سيد أبو بكر العيدروس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو بكر العدني بن عبد الله العيدروس
معلومات شخصية
الميلاد 1447
تريم ،حضرموت.
تاريخ الوفاة 1508
الإقامة حضرمي
مواطنة Flag of Yemen.svg اليمن  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الأشعرية.
المذهب الشافعي
الحياة العملية
الحقبة القرن 15
تأثر بـ ابو حامد الغزالي

سيد أبو بكر العدني بن عبد الله العيدروس (1447-1508[1]) عالم ديني صوفي حضرمي عربي وشاعر عامي.[2] أمضى أبو بكر معظم حياته في عدن حيث كان يحظى باحترام كبير بسبب إسهاماته المجتمعية لرفاه سكان المدينة. بعد وفاته في 1508 نعاه سكان المدينة وبعدها تم تبجيله باعتباره أحد أولياء الله الصالحين.[3]

السيرة[عدل]

ولد أبو بكر في تريم في 1447ميلادية .[4] في شبابه درس أبو بكر تعاليم أبو حامد الغزالي وفي مرحلة شبابه المبكر تم إرساله إلى عدن للقيام بواجبات الدعوة هناك. أبو بكر أشرف على بناء المسجد في المدينة ومدرسته الصوفية واستقر فيما بعد في المدينة.[5] ومع ذلك قام برحلات عودة بعض الأحيان لعائلته في تريم للاشراف على الوقف النقدي الذي يقدمه التجار في المنطقة.

في نهاية المطاف أصبح أبو بكر زعيم ديني على عدن. يحظى باحترام كبير من قبل سكان المدينة الذين وصفوه بأنه رجل رائعة وطيب جدا مع احساس ممتاز بالعدالة.[6] أبو بكر محترم أيضا من قبل أعضاء الجالية اليهودية المحلية الذين قدموا ملجأ لليهود الذين يعانون من التحرش في بعض الأحيان من قطاع الطرق الصحراويين.[7] سافر أبو بكر أيضا إلى هرار بعد استقراره في عدن وللتبشير بالطريقة القادرية بين المواطنين الإثيوبيين.[8]

تقديم القهوة[عدل]

على الأقل ثلاثة كتب عربية وهي تاريخ النجم الغازي، كرامات الأولياء، واصطفاء الصفوة للقهوة ذكرت دور أبو بكر في تقديم القهوة إلى منطقة حضرموت. وفقا لتاريخ النجم الغازي أعجب أبو بكر التحفيز القوي من فاكهة القهوة بعد أن أكل من شجرة القهوة خلال جولاته. أثنى أبو بكر على تأثير ثمرة البن وقدمها لتلاميذه. المصدران الآخران ذكرا ولع أبو بكر بالقهوة وتقديم القهوة العربية إلى المناطق الجنوبية.[9]

الوفاة والإرث[عدل]

توفي أبو بكر في 1508 (على الرغم من أن بعض المصادر تشير إلى أنه توفي في 1503)[10] وقد نعاه الكثير من العدنيين. نشر سكان المدينة نسخ من نعيات ذكرى حياة أبي بكر، وسرد لمسقط رأس أبو بكر، كما نشرت تريم. منذ ذلك الحين يزور قبره الآلاف من المريدين كل عام الذين يواصلون احترامهم.[11]

مسجد العيدروس[عدل]

يزعم العديد من الناس أن أبي بكر له قوى روحانية حيث تقول الأسطورة أن مسافر سيخي التقى أبو بكر في حلمه بعد وقت قصير من وفاة أبو بكر الذي كان يعاني من آلام المعدة نائما بجوار قبره. في حلمه أمر أبو بكر السيخي بالاستحمام في بركة مجاورة وتماثل للشفاء بسرعة. بعد هذه المحنة بنى السيخ مسجد على قبر أبي بكر وقبل وقت قصير من عودته إلى الهند أعطى وعدا للسكان المحليين أنه سيقدم الأبواب أمام المسجد. التقى السيخ أبو بكر مرة أخرى بعد عودته إلى الهند وروى لأبي بكر عن صعوبة جلب الخشب إلى اليمن لبناء أبواب المسجد. المسجد أصبح فيما بعد مركزا للتعليم الصوفي في عدن وأخذ عدد من ذريته واجب حراسة المسجد. بدأت أعمال تجديدات خلال القرن التاسع عشر[12] ومرة ​​أخرى في التسعينات بعد تعرضه لأضرار هيكلية خطيرة بسبب الحرب الأهلية.

