جدل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الجدل حول لقاح MMR)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جدل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية بدأ مع النشر الاحتيالي عام 1998 لورقة بحثية في المجلة الطبية المِبضعالتي دعمت الادعاء الذي زعم أن التهابات القولون و اضطرابات طيف التوحد مرتبطة بمزيج لقاح الحصبة ,والنكاف ,والحصبة الألمانية . تم نقد الإعلام لإشاعة الخبر بطريقة ساذجة ومُفرطة و إعطاء مصداقية لمصمم الاحتيال، أندرو ويكفيلد.

بعد تحقيقات قام بها الصحفي براين دير لصحيفة الصنداي تايمز ,أبلغت عن كون أندرو وايكفيلد الكاتب للمقالة العلمية الأصلية صاحب نزاعات مماثلة غير مصرح بها ,و قام بتزوير دلائل ,و قام بنكث وعود أخلاقية أخرى . صحيفة المبضع قامت بالتراجع عام 2004 و انسحبت تماماً في عام 2010 ,عندما وصف رئيس تحرير المجلة الخبر بأنه "خاطئ تماماً" وقال بأن المجلة تم "خداعها" . تم الحكم على وايكفيلد بأنه مذنب من قِبلمجلس الطب العام بسوء السلوك المهني في مايو 2010 وتم حجبه من السجلات الطبية ,مما عنى عدم تمكنه من ممارسة الطب في المملكة المتحدة . في عام 2011 ,قام دير بتوفير معلومات أكثر عن ممارسات وايكفيلد الخاطئة في مجال البحث للمجلةالطبية البريطانية  ,والتي قامت بوصف المقالة البحثية على أنها احتيالية بتقرير موقُّع[1][2] . كان الإجماع العلمي على أن اللقاح لا علاقة له بنشوء التوحد, وأن فوائد اللقاح تفوق كثيراً على مخاطره .  

بعد الادعائات الأساسية في 1998 ,تم الشروع بالعديد من الأبحاث في علم الأوبئة . و مراجعات للأدلة من قِبل مركز التحكم بالأوبئة والوقاية ,الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ,منظمة الطب التابعة لأكاديمية العلوم في الولايات المتحدة , الخدمة الصحية في المملكة المتحدة ,و مكتبة كوتشرين ,وكل ما سبق لم يجد أي صِلة بين لقاح الحصبة والنكاف والروبيلا وبين التوحد. بينما وجدت مكتبة كوتشرين الحاجة لتطوير تصميم اللقاح و رفع تقارير عن مدى أمان ونواتج لقاح الحصبة في الدراسات القادمة . و انتهت إلى الاستنتاج أن دلائل أمان و ومفعول اللقاح في الحد من الإصابة بالمرض الذي لا يزال يحمل خطر كبير بالوفاة ,تبرر استخدامه العالمي ,وأن فقدان الثقة باللقاح أدى إلى إضرار الصحة العامة .انعقد اجتماع خاص في محكمة بالولايات المتحدة لمراجعة الادعاءات تحت برنامج تعويضات أضرار اللقاحات الوطنية وتم رفض تعويض ادعاءات أهالي أطفال التوحد. 

الادعاءات في مقالة وايكفيلد في مجلة المبضع عام 1998 انشهرت بشكل واسع ,و انخفضت نسب التلقيح في المملكة المتحدة وإيرلندا ,تبعه إصابات عديدة بالحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,مما أدى إلى ارتفاع أعداد الوفيات والإصابات البالغة الخطورة و الدائمة. أطباء ,مجلات طبية , و محررين صحفيين , قامو بوصف ادعاءات وايكفيلد بالمُدلِّسة وربطوها بالانتشار الواسع للوباء وارتفاع أعداد الوفيات [3][4][5][6][7],و قامت مقالة في عام 2011 بوصف الربط بين اللقاح والتوحد بأنه " ربما أكثر الخدع الطبية ضرراً خلال المئة سنة الماضية " . [8]

الخلفية[عدل]

قلق بشأن سلالة الاورايب[عدل]

قبل بِدأ الجدل الذي ربط اللقاح بالتوحد في 1998 ,ارتفعت القلق بشأن سلامة لقاح الحصبة والنكاف بسبب الآثار الجانبية لسلالة اورايب المسببة للحصبة ,التي تضمنت ظهور جانب من التهاب السحايا [9][10],نوع من الالتهاب عابر وفيروسي . في تجربة عام 1980 في بريطانيا احتوت لقاحات على سلالة الأورايب المسببة للحصبة حيث ظهرت ثلاث حالات ارتبطت بتشنجات متعلقة بالحمى لكل 1000 تلقيح . قلق من الآثار الجانبية للقاح ارتفعت من قبل السلطات الكندية والأمريكية بناء على تقارير من اليابان ربطت اللقاح بالتهاب السحايا الدماغي . السلطات الكندية قامت بسحب اللقاح المبني على سلالة الاورايب في نهايات ال1980 . [11]

ادخلت مؤسسة الصحة العامة في المملكة المتحدة اللقاح المبني على سلالة الاورايب المسببة للحصبة في عام 1998 ,ثم ابدلته سبتمر عام 1992 بلقاح مصنع من سلالة الجريل لين بعد مطابقة مخاطر التهاب السحايا خلال 15-35 يوم بعد التلقيح .[12] القرار تم نقده لاحقا بعد الحصول على مستندات تحت حركة حرية المعلومات [13]. مع عدم وجود مخاطر ارتبطت باللقاح المصنع من سلالة الجيرل لين ,قامت مؤسسة الصحة العامة البريطانية بسحب ثلاثة لقاحات للحصبة كانت متوفرة في ذلك الوقت (إيمارافاكس ,المصنعة من المريكس في المملكة المتحدة ,و بلاسيركس المصنعة من سميث كلين بيتشام) في مقابل التفضيل للقاح الماركة الثانية من ميرك شارب و دوهم المبنية على سلالة جيرل لين . بالرغم من استمرار إعطاء لقاح الماركة الثانية ,فإن لقاح الحصبة بدأ بالهبوط بعد 1996 , بعد ادعاءات وايكفيلد بربط اللقاح بمرض التهاب الأمعاء و داء كرون[14]

فصيلة اورايب لا تزال قيد الاستخدام في عدد من الدول ,بسبب رخص استخدامها مقارنة بسلالة جيرل لين ,و حيث أنها سلالة ذاتارتباط أعلى و آثار جانبية متوسطة لا تزال تملك فوائد في خفض نسب الاصابة بالمرض . [15]

حملة إعادة التلقيح [عدل]

بعد عودة انتشار الحصبة ,التي حصلت في إنجلترا في 1992 ,وبعد تحليل المعطيات المتعلقة بالوبائيات السيريولوجية مع النمذجة الرياضية ,توقعت السلطات البريطانية الصحية طفرة كبيرة في عودة مرض الحصبة في الأطفال في عمر المدارس ,تم فحص استراتيجيتين بعد ذلك : تلقيح جميع الأطفال الذين ليس لديهم تاريخ تلقيح حصبة سابق ,أو تلقيح الاطفال بغض النظر عن تاريخ أخذهم لقاحات أو لا [16]. في نوفمبر من عام 1994 ,القرار الثاني تم أخذه ,و تم القيام بحملة تلقيح ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,وصفت بأنها " أحد أكثر مبادرات اللقاحات الطموحة في تاريخ بريطانيا " [17].خلال شهر واحد ,92% من 7.1 مليون طفل بعمر المدارس تلقى اللقاح ما بين عمر 5-16 . [18]

بدأ الدعوى ضد اللقاح [عدل]

في أبريل عام 1994 ,ريتشارد بار [19],محامٍ ,نجح في الفوز بدعوى قضائية ساعدت في ملاحقة نوعية ضد مصنعي اللقاح في المملكة المتحدة تحت بند حماية المستهلك عام 1987. الملاحقة كانت ضد أفينتس باستيور , سميث كلين بيتشام ,و ميرك .. مُصنعي لقاح امارفاكس ,بلوسيركس و الماركة الثانية من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية [20]. هذه الدعوى القضائية ,التي بنيت على ادعاء أن اللقاح هو منتج غير فعال ولم يكن من المتوجب استخدامه ,كانت أول حركة كبيرة في ملاحقة اللقاح ممولة من مكتب الخدمات القانونية (التي أصبحت لجنة الخدمات القانونية ,و التي حلت محل وكالة مكتب الخدمات القانونية) بعد تشكيلها في عام 1988. مع إخطار منشورين من أندرو وايكفيلد قاما باستكشاف دور فيروس الحصبةبداء كرون و مرض التهاب الأمعاء [21][22]. قام بار بالتواصل مع ويكفيلد لخبراته . و وفقاً لمناصري ويكفيلد ,الرجلين تقابلا أول مرة في السادس من يناير 1996 [23]. لجنة الخدمات القانونية أوقفت إكمالها في سبتمبر 2003 ,منوهةً على احتمالية فشلها الكبيرة بناءً على الأدلة الطبية ,مما أنهى تمويل أول دعوى قضائية باحثة من قبل اللجنة القانونية للخدمات . 

بحث المِبضع 1998[عدل]

في فبراير من عام 1998 ,مجموعة قيدت من قبل أندرو وايكفيلد نشرت بحثاً احتياليا في المجلة الطبية المحترمة المِبضع ,مدعومة بمؤتمر صحفي , في المستشفى الملكي المجاني في لندن [24]. هذه الوقة البحثية قامت بالتقرير عن 12 طفل ذوي أمراض نموية مُحالين إلى المستشفى الملكي المجاني , ثمانية من أهالي أو أطباء هؤلاء الأطفال أشارو إلى بداية أعراض الأمراض لدى الأطفال مع تلقيهم لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية . البحث قام بوصف مجموعة من أعراض الأمعاء ,إيجادات من المناظير الداخلية و من خُزع قيل أنها كانت دلائل على متزامنة جديدة وغريبة يصفها وايكفيلد لاحقاً بالتوحد المعوي القولوني ,وقام بتوصيات لعمل أبحاث أخرى تربط الحالة بلقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية . البحث اقترح أن العلاقة بين التوحد وجهاز هضمي كانت حقيقية ,لكنه ليس دليل على علاقة التوحد باللقاح . 

