تيلوريوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يودتيلوريومإثمد
Se

Te

Po
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنيسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سيليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: آرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسيوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
52Te
المظهر
رمادي فضي لمّاع
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز تيلوريوم، 52، Te
تصنيف العنصر شبه فلز
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 16، 5، p
الكتلة الذرية 127.60 غ·مول−1
توزيع إلكتروني Kr]؛ 4d10 5s2 5p4]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 18, 6 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور صلب
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 6.24 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 5.70 غ·سم−3
نقطة الانصهار 722.66 ك، 449.51 °س، 841.12 °ف
نقطة الغليان 1261 ك، 988 °س، 1810 °ف
حرارة الانصهار 17.49 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 114.1 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 25.73 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن)     (775) (888) 1042 1266
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 6, 5, 4, 2, -2
(أكاسيده حمضية ضعيفة)
الكهرسلبية 2.1 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 869.3 كيلوجول·مول−1
الثاني: 1790 كيلوجول·مول−1
الثالث: 2698 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 140 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 4±138 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 206 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري سداسي[1]
المغناطيسية مغناطيسية معاكسة[2]
الناقلية الحرارية (1.97–3.38) واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 2610 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 43 غيغاباسكال
معامل القص 16 غيغاباسكال
معامل الحجم 65 غيغاباسكال
صلادة موس 2.25
صلادة برينل 180 ميغاباسكال
رقم CAS 13494-80-9
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر التيلوريوم
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
120Te 0.09% >2.2×1016 سنة ε ε 1.701 120Sn
121Te مصطنع 16.78 يوم ε 1.040 121Sb
122Te 2.55% 122Te هو نظير مستقر وله 70 نيوترون
123Te 0.89% >1.0×1013 سنة ε 0.051 123Sb
124Te 4.74% 124Te هو نظير مستقر وله 72 نيوترون
125Te 7.07% 125Te هو نظير مستقر وله 73 نيوترون
126Te 18.84% 126Te هو نظير مستقر وله 74 نيوترون
127Te مصطنع 9.35 ساعة β 0.698 127I
128Te 31.74% 2.2×1024 سنة ββ 0.867 128Xe
129Te مصطنع 69.6 دقيقة β 1.498 129I
130Te 34.08% 7.9×1020 سنة ββ 2.528 130Xe

التيلوريوم (ملاحظة 1) عنصر كيميائي في الجدول الدوري، رمزه Te، وله العدد الذري 52.[3][4][5] وهو من أشباه المعادن، هش، ذو لون رمادي فضي، وهو يشبه القصدير. التيلوريوم عنصر هش، قليل السمية، ونادر، هو لافلز أبيض فضي. يرتبط التيلوريوم كيميائيًا بالسيلينيوم والكبريت، وكلها ثلاثة مواد كالكوجينية. يوجد أحيانًا في شكل أصلي كبلورات عنصرية. يعتبر التيلوريوم أكثر شيوعًا في الكون ككل منه على الأرض. ترجع ندرته الشديدة في قشرة الأرض، التي يمكن مقارنتها مع البلاتين، جزئيًا إلى تكوينه لهيدريد متطاير تسبب في فقد التيلوريوم في الفضاء كغاز أثناء تكوين السديم الساخن للأرض.[6]

تم اكتشاف المركبات الحاملة للتيلوريوم لأول مرة في عام 1782 في منجم ذهب في كلاينشلاتن، ترانسيلفانيا (الآن زلاتنا، رومانيا) بواسطة عالم المعادن النمساوي فرانز جوزيف مولر فون رايشنشتاين، على الرغم من أن مارتن هاينريش كلابروث هو الذي أطلق على العنصر الجديد في عام 1798 بعد الكلمة اللاتينية عن «الأرض»، تيلوس . تعد معادن تيلورايد الذهب من أبرز مركبات الذهب الطبيعي. ومع ذلك، فهي ليست مصدرًا مهمًا تجاريًا للتيلوريوم نفسه، والذي يتم استخراجه عادةً كمنتج ثانوي لإنتاج النحاس والرصاص.

من الناحية التجارية، فإن الاستخدام الأساسي للتيلوريوم هو النحاس (نحاس التيلوريوم) وسبائك الفولاذ، حيث يحسن من إمكانية التشغيل الآلي. تستهلك التطبيقات في الألواح الشمسية CdTe وأشباه موصلات الكادميوم تيلورايد أيضًا جزءًا كبيرًا من إنتاج التيلوريوم. يعتبر التيلوريوم عنصرًا حيويًا من الناحية التكنولوجية.

التيلوريوم لا يوجد لديه وظيفة بيولوجية، على الرغم من الفطريات يمكن استخدامه بدلا من الكبريت والسيلينيوم في الأحماض الأمينية مثل تيلوروسيستين ونظائر التيلوريوم.[7] في البشر، يتم استقلاب التيلوريوم جزئيًا إلى ثنائي ميثيل تيلورايد، (CH 3) 2 Te، وهو غاز برائحة تشبه رائحة الثوم يتم استنشاقه في أنفاس ضحايا التعرض للتيلوريوم أو التسمم.

مميزات[عدل]

الخصائص الفيزيائية[عدل]

يحتوي التيلوريوم على نوعين من التآصل، بلوري وغير متبلور. عندما يكون التيلوريوم متبلورًا، يكون أبيض فضي مع بريق معدني. البلورات هي ثلاثي الزوايا ومراوان (مجموعة الفضاء 152 أو 154 حسب شرليتي)، مثل النموذج الرمادي من السيلينيوم. إنه معدن هش وسهل المسحوق. التيلوريوم غير المتبلور عبارة عن مسحوق أسود بني محضر عن طريق ترسبه من محلول حمض التيلوريك أو حمض التيلوريك (Te (OH) 6).[8] التيلوريوم هو أشباه موصلات تُظهر موصلية كهربائية أكبر في اتجاهات معينة اعتمادًا على المحاذاة الذرية ؛ تزداد الموصلية قليلاً عند تعرضها للضوء (الموصلية الضوئية).[9] عندما يذوب، يكون التيلوريوم مادة أكالة للنحاس والحديد والفولاذ المقاوم للصدأ. من بين الكالكوجينات (عناصر عائلة الأكسجين)، يحتوي التيلوريوم على أعلى نقاط انصهار وغليان، عند 722.66 ك (449.51 °م) و 1,261 ك (988 °م)، على التوالي.[10]

الخواص الكيميائية[عدل]

يتكون التيلوريوم البلوري من سلاسل حلزونية متوازية من ذرات Te، مع ثلاث ذرات في كل منعطف. هذه المادة الرمادية تقاوم الأكسدة عن طريق الهواء وهي غير متطايرة.

