ألم الرقبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أَلَمُ الرَّقَبَة
شخصٌ يُعاني من آلامٍ في الرَّقبة
شخصٌ يُعاني من آلامٍ في الرَّقبة

من أنواع ألم  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص جراحة الأعصاب
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 M54.2
ت.د.أ.-9 723.1
ق.ب.الأمراض 23260
مدلاين بلس 003025
ن.ف.م.ط. D019547

أَلَمُ الرَّقَبَة (بالإنجليزية: Neck pain أو Cervicalgia) هو مشكلة شائعة، إذ يُصاب ثلثي السكان بآلام الرقبة في مرحلة ما من حياتهم.[1]

يمكن أن يكون سبب آلام الرقبة مشاكل عديدة في العمود الفقري. وقد تنشأ آلام الرقبة بسبب ضيق العضلات في كل من الرقبة والجزء العلوي من الظهر، أو الأعصاب النابعة من الفقرات العنقية. وقد يخلق تعطُّل مفصل الرقبة الألم، وكذلك تعطُّل مفصل الجزء العلوي من الظهر.

يتم اعتماد ثبات الرأس عن طريق الجزء الأسفل من الرقبة وأعلى الظهر، وهذه المناطق عادة تسبب آلام الرقبة. تسمح أعلى ثلاثة مفاصل في الرقبة بمعظم حركة الرقبة والرأس. أما المفاصل السفلى في الرقبة ومفاصل أعلى الظهر فتخلق بنية داعمة لاستقرار الرأس. إذا تأثر هذا النظام الداعم سلبًا، ستشدد العضلات في المنطقة، مما يؤدي إلى آلام الرقبة.

تؤثر آلام الرقبة على حوالي 5٪ من سكان العالم اعتبارًا من عام 2010.[2]

التشخيص التفريقي[عدل]

قد تنشأ آلام الرقبة من أي من الأجزاء في العنق بما في ذلك: الأوعية الدموية، والأعصاب، وممر الهواء، الجهاز الهضمي، والجهاز العضلي / الهيكل العظمي أو قد تكون الآلام رجيعة من مناطق أخرى من الجسم.[3]

الأسباب الرئيسية والحادة لآلام الرقبة (تقريبًا حسب ترتيب الشدة) ما يلي:

وتشمل أسباب آلام الرقبة الأكثر شيوعًا والأقل حدة:

  • الإجهاد - الجسدي والضغط النفسي
  • ثبات الوضعية لفترات طويلة - الكثير من الناس تغفو على الأرائك والكراسي وتستيقظ مع رقاب قرحة.
  • الإصابات الطفيفة والسقوط - حوادث السيارات، والأحداث الرياضية والإصابات الطفيفة اليومية.
  • الألم الرجيع - ومعظمهم من مشاكل في الجزء العلوي من الظهر
  • إجهاد العضلات هو واحد من الأسباب الأكثر شيوعًا
  • انزلاق غضروفي[5]

على الرغم من أن الأسباب عديدة، يمكن تصحيح معظمها بسهولة عن طريق إما مساعدة مهنية أو المشورة والمساعدة الذاتية والتقنيات.

وتشمل أكثر الأسباب وضعيات النوم الخاطئة، والصعر، وإصابة الرأس، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وإيلام السباتي، والضلع العنقي الخلقي، وزيادة عدد كريات الدم البيضاء، والحصبة الألمانية وبعض أنواع السرطان، والتهاب الفقار اللاصق، وكسر العمود الفقري العنقي، وإصابات المريء، والنزيف تحت العنكبوتية، والتهاب العقد اللمفية، وإصابات الغدة الدرقية، وإصابات القصبة الهوائية.

العلاج[عدل]

يعتمد علاج آلام الرقبة على السبب. بالنسبة للغالبية العظمى من الناس، يمكن علاج آلام الرقبة علاجًا متحفظًا. ومن التوصيات التي تساعد على التخفيف من الأعراض تطبيق الحرارة أو البرودة.[6] وتشمل العلاجات الأخرى الشائعة: الدواء، وآليات تدريب الجسم، والراحة، والعلاج الطبيعي.

العلاج المحافظ[عدل]

وُجِد أن ممارسة الرياضة بالإضافة إلى تحريك المفاصل (تعديل الفقرات) يكون مفيدًا في كل من اضطرابات الرقبة الميكانيكية الحادة والمزمنة.[7] يؤدي تحريك الفقرات العنقية إلى تغييرات فورية، وقصيرة الأجل؛ لا تتوفر بيانات على المدى الطويل.[8][8][9] ولذلك قد يساعد تحريك عضلات الصدر في تحسين الألم. وقد تبين أن العلاج بالليزر منخفض المستوى يحد من الألم فورًا بعد العلاج في آلام الرقبة الحادة ويصل إلى 22 أسبوعًا بعد الانتهاء من العلاج في المرضى الذين يعانون من آلام الرقبة المزمنة.[10]

الأدوية[عدل]

يُنصَح بالمسكنات: مثل عقار أسيتامينوفين أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية للألم.[11][12] تُوصف مرخيات العضلات كثيرًا ومعروفة بكونها فعالة. ومع ذلك، أظهرت دراسة أن مُرخِي عضلات يُدعى سيكلوبنزابرين لم يكن فعالًا لعلاج ألم العنق الحاد (على العكس من آلام الرقبة المزمنة).[13] كذلك قد تكون الكريمات واللاصقات الموضعية المُتاحة دون وصفة طبية فعّالة لبعض المرضى.

