القوة الجوية العراقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-Under construction-green.svg
تطوير!:
هذه الصفحة بمرحلة التطوير، مساعدتك تهمنا. المستخدم الذي يقوم بالتحرير هنا يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.


القوة الجوية العراقية
Iraqi Air Force Emblem.svg
شعار القوة الجوية العراقية


الدولة  العراق
الانشاء 22 أبريل، 1931
الانحلال 2003
فرع من القوات المسلحة العراقية
النوع سلاح جو
الحجم 14،000 الف فرد 2013)[1][2]
Flag of baghdad governorate.jpg بغداد
اللقب صقور الجو
653 طائرة[3]
الاشتباكات الحرب الأنجلو-عراقية، حرب حزيران، حرب أكتوبر، الحرب العراقية الإيرانية، الغزو العراقي للكويت، الانتفاضة الشعبانية، مناطق حظر الطيران، غزو العراق 2003، الضربات الجوية ضد داعش
الموقع الرسمي .mod.mil.iq
القادة
الفريق الركن الطيار أنور حمة آمين
الشارة
فلاش زعنفة Flag of Iraq.svg
سلاح الجو الراية Flag of the Iraqi Air Force.svg
الطـائرات
هجومية سوخوي سو-25، إيرو إل-159 ألكا
مقاتلة إف-16
طائرة مراقبة أي أم دي ألاروس، سيسنا 208 كارافان
طائرة تدريب بيتشكرافت سوبر كينغ إير، سيسنا 172، بيتشكرافت تي-6 تكسان الثانية، بيل 206، أو إتش-58 كيوا، لاستا 95
طائرة نقل سي-130، سي-130 جيه، أنتونوف أن-32،

القوة الجوية العراقية هي الجناح العسكري في العراق المسؤولة عن مراقبة الحدود الدولية، ومراقبة الممتلكات الوطنية وعمليات الجوية. وIQAF تعمل أيضا كقوة دعم القوة البحرية العراقية والجيش العراقي، كما تسمح للعراق بالانتشار السريع لمواضع الجيش . تأسست القوة الجوية العراقية في عام 1931، عندما كان العراق تحت النفوذ البريطاني، مع مجموعة من الطيارين والطائرات البريطانية الصنع البريطانية حتى ثورة 14 تموز في عام 1958، عندها بدأت الحكومة العراقية الجديدة علاقات دبلوماسية مظردة مع الاتحاد السوفياتي. وخلال فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي استخدمت القوة الجوية الطائرات السوفياتية والبريطانية. عندما وصل صدام حسين إلى السلطة في عام 1979، نمت القوة الجوية بسرعة كبيرة جدا واشترى العراق المزيد من الطائرات السوفيتية والفرنسية .

وبلغت القوة الجوية العراقية ذروتها بعد الحرب العراقية الإيرانية، ففي عام 1988م، بلغ تعداد طائراتها أكثر من 950 طائرة، لتصبح واحدة من أكبر القوى الجوية في المنطقة. لكن لم تلبث أن دمرت سريعاً في حرب الخليج الثانية، حيث دمرت معطم الطائرات العراقية أو لجئت إلى إيران، وبعد الحرب فرضت مناطق حظر الطيران في شمال وجنوب العراق. وما تبقى من طائرات العراقية دمر خلال غزو العراق عام 2003م،

وبعد حرب الخليج الثالثة مرت القوة الجوية بمرحلة اعادة بناء، وفي بادئ الأمر هيمنت الولايات المتحدة الأمريكية على تجهيز الطائرات وتدريب الطيارين، إلا أن العراق عقد اتفاقات لتجهيزه بالطائرات من دول أخرى كروسيا والتشيك وجنوب كوريا، وتميزت أغلب صفقات الطائرات بمشاكل وبطئ بالتجهيز.

محتويات

التاريخ[عدل]

النشوء[عدل]

القوة الجوية العراقية تشكلت في عام 1931 22 ابريل وتعد اقدم وأول قوة جوية عربية قبل اي قوة جوية عربية اخرى، عندما اتى اول خمس ضباط طياريين من التدريب في بريطانيا بأربع طائرات من نوع جيسي موث وطائرة واحدة من نوع بس موث (ما يشكل مجموع 5 طائرات) من لندن مروراً بباريس وميلانو زغرب إسطنبول أنقرة حلب الرمادي منتهية بمدينة بغداد في مطار الوشاش (مطار المثنى العسكري حالياً) وكانت هذه انطلاقة وبداية نشوء القوة الجوية العراقية في تاريخ 22 نيسان 1931 وأعتبر هذا اليوم عيداً للقوة الجوية .[' 1]،قبل إنشاء القوة الجوية العراقية كانت قيادة سلاح الجو الملكي البريطاني في العراق تشرف على جميع عناصر القوات المسلحة البريطانية في العراق من عام 1920 الى عام 1930،[' 2] وهبطت القوات الجوية العراقية في مطار في حي الوشاش بالقرب من بغداد وتألفت من خمسة طياريين تدربو في كلية كراويل التابعة لسلاح الجو الملكي اضافة الى 32 مهندس طيران.[' 1]

والطياريين الخمسة هم:

  • ناطق محمد خليل الطائيّ
  • محمد علي جواد
  • حافظ عزيز
  • أكرم طالب مشتاق
  • موسى علي[' 1]

خلال السنوات الأولى من تشكيل القوة الجوية العراقية الملكية تلقت الطائرات من المملكة المتحدة، وكذلك طائرات هجوم قاذفة من نوع بريدا با-65 و سافواي مارشاتتي من إيطاليا.[' 2]

في السنوات التي تلت الأستقلال العراقي عن بريطانيا كان لا يزال سلاح الجو العراقي يعتمد على سلاح الجو الملكي وخصصت الحكومة العراقية غالبية الموازنة للإنفاق العسكري للجيش العراقي وبحلول عام 1936 كانت سلاح الجو الملكي مكونه من 37 طيار و55 طائرة وأظهرت سلاح الجو العراقي بعض النمو في العام التالي وزيادة عدد الطياريين الى 127 طيار.[' 3]

من سنة 1930 الى سنة 1950[عدل]

شعار القوة الجوية العراقية من عام 1931 حتى عام 2004 (مدور).

تم استخدام سلاح الجو الملكي العراقي في القتال ضد الثورات من قبل العشائر في الديوانية والرميثة جنوب العراق في عام 1934 بأمر من بكر صدقي، حيث عانى اول خسارة مؤملة، وجذير بالذكر ان اول قتال مع جيش تقليدي هو في عام 1941 في الحرب الأنجلو - العراقية عندما حاولت الحكومة العراقية الأستقلال التام عقب انقلاب قام به رشيد عالي الكيلاني ضد القادة العراقيين المواليين لبريطانيا، مما ادى الى تدمير سلاح الجو الملكي العراقي كقوة مقاتلة ، فأضطر العراق الى التحالف مع دول المحور فشاركت طائرات سلاح الجو الألماني (تم وضع شعار القوة الجوية العراقية على الطائرات) والطائرات الإيطالية ريجيا ايرونوتيكا لمساعدة القوات البرية العراقية، لكن الخسائر وعدم وجود قطع الغيار والإحلال ادى الى رحيلهم وبعد ذلك تم انهاء الإنقلاب من قبل القوات البريطانية.

كان سلاح الجو الملكي العراقي يحاول ان يتعافى من تدميره من قبل البريطانيين في عام 1948.[' 4]عندما دخلو في الحرب ضد الدولة التي انشئت حديثاً إسرائيل في حرب 1948[' 4] لعب سلاح الجو الملكي العراقي دور صغير في حرب 1948 حيث قامت طائرة أفرو أنسون بشن هجمات على إسرائيل من الاردن.[' 4]تم استبدال بعض طائرات أنسون بالمقاتلة الحديثة هوكر سا فاري لكن هذه الطائرات حلقت منها اثنين في مهمة ضد الإسرائيليين في العلامات العراقية قبل نقل أكثر للمصريين.[' 4]تم تسليم 14 هوكر فاير ولكن من خلال 7 يونيو 1948 بقت 6 تحت التشغيل فقط .[' 4]وعلى الرغم من مشاكل استطاع سلاح الجو الملكي العراقي في وقت مبكر الحصول شراء المزيد من هوكر فاير والحصول على مجموعة 38 طائرة (أف.أم.1 س) احادية المقعد.[' 4]

من سنة 1950 الى اوائل سنة 1960[عدل]

سلاح الجو الملكي العراقي طائرة دي هافيلاند فامبايرأف بي 52، قبل التسليم في عام 1953.