في المؤتمر الصحفي الذي عقد قبل نشر البحث ,الذي انتُقِد لاحقاً على أنه "علم من قبل المؤتمرات الصحفية " [25], وايكفيلد قال بأنه من الحكمة استخدام لقاح واحد بدلاً من اللقاح الثلاثي المُستخدَم في لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية إلى أن يتم استبعاده على أنه محفز بيئي , أهالي الأطفال الثمانية من بين الاثني عشر طفلاً قيل أنهم القو اللوم على اللقاح ,مدعين بأن أعراض التوحد بدأت بالظهور بعد أيام من أخذ اللقاح في عمر 14 شهراً تقريباً . ويكفيلد قال : "لا أستطيع متابعة دعم استخدام اللقاح الثلاثي ممزوجاً حتى يتم حل الأزمة "[26] , في فيديو للأخبار تم نشره من قبل مذيعي المشفى سبق المؤتمر الصحفي قال بأن يتمر إيقاف اللقاح الثلاثي مقابل الأحادي ,[27] وفي مقابلة للبي بي سي أشار معلم ويكفيلد الذي لم يكن المؤلف المشارك للبحث "أعترف بأن البحث كان مثيراً للجدل " أضاف " لكن مع الإدراك المتأخر ربما يكون إعطاء اللقاح بشكل منفصل أفضل ..عندما كنا نعطي اللقاح الفردي لم تكن هناك مشاكل " [28] هذه الاقتراحات لم تكن مدعومن من قبل المؤلف المشارك لويكفيلد ولا بأي دليل علمي حقيقي. [29]

التغطية الإعلامية الأولية للقصة كانت معقولة بالنسبة لدراسة صغيرة , ذا جارديان و ذا اندبندنت قامو بنقلها على الصفحة الأولى ,بينما قامت الديلي مايل بذكر الخبر في منتصف الصفحة أما السنداي فلم تقم بتغطيته . 

وايكفيلد لانسيت البحث المثير للجدل[عدل]

بدأ الخلاف يكون زخماً في عام 2001 و 2002 ,بعد أن نشر ويكفيلد بحثه الذي اقترح فيه أن برنامج دعم المناعة كان غير آمن .هذه كانت أوراق عامة بلا دلائل جديدة ,منشورة في مجلة قاصرة ,و بحثين مختبريين ادعا فيهما أن فيروس الحصبة وُجِد في عينات مأخوذة من أطفال مصابين بالتوحد و مشاكل معوية أخرى . كان هناك تغطية إعلامية واسعة تضمن دلائل و قصص محزنة وموجعة من الأهالي ,و تغطية سياسية تتهم الخدمات الصحية والحكومة بأنها برزت بخدمات لم تلاقي المطالب .رئيس الوزراء توني بلاير كشف ما إذا كان ابنه الرضيع ,ليو ,قد أخذ الحقنة أو لا . كان أكثر خبر مثير للقصة في 2002 ,مع 1257 مقالة مكتوبة غالباً من قبل أشخاص غير محترفين يعلقون على الخبر ,في فترة يناير إلى سبتمر 2002 ,32% من القصص المكتوبة عن لقاح الحصبة والنكاف كانت تتضمن ليو بلاير ,مقارنة ب25% فقط التي أتت بذكر ويكفيلد .أقل من ثلث القصص ذكرت الحقيقة الساحقة بأمان اللقاح . البحث المنشور والفيديو أثارو بشكل كبير فزعاً في المملكة المتحدة . نتيجة لهذا الذعر ,الثقة باللقاح هبطت إلى ما يقارب 59% إلى 41% . في 2001 ,26% من أطباء العوائل شعروا بأن الحكومة قد فشلت في فسخ العلاقة المزعومة بين اللقاح والتوحد وأمراض التهاب الأمعاء[30]. في كتابه علم سيء ,قام بين جولدكير بوصف ذعر لقاح الحصبة والنكاف بأنه "واحد من أكبر ثلاث قصص علمية زائفة" من قبل الصحف البريطانية (الاثنين الأخرى كانت فضيحة الأرفاد بوسزتاي عن المحاصيل المعدلة جينياً ,و كريس ماليسزيوكز و خدعة المرسا ). [31]

الثقة بلقاح الحصبة والنكاف ازداد مع زيادة ايضاح أن ادعاءات وايكفيلد كانت غير مدعومة بأدلة علمية . في استبيان عام 2003 تم عمله على 366 طبيب عائلة في الولايات المتحدة أوضح أنه 77% منهم قد ينصحون باعطاء لقاح الحصبة والنكاف لطفل من عائلة ذات تاريخ متعلق بالتوحد ,و 3% منهم يظنون أن التوحد قد يتسبب به أحياناً لقاح الحصبة والنكاف [32]. اتسبيان مماثل في 2004 وجد أن هذه النسب تغيرت إلى 82% ,وأن الثقة باللقاح قد ازدادت خلال السنتين الاثنين التاليتين . [33]

عامل في إثارة الجدل هو أن اللقاح المزدوج هو الوحيد المتوفر في المملكة المتحدة .منذ 2010 لا يوجد هناك لقاح أحادي للحصبة مصرح لاستخدامه في المملكة المتحدة [34], رئيس الوزراء توني بلاير أعطى دعمه للبرنامج ,مجادلاً بأن اللقاح آمن لابنه ,ليو [35],لكن رفض لأسباب شخصية أن يعلق ما إذا كان ابنه قد تلقى اللقاح أم لا ,بالمقابل ,رئيس الوزراء اللاحق جوردن براون, أكد بوضوح أن ابنه قد تلقى اللقاح ,تشيري بلير أكدت أن ابنها ليو قد تلقى اللقاح أثناء ترويجها لسيرتها الذاتية . [36]

منح اللقاح المختلط بدلاً من المنفصل قلل من خطورة اصابة الاطفال بعدوى المرض أثناء انتظارهم للتلقيح الكامل [37].اعطاء حقنتين من اللقاح المختلط أدى إلى تقليل الألم وعدم الراحة, المختبرين عند اعطاءه على ست حقن مفصولة ,و زيارات العيادات المطلوبة مع الحقن المنفصلة تزيد من نسبة تأخير أخذ أو فقدان أحد الحقن [38]. قام ممتهنو الصحة بنقد شديد لوسائل الإعلام لتغطيتها الخبر المثير للجدل عن الحقنة مما أدى إلى تناقص حاد في أخذها . ليس هناك أي دليل علمي يشير إلى تفضيل استخدام الحقنة الثلاثية بشكل مزدوج ولا إلى أخذها على فترات مختلفة . [39][40]

جون واكر-سميث ,مؤلف مشارك لبحث ويكفيلد ومناصر للقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية, كتب في عام 2002 أن دراسة لانتشار الوباء أظهرت أن اللقاح آمن لمعظم الأطفال ,لكنه أشار إلى أن علم الأوبئة هو أداة غير دقيقة وأن الدراسات قد تفوِّت المجاميع التي في خطر التعرض للتوحد بسبب الحقنة.[41] مع ذلك ,فإنه إذا ظهر نوع فرعي من التوحد وتم التعرف عليه مرضياُ و إكلينيكياً فإنه من الجدير باختبارات علم الأوبئة أن تدرس ما إذا كان هناك علاقة ما بين النوع الفرعي الجديد للتوحد والحقنة [42] . ليس هناك أي دليل علمي يثبت تسبب الحقنة بمناعة الرضيع ,كما ليس هناك أدلة تثبت العكس. 

في 2001 ,بيريلوتز ,أحد المؤلفين المشاركين في البحث ,ذكر " أنا بالتأكيد لست أعلم ما إذا كان هناك دليل مقنع على فرضية أن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يتسبب بالتوحد" . مجتمع علم الأطفال الكندي ,مركز التحكم بالأوبئة والأمراض [43],مؤسسة الطب وأكاديمية العلوم [44]الخدمة الصحية الوطنية[45] البريطانية ,استنتجوا جميعاً أنه لا يوجد دليل يربط ما بين الحقنة والتوحد ,وفي عام 2011 قام مقال صحفي بوصف العلاقة ما بين الحقنة والتوحد "أكثر الكذبات ضرراً خلال المئة سنة الماضية" . [46]

تضارب المصالح [عدل]

في فبراير من عام 2004 ,بعد أربعة أشهر من التحقيقات ,كتب براين دير في صحيفة الصنداي تايمز الصادرة عن لندن أنه ,قبيل تقديمه لبحثه في مجلة المِبضع الطبية ,استلم ويكفيلد 55ألف جنيه استرليني من محامي مكتب الخدمات القانونية بغية الحصول على أدلة تدين مصنعي اللقاح ,و بأن عدد من الأهالي قالو بأن اللقاح قد أدى بالضرر على أبنائهم , وأن ويكفيلد لم يخبر زملاءه ولا السلطات الطبية عن تضارب المصالح هذا. عندما علم محررو اللانست (المِبضع) عن هذا الأمر ,قالو بأنه بناءً على دلائل دير ,لم يكن من المتوجب نشر البحث الذي قام به ويكفيلد بسبب أن إيجاداته كان "خاطئة تماماً" [47] . إلَّا أن وايكفيلد أصر على أن دعم مكتب الخدمات القانونية كان لبحث منفصل وغير منشور[48] (وهو موقف تم رفضه لاحقاً من قِبل هيئة الادعاء العام الطبية البريطانية) ,محررو اللانست قالو بأنه كان من المفترض الإعلان عن مصدر التمويل لهم . ريتشارد هورتون ,رئيس التحرير كتب ,"يبدو الآن أنه من البديهي أننا قد قدَّرنا السياق العام الذي جاء به بحث ويكفيلد وزملاءه في عام 1998 في صحيفتنا ,و نشره لم يكن ليحدث لولا ذلك ." عدد من زملاء ويكفيلد في البحث أيضاً اعلنو انتقادهم لعدم الإعلان عن مصدر التمويل. [49][50]

أكمل دير تقريره في القناة الرابعة في وثائقي عاجل : "لقاح الحصبة والنكاف :ما لم يخبروك به" ,بُثَّ في الثامن عشر من نوفمبر 2004 .هذا الوثائقي زعم بأن ويكفيلد قام بإعطاء حقنة نظيرة للقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,وأن قد علِم بنتائج الاختبار من مختبره الخاص في المستشفى الملكي المجاني [51] والتي ساهمت بادعاءاته اللاحقة. وقد شُهِّر بتطبيقات وايكفيلد على المرضى في كتاب بول اوفيت "نبي التوحد الكاذب". 