العلاج الجراحي[عدل]

لا يتم تحديد عملية جراحية لعلاج الأسباب الميكانيكية لآلام الرقبة. إذا كانت آلام الرقبة هو نتيجة لعدم الاستقرار، أو السرطان، أو عملية جراحية لمرض آخر، فقد يكون من الضرورية القيام بعملية جراحية. وعادةً لايتم تحديد عملية جراحية لعلاج فتق الأقراص ما لم يكن هناك ضغط على الحبل الشوكي أو إذا طال الألم والعجز لعدة شهور وفشل العلاج المحافظ مثل العلاج الطبيعي.

الوبائيّة[عدل]

تؤثر آلام الرقبة على حوالي 330 مليون شخص على مستوى العالم اعتبارًا من عام 2010 (4.9٪ من السكان). وهي أكثر شيوعًا في النساء (5.7٪) من الرجال (3.9٪).[14] لكنه أقل شيوعًا من آلام أسفل الظهر.[15]

تقدم المرض[عدل]

تُشفَى تقريبًا نصف النوبات في غضون عام واحد. وتصبح حوالي 10٪ من الحالات مزمنة.

المراجع[عدل]

  1. ^ Binder AI (2007). "Cervical spondylosis and neck pain". BMJ. 334 (7592): 527–31. PMC 1819511Freely accessible. PMID 17347239. doi:10.1136/bmj.39127.608299.80. 
  2. ^ March، L؛ Smith، EU؛ Hoy، DG؛ Cross، MJ؛ Sanchez-Riera، L؛ Blyth، F؛ Buchbinder، R؛ Vos، T؛ Woolf، AD (June 2014). "Burden of disability due to musculoskeletal (MSK) disorders.". Best practice & research. Clinical rheumatology. 28 (3): 353–66. PMID 25481420. doi:10.1016/j.berh.2014.08.002. 
  3. ^ Amal Mattu؛ Deepi Goyal؛ Barrett, Jeffrey W.؛ Joshua Broder؛ DeAngelis, Michael؛ Peter Deblieux؛ Gus M. Garmel؛ Richard Harrigan؛ David Karras؛ Anita L'Italien؛ David Manthey (2007). Emergency medicine: avoiding the pitfalls and improving the outcomes. Malden, Mass: Blackwell Pub./BMJ Books. صفحة 46. ISBN 1-4051-4166-2. 
  4. ^ Amal Mattu؛ Deepi Goyal؛ Barrett, Jeffrey W.؛ Joshua Broder؛ DeAngelis, Michael؛ Peter Deblieux؛ Gus M. Garmel؛ Richard Harrigan؛ David Karras؛ Anita L'Italien؛ David Manthey (2007). Emergency medicine: avoiding the pitfalls and improving the outcomes. Malden, Mass: Blackwell Pub./BMJ Books. صفحة 47. ISBN 1-4051-4166-2. 
  5. ^ Kevin Yip (2009). A Guide to Common Orthopaedic Problems. Singapore, Mass: Singapore Sports and Orthopaedic Clinic. صفحة 180. ISBN 1-4051-4166-2. 
  6. ^ Garra، Gregory؛ Singer، Adam J.؛ وآخرون. (2010). "Heat or Cold Packs for Neck and Back Strain: A Randomized Controlled Trial of Efficacy". Academic Emergency Medicine. 17 (5): 484–9. PMID 20536800. doi:10.1111/j.1553-2712.2010.00735.x. 
  7. ^ "BestBets: Manipulation and/or exercise for neck pain?". 
  8. ^ أ ب Gross AR (2010). "Manipulation or mobilisation for neck pain". Cochrane database of systematic reviews (Online) (1): CD004249. PMID 20091561. doi:10.1002/14651858.CD004249.pub3. 
  9. ^ Huisman PA، Speksnijder CM، de Wijer A (January 2013). "The effect of thoracic spine manipulation on pain and disability in patients with non-specific neck pain: a systematic review.". Disabil Rehabil. 35: 1677–1685. PMID 23339721. doi:10.3109/09638288.2012.750689. 
  10. ^ Chow RT، Johnson MI، Lopes-Martins RA، Bjordal JM (2009). "Efficacy of low-level laser therapy in the management of neck pain: a systematic review and meta-analysis of randomised placebo or active-treatment controlled trials". Lancet. 374 (9705): 1897–1908. PMID 19913903. doi:10.1016/S0140-6736(09)61522-1. 
  11. ^ Machado، Gustavo C؛ Maher، Chris G؛ Ferreira، Paulo H؛ Day، Richard O؛ Pinheiro، Marina B؛ Ferreira، Manuela L (2 February 2017). "Non-steroidal anti-inflammatory drugs for spinal pain: a systematic review and meta-analysis". Annals of the Rheumatic Diseases: annrheumdis–2016–210597. doi:10.1136/annrheumdis-2016-210597. 
  12. ^ "UpToDate Inc.". 
  13. ^ Khwaja SM، Minnerop M، Singer AJ (January 2010). "Comparison of ibuprofen, cyclobenzaprine or both in patients with acute cervical strain: a randomized controlled trial". CJEM. 12 (1): 39–44. PMID 20078917. 
  14. ^ Vos، T (Dec 15, 2012). "Years lived with disability (YLDs) for 1160 sequelae of 289 diseases and injuries 1990-2010: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2010.". Lancet. 380 (9859): 2163–96. PMID 23245607. doi:10.1016/S0140-6736(12)61729-2. 
  15. ^ Deen, Hanifa؛ Bartleson, J. D. (2009). Spine disorders medical and surgical management. Cambridge, UK: Cambridge University Press. صفحة 3. ISBN 0-521-88941-3.