محافظة الأقصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الأقصر (محافظة))
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها.
Commons-emblem-Under construction-green.svg
تطوير!:
هذه الصفحة بمرحلة التطوير، مساعدتك تهمنا. المستخدم الذي يقوم بالتحرير هنا يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.

إحداثيات: 25°41′N 32°39′E / 25.683°N 32.650°E / 25.683; 32.650

محافظة الأقصر
مصر محافظة مصرية
علم
علم
شعار
شعار
الموقع في جمهورية مصر العربية
تقسيم إداري
العاصمة الأقصر
أكبر مدينة الأقصر
عدد المدن 8 مدن
عدد المراكز 5 مراكز
عدد الوحدات المحلية وحدة محلية قروية
الحكم
المحافظ محمد بدر
جغرافيا
المساحة (كم²) 2959.6
السكان
عدد السكان 1,300,000 نسمة (عام 2012 تقديري)
تاريخ
تاريخ التأسيس 2009
العيد القومي 9 ديسمبر 2009 (إنشاء المحافظة)
خدمات
التوقيت (+2 غرينيتش)
الرمز الهاتفي 095 (2+)
الموقع الرسمي www.luxor.gov.eg

محافظة الأقصر هي محافظة مصرية تتوزع مدنها على ضفتي نهر النيل في جنوب مصر. أنشئت طبقاً للقرار الجمهوري رقم 378 لسنة 2009 الصادر في 9 ديسمبر 2009 بإنشاء محافظة الأقصر. تضم الأقصر الكثير من الآثار أهمها : معبد الأقصر، ومعابد الكرنك، ومتحف الأقصر، ومقابر وادي الملوك، والملكات، والمعابد الجنائزية، ومقابر الأشراف، ومعبد إسنا وغيرها. ظلت الأقصر (طيبة) عاصمة لمصر حتى بداية الأسرة السادسة الفرعونية، حين انتقلت العاصمة إلى (منف) في الشمال.[1]:173:178

محتويات

التسمية[عدل]

wꜣs.t
في الهيروغليفية
R19
wꜣs.t
في الهيروغليفية
R19 t
niwt
niw.t rs.t
في الهيروغليفية
niwt
t Z1
M24 t
iwnw-sm’
في الهيروغليفية
O28 nw
niwt
Sma

اسم «الأقصر» هو الاسم العربي الذي أطلق على مدينة الأقصر التي تمثل قلب المحافظة الحالية حديثة النشأة، والاسم جمع لكلمة قصر في إشارة إلى بقايا معابد المدينة. أما قديماً فقد كان لها عدة أسماء عبر العصور، فكانت تدعى «واست» وهو نفس اسم الإقليم الرابع من أقاليم الوجه القبلي الذي كانت تتبعه، ودعت أيضاً «نيوت» أي المدينة وهو الاسم الذي أشارت إليه التوراة بـ «نو» أو «نو - آمون» أي مدينة آمون، وكثيراً ما كان يطلق عليها «أبت الثنائية» في إشارة لقسمي المدينة اللذين يمثلهما معبدي الأقصر والكرنك، ومن الوارد أنه خلال عهد الدولة الحديثة أطلق عليها «آبي» أو «آبة» وهو اسم أماكنها المقدسة وأضيف إليه أداة التعريف للمؤنث "تا" ومنها جاء اسم «تابي» أو «تيبه» أو «طيبة». ولقبت أيضاً بـ «مدينة المائة باب» إما بسبب صروح معابدها أو بسبب أبواب أسوارها المحصنة. وخلال العصور اليونانية الرومانية سمي الإقليم بـ «ديوسبوليس مجالا» أو «ديوسبوليس ماجنا» بمعنى المدينة الكبرى لزيوس، أما مدينة الأموات بالشاطئ الغربي فكانت تدعى «واست آمنتت» أي طيبة الغربية ودعت أيضاً «برحاتحور» أي بيت حاتحور نسبة إلى الإلهة المصرية القديمة.[2]:ج3ص2:3[3]:44