في يناير من عام 2005 ,قام ويكفيلد بمقاضاة القناة الرابعة ,و شركة الإنتاج "20\20" ,و المحقق الكاتب براين دير الذي قام بإذاعة البرنامج ,لكنه وبعد عامين من المقاضاة ,والكشف عن أكثر من 400ألف جنيه استرليني من المبالغ الغير معلن عنها من قبل محامي وايكفيلد ,قام بإيقاف حركته ودفع كل تكاليف الدفاع. 

في 2006 ,قام دير بالتقرير في الصنداي تايمز بأن ويكفيلد قد استلم 435,643£ بالإضافة للنفقات ,من قبل محامين بريطانيين ,في محاولة منهم لإثبات أن الحقنة كانت خطيرة ,مع مبالغ أخرى غير معلن عنها قبل سنتين من نشر البحث في مجلة المِبضع . هذا التمويل جاء من مكتب التمويل القانوني في المملكة المتحدة ,مكتب تمويل هدفه تقديم خدمات للفقراء.[52] 

انسحاب للتفسيرات  [عدل]

مجلة المِبضع ,والعديد من المجلات الطبية الأخرى تطلب من كاتب البحث الإيتاء باستنتاج أخير عن البحث ,يعرف ب"التفسير" . ملخص البحث الذي نُشِر في المبضع 1998 كان كما يلي : 

"التفسير : قد تعرفنا على مرض الأمعاء المصاحب و التراجع النموي في مجموعة من الأطفال الطبيعيين سابقاً ,بأنه قد كان بشكل عام مصاحب لمحفزات بيئية " 

في مارس 2004 ,مباشرة بعد انتشار الخبر عن زعم تصارع المصالح ,عشرة من اثنا عشر كاتباً مشارك في بحث ويكفيلد قد سحبوا تفسيراتهم [53],مع إصرارهم على أن احتمالية ارتباط أمراض الأمعاء وحالة الأطفال المصابين بالتوحد بحاجة للمزيد من التحقيق [54]. مع ذلك ,فإن دراسة منفصلة عن الأطفال المصابين باضطرابات الأمعاء والمعدة لم توجد أي اختلافات بين الأطفال المصابين بالتوحد وأولئك الغير مصابين به ,مع مراعاة وجود الحمض النووي لفيروس الحصبة في الأمعاء .و قد وُجِد أيضاً أن أعراض الأمعاء والمعدة و بداية ظهور التوحد لم يكن لها أي ارتباط بحقنة ولقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية. [55]

التلاعب بالأدلة [عدل]

في الثامن فبراير عام 2009 ,أبلغ براين دير في تقرير آخر للصنداي تايمز بأن ويكفيلد قد "صحح" نتائج و "تلاعب" ببيانات المرضى في بحثه عام 1998 ,حيث أنه قد أَوجد مظهر الربط مع التوحد [56]. وايكفيلد نفى هذه الادعاءات [57],و حتى أنه أرسل شكوى للجنة شكاوى الصحافة (PCC) [58] حول هذه المقالة في 13 مارس 2009 . الشكوى تم تمديدها في العشرين من مارس 2009 بلواحق من قبل مروجي ويكفيلد. في يناير 2009 ,نصت لجنة الشكاوى الصحفية أنها ستوقف أي استقصاءات بشأن المقالة في صحيفة الصنداي تايمز ,بانتظار اختتام التحقيقات [59]. خلال الحدث ,ويكفيلد لم يتابع شكواه ,والتي نشرها دير مع بيان يفيد أنه هو والصنداي تايمز ترفضها على أنها "خاطئة ومخادعة من جميع النواحي" ,وأن اخذ القرار قد تم ايقافه من قبل لجنة الشكاوي في فبراير 2010. [60]

تحقيقات المجلس الطبي العام [عدل]

المجلس الطبي العام (GMC) ,المسؤول عن منح رخص الأطباء ومراقبة الأخلاقيات الطبية في المملكة المتحدة ,قام بالتحقيق بالحادثة [61]. قام المجلس بجلب القضية بنفسها ,بدون النظر بأي شكاوى خاصة ,أو ادعاءات بأن التحقيق كان من أجل المصلحة العامة . أمين سر المجلس في ذلك الوقت ,عضو البرلمان جون ريد,دعى إلى تحقيق في المجلس ,تحقيق يبدو أن ويكفيلد قد تمنى حدوثه [62],أثناء مناظرة في مجلس العموم البريطاني ,في 15 مارس 2004 , د.إيفان هاريس [63],ليبرالي ديموقراطي وعضو في البرلمان ,دعى إلى تحقيق في النواحي الأخلاقية للقضية ,في يونيو 2006 أكد المجلس العام على عقد جلسة سماعية لويكفيلد . 

التقت لجنة لياقة الممارسة الخاصة بالمجلس الطبي العام أولا في السادس عشر من يوليو 2007 [64],لاعتبار قضية د.ويكفيلد ,بروفيسور جون آنجس ,و بروفيسور سيمون هاري مرتش[65] . كل منهم تلقى تهم جدية في سوء التصرف المهني. تفحص المجلس ,ضمن عدد من النقاط الأخلاقية ما إذا كان وايكفيلد والكتاب المشاركين الموافقة المطلوبة لعمل الاختبارات التي قامو بها على الأطفال ;تقرير التلاعب بالنتائج المذكور في التايمز ,الذي برز بعد أن تم تحضير القضية ,لم يكن ضمن المُساءلات في الجلسة السماعية [66]. أكد المجلس أنه لن يقوم بتقييم النظريات الموضوعة حاسوبيا عن علاقة اللقاح بالتوحد. قام المجلس العام بادعاء أن الثلاثي قام بالتصرف بطريقة غير أخلاقية وغير صريحة في تحضير البحث عن لقاح الحصبة والنكاف [67]. قاموا بنفي الادعاءات . تمت متابعة القضية أمام المجلس الطبي العام ,و لجنة محلفين لياقة الممارسة الطبية مكونة من ثلاث أعضاء طبيين واثنان من العامة. [68]

في 28 يناير 2010 ,قامت اللجنة باعطاء قرارها عن حقائق القضية :وُجِد أن ويكفيلد قام بتصرفات "غير صادقة و غير مسؤولة" وأنه قام "بتجاهلات قاسية" للأطفال ذوي العلاقة ببحثه ,طالباً بحوث غير لازمة وعدوانية [69][70].وجدت اللجنة بأنه قام بأفعال عدوانية غير مببرة من دون موافقة لجان أخلاقية مستقلة [71]. و أن ويكفيلد لديه أكثر من جدالات أخرى مثيرة للجدل . [72]

الانسحاب التام و الادعاءات الزائفة [عدل]

ردا على تحقيقات المجلس الطبي العام ,قام محرري اللانست بالإعلان في الثاني من فبراير 2010 أنهم قد "سحبوا الورقة البحثية تماماً من سجلاتهم المنشورة" .[73] 

نصوص محاضر الجلسات البريطانية للسادس عشر من مارس 2010 أصدرت تقرير اللورد مكول الذي يستفسر فيه ما إذا كانت الحكومة تعمل على خطط لاسترجاع أموال مكاتب الخدمات القانونية المدفوعة في سبيل تحقيق البحث المزيف عن الحصبة ,النكاف ,والحصبة الألمانية .اللورد باتش من وزارة العدل نفى هذه الإحتمالية . 