النظائر[عدل]

يتكون التيلوريوم بشكل طبيعي من ثمانية نظائر. ستة من هذه النظائر، 120 Te، 122 Te، 123 Te، 124 Te، 125 Te، و 126 Te، مستقرة. الاثنان الآخران، 128 Te و 130 Te، وجد أنهما مشعان قليلاً، [11][12][13] مع نصف عمر طويل للغاية، بما في ذلك 2.2 × 10 و 24 سنة مقابل 128 Tr . هذا هو أطول نصف عمر معروف بين جميع النويدات المشعة [14] ويبلغ حوالي 160 تريليون (10 12) ضعف عمر الكون المعروف. تشتمل النظائر المستقرة على 33.2٪ فقط من التيلوريوم الطبيعي.

ومن المعروف أن هناك 31 نظيرًا مشعًا اصطناعيًا من التيلوريوم، بكتل ذرية تتراوح من 104 إلى 142 وبعمر نصف يبلغ 19 يومًا أو أقل. أيضًا، هناك 17 أيزومرًا نوويًا معروفًا، مع فترات نصف عمر تصل إلى 154 يومًا. باستثناء البريليوم -8 وفروع انبعاث ألفا المتأخرة بيتا في بعض النويدات الأخف، فإن التيلوريوم (من 104 Te 109 - Te) هو العنصر الأخف وزناً الذي يحتوي على نظائر معروف أنها تخضع لاضمحلال ألفا.[11]

الكتلة الذرية للتيلوريوم (127.60) يتجاوز اليود (126.90)، العنصر التالي في الجدول الدوري.[15]

حقيقة[عدل]

مع وجود وفرة في قشرة الأرض مماثلة لتلك الموجودة في البلاتين (حوالي 1 ميكروغرام / كغ)، التيلوريوم هو أحد أندر العناصر الصلبة الثابتة.[16] بالمقارنة، حتى الثوليوم، وهو أندر اللانثانيدات المستقرة، لديه وفرة قشرية تبلغ 500 ميكروغرام / كغ (انظر وفرة العناصر الكيميائية).[17]

إن ندرة التيلوريوم في قشرة الأرض ليست انعكاسًا لوفرة الكون. التيلوريوم أكثر وفرة من الروبيديوم في الكون، على الرغم من أن الروبيديوم أكثر وفرة بـ 10000 مرة في القشرة الأرضية. يُعتقد أن ندرة التيلوريوم على الأرض ناتجة عن ظروف أثناء الفرز المسبق في السديم الشمسي، عندما تم التحكم في الشكل المستقر لعناصر معينة، في غياب الأكسجين والماء، بواسطة القوة الاختزالية للهيدروجين الحر. في ظل هذا السيناريو، تم استنفاد بعض العناصر التي تشكل هيدرات متطايرة، مثل التيلوريوم، بشدة من خلال تبخر هذه الهيدرات. يعتبر التيلوريوم والسيلينيوم من العناصر الثقيلة الأكثر استنفادًا من خلال هذه العملية.[6]

وجدت تيليريوم أحيانا في شكله الأصلي (أي عنصر)، ولكن في كثير من الأحيان وجدت مثل تيلوريدس من الذهب مثل كالافريت وكرينيريت (مختلفين الكريات البيضاء من AuTe 2)، بيتزيت، Ag3AuTe2 وسلفانيت، AgAuTe 4 . تم تسمية بلدة تيلورايد بولاية كولورادو على أمل حدوث إضراب من تيلورايد الذهب (الذي لم يتحقق أبدًا، على الرغم من العثور على خام المعدن الذهبي). عادة ما يتم العثور على الذهب نفسه غير مرتبط، ولكن عندما يتم العثور عليه كمركب كيميائي، فإنه غالبًا ما يتم دمجه مع التيلوريوم.

على الرغم من وجود التيلوريوم مع الذهب في كثير من الأحيان أكثر منه في شكل غير مجمع، إلا أنه تم العثور عليه في كثير من الأحيان على شكل تيلورايد للمعادن الأكثر شيوعًا (مثل الميلونيت، النيكل 2). الطبيعية تيلوريت وتيلورات تحدث المعادن أيضا، التي شكلتها أكسدة تيلوريدس بالقرب من سطح الأرض. على عكس السيلينيوم، لا يحل التيلوريوم عادة محل الكبريت في المعادن بسبب الاختلاف الكبير في نصف قطر الأيونات. وهكذا، تحتوي العديد من معادن الكبريتيد الشائعة على كميات كبيرة من السيلينيوم وآثار من التيلوريوم فقط.[18]

في اندفاع الذهب عام 1893، نبذ عمال المناجم في كالغورلي مادة بيريتية أثناء بحثهم عن الذهب الخالص، واستخدمت لملء الحفر وبناء الأرصفة. في عام 1896، تم اكتشاف أن المخلفات عبارة عن كالافريت، تيلورايد من الذهب، وأثارت اندفاعًا ثانيًا للذهب شمل التعدين في الشوارع.[19]

تاريخ[عدل]

Oval black and white engraving of a man looking left with a scarf and a coat with large buttons.
أطلق كلابروث على العنصر الجديد ونسب الفضل إلى فون رايشنشتاين في اكتشافه

تم اكتشاف التيلوريوم (تيلوس اللاتيني الذي يعني «الأرض») في القرن الثامن عشر في خام الذهب من المناجم في كلاينشلاتن (زلاتنا اليوم)، بالقرب من مدينة ألبا يوليا اليوم، رومانيا. كان يُعرف هذا الخام باسم «خام الذهب الورقي الأبيض من فازباخا» (بالألمانية: Faczebajer weißes blättriges Golderz، الاسم الألماني لـ Facebánya، والآن Fața Băii في مقاطعة ألبا) أو بيريت الذهب المضاد للدم (بالألمانية:antimonalischer Goldkies).[20][21] في عام 1782، خلص فرانز جوزيف مولر فون رايشنشتاين، الذي كان يشغل منصب كبير المفتشين النمساويين للمناجم في ترانسيلفانيا، إلى أن الخام لا يحتوي على الأنتيمون ولكنه يحتوي على كبريتيد البزموت.[22] في العام التالي، ذكر أن هذا كان خاطئًا وأن الخام يحتوي في الغالب على ذهب ومعدن غير معروف يشبه إلى حد بعيد الأنتيمون. بعد تحقيق شامل استمر ثلاث سنوات وشمل أكثر من خمسين اختبارًا، حدد مولر الثقل النوعي للمعادن ولاحظ أنه عند تسخينه، يصدر المعدن الجديد دخانًا أبيض برائحة تشبه الفجل ؛ أنه يضفي لونًا أحمر على حامض الكبريتيك؛ وأنه عندما يتم تخفيف هذا المحلول بالماء، يكون له ترسبات سوداء. ومع ذلك، لم يكن قادرًا على تحديد هذا المعدن وأعطاه الاسمين متناقض الذهب (aurum paradoxum) ومشكلة المعدن (metallum problematicum)، لأنه لم يُظهر الخصائص المتوقعة للأنتيمون.[23][24][25]