من المدن القديمة بالمحافظة أرمنت التي أطلق عليها «بير مونت» أو بيت منت نسبة لإله الحرب المحلي منتو أو مونت والتي ترجمت فيما بعد إلى اليونانية باسم «هيرمونتيس»، وكانت تسمى مدينة "أون الجنوبية" لتمييزها عن مدينة أون الشمالية (هيليوبوليس).[2]:ج4ص9 بالقرب من أرمنت تقع مدينة الطود التي عرفت قديماً باسم «بتوفيوم» وبها معبد مونتو الذي يعود إلى العصر البطلمي.[2]:ج4ص14:15 بين الأقصر وإسنا تقع قرية بين الجبلين أو جبلين التي سميت بهذا الاسم لتميزها بوجود ربوتين عاليتين من الجير نشأت تحتهما قديماً مدينتان الأولى هي "بير حاتحور" بمعنى منزل حاتحور نسبة إلى إلهة السماء والحب حتحور، وتحول هذا الاسم باليونانية إلى «باثوريس» أو «باتيريس» ثم أطلق عليها اسم آخر هو «أفروديتربوليس» نسبة إلى إلهة الإغريق أفروديت. أما المدينة الثانية فتسمى «كروكوديلوبوليس» نسبة إلى الإله سوبك (الإله التمساح).[2]:ج4ص14 وعلى ضفة النهر الغربية تحديداً في قرية عصفون المتاعنة كانت مدينة «أسفينيس» القديمة. أما مدينة إسنا فكانت تسمى قديماً تاسنت، ثم تحول الاسم إلى اللفظ اليوناني «لاتوبوليس» نسبة إلى سمكة اللاتس نبلوتيكوس النيلية "سمك قشر البياض" التي كانت تقدس بالمدينة.[2]:ج4ص21 وقبالة إسنا توجد الحلة التي كانت تسمى «كونترالاتوبوليس».[2]:ج4ص27 وعلى بعد 56 ميل من مدينة الأقصر تقع الكاب التي عرفت قديماً باسم «إيليثياسبوليس»، وقبالتها قرية الكوم الأحمر وهي المدينة القديمة «هيراكونوبوليس».[2]:ج4ص28

التاريخ[عدل]

العصور القديمة[عدل]

تعد محافظة الأقصر بتنظيمها الحالي انعكاساً قريباً للإقليم الرابع من أقاليم مصر العليا القديمة والذي كان يسمى إقليم «واست» أو «الصولجان» وهو نفس اسم العاصمة التي كانت تضم مدينة الأحياء على الضفة اليمنى (الأقصر والكرنك) ومدينة الأموات على الضفة اليسرى (الجبانة والمعابد الجنائزية). تكون الإقليم قديماً من أربع مدن هي مدينة طيبة، ومدينة أيون أو أون "أرمنت حالياً" التي كانت عاصمة الإقليم قبل أن ينتقل مركز الإقليم إلى طيبة، ومدينة طود، ومدينة المدامود.[3]:43:44

منذ العصور الأولى كانت الأقصر أو طيبة القديمة عاصمة المقاطعة الرابعة للوجه القبلي، وارتفعت مكانتها خلال القرن الواحد والعشرين ق.م. بعدما قام حكامها بإخضاع حكام باقي الأقاليم، كما عظم شأنها في منتصف القرن السادس عشر ق.م. عندما استطاع حكامها إجلاء الهكسوس عن حكم مصر. واستمرت عاصمة البلاد لعدة قرون انتقل بعدها مركز الحكم إلى الوجه البحري مع بقاء طيبة محتفظة بمكانتها السياسية والدينية. ومع وصول البطالمة إلى الحكم يبدأ نجم طيبة في الأفول، ويستمر خبو حضارتها خلال العصر الروماني ودخول المسيحية إلى مصر لتحل محل الديانة المصرية القديمة، ومع الفتح الإسلامي لمصر وانتشار الإسلام.[2]:ج3ص-ح

العصر الحديث[عدل]

محافظة الأقصر هي من محافظات مصر حديثة النشأة إدارياً حيث كانت مراكزها الحضرية موزعة قديماً بين مديريتي قنا وإسنا اللتا تكونتا لأول مرة سنة 1241 هـ من خلال تقسيم ولاية جرجا إلى أربع مأموريات هي أسيوط، جرجا، قنا، إسنا. ومنذ ذلك التاريخ خضعت المديريتان لإشراف مديرين أحياناً وأحياناً أخرى انضمتا تحت إشراف مدير واحد لأسباب مختلفة وذلك حتى انفصلا نهائياً في 25 أكتوبر 1868 للمرة الخامسة والأخيرة، وبقيت مديرية إسنا بمراكزها الأربعة (إسنا، إدفو، الكنوز، حلفا) قائمة بذاتها نحو عشرين سنة حتى عام 1888 حين ألغيت المديرية وألحق مركز إسنا بمديرية قنا وتكونت من المراكز الثلاث الأخرى مديرية جديدة باسم مديرية الحدود. يعود تاريخ إنشاء مركز إسنا إلى عام 1826 حين تأسس باسم قسم إسنا، أما مركز الأقصر فقد بدأ باسم قسم السلمية سنة 1880 وألغي هذا القسم سنة 1895 مع صدور قرار إنشاء مركز الأقصر ليكون سادس مراكز مديرية قنا وذلك اعتباراً من 1 يناير 1896 لتشمل دائرة اختصاصه 20 بلدة منها 14 كانت تشكل مركز السلمية والباقي من مركز إسنا.[4]:ق2ج4ص23:28 ظلت الأقصر جزءاً من محافظة قنا حتى صدور القرار الجمهوري رقم 153 لسنة 1989 الذي فصل مدينة الأقصر عن محافظة قنا لتصبح مدينة ذات طابع خاص، لها مجلس أعلى برئاسة رئيس المدينة.[5] في ديسمبر 2009 أصبحت الأقصر محافظة تضم مراكز أخرى كانت تابعة لمحافظة قنا بجانب مدينة الأقصر طبقاً لقرار رئيس الجمهورية رقم 378 لسنة 2009 بإنشاء محافظة الأقصر.[6][7][8][9]