خلال عقد عام 1950، القوة الجوية العراقية تأثرت عندما اطيح بالنظام الملكي في ثورة 14 تموز عام 1958 مما أدى الى وقف واردات الأسلحة من الدول الغربية مثل بريطانيا العظمى[' 4]من عام 1950 الى عام 1958 معظم طائرات سلاح الجو الملكي العراقي كانت من المملكة المتحدة تم تسليم المقاتلات النفاثة الأولية دي هافيلاند فامباير الى سلاح الجو الملكي العراقي وفي عام 1953،استقبل سلاح الجو الملكي العراقي طائرة دي هافيلاند فينوم وهوكر هنتر في متوسط عقد عام 1950.[' 4]في عام 1954 و1956، تم تسليم 19 طائرة مقاتلة من نوع دي هافيلاند فامباير و14 طائرة من نوع اي اكس- راف هاوكرز التي تمولها الولايات المتحدة.[' 4]

خلال ثورة 14 تموز عام 1958 أطيح ملك العراق الملك فيصل الثاني وتأسيس علاقات دبلوماسية وسياسية مع دول حلف وارسو، في نفس الوقت قطع العلاقات مع الدول الغربية.[' 4]القوة الجوية العراقية اسقط اسم "الملكي" من اسمها بعد ثورة 14 تموز[' 4]كان السوفييت سريعيين في تزويد العراق بالطائرات فلقد زودو العراق بطائرات ميج-17، وميج-19، وميج-21 وقاذفة القنابل أل-28 الى الحكومة العراقية الجديدة[' 4]كما تلقى 13 طائرة من نوع أل-14 في عام 1959 من بولندا[بحاجة لمصدر] وتم تسليم طراز ميج-17 لاول مرة في عام 1958 ليحل محل دي هافيلاند فامباير،[بحاجة لمصدر]خلال اواخر عام 1960 و1970 في وقت مبكر تم شراء طائرات من طراز ميج-17 وإرسالها الى سوريا ومصر.[' 4]

توم كوبر وستيفان كوهن قائمة أسراب سلاح الجو العراقي في عام 1961 كانت على النحو التالي:

استلمت القوة الجوية العراقية 50 طائرة من طراز ميج-19 خلال عقد عام 1960 في وقت مبكر ولكن معظم ولكن معظم هذه ببقيت في اقفاصها واعيد فيما بعد تسليمها الى مصر وفقط السرب السادس قأم بأعادة تشغيلها ، وتلقى ايضاً العراق 13 مقاتلة من طراز ميج-21 في عام 1962 و قاصفة قنابل تو-16 بعد عام 1963.

حركة 18 تشرين الثاني 1963 انقلاب عراقي بقيادة عبد السلام عارف كان مدعوماً من قبل قوى الناتو ونتيجة لذلك تم تسليم اعداد اكثر من طائرة هوكر هنتر الى القوة الجوية العراقية.[' 4]،وقد علقت واردات الطائراة من دول اوروبا الشرقية الشيوعية حتى عام 1966 عندما تم شراء صواريخ اعتراضية من طراز ميج-21 بي اف من الإتحاد السوفيتي،بعد وفاة عبد السلاف عارف في حادث طائرة، تولى منصب رئيس العراق اخيه عبد الرحمن عارف

في عام 1966، انشق الطيار العراقي الكابتن منير روفا مع طيارته ميج-21 أف إلى إسرائيل الذي اعطي بدوره الى الولايات المتحدة لتقيم اسم رمزي "Have donut".[' 5]ومع ذلك، تم استبدال ميج-21 بالإف-13.

حرب 1967[عدل]

خلال حرب 1967 او نكسة حزيران،شاركت القوة الجوية العراقية بقصف عدة قواعد جوية وأهداف أرضية قصفت، نفذت طائرة تو-16 ضربات على القواعد الجوية الإسرائيلية، كذلك لعبت القوة الجوية العراقية دوراً هاماً في دعم القوات الأردنية.[' 1]كان هنالك طيار باكستاني ينتمي للالقوة الجوية العراقية (ايضاً كان يعمل لدى القوة الجوية الأردنية وعمل مع القوة الجوية الباكستانية فيما بعد)، أسمه سيف الله أعظم حيث قام بأسقاط مقاتلة إسرائيلية واصابة أخرى وبعد تدمير الطيران الإسرايلي لعدد من الطائرات الأردنية بهجوم على قاعدة المفرق انتقل أعظم لسلاح الجو العراقي وحلق بطائرة هوكر هنتر ونجح بإسقاط طائرتيين إسرائيلتين في حرب 1967 ثم عاد الاى باكستان الشرقية وبعد أستقلال باكستان الشرقية(بنغلادش)) عين مديراً لأمن الطيران في سلاح الجو البنغالي.[' 4]وفي نفس اليوم القوة الجوية العراقية قدرت على اختراق المجال الجوي الإسرائيلي ودمرت خمس طائرات إسرائيلية في قتال جوي.[' 1]

عام 1970 وحرب أكتوبر[عدل]

شارك الجيش العراقي في حرب أكتوبر على الجبهة السورية والجبهة المصرية، حيث قأم بأرسال أربعة أسراب من طراز سوخوي سو-7 وميج-21 وعدد من الفرق والدبابات الى سوريا، وأرسال سرب واحد من طائرات هوكر هنتر بعدد 12 طائرة الى الجبهة المصرية أشتركت في الحرب وقصفت الأهداف الأسرائيلية الأرضية مع الطائرات المصرية.[4]

حرب تشرين على الجبهة السورية[عدل]

شارك الجيش العراقي في حرب تموز على الجبهة المصرية والسورية، يذكر أن الطيران الإسرائيلي لعب دوراً كبيراً في اضعاف زخم القوات العراقية الا انه تكبد خسائر جسيمة نتيجة فعالية أسلحة الدفاع الجوي السورية وخصوصاً منظومة الصواريخ (كافرديت)[5]، شاركت القوة الجوية العراقية بأربعة أسراب مكونة من طائرة ميج-21 وسوخوي سو-7 رابطو في سوريا وكانت الطائرات المنتشرة في سوريا تَكبدت العديد من الخسائر حيث يقدر الخسائر ب23 طائرة بالأضافة الى أنها أُصيبت بنيران صديقة من صواريخ سام السورية[6]،في يوم 14 تشرين الأول، 1973، كثفت القوات الجوية الإسرائيلية غاراتها وبدأت بفتح ثغرات بجدار الدفاع السوري المدعوم بعناصر من الأختصاصيين السوفييت الذين كانو يرتدون ملابس الجيش السوري بعد تدمير عدد من بطاريات صواريخ (الفولكا والبيجورا، والكفادرات، وعجلات الشيلكات ذات المدافع الرباعي)، ولقد صممت القوات الجوية الإسرائيلية على تدمير القوات العراقية يُعتقد لخطورة تأثيرها على المعركة.[7]ولقد شاركت في الجبهة السورية أربع أسراب طائرات مقاتلة نوع ميج-21 وسوخوي سو-7.[8]، بعد ذلك تم حشد لهجوم كبير بري تُشارك فيه الجيش السوري والعراقي لأسترجاع عدد من النقاط والهجوم على إسرائيل إلا أن هذا الهجوم ألغي بسبب أدراك الحكومة العراقية عدد الخسائر الكبيرة في الثلاث أيام هذه ايضاً بسبب الخلافات مع الحكومة السورية أنذاك، في نهاية المطاف في 30 تشرين الأول، 1973 تم سحب جميع القوات البرية والجوية ( ما عدا سوخوي سو-7) وعاد الجيش العراقي الى العراق مُرحباً الشعب العراقي به ومستقبلاً له بأستقبال واسع.[9]

على الجبهة المصرية[عدل]

قبل حرب أكتوبر القوة الجوية العراقية أرسلت سرب طائرات هوكر هنتر مكون من 12 طائرة إلى مصر حيث مكثو لمحاربة مع المصريين وكانو يؤتمرون بامرة القيادة المصرةنو معسكريين في مطار قيوسنا، وفي يوم السبت 6 أكتوبر تلقى الطياريين العراقيين الأوامر من القيادة المصرية بالقتال ضد الأرهابيين و لقد تألفت الضربة الجوية الأولى ضد القواعد الإسرائيلية في عمق سيناء من الطائرات العراقية، ضربو مواقع المدفعية والدبابات الإسرائيلية، وولقد دمرو الطياريين العراقيين ايضاً 21 طائرة حربية إسرائيلية في القتال الجوي، ولقد كانت مَصر تستعين بسرب الطائرات العراقي هوكر هنتر وذلك لكفاءته وقوته وتأثيره على المعركة ويُذكر أن مصر لم تكن تمتلك هذا النوع من الطائرات وكانت طائرات الهوكر هنتر العراقية ترافق طائرات الميج-21 في القصف، وفيما بعد تسلم السفير العراقي سمير النجم من وزير الحربية المصري أحمد إسماعيل، وسام نجمة الشرف العسكرية الذي منحة الرئيس المصري أنور السادات إلي قائد السرب العراقي الذي حارب علي الجبهة المصرية[10][' 6]

حرب شمالي العراق عامي 1974-1975[عدل]

الخلفية[عدل]

بعد فترة وجيرزة من الحرب طلبت القوة الجوية العراقية 14 طائرة توبوليف تو-22 بي اس واثنين من طراز توبوليف تو-22 يو أس من الإتحاد السوفيتي وكذلك وصواريخ كي شيه-22 من الإتحاد السوفيتي وبحلول عام 1975 تم تسليم 10 طائراة توبوليف تو-22 بي أس و2 توبوليف تو-22 يو أس.[' 7]

الأحداث[عدل]

وشوهدت في عام 1970 سلسلة من الإنتفاضات الكردية الشرسة في شمال العراق ضد الحكومة العراقية[' 8]،عانت القوة الجوية العراقية خسائر فادحة من محاربة الأكراد، لذلك بدأ باستخدام القاصفة العملاقة توبوليف تو-22 في القتال ضدهم (تستطيع حمل 3 اطنان من القنابل من علو مرتفع لتجنب البطاريات الإيرانية (سام) وأن الشاه قد وضعها بالقرب من الحدود العراقية لتغطية المتمردين الأكراد) كما أنهم كانو قادرين على تجنب نسبة أكبر من صواريخ سام بسبب اعلى من التفجير وتحسين المضادة الإلكترونية.[' 4] وخلال منتصف عام 1970 كانت التوترات مع إيران عالية ولكن تم حلها في وقت لاحق في إتفاقية الجزائر 1975.[بحاجة لمصدر]

داسو سوبر ايتندراد،القوة الجوية العراقية،1983.

