة لم تصبه فاقةٌ أبداً" قال السَّرِيّ بن يحيى -أحد رواة الحديث-: وكان أبو فاطمة -مولىً لعلي؛ ويُروى أبو طيبة وأبو ظَبْيـَة- لا يدعها كل ليلة. هذا الحديث مداره على (السري بن يحيى) وقد اختُلف عليه في إسناده على خمسة أوجه؛ فهو حديثٌ مضطرب لايصح، وقد ضعفه الإمام أحمد وأبوحاتم وابنه والدارقطني والبيهقي وابن الجوزي والألباني وغيرهم .

يُنظر في تخريجه: المطالب العالية للحافظ ابن حجر ( 15 /307- 312) والسلسلة الضعيفة للشيخ الألباني (1/ 457 رقم 289).

ثالثـاً/ حديثُ أنس بن مالك قال : قال رسول الله :"علِّموا نساءكم سورة الواقعة؛ فإنها سورة الغنى". ذكره الديلمي في مسند الفردوس (3/ 10) وعزاه السيوطي في الدر المنثور (6/ 153) إلى ابن مردويه في تفسيره بلفظ:"سورة الواقعة سورة الغنى؛ فاقرؤوها وعلموها أولادكم". وذكر الشيخ الألباني في الضعيفة (1/ 459 رقم 291) أن السيوطي أورده في ذيل الأحاديث الموضوعة (277) من طريق عبد القدوس بن حبيب عن الحسن البصري عن أنس بن مالك مرفوعاً بلفظ: " من قرأ سورة الواقعة وتعلَّمَها لم يُكتب من الغافلين، ولم يفتقر هو وأهل بيته " وعبدالقدوس متروك؛ بل رماه ابن المبارك بالكذب (لسان الميزان 4/ 55). قال الحافظ ابن حجر : (سنده ضعيفٌ جداً) كما في النتائج (3/ 264).

رابعـاً/ حديثُ أبي بكر الصديق قال:يا رسول الله؛ قد شِبْتَ! فقال رسول الله : "شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت". أخرجه الترمذي في سننه (3297) وفي الشمائل (41) وأبو يعلى في مسنده (1/102-) والحـاكم في المستدرك (2/467) وغيرهم. وهو حديثٌ مضطربٌ سنداً ومتناً؛ كما بين الحافظ الدارقطني في العلل (1/193-) والحـافظ ابن حجر في النكت (2/774-) وغيرهما. قال الدارقطني: (شيبتني هود وأخواتها معتلةٌ كلها) كما في سؤالات السهمي (9). وقد جاءت شواهـد متعددة لهذا الحديث، من حديث ابن مسعود وعمران بن حصين وأبي جحيفة وغيرهم، إلا أنها ضعيفةٌ جداً، ولا يمكن تقويةُ الحديث بها.

خامسـاً/ حديثُ جابر بن سمرة قال: كان رسول الله يصلي الصلوات كنحو من صلاتكم التي تصلون اليوم، ولكنه كان يخفف، كانت صلاته أخف من صلاتكم، وكان يقرأ في الفجر الواقعة ونحوها من السور. أخرجه ابن خزيمة (531) وابن حبان (1813) والحاكم في المستدرك (1/240) والبيهقي في الكبير (3/119). وكذا عبد الرزاق في المصنف (2720) ومن طريقه أحمد في مسنده (34/504) والطبراني في الكبير (1914) من طرق عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة. وإسناده لابأس به، على اختلافٍ يسيرٍ وقعَ في متنه، فقد روى الحديثَ مسلم في صحيحه (458) وأبو عوانة (2/160) والإمام أحمد في مسنده (34/430 ،432 ، 492 ،501 ،511) والطبراني في الكبير (1937 ،1938 ،2000 ،2052) وغيرهم من طرق عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة. وفيه: (ق، والقرآن المجيد) بدل (الواقعة) وأخشى أن يكون هذا الاختلافُ من سماك نفسه، فإن في حفظه شيئاً. عن عائشة أنها قالت للنساء: "لا تعجز إحداكن أن تقرأ سورة الواقعة". أخرجه أبو عبيد في فضائل القرآن (258) بإسناد منقطع.

سادسـاً/ أثرُ مسروق بن الأجدع : من سره أن يَعْلَمَ علم الأولين والآخرين وعلم الدنيا والآخرة فليقرأ سورة الواقعة. أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه (7/148) ومن طريقه أبو نعيم في الحلية (2/95) وأبو عبيد في فضائل القـرآن (257) من طريق منصور بن المعتمر عن هلال بن يساف عن مسروق. ولا أدري ؛ هل سمع هلال من مسروق بن الأجدع شيئاً أم لا؟

وعلى كلٍ فهذا الأثر مقطوع من قول التابعي الجليل مسروق. قال الإمام الذهبي : (قلت: هذا قاله مسروق على المبالغة؛ لعظم ما في السورة من جمل أمور الدارين، ومعنى قوله: "فليقرا سورة الواقعة" أي يقرأها بتدبر وتفكير وحضور ولا يكن كمثل الحمار يحمل أسفاراً). سير أعلام النبلاء (4/ 68).

وأخــيراً: يتبين مما سبق أنه لا يثبت حديثٌ مرفوع في فضل سورة الواقعة وقراءتها كل ليلة، أوأنها أمانٌ من الفقر ومجلبةٌ للرزق، وإنما ورد أنَّ رسولَ الله كان يقرؤها في صلاة الفجر أحياناً، على اختلافٍ في هذا الحديث، سبقت الإشارةُ إليه. قراءة سورة الواقعة :

في ثواب الأعمال عن أبي جعفر قال : ( من قرأ الواقعة كل ليلة قبل أن ينام لقي الله عز وجل ووجهة كالقمر ليلة البدر ) اا

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ القرآن الكريم - سورة الواقعة.