في أبريل 2010 ,حكمت لجنة المحلفين على ويكفيلد بالإذناب بسوء التصرف المهني ,و بأربع تهم بالخداع والتضليل و 12 تتعلق بإيذاء وإساءة معاملة أطفال ذوي احتياجات خاصة ,و أمرت بأن يتم طرده من السجل الطبي . جون واكر-سميث أيضاً حكم عليه بالذنب بسوء التصرف المهني ,و تم الطعن به في السجلات الطبية ,لكن تمت تبرئته لاحقاً في 2012 بعد أن تم استئناف قضيته بالمحكمة العليا ,لأن المجلس الطبي فشل في تحديد ما إذا كان واكر-سميث على علم بعمله للبحث الظاهر بمظهر تحقيقات كلينيكية وأبحاث علاجية [74],سيمون مرتش غير مذنب.[75] 

في الخامس من يناير 2011 ,قامت المجلة الطبية البريطانية ,بنشر أول سلسلة مقالات من كتابة براين دير ,تفصل كيف قام ويكفيلد وشكرائه بتزوير بعض البيانات في البحث المنشور في 1998 . بالنظر إلى السجلات ومقابلة الأهالي ,دير وجد أن 12 من الأطفال الذين قام وايكفيلد بدراستهم ,قد تم تعديل بياناتهم أو تغييرها لتناسب استنتاجات بحثه . استمراراً مع سلسلة المقالات [76][77],دير أخير أنه بناء على المستندات التي حصل عليها تحت قوانين حرية المعلومات [78],وايكفيلد –بمشاركة أحد آباء الأطفال المدروسين- قد خطط لطرح مغامرة مالية تناسباً مع ذعر اللقاح الذي حصل ,تستربح من اختبارات طبية جديدة و "دعاوي مبنية على بحوث" [79]. واشنطن بوست صرحت أن دير قال بأن ويكفيلد قد تنبأ بأنه يمكنه "تحصيل أكثر من 43 دولار سنوياً من بيع معدات طبية تساعد على التشخيص" للحالة الجديدة ,التوحد المعوي القولوني. و وفقاً لما جاء في ويب إم.دي ,أن سلسلة المقالات في المجلة البريطانية الطبية قد زعمت أيضاً أن الدعاوى القضائية ستنجح أيضا في تسويق المنتجات وتطوير بدائل عن اللقاح إذا "زادت ثقة العامة بفشل اللقاح" [80]

دور الإعلام [عدل]

انتقد المراقِبون دور وسائل الإعلام في إثارة الجدل ,المعروف ب"العلم من خلال التصريحات الصحفية" ,حيث أنهم زعموا أن الإعلام قد وفر لدراسة وايكفيلد مصداقية أكثر مما كانت تستحق .في مقالة نشرت من قبل شونا هيلتون ,مارك باتيكرو ,و كيت هَنت , سلَّمت بكون تقارير الإعلام عن دراسة ويكفيلد قد "صنعت تأثيراً خادعاً في أن العلاقة بين التوحد واللقاح أمر مدعوم "[81] . سابقاً مقالات نشرت في التواصل في الطب و المجلة الطبية البريطانية استنتجت بأن تقارير الإعلام أعطت صورة مضلِّلة عن مستوى الدعم لافتراضات ويكفيلد .[82][83] [84]

في 2007 محرر في صحيفة طبيب أسترالي اشتكى من كون بعض الصحفيين قد استمروا بالدفاع عن دراسة ويكفيلد بعد أن نشرت مجلة المِبضع الأصلية انسحاب 10 من أصل 12 كاتب مشارك في البحث ,لكنه أشار إلى دور براين دير الصحفي المحقق الذي لعب دور كبير في الكشف عن ضعف الدراسة.[85] بي.آر ويك ,أشارت إلى أنه بعد أن أزيل ويكفيلد من السجل الطبي المعتمد لسوء التصرف في مايو 2010 ,62% من المجيبين لاستطلاع رأي عام عن الضجة حول لقاح الحصبة والنكاف قد أفادوا أنهم لم يشعروا أن الإعلام قد قام بمسؤوليته أثناء تبليغ المشكلة الصحية . [86]

في صحيفة نيو انجلند الطبية أشارت مقالة تفحصت تاريخ معارضي التطعيم أن معارضة التطعيمات كانت قد وجدت من القرن التاسع عشر ,لكن "أن الإعلام المختار من قبلهم الآن هو التلفاز والانترنت ,و منافذ التواصل الاجتماعي ,والتي تستخدم لاستمالة الرأي العام ,وتشتيت الانتباه عن الدلائل العلمية "[87]. المحرر صنف معارضي التطعيمات على أنهم أشخاص "يميلون إلى الارتياب بشأن الحكومات والمصانع ,ذوي تفكير تآمري ,إنكاري ,إدراكهم محدود في أنماط التفكير , مغالطات منطقية ,و عادة لإبدال المشاعر بالحقائق" ,يتضمنون أناس "غير قادرين على فهم وتفسير مفاهيم الخطر والاحتمالات إلى قرارات مبنية على علم-منطقي" إلى آخرين "يتعمدون سوء الظن ,التخويف ,تغليط البيانات ,و يهددون بالعنف" . 

في يناير 2011 محرر في مجلة المشاهِد الأميريكي ,روبرت إم. جولدبيرج . أكَّد أن دلائل من المجتمع العلمي تشير إلى أن مشكلة ويكفيلد .." أفسدت لهذا القدر بسبب أن الإعلام قد سمح لأتباع ويكفيلد بأن يشوهوا سمعة الحقائق العلمية فقط بقولهم ذلك " . [88]

سيث منوكين , كاتب فيروس الهلع ,يلوم أيضاً الإعلام جزئياً لترويجهم لتجارب الناس الشخصية ضد الدلائل العلمية المحضة ,"التقارير الإعلامية أصبحت على شاكلة ‘لدينا كفتين نرجح بينهما‘ ,هذه الفكرة أنه لديك جهتين لتختار بينهما تعني أنه عليك تقديمهما جميعاً بشكل متساوي" .[89] 

فيونا جودلي ,محررة في المجلة الطبية البريطانية قالت في يناير 2011 : "هذا البحث الأصلي قد تلقى الكثير من الإهتمام الإعلامي ,مع إمكانية كبيرة لتخريب الصحة العامة ,لدرجة أنه أصبح من الصعب جداً إيجاد توازي بين تاريخ العلوم الطبية. الكثير من الحيل الطبية تم الكشف عنها لكن غالباً بشكل أسرع بعد نشرها و مع مشاكل صحية أقل خطورة. "  تصاعد القلق أيضاً على نظام النظر في مقالات المجلات الطبية ,والذي يعتمد بشكل كبير على الثقة بين الباحثين , ودور الصحفيين الذين يبلغون تقارير عن النظريات العلمية . نيل كاميرون ,تاريخي مختص بتاريخ العلم ,يكتب للمونتريال جازيت ,وصف الجدل بأنه "فشل الصحافة" والذي أدى إلى وفيات غير ضرورية, قائلاً بأن : 1) مجلة ذا لانسِت نشرت البحث بناء على معطيات إحصائية بلا معنى من مجرد 12 حالة .2)الحملة ضد التطعيم استمرت من خلال المجلة الهازئة "العين الخاصة" . 3)مجاميع من الأهل الخائفين ,و المشاهير السذج غذوا المخاوف المنتشرة .[90] مجلة الجازيت أبلغت أيضاً  :  "ليس هناك ضمان أن فضح المقالة الأصلية سوف يحكم السيطرة على جميع الأهالي ,الخبراء الطبيين بحاجة للعمل بكد لمحاولة إزالة الضرر الذي تسبب به الذي على ما يبدو بحث دموي تم التدقيق به من قبل مجلات عالمية مختلفة" .[91]

المقاضاة[عدل]

خلال ال1980 وال1990 ,تم القيام بعدد من الدعاوي القضائية ضد مصنعي اللقاحات ,مدعين بأن اللقاح قد تسبب باختلالات فيزيائية ونفسية للأطفال . بينما فشلت تلك الدعاوي ,قامت بعمل قفزة كبيرة في تكاليف التطعيم للحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,قامت شركات الصيدلة بمحاولة الحصول على حمايات السلطة التشريعية . في 1993 أصبحت KGaA الشركة الوحيدة المستعدة لبيع لقاحات الحصية والنكاف في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة . 

ايطاليا[عدل]

في يونيو 2012 ,محكمة محلية في ريميني ,إيطاليا ,قامت بالحكم على أن لقاح الحصبة والنكاف قد تسبب بالتوحد لولد ذو 15 شهراً من العمر .المحكمة اعتمدت بشدة في حكمها على البحث العاري عن الصحة و تجاهلت تماماً الأدلة العلمية المقابلة له [92]. القرار استُأنِف في الثالث عشر من فبراير 2015 ,و أُسقِط من قبل محكمة من المناشدات في بولونيا. [93]

اليابان[عدل]

هلع لقاح الحصبة والنكاف تسبب بنسبة قليلة من التلقيح (أقل من 30%) ,مما تسبب بتفشي في اليابان [94]. كان هناك أكثر من 2002 وفاة بسبب الحصبة في اليابان بينما لم يوجد أي من الوفيات في المملكة المتحدة ,لكن عدد الوفيات المتزايد نُسِب إلى تطبيق التطعيم في اليابان بعمرٍ متأخر [95]. متحدث باسم وزارة الصحة قال بأن توقف الاستمرار لم يكن له أثر على الحصبة ,لكنه أيضاً ذكر أن أعداد الوفيات زادت أثناء استخدام اللقاح [96]. في 1994 قامت الحكومة بإيقاف استخدام اللقاح تبعاً للهلع الذي حدث في عام 1993 . تعتبر اليابان الان البلد الوحيد المتطور والذي يحتوي على اصابات وبائية كثيرة بالحصبة ,كما اطلق عليه "مُصدِّر الحصبة" من قبل مركز مكافحة الأوبئة والوقاية من الأمراض الأمريكي. في تبعات أخرى للهلع [97],في 2003 , سبعة ملايين طفل بعمر المدارس لم يتم تلقيحهم ضد الحصبة الألمانية. 