الجغرافيا والسكان[عدل]

خريطة جيولوجية للأقصر

يجري نهر النيل في رحلته عبر صعيد مصر في ثلاث نطاقات، فقبل أن يدخل مصر وحتى إسنا يجري على نطاق الخراسان النوبي بصخوره الرملية القديمة المتصلبة، وما بين إسنا وأرمنت يتحول إلى الكريتاسي فتكون الحافتان في هذه الشقة من الصخور الطباشيرية، ومن أرمنت وقنا حتى القاهرة تسود هضبة الحجر الجيري الأيوسيني.[10]:ج1ص679:680 وعند الأقصر ترتفع الحافة الغربية عن مستوى السهل الفيضي بنحو 400 متر أما الحافة الشرقية فأقل ارتفاعاً وأكثر تدرجاً.[10]:ج1ص681 وتقع محافظة الأقصر في إقليم جنوب صعيد مصر على ضفتي نهر النيل بمحوره المتجه نحو الشمال، وتحديداً عند بداية ثنية قنا التي تعد أكبر وأخطر انثنائه في اتجاه النهر بمحاورها الثلاثة المؤلفة من أضلاع مربع مفتوح غير كامل.[10]:ج1ص626:627

الموقع[عدل]

تقع محافظة الأقصر على مساحة 2959.6 كم² بين خطي عرض 36-25 شمالاً، و33-32 شرقاً، وتبعد عن مدينة القاهرة حوالي 670 كم وعن محافظة أسوان حوالي 220 كم. وبلغ عدد سكان المحافظة في عام 2012 حوالي 1300000 نسمة. وتصل أعلي درجات الحرارة صيفاً إلى 41 درجة مئوية وأقل درجة حرارة شتاءً إلى 8.5 درجة مئوية.[11]

التقسيم الإداري[عدل]

خريطة مركز الزينية
خريطة مركز الزينية
خريطة مركز الطود ومركز البياضية
خريطة مركز الطود ومركز البياضية
قسم الأقصر
قسم الأقصر
خريطة مركز القرنة
خريطة مركز القرنة
خريطة مركز أرمنت
خريطة مركز أرمنت
خريطة مركز إسنا
خريطة مركز إسنا

تنقسم المحافظة إلى عدد من المراكز الإدارية والمدن هي:[12]:32

المركز المساحة عدد المدن عدد الوحدات المحلية
مدينة الأقصر 1
مدينة الأقصر الجديدة[13] 36.32 كم² 1
مدينة طيبة الجديدة[14] 38.42 كم² 1
مركز الزينية[15] 100 كم² 1 5
مركز البياضية[16] 43.64 كم² 1 3
مركز القرنة[17] 58.8 كم² 1 8
مركز أرمنت[18] 145.45 كم² 1 4
مركز الطود[19] 130.5 كم² 1 5
مركز إسنا[20] 109.62 كم² 1 8

المناخ[عدل]

البيانات المناخية لـلأقصر
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
الدرجة القصوى °م (°ف) 32.9
(91.2)
38.5
(101.3)
42.2
(108)
46.2
(115.2)
48.3
(118.9)
48.5
(119.3)
47.8
(118)
47.0
(116.6)
46.0
(114.8)
43.0
(109.4)
38.2
(100.8)
34.8
(94.6)
48.5
(119.3)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 23.0
(73.4)
25.4
(77.7)
27.4
(81.3)
35.0
(95)
39.2
(102.6)
41.4
(106.5)
41.1
(106)
40.4
(104.7)
38.8
(101.8)
35.3
(95.5)
28.9
(84)
24.4
(75.9)
33.4
(92.1)
المتوسط اليومي °م (°ف) 13.8
(56.8)
15.9
(60.6)
20.2
(68.4)
25.6
(78.1)
29.6
(85.3)
32.2
(90)
32.3
(90.1)
31.8
(89.2)
29.7
(85.5)
25.9
(78.6)
20.0
(68)
15.1
(59.2)
24.3
(75.7)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 5.4
(41.7)
7.1
(44.8)
10.4
(50.7)
16.0
(60.8)
20.2
(68.4)
22.6
(72.7)
23.6
(74.5)
23.2
(73.8)
21.3
(70.3)
17.3
(63.1)
11.6
(52.9)
7.1
(44.8)
15.5
(59.9)
أدنى درجة حرارة °م (°ف) −0.3
(31.5)
0.2
(32.4)
0.0
(32)
6.5
(43.7)
12.5
(54.5)
16.0
(60.8)
19.2
(66.6)
19.2
(66.6)
15.8
(60.4)
9.8
(49.6)
3.7
(38.7)
0.7
(33.3)
−0.3
(31.5)
الهطول مم (إنش) 0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
1
(0.04)
0
(0)
0
(0)
1
(0.04)
Average precipitation days 0.2 0.1 0.1 0.1 0.1 0.0 0.0 0.0 0.0 0.3 0.0 1.0 1.9
مؤشر رطوبة نسبية (%) 55 47 39 31 29 27 30 33 37 43 51 57 39.9
ساعات سطوع الشمس 9 10 10 10 11 12 12 12 11 10 10 9 10.5
Source #1: NOAA[21]
Source #2: Weather2Travel for sunshine[22]

