الثقافة في مصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ثقافة مصر)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سقاء مصري نهاية القرن التاسع عشر

ثقافة مصر ستة آلاف عام من التاريخ المسجل.[1][2][3] مصر القديمة كانت من بين أوائل الحضارات. منذ آلاف السنين، حافظت مصر على استقرار الثقافة التي أثرت ثقافات أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. بعد الحقبة الفرعونية، جاءت مصر نفسها تحت تأثير الهيلينستية، لفترة من الزمن المسيحية، وفيما بعد، الثقافة العربية والإسلامية. اليوم، جوانب كثيرة من الثقافة المصرية القديمة موجودة في التفاعل مع أحدث العناصر، بما في ذلك تأثير الثقافة الغربية الحديثة، في حد ذاته مع الجذور في مصر القديمة.

أُطلق على نهر النيل في اللغة المصرية القديمة اسم "حابى". وكانت لمياه النيل، مع القنوات والترع والآبار والبحيرات، أهمية في الغسيل والتطهير والطقوس.

فقد عبد المصريون القدماء عدداً من الأرباب والربات التي ارتبطت بنهر النيل.

وكان الرب الرئيسي بينها هو حابي أو "حابي أبو الأرباب"؛ وكان يصور في هيئة رجل ذي ثديين وبطن ممتلئة ويطلى باللون الأسود أو الأزرق، ويرمز إلى الخصب الذي منحه النيل لمصر.

كما كان حابي يصور حاملا زهوراً ودواجن وأسماكاً وخضراوات وفاكهة؛ إلى جانب سعفة نخيل، رمزاً للسنين.

وكان رب النيل يصور أحيانا أيضا حاملاً على رأسه اللوتس (شعار مصر العليا) ونبات البردي (شعار مصر السفلى).

ومن أرباب النيل أيضا "سوبيك"؛ الرب التمساح، الذي كان يعبد في إسنا وكوم امبو والفيوم. و من أشهر الأحداث التي مرت بمصر في تاريخها الفرعونى هي دخول الإسكندر الأكبر لمصر في خريف عام 332 ق.م حيث استولى عليها الإسكندر من يد شطربة الفرس مازاكس ليبدأ بعد ذلك الحكم المقدونى لأرض الكنانة رغم أن الإسكندر نفسه لم يمكث لفترة طويلة في مصر. و في هذه الفترة القصيرة تمكن الإسكندر من وضع أساس مملكة مقدونية أغريقية غربية في ظاهرها مصرية في أصولها وقد استمرت دولة البطالمة ثابة الأركان قوية الدعائم ثلاثة قرون كاملة وفي خلال تلك المدة الطويلة نهضت مصر نهضة جبارة من حيث العلوم والمعارف والاقتصاد والتجارة والصناعة وازدياد السكان.

وكان رب الفيضان والخلق هو الرب خنوم، برأس الكبش، وكان يعبد في أسوان. والرب خنوم كان مسئولا عن خلق البشر ومعهم أرواحهم الحارسة "الكا".

وكانت الربة "ساتت" زوجة للرب خنوم، وكان مركز العبادة والعقيدة الرئيسية للرب خنوم في أسوان.

وأشرف مركز ديانة أسوان على المياه وتوزيعها، من جزيرة الإلفنتين إلى الشمال؛ ومن جزيرة بجاح عند الشلال الأول، إلى الجنوب.

وكانت "حكت"، الربة الضفدع، هي ربة المياه، وكانت تصور عادة قريبة من خنوم؛ عندما كان يشكل طفل وروحه الحارسة على عجلة الفخراني.

تأثرت مصر بالعديد من الثقافات الموجودة حول العالم عى مدار التاريخ فأصبحت كاللوحة التي رسم كل خط فيها على يد إحدى الحضارات كما كانت لمصر حضارتها الخاصة المتميزة.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Film Festivals. "Find out more about the Cairo International Film Festival". ukhotmovies.com. تمت أرشفته من الأصل في 21 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2015. 
  2. ^ "1950 World Championship for Men". FIBA. 9 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2012. 
  3. ^ Egyptian State Information Service (SIS) - Cinema In Egyptنسخة محفوظة 2008-04-19 على موقع واي باك مشين.