عام 1980 والحرب العراقية الإيرانية[عدل]

بين خريف عام 1980 وصيف عام 1990، ارتفع عدد الطائرات في القوة الجوية العراقية من 332 إلى أكثر من 1000 طائرة[' 1]،قبل الحرب العراقية الإيرانية كانت القوة الجوية العراقية تملك 16 طائرة داسو ميراج من فرنسا وأيضا كان يملك مجموعة ما قرابة 240 طائرة ومروحية جديدة من حلفاءه في أوروبا الشرقية،عندما غزا العراق إيران في أواخر سبتمبر عام 1980، والسوفييت والفرنسيين توقفوا عن تسليم طائرات إضافية إلى العراق ولكنها استأنفت تسليم بعد بضعة أشهر.[' 9]كانت القوات الجوية العراقية تقاتل في طائرات عفا عليها الزمن (حالياً) مثل سوخوي سو-20 و طائرات من طراز ميج-21 وميج-23.[' 9]وكانت طائرة ميج-21 هي طائرة اعتراضية وكانت طائرة رئيسية واستخدمت الميج-21 أيضا للهجوم البري والاعتراض.[بحاجة لمصدر]،كانت سو-20 طائرة هجوم أرضي وكانت هنالك سرب منها، وكان هنالك تشكيلات من طراز توبوليف 16/22 وطائرات طراز ميج-23 وطراز ميج-21 اي مجوع 166 طائرة، المطارات ومهابط الطائرات اغارت القوات الجوية الإيرانية، ولكن الطائرات الإيرانية لم تتضرر بسبب حظائر خرسانية قوية والتي تضم طائرات.، ورداً على هذه الهجمات الجوية شنت القوات الجوية الإيرانية عملية كامان 99 بعد يوم من شن الحرب.

في اواخر عام 1981، كان من الواضح جداً ان داسو ميراج إف1 وميج-25 السوفيتية فعالة ضد الإيرانيين.[' 9] بدأت القوة الجوية العراقية في استخدام الأسلحة الشرقية الجديد الذي تضم / قاذفة القنابل العملاقة توبوليف-22 مجهزة كيه-22 أيضا تستطيع الميج-25 حمل صواريخ جو-أرض وتستطيع التزود بصواريخ كيه-23 جو-ارض وكذلك كيه-25 وكيه-58 المضادة للرادارات وحتى طائرة الميج-23 تستطيع التزود بصاروخ كيه-29[' 9]

الفرقاطة الأمريكية يو اس اس ستارك بعد أن أطلق عليها بالخطأ طيار عراقي صاروخين إكزوست

لعبت القوة الجوية العراقية دوراً مهماً ورئيسياً في الحرب ضد إيران حيث قامت بقصف المطارات والبنى التحتية العسكرية وكذلك قصف منهجي للمناطق الحضرية في طهران وغيرها من المدن الإيرانية الكبرى (عرفت فيما بعد باسم حرب المدن) في نهاية الحرب، جنباً الى جنب مع قوات الجيش والعمليات الخاصة والجيش الشعبي لعبت القوة الجوية العراقية دوراً هاماً في توجيه الهجوم العسكري الأخير في إيران.[' 1]،بحلول ذلك الوقت القوة الجوية الإيرانية قد خسرت العديد من الطائرات وقوتها لكنها كانت تتفوق في بعض المهمات وتحقق نجاحاً، وكان سلاح الجو يقوم أيضا بدور ناجح في مهاجمة ناقلات النفط والسفن الأخرى بواسطة صواريخ إكزوست التي تركب على طائرة داسو ميراج إف-1 ويذكر ان في 17 مايو 1987 اطلق احد الطياريين العراقيين عن طريق الخطأ اثنين من الصواريخ المضادة للسفن على فرقاطة أمريكية فتسبب في قتل 37 بحاراً.[' 1]

بحلول عام 1987 تألفت القوة الجوية من 40 الف شخص ، حوالي 10 الاف منهم كانو جزء من قيادة الدفاع الجوي.[' 1]وكانت قواعد العراق الرئيسية والمهمة التي تنطلق لقصف أهداف في الأراضي الإيرانية هي قاعدة التقدم الجوية، وقاعدة بلد الجوية، وقاعدة الأسد الجوية، قاعدة الإمام علي الجوية،و قاعدة القيارة الجوية، والقواعد الرئيسية الأخرى بما في ذلك البصرة، تعمل القوة الجوية العراقية في 24 قاعدة رئيسية و30 مطار عسكري، وتحتوي بعضها على ملاجئ محصنه ومدارج واسعة النطاق.[' 1]

الطياريين العراقيين البارزيين في الحرب العراقية الإيرانية[عدل]

على عكس العديد من الدول الأخرى العراق خاض حرباً مكثقة وطويلة وصنفت كأطول حرب في القرن العشرين بلغ مدتها ثمانِ سنوات، ولهذا الصراع الطويل أعطى لطياريين القوة الجوية العراقية لتطوير بعض الطياريين واختبارهم في المعركة واختبار صلابتهم واكسبهم خبره، وهنالك اثنين من الرجال برزو في الساحة كأفضل مقاتليين عراقيين.

  • محمد ريان لُقب ب صقر السماء الذي طار بطائرة ميج-21 أم أف أس في عام 1980-1981 وأدعى اثنان انه قام بالقتال ضد طائرة إف-5 إيرانية في عام 1980 برتبة نقيب ومن ثم تأهل الريان للقيادة طائرة ميج-25 في اواخر عام 1981 وقام بأسقاط ثمان مقاتلات إيرانية أخرى، وقتل على يد طائرة إيرانية إف-14 القوة الجوية الإيرانية في عام 1986. [' 10]

عام 1990 حرب الخليج الثانية وحظر الطيران[عدل]

في اغسطس 1990 كان العراق أكبر قوة جوية في المنطقة بالرغم من فترة الحرب الطويلة التي خاضها العراق مع إيران وكانت القوة الجوية العراقية آنذاك تمتلك 910 طائرة مقاتلة في مخزونها، من الناحية النظرية، القوة الجوية العراقية كان يبغي ان تكون "متصلبة" من النزاع مع إيران، ولكن اهلك عمليات التطهير عبد الحرب من قيادة القوة الجوية العراقية وغيرهم من العاملين في سلاح الجو حيث عانى النظام العراقي لإعادتها تحت السيطرة الكاملة.[' 9]التدريب كان الى ادنى حد ممكن خلال عام 1990.

ويبين الجدول ادناه خسائر القوة الجوية العراقية في بداية حرب الخليج الثانية خسائرة والطائرات التالفة او المتضررة، والطائرات التي رُحلت الى إ]ران واعداها والطائرات المتبقية في نهاية حرب الخليج الثانية جزء من الطائرات ضرر قد يكون يحتاج للإصلاح أو يحتاج لبعض قطع الغيار.[' 11]وعلى الأرض (227 طائرة) مع استبعاد المروحيات والطائراة التي تنتمي الى طيران الجيش العراقي و البحرية العراقية و حرس الحدود.[' 12]

قوة القوة الجوية العراقية في بداية الحرب، والخسائر، والطائرات التي رٌحلت الى إيران، والطائرات التي تبقت بعد الحرب.[' 12]
الطائرة 1990 دُمر تَضرر إلى إيران نجت
داسو ميراج إف1 أي كيو/بي كيو 88 23 6 24 35
داسو ميراج إف1 (كويتي) 8 2 2 0 4
سوخوي سو 20 18 4 2 4 8
سوخوي سو-22R 10 1 0 0 9
سوخوي سو-22M2 24 2 6 5 11
سوخوي سو-22M3 16 7 0 9 0
سوخوي سو-22UM3 25 3 1 0 21
سوخوي سو-22M4 28 7 0 15 6
سوخوي سو-24MK 30 5 0 24 1
سوخوي سو-25 72 31 8 7 26
ميكويان-غوريفيتش ميغ-21/أف7 236 65 46 0 115
ميكويان-غوريفيتش ميغ-23BN 38 17 0 4 18
ميكويان-غوريفيتش ميغ-23ML 39 14 1 7 17
ميكويان-غوريفيتش ميغ-23MF 14 2 5 0 7
ميكويان-غوريفيتش ميغ-23MS 15 2 4 0 9
ميكويان-غوريفيتش ميغ-23UM 21 8 0 1 12
ميكويان جيروفيتش ميج-25U 7 3 2 0 2
ميكويان جيروفيتش ميج-25RB 9 3 3 0 3
ميكويان جيروفيتش ميج-25PDS 19 13 1 0 5
ميكويان ميج-29A 37 17 4 3 13
ميكويان ميج-29UB 4 0 0 1 3
توبوليف تو-16 3 3 0 0 0
شيآن إتش-6 4 4 0 0 0
أنتونوف أن-26 5 0 3 0 2
إليوشن إي أل-76 19 3 1 15 0
داسو فالكون 20 2 0 0 2 0
داسو فالكون 50 3 0 0 3 0
لوكهيد جيت ستار 6 4 0 1 1
آيرو إل-39 ألباتروس 67 0 1 0 66
إمبراير إي إم بي 312 توكانو 78 1 6 0 64
اف اف أي أس-202 برافو 34 5 5 0 17
اليوريس تراينر 12 0 0 0 12
باك جت بروفوست 15 0 0 0 15
كاواساكي BK 117 14 1 6 0 6
المجموع 1020 271 119 122 508

خلال حرب الخليج الثانية دُمرت القوات الجوية العراقية من قبل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وحلفائها ضربت معظم المطارات بشكلاً كبير، وفي القتال الجوي العراق ضرر أربع طائرات فقط (4 تَضررت وواحدة دُمرت محتملة) للتحالف مع الحفاظ على 23 الخسائر.[' 13]اخرجت ست طائرات توبوليف تو-22 من الخدمة في العراق إلا ان دمرت كلها في القصف في بداية عملية عاصفة الصحراء، على الرغم من انها كانت قد انسحبت من المخزون من القوة الجوية العراقية.

