آلام أسفل الظهر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


آلام أسفل الظهر
آلام أسفل الظهر، شكوى شائعة ومكلفة.
آلام أسفل الظهر، شكوى شائعة ومكلفة.
تسميات أخرى ألم أسفل الظهر، ألم عصبي
النطق Lumbago /lʌmˈbɡ/
معلومات عامة
الاختصاص جراحة العظام، طب الروماتزم، الطب الطبيعي وإعادة التأهيل
الأنواع حادّ (أقل من 6 أسابيع)، شبه مزمن (6 - 12 أسبوعاً)، مزمن (أكثر من 12 أسبوعاً)[1]
الأسباب
الأسباب عادةّ السبب الأساسي لا يكون محدداً، وأحياناً يكون سبباً ضمنياَ مهماً[2][3]
المظهر السريري
البداية المعتادة من سن 20 إلى 40 عاماً [2]
المدة ~65% يتحسنون خلال ستة أسابيع[4]
الإدارة
التشخيص تصوير تشخيصي طبي (if red flags )[5]
العلاج استمرار النشاط الطبيعي، العلاجات القائمة على الأدوية، مضادات الالتهاب غير الستيرويدية[4][6]
أدوية
الوبائيات
انتشار المرض ~25%في أي شهر محدد[7][8]
التاريخ
وصفها المصدر قاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي  [لغات أخرى]،  وقاموس غرانات الموسوعي  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

"ألم أسفل الظهر" (LBP) هي اضطرابات عضلية هيكلية شائعة تحدث في الظهر.[3] يختلف الألم من مستمر خفيف إلى شعور حادّ مفاجئ.[3] يمكن تصنيف ألم أسفل الظهر كألم حاد (إذا استمرّ أقل من 6 أسابيع)، أو شبه مزمن (6 - 12 أسبوعاً) أو مزمن (أكثر من 12 أسبوعاً).[1] يمكن تصنيف الحالة أيضاً حسب السبب الأساسي، من حيث كونه ميكانيكياً أو غير ميكيانيكي أو ألم منقول.[5] تتحسن أعراض آلام أسفل الظهر في غضون أسابيع قليلة من بدئها؛ حيث تختفي الأعراض تماماً لدى 40-90% من المصابين بحلول ستة أسابيع.[4]

في معظم نوبات آلام أسفل الظهر، لا يُعرف سبب أساسي معيّن للحالة، حتى لا يتم البحث عنه، ويُعتقد بأن الألم ناتج عن مشكلات ميكانيكية مثل الإجهاد أو التواء المفصل.[2][3] إذا لم يختفي الألم عن طريق العلاج المعتدل أو إذا كان الألم مصحوباً بمؤشرات كانخفاض الوزن غير المبرر، أو الحمّى، أو مشاكل كبيرة في الحركة أو الشعور، تكون ثمة حاجة إلى مزيد من الاختبارات للتحقق من وجود مشاكل خطيرة محتملة كامنة.[5] في معظم الحالات، لا تكون أدوات التصوير كالتصوير المقطعي المحوسب مفيدة بل وتنضوي على مخاطرها الخاصة.[9][10] على الرغم من ذلك، ازداد استخدام التصوير في الكشف عن آلام أسفل الظهر.[11] تنتج بعض حالات آلام أسفل الظهر عن تلف الأقراص بين الفقرات، يفيد إجراء تمرين رفع الساق باستقامة لتحديد هذا السبب.[5] عند الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن، قد يعطّل نظام معالجة الألم، ما يسبب آلام كبيرة استجابة للأحداث غير الخطيرة.[12]

Initial management with non–medication based treatments is recommended.[6] دواء لاستيرويدي مضاد للالتهاب are recommended if these are not sufficiently effective.[6] Normal activity should be continued as much as the pain allows.[4] Medications are recommended for the duration that they are helpful.[13] A number of other options are available for those who do not improve with usual treatment. أشباه أفيونياتs may be useful if simple pain medications are not enough, but they are not generally recommended due to side effects.[3][13] Surgery may be beneficial for those with disc-related chronic pain and disability or تضيق شوكي.[14][15] No clear benefit has been found for other cases of non-specific low back pain.[14] Low back pain often affects mood, which may be improved by علاج نفسي or مضاد اكتئابs.[13][16] Additionally, there are many طب بديل therapies, including the تقنية ألكسندر and تداوي بالأعشاب, but there is not enough evidence to recommend them confidently.[17] The evidence for معالجة يدوية care[18] and معالجة نخاعية is mixed.[17][19][20][21]