السكان[عدل]

الدين[عدل]

المعالم الطبيعية والسياحية[عدل]

معالم الأقصر[عدل]

تقع آثار الأقصر ما بين البر الشرقي حيث كانت مدينة الأحياء والبر الغربي حيث كانت مدينة الأموات. وأبرز ما يميز مدينة الأحياء هو معبد الكرنك أو معابد الكرنك شمالاً ومعبد الأقصر جنوباً والذي يربط فيما بينهما طريق الكباش التي كانت تمثل الآله آمون. وفي مدينة الأموات تقع المعابد الجنائزية وأهمها معبد رمسيس الثالث، ومعبد الرامسيوم الذي أقامه رمسيس الثاني، وبين المعبدين شُيد تمثالا ممنون لأمنوفيس الثالث. ويظل معبد حتشبسوت الذي أقيم بجوار معبد منتوحتب شاهداً على خصوصية التصميم المعماري لقدماء المصريين. أما بالنسبة للمقابر فقد اتخذ الملوك من المقابر المنحوتة في أعماق وادي الملوك مكاناً أميناً لرفاتهم بعيداً عن أيدي اللصوص. وكذلك وادي الملكات الذي يحتضن بعض المقابر المنحوتة لملكات الدولة الحديثة وبعض الأمراء الذين قضوا في سن صغيرة، وبين الواديين اختار كبار رجال الدولة بضع هضاب لنحت مقابرهم كي يظلوا بجوار ملوكهم وملكاتهم.[2]:ج3ص-ح:ك

البر الشرقي[عدل]

معبد الأقصر[عدل]
مسجد أبي الحجاج داخل معبد الأقصر
كنيسة قديمة داخل معبد الأقصر
تمثال رمسيس الثاني بمعبد الأقصر
تمثال رمسيس الثاني بمعبد الأقصر

تبلغ أبعاد معبد الأقصر 853 قدم طولاً و181 قدم في أقصى عرضه، ويرجع تاريخ الجزء الأكبر من المعبد إلى النصف الأخير من عهد الأسرة الثامنة عشر خلال فترة حكم أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث" والنصف الأول من عهد الأسرة التاسعة عشر خلال فترة حكم رمسيس الثاني.[2]:ج3ص15

بدأ بناء المعبد في عهد أمنحتب الثالث الذي كان جلوسه على العرش مخالفاً لتقاليد الحكم المصرية القديمة التي كانت توجب أن يكون الفرعون ابن فرعون وأميرة من سلالة مصرية ملكية أو أن يتزوج الابنة الكبرى للملك، ولم ينطبق على أمنحتب الثالث كلا الشرطين حيث كان ابن فرعون ولكن لم تكن أمه أو زوجته من سلالة مصرية ملكية، ولكي يقوم الملك الجديد بتقوية مركزه على العرش ادعى انه ابن الآله آمون المندمج مع الإله رع تحت اسم آمون رع، ولدعم موقفه قام ببناء المعبد إرضاءً لكهنة آمون وفي نفس الوقت زيادة حظوظه في العالم الآخر.[2]:ج3ص16:17

لم يمهل القدر أمنحتب الثالث حتى يتم معبده وقام ابنه أمنحتب الرابع "أمنوفيس الرابع" المشهور باسم اخناتون بوقف العمل في المعبد ومحو اسم آمون من على الجدران وأقام معبد الإله الجديد آتون في حرم المبنى الكبير، ولكن بعد موته استؤنف العمل في المعبد بشكل متواضع على يد توت عنخ آمون وآي وحورمحب وسيتي الأول، وذلك حتى عهد رمسيس الثاني الذي أضاف للمعبد الفناء الخارجي والصرح في النهاية الشمالية، وبعد ذلك أضاف الملوك منفتاح وسيتي الثاني ورمسيس الثالث والرابع والسادس إضافات محدود.[2]:ج3ص17:18