في يوماً من الإيام كان هنالك امر بإقلاع طائرة ميج-25 من قاعدة القادسية الجوية وهذه الطلعة سجلت اول قتال جوي خلال الحرب،، يقودها الملازم زهير داود من السرب 84، قام بإسقاط طائرة إف-18 هورنيت يقودها الطيار سبايكر في الليلة الأولى من الحرب، وفي عام 2009 أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية انها قد حددت موقع رفات الطيار، والذي اسمه مايكل سكوت سبايكر وحلت لغز طال 18 عاماً اظهر ان جماعة من البدو الرحل دفنو الطيار في مكان قريب من طائرته التي تحطمت في منطقة نائية في محافظة الأنبار.[11]

وسجلت ثاني معركة جوية في الحرب عندما حلق طيار يُدعى جميل صيهود بطائرته من طراز ميج-29 في يوم 19 يناير بمهمة للتصدي بطائرات التحالف، في نفس الوقت كان الطياران غري لينوكس وادرين ويكس في السرب ال 15 التابع لقوة الجوية الملكية البريطانية او سلاح الجو الملكي في مهمة لقصف قاعدة القادسية الجوية او قاعدة الأسد الجوية بطائرة تورنادو المرقمة ZA396/GE حيث لم يتمكنو من تنفيذ مهمتهم في العراق بعد ما قام بأعتراضهم النقيب جميل صيهود بطائرته الميج-29 حدد الهدف النقيب صيهود وسدد مباشرة برمية بصاروخ حراري أر-60 من ترسانه طائرته السوفيتية اصابت الطائرة البريطانية تورنادو على أثرها قتل الطياران لينوكس وويكس اثر تحطم طائرتهما وسجلت الطائرة على انها تحطمت في يون 22 يناير عام 1991 في مهمة في الرطبة.[' 14]

في محاولة لأثبات قدرة القوة الجوية العراقية على الهجوم الجوي، في 24 يناير شن العراقيين هجوماً على مصفاة نفط سعودياً كبيرة في بقيق ، قامت بالعملية طائرتي من نوع داسو ميراج إف-1 محملة بالقنابل الحارقة وطائرتان اثنان اخرى من طراز ميج-23S(معها كغطاء) انطلقت من احدى القواعد الجوية في العراق، تم رصدها من قبل القوات الجوية الأمريكية بواسطة طائرة بوينغ اواكس ترقب، وارسلت أثنين من القوات الجوية الملكية السعودية من طراز إف-15 للأعتراض، عندما ظهر السعوديية تحولت طائرات الميج العراقية وقام النقيب عايش القرني بأسقاط اثنين من هذه الطائرات خلال اقل من 30 ثانية بأستخدام صواريخ AIM-9 القصيرة المدى الموجهة بالحرارة، بينما أطلقت الطائرة العراقية الناجية صاروخ إكسوزيت لكنه سقط في مياة الخليج دون إلحاق اضرار وباءت بالفرار من المواجهة وبعد هذه الحادثة قام العراق بإرسال العديد من الطائرات إلى إيران ويوغسلافيا على أمل ان تقوم إيران بأرجاعها (في عام 2014 قامت إيران بإرجاع 7 طائرات سوخوي سو-25).[' 15]

خلال حرب الخليج الثانية معظم الطياريين العراقيين والطائرات (من أصل فرنسي وسوفيتي) فرت إلى إيران هرباً من قصف قوات التحالف لانه لا يوجد بلد آخر من شأنه ان يسمح لهم بالملاذ، الإيران تحفظو بهذه الطارات بعد الحرب وعادت سبعة طائرات من طراز سوخوي سو-25 الى العراق عام 2014، في حين وضع ما تبقى في خدمة القوة الجوية الإيرانية[' 16]،وعندما طالب العراق بإسترجعها لم ترجعها إيران واعتبرتها كتعويضات عن الحرب العراقية الإيرانيةبسبب هذا صدام حسين لم يرسل بقية قواته الجوية إلى إيران قبيل عملية الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003 وقام بدفنهم في الرمال، وذكر صدام حسين معلقاً قائلاً:

   
القوة الجوية العراقية
إن الأيرانيين اصبحو أقوى من ذي قبل، لديهم الأن قواتنا الجوية!
   
القوة الجوية العراقية

—صدام حسين

"[' 17]

وشملت هذه الطائرات :داسو ميراج إف-1، سوخوي سو-25، وسوخوي سو-22 وسوخوي سو-24 وسوخوي سو-25 وطائرات من طراز ميج-23 وطراز ميج-29 وعدد من إليوشن-76، و اواكس وايضاً قبل غزو العراق عام 2003 الحكومة العراقية أرسلت 19 طائرة ميج-21 وميج-23 الى يوغسلافيا، لكم لم يعودو ابداً بسبب العقوبات الدولية.[ِ 1][12][13]

طائرة جيه-7 مهجورة او مهملة امام برج قاعدة الأسد
تكمن طائرة ميكوبان ميج-29 العراقية في حالة خراب بعد تدميرها من قبل قوات التحالف خلال عملية عاصفة الصحراء وحرب الخليج الأولى.

خسائر الطائرات في حرب الخليج التي دُمرت من قبل التحالف[عدل]

الطائرات المنشأ سَقطت، دُمرت رُحلت إلى إيران
ميكويان-غوريفيتش ميغ-21  الاتحاد السوفيتي 4 0
ميكويان-غوريفيتش ميغ-23  الاتحاد السوفيتي 9 12
ميكويان جيروفيتش ميج-25  الاتحاد السوفيتي 2 0
ميكويان ميج-29  الاتحاد السوفيتي 6 4
داسو ميراج إف1  فرنسا 9 24
سوخوي سو-7/17  الاتحاد السوفيتي 4 0
سوخوي سو-20  الاتحاد السوفيتي 0 4
سوخوي سو-22  الاتحاد السوفيتي 2 40
سوخوي سو-24  الاتحاد السوفيتي 0 24
سوخوي سو-25  الاتحاد السوفيتي 2 7
إليوشن إل-78  الاتحاد السوفيتي 1 15
ميل مي-8  الاتحاد السوفيتي 1 0
هيليكوبترات مراقبة 1 0
يو/أي هيلكوبتر 1 0
مجموع أرقام الخسائر[' 18] 44 137

القوة الجوية العراقية تقول ان الخسائر في الالمعارك الجوية أو القتال الجوي هو 23 من هياكل الطائرات.[' 19]بالمقابل تدعي الولايات المتحدة انها 44، ولكن الحلفاء قالو في البداية لا توجد خسائر في القتال الجوي للالقوة الجوية العراقية، وفقط في عام 1995 اعترف بخسارة واحدة، وبعد عام 2003 اعترف الحلفاء بخسارة ثانية، ولكن اثنين من الطلبات العراقية المزيد من احد محتمل لا تزال مدرجة من قبل الحلفاء كما خسر أمام "نيران أرضية" او دفاعات جوية بدلاً من المقاتليين الطياريين العراقيين.

ايضاً، شاركت القوة الجوية العراقية في الأنتفاضة الشعبانية جنباً الى جنب مع طيران الجيش العراقي وكانت الطائرات هي ميل مي-8 وميل مي-24 وغازيل وألويت 2 بوما وغيرها وهذه الطائراة استخدمت لقمع الأنتفاضة الشعبانية في الجنوب ولمحاربة المتمردين الأكراد في الشمال بين عامي 1991 و1993. بعد حرب الخليج الأولى، تألفت أغلب القوة الجوية العراقية من طائرة سو-24 وسرب واحد من طراز ميج-25 أس التي تم شراؤوها من قبل الإتحاد السوفيتي في عام 1979 وبقيت بعض طائرات الميراج وطائرات من طراز ميج-23 MLS وسوخوي سو-22 ايضاً في الأستخدام، مع طائرات اخرى من طراز ميج-29 التي تم سحبها من الأستخدام بحلول عام 1995 بسبب المحرك وسحب طراز الميج-21 بسبب عدهم الأهتمام والصيانة ولقدمها، وخلال فترة العقوبات التي تلت ذلك، كان سلاح الجو مقيد بشدة ولا يستطيع الطيران لان هنالك مناطق حظر طيران وضعها التحالف لتقييد الوصول الى قطع الغيار بسبب العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة،وأصبحت مُعظم طائرات القوة الجوية العراقية غير صالحة للأستخدام وعدد قليل منها كانت مُخبأة من الأستطلاع الأمريكي للهروب من القصف، وكان هناك عدة هجمات من الولايات المتحدة أف-15 أس وأف-14 أس بأطلاق صواريخ AIM-54 و AIM-120 على طياريين مقاتليين عرراقيين، ضمن المناورات العراقية انهم كانو قادرين على تجنب أي خسائر بشرية في نزاعهما في المجال الجوي العراقي، وكان اخر قتال جو جو في 23 يناير 2002 عندما أطلق النار طائرة من طراز ميج-25 على طارة RQ بريداتور.[' 20]

وفي عامِ 2008 ، اصدر مركز المعلومات التقنية الدفاعية محفوظات سرية تعود لعهد صدام حسين تُسلط الضوء على الخسائر والعمليات الحقيقية للالقوة الجوية العراقية في عام 1991 .[' 12]

عملية غزو العراق عام 2003[عدل]

طائرة ميج-25 عراقية وجدت في تحت الرمال غرب بغداد.

