يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

حركة فايدة 1963

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2015)

هي حركة انقلابية قامت بها بعض العناصر الشيوعية في الجيش العراقي من ضباط ومراتب يوم 28 شباط 1963 بعد أيام من نجاح حركة 8 شباط 1963 واستلام البعثيين والقوميين والعسكريين للسلطة في العراق.

التخطيط للحركة[عدل]

وضعت الخطة من قبل عدد من الضباط وأعضاء الحزب الشيوعي العراقي أمثال طالب عبد الجبار و بنيامين يوسف [1] والعناصر الشيوعية الاخرئ في جيش الأنصار يقيادة توما توماس وغيرهم وتقرر ان تسيطر العناصر الشيوعية علئ اللواء 14 المتمركز في دهوك وثم التحرك الئ فايدة للسيطر علئ الموصل وعندها تقوم عناصر شيوعية وعسكرية اخرئ بالسيطرة علئ اللواء الخامس المعسكر في معسكر الغزلاني واعتقال امر اللواء سعيد حمو والضباط الاخرون ومن ثم يتحرك اللوائين الخامس والرابع عشر بعد السيطرة علئ الموصل الئ بغداد مستغلين ضعف الحكومة الجديدة.

الأعداد للحركة[عدل]

تم تكليف المنظمات الشيوعية للمساهمة بالحركة وارسلت منظمة شيخان وبعشيقة 300 مسلح للتحرك حال وصول الإشارة بالسيطرة علئ اللواء الخامس الئ الموصل علئ محورين الأول ( القوش- تلكيف - الموصل ) والثاني ( عين سفني - بعشيقة - الموصل ) وتم تهيئة العناصر الاخرئ المتواجدين في مناطق النفوذ الشيوعي في اقضية ونواحي الموصل للسيطرة علئ مراكز الشرطة حال استلام الإشارة بالنجاح .

سير الحركة وفشلها[عدل]

فشلت الحركة قبل ان تبدأ بالرغم من ان المسلحين تحركوا في ليلة 26 للتنفيذ, بعد معلومات استخبارية وصلت لكبار الضباط في معسكر الغزلاني مما شد انتباههم لحركات مشبوهة تقوم بها بعض العناصر في معسكر فايدة اثناء ليلة 26 شباط حيث قام الضابط الخفر بالقاء القبض علئ أحد ضباط الصف بعد الاشتباه به لتنظيفه لسلاحه في الساعة الحادية عشر ليلا وعلئ الفور تحركت قوات عراقية بامرة خليل جاسم الدباغ وضباط اخرون للسيطرة علئ الموقف في المواقع العسكرية في الموصل ومحيطها وتم القاء القبض علئ عدد من العناصر المتامرة وحوالي ثلاثة عشر عسكريا وبهذا تم وأد الحركة في مهدها وقبل ان تبدأ وعاد المسلحين ال 300 المتواجدون في فايدة من حيث أتوا بعد وصول معلومات عن فشل الحركة وتحرك الجيش لملاحقتهم.

تكريم الضباط[عدل]

تم تكريم الضباط خليل جاسم و سعيد حمو واخرون بأوسمة شجاعة [2] ليقظتهم و احباطهم للمحاولة الانقلابية.

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكرات المناضل متي توما, اوراق توما توماس , 07/05/2012
  2. ^ أوراق اللواء خليل جاسم الدباغ, 2015

طالع أيضا[عدل]