الحروب الهندية الأمريكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحروب الهندية الأمريكية
American Indian Wars
Cavalry and Indians.JPG
التاريخ 1622 ـ 1924 (متقطعة)
الموقع أمريكا الشمالية، الولايات المتحدة
النتيجة امتداد نفوذ الولايات المتحدة لتضم حدودها الحالية، وتأسيس نظام المحميات الهندية عن طريق معاهدات متعددة مع القبائل.
المتحاربون
السكان الأصليون للولايات المتحدة علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة (1622 ـ 1783)
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة (1783 ـ 1918)
الولايات الكونفدرالية الأمريكية (1861 ـ 1865)
جمهورية تكساس (1836 ـ 1846)
القادة
العديد من القادة العديد من القادة

الحروب الأمريكية الهندية (بالإنجليزية: American Indian Wars) هو الاسم الذي يستخدم في الولايات المتحدة للإشارة إلى سلسلة من النزاعات المسلحة التي نشبت بين المستوطنين الأمريكيين أو الحكومة الاتحادية وبين السكان الأصليين لأمريكا الشمالية قبل الحرب الثورية الأمريكية وبعدها. وقد نجمت هذه الحروب عن وصول استعماريين أوروبيين وتطلعاتهم المستمرة لتوسعة أراضيهم بدفع السكان الأصليين في اتجاه الغرب. وقد أذكت بعض الأيديولوجيات هذه الحروب مثل فكرة "القدر المتجلي" (بالإنجليزية: Manifest Destiny) التي تقول بأن الولايات المتحدة قد كُتب لها أن تمتد من الساحل إلى الساحل على القارة الأمريكية، والتي أنتجت سياسة انتزاع الهنود الحمر من أراضيهم ـ إما بالإكراه أو بالتبادل الطوعي للأراضي بطريق المعاهدات ـ لتوطين الأوروبيين.

أثر الحروب على السكان الأصليين[عدل]

في إحصاء سنة 2010 عرّف 0.9 بالمائة من سكان الولايات المتحدة الأمريكية أنفسهم كأمريكيين أصليين (أو كسكان أصليين لولاية ألاسكا)[1]. ولا توجد أرقام قاطعة تحدد كم كان عدد السكان الأصليين الذين يعيشون في أمريكا الشمالية قبل وصول كولومبوس[2][3]. ويذكر مقال تعليمي نشرته مكتبة الكونجرس بعنوان "تدمير حضارات الأمريكيين الأصليين" أن العدد الكلي للأمريكيين الأصليين هو 900 ألف نسمة[4].

بحلول عام 1800 كان عدد السكان الأصليين لما يعرف اليوم بالولايات المتحدة قد تناقص إلى 600 ألف نسمة، وفي مطلع العقد الأخير من القرن التاسع عشر كان هذا العدد قد انحدر إلى 250 ألف نسمة فقط[5].

وإلى جانب الحروب العدوانية التي خاضها المستوطنون الأوروبيين ضد الهنود الحمر، يذكر الباحثون من بين أسباب التناقص الحاد في تعداد الأمريكيين الأصليين الأمراض المعدية التي وفدت عليهم مع القادمين الجدد من الأوروبيين، والتي لم تكن لدى الأمريكيين الأصليين أي مناعة مكتسبة ضدها[6]. وقد قدرت بعض الدراسات نسبة الوفيات الناجمة عن أوبئة الجدري بين السكان الأصليين لأمريكا بحوالي 80 إلى 90 بالمائة[7].

ويذكر تقرير صدر عن المكتب الأمريكي للإحصاء سنة 1894 أن "عدد الحروب الهندية التي نشبت في ظل حكومة الولايات المتحدة بلغ ما يزيد على 40 حربًا، وقد أودت هذه الحروب بحيوات حوالي 19 ألف رجل وامرأة وطفل من البيض ـ شاملة من قُتلوا في قتال مباشر ـ وحوالي 30 ألف هندي"[8].