نسب التوحد استمرت بالتزايد في اليابان بعد توقف استخدام اللقاح ,مما يلغي دلالة ارتباط اللقح بأي آثار كبيرة [98],ومما يعني أن سحب اللقاح من دول أخرى لن يؤثر على تقليل حالات التوحد.[99] الحكومة اليابانية لا تستطيع إيجاد رابط بين اللقاح وبين التوحد ,بحلول 2003 كانت لا تزال تحاول إيجاد لقاح مخلط ليصبح بديل عن لقاح الحصبة والنكاف . [100]

اكتُشِفَ لاحقاً أن بعض اللقاحات تم إعطاءها بعد انتهاء مدة صلاحيتها وان لقاح الحصبة والنكاف الإجبار سُحِب فقط بعد وفاة ثلاثة أطفال و أكثر من 2000 تقرير بآثاره الجانبية.  بحلول 1993 قامت الحكومة اليابانية بدفع 160,000 دولار أمريكي لتعويض العوائل للوفيات الثلاثة . الأهالي الآخرون لم يحصلوا على تعويضات لان الحكومة قد صرحت بأنه لا يوجد دليل على أن اللقاح قد كان السبب . قرروا أن يحاكموا المصنعين بدلاً من الحكومة ,محكمة مقاطعة أوساكا حكمت في الثالث عشر من مايو 2003 أن وفاة الطفلين (من ضمن العديد من الحالات الأخرى) قد كان بالفعل بسبب السلالة اليابانية اورايب المتسببة بالحصبة والنكاف والحصبة الألمانية . في 2006 ,المحكمة العليا في أوساكا صرحت في حكم آخر أن لقاح الحصبة والحُميراء –الحصبة الألمانية- قد تسبب بأعراض جانبية حادة للأطفال.  [101][102]

المملكة المتحدة[عدل]

أُعلِن عن القواعد قبل البدأ بالاجراءات المدنية ,مقاضاة لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية قد حصل على منزلته كقضية جماعية ,أنجزت بما عُرِف فيما بعد باتجاه حركة عدالة اللورد تشيف في 8 يوليو 1999. في الثامن من يونيو 2007 ,قاضي المحكمة العليا ,القاضي كيث ,وضع حداً لقضية المجموعة وذلك بسبب سحب الدعم المالي من قبل مكتب الخدمة القانونية ,مما جعل السعي للمطالب مستحيلاً . و قام بالحكم على أن يتم إيقاف التهم ضد شركات الصيدلة جميعها إلا تهمتان . أكد القاضي أن حكمه لا يبلغ حد رفض الادعاءات التي ربطت تطعيمات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية بإضرار الأطفال.[103][104]

جماعة ضغط تُدعى جابس JABS (عدل ,توعية ,دعم أساسي) تم تأسيسها لتمثيل عوائل الأطفال ,الذين أدعى أهاليهم ,بأنهم "متضررين-من اللقاح" . 15 مليون جنيه استرليني تم صرفها من مكتب المساعدات في هذه المقاضاة. منها 9.7 مليون ذهبت للمحامين ,و 4.3 مليون للشهود. [105]

عدد متفرق من الحالات أدعى فيها الأهالي أن أطفالهم قد ماتو نتيجة للأورايب ,تلقوا تعويضات تحت "مكيدة دفع أضرار اللقاح" . [106]

الولايات المتحدة[عدل]

سلسلة الإجراءات القانونية المتعلقة بالتوحد (OAP) [107] هي تنسيق إجرائي أمام مكتب السادة الخاص في المحكمة الفدرالية في الولايات المتحدة – يطلق عليها تعارُفاً محكمة التطعيم. تم تأسيسها لإدارة شؤون قرابة 5000 عريضة ضد لقاحات ,تتعلق بادعاءات أن أطفال قد حصلوا على التطعيمات و بدأ لديهم التوحد. اللجنة القائدة لتلك العرائض تدعي بأن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يتسبب بالتوحد ,ربما في حالة كونه مختلط ثلاثي. في 2007 هذه الحالات الاختبارية ,تم تقديمها لاختبار الادعاءات المذكورة بشكل عام . [108]

في بعض الحالات ,يكون محامي المدعي مُختار من قبل الإجراءات القضائية المتعلقة بالتوحد ,والذين كانو مهتمين فقط بالتوحد والمشاكل المتعلقة بأمراض الأمعاء ,حيث يقومون بمناقشة حالاتهم في محكمة اللقاحات المعتادة .

في 30 يوليو 2007 ,عائلة بائلي بانكس ,طفل يعاني من تأخر في النمو [109],ربحت قضيتها ضد وزارة الصحة والخدمات الانسانية ,في قضية أدرجت لاحقا ك"قضية غير متعلقة بالتوحد" .السيد المختص ريتشارد ب. أيبل ,حكم بأن عائلة بانكس قد نجحت في توضيح "أن لقاح الحصبة والنكاف والحميراء ,قد تسبب بالحالة التي يعاني منها بايلي " في ختامه ,حكم على أنه مقتنع بأن اللقاح قد تسبب بالتهاب يسمى التهاب النخاع والدماغ المتفرق الحاد. (ADEM) وقد توصل إلى هذا الاستنتاج بسبب حالتي التطعيم في 1994 و 2001 ,والَّتين قد انتهيتا باستنتاج أن : "التهاب النخاع والدماغ الحاد المنتشر من الممكن أن يكون المتسبب به هو الاصابة الطبيعية بالحصبة والنكاف والحصبة الالمانية ,أو تلقيه بحقنة" .[110]

في حالات أخرى لم يدعي المدعي العام أن الحقنة تسببت بالتوحد ,بل تسببت بحالات مرضية للدماغ ,أو التهاب دماغي , أو نوبات صرع مرضية.[111] 

أبحاث[عدل]

انتشار التوحد تزايد بشكل كبير في ال1990 وبدايات ال2000 .هذا التزايد رجح أنه سببه التغيير في الممارسة التشخيصية . من غير المعلوم كمية ,أو ما إذا كان ,هذا التزايد من تغييرات حقيقة في تفشي المرض .[112]

في 2004 ,مراجعة من قبل ميتا تم دعمها من الاتحاد الأوروبي ,ربطت دلائل معطاة في 120 دراسة أخرى و اعتبرت آثار غير مرغوب فيها للقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,مستنتجةً أنه مع أن اللقاح ارتبط مع نتائج إيجابية وأخرى سلبية ,فإن علاقةً تربط بينها وبين التوحد كانت "غير مرجحة" [113]. أيضاً في 2004 ,مراجعة مقالية تم نشرها استنتجت "إن الدلائل الآن مقنعة بأن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,لا يتسبب بالتوحد ,أو أي نوع ثانوي من أنواع أطياف التوحد" [114].في مراجعة للكتابات المتعلقة بالتوحد واللقاح ذُكِر أنه :"معظم الأدلة تعطي استنتاج ,أنه لا يوجد أي علاقة طارئة ما بين اللقاح واضطرابات التوحد" [115]. دراسة في عام 2007 اعتمدت الإطار المستخدم في دراسة ويكفيلد المنشورة 1998 في لانسِت ,لتوضيح كيف يمكن لرسم بياني أن يسيء توضيح بياناته ,وأعطت نصائح للكتاب والناشرين لاجتناب مثل هذه الاخطاء في المستقبل.[116] في مراجعة مستقلة عام 2007 بعد نشر بحث ويكفيلد وجِد أن التقرير الأصلي قد قدم مُجبراً دلائل ضد فرضيته الأصلية .وفي مراجعة أخرى للعمل أجريت في عام 2004 لاجراءات المحكمة البريطانية لكنه لم يتم الاعلان عنه حتى عام 2007 ,وجد أن تحليل نواتج سلسة تفاعلات البوليمرات المنشور في بحث ويكفيلد لم يكن بإمكانه اسنتاج أي علاقة ما بين التوحد واللقاح .[117][118]

في عام 2012 ,قامت مكتبة كوتشرين بنشر مراجعة فيها دزينة من الأبحاث العلمية تتعلق بحوالي 14,700,000 طفل ,وجدت أنه لم يكن هناك دليل يُستند إليه عن علاقة اللقاح بالتوحد أو بداء كرون ,أفاد الكُتاب المشاركون بالمراجعة بأنه "تصميم وتقرير سلامة الأبحاث التي تؤكد على عدم أمان نواتج لقاح الحصبة والنكاف,بعد وقبل التسويق ,كانت غير سليمة بشكل كبير ". في يونيو من عام 2010 تحليل تلوي لأكثر من 1.25 مليون طفل ,وجد أن مكونات اللقاح الثلاثي ليس لها أي تأثير على تطوير حالات التوحد أو أي من أطيافه ". و في يوليو 2014 ,مراجعة منهجية وجدت "دلائل قوية على عدم ارتباط اللقاح بالتوحد" [119][120]

تفشيات المرض[عدل]

بعد بدأ القضية المثيرة للجدل ,اعتماد اللقاح انخفض بشدة في المملكة المتحدة ,من 92% في ال1996 إلى 84% في 2002 . في بعض مناطق لندن كانت قليلة إلى درجة 61% في 2003 ,أقل بكثير من النسبة اللازمة لمنع تفشي الحصبة [121]. بحلول 2006 تغطية اللقاح لذوي ال24 شهراً كان بنسبة 85%, أقل من تغطية بقية التطعيمات بنسبة 94% . [122]

بعد انخفاض معدل التطعيمات ,حوادث حصول اثنين من أصل الأمراض الثلاثة تزايدت بشدة في المملكة المتحدة ,في 1998 كان هناك حوالي 56 حالة مؤكد على اصابتها بالحصبة ,في 2006 كان هناك 449 حالة في الأشهر الخمسة الأولى من السنة ,مع أول وفاة في عام 1992 ,الحالات حدثت في الأطفال الذين لم يتم تلقيحهم بالكميات الكافية [123],حالات الحصبة بدأت بالتصاعد في 1999 بعد سنوات من حالات متفرقة , وبحلول 2005 في المملكة المتحدة كان هناك انتشار للحصبة بالأشهر الأولى من 2005 يشير إلى 5000 حالة [124]. الفئة العمرية المتأثِّرة كانت متقدمة بالعمر لتلقي اللقاح المناعي ضد الحصبة في فترة اشتهار البحث ضد اللقاح وكانت صغيرة بالعمر للتلقى المناعة بشكل طبيعي ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية .[125][126] مع انخفاض معدلات التلقيح بعد تقديم تطعيمة الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,الأشخاص في تلك الفترة لم يتعرضوا للمرض ,ولم يكونوا مناعة ضده ,سواء طبيعية أو مُصنَّعة. بالتالي انخفضت نسب المناعة العامة بعد الجدلية الحاصلة بسبب بحث ويكفيلد ,ارتفعت قابلية تفشي المرض. حالات الحصبة والنكاف استمرت في 2006 ,بمعدل حالات جديدة يساوي 13 و37 ضعف عن الحالات في 1998[127]. طفلين أصيبا بشدة وبشكل دائم بالحصبة ,والتهابات الدماغ ,برغم كونهما كانا في خضم الحصول علىزراعة كلى في لندن. 