بحلول عام 2003، القوة الجوية العراقية يُقدر تعداد طائراتها 180 طائرة، والتي كانت فقط حوالي نصف مهام جوية.[' 21]في اواخر عام 2002، قدمت شركة الأسلحة اليوغسلافية طائرات من طراز ميج-21ميج-23S منتهكة عقوبات الأمم المتحدة. معهد الطيران في بييلينا، البوسنة والهرسك، تزويد المحركات وقطع الغيار.[' 22]ومع ذلك، كان هذا القرار متأخر جداً لتحسين حالة القوة الجوية العراقية.

عندما غزت الولايات المتحدة العراق، لم يأمر صدام حسين المقاتلات العراقية بصد طائرات التحالف والدفاع عن المجال الجوي للبلاد ، بل أمر الدفاع الجوي وأمر ان يكون القسم الأكبر من مقاتلات القوة الجوية العراقية الى أن تُفكك وتُدفن تم العثور على بعض الطائرات في وقت لاحق من قبل قوات الولايات المتحدة حول القواعد الجوية مثل قاعدة التقدم الجوية وقاعدة عين الأسد الجوية ووجدو طائرات من طراز ميج-25S وسوخوي سو-25S وأنواع اخرى.[' 23]

أقام الدليل ان طائرات القوة الجوية العراقية كانت كلياً غير موجودة اثناء الغزو، وشوهد عدد قليل من طائرات الهلي كوبتر.[14] خلال مرحلة الأحتلال، تم العثور على معظم الطائرات المقاتلة في العراق (وخصوصاً من طراز ميج-23S وميج-25S وسوخوي سو-25S من قبل القوات الأمريكية والإسترالية في حالة سيئة في العديد من القواعد الجوية في جميع انحاء البلد.[' 24] دمرت معظم طائرات القوة الجوية العراقية خلال الغزو وبعده، وألغيت جميع المعدات ولم يبقى شيء.[' 18]

ما بعد الغزو[عدل]

فني من الولايات المتحدة يجري عمليات تفتيش على طائرة سي-130 هيروكليز تابعة للالقوة الجوية العراقية.

القوة الجوية العراقية، كمثل بقية الصنوف او القوى بعد غزو العراق عام 2003 أعيد بناؤها كجزء من برنامج شامل لبناء قوات دفاع عراقية جديدة .[' 25]،القوات الجوية تم إنشاؤها حديثاً تتكون من 35 شخصاً في عام 2004 عندما بدأت العمليات.[' 26]

في ديسمبر 2004، وزارة الدفاع العراقية وقعت عقدين مع إتحاد الدفاع البولندي[' 27]العقد الأول الذي يبلغ ققيمته 132 مليون دولار أمريكي، وكان تسليم 20 طائرة هلي كوبتر PLZ W-3 SOKOL وتدريب 10 طياريين عراقيين و25 موظفي صيانة.[' 27]وهي مخصصة ليتم تسليمها بحلول نوفمبر/تشرين الثاني في عام 2005، ولكن في أبريل 2005 وجههت للشركة مع الوفاء اعلن العقد من شانه إيصال لن تمضي قدماً كما هو مخطط له، لان الجدول الزمني للتسليم المقترح من قبل pzl سفيدنيك لم يكن جيداً بما فيه الكفاية.[' 27]ونتيجة لذلك تم تسليم فقط 2 عام 2005 للأختبار.

اما العقد الثاني الذي تبلغ قيمته 105 مليون دولار،لتزويد القوة الجوية العراقية ب24 طائرة ثنائية المقعد روسية الصنع، أعادة عمل مي-17.[' 27]اعتباراً من عام 2008، تم تسليم 8 طائرات والمزيد تم تسليمهم في وقت لاحق، وذكر ان المي-17 لديها بعض القدرات الهجومية.[' 28]

القوة الجوية العراقية، سي-130 هيركوليز على خط الطيران في مطار البصرة الدولي، 1 مايو،2005.

خلال هذه الفترة، خدم في سلاح الجو في المقام الأول طائرات استطلاع خفيفة ونقل.في4 مارس 2007،[' 29] قامت القوة الجوية العراقية في أول أخلاء طبي في مدينة بغداد عندما كان ضابط الشرطة مُصاب في المستشفى.[' 30]

في عام 2007، والقوات الجوية الأمريكية، وهي جزء من التعليم الجو وقيادة التدريب أعطيت مسؤولية توفير المناهج والمشورة للقوة الجوية العراقية لنها وقفت في التدريب التقني الخاص والتدريب الأساسي فرع معين من بين آخرين، كان يعرف هذه المهمة بأنها "CAFTT"لتدريب فريق القوات الجوية التحالف.[' 29][' 25]

خلال عملية صولة الفرسان، القوة الجوية العراقيةخططت ونفذت، ورصدت 104 بعثة لدعم قوات الأمن العراقية والقوة البرية العراقية في البصرة خلال عملية صولة الفرسان في منطقة البصرة ما بين 25 مارس و1 أبريل.[' 31]

في عام 2009 انتهى من أول عدد من الضباط العراقيين للتدريب كانو يتدربون في سلاح الجو الملكي في كلية كرانويل وهو تطور مع أصداء البدايات المبكرة للالقوة الجوية العراقية.[' 32]

لسلاح الجو العراقي طائرة من طراز سيسنا 172 في الأراضي العراقية في قاعدة كركوك الجوية.
[سيزنا كارفان 2008

عراقية في طلعة تدريبية.]]

العقيد أندرو ماكدونالد مع الجنرال عبد الحسين لفته علي في سلاح الجو العاقي حول كيفية الطيران على طائرة إف-16D فالكو قبل رحلة التوجة الى مطار توكسون الدولي، 30 اغسطس 2012 عبد الحسين مع وفد من كبار الضباط العراقيين زار ولاية أريزونا حيث يتعلمون الطياريين العراقيين على الطيران على طائرة مقاتلة متعددة المهام.

وأفيد في ديسمبر 2007 ان صفقة تم التوصل بين الحكومة العراقية وصربيا لبيع الأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى بما في ذلك طائرة لاستا 95 تدريب أساسي.[' 33]وقد تردد أن العراق قد يشتري 50 طائرة هلي كوبتر هجومية إيروسباسيال غازيل من فرنسا .[' 34]وفي يوليو 2008، كان العراق قد طلب رسمياً 24 مروحية هجومية وإستطلاع خفيفة ، ان الطائرات اما أن تكون بيل ايه آر اتش-70 أراباهو 70 مروحية جديدة من الولايات المتحدة أو بوينغ إم إتش-6 ليتل بيرد.[' 35] يوم 14 اكتوبر 2008 ذكر اسبوع الطيران ان سيتم تجهيز العراق بأثنين هليفاير على طائرة سيزنا كارافان وقد سلمت ATK حتى اليوم 11 طائرة معدلة من طراز C-208 (واحدة سقطت في كركوك[15][16]) تنفيذاً لعقود الحكومة الأميركية بشأن اعادة بناء سلاح الجو العراقي، وهي ثلاث طائرات استطلاع، خمس طائرات تدريب، وثلاث طائرات AC-208B مسلحة،تم تعديلها لتشمل نظام استهداف كهروبصري مدمج مع جهاز تعيين ليزري وصواريخ هلفاير موجهة بالليزر ووصلة بيانات جو-ارض و-جو-جو ومعدات حماية ذاتية للطائرة.[' 36][17]الحكومة العراقية اعلنت في نوفمبر 2008 ان القوة الجوية العراقية ستشتري 108 كافية حتى عام 1991، القوة قد تتألف الى ما يصل 516 طائرة إجمالية بحلول عام 2015، ثم شراء 550 طائرة بحلول عام 2018، مجموع انواع محددة يتم شراؤها شملت إي سي 635 وبيل ايه آر اتش-70 أراباهو وتي-6 تكسان بعدد 24 للهجوم الخفيف.[' 37]

وخلال صيف عام 2008، أعلنت وزارة أن الحكومة تريد تريد أن يتم تزويد العراق بأكثر من 400 سيارة مُدرعة وغيرها من المعدات بقيمة تصل الى 3 مليارات دولار، وست طائرات نقل C-130J بقيمة تصل الى 1.5 مليار دولار[' 38]، وتم تسليم الطائرات فيما بعد.[18][19]( هنالك ثلاث طائرات اخرى من نسخةH اي المجموع 9[20])

وكان من المقرر شراء 28 طائرة تدريب إل ألكا-159 تشيكية الصنع بقيمة 1 مليار دولار(770،000،000 €)[بحاجة لمصدر]، اربعة وعشرون طائرة سوف تصنع و4 طائرات اخرى ستشتريها الشركة من مخزون الجيش التشيكي،[21] في وقت لاحق الصفقة فشلت، ولكن عادت الصفقة من جديد ووافقو على بيع 15 طائرة بملغ 30 مليون دولار أمريكي (27 مليون يورو)[22] [' 39] يذكر ان العقد تم إيقافه عام 2013 لشراء طائرات تي-50 العقاب الذهبي الأسرع من الصوت بدلاً عنها(بعدد 24) لكن في عام 2015 تم الرجوع على العقد مع إبقاء العقد السابق.[' 40] وتم أستلام عدد من طائرات بعد انهاء تدريب الطياريين.[23]L-159.[24][25]

عام 2010[عدل]

طوال عام 2010 و2011، أعلنت الحكومة العراقية نوايا لشراء داسو ميراج إف1 و مقاتلة إف-16بلوك52.[' 41][' 42][26]حدد مجلس وزراء العراق مبلغ 900 مليون دولار$ كدفعة اولية بقيمة 3 مليارات دولار للطائرات والمعدات وقطع الغيار والتدريب.