الأحفاد[عدل]

بعد الانتقال إلى عدن أنشأ أبو بكر عائلة وبدأ سلالة جديدة.[13] وكانت عشيرة العيدروس فرع من عشيرة السقاف باعلوي من نسب تريم وأنشأ العديد من ذريته علاقات تجارية مع البدو وسلاطين القعيطي وتعيينهم في مناصب سياسية بارزة.[14] أحفاد آخرون هاجروا إلى الهند وجنوب شرق آسيا وشرق أفريقيا ابتداء من أواخر القرن الرابع عشر وأنشأ مدارس إسلامية جديدة أو منازل للمسلمين وكان من بين أوائل الأحفاد سيد عبد الله[15] وسيد عبد الله[16] المهاجرين إلى الهند وآتشيه على التوالي وأنشئا مجتمعات جديدة للمهاجرين.

الأصل[عدل]

 
 
 
 
النبي محمد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
جعفر الصادق
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
علي العريضي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الإمام المهاجر
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
محمد،مولی الدویلة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
شيخ عبد الرحمن السقاف
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
شيخ أبو بكر السقاف
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
سيد عبد الله السقاف
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
سيد أبو بكر العيدروس
 
 
 
 
 

مصادر[عدل]

  1. ^ J. Spencer Trimingham, John O. Voll, The Sufi Orders in Islam, pg 73
  2. ^ Roger Allen, Donald Sidney Richards, Arabic Literature in the Post-classical Period, pg 216
  3. ^ José-Marie Bel, Théodore Monod, Aden: Port mythique du Yémen, pg 99
  4. ^ Engseng Ho, The Graves of Tarim: Genealogy and mobility across the Indian Ocean, pg 133 The link is a direct one: the Adeni was born there in 1447, the great-grandson of 'Abd al-Rahman al-Saqqaf, initiator of the ritual forms of the
  5. ^ Daniel McLaughlin, Yemen, pg 185
  6. ^ Muhammad ibn Aḥmad Nahrawālī, Clive K. Smith, Lightning Over Yemen: A History of the Ottoman Campaign (1569-71) : Being a Translation from the Arabic of Part III of Al-Barq Al-Yamānī Fī Al-Fatḥ Al-ʻUthmānī by Quṭb Al-Din Al-Nahrawālī Al-Makkī as Published by Ḥamad Al-Jāsir, pg 43
  7. ^ Reuben Ahroni, The Jews of the British Crown Colony of Aden: History, Culture, and Ethnic Relations, pg 28
  8. ^ Rex S O'Fahey, Hussein Ahmed, The Writings of the Muslim Peoples of Northeastern Africa, pg 26
  9. ^ M. Th Houtsma, E.J. Brill's first encyclopaedia of Islam, pg 631
  10. ^ Petrus Voorhoeve, Handlist of Arabic Manuscripts in the Library of the University of Leiden and Other Collections in the Netherlands, pg 143
  11. ^ Anne K. Bang, Sufis and Scholars of the Sea: Family Networks in East Africa, 1860-1925, pg 22
  12. ^ Zaka Hanna Kour, The History of Aden, 1839-72, pg 16
  13. ^ John Obert Voll, Islam, Continuity and Change in the Modern World: Continuity and Change in the Modern World, pg 72
  14. ^ Ulrike Freitag, W. G. Clarence-Smith, Hadhrami Traders, Scholars, and Statesmen in the Indian Ocean, 1750s-1960s, pg 153
  15. ^ Azyumardi Azra, The origins of Islamic reformism in Southeast Asia: networks of Malay-Indonesian and Middle Eastern 'Ulamā' in the seventeenth and eighteenth centuries, pg 57
  16. ^ M. Hasyim Assagaf, Derita putri-putri Nabi: Studi historis Kafa'ah Syarifah, pg 217, 224