حالات تفشي المرض تسببت بإصابات في دول مجاورة ,ثلاثة وفيات و 1,500 حالة تم التبليغ عنها في إيرلندا في عام 2000 ,والتي كانت نتيجية رئيسية لتقليل التطعيمات تبعاً لهلع اللقاح.[128] 

في 2008 ,لأول مرة منذ 14 سنة ,تم الإعلان عن الحصبة على أنها مرض متوطن في المملكة المتحدة, بمعنى أن المرض قد تفشى حدوثه بين العامة, هذا كان بسبب استمرار رفض أخذ التطعيم ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ,نِسب أخذ اللقاح للأطفال الانجليز استمرت للعامين 2007-2008 كما كانت في الأعوام الأخيرة [129]. عندي مستوى أقل من اللازم لمنع تفشي المرض .في مايو 2008 ,بريطاني ذو 17 عام كان يعاني من نقص في المناعة توفي بسبب الحصبة , في 2008 واجهت أوروبا انتشاراُ وبائياً للحصبة. و مع انتشارات أخرى في أستراليا ,إيطاليا ,وسويسرا . [130]

بعد تصريحات المجلة الطبية البريطانية في 2011 عن احتيالات ويكفيد ,بول أوفيت ,طبيب أطفال في مستشفى فيلاديلفيا للأطفال و "ناقد دائم لأضرار حركات معارضة التطعيمات" قال , "إن الورقة البحثية قد قتلت الأطفال" [131][132]. كما أضاف مايكل سميث من جامعة لويزفيل الطبية خبير في مراقبة نِسب التوحد المتعلقة بالمناعة "من الواضح ,أن نتائج دراسة ويكفيلد أدت إلى نتائج تراجعية " [133][134].في 2014 ,لوري غيريت ,زميل أقدم في مجلس العلاقات الخارجية ,ألقى اللوم على "مناصرة ويكفيلد" لزيادة نسب عدم تلقيح الأطفال في بلدان كأستراليا ونيوزيلندا قال "إن بياناتنا قد أشارت أنه حيثما وصلت رسالة ويكفيلد ,تبعه تفشي الحصبة".[135]

الأثر على المجتمع[عدل]

قالت مجلة "نيو إنجلند الطبية " أن نشاطات مناهضي التطعيم تتسبب بالثمن الغالي على المجتمع ,تتضمن أضراراً على الأفراد وصحتهم من تفشيات الأمراض المُتحكًّم بها سابقاً ,انسِحاب مُصنِّعي اللقاحات من السوق ,يسبب خرابا للأمن الوطني (في حالة داء الجمرة و الجدري) , و كما تؤثر على الانتاج العام."

تكاليف انخفاض معدلات التطعيم على المجتمع (محسوبة بالدولار الأميريكي) قُدِّرت من قبلإيه أو إل اليومية الاقتصادية في 2011 : [136]

  • في تفشي وبائي للحصبة عام 2002-2003 في إيطاليا , "والذي أدى إلى إقامة أكثر من 5000 شخص بالمستشفى, كلَّف ما يقارب 17.6 مليون يورو و 22 مليون" 
  • تفشي آخر للحصبة في 2004 "من طفل غير مُلقح ضد الحصبة عائد من الهند في 2004 ,كان له كلفة 142,452$ " .
  • تفشي للحصبة في 2006 في شيكاغو "بسبب تطعيمات ضعيفة للموظفين ,تسببت للشركة 262,788$ أو 29,199$ لكل حالة" 
  • في 2007 تفشي في نوفا سكوتيا كلًّف 3,511$ لكل حالة .
  • حالة تفسي حصلت في 2008 في سان دييغو ,كاليفورنيا , كلفت 177,000$ أو 10,376$ لكل حالة . 

في الولايات المتحدة ,لامت جيني مكارثي ,التلقيحات على الأمراض المصاب بها ابنها إيفان وتمكنت بسبب شهرتها أن تحذر الأهالي من رابط ما بين التوحد والتطعيمات . مرض إيفان بدأ بنوبات وتحسنت حالته بعد معالجة النوبات ,خبراء في الأعراض علقوا بأن حالته مرتبطة بمتلازمة لاندوا-كليفنر ,غالباً ما تُشخَّص خطاً على أنها توحد [137]. بعد تكذيب مقالة اللانسِت ,مكارثي استمرت بالدفاع عن ويكفيلد [138]. مقالة في موقع salon.com  قامت بوصف مكارثي بالجنون ,بسبب استمرارها بموقفها أن التطعيمات خطِرة على الصحة . [139]

مراجع[عدل]