صفقة شراء مقاتلات إف-16 ويبدو ان تترجع وقامت الحكومة العراقية قرارها بشأن 12 فبراير وارادت ان يتم صرف مبلغ أولي قدره 900 مليون دولار لإعادة بناء الأقتصاد.[' 43][' 44]ومع ذلك، في 12 يوليو 2001 الحكومة العراقية اكدت مجدداً عن اهتمامها بعقد اف-16 بسبب انسحاب القوات الأمريكية من العراق، وكان عدد المقاتلات التي سيتم شراؤوها يصل الى 36 طائرة.[' 45][' 46][' 47][' 48]

المجال الجوي العراقي كان من ديسمبر 2011 حتى 18 اف-16IQ بلوك52 مقاتلة والطياريين كانو جاهزين.[' 49][' 50][' 51]بدأت اول طائرة إف-16 رحلتها الأفتتاحية في مايو 2014.[' 52]تم تسليمها رسمياً الى القوة الجوية العراقية في حفل أقيم في فورث وورث،تكساس يوم 5 يونيو 2014.[' 53]في أكتوبر 2012، أفيد ان روسيا والعراق قد وقعو عقد مَقدارة 4.2 مليار دولار أسلحة بما فيها قرابة 30 طائرة هلي كوبتر من طراز ميل مي-28..[' 54]وأكد الأتفاق يوم 9 أكتوبر.[' 55]وقد تم الغاء جزء من الصفقة بسبب تنديد البرلمان العراقي من الفساد او لوجود شبهات فساد، [' 56] لكن وزير الدفاع العراقي صرح أن"الصفقة ستمضي قدماً".[' 57][' 58]تم توقيع العقد الذي بقيمة 4.2 مليار دولار أمريكي ويجري تنفيذه فأن العقد الأول كان 10 مروحيات من طراز ميل مي-28NE للعراق وبدأ التسليم في سبتمبر 2013.[' 59] تم تسليم 10 طائرة من طراز ميل مي-28NE في يناير 2014.[' 60]

في يوم 26 يونيو عام 2014، قال رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي بأن "يجب أن نسعى إلى شراء طائرات مقاتلة من بلدان أخرى مثل بريطانيا، وفرنسا، وروسيا"،واضاف ان صفقة الأف-16 بأنها "طويلة النفس" و"مخادعة".القوة الجوية العراقية بدلاً من الطائرات الأمريكية بدت تشتري من روسيا وروسيا البيضاء لمحاربة تنظيم داعش في شمال العراق مع الدفعة الأولى في وصولها يوم 28 يونيو.[' 61][' 62]أكدت وزارة الدفاع العراقية على شراء 5 طائرات روسية مستعملة سوخوي سو-25، (انظر فيديو التسلم).[27]ايضاً سلمت القوات الجوية الإيرانية سبعة طائرات من طراز سوخوي سو-25S في 1 يوليو(واحدة تَدمرت اثناء الهبوط والثانية عطل محركها تبقى خمس) وهذه الطائرات هي الطائرات العراقية التي لجئت الى إيران خلال حرب الخليج الثانية.[' 63]

في 13 يوليو 2015، تسلمت القوة الجوية أول دفعة من مقاتلة الأف-16 .[' 64]بالإضافة الى الأف-16 التي من المقرر ان يتم تسليمها الى القوة الجوية العراقية في السنوات السابقة، ومن المتوقع ان يتم في عام 2017 تسليم طائرات تي-50 العقاب الذهبي بعدد 24 (سرب) لتعزيز القدرات الدفاعية.[' 65]في 5 نوفمبر 2015 تم تسليم اثنان من طائرات أل-159 ألكا طائرة تدريب ومقاتلة خفيفة تشيكية إلى العراق.[' 66][' 67]في 5 نوفمبر 2015 تم تسليم اثنان من طائرات أل-159 ألكا طائرة تدريب ومقاتلة خفيفة تشيكية إلى العراق.[' 68]وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.منذ ما يقارب ثلاث سنوات، المملكة المتحدة حظرت بيع إل-159 الكا لانحها تحتوي على رادار للأستقبال البريطاني ومع ذلك وافق رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لالغاء الحظر في فبراير 2016 وبيع العراق.[' 69]

في ديسمبر 2014، وذلك خلال اجتماع بين قادة العراق والإمارات العربية المتحدة عرضت دولة الإمارات العربية 10 طائرات من طراز ميراج 2000 الى القوة الجوية العراقية، وكان من الممكن ان تسلم طائرة بحلول مارس 2015.[' 70]

ضربات القوة الجوية ضد الإرهاب[عدل]

أحد الضباط العراقيين الذين يقودون طائرة الأف-16 ويقومون بطلعات يتم قصف فيها أهداف لداعش الأرهابي

الخلفية[عدل]

أن العقود ألتي ابرمتها الحكومة العراقية مع الجانب الأمريكي والروسي وشراء العديد من الطائرات كالأف-16 وإل-159 وسوخوي سو-25 ساعدت العراق في مجال مكافحة الأرهاب ومساندة القوات العراقية على الأرض وتقديم الدعم والأسناد لهم وتدمير مقرات وورش تفخيخ داعش.

الضربات[عدل]

قامت القوة الجوية منذ عام 2014 عندما سقطت الموصل بالعديد من الطلعات الجوية والعمليات والقصف ومساندة القوات العراقية حيث لا توجد معركة لم يشترك فيها الغطاء الجوي، قامت القوة الجوية العراقية بتدمير مصانع وورش تفخيخ داعش ومقرات داعش وقتل العديد والكثير من قياديي داعش لعبت دوراً مهماً في العملية.[28][29][30][31]

قيادات القوة الجوية العراقية[عدل]

فيما يلي قائمة بقادة القوات الجوية العراقية ومدة خدمتهم

قيادات القوة الجوية الملكية العراقية 1932-1958 (الملكية)[عدل]

قيادات القوة الجوية العراقية 1958-1968 (العهد الجمهوري)[عدل]

قيادات القوة الجوية العراقية 1968-2003 (حكم البعث)[عدل]

قيادات القوة الجوية العراقية 2003-الأن (الحكومة العراقية الجديدة)[عدل]

الرتب[عدل]

رتب القوات الجوية العراقية ر-1 ر-2 ر-3 ر-4 ر-5 E-6 ر-7 ر-8 ر-9 ر-10
رتب الضباط IraqAirForceRankInsignia-11.png IraqAirForceRankInsignia-10.png IraqAirForceRankInsignia-9.png IraqAirForceRankInsignia-8.png IraqAirForceRankInsignia-7.png IraqAirForceRankInsignia-6.png IraqAirForceRankInsignia-5.png IraqAirForceRankInsignia-4.png IraqAirForceRankInsignia-3.png IraqAirForceRankInsignia-2.png
اللقب ملازم ملازم أول
نقيب
رائد
مقدم
عقيد
عميد
لواء
فريق
فريق أول

¹ لا يوجد أحد يشغل رتبة مُهيب في القوات المسلحة العراقية (بكافة فروعها) أخر شخص حصل على هذه الرتبة هو صدام حسين
¹ لا توجد رتبة للجندي في القوة الجوية العراقية.

الأعلام[عدل]

لدى تاريخ العراق الحديث علم واحد للقوة الجوية وهو العلم الحالي:

Flag of the Iraqi Air Force.svg

الشعار[عدل]

شعار القوة الجوية العراقية الأن مكون من دائرة حمراء بداخلها دائرة صفراء يحيطها بياض فوقها شعلة وفوق الشعلة درع العراق وفوقه علم وهنالك كتابات أسم القوة الجوية العراقية بالعربي والإنكليزي خارج الدائرة كما موضح .

القوة الجوية العراقية 1963-1991.jpg IrqAF-loggo1.jpg Iraqi Air Force roundel.svg Iraqi Air Force Emblem.svg
1963 — 1991 1991 — 2004 2004 — 2008 2008 - الآن

الزعنفة[عدل]

IQAF Symbol.svg Flag of Iraq (2004-2008).svg Flag of Iraq.svg
1931 — 2004 2004 — 2008 2008 — الأن

المنشآت العسكرية[عدل]

العراق يملك العديد من المنشآت العسكرية حيث يملك قرابة 24 قاعدة جوية و30 مطار عسكري ما يكون مجموع قرابة 50 مطار وقاعدة عسكرية[' 77]

القواعد الجوية[عدل]

جدير بالذكر ان القاعدة الجوية تفرق عن المطار العسكري بأنها تحوي مدارج متعددة وتسهيلات كثيرة وملاجئ محصنة وقيادة عمليات وعدة أنواع من الطائرات الحربية ضمن عدة أسراب وتشكيلات وقياداتها ومقراتها وكما تحتوي على منشآت التصليح والأدامة وعادة يكون مجمع سكني للمنتسبين مع مختلف الخدمات.

المطارات العسكرية[عدل]

جدير بالذكر ان الفرق بين المطارات والقواعد الجوية هو أن منشأتها أقل ضخامة من القاعدة تحتوي على سرب أو أقل مع بعض الملاجء المحصنة ولا توجد بها لا غرف قيادة او عمليات جوية او مجمعات للتصليح والصيانة وهي كثيرة في العراق، بحيث يقارب عدد المطارات العسكرية قرابة 30 مطار.

  • مطار تلعفر العسكري
  • مطار كيه 1
  • مطار الفتحة العسكري
  • مطار كيه 2
  • مطار شرق تكريت العسكري
  • مطار غرب تكريت العسكري
  • مطار السلوم العسكري
  • مطار بعقوبة العسكري
  • مطار خان بني سعد
  • مطار شرق سامراء
  • مطار التاجي
  • مطار جيه 1
  • مطار الوليد العسكري
  • مطار المثنى العسكري
  • مطار الحبانية العسكري
  • مطار الرشيد العسكري
  • مطار كربلاء العسكري
  • مطار وادي الخر العسكري
  • مطار النخيب العسكري
  • مطار النعمانية العسكري
  • مطار كوت العسكري
  • مطار العمارة العسكري
  • مطار النجف
  • مطار قلعة صالح
  • مطار قلعة سكر
  • مطار جليبة
  • مطار الرميلة العسكري
  • مطار المفراش.