بعد تلك الحقبة قام عدد من حكام مصر بأعمال ترميم للمعبد بما فيهم الإسكندر الأكبر الذي أعاد بناء الهيكل. مع أفول نجم طيبة وانتهاء توقير معابدها أقام المسيحيون الكنائس داخل المعبد وتبعهم المسلمون بإقامة مسجد أبي الحجاج.[2]:ج3ص19

معابد الكرنك[عدل]
أعمدة معبد الكرنك
معبد الكرنك
معبد الكرنك
معبد الكرنك
معبد الكرنك

على بعد الميل ونصف تقريباً من معبد الأقصر تقع مجموعة فسيحة من المباني المقدسة عرفت باسم معابد الكرنك التي يعد قلبها معبد آمون رع الكبير وهو أكبر معابد مصر والعالم ولم يكن يفوقه حجماً سوى اللابرنت بالفيوم الذي بناه أمنمحات الثالث إلا أن مبانيه اختفت ولم يبق من معالمه إلا القليل.[2]:ج3ص32

تعد الواجهة المعمارية للكرنك خليط من النماذج عبر العصور ولذلك يعتبر مستند تاريخي لحقبة زمنية تقارب الألفي عام تبدأ من الدولة الوسطى 2000 ق.م. وحتى عصر بطليموس الحادي عشر 80-51 ق.م.[2]:ج3ص32

تتكون مجموعة معابد الكرنك من معبد آمون رع الكبير،[2]:ج3ص42 معبد خونسو "الابن في ثالوث طيبة"،[2]:ج3ص38 معبد موت "زوجة آمون رع"،[2]:ج3ص68 معبد رمسيس الثالث،[2]:ج3ص47 معبد بتاح وحاتحور،[2]:ج3ص70 معبد مونتو.[2]:ج3ص72

بدأ التاريخ المعماري لمعبد آمون رع الكبير مع عصر أمنحتب الأول "أمنوفيس الأول" الذي أقام الصرح الكبير للمعبد، وتبعه تحتمس الأول بإضافات هامة فشيد الفناء الكبير بالناحية الشمالية الغربية، وبنى الصرح الخامس والرابع، وأقام مسلتين من الجرانيت الأحمر لا تزال إحداهما قائمة، وشيد تحتمس الثاني أيضاً في الكرنك، وكذلك حتشبسوت التي أقامت مسلتين لا تزال إحداهما قائمة كأطول مسلة في مصر ولا يفوقها في الارتفاع سوى مسلة تحتمس الثالث القائمة في روما حالياً.[2]:ج3ص34:35

ثم جاء تحتمس الثالث ليحيط مسلتي حتشبسوت بالمباني ويشيد الصرح السادس وصالة الأعمدة بين الصرحين السادس والخامس ومسلتين أمام الصرح الرابع وصالة كبيرة للأعياد. وفي عهد أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث" شيد طريق الكباش، والصرح الثالث. فيما أقام حورمحب الصرحين التاسع والعاشر. أما بهو الأعمدة الكبير فقد بدء بنائه رمسيس الأول وأنم من بعده سيتي الأول الجزء الأعظم منه، حتى جاء رمسيس الثاني ليضيف الرسوم وتماثيل أبي الهول ويدعي أنه من أقام الصالة كلها.[2]:ج3ص35:37

البر الغربي (المعابد الجنائزية)[عدل]

معبد سيتي الأول بالقرنة
معبد سيتي الأول (معبد القرنة)[عدل]

يقع في الجهة الشمالية من مجموعة المعابد بالقرب من وادي الملوك. أقامه سيتي الأول للخدمة الجنائزية لوالده رمسيس الأول الذي حال قصر حكمه دون أن يبني لنفسه معبداً، وأتم البناء رمسيس الثاني بعد وفاة أبيه وخصصه لأبيه مشتركاً مع جده رمسيس الأول، وذلك ليستحوذ لنفسه على معبد الرمسيوم الذي بدأ أبيه بناءه قبل موته.[2]:ج3ص81

يبلغ طول المعبد من جهة محوره الرئيسي 520 قدماً، ولكن أفنيته تهدمت ولم يبق إلا الهيكل بحجراته الجانبية، والباكية التي تضم الأعمدة المنحوتة على شكل برعم البردي التي تكون واجهته الحالية وخلفها جدار الحجرات التي تفتح فيه أبواب لصالة أعمدة وحجرة رمسيس الثاني ومقصورة رمسيس الأول. وعند المرور من الباب الرئيسي توجد صالة الأعمدة التي يوجد على كل من جانبيها ثلاث حجرات صغيرة قام بنقشها سيتي الأول.[2]:ج3ص81:82

الدير البحري[عدل]