  1. ^ Godlee F, Smith J, Marcovitch H (2011). "Wakefield's article linking MMR vaccine and autism was fraudulent". المجلة الطبية البريطانية. 342: c7452. PMID 21209060. doi:10.1136/bmj.c7452. 
  2. ^ Deer B (2011). "Wakefield's article linking MMR vaccine and autism was fraudulent". المجلة الطبية البريطانية. 342: c5347. PMID 21209059. doi:10.1136/bmj.c5347. 
  3. ^ Gever, John (5 January 2011). "BMJ Lifts Curtain on MMR-Autism Fraud". MedPage Today. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  4. ^ Godlee F (January 2011). "The fraud behind the MMR scare". BMJ. 342 (jan06 1): d22–d22. doi:10.1136/bmj.d22. 
  5. ^ Deer, Brian (6 January 2011). "Brian Deer: Piltdown medicine: The missing link between MMR and autism". BMJ Group Blogs. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  6. ^ "Link between MMR Vaccines and Autism conclusively broken". IB Times. 7 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  7. ^ Broyd, Nicky (6 January 2011). "BMJ Declares Vaccine-Autism Study 'an Elaborate Fraud', 1998 Lancet Study Not Bad Science but Deliberate Fraud, Claims Journal". ويبمد Health News. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  8. ^ Jasek, Marissa (6 January 2011). "Healthwatch: Disputed autism study sparks debate about vaccines". WWAY Newschannel 3. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-07. 
  9. ^ Schattner A (2005). "Consequence or coincidence? The occurrence, pathogenesis and significance of autoimmune manifestations after viral vaccines". Vaccine. 23 (30): 3876–86. PMID 15917108. doi:10.1016/j.vaccine.2005.03.005. 
  10. ^ Institute of Medicine (1994). "Measles and mumps vaccines". Adverse Events Associated with Childhood Vaccines: Evidence Bearing on Causality. National Academy Press. ISBN 0-309-07496-7. 
  11. ^ "ARCHIVED - Guidelines for the Prevention and Control of Mumps Outbreaks in Canada". Public Health Agency of Canada. اطلع عليه بتاريخ 27 March 2016. 
  12. ^ Miller E, Hill A, Morgan-Capner P, Forsey T, Rush M (June 1995). "Antibodies to measles, mumps and rubella in UK children 4 years after vaccination with different MMR vaccines". Vaccine. 13 (9): 799–802. PMID 7483800. doi:10.1016/0264-410X(94)00086-3. 
  13. ^ "FOIA Centre news archive: The MMR files". Foiacentre.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  14. ^ "MMR timeline". The Guardian. London. 28 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-28. 
  15. ^ Fullerton KE, Reef SE (2002). "Commentary: Ongoing debate over the safety of the different mumps vaccine strains impacts mumps disease control". Int J Epidemiol. 31 (5): 983–4. PMID 12435772. doi:10.1093/ije/31.5.983. 
  16. ^ Calvert N, Cutts F, Irving R, Brown D, Marsh J, Miller E (February 1996). "Measles immunity and response to revaccination among secondary school children in Cumbria". Epidemiol. Infect. 116 (1): 65–70. PMC 2271248Freely accessible. PMID 8626005. doi:10.1017/S0950268800058969. 
  17. ^ Miller E (October 1994). "The new measles campaign". BMJ. 309 (6962): 1102–3. PMC 2541903Freely accessible. PMID 7987096. doi:10.1136/bmj.309.6962.1102. 
  18. ^ Cutts FT (March 1996). "Revaccination against measles and rubella". BMJ. 312 (7031): 589–90. PMC 2350416Freely accessible. PMID 8595319. doi:10.1136/bmj.312.7031.589. 
  19. ^ Richard Barr
  20. ^ Michael Fitzpatrick. "spiked-health | Medicine on trial". Spiked-online.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  21. ^ "Evidence of Persistent Measles Virus in Crohn's Disease," Journal of Medical Virology 39 (1993),345-53
  22. ^ "Is Measles Vaccine a Risk for Inflammatory Bowel Disease?"
  23. ^ http://www.wesupportandywakefield.com/documents/AutismFile_US31_Wakefield.pdf
  24. ^ Press release from the Royal Free Hospital School of Medicine, 26 February 1998, hosted at briandeer.com
  25. ^ Moore Andrew (2006). "Bad science in the headlines: Who takes responsibility when science is distorted in the mass media?". EMBO reports. 7 (12): 1193–1196. doi:10.1038/sj.embor.7400862. 
  26. ^ Deer B (2 November 2008). "The MMR–autism crisis – our story so far". اطلع عليه بتاريخ 2008-12-06. 
  27. ^ Deer B. "Royal Free facilitates attack on MMR, in Dr Andrew Wakefield "single shots" video". اطلع عليه بتاريخ 2007-07-27. 
  28. ^ "Child vaccine linked to autism". BBC News. 27 February 1998. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-05. 
  29. ^ "MMR – the controversy". 1 August 2005. تمت أرشفته من الأصل في 2007-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-06. 
  30. ^ Halvorsen R (2007). The Truth about Vaccines. Gibson Square. ISBN 978-1-903933-92-3. 
  31. ^ Goldacre, Ben (2009). Bad Science. London: Fourth Estate. صفحة 283. ISBN 978-0-00-728487-0. 
  32. ^ "Health professionals 2003 childhood immunisation survey report" (PDF). NHS Immunisation Information. 2003. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 29 September 2006. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-06. 
  33. ^ BMRB Social Research (2004). "Health professionals 2004 childhood immunisation survey executive summary" (PDF). Immunisation Information England. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 29 September 2006. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-06. 
  34. ^ "MMR vaccine – measles, mumps, rubella vaccine". Immunisation Scotland. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-01. 
  35. ^ "Blair signals support for MMR". BBC NEWS. 7 February 2002. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-10. 
  36. ^ "Cherie Blair: what she said". The Guardian. 12 May 2008. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-09. 
  37. ^ "Why is MMR preferable to single vaccines?". Health Protection Agency. 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-31. 
  38. ^ MMR vs three separate vaccines:
  39. ^ "Doctors issue plea over MMR jab". BBC News. 26 June 2006. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-04. 
  40. ^ Fitzpatrick M (2004). "MMR: risk, choice, chance". Br Med Bull. 69 (1): 143–53. PMID 15226203. doi:10.1093/bmb/ldh002. 
  41. ^ Walker-Smith J (2002). "Autism, bowel inflammation, and measles". Lancet. 359 (9307): 705–6. PMID 11879886. doi:10.1016/S0140-6736(02)07783-8. 
  42. ^ Smeeth L, Hall A, Rodrigues L, Cook C, Fombonne E (2002). "Autism, bowel inflammation, and measles". Lancet. 359 (9323): 2112–3. PMID 12086784. doi:10.1016/S0140-6736(02)08918-3. 
  43. ^ "Measles, mumps, and rubella (MMR) vaccine". Centers for Disease Control and Prevention. 22 August 2008. تمت أرشفته من الأصل في 7 April 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-21. 
  44. ^ Institute of Medicine (US) Immunization Safety Review Committee (17 May 2004). "Immunization Safety Review: Vaccines and Autism". Institute of Medicine of the National Academy of Sciences. PMID 20669467. اطلع عليه بتاريخ 13 June 2007. 
  45. ^ "MMR The facts". NHS Immunisation Information. 2004. تمت أرشفته من الأصل في 10 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-19. 
  46. ^ Flaherty DK (October 2011). "The vaccine-autism connection: a public health crisis caused by unethical medical practices and fraudulent science". Ann Pharmacother. 45 (10): 1302–4. PMID 21917556. doi:10.1345/aph.1Q318. 
  47. ^ The Sunday Times 2004:
  48. ^ Wakefield A (2004). "A statement by Dr Andrew Wakefield". Lancet. 363 (9411): 823–4. PMID 15022650. doi:10.1016/S0140-6736(04)15710-3. 
  49. ^ Horton R (2004). "A statement by the editors of The Lancet". Lancet. 363 (9411): 820–1. PMID 15022645. doi:10.1016/S0140-6736(04)15699-7. 
  50. ^ Horton R (2004). "The lessons of MMR". Lancet. 363 (9411): 747–9. PMID 15016482. doi:10.1016/S0140-6736(04)15714-0. 
  51. ^ 2004 BBC documentary:
  52. ^ Deer B (31 December 2006). "MMR doctor given legal aid thousands". The Sunday Times. London. تمت أرشفته من الأصل في 2007-02-23. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-23. 
  53. ^ Murch SH، Anthony A، Casson DH، وآخرون. (2004). "Retraction of an interpretation". Lancet. 363 (9411): 750. PMID 15016483. doi:10.1016/S0140-6736(04)15715-2. 
  54. ^ Fitzpatrick M (2004). MMR and Autism: What Parents Need to Know. Routledge. ISBN 978-0-415-32179-2. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-02. 
  55. ^ Hornig M، Briese T، Buie T، وآخرون. (2008). المحرر: Cookson MR. "Lack of association between measles virus vaccine and autism with enteropathy: a case-control study". PLoS ONE. 3 (9): e3140. PMC 2526159Freely accessible. PMID 18769550. doi:10.1371/journal.pone.0003140. ضع ملخصاWashington Post (2008-09-04). 
  56. ^ Deer B (8 February 2009). "MMR doctor Andrew Wakefield fixed data on autism". The Sunday Times. London. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-09. 
  57. ^ Gever J (11 February 2009). "Father of vaccine–autism link said to have fudged data". MedPage Today. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-11. 
  58. ^ "Complaint to UK". Box.net. 20 March 2009. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  59. ^ "Statement by the Press Complaints Commission". Pcc.org.uk. 8 February 2009. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  60. ^ "Andrew Wakefield: Submission to the UK Press Complaints Commission (with a statement by Brian Deer)" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  61. ^ Deer B (11 September 2005). "MMR scare doctor faces list of charges". The Sunday Times. London. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-10. 
  62. ^ "Andrew Wakefield Lodges Complaint About Brian Deer with Press Complaints Commission | Holford Watch: Patrick Holford, nutritionism and bad science". Holfordwatch.info. 16 March 2009. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  63. ^ "Dr Andrew Wakefield and the MMR Scare – Evan on C4 News". Drevanharrismp.wordpress.com. 29 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  64. ^ "Andrew Wakefield, John Walker-Smith, Simon Murch. General Medical Council Fitness to Practise Panel – Charge Sheet" (PDF). 16 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  65. ^ http://web.archive.org/web/20100602064731/http://www.gmc-uk.org/static/documents/content/Wakefield__Smith_Murch.pdf
  66. ^ "Father of Vaccine-Autism Link Said to Have Fudged Data". Medpagetoday.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  67. ^ "MMR scare doctor 'paid children'". BBC. 16 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-09. 
  68. ^ General Medical Council. "Dr Andrew Wakefield, Professor John Walker-Smith, Professor Simon Murch". تمت أرشفته من الأصل في 27 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-06. 
  69. ^ Boseley S (28 January 2010). "Andrew Wakefield found 'irresponsible' by GMC over MMR vaccine scare". الغارديان. London. 
  70. ^ "Doctor in MMR-Autism Scare Ruled Unethical". Time. 29 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-12. 
  71. ^ Rose D (3 February 2010). "Lancet journal retracts Andrew Wakefield MMR scare paper". The Times. اطلع عليه بتاريخ 13 January 2011. 