Approximately 9–12% of people (632 million) have LBP at any given point in time, and nearly 25% report having it at some point over any one-month period.[7][8] About 40% of people have LBP at some point in their lives,[7] with estimates as high as 80% among people in the دولة متقدمة.[22] Difficulty most often begins between 20 and 40 years of age.[2] Men and women are equally affected.[3] Low back pain is more common among people aged between 40 and 80 years, with the overall number of individuals affected expected to increase as the population ages.[7]

Video explanation

العلامات والأعراض[عدل]

في العرض الشائع لآلام أسفل الظهر الحادّة، يزيد الألم بعد الحركة التي تنطوي على رفع الأشياء أو الانحناء الأمامي أو الالتواء. قد تبدأ الأعراض بعد الحركة مباشرةّ أو عند الاستيقاظ في صباح اليوم التالي. قد يختلف وصف الأعراض بدءاً من كونها رقيقة عند نقطة معينة إلى الألم المنتشر. قد تسوء الأعراض أو لا تسوء مع بعض الحركات مثل رفع الساق أو مع بعض وضعيات الجسم كالجلوس أو الوقوف. قد يوجد ألم يشعّ في الساقين (يُعرف باسم عرق النسا). عادة ما يعاني الأفراد من تجربة آلام أسفل الظهر الحادّة للمرة الأولى في الفترة العمرية بين 20 و40 عاماً. وغالباً ما يكون هذا السبب الأول الذي يراجع لأجله الشخص البالغ طبيباً متخصصاً.[2] تحدث النوبات المتكررة لدى أكثر من نصف الأشخاص[23] مع كون هذه النوبات أكثر إيلاماً من النوبة الأولى بشكلٍ عام.[2] قد تحدث مشاكل أخرى مرافقة لآلم أسفل الظهر. يرتبط ألم أسفل الظهر المزمن بمشاكل النوم، بما في ذلك أن الزمن اللازم للاستغراق في النوم يكون أكبر، إضافة إلى اضطرابات أثناء النوم وقصر مدة النوم، وعدم الارتياح في النوم.[24] إضافة لذلك، تظهر لدى معظم المصابين بألم أسفل الظهر المزمن أعراض الاكتئاب[25] أو القلق.[26]

الأسباب[عدل]

انزلاق غضروفي كما يظهر بالتصوير بالرنين المغناطيسي، أحد الأسباب المحتملة لآلام أسفل الظهر

ألم أسفل الظهر ليس مرضاً محدداً، بل هو شكوى قد تكون ناجمة عن مشاكل أساسية مختلفة بدرجات مختلفة من الشدة.[27] معظم حالات ألم أسفل الظهر ليس لها سبب واضح[2] لكن يُعتقد أنه ينتج عن مشكلات غير خطيرة في العضلات أو الهيكل العظمي مثل التواءات المفاصل أو الإجهاد.[28] السمنة والتدخين وزيادة الوزن أثناء الحمل والتوتر والحالة الجسدية السيئة، ووضعيات النوم السيئة وقلة النوم، كلها أسباب قد تساهم في نشوء أو تفاقم آلام أسفل الظهر[28] يتضمن التشخيص التفريقي الكامل العديد من الحالات الأقل شيوعاً.[29] وتتضمن الأسباب الجسدية الفصال العظمي، داء القرص التنكسي بين الفقرات أو الانزلاق الغضروفي،فقرة مكسورة (كما في حالة هشاشة العظام) أو بسبب عدوى أو ورم في العمود الفقري وهذا أمر نادر الحدوث.[30] قد تعاني النساء من آلام أسفل الظهر الحادة بسبب الحالات الصحية التي تؤثر على الجهاز التناسلي للأنثى، الانتباذ البطاني الرحمي أو الكيسة المبيضية أو سرطان المبيض أو ورم ليفي رحمي.[31]حوالي نصف النساء الحوامل أبلغن عن أنهن عانين من ألم في أسفل الظهر أو منطقة العجز أثناء الحمل، بسبب التغيرات التي تحدث لأجسامهنّ ومركز الثقل لديهن ما تسبب في إجهاد العضلات والأربطة.[32] يمكن تصنيف ألم أسفل الظهر على نطاق واسع إلى أربع فئات رئيسية:

قد ينتج ألم أسفل الظهر أيضاً عن عدوى في الجهاز البولي.[33]

التشخيص[عدل]

تشخيص السبب الكامن وراء آلام أسفل الظهر عادة ما يقوم به طبيب الطب التقويمي،(الاستيوباث - osteopathic physician)، أخصائي العلاج الطبيعي (الطبيب) أو عن طريق مقوم العظام.

في كثير من الأحيان، الحصول على تشخيص السبب الكامن وراء آلام أسفل الظهر أو الأعراض المرتبطة به معقد جدا.

التشخيص الكامل عادة من خلال مزيج من التاريخ الطبي للمريض، والفحص البدني، وعند الاقتضاء، الاختبارات التشخيصية، مثل أشعة الرنين المغناطيسي أو الأشعة السينية.

وهناك عدد من العاملين في مجال الرعاية الصحية يتخصصون في تشخيص وعلاج آلام أسفل الظهر، بما فيها الأمراض بتقويم العمود الفقري يدويا، التقويم الطبي، العلاج البدني (العلاج الطبيعي)، (physiatrists) ،(anesthesiologists) / أطباء الألم، جراحين العظام أو جراحي الأعصاب. وتبين البحوث أن وجود اختلاف طول الساق لا يعني بالضرورة حدوث آلام الظهر.

تشخيص الحركة المقيدة لدوران الفخذ الداخلية أمرا سهلا.

  • استلقي على بطنك مع ضم الساقين معا.
  • احني ركبتيك 90 درجة حتى تشير القدمين إلى السقف.
  • مع حفظ الركبتين معا، باعد بين قدميك بحيث تشكل الساقين حرف 7.
  • دع شخص يقوم بقياس الزاوية بين الساق والخط العمودي.

الزاوية يجب أن تكون واحدة لكلا الساقين. ينبغي أن يكون الحد الأدنى لكل ساق من 40 درجة أو 40 درجة إذا كنت تلعب الغولف أو التنس.

دكتور "فاد" ومساعديه، وجد أن الحركة الدورانية الداخلية المقيدة للفخذ مرتبطة بألم أسفل الظهر للاعبي الغولف.

العلاج[عدل]

الخطة العلاجية لعرق النسا أو الألم أسفل الظهر توقف عادةً على التشخيص الأكلينيكي للسبب المحدثة له.

العلاج التحفظي

بالنسبة للغالبية العظمى من المرضى، من آلام أسفل الظهر (عرق النسا) يمكن معالجتها بالرعاية غير الجراحية.

بالنسبة لهؤلاء الذين يعانون من الالام الحادة قصيرة الأجل، بعض وسائل الانتصاف المنزل ([3]) قد يكون فعالا. [بحاجة إلى مرجع] (ClinicalEvidence.com)

استعرضت بصورة منتظمة تجارب عشوائية محكومة نشرت خلال نيسان/أبريل، 2004 واستنتجت:

العلاج المحتمل أن يكون مفيدا.

-المسكنات مثل مضادات الالتهاب اللاإستيرويدية أو عقار أسيتامينوفين. [4] [5]

-دعم القوس (Arch support).

-تقنية ألكسندر في المملكة المتحدة أظهرت تجربة إكلنيكة ذات فوائد على المدى الطويل للمرضى الذين يعانون من آلام الظهر المزمنة. [6]

-تطويع العمود الفقري للآلام الحادة ([4]) أو المزمنة ([5]).

وهناك قاعدة "التنبؤ الدليل الاكلينيكي" (clinical prediction) يمكن أن تحدد من هم الذين يستجيبون لهذه الطريقة.

مرخيات العضلات للآلام الحادة ([4]) أو المزمنة ([5]).

مضادات الاكتئاب لآلام أسفل الظهر المزمنة. [5]

البقاء نشطا بدنيا. [4]

التمارين الرياضية للألم المزمن. [5]

برامج مكثفة متعددة التخصصات قد تساعد لعلاج subacute ([4]) أو مزمنة ([5]) من آلام أسفل الظهر.

