سلوفينيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Republika Slovenija
جمهورية سلوفينيا
علم سلوفينيا شعار سلوفينيا
العلم الشعار
النشيد الوطنينشيد سلوفينيا الوطني

موقع سلوفينيا
العاصمة
(وأكبر مدينة)
لوبلانا
46°03′N 14°30′E / 46.050°N 14.500°E / 46.050; 14.500
اللغة الرسمية السلوفينية
لغات محلية معترف بها الهنغارية الإيطالية[1]
مجموعات عرقية  89،5% السلوفينيين
2% الصرب
2% الكروات
1% البوشناق
12% آخرون[2]
تسمية السكان سلوفينيون
نظام الحكم جمهورية
رئيس الجمهورية بوروت باهور
رئيسة الوزراء ألينكا براتوشيك[3]
الاستقلال
- عن الإمبراطورية النمساوية المجرية 29 أكتوبر 1918 
- عن يوغوسلافيا 25 يونيو 1991[4][5] 
المساحة
المجموع 20,273 كم2 (153)
7,827 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 0.7[6]
السكان
- تقدير 2010 2,048,951[7] (145)
- إحصاء 2002 1,964,036 
- الكثافة السكانية 101[8]/كم2  (106)
262/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2010
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $56.314 مليار[9] 
- للفرد $28.030[9] (32)
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2010
- الإجمالي $46.442 مليار[9] 
معامل جيني (2007) 28.4 (منخفض
مؤشر التنمية البشرية (2011) Green Arrow Up Darker.svg 0.884[10] (عالية جدا) (21)
العملة يورو (€) (EUR)
المنطقة الزمنية  (ت ع م+1)
- في الصيف (DST)  (ت ع م+2)
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .si
رمز الهاتف الدولي +386

تعديل

سلوفينيا أو رسميا جمهورية سلوفينيا هي دولة تقع في أوروبا الوسطى لمس جبال الألب والمطلة على البحر الأبيض المتوسط. سلوفينيا حدود إيطاليا على الغرب، وكرواتيا على المجر الجنوبية والشرقية، في شمال شرق البلاد، والنمسا من الشمال، وأيضا لديه جزء صغير من الخط الساحلي على طول البحر الأدرياتيكي. ويغطي مساحة 20273 كيلومترا مربعا (7827 ميل مربع) ويبلغ عدد سكانها 2050000.[6][7] والعاصمة وأكبر مدينة هي لوبلانا.[11]

تاريخيا، كانت الأراضي الحالية لسلوفينيا جزءا من العديد من تشكيلات الدولة المختلفة، بما في ذلك الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية الرومانية المقدسة، تليها ملكية هابسبورغ. في عام 1918، ممارسة السلوفينيين تقرير المصير لأول مرة عن طريق المشاركة في تأسيس دولة غير معترف بها دوليا من السلوفينيين والكروات والصرب. خلال الحرب العالمية الثانية، احتلت سلوفينيا، والتي ضمتها ألمانيا وإيطاليا والمجر وكرواتيا الوحيد للخروج بعد ذلك مع إعادة توحيد الجزء الغربي كعضو مؤسس جمهورية يوغسلافيا الاشتراكية الاتحادية. في عام 1991، أعلنت سلوفينيا السيادة الكاملة. اليوم، وسلوفينيا هي عضو في الاتحاد الأوروبي، منطقة اليورو، واتفاقية شينجن والناتو ومنظمة التعاون والتنمية. الفرد، ومن أغنى الدولة القومية السلافية، على 85،5 ٪ من متوسط ناتج محلي إجمالي EU27 (تعادل القوة الشرائية) للفرد الواحد.[12]

ثقافيا وديموغرافيا، وقد سلوفينيا المنطقة الحدودية على امتداد تاريخها. هنا، تم أربع مجموعات اللغوية والثقافية للقارة الاجتماع :- السلافية، الجرمانية، والرومانسية والأورالية [13][14][15] ويبلغ عدد سكان سلوفينيا أصبحت أكثر تنوعا فيما يتعلق باللغة والتكوين العرقي من خلال العقود الأخيرة لكنها ما زالت متجانسة نسبيا.[16][17][18] ما يقرب من 83 ٪ من سكان يعتبرون أنفسهم السلوفينيين في تعداد 2002.[19][20] وهناك مجموعة أخرى كبيرة من المهاجرين من بلدان يوغوسلافيا السابقة.[17][21]

سلوفينيا هي دولة علمانية إلى حد كبير، ومع ذلك، الديانات الكبرى سياسيا وقانونيا مميزة [22][23] الكاثوليكية هو الدين الأكثر انتشارا وأيضا [17] وتطوير هوية السلوفينية أثرت بشكل ملحوظ من قبل البروتستانتية في القرون الماضية.[17]

محتويات

التاريخ[عدل]

وعلى الرغم من أن تعزى السلوفينية تاريخ يعود إلى القرن 8، سلوفينيا نفسها هي كيان سياسي حديثة نسبيا خلال تاريخها، كانت الأراضي الحالية لسلوفينيا جزءا من العديد من تشكيلات الدولة المختلفة، بما في ذلك مملكة الفرنجة، والإمبراطورية الرومانية المقدسة، وجمهورية فينيسيا (