هي من أهم معابد مصر وتقع خلف مجموعة المعابد الجنائزية في فجوة داخل هضاب عند سفح صخور ضخمة في حوض نصف دائري.[2]:ج3ص84:85 ويعود اسم الدير البحري إلى دير مسيحي أقيم فوق معبد حتشبسوت في القرن السابع الميلادي.[2]:ج3ص89

معبد منتوحتب[عدل]

تعود فكرة استغلال الفراغ الكبير في الهضاب إلى ملكين من الأسرة الحادية عشر وهما منتوحتب الثاني ومنتوحتب الثالث، فمعبدهما وإن كان أقل فخامة من معبد حتشبسوت إلا أنه يسبقه بسبعة قرون تقريباً، حيث بدء في بنائه حوالي 2200 ق.م. وبذلك يكون أقدم معابد طيبة التي لا زالت تحتفظ ببقايا تستحق الذكر، وبقي مستعملاً حتى سنة 1200 ق.م.، وفي عهد تحتمس الثالث أضيف إليه هيكل حاتحور في الزاوية الشمالية الغربية. تعود أهمية هذا المعبد إلى جمعه بين فكرة الشرفات مختلفة الارتفاع وفكرة الهرم.[2]:ج3ص85:88

معبد حتشبسوت[عدل]

هو المعبد الأشهر في الدير البحري والمجاور لمعبد منتوحتب الذي استعار منه مهندس الملكة حتشبسوت فكرة الشرفات. شيدت الملكة المعبد ليكون معبداً جنائزياً لها ولوالديها، ولتكرسه لآمون بجانب الآله الأخرى حتحور وأنوبيس كإحدى السبل لتثبيت مركزها على العرش في ظل اضطرابات المراحل الأولى للأسرة الثامنة عشر حيث ادعت نسبها الإلهي باختيارها لآمون رع ليكون والدها.[2]:ج3ص89:90

معبد تحتمس الثالث[عدل]

هو عبارة عن معبد صغير يقع بين معبد حتشبسوت ومعبد منتوحتب، ولم يتبقى منه حالياً إلا أطلال. أقيم المعبد باستخدام الحجارة الرملية والجيرية، وكان يضم ثلاثة أفنية.[2]:ج3ص107:108

المعابد الصغيرة[عدل]

ما بين معبد تحتمس الثالث والرمسيوم يقع معبد للملك سبتاح ومعبد آخر لأمنحتب الثاني "أمنوفيس الثاني" ومقصورة الملكة البيضاء التي تعود لأميرة أو ملكة.[2]:ج3ص108:109

معبد الرامسيوم (معبد رمسيس الثاني)[عدل]
معبد هابو (معبد رمسيس الثالث)[عدل]
تمثالا ممنون[عدل]
معبد مرنبتاح الجنائزي[عدل]
المعبد الجنائزي لأمنحتب الثالث[عدل]
وادي الملوك[عدل]
وادي الملكات[عدل]
مقابر النبلاء[عدل]
دير المدينة[عدل]

المتاحف[عدل]

متحف الأقصر[عدل]
متحف التحنيط[عدل]

معالم إسنا[عدل]

معبد خنوم[عدل]

[23]

المسجد العمري[عدل]

[24][25]:32

المسجد العتيق[عدل]

[25]:30

دير الشهداء[عدل]

[25]:32

دير الفاخوري[عدل]

[25]:32

آثار الجداوي[عدل]

[26][27]

خان وقبة الجداوي.[25]:32

خان الشناقرة[عدل]

[25]:32

الجباخانة[عدل]

[25]:32

الحديقة الدولية[عدل]

[28]

معالم الطود[عدل]

معبد مونتو[عدل]

[2]:[ج4ص14[29]

دير القديسين[عدل]

مواقع التراث العالمي[عدل]

الثقافة[عدل]

العمارة[عدل]

الفنون[عدل]

الإعلام[عدل]

الاقتصاد[عدل]

السياحة[عدل]

  • عاصمة الثقافة العربية
  • منظمة العواصم والمدن الإسلامية

سياحة المهرجانات والمؤتمرات[عدل]

  • معرض الأقصر الدولي للكتاب
  • مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية
  • مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية
  • مهرجان الأقصر للشعر العربي
  • مهرجان الهجن

الزراعة[عدل]

الحرف اليدوية[عدل]

البنية التحتية[عدل]

التعليم[عدل]

الصحة[عدل]

الرياضة[عدل]

  • بطولة الأقصر الدولية للتايكوندو
  • ماراثون الأقصر الدولي
  • بطولة كأس العالم للبلياردو بالأقصر
  • البطولة العربية للرماية بالأقصر
  • بطولة مصر الدولية للملاحة بالأقصر
  • بطولة مهرجان النيل الأول للتجديف والكياك والكانوي
  • بطولتي إفريقيا، وإفريقيا الدولية المفتوحة للقوس والسهم

الفنادق[عدل]

النقل والمواصلات[عدل]

[38][39][40]

أعلام المحافظة[عدل]