  72. ^ Rose D (29 January 2010). "Fall of Andrew Wakefield, 'dishonest' doctor who started MMR scare". The Times. اطلع عليه بتاريخ 13 January 2011. 
  73. ^ The Editors Of The Lancet (February 2010). "Retraction—Ileal-lymphoid-nodular hyperplasia, non-specific colitis, and pervasive developmental disorder in children". Lancet. 375 (9713): 445. PMID 20137807. doi:10.1016/S0140-6736(10)60175-4. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-02. ضع ملخصاBBC News (2010-02-02). 
  74. ^ John Aston (7 March 2012). "MMR Doctor John Walker-Smith wins High Court appeal". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 16 April 2012. 
  75. ^ Sanchez R, Rose D (25 May 2010). "Dr Andrew Wakefield struck off medical register". The Times. London. 
  76. ^ Deer B (11 January 2011). "How the vaccine crisis was meant to make money". BMJ. 342:c5258 (jan11 4): c5258–c5258. PMID 21224310. doi:10.1136/bmj.c5258. 
  77. ^ Deer B (2011). "How the case against the MMR vaccine was fixed". BMJ. 342 (jan05 1): c5347. PMID 21209059. doi:10.1136/bmj.c5347. 
  78. ^ Stein, Rob (11 January 2011). "Wakefield tried to capitalize on autism-vaccine link, report says". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-12. 
  79. ^ "Vaccine study's author held related patent, medical journal reports". CNN. 11 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-12. 
  80. ^ Russell, Peter (11 January 2011). "MMR Doctor 'Planned to Make Millions,' Journal Claims". WebMD Health News. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-12. 
  81. ^ Hilton, Shona, Mark Petticrew, and Kate Hunt, "Parents' champions vs. vested interests: Who do parents believe about MMR?
  82. ^ Jackson, Trevor, "MMR: more scrutiny, please."
  83. ^ Dobson Roger (May 2003). "Media misled the public over the MMR vaccine, study says". BMJ. 326 (7399): 1107. PMC 1150987Freely accessible. PMID 12763972. doi:10.1136/bmj.326.7399.1107-a. 
  84. ^ Speers T, Justin L (September 2004). "Journalists and jabs: media coverage of the MMR vaccine". Communication and Medicine. 1 (2): 171–181. PMID 16808699. doi:10.1515/come.2004.1.2.171. 
  85. ^ Katelaris A (17 August 2007). "Wakefield saga a study in integrity". Australian Doctor: 20. تمت أرشفته من الأصل في 2007-09-08. 
  86. ^ "Reputation Survey: MMR panic subsides."
  87. ^ Poland GA, Jacobson RM (13 January 2011). "The Age-Old Struggle against the Antivaccinationists". N Engl J Med. 364 (2): 97–9. PMID 21226573. doi:10.1056/NEJMp1010594. 
  88. ^ Goldberg, Robert M., "Andrew Wakefield's Lethal Legacy", The American Spectator, 7 January 2011.
  89. ^ "Vaccines: An Unhealthy Skepticism". Retro Report. 1 February 2015. اطلع عليه بتاريخ 31 July 2015. 
  90. ^ Cameron, Neil (12 January 2011). "Autism 'study' represents a failure of journalism". The Montreal Gazette. تمت أرشفته من الأصل في 18 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-12. 
  91. ^ "False autism study has done untold harm". The Montreal Gazette. 10 January 2011. تمت أرشفته من الأصل في 26 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-12. 
  92. ^ Willingham E (2013-08-08). "Court Rulings Don't Confirm Autism-Vaccine Link". [[فوربس (مجلة)|]]. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-13. 
  93. ^ Bocci، Michele (1 March 2015)، Autismo, i giudici assolvono il vaccino ("Autism, the judges acquit the vaccine")، la Repubblica.it، اطلع عليه بتاريخ 4 March 2015 
  94. ^ Yoshida N، Fujino M، Ota Y، وآخرون. (26 January 2007). "Simple differentiation method of mumps Hoshino vaccine strain from wild strains by reverse transcription loop-mediated isothermal amplification (RT-LAMP)☆". Vaccine. 25 (7): 1281–1286. PMID 17097200. doi:10.1016/j.vaccine.2006.09.093. 
  95. ^ "Why Japan stopped using MMR". BBC news. 8 February 2002. 
  96. ^ Jenny Hope (n.d.). "Why Japan banned MMR vaccine". Daily Mail. London. 
  97. ^ Justin Norrie (27 May 2007). "Japanese measles epidemic brings campuses to standstill". The Sydney Morning Herald. 
  98. ^ Andy Coghlan (3 March 2005). "Autism rises despite MMR ban in Japan". نيو ساينتست. 
  99. ^ Hideo Honda, Yasuo Shimizu, Michael Rutter (18 February 2005). "No effect of MMR withdrawal on the incidence of autism: a total population study". Journal of Child Psychology and Psychiatry. 46 (6): 572–579. PMID 15877763. doi:10.1111/j.1469-7610.2005.01425.x. 
  100. ^ I-han Chou (2003). "Japanese scientists plan MMR alternative". Nature Medicine. 9 (11): 1337. PMID 14595415. doi:10.1038/nm1103-1337b. 
  101. ^ "Families win lawsuit over MMR vaccine". The Japan Times Online. 14 March 2003. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  102. ^ VoIP and Call Center News Editor (20 April 2006). "High court rules state responsible for vaccine side effects". Tmcnet.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  103. ^ http://briandeer.com/wakefield/keith-judgment.doc
  104. ^ "FOIA Centre news: MMR group legal claim collapses in high court". Foiacentre.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  105. ^ Fitzpatrick M (4 July 2007). "'The MMR–autism theory? There's nothing in it'". spiked. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-22. 
  106. ^ "comments on MMR vaccine". FOIA Centre. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  107. ^ "Omnibus Autism Proceeding | US Court of Federal Claims". Uscfc.uscourts.gov. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  108. ^ "Editorial: Vaccines Exonerated on Autism". نيويورك تايمز. 12 February 2009. اطلع عليه بتاريخ 1 November 2013. 
  109. ^ http://www.uscfc.uscourts.gov/sites/default/files/Abell.
  110. ^ Vaccines and Autism: The Unending Story, thedailybeast.com
  111. ^ "Robert F. Kennedy, Jr. and David Kirby: Vaccine Court: Autism Debate Continues". Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  112. ^ Rutter M (2005). "Incidence of autism spectrum disorders: changes over time and their meaning". Acta Paediatr. 94 (1): 2–15. PMID 15858952. doi:10.1111/j.1651-2227.2005.tb01779.x. 
  113. ^ Jefferson T, Price D, Demicheli V, Bianco E (2003). "Unintended events following immunization with MMR: a systematic review". Vaccine. 21 (25–26): 3954–60. PMID 12922131. doi:10.1016/S0264-410X(03)00271-8. 
  114. ^ DeStefano، F؛ Thompson، WW (February 2004). "MMR vaccine and autism: an update of the scientific evidence.". Expert Review of Vaccines. 3 (1): 19–22. PMID 14761240. doi:10.1586/14760584.3.1.19. 
  115. ^ Doja A, Roberts W (November 2006). "Immunizations and autism: a review of the literature". Can J Neurol Sci. 33 (4): 341–6. PMID 17168158. doi:10.1017/s031716710000528x. 
  116. ^ Wakefield AJ (1999). "MMR vaccination and autism". Lancet. 354 (9182): 949–50. PMID 10489978. doi:10.1016/S0140-6736(05)75696-8. 
  117. ^ Cox AR, Kirkham H (2007). "A case study of a graphical misrepresentation: drawing the wrong conclusions about the measles, mumps and rubella virus vaccine". Drug Saf. 30 (10): 831–6. PMID 17867721. doi:10.2165/00002018-200730100-00002. 
  118. ^ DeStefano F (2007). "Vaccines and autism: evidence does not support a causal association". Clin Pharmacol Ther. 82 (6): 756–9. PMID 17928818. doi:10.1038/sj.clpt.6100407. 
  119. ^ Maglione MA، Das L، Raaen L، وآخرون. (August 2014). "Safety of vaccines used for routine immunization of U.S. children: a systematic review". Pediatrics. 134 (2): 325–37. PMID 25086160. doi:10.1542/peds.2014-1079. 
  120. ^ Taylor LE, Swerdfeger AL, Eslick GD (June 2014). "Vaccines are not associated with autism: an evidence-based meta-analysis of case-control and cohort studies". Vaccine. 32 (29): 3623–9. PMID 24814559. doi:10.1016/j.vaccine.2014.04.085. 
  121. ^ Murch S (2003). "Separating inflammation from speculation in autism". Lancet. 362 (9394): 1498–9. PMID 14602448. doi:10.1016/S0140-6736(03)14699-5. 
  122. ^ McIntyre P, Leask J (2008). "Improving uptake of MMR vaccine". BMJ. 336 (7647): 729–30. PMC 2287215Freely accessible. PMID 18309963. doi:10.1136/bmj.39503.508484.80. 
  123. ^ Asaria P, MacMahon E (2006). "Measles in the United Kingdom: can we eradicate it by 2010?". BMJ. 333 (7574): 890–5. PMC 1626346Freely accessible. PMID 17068034. doi:10.1136/bmj.38989.445845.7C. 
  124. ^ Gupta RK, Best J, MacMahon E (2005). "Mumps and the UK epidemic 2005". BMJ. 330 (7500): 1132–5. PMC 557899Freely accessible. PMID 15891229. doi:10.1136/bmj.330.7500.1132. 
  125. ^ "England and Wales in grip of mumps epidemic". N Z Herald. 13 May 2005. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-10. 
  126. ^ "Mumps". Health Protection Agency. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-10. 
  127. ^ "Confirmed cases of measles, mumps & rubella". Health Protection Agency. 22 March 2007. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-05. 
  128. ^ Pepys MB (2007). "Science and serendipity". Clin Med. 7 (6): 562–78. PMID 18193704. doi:10.7861/clinmedicine.7-6-562. 
  129. ^ European Centre for Disease Prevention and Control (ECDC) – Surveillance and Communication Unit (2008). "Measles once again endemic in the United Kingdom". Eurosurveillance. 13 (27): 18919. PMID 18761933. 
  130. ^ "MMR vaccine uptake rise 'stalls'". BBC News. 24 September 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-24. 
  131. ^ Gupta, Sanjay (6 January 2011). "Dr. Sanjay Gupta Confronts Autism Study Doctor". CBS Evening News. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 'Four children died from measles,' says Offit. 'Three died in Ireland, one died in England, died from a disease that was perfectly and safely prevented by a vaccine, died because of that paper. That paper killed four children.' 
  132. ^ McBrien J, Murphy J, Gill D, Cronin M, O'Donovan C, Cafferkey MT (July 2003). "Measles outbreak in Dublin, 2000". Pediatr. Infect. Dis. J. 22 (7): 580–4. PMID 12867830. doi:10.1097/00006454-200307000-00002. 
  133. ^ "Will autism fraud report be a vaccine booster?". Associated Press. 7 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-08. 
  134. ^ Smith MJ, Ellenberg SS, Bell LM, Rubin DM (April 2008). "Media coverage of the measles-mumps-rubella vaccine and autism controversy and its relationship to MMR immunization rates in the United States". Pediatrics. 121 (4): e836–43. PMID 18381512. doi:10.1542/peds.2007-1760. 
  135. ^ Harlow, John (17 February 2014). "Measles map exposes global fallout of an autism scare campaign". The Australian. اطلع عليه بتاريخ 18 February 2014. 
  136. ^ Alazraki, Molly (12 January 2011). "The Autism Vaccine Fraud: Dr. Wakefield's Costly Lie to Society". AOL Money and Finance: Daily Finance. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-13. 
  137. ^ Greenfeld KT (25 February 2010). "The autism debate: who's afraid of Jenny McCarthy?". Time. 
  138. ^ McCarthy, Jenny (10 January 2011). "Jenny McCarthy: In the Vaccine-Autism Debate, What Can Parents Believe?". هافينغتون بوست. اطلع عليه بتاريخ 22 September 2013. 
  139. ^ Williams, Mary Elizabeth (6 January 2011). "Jenny McCarthy's autism fight grows more misguided". Salon.com. اطلع عليه بتاريخ 22 September 2013. 

قراءة اضافية [عدل]