العلاج السلوكي ([5])

الوخز بالإبر (Acupuncture) يمكن أن تساعد الألم المزمن ([5])، إلا أن تجربة عشوائية أحدث أوصت بأن الفرق غير ملحوظ بين الأثر الحقيقي وخدعة الوخز بالإبر. [8]

العلاجات الأخرى

العلاجات الإضافية وقد تم في الآونة الأخيرة التي استعرضها مركز كوشرين :

-العلاج بالتدليك قد يستفيد بعض المرضى. [9]

-تطبيق الثلج و/ أو الحرارة (أو الحرارة الرطبة) غير مؤكد الفائدة. [10]

-تجارب فردية عشوائية محكومة قد أظهرت فائدة لـ:

تصحيح الفرق بين طول الساق ويمكن أن تساعد. ([14])

تصحيح الفرق بين طول الساق، تدرج من المطاط الصلب وكورك أو منصة في كعب الحذاء من ساقه قصيرة إذا كان الفرق بين الإثنين هو ساقيه 3/8ths بوصة أو أقل.

وإذا كان أكثر، أحذية إصلاح بناء ونقطة الضعف الوحيدة. الاستدقاق لتجنب بثلاثة أضعاف. وإذا كان أكثر من 3 / 4 بوصة، مع بداية 1 / 2 من ذلك ما تحتاج أن جسمك يمكن تعديل.

تقنية الطاقة في العضلات (اجتمع) قد تساعد (دراسة صغيرة). [15] العلاجات الأخرى التي لم تكن هي

موقف التعليم والتكيف (TMS) -زيادة دوران الفخذ الداخلية -زيادة الداخلية الفخذ أو تناوب مع تدليك النسيج الضام -القنب الطبية -ونظرا للاختلافات في منهجية الدراسة السريرية، واستعراض الدراسات السريرية في أي مجال واحد ليست بالضرورة قاطعة.

لأي شرط واحد، قد يكون من الضروري لمحاولة مجموعة متنوعة من العلاجات لإيجاد أفضل واحد (أو الجمع) لأفضل إدارة الألم. وفي جميع الحالات تقريبا، والعلاج الفيزيائي و/أو ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ويشمل البرنامج أن تمتد، وتقوية القلب وأثر التكييف المنخفضة سيكون جزءا من برنامج العلاج وإعادة التأهيل.

دور المخدرات لآلام أسفل الظهر المزمنة غير مؤكد. [16]

جراحة يوصى بالجراحة عند عدم فاعلية العلاج التحفظي أو عند تطور الحالة بحيث يؤثر على الأعصاب مثل ضعف الساقين أو المثانة أو الأمعاء والتي ترى في حالة الانزلاق الغضروفي، أو في حالة خراج العمود الفقري أو حالة (cauda equina).

المؤشرات الأخرى لعمل جراحة تشمل ما يلي :

  • المرض الشديد انحلالي للقرص Disc.
  • العمود الفقري.
  • الجنف.
  • عدم الاستقرار في العمود الفقري.
  • نزيف العمود الفقري.
  • ورم خبيث بالعمود الفقري (سرطان).
  • العمود الفقري (hematoma).
  • انزلاق فقرة بالعمود الفقري.

وأكثر الأنواع شيوعاً للعمليات الجراحية تشمل (foraminotomy) ،(microdiscectomy) ،(discectomy) ،(laminectomy)أو الانصهار في العمود الفقري.

نوع آخر أقل شيوعاً هو جراحية تقنية تتألف من زرع الحبل الشوكي وعادة ما يستخدم لأعراض مزمنة (radiculopathy) (عرق النساء).

استبدال القرص بالفقرات القطنية هو أحدث تقنية جراحية للعلاج من الأمراض التنكسية القرص، وكذلك مجموعة متنوعة من الإجراءات الجراحية التي تهدف إلى الحفاظ على الحركة في العمود الفقري.