الطائرات الحالية[عدل]

الأسطول[عدل]

طائرة سيسنا كارفان 208 في طلعة تدريبية في كركوك
طائرة هيركوليز سي-130 عراقية
ضابط عراقي يقود طائرة إف-16
طائرة بيل 407 عراقية
ميل مي-17 تابعة للجيش العراقي
النوع الأصل الفئة الدور أدخلت في الخدمة تحت الطلب الملاحظات
بيل 206  الولايات المتحدة طائرة عامودية متعددة المهام 10-12 [' 1] [' 78]
بيل 407  الولايات المتحدة طائرة عامودية متعددة المهام 26 [' 1]
أو إتش-58 كيوا  الولايات المتحدة طائرة عامودية تدريب 1 [' 1]
إي سي 635  فرنسا طائرة عامودية هجومية خفيفة 25 [' 1]
يو إتش-1 إركويس  الولايات المتحدة طائرة عامودية متعددة المهام 15 [' 1]
مي-28/مي-35  روسيا طائرة عامودية مروحية هجومية 28-15 المجموع (50) غير معلوم [' 79] [' 1]
مي-8/مي-17(171)  الاتحاد السوفيتي طائرة عامودية طائرة نقل عسكرية 40 [' 1]
إف-16  الولايات المتحدة طائرة نفاثة متعددة المهام 10 (36) 26 [' 1] [32]
إل-159  جمهورية التشيك طائرة نفاثة تدريب وهجوم خفيف غير معلوم العدد (15) [33] [34]
سوخوي سو-25  الولايات المتحدة طائرة أفقية قاذفة قنابل 9 24[بحاجة لمصدر] [' 1]
بيتشكرافت سوبر كينغ إير  الولايات المتحدة طائرة أفقية طائرة ركاب 1 [' 1]
أنتونوف أن-32  أوكرانيا طائرة أفقية نقل عسكري 6 [' 1]
سي-130  الولايات المتحدة طائرة أفقية شحن عسكري 9 [' 1]
سيبرد سيكر  الأردن طائرة أفقية أستطلاع 2 [' 1]
سيسنا 208  الولايات المتحدة طائرة أفقية نقل خفيف 9 [' 1]
سوبر موشاك  باكستان طائرة أفقية طائرة تدريب 20 [بحاجة لمصدر]
تي-6  الولايات المتحدة طائرة أفقية طائرة تدريب 15 [' 1]

أنظمة دفاع محمولة جواً[عدل]

النوع الأصل الفئة الدور أدخلت في الخدمة الملاحظات
إيغلا أس  الاتحاد السوفيتي نظام دفاع جوي محمول على الكتف حماية سماء العراق غير معلوم 2014 [35]

الطائرات المستقبلية[عدل]

النوع الأصل الفئة الدور أدخلت في الخدمة المجموع الملاحظات
العقاب الذهبي  كوريا الجنوبية طائرة نثافة تدريب متقدم ومقاتلة هجومية خفيفة 0 24 [' 1] [36]

الطائرات الرئاسية والحكومية[عدل]

بالإضافة إلى طائرات سلاح الجو، عدد من الطائرات التي تخضع مباشرة لسيطرة الحكومة مثل الأسطول الرئاسي والحكومي للخدمات اللوجستية الرئاسية، بما في ذلك:

الطائرة الأصل العدد
طائرة
بيتشكرافت سوبر كينج إير  الولايات المتحدة غير معلوم
بوينغ 737  الولايات المتحدة غير معلوم
بوينغ 747-400  الولايات المتحدة غير معلوم
مي-17  الاتحاد السوفيتي غير معلوم

رادارات[عدل]

الطائرة الأصل العدد
سنتينل  الولايات المتحدة 13
تي بي اس  الولايات المتحدة 3
سينجراس  الولايات المتحدة 75
رادارات أخرى لكشف الأهداف الرضية  الولايات المتحدة 12

أنظمة الدفاع الجوي[عدل]

الطائرة الأصل العدد
بانتسير-اس1  روسيا 24
افنجر  الولايات المتحدة 10 )+30(
زي أس يو-23-4 شيلكا  الاتحاد السوفيتي 10+
اي زي بي اس-60  الاتحاد السوفيتي 250
زي يو-23  الاتحاد السوفيتي ؟ align=center

معرض الصور[عدل]

انظر ايضاً[عدل]

قوات الأمن العراقية

المصادر[عدل]

مصادر ومراجع باللغة العربية

  1. ^ "Iraqi Air Force executes over 100 missions in support of Operation Charge of the Knights -Sale-". Salem-News.com (2008). اطلع عليه بتاريخ 2008-09-06. 
  2. ^ Zavis، Alexandra (2008-09-07). "Iraq's air force taking to the skies again – Los Angeles Times". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-27. 
  3. ^ Iraq Military Strength
  4. ^ رعد مجيد الحمداني،؛ علي ابو الكردي. قبل أن يغادرنا التاريخ (الطبعة الطبعة الأولى). الدار العربية للعلوم. صفحة 32. 
  5. ^ رعد مجيد الحمداني،؛ علي ابو الكردي. قبل أن يغادرنا التاريخ (الطبعة الطبعة الأولى). الدار العربية للعلوم. صفحة 24. 
  6. ^ رعد مجيد الحمداني،؛ علي ابو الكردي. قبل أن يغادرنا التاريخ (الطبعة الطبعة الأولى). الدار العربية للعلوم. صفحة 32. 
  7. ^ رعد مجيد الحمداني،؛ علي ابو الكردي. قبل أن يغادرنا التاريخ (الطبعة الطبعة الأولى). الدار العربية للعلوم. صفحة 24. 
  8. ^ رعد مجيد الحمداني،؛ علي ابو الكردي. قبل أن يغادرنا التاريخ (الطبعة الطبعة الأولى). الدار العربية للعلوم. صفحة 32. 
  9. ^ رعد مجيد الحمداني،؛ علي ابو الكردي. قبل أن يغادرنا التاريخ (الطبعة الطبعة الأولى). الدار العربية للعلوم. صفحة 33. 
  10. ^ كتاب مذكرات حرب أكتوبر الفريق سعد الشاذلي الطبعة الرابعة 2003، ص.217
  11. ^ من مذكرات الصقر زهير جليل داود في عملية اسقاط طائرة الطيار سكوت سبايكر أطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2016
  12. ^ Serbia Uses Iraqi Migs to Show Itself as a Trusted Partner. WikiLeaks cable. 2009-09-02. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-10. 
  13. ^ Stojanovic، Dusan. "Iraqi planes found in Serbia, but in pieces". Newsday. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-10. 
  14. ^ "Iraqi Air Force". Scramble on the Web. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-19. 
  15. ^ سقوط طائرة استطلاع عراقية فوق الحويجة وفقدان طياريها أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  16. ^ داعش تتبنى اسقاط الطائرة العسكرية العراقية بكركوك أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  17. ^ سلاح الجو العراقي يتسلم طائرة القتال Combat carvan الثالثة أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  18. ^ العراق يتسلم 3 طائرات امريكيةمن طراز C130J أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  19. ^ العراق سيستلم الطائرات الثلاث الأخيرة طراز C-130J أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  20. ^ طائرة النقل سي-130 جيه سوبرهيركيوليز:إستلام عماني ونجاح تعليق عراقي أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  21. ^ العراق يعزز أسطول الجوي بطائرات L-159 الهجومية الخفيفة أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  22. ^ موافقة تشيكية على بيع العراق 15 مقاتلة L-159 أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  23. ^ التشيك تنهي تدريب طياريين عسكريين عراقيين أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  24. ^ القوات الجوية العراقية تحصل على الدفعة الأولى من طائرات L-159 التشيكية أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  25. ^ دفعة جديدة من طائرات L-159 التشيكية لسلاح الجو العراقي أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  26. ^ قرارات الجلسة السادسة بتاريخ 26/1/2011 أطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016
  27. ^ العراق: استلمنا 5 طائرات سوخوي من روسيا ستزيد من قدراتنا بالمواجهة والقضاء على الإرهاب أطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2016
  28. ^ مقاتلات ” f16 ” العراقية تدمّر محكمة داعش في الفلوجة أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016
  29. ^ بالفيديو: القوة الجوية توجه ضربات مدمرة ضد داعش في الانبار وصلاح الدين أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016
  30. ^ بالفيديو.. طائرات القوة الجوية العراقية تنفذ ضربات ناجحة ضد داعش أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016
  31. ^ تحرير الفلوجة .. الأهمية والنتائج أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016
  32. ^ واشنطن تسلم العراق 4 طائرات (اف – 16) بتموز المقبل أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016
  33. ^ العراق يستلم الدفعة الأولى من المقاتلات التشيكية الشهر المقبل أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر ، [2016]]
  34. ^ العراق يتسلم دفعة ثانية من مقاتلات "L159" التشيكية أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016
  35. ^ قيادة الدفاع الجوي تستلم منظومات دفاعية متطورة أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016
  36. ^ العراق يوقع عقداً مع كوريا الجنوبية لشراء 24 طائرة مقاتلة أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016