في عام 1789، اكتشف العالم المجري بال كيتايبيل العنصر بشكل مستقل في خام من دويتش بيلسن كان يُنظر إليه على أنه موليبدينيت أرجنتيفيول، لكنه أعطى الفضل لاحقًا لمولر. في عام 1798، تم تسميته من قبل مارتن هاينريش كلابروث، الذي كان قد عزله في وقت سابق عن الكالافيريت المعدني.[24][25][25][26]

جلبت الستينيات من القرن الماضي زيادة في التطبيقات الكهروحرارية للتيلوريوم (مثل البزموت تيلورايد)، وفي سبائك الصلب الخالية من الآلات، والتي أصبحت الاستخدام المهيمن.[27]

إنتاج[عدل]

يتم الحصول على معظم Te (و Se) من رواسب النحاس السماقي، حيث يحدث بكميات ضئيلة.[28] يتم استرداد العنصر من حمأة الأنود من التنقية الإلكتروليتية للنحاس المنفّط. وهو أحد مكونات الغبار من أفران تكرير الرصاص. عادةً ما ينتج عن معالجة 1000 طن من خام النحاس 1 كيلوغرام (2.2 رطل) من التيلوريوم.

Grey and white world map with four countries colored to show the percentage of worldwide tellurium production. US to produce 40%; Peru 30%; Japan 20% and Canada 10%.
إنتاج التيلوريوم 2006

تحتوي حمأة الأنود على سيلينيدات وتيلورايد للمعادن النبيلة في مركبات لها الصيغة M 2 Se أو M 2 Te (M = Cu، Ag، Au). عند درجات حرارة 500 درجة مئوية، يتم تحميص حمأة الأنود مع كربونات الصوديوم تحت الهواء. يتم تقليل أيونات المعادن إلى المعادن، بينما يتم تحويل التيلورايد إلى تيلوريت الصوديوم.[29]

M2Te + O2 + Na2CO3 → Na2TeO3 + 2 M + CO2

يمكن ترشيح التيلوريت من الخليط بالماء وعادة ما تكون موجودة على شكل هيدرووتيلوريت HTeO 3 - في محلول. تتشكل السيلينيت أيضًا أثناء هذه العملية، ولكن يمكن فصلها عن طريق إضافة حمض الكبريتيك. يتم تحويل الهيدروتيل لوريت إلى ثاني أكسيد التيلوريوم غير القابل للذوبان بينما تبقى السيلانيت في المحلول.[29]

HTeO3- + OH + H2SO4 → TeO2 + SO42- + 2 H2O

ينتج المعدن من الأكسيد (المختزل) إما عن طريق التحليل الكهربائي أو عن طريق تفاعل ثاني أكسيد التيلوريوم مع ثاني أكسيد الكبريت في حمض الكبريتيك.[29]

TeO2 + 2 SO2 + 2H2O → Te + 2 SO42- + 4 H+

عادةً ما يتم تسويق التيلوريوم التجاري كمسحوق 200 شبكة ولكنه متاح أيضًا على شكل ألواح أو سبائك أو عصي أو كتل. كان سعر نهاية العام للتيلوريوم في عام 2000 هو 14 دولارًا أمريكيًا للرطل. في السنوات الأخيرة، ارتفع سعر التيلوريوم بسبب زيادة الطلب والعرض المحدود، حيث وصل إلى 100 دولار أمريكي للرطل في عام 2006.[30][31] على الرغم من التوقعات بأن أساليب الإنتاج المحسنة ستضاعف الإنتاج، إلا أن وزارة الطاقة الأمريكية (DoE) تتوقع نقصًا في المعروض من التيلوريوم بحلول عام 2025.[32]

يتم إنتاج التيلوريوم بشكل رئيسي في الولايات المتحدة وبيرو واليابان وكندا.[33] تعطي هيئة المسح الجيولوجي البريطانية أرقام الإنتاج التالية لعام 2009: الولايات المتحدة 50 t، بيرو 7 t، اليابان 40 t وكندا 16  t.[34]

مركبات[عدل]

ينتمي التيلوريوم إلى عائلة عناصر الكالكوجين (المجموعة 16) في الجدول الدوري، والتي تشمل أيضًا الأكسجين والكبريت والسيلينيوم والبولونيوم: مركبات التيلوريوم والسيلينيوم متشابهة. يعرض التيلوريوم حالات الأكسدة −2 و +2 و +4 و +6، مع كون +4 أكثر شيوعًا.[8]

تيلوريدس[عدل]

الحد من الشركة المصرية للاتصالات المعادن تنتج تلوريد وبولي تيلورايد، تي ن 2-. يتم عرض حالة الأكسدة −2 في مركبات ثنائية تحتوي على العديد من المعادن، مثل تيلورايد الزنك، ZnTe، الناتج عن تسخين التيلوريوم بالزنك.[35] ZnTe عن تحلل ZnTe مع حمض الهيدروكلوريك تيلوريد الهيدروجين (H2Te)، نظير غير مستقر للغاية لهيدرات الكالكوجين الأخرى H2O، H2S وH2Se :

ZnTe + 2 HCl → ZnCl2 + H2Te

H2Te غير مستقر، بينما أملاح قاعدته المترافقة [TeH] - مستقرة.

هاليدات[عدل]

يتم عرض حالة الأكسدة +2 بواسطة ثنائي الهاليدات، TeCl2، TeBr2 و TeI2. لم يتم الحصول على ثنائي الهاليدات في شكل نقي، [36] :274على الرغم من أنها منتجات تحلل معروفة لرباعي الهاليدات في المذيبات العضوية، إلا أن مركبات رباعي الهالوتيل المشتقة تتميز جيدًا:

Te + X2 + 2 X-TeX42−

حيث X هي Cl، Br، أو I. هذه الأنيونات مستوية في الهندسة.[36] :281توجد أيضًا أنواع أنيونية متعددة النوى، مثل Te
2
I62− ، [36] :283والأسود Te
4
I142− .[36] :285

مع الفلور تشكل Te2F4 التكافؤ المختلط وTeF6 . في حالة الأكسدة +6، فإن –OTeF5 مجموعة هيكلية تحدث في عدد من المركبات مثل HOTeF5 ، B(OTeF5)3، Xe(OTeF5)2، Te(OTeF5)4 و Te(OTeF5)6 .[37] أنيون مربع مضاد TeF82− هو أيضا يشهد.[29] لا تشكل الهالوجينات الأخرى هاليدات مع التيلوريوم في حالة الأكسدة +6، ولكن فقط رباعي الهاليدات (TeCl4 ، TeBr4 وTeI4) في حالة +4، والهاليدات السفلية الأخرى (Te3Cl2، Te2Cl2، Te2Br2 ، Te2I من TeI). في حالة الأكسدة +4، تُعرف الأنيونات هالوتيلورات، مثل TeCl62− و Te2Cl102− . تم توثيق كاتيونات هالوتيلوريوم أيضًا، بما في ذلك TeI3+، وجدت في TeI3AsF6.[38]