المجتمع والثقافة[عدل]

تؤثر آلام الظهر على التكلفة الاقتصاديةالتكاليف الاقتصادية للفرد والمجتمع بشكل كبير، في الولايات المتحدة يعتبر هذا المرض من أكثر أنواع الألم انتشاراً لدى البالغين، ولذلك يُسبب ضياع أيام عمل كثيرة من الموظفين والعمال. وفي قسم الطوارئ يعتبر ألم العضلات والعظام في منطقة أسفل الظهر من أكثر المراجعات شيوعاً لدى القسم.[34] وفي عام 1998 كان من المقدر لآلام الظهر أن تكون مسؤولة عن 90 مليار دولار من تكاليف الرعاية الصحية السنوية، وتكبد 5% من الأفراد 75% من تكاليف العلاج.[27] بين عامي 1990 و2001 كانت هناك زيادة تبلغ أكثر من الضعف في عمليات دمج الفقرات في الولايات المتحدة، ورغم ذلك لم يحدث أي تحسن على مستوى أعداد المرضى أو مؤشرات الجراحة.[35] وبالإضافة لتكاليف العلاج تؤثر هذه الآلام على العمل والانتاجية مما يؤدي لفقدان الوظيفة عند بعض الأشخاص. وحسب أيام العمل الضائعة في الولايات المتحدة تؤدي آلام الظهر إلى 40% من جميع أيام العطل.[36] تسبب آلام أسفل الظهر العجز في نسبة مئوية أكبر من القوى العاملة في كندا وبريطانيا العظمى وهولندا والسويد مقارنة بالولايات المتحدة أو ألمانيا.[36]

العمال الذين يعانون من آلام أسفل الظهر الحادة نتيجة لإصابة عمل قد يَطلب منهم أصحاب العمل إجراء أشعة إكس،[37] وإذا لم يكن هناك أي أثر غير طبيعي لا يتم احتساب الألم كمرض من مقدم الرعاية الصحية أو رب العمل.[37] ولا يمكن تبرير رفض صاحب العمل لقبول مبرر ألم الظهر للموظف أو العامل عند عدم وجود دليل بتخوفه على مصلحة العمل.[37] ويجب ألا يكون هناك أي مبرر قانوني يدفع صاحب العمل لإجراء اختبارات معينة للمريض يحددها مقدم خدمة التأمين الصحي.[37]

الأبحاث[عدل]