مصادر باللغة الإنجليزية

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه "Iraqi Air Force". Global security IQAF. globalsecurity.org. 2005. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-28.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":0" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  2. ^ أ ب Cooper، Tom (2003). "Iraqi Air Force Since 1948 Part 1". Air Combat Information Group. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-26. 
  3. ^ Al-Marashi، Ibrahim؛ Salama, Sammy (2008). Iraq’s Armed Forces. Routledge. صفحة 35. ISBN 0-415-40078-3. 
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط Cooper، Tom (2003). "Iraqi Air Force Since 1948 Part 1". Air Combat Information Group. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-26. 
  5. ^ "Stealing a Soviet MiG". Jewish virtual library (2005). اطلع عليه بتاريخ 2008-09-14. 
  6. ^ cite book |editor1=Kenneth M. Pollack|others= |title=Arabs At War |series=1 |year=2002 |origyear=1997 |publisher=University of Nebraska Press |page=167 |chapter=IRAQ
  7. ^ http://armstrade.sipri.org/armstrade/page/trade_register.php%7Ctitle=Trade Registers|publisher=
  8. ^ "Saddam Hussein And Iraqi Air Power". 
  9. ^ أ ب ت ث ج Cooper، Tom (2003). "Iraqi Air Force Since 1948 Part 2". Air Combat Information Group. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-28. 
  10. ^ أ ب David Nicolle؛ Tom Cooper (2004). Arab MiG-19 and MiG-21 Units in Combat. Osprey Publishing. صفحة 82. 
  11. ^ ("The First Night" by Cooper/Sadik (IAPR, Vol.26))
  12. ^ أ ب ت Iraqi Perspectives Project Phase II. Um Al-Ma'arik (The Mother of All Battles): Operational and Strategic Insights from an Iraqi Perspective, Volume 1 (Revised May 2008)
  13. ^ ("The First Night" by Cooper/Sadik (IAPR, Vol.26))
  14. ^ Aviatsya i Vremya 5/2005 , Ahmad Sadik & Diego Fernando Zampini " The third day (and beyond...)" pages 45-46
  15. ^ "The Persian Gulf War – The Air Campaign". indepthinfo.com. 2005. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-06. 
  16. ^ "Iran 'makes own warplane'". BBC News. 1999-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-28. 
  17. ^ Woods، Kevin؛ Michael R. Pease؛ Mark E. Stout؛ Williamson Murray؛ James G. Lacey (2006). The Iraqi Perspective Report. Naval Institute Press. صفحة 40. ISBN 1-59114-457-4. 
  18. ^ أ ب "Iraqi Air Force Equipment – Introduction". globalsecurity.org. 2005. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-28. 
  19. ^ ("The First Night" by Cooper/Sadik (IAPR, Vol.26))
  20. ^ "Pilotless Warriors Soar To Success". CBS News.com. 2003-04-25. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-17. 
  21. ^ "Analysis: Iraq's air force". BBC News. 2003-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-17. 
  22. ^ "Saddam and the Yugoslav link">"Saddam and the Yugoslav link". Asia Times. 2002-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-19. 
  23. ^ "IQAF 2003". Air Force Times. [وصلة مكسورة]
  24. ^ "Scramble on the Web – Iraqi Air Force". Scramble. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-16. 
  25. ^ أ ب "U.S. Airmen Help Iraqi Air Force Fly". Air Force News. March 29, 2007. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-18. 
  26. ^ "DefenseLink News Article: Iraqi Air Force Growing in Size, Capability". American Forces Press Service. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-06. 
  27. ^ أ ب ت ث "(New) Iraqi Air Force (IqAF) and Iraqi Army Air Corps". MILAVIA. 2007-05-01. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-07. 
  28. ^ "Iraq to Have Some Air Strike Capability, U.S. Says". Reuters. 2007-12-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-18. 
  29. ^ أ ب Schloeffel، Senior Airman Eric (2008-06-24). "Iraqi airmen reach maintenance goals, keep fleet soaring". 506th Air Expeditionary Group Public Affairs. تمت أرشفته من الأصل على 2012-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-18. 
  30. ^ Kent، Cpl. Jess (March 22, 2007). "Iraqi Air Force performs first MEDEVAC". Blackanthem Military News. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-18. 
  31. ^ NewsBlaze، Military Friends of (3 April 2008). "Photos: Iraqi Air Force Operation Charge of the Knights Missions". 
  32. ^ http://www.mod.uk/DefenceInternet/DefenceNews/TrainingAndAdventure/IraqiPilotGraduatesFromRafCranwell.htm تم أرشفته مارس 17, 2009 بواسطة آلة واي باك
  33. ^ "Limun.hr - Regional news". 
  34. ^ "Limun.hr - Regional news". 
  35. ^ "Iraq Seeks Armed Reconnaissance Helicopters". Defense Industry Daily. 30 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  36. ^ "New Iraqi Airborne Strike Capability". Aviation Week. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-02. 
  37. ^ "Iraq announces plan to expand the Air Force". اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  38. ^ "Iraq Seeks F-16 Fighters". Wall Street Journal. 6 September 2008. اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  39. ^ Tag Archive "Aero L-159"
  40. ^ [1] reuters.com
  41. ^ "France Offers To Sell Iraq Mirage Fighter Jets - Defence News". اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  42. ^ Iraqi Cabinet Approves US Fighter Jet Deal - Iraq Business News
  43. ^ Iraq Seeks F-16 Fighters, Defense Industry Daily, LLC in association with Watershed Publishing
  44. ^ "Menas Associates: Iraq: F-16 deal shelved". اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  45. ^ "Iraq reportedly in talks to buy 36 US F-16 fighter jets in a deal worth billions". اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  46. ^ "Iraq Wants to Double its F-16 Buy (or Does It?)". Defense Tech. اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  47. ^ "Iraq looking to buy F-16 fighters – Arabian Aerospace". اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  48. ^ Iraq says signs contract for 18 F-16 fighters Reuters.com, October 18, 2012
  49. ^ Ziezulewicz, Geoff. "USAF general: Iraqi air defenses to have two-year 'gap'." Stars and Stripes, 7 November 2011.
  50. ^ "F-16s to strengthen Iraqi air defense, partnership with U.S.". اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  51. ^ "The New Iraqi Air Force: F-16IQ Block 52 Fighters". Defense Industry Daily. 7 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  52. ^ PICTURE: Iraqi Air Force F-16 Flies For First Time، Defense News، 7 May 2014، اطلع عليه بتاريخ 14 June 2014 
  53. ^ Iraq Accepts First Lockheed Martin F-16 Aircraft، Lockheed Martin، 5 June 2014، اطلع عليه بتاريخ 14 June 2014 
  54. ^ "Baby Come Back: Iraq is Buying Russian Weapons Again". defenseindustrydaily.com, 12 November 2012.
  55. ^ "Iraq PM Confirms $4 Bln Arms Deal with Russia". RIA Novosti, 9 October 2012.
  56. ^ "Iraq cancels $4.2bn Russian arms deal over 'corruption'". BBC, 10 November 2012.
  57. ^ "Iraq to go ahead with billion-dollar Russian arms deal". Globalpost.com, 10 November 2012.
  58. ^ Venyavsky, Sergey. "Iraq Denies Cancellation of $4.2 Bln Arms Deal with Russia". RIA Novosti, 10 November 2012.
  59. ^ The delivery of Russian-made attack helicopter Mi-28NE for Iraq will begin in September 2013 - Airrecognition.com, 4 July 2013
  60. ^ Iraq receives first batch of Russian Helicopters Mi-28NE Night Hunter Attach Helicopter - Airrecognition.com, 5 January 2014
  61. ^ Iraqi PM Nouri Maliki: Russian jets will turn tide، BBC News، 26 Jun 2014، اطلع عليه بتاريخ 27 Jun 2014 
  62. ^ "Ирак купил 6 Су-30К, ремонтировавшихся в Белоруссии, полагает эксперт". РИА Новости. اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  63. ^ Jonathan Marcus (2 Jul 2014)، 'Iranian attack jets deployed' to help Iraq fight Isis، BBC News، اطلع عليه بتاريخ 2 July 2014 
  64. ^ "Iraq receives first F-16 fighters". 
  65. ^ "Iraqi air force orders 24 KAI T-50s". 12 December 2013. 
  66. ^ "First Czech redundant Aero L-159 aircraft delivered to Iraq". České noviny. Czech News Agency (CTK). اطلع عليه بتاريخ 5 November 2015. 
  67. ^ Jennings، Gareth. "Iraq receives first L-159 jets from the Czech Republic". IHS Jane's 360. IHS. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2015. 
  68. ^ "First group of Iraqi pilots ends training in Aero Vodochody". The Prague Daily Monitor. اطلع عليه بتاريخ 10 February 2016. 
  69. ^ Boffey، Daniel (14 February 2016). "David Cameron in hot water over lifting ban on Czech fighter jets sale". The Guardian. Guardian News and Media Limited. اطلع عليه بتاريخ 23 February 2016. 
  70. ^ UAE Offers Mirage Fighters to Iraq - Defensenews.com, 17 January 2015
  71. ^ Lyman، Robert (2006). Iraq 1941: The Battles for Basra, Habbaniya, Fallujah and Baghdad. Oxford, New York: Osprey Publishing. صفحة 21. ISBN 1-84176-991-6. 
  72. ^ Blattner, Who's who in U.A.R and the Near East, Paul Barbey Press, 1955, p. 169
  73. ^ Sada, 55.
  74. ^ "The Air War In The Persian Gulf". اطلع عليه بتاريخ 11 October 2014. 
  75. ^ Sada, 127.
  76. ^ "FOXNews.com – U.S. Forces Capture Iraqi Air Force Commander". FOXNews.com. 2003-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-07. 
  77. ^ http://www.globalsecurity.org/military/world/iraq/airforce.htm
  78. ^ Iraqi air force opens pilot training school أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2016
  79. ^ Baby Come Back: Iraq is Buying, Fielding Russian Weapons Again أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2016


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "ِ"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="ِ"/> أو هناك وسم </ref> ناقص