الحقبة الاستعمارية[عدل]

تزامن استيطان الأوروبيين في أراضي ما عُرف فيما بعد بالولايات المتحدة منذ بدايته بالنزاعات المسلحة التي كانت تنشب بين الحين والآخر بين السكان الأصليين والمستوطنين في المناطق التي يشرع المستوطنون في استعمارها. وقد أدت هذه الحروب (التي امتدت من القرن السابع عشر (مذبحة جيمس تاون سنة 1622 وحرب البيكوت سنة 1637 وحرب الإنجليز والبوهاتان وحرب الملك فيليب وحرب الملك وليم، إلى جانب حرب الملكة آن وحرب توسكارورا وحرب ياماسي وحرب دامر في مطلع القرن الثامن عشر) إلى الحرب الفرنسية والهندية وتمرد بونتياك وحرب اللورد دنمور بعد منتصف ذلك القرن وحتى مجزرة الركبة المجروحة وإسدال الستار على الحروب على الجبهة الهندية سنة 1890) إلى فتح أراضي الأمريكيين الأضليين للمزيد من الاستعمار، وهزيمة الهنود الأمريكيين وذوبانهم في المجتمع الأمريكي، وتهجيرهم قسرًا إلى المحميات الهندية.

شرق المسيسيبي (1775 ـ 1842)[عدل]

خاضت هذه الحروب بشكل أساسي الولايات المتحدة ـ الناشئة حديثًا آنذاك ـ ضد الهنود الحمر حتى وقت قريب من الحرب المكسيكية الأمريكية التي نشبت سنة 1848.

الحرب الثورية الأمريكية (1775 ـ 1783)[عدل]

يعتبر الأمريكيون أن الحرب الثورية الأمريكية كانت بالأساس حربين متوازيتين، إحداهما ضد الحكم البريطاني في الشرق، والأخرى ضد الهنود الحمر في الغرب. وقد تصارعت الولايات المتحدة الناشئة مع البريطانيين على السيطرة على أراضي الشعوب الأمريكية الأصلية شرق نهر المسيسيبي.

وقد انقسمت بعض مجتمعات الهنود الحمر على نفسها بشأن من سوف تساند في تلك الحرب. فمثلًا: انقسمت الشعوب الستة المكونة لأمة الإيروكواس ـ التي كانت تقيم في نيويورك وبنسلفانيا ـ على نفسها أثناء الثورة الأمريكية، فانحازت قبائل الأونيدا والتوسكارورا إلى جانب المتمردين، وانحاز الموهوك والسينيكا والكايوغا والأونونداغا إلى جانب البريطانيين، مما خلق نوعًا من الحرب الأهلية بين هذه القبائل وبعضها البعض.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ United States Census Bureau (March 2011). "Overview of Race and Hispanic Origin: 2010". اطلع عليه بتاريخ 6 July 2012. 
  2. ^ Snow, Dean R. (June 16, 1995). "Microchronology and Demographic Evidence Relating to the Size of Pre-Columbian North American Indian Populations". Science. 268(5217): 1601–1604. doi:10.1126/science.268.5217.1601.
  3. ^ Shoemaker، Nancy (2000). American Indian Population Recovery in the Twentieth Century. University of New Mexico Press. صفحات 1–3. ISBN 978-0-8263-2289-0. 
  4. ^ "Destroying the Native American Cultures", Library of Congress
  5. ^ Thorton, Russel (1990). American Indian holocaust and survival: a population history since 1492. University of Oklahoma Press. p.43. ISBN 0-8061-2220-X
  6. ^ Flight, Colette (February 17, 2011). "Smallpox: Eradicating the Scourge". BBC
  7. ^ Aufderheide, Arthur C.; Rodríguez-Martín, Conrado; Langsjoen, Odin (1998). The Cambridge Encyclopedia of Human Paleopathology. Cambridge University Press. p. 205. ISBN 978-0-521-55203-5
  8. ^ Thornton, Russell (1990). American Indian Holocaust and Survival: A Population History since 1492. University of Oklahoma Press. p. 48. ISBN 978-0-8061-2220-5