المحافظون[عدل]

شغل منصب محافظ الأقصر عدة شخصيات مرموقة تتمثل في كل من:

الاسم الفترة من الفترة إلى
سمير فرج[50] ديسمبر 2009 أبريل 2011
خالد فوده[50] أبريل 2011 أغسطس 2011
عزت سعد[50][51] أغسطس 2011 يونيو 2013
عادل خياط[52] يونيو 2013 يونيو 2013
علاء الهراس (السكرتير العام) قائم بالأعمال[53] يونيو 2013 أغسطس 2013
طارق سعد الدين[50] أغسطس 2013 فبراير 2015
محمد بدر[54] فبراير 2015 حتى الآن

معرض صور[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ محبات الشرابي، "أقاليم مصر السياحية"، طبعة 1991، 320 صفحة، دار الفكر العربي.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث جيمس بيكي، ترجمة / لبيب حبشي، شفيق فريد، نور الدين الزراري، "الآثار المصرية في وادي النيل"، طبعة 1993/1999، 5 أجزاء، مطابع الدجوى، مطابع سجل العرب.
  3. ^ أ ب حسن محمد محيي الدين السعدي، "حكام الأقاليم في مصر الفرعونية"، طبعة 1991، 377 صفحة، دار المعرفة الجامعية.
  4. ^ محمد رمزي، "القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلى سنة 1945"، طبعة 1994، 5 مجلدات، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  5. ^ "قرار رئيس الجمهورية رقم 153 لسنة 1989 بشأن النظام الخاص لمدينة الأقصر". شبكة قوانين الشرق. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  6. ^ "قرار رئيس الجمهورية رقم 378 لسنة 2009 بإنشاء محافظة الأقصر". مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  7. ^ عبد الحكيم الأسواني، حجاج سلامة (10-05-2006). "استعدادات حكومية لتنفيذ قرار تحويل الأقصر إلي محافظة". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  8. ^ رانيا بدوي (21-12-2009). "سمير فرج بعد إعلان الأقصر المحافظة". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  9. ^ محمد أمين المصري، أسامة الهواري (08-12-2009). "الرئيس يفتتح عددا من المشروعات التنموية في الأقصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  10. ^ أ ب ت جمال حمدان، "شخصية مصر - دراسة في عبقرية المكان"، 4 أجزاء، دار الهلال.
  11. ^ "المحافظة في سطور". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  12. ^ الهيئة العامة للتخطيط العمراني، "المنظور البيئي لإستراتيجية التنمية العمرانية على مستوى الجمهورية - إقليم جنوب الصعيد"، طبعة 2009، وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.
  13. ^ "مدينة الأقصر الجديدة - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  14. ^ "طيبة الجديدة". هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  15. ^ "مركز الزينية - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  16. ^ "مركز البياضية - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  17. ^ "مركز القرنة - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  18. ^ "مركز أرمنت - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  19. ^ "مركز الطود - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  20. ^ "مركز إسنا - نبذة عامة". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2017. 
  21. ^ "Luxor Climate Normals 1961–1990". الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. اطلع عليه بتاريخ January 25, 2015. 
  22. ^ "Luxor Climate and Weather Averages, Egypt". Weather2Travel. اطلع عليه بتاريخ 15 August 2013. 
  23. ^ أحمد مرعي (20-08-2016). "بالصور..معبد خنوم بإسنا يشهد خطة تطوير لدخول الخريطة السياحية". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  24. ^ هاجر الحكيم (29-07-2013). "بالصور.. المسجد العمري أول مسجد بنى في العهد الإسلامي بالأقصر". بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  25. ^ أ ب ت ث ج ح خ سعاد ماهر، "محافظات الجمهوري العربية المتحدة وآثارها الباقية في العصر الإسلامي"، طبعة 1966، 249 صفحة، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  26. ^ أحمد مرعي (22-02-2017). "بالصور.. مبنى "وكالة الجداوي" في إسنا مركز للتبادل التجاري بين مصر والسودان". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  27. ^ رانيا عبدالعاطي (29-07-2013). "وكالة الجداوي 300‏ عام من تاريخ إسنا بشهادة الفرنسيين". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  28. ^ أحمد مرعي (12-12-2016). "بالصور.. هنا الحديقة الدولية بالأقصر". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  29. ^ أحمد مرعي (16-08-2016). "بالصور.. معبد مونتو بالأقصر يمثل امتزاج مقصورات الفراعنة بمنازل الصعايدة". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  30. ^ محمود الدسوقي (18-01-2015). "فاتن حمامة اختارت وادي الملوك بالأقصر في "صراع في الوادي" وزارت قنا لمواساة ضحايا السيول". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  31. ^ "صراع في الوادي". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  32. ^ "غرام في الكرنك". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  33. ^ "صراع في النيل". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  34. ^ "البحث عن توت عنخ آمون". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  35. ^ "مورغان فريمَان في الأقصر لتصوير "قصة الإله"". DW. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  36. ^ "Valley of the Kings (1954) - Filming Locations" (باللغة الإنجليزية). DW. اطلع عليه بتاريخ 22-04-2017. 
  37. ^ "Valley of the Kings". موقع السينما.كوم. اطلع عليه بتاريخ 18-04-2017. 
  38. ^ "مطار الأقصر". شركة المقاولون العرب. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2017. 
  39. ^ "مطار الأقصر". الشركة المصرية للمطارات. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2017. 
  40. ^ أميرة محمد (03-07-2005). "مصر: افتتاح مطار الأقصر اليوم بعد تجديده". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2017. 
  41. ^ "شيخ الأزهر - فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد محمد أحمد الطيب". بوابة الأزهر. 16-05-2016. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  42. ^ هيثم ماهر. "عبد الباسط عبد الصمد..«صوت من الجنة»". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  43. ^ "أحمد الرزيقي". ن للقرآن وعلومه. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  44. ^ أ ب ت ث ممدوح عبد الرحمن الريطي، "دور القبائل العربية في صعيد مصر"، 362 صفحة، مكتبة مدبولي.
  45. ^ حجاج سلامة (10-08-2006). "عطية قديس يوثق معالم الأقصر وآثارها بألفي صورة نادرة". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  46. ^ عبد الناصر عارف (06-04-2013). "سمك‏..‏صاحب اللمبة الذكية". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  47. ^ إيمان الهواري (15-10-2012). "رئيس اتحاد الكرة المصرية بالأقصر: الصعيد قادر على إدارة مؤسسات كبرى". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  48. ^ "أحمد جوهر". السينما. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  49. ^ جمال عبد الناصر (16-08-2016). "ما لا تعرفه عن الفنان سيد الشاعر الراحل في صمت". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  50. ^ أ ب ت ث "المحافظون السابقون". محافظة الأقصر. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  51. ^ "حركة المحافظين: 11 محافظا جديدا ونقل محافظ وتعيين 3 نواب محافظين". مصرس - المراقب. 04-08-2011. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  52. ^ شيرين طلعت (17-06-2013). "قرار تعيين محافظ الأقصر الجديد يفجر بركان الغضب في الشارع الأقصري". الفجر. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  53. ^ رانيا عبد العاطي. "بعد استقالة المحافظ‏:‏ من يدير الأقصر؟". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 
  54. ^ هاني الوزيري (07-02-2015). ""الوطن" تنشر السيرة الذاتية لمحمد سيد بدر محافظ الأقصر الجديد". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 17-04-2017. 