تحاول الأبحاث استخدام مفاصل القرص الفقري بشكل تجريبي،[38] ولكن لا توجد أدلة مثبتة لاستخدامه على دمج الفقرات.[39] ويحاول العلماء استخدام عوامل النمو لتطوير هياكل جديدة بين الفقرات، أو من خلال الزراعة البيولوجية، أو علاج بالخلايا أو هندسة الأنسجة.[38]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب Koes BW, van Tulder M, Lin CW, Macedo LG, McAuley J, Maher C (December 2010). "An updated overview of clinical guidelines for the management of non-specific low back pain in primary care". European Spine Journal. 19 (12): 2075–94. doi:10.1007/s00586-010-1502-y. PMC 2997201. PMID 20602122. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج ح خ Casazza BA (February 2012). "Diagnosis and treatment of acute low back pain". American Family Physician. 85 (4): 343–50. PMID 22335313. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج ح "Low Back Pain Fact Sheet". National Institute of Neurological Disorders and Stroke. 3 نوفمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 5 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث da C Menezes Costa L, Maher CG, Hancock MJ, McAuley JH, Herbert RD, Costa LO (August 2012). "The prognosis of acute and persistent low-back pain: a meta-analysis". CMAJ. 184 (11): E613–24. doi:10.1503/cmaj.111271. PMC 3414626. PMID 22586331. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث Manusov EG (September 2012). "Evaluation and diagnosis of low back pain". Primary Care. 39 (3): 471–9. doi:10.1016/j.pop.2012.06.003. PMID 22958556. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت Qaseem A, Wilt TJ, McLean RM, Forciea MA (April 2017). "Noninvasive Treatments for Acute, Subacute, and Chronic Low Back Pain: A Clinical Practice Guideline From the American College of Physicians". Annals of Internal Medicine. 166 (7): 514–530. doi:10.7326/M16-2367. PMID 28192789. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب ت ث Hoy D, Bain C, Williams G, March L, Brooks P, Blyth F, et al. (June 2012). "A systematic review of the global prevalence of low back pain". Arthritis and Rheumatism. 64 (6): 2028–37. doi:10.1002/art.34347. PMID 22231424. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Vos T, Flaxman AD, Naghavi M, Lozano R, Michaud C, Ezzati M, et al. (December 2012). "Years lived with disability (YLDs) for 1160 sequelae of 289 diseases and injuries 1990-2010: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2010". Lancet. 380 (9859): 2163–96. doi:10.1016/S0140-6736(12)61729-2. PMC 6350784. PMID 23245607. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Use of imaging studies for low back pain: percentage of members with a primary diagnosis of low back pain who did not have an imaging study (plain x-ray, MRI, CT scan) within 28 days of the diagnosis". . 2013. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Chou R, Fu R, Carrino JA, Deyo RA (February 2009). "Imaging strategies for low-back pain: systematic review and meta-analysis". Lancet. 373 (9662): 463–72. doi:10.1016/S0140-6736(09)60172-0. PMID 19200918. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Deyo RA, Mirza SK, Turner JA, Martin BI (2009). "Overtreating chronic back pain: time to back off?". Journal of the American Board of Family Medicine. 22 (1): 62–8. doi:10.3122/jabfm.2009.01.080102. PMC 2729142. PMID 19124635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Salzberg L (September 2012). "The physiology of low back pain". Primary Care. 39 (3): 487–98. doi:10.1016/j.pop.2012.06.014. PMID 22958558. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت Miller SM (September 2012). "Low back pain: pharmacologic management". Primary Care. 39 (3): 499–510. doi:10.1016/j.pop.2012.06.005. PMID 22958559. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Manusov EG (September 2012). "Surgical treatment of low back pain". Primary Care. 39 (3): 525–31. doi:10.1016/j.pop.2012.06.010. PMID 22958562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Chou R, Baisden J, Carragee EJ, Resnick DK, Shaffer WO, Loeser JD (May 2009). "Surgery for low back pain: a review of the evidence for an American Pain Society Clinical Practice Guideline". Spine. 34 (10): 1094–109. doi:10.1097/BRS.0b013e3181a105fc. PMID 19363455. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Henschke N, Ostelo RW, van Tulder MW, Vlaeyen JW, Morley S, Assendelft WJ, Main CJ (July 2010). "Behavioural treatment for chronic low-back pain". The Cochrane Database of Systematic Reviews (7): CD002014. doi:10.1002/14651858.CD002014.pub3. PMC 7065591. PMID 20614428. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب Marlowe D (September 2012). "Complementary and alternative medicine treatments for low back pain". Primary Care. 39 (3): 533–46. doi:10.1016/j.pop.2012.06.008. PMID 22958563. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Walker BF, French SD, Grant W, Green S (February 2011). "A Cochrane review of combined chiropractic interventions for low-back pain". Spine. 36 (3): 230–42. doi:10.1097/BRS.0b013e318202ac73. PMID 21248591. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Dagenais S, Gay RE, Tricco AC, Freeman MD, Mayer JM (October 2010). "NASS Contemporary Concepts in Spine Care: spinal manipulation therapy for acute low back pain". The Spine Journal. 10 (10): 918–40. doi:10.1016/j.spinee.2010.07.389. PMID 20869008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Rubinstein SM, van Middelkoop M, Assendelft WJ, de Boer MR, van Tulder MW (فبراير 2011). Rubinstein SM (المحرر). "Spinal manipulative therapy for chronic low-back pain". The Cochrane Database of Systematic Reviews (2): CD008112. doi:10.1002/14651858.CD008112.pub2. PMID 21328304. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Rubinstein SM, Terwee CB, Assendelft WJ, de Boer MR, van Tulder MW (September 2012). "Spinal manipulative therapy for acute low-back pain". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 9 (9): CD008880. doi:10.1002/14651858.CD008880.pub2. hdl:1871/48563. PMC 6885055. PMID 22972127. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Vinod Malhotra; Yao, Fun-Sun F.; Fontes, Manuel da Costa (2011). Yao and Artusio's Anesthesiology: Problem-Oriented Patient Management. Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins. صفحات Chapter 49. ISBN 978-1-4511-0265-9. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Stanton TR, Latimer J, Maher CG, Hancock MJ (April 2010). "How do we define the condition 'recurrent low back pain'? A systematic review". European Spine Journal. 19 (4): 533–9. doi:10.1007/s00586-009-1214-3. PMC 2899839. PMID 19921522. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Kelly GA, Blake C, Power CK, O'keeffe D, Fullen BM (February 2011). "The association between chronic low back pain and sleep: a systematic review". The Clinical Journal of Pain. 27 (2): 169–81. doi:10.1097/AJP.0b013e3181f3bdd5. PMID 20842008. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Miller SM (September 2012). "Low back pain: pharmacologic management". Primary Care. 39 (3): 499–510. doi:10.1016/j.pop.2012.06.005. PMID 22958559. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Marlowe D (September 2012). "Complementary and alternative medicine treatments for low back pain". Primary Care. 39 (3): 533–46. doi:10.1016/j.pop.2012.06.008. PMID 22958563. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب Borczuk, Pierre (يوليو 2013). "An Evidence-Based Approach to the Evaluation and Treatment of Low Back Pin in the Emergency Department". Emergency Medicine Practice. 15 (7): 1–23, Quiz 23–4. PMID 24044786. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب "Low Back Pain Fact Sheet". National Institute of Neurological Disorders and Stroke. National Institute of Health. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Manusov EG (September 2012). "Evaluation and diagnosis of low back pain". Primary Care. 39 (3): 471–9. doi:10.1016/j.pop.2012.06.003. PMID 22958556. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Fast Facts About Back Pain". National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. National Institute of Health. سبتمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Low back pain – acute". U.S. Department of Health and Human Services – National Institutes of Health. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 1 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Majchrzycki M, Mrozikiewicz PM, Kocur P, Bartkowiak-Wieczorek J, Hoffmann M, Stryła W, et al. (November 2010). "[Low back pain in pregnant women]". Ginekologia Polska (باللغة البولندية). 81 (11): 851–5. PMID 21365902. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Lane, DR; Takhar, SS (August 2011). "Diagnosis and management of urinary tract infection and pyelonephritis". Emergency Medicine Clinics of North America. 29 (3): 539–52. doi:10.1016/j.emc.2011.04.001. PMID 21782073. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Borczuk, Pierre (يوليو 2013). "An Evidence-Based Approach to the Evaluation and Treatment of Low Back Pin in the Emergency Department". Emergency Medicine Practice. 15 (7). مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Deyo, RA; Mirza, SK; Turner, JA; Martin, BI (2009). "Overtreating Chronic Back Pain: Time to Back Off?". Journal of the American Board of Family Medicine : JABFM. 22 (1): 62–8. doi:10.3122/jabfm.2009.01.080102. PMC 2729142. PMID 19124635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب Manchikanti L, Singh V, Datta S, Cohen SP, Hirsch JA, ASIPP (2009). "Comprehensive review of epidemiology, scope, and impact of spinal pain". Pain Physician. 12 (4): E35–70. PMID 19668291. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  37. أ ب ت ث American College of Occupational and Environmental Medicine (فبراير 2014), "Five Things Physicians and Patients Should Question", اختر بحكمة: an initiative of the اختر بحكمة, American College of Occupational and Environmental Medicine, مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2014, اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2014 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link), which cites
    • Talmage, J; Belcourt, R; Galper, J; et al. (2011). "Low back disorders". In Kurt T. Hegmann (المحرر). Occupational medicine practice guidelines : evaluation and management of common health problems and functional recovery in workers (الطبعة 3rd). Elk Grove Village, IL: American College of Occupational and Environmental Medicine. صفحات 336, 373, 376–377. ISBN 978-0615452272. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. أ ب Hughes SP, Freemont AJ, Hukins DW, McGregor AH, Roberts S (أكتوبر 2012). "The pathogenesis of degeneration of the intervertebral disc and emerging therapies in the management of back pain" (PDF). J Bone Joint Surg Br. 94 (10): 1298–304. doi:10.1302/0301-620X.94B10.28986. PMID 23015552. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Manusov, EG (September 2012). "Surgical treatment of low back pain". Primary Care. 39 (3): 525–31. doi:10.1016/j.pop.2012.06.010. PMID 22958562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)