المركبات المؤكسدة[عدل]

A sample of pale yellow powder
عينة من مسحوق ثاني أكسيد التيلوريوم

تم الإبلاغ عن أول أكسيد التيلوريوم لأول مرة في عام 1883 كمادة صلبة سوداء غير متبلورة تكونت من التحلل الحراري لـ TeSO3 TeSO3 في الفراغ، غير متناسب في ثاني أكسيد التيلوريوم، TeO2 وعنصر التيلوريوم عند التسخين.[39][40] منذ ذلك الحين، ومع ذلك، فإن الوجود في الطور الصلب مشكوك فيه ومتنازع عليه، على الرغم من أنه يُعرف باسم جزء بخار؛ قد تكون المادة الصلبة السوداء مجرد خليط متساوي المولي من عنصر التيلوريوم وثاني أكسيد التيلوريوم.[41]

يتكون ثاني أكسيد التيلوريوم عن طريق تسخين التيلوريوم في الهواء، حيث يحترق بلهب أزرق.[35] ثالث أكسيد التيلوريوم، β- TeO3 ، يتم الحصول عليها عن طريق التحلل الحراري لـ Te(OH)6 . تم العثور على الشكلين الآخرين لثالث أكسيد المذكورة في الأدبيات، α- و γ-، ليسا أكاسيد حقيقية للتيلوريوم في حالة الأكسدة +6، ولكن خليط من Te4+، OH- و O2- .[42] يعرض التيلوريوم أيضًا أكاسيد التكافؤ المختلط، Te2O5 و Te4O9 .[42]

تشكل أكاسيد التيلوريوم وأكاسيد الماء سلسلة من الأحماض، بما في ذلك حمض التيلوريوم (H2TeO3حمض أورثوتيلوريك (Te(OH)6) وحمض الميتاتيلوريك ((H2TeO4)n).[41] شكلان من حمض التيلوريك يشكلان أملاح تيلورات تحتوي على TeO
4

4
و TeO
6

6
الأنيونات، على التوالي. أشكال حمض تيلوريت والأملاح التي تحتوي على تيو أنيون TeO2−
3

زنتل كاتيونات[عدل]

عند معالجة التيلوريوم بحمض الكبريتيك المركز، تكون النتيجة محلول أحمر من Zintl ion، Te42+ .[43] أكسدة التيلوريوم بواسطة AsF5 في سائل SO2 ينتج نفس الموجبة المستوية المربعة، بالإضافة إلى المنشور ثلاثي الزوايا، الأصفر البرتقالي Te64+ :[29]

4 Te + 3 AsF5Te42+(AsF6-)2 + AsF3
6 Te + 6 AsF5Te64+(AsF6-)4 + 2 AsF3
A dark mass, approximately 2 millimetres in diameter, on a rose-coloured crystal substrate
تيلوريوم على الكوارتز ( موكتيزوما، سونورا، المكسيك)
الكريستال تيليريوم الأصلي على سلفانيت (فاتوكولا، فيتي ليفو، فيجي). عرض الصورة 2 مم.

تشمل كاتيونات التيلوريوم Zintl الأخرى البوليمر Te72+ والأزرق والأسود Te82+ ، تتكون من حلقتين من التيلوريوم المصهور من 5 أعضاء. يتكون الكاتيون الأخير من تفاعل التيلوريوم مع سداسي كلوريد التنجستن:[29]

8 Te + 2 WCl6Te82+(WCl6-)2

توجد أيضًا الكاتيونات إنتركالكوجين، مثل Te2Se62+ (هندسة مكعب مشوهة) و Te2Se82+ . تتشكل هذه بواسطة خليط مؤكسد من التيلوريوم والسيلينيوم مع AsF5 أو SbF5.[29]

مركبات اللوريوم العضوية[عدل]

لا يشكل التيلوريوم بسهولة نظائرها للكحولات والثيول، مع المجموعة الوظيفية –TeH، والتي تسمى تيلورولس. تُنسب المجموعة الوظيفية –TeH أيضًا باستخدام البادئة.[44] مثل H 2 Te، هذه الأنواع غير مستقرة فيما يتعلق بفقدان الهيدروجين. تعتبر (R – Te – R) أكثر استقرارًا، وكذلك التيلوروكسيدات.

التطبيقات[عدل]

أكبر مستهلك للتيلوريوم هو علم المعادن في الحديد والفولاذ المقاوم للصدأ والنحاس وسبائك الرصاص. تؤدي إضافة الفولاذ والنحاس إلى إنتاج سبيكة أكثر قابلية للمعالجة من غير ذلك. يتم تحويله إلى سبائك الحديد الزهر لتعزيز البرودة من أجل التحليل الطيفي، حيث يميل وجود الجرافيت الحر الموصل كهربائيًا إلى التداخل مع نتائج اختبار انبعاث الشرارة. في الرصاص، يحسن التيلوريوم القوة والمتانة، ويقلل من تأثير حامض الكبريتيك المسبب للتآكل.[27][45]

الحفز غير المتجانس[عدل]

أكاسيد التيلوريوم هي مكونات محفزات الأكسدة التجارية. المحفزات المحتوية على Te تُستخدم لطريق الأموكسدة إلى الأكريلونيتريل (CH 2 = CH – C≡N):[46]

2 CH3−CH=CH2 + 2 NH3 + 3 O2 → 2 CH2=CH–C≡N + 6 H2O

تُستخدم المحفزات ذات الصلة في إنتاج رباعي ميثيلين جلايكول:

CH3CH2CH2CH3 + O2 → HOCH2CH2CH2CH2OH

إستخدامات[عدل]

أشباه الموصلات والإلكترونية[عدل]

نظرًا لانخفاض سلبيته الكهربية، يشكل التيلوريوم مجموعة متنوعة من المواد ذات فجوات صغيرة في النطاق، والتي يمكن معالجتها عن طريق الضوء ذي الطول الموجي الطويل نسبيًا. هذه الميزة هي أساس التطبيقات المحتملة في المواد الموصلة الضوئية والخلايا الشمسية وأجهزة الكشف عن الأشعة تحت الحمراء. الشاغل الرئيسي الذي يعيق بعض التطبيقات هو الاستقرار المتواضع لهذه المواد والمخاوف بشأن التأثير البيئي.