مراجع[عدل]

  1. محمد رمزي، "القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلى سنة 1945"، طبعة 1994، 5 مجلدات، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  2. محبات الشرابي، "أقاليم مصر السياحية"، طبعة 1991، 320 صفحة، دار الفكر العربي.
  3. محمد عبد القادر محمد، "آثار الأقصر"، طبعة 1982، 287 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  4. عبد الهادي حماده، محمد زكي، "دليل آثار الأقصر"، طبعة 1942، 215 صفحة، مطبعة محمد عبد المجيد.
  5. سعاد ماهر، "محافظات الجمهوري العربية المتحدة وآثارها الباقية في العصر الإسلامي"، طبعة 1966، 249 صفحة، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  6. جمال حمدان، "شخصية مصر - دراسة في عبقرية المكان"، 4 أجزاء، دار الهلال.
  7. إميليا إدواردز، ترجمة / إبراهيم سلامة إبراهيم، "رحلة الألف ميل"، طبعة 1997، 546 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  8. إليزابث رايفشتال، ترجمة / إبراهيم رزق، "طيبة في عهد أمنحوتب الثالث"، طبعة 1967، 348 صفحة، مكتبة لبنان، مؤسسة فرنكلين للطباعة والنشر.
  9. حسن محمد محيي الدين السعدي، "حكام الأقاليم في مصر الفرعونية"، طبعة 1991، 377 صفحة، دار المعرفة الجامعية.
  10. جيمس بيكي، ترجمة / لبيب حبشي، شفيق فريد، نور الدين الزراري، "الآثار المصرية في وادي النيل"، طبعة 1993/1999، 5 أجزاء، مطابع الدجوى، مطابع سجل العرب.
  11. ممدوح عبد الرحمن الريطي، "دور القبائل العربية في صعيد مصر"، 362 صفحة، مكتبة مدبولي.
  12. مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، "وصف مدينة الأقصر بالمعلومات"، طبعة 2005، 17 صفحة، مجلس الوزراء.
  13. هيئة الآثار المصرية، "متحف الأقصر للفن المصري القديم"، طبعة 1978، 132 صفحة، وزارة الثقافة.

وصلات خارجية[عدل]