المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أحمد المستعين بالله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)
أحمد المستعين بالله
المستعين بالله
صورة معبرة عن أحمد المستعين بالله
دينار المستعين بالله ضرب مابين عامي (248 -252هـ)
الخليفة العباسي الثاني عشر
معلومات عامة
الكنــيـة أبو العباس
الاسم الكامل أحمد بن محمد بن هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب
الفترة 4 سنوات 862 - 866
(248 - 252 هـ)
الـتـتـويج 862 (248 هـ)
Fleche-defaut-droite.png محمد المنتصر بالله
محمد المعتز بالله Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
تاريخ الولادة 836 (220 هـ)
مكان الولادة بغداد
تاريخ الوفاة 866 (252 هـ) (32 سنة)
مكان الوفاة سامراء
طبيعة الوفاة مقتول
الأم (ام ولد) مخارق
الأب محمد المعتصم بالله
الإخوة
الـسـلالـة العباسيون
الـــديـــــانــة مسلم سني

هو أحمد بن المعتصم بن الرشيد ,وهو أخو المتوكل والواثق وأمه ام ولد صقلية اسمها مخارق ولد سنة 220هـ.

صفته[عدل]

مليحاً أبيض بوجهه أثر الجدري ألثغ. كان خيراً فاضلا بليغاً أديباً وهو أول من أحدث لبس الأكمام الواسعة فجعل عرضها نحو ثلاثة أشبار وصغر القلانس.

خلافته[عدل]

بويع بالخلافة في اليوم الذي توفي فيه أبو جعفر محمد المنتصر بالله وهو اليوم 25 من ربيع الأول سنة 248هـ. ولم يزل خليفة إلى أن خلع يوم الجمعة 4 محرم سنة 252هـ.

خلعه ومقتله[عدل]

لما تمكر له الأتراك خاف وانحدر من سامرا إلى بغداد فأرسلوا إليه يعتذروا ويخضعون له ويسألونه الرجوع فامتنع فقصدوا الحبس وأخرجوا المعتز بالله وبايعوه وخلعوا المستعين ثم جهز المعتز جيشاً كثيفاً لمحاربة المستعين فوقعت بينهما وقعات ودام القتال أشهراً وكثر القتل وغلت الأسعار وعظم البلاء وانحل أمر المستعين فسعوا في الصلح فخلع المستعين نفسه وأشهد عليه القضاة. أرسل المعتز إلى أحمد بن طولون أن يذهب إلى المستعين فيقتله فقال والله لا أقتل أولاد الخلفاء فندب له سعيد الحاجب فذبحه في ثالث شوال من السنة وله إحدى وثلاثون سنة.

مصادر[عدل]

تاريخ الخلفاء السيوطي.ص 284


قبلــه:
محمد المنتصر بالله
الخلافة العباسية
862 – 866
بعــده:
محمد المعتز بالله