تُظهر الألواح الشمسية الكادميوم تيلورايد (CdTe) بعضًا من أكبر الكفاءات لمولدات الطاقة الكهربائية للخلايا الشمسية.[53]

(Cd، Zn) تم إثبات أجهزة الكشف عن الأشعة السينية القائمة على Te.[54]

الزئبق الكادميوم تيلورايد هو مادة شبه موصلة حساسة للأشعة تحت الحمراء.[55]

مركبات اللوريوم العضوية[عدل]

تعتبر مركبات اللوريوم العضوي ذات أهمية رئيسية في سياق البحث. تم فحص العديد منها مثل السلائف لنمو في طور البخار العضوي لأشباه الموصلات المركبة II-VI. تشتمل مركبات السلائف هذه على ثنائي ميثيل تيلورايد وثنائي إيثيل تيلورايد وثنائي أيزوبروبيل تيلورايد وديالليل تيلورايد وميثيل أليل تيلورايد.[56] يعتبر ثنائي أيزوبروبيل تيلورايد (DIPTe) هو السالف المفضل لنمو درجات الحرارة المنخفضة لـ (CdHgTe) بواسطة (MOVPE).[57] يتم استخدام المواد العضوية الأكثر نقاءً لكل من السيلينيوم والتيلوريوم في هذه العمليات. يتم تحضير مركبات صناعة أشباه الموصلات عن طريق تنقية المقربة.[58][59]

يتم استخدام أكسيد التيلوريوم الفرعي في طبقة الوسائط للأقراص الضوئية القابلة لإعادة الكتابة، بما في ذلك الأقراص المضغوطة القابلة لإعادة الكتابة (CD-RW) وأقراص الفيديو الرقمية القابلة لإعادة الكتابة (DVD-RW) وأقراص Blu-ray القابلة لإعادة الكتابة.[60][61]

يستخدم ثاني أكسيد التيلوريوم لإنشاء مُعدِّلات صوتية بصرية (AOTFs و AOBSs) للفحص المجهري متحد البؤر.

يستخدم التيلوريوم في رقائق ذاكرة تغيير الطور [62] التي طورتها شركة إنتل.[63] يعتبر البزموت تيلورايد (Bi 2 Te 3) وتيلورايد الرصاص عناصر عاملة في الأجهزة الكهروحرارية. تعد معارض تيلورايد الرصاص في كاشفات الأشعة تحت الحمراء البعيدة.

فوتوكاثودات[عدل]

يظهر التيلوريوم في عدد من الكاثودات الضوئية المستخدمة في أنابيب مضاعفة الطاقة الشمسية العمياء[64] وللحاقنات الضوئية عالية السطوع التي تقود مسرعات الجسيمات الحديثة. يحتوي كاثود ضوئي Cs-Te، وهو في الغالب Cs2Te، على عتبة انبعاث ضوئي تبلغ 3.5 فولت ويظهر مزيجًا غير شائع من الكفاءة الكمية العالية (> 10٪) والمتانة العالية في بيئات الفراغ السيئة (تدوم لأشهر قيد الاستخدام في مسدسات الإلكترون الراديوية). وقد جعلها هذا الخيار المفضل لبنادق الإلكترون ذات الانبعاث الضوئي المستخدمة في قيادة ليزر الإلكترون الحر.[65][66] في هذا التطبيق، يتم تشغيله عادةً عند الطول الموجي 267 نانومتر وهو التوافقي الثالث لليزر Ti-الياقوت الأكثر استخدامًا. نمت المزيد من Te المحتوية على كاثودات ضوئية باستخدام معادن قلوية أخرى مثل الروبيديوم والبوتاسيوم والصوديوم، لكنها لم تجد نفس الشعبية التي تتمتع بها Cs-Te.[67][68]

الدور البيولوجي[عدل]

وقد التيلوريوم لا يعرف ظيفة بيولوجية، وعلى الرغم من أن الفطريات يمكن أن يتضمن ذلك بدلا من الكبريت والسيلينيوم في الأحماض الأمينية مثل تيلورو- السيستين وتيلورو- ميثيونين.[7][69] أظهرت الكائنات الحية تسامحًا متغيرًا بدرجة عالية لمركبات التيلوريوم. العديد من البكتيريا، مثل الزائفة الزنجارية (بالإنجليزية: Pseudomonas aeruginosa)، تأخذ التيلوريت وتختزله إلى عنصر التيلوريوم، والذي يتراكم ويسبب سوادًا مميزًا وغالبًا ما يكون مثيرًا للخلايا.[70] في الخميرة، يتم التوسط في هذا التخفيض عن طريق مسار امتصاص الكبريتات.[71] يبدو أن تراكم التيلوريوم مسؤول عن جزء كبير من تأثيرات السمية. تستقلب العديد من الكائنات الحية أيضًا التيلوريوم جزئيًا لتكوين ثنائي ميثيل تيلورايد، على الرغم من أن بعض الأنواع تتكون أيضًا من ثنائي ميثيل ديتيلوريد. لوحظ ثنائي ميثيل تيلورايد في الينابيع الساخنة بتركيزات منخفضة للغاية.[72][73]

يستخدم أجار التيلوريت للتعرف على أعضاء جنس الوتديات، وغالبًا ما تكون الوتدية الخناق، الممرض المسؤول عن الدفتيريا.[74]يستخدم أجار التيلوريت للتعرف على أعضاء جنس الوتديات، وغالبًا ما تكون الوتدية الخناق، الممرض المسؤول عن الدفتيريا.[74]

الاحتياطات[عدل]

تيلوريوم
المخاطر
رمز الخطر وفق GHS GHS06: سامّGHS07: مضرّGHS08: خَطِر على الصحّة
وصف الخطر وفق GHS خطر
بيانات الخطر وفق GHS H317, H332, H360, H412[75]
بيانات وقائية وفق GHS P201, P261, P280, P308+313[76]
NFPA 704

NFPA 704.svg

0
2
0
 
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

تعتبر مركبات التيلوريوم والتيلوريوم شديدة السمية وتحتاج إلى التعامل معها بحذر، على الرغم من ندرة حالات التسمم الحاد.[77] يصعب علاج تسمم التيلوريوم بشكل خاص حيث أن العديد من عوامل الاستخلاب المستخدمة في علاج التسمم المعدني ستزيد من سمية التيلوريوم. لم يتم الإبلاغ عن مادة التيلوريوم مادة مسرطنة.[77]

تعرض البشر إلى أقل من 0.01 ملغم / م 3 أو أقل في الهواء تنضح برائحة كريهة تشبه رائحة الثوم تُعرف باسم «التنفس التيلوريوم».[48][78] يحدث هذا بسبب تحويل الجسم للتيلوريوم من أي حالة أكسدة إلى ثنائي ميثيل تيلورايد، (CH 3 ) 2 Te. هذا مركب متطاير برائحة نفاذة تشبه رائحة الثوم. على الرغم من أن المسارات الأيضية للتيلوريوم غير معروفة، إلا أنه يُفترض عمومًا أنها تشبه تلك الموجودة في السيلينيوم المدروسة على نطاق واسع لأن المنتجات الأيضية الميثيلية النهائية للعنصرين متشابهة.[79][80][81]

يمكن أن يتعرض الناس للتيلوريوم في مكان العمل عن طريق الاستنشاق والابتلاع وملامسة الجلد والاتصال بالعين. حدود إدارة السلامة والصحة المهنية (OSHA) ( حد التعرض المسموح به ) التعرض للتيلوريوم في مكان العمل إلى 0.1 مجم / م 3 خلال يوم عمل مدته ثماني ساعات. حدد المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية (NIOSH) حد التعرض الموصى به (REL) عند 0.1 مجم / م 3 خلال يوم عمل مدته ثماني ساعات. بتركيز 25 ملغم / م 3، التيلوريوم يشكل خطرا على الحياة والصحة على الفور .[82]

الأكتشاف[عدل]

ولقد اكتشف التيلوريوم في عام 1782 من قبل فرانز يوزف مولر فون رايشنشتاين

انظر أيضًا[عدل]

هوامش[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Tellurium, mindat.org
  2. ^ Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition, CRC press.
  3. ^ "معلومات عن تيلوريوم على موقع chem.nlm.nih.gov"، chem.nlm.nih.gov، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  4. ^ "معلومات عن تيلوريوم على موقع psh.techlib.cz"، psh.techlib.cz، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019.
  5. ^ "معلومات عن تيلوريوم على موقع omegawiki.org"، omegawiki.org، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  6. أ ب Anderson, Don L.; "Chemical Composition of the Mantle" in Theory of the Earth, pp. 147-175 (ردمك 0865421234)
  7. أ ب Ramadan, Shadia E.؛ Razak, A. A.؛ Ragab, A. M.؛ El-Meleigy, M. (1989)، "Incorporation of tellurium into amino acids and proteins in a tellurium-tolerant fungi"، Biological Trace Element Research، 20 (3): 225–32، doi:10.1007/BF02917437، PMID 2484755.
  8. أ ب Leddicotte, G. W. (1961)، "The radiochemistry of tellurium" (PDF)، Subcommittee on Radiochemistry, National Academy of Sciences-National Research Council، Nuclear science series (3038): 5، مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 نوفمبر 2021.
  9. ^ Berger, Lev Isaakovich (1997)، "Tellurium"، Semiconductor materials، CRC Press، ص. 89–91، ISBN 978-0-8493-8912-2، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2021.
  10. ^ Periodic Table. ptable.com نسخة محفوظة 2021-12-18 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب Audi, G.؛ Bersillon, O.؛ Blachot, J.؛ Wapstra, A. H. (2003)، "The NUBASE Evaluation of Nuclear and Decay Properties"، Atomic Mass Data Center، 729 (1): 3–128، Bibcode:2003NuPhA.729....3A، doi:10.1016/j.nuclphysa.2003.11.001، مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2021.
  12. ^ "WWW Table of Radioactive Isotopes: Tellurium"، Nuclear Science Division, Lawrence Berkeley National Laboratory، 2008، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2010، اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2010.
  13. ^ Alessandrello, A.؛ Arnaboldi, C.؛ Brofferio, C.؛ Capelli, S.؛ Cremonesi, O.؛ Fiorini, E.؛ Nucciotti, A.؛ Pavan, M.؛ Pessina, G. (2003)، "New limits on naturally occurring electron capture of 123Te"، Physical Review C، 67 (1): 014323، arXiv:hep-ex/0211015، Bibcode:2003PhRvC..67a4323A، doi:10.1103/PhysRevC.67.014323.
  14. ^ "Noble Gas Research"، Laboratory for Space Sciences, Washington University in St. Louis، 2008، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2013.
  15. ^ Emsley, John (2003)، "Tellurium"، Nature's building blocks: an A-Z guide to the elements، Oxford University Press، ص. 426–429، ISBN 978-0-19-850340-8، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2022.
  16. ^ Ayres, Robert U.؛ Ayres, Leslie (2002)، A handbook of industrial ecology، Edward Elgar Publishing، ص. 396، ISBN 1-84064-506-7، مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2021.
  17. ^ Suess, Hans؛ Urey, Harold (1956)، "Abundances of the Elements"، Reviews of Modern Physics، 28 (1): 53–74، Bibcode:1956RvMP...28...53S، doi:10.1103/RevModPhys.28.53.
  18. ^ Nekrasov, I. Y. (1996)، "Phase Relations in the Selenide Telluride Systems"، Geochemistry, mineralogy and genesis of gold deposits، Taylor & Francis، ص. 217–256، ISBN 978-90-5410-723-1.
  19. ^ Fortey, Richard (2004)، The Earth: An Intimate History، Harper Perennial، ص. 230، ISBN 978-0-00-257011-4، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2022.
  20. ^ v.
  21. ^ Rupprecht, von, A. (1783)، "Über den vermeintlichen siebenbürgischen natürlichen Spiessglaskönig" [On the supposedly native antimony of Transylvania]، Physikalische Arbeiten der Einträchtigen Freunde in Wien، 1 (1): 70–74، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2021.
  22. ^ Müller, F. J. (1783)، "Über den vermeintlichen natürlichen Spiessglaskönig"، Physikalische Arbeiten der Einträchtigen Freunde in Wien، 1 (1): 57–59، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021.
  23. ^ von Reichenstein, F. J. M. (1783)، "Versuche mit dem in der Grube Mariahilf in dem Gebirge Fazebay bey Zalathna vorkommenden vermeinten gediegenen Spiesglaskönig" [Experiments with supposedly native antimony occurring in the Mariahilf mine in the Fazeby mountains near Zalathna]، Physikalische Arbeiten der Einträchtigen Freunde in Wien، 1783 (1.Quartal): 63–69، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021.
  24. أ ب Diemann, Ekkehard؛ Müller, Achim؛ Barbu, Horia (2002)، "Die spannende Entdeckungsgeschichte des Tellurs (1782–1798) Bedeutung und Komplexität von Elemententdeckungen"، Chemie in unserer Zeit، 36 (5): 334–337، doi:10.1002/1521-3781(200210)36:5<334::AID-CIUZ334>3.0.CO;2-1.
  25. أ ب ت Weeks, Mary Elvira (1932)، "The discovery of the elements. VI. Tellurium and selenium"، Journal of Chemical Education، 9 (3): 474–485، Bibcode:1932JChEd...9..474W، doi:10.1021/ed009p474.
  26. ^ Klaproth (1798) "Ueber die siebenbürgischen Golderze, und das in selbigen enthaltene neue Metall" (On the Transylvanian gold ore, and the new metal contained in it), Chemische Annalen für die Freunde der Naturlehre, Arzneygelahrtheit, Haushaltungskunst und Manufacturen (Chemical Annals for the Friends of Science, Medicine, Economics, and Manufacturing), 1 : 91–104. نسخة محفوظة 2021-11-09 على موقع واي باك مشين.
  27. أ ب George, Micheal W. (2007)، "Mineral Yearbook 2007: Selenium and Tellurium"، United States geological Survey، مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 نوفمبر 2021.
  28. ^ John, D. A.؛ Taylor, R. D. (2016)، "Chapter 7: By-Products of Porphyry Copper and Molybdenum Deposits"، في Philip L. Verplanck and Murray W. Hitzman (المحرر)، Rare earth and critical elements in ore deposits، ج. 18، ص. 137–164، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021.
  29. أ ب ت ث ج ح خ Wiberg, Egon؛ Holleman, Arnold Frederick (2001)، Nils Wiberg (المحرر)، Inorganic chemistry، translated by Mary Eagleson، Academic Press، ص. 588، ISBN 0-12-352651-5.
  30. ^ "An Arizona tellurium rush?"، arizonageology.blogspot.com، 21 مايو 2007، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2009.
  31. ^ "Byproducts Part I: Is There a Tellurium Rush in the Making?"، resourceinvestor.com، 19 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2017، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2009.
  32. ^ Crow, James Mitchell (2011)، "13 elements you can't live without"، New Scientist، 210 (2817): 39، Bibcode:2011NewSc.210...36C، doi:10.1016/S0262-4079(11)61452-8.
  33. ^ Addicks, Lawrence (2008)، "By-Products"، Copper Refining، Read books، ص. 111–114، ISBN 978-1-4437-3230-7.
  34. ^ Brown, T. J. (2011)، World mineral statistics British Geological Survey، Keyworth, Nottingham، ص. 95، ISBN 978-0-85272-677-8، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2021.
  35. أ ب Roscoe, Henry Enfield؛ Schorlemmer, Carl (1878)، A treatise on chemistry، Appleton، ج. 1، ص. 367–368.
  36. أ ب ت ث Emeleus, H. J. (1990)، A. G. Sykes (المحرر)، Advances in Inorganic Chemistry، Academic Press، ج. 35، ISBN 0-12-023635-4.
  37. ^ Holloway, John H.؛ Laycock, David (1983)، "Preparations and Reactions of Inorganic Main-Group Oxide-Fluorides"، في Harry Julius Emeléus؛ A. G. Sharpe (المحررون)، Advances in inorganic chemistry and radiochemistry، Serial Publication Series، Academic Press، ج. 27، ص. 174، ISBN 0-12-023627-3.
  38. ^ Xu, Zhengtao (2007)، "Recent developments in binary halogen-chalcogen compounds, polyanions and polycations"، في Francesco A. Devillanova (المحرر)، Handbook of chalcogen chemistry: new perspectives in sulfur, selenium and tellurium، Royal Society of Chemistry، ص. 457–466، ISBN 978-0-85404-366-8، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2022.
  39. ^ {{استشهاد بموسوعة}}: استشهاد فارغ! (مساعدة)
  40. ^ Divers, Edward؛ Shimosé, M. (1883)، "On a new oxide of tellurium"، Journal of the Chemical Society، 43: 319–323، doi:10.1039/CT8834300319، مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2021.
  41. أ ب Dutton, W. A.؛ Cooper, W. Charles (1966)، "The Oxides and Oxyacids of Tellurium"، Chemical Reviews، 66 (6): 657–675، doi:10.1021/cr60244a003.
  42. أ ب Wickleder, Mathias S. (2007)، "Chalcogen-Oxygen Chemistry"، في Francesco A. Devillanova (المحرر)، Handbook of chalcogen chemistry: new perspectives in sulfur, selenium and tellurium، Royal Society of Chemistry، ص. 348–350، ISBN 978-0-85404-366-8، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2022.
  43. ^ Molnar, Arpad؛ Olah, George Andrew؛ Surya Prakash, G. K.؛ Sommer, Jean (2009)، Superacid Chemistry (ط. 2nd)، Wiley-Interscience، ص. 444–445، ISBN 978-0-471-59668-4، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2022.
  44. ^ Sadekov, I. D.؛ Zakharov, A. V. (1999)، "Stable tellurols and their metal derivatives"، Russian Chemical Reviews، 68 (11): 909–923، Bibcode:1999RuCRv..68..909S، doi:10.1070/RC1999v068n11ABEH000544.
  45. ^ Guo, W. X.؛ Shu, D.؛ Chen, H. Y.؛ Li, A. J.؛ Wang, H.؛ Xiao, G. M.؛ Dou, C. L.؛ Peng, S. G.؛ Wei, W. W. (2009)، "Study on the structure and property of lead tellurium alloy as the positive grid of lead-acid batteries"، Journal of Alloys and Compounds، 475 (1–2): 102–109، doi:10.1016/j.jallcom.2008.08.011.
  46. أ ب Knockaert, Guy (2005)، "Tellurium and Tellurium Compounds"، موسوعة أولمان للكيمياء الصناعية، فاينهايم: وايلي-في سي إتش، doi:10.1002/14356007.a26_177
  47. ^ Morton, Maurice (1987)، "Sulfur and Related Elements"، Rubber Technology، Springer، ص. 42، ISBN 978-0-412-53950-3.
  48. أ ب Lide, D. R., المحرر (2005)، CRC Handbook of Chemistry and Physics (ط. 86th)، Boca Raton (FL): CRC Press، ISBN 0-8493-0486-5
  49. ^ Nishii, J.؛ Morimoto, S.؛ Inagawa, I.؛ Iizuka, R.؛ Yamashita, T.؛ Yamagishi, T. (1992)، "Recent advances and trends in chalcogenide glass fiber technology: a review"، Journal of Non-Crystalline Solids، 140: 199–208، Bibcode:1992JNCS..140..199N، doi:10.1016/S0022-3093(05)80767-7.
  50. ^ El-Mallawany, Raouf A. H. (2002)، Tellurite glasses handbook: physical properties and data، CRC Press، ص. 1–11، ISBN 978-0-8493-0368-5، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021.
  51. ^ Johnson, L. B. (1960)، "Correspondence. Representing Delay Powder Data."، Industrial & Engineering Chemistry، 52 (10): 868، doi:10.1021/ie50610a035.
  52. ^ [Nordion fact sheet: I-131 http://www.nordion.com/wp-content/uploads/2014/10/MI_Iodine-131_Solution_Canada.pdf] نسخة محفوظة 2021-11-14 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ Zweibel, K. (2010)، "The Impact of Tellurium Supply on Cadmium Telluride Photovoltaics"، Science، 328 (5979): 699–701، Bibcode:2010Sci...328..699Z، doi:10.1126/science.1189690، PMID 20448173.
  54. ^ Saha, Gopal B. (2001)، "Cadmium zinc telluride detector"، Physics and radiobiology of nuclear medicine، New York: Springer، ص. 87–88، ISBN 978-0-387-95021-1.
  55. ^ Willardson, R.K.؛ Beer, Albert C, المحررون (1981)، Mercury cadmium telluride، New York: Academic Press، ISBN 978-0-12-752118-3.
  56. ^ Capper, Peter؛ Elliott, C. T., المحررون (2001)، "Metalorganic vapour phase epitaxy"، Infrared detectors and emitters : materials and devices، Boston, Mass.: Kluwer Academic، ص. 265–267، ISBN 978-0-7923-7206-6.
  57. ^ Shenai-Khatkhate, Deodatta V.؛ Webb, Paul؛ Cole-Hamilton, David J.؛ Blackmore, Graham W.؛ Brian Mullin, J. (1988)، "Ultra-pure organotellurium precursors for the low-temperature MOVPE growth of II/VI compound semiconductors"، Journal of Crystal Growth، 93 (1–4): 744–749، Bibcode:1988JCrGr..93..744S، doi:10.1016/0022-0248(88)90613-6.
  58. ^ Shenai-Khatkhate, Deodatta V.؛ Parker, M. B.؛ McQueen, A. E. D.؛ Mullin, J. B.؛ Cole-Hamilton, D. J.؛ Day, P. (1990)، "Organometallic Molecules for Semiconductor Fabrication [and Discussion]"، Phil. Trans. R. Soc. Lond. A، 330 (1610): 173–182، Bibcode:1990RSPTA.330..173S، doi:10.1098/rsta.1990.0011.
  59. ^ Mullin, J.B.; Cole-Hamilton, D.J.; Shenai-Khatkhate, D.V.; Webb P. (May 26, 1992) U.S. Patent 5٬117٬021 "Method for purification of tellurium and selenium alkyls"
  60. ^ Farivar, Cyrus (19 أكتوبر 2006)، "Panasonic says that its 100GB Blu-ray discs will last a century"، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2008.
  61. ^ Nishiuchi, Kenichi؛ Kitaura, Hideki؛ Yamada, Noboru؛ Akahira, Nobuo (1998)، "Dual-Layer Optical Disk with Te–O–Pd Phase-Change Film"، Japanese Journal of Applied Physics، 37 (4B): 2163–2167، Bibcode:1998JaJAP..37.2163N، doi:10.1143/JJAP.37.2163.
  62. ^ Hudgens, S.؛ Johnson, B. (2004)، "Overview of Phase-Change Chalcogenide Nonvolatile Memory Technology"، MRS Bulletin، 29 (11): 829–832، doi:10.1557/mrs2004.236.
  63. ^ Geppert, Linda (2003)، "The New Indelible Memories"، IEEE Spectrum، 40 (3): 48–54، doi:10.1109/MSPEC.2003.1184436.
  64. ^ Taft, E.؛ Apker, L. (01 فبراير 1953)، "Photoemission from Cesium and Rubidium Tellurides"، JOSA (باللغة الإنجليزية)، 43 (2): 81–83، Bibcode:1953JOSA...43...81T، doi:10.1364/JOSA.43.000081، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2021.
  65. ^ LCLS-II Project Team. (2015).
  66. ^ Rao, T., & Dowell, D. H. (2013).
  67. ^ Trautner, H. (2000).
  68. ^ [1] 
  69. ^ Atta-ur- Rahman (2008)، Studies in Natural Products Chemistry، Elsevier، ص. 905–، ISBN 978-0-444-53181-0، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2021.
  70. ^ Chua SL, Sivakumar K, Rybtke M, Yuan M, Andersen JB, Nielsen TE, Givskov M, Tolker-Nielsen T, Cao B, Kjelleberg S, Yang L (2015)، "C-di-GMP regulates Pseudomonas aeruginosa stress response to tellurite during both planktonic and biofilm modes of growth"، Scientific Reports، 5: 10052، Bibcode:2015NatSR...510052C، doi:10.1038/srep10052، PMID 25992876.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  71. ^ Ottosson, L. G.؛ Logg, K.؛ Ibstedt, S.؛ Sunnerhagen, P.؛ Käll, M.؛ Blomberg, A.؛ Warringer, J. (2010)، "Sulfate assimilation mediates tellurite reduction and toxicity in Saccharomyces cerevisiaeEukaryotic Cell، 9 (10): 1635–47، doi:10.1128/EC.00078-10، PMID 20675578.
  72. ^ Chasteen, Thomas G.؛ Bentley, Ronald (2003)، "Biomethylation of Selenium and Tellurium: Microorganisms and Plants"، Chemical Reviews، 103 (1): 1–26، doi:10.1021/cr010210+، PMID 12517179.
  73. ^ Taylor, Andrew (1996)، "Biochemistry of tellurium"، Biological Trace Element Research، 55 (3): 231–9، doi:10.1007/BF02785282، PMID 9096851.
  74. أ ب Kwantes, W. (1984)، "Diphtheria in Europe"، The Journal of Hygiene، 93 (3): 433–437، doi:10.1017/S0022172400065025، JSTOR 3862778، PMID 6512248.
  75. ^ Pubchem LCSS https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/6327182#datasheet=LCSS&section=GHS-Classification نسخة محفوظة 2021-11-06 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ "Tellurium 452378"، Sigma-Aldrich، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021.
  77. أ ب Harrison, W.؛ Bradberry, S.؛ Vale, J. (28 يناير 1998)، "Tellurium"، International Programme on Chemical Safety، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2007.
  78. ^ Kean, Sam (2017)، "The Scent of a Molecule"، Distillations، 3 (3): 5، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2018.
  79. ^ Wright, PL؛ B (1966)، "Comparative metabolism of selenium and tellurium in sheep and swine"، American Journal of Physiology. Legacy Content، 211 (1): 6–10، doi:10.1152/ajplegacy.1966.211.1.6، PMID 5911055.
  80. ^ Müller, R.؛ Zschiesche, W.؛ Steffen, H. M.؛ Schaller, K. H. (1989)، "Tellurium-intoxication"، Klinische Wochenschrift، 67 (22): 1152–5، doi:10.1007/BF01726117، PMID 2586020.
  81. ^ Taylor, Andrew (1996)، "Biochemistry of tellurium"، Biological Trace Element Research، 55 (3): 231–239، doi:10.1007/BF02785282، PMID 9096851.
  82. ^ "CDC – NIOSH Pocket Guide to Chemical Hazards – Tellurium"، www.cdc.gov، مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015.
  83. ^ إدوار غالب، الموسوعة في العلوم الطبيعية (ط. الثانية)، دار المشرق، بيروت، ج. الأول، ص.298، يُقابله Tellurium

روابط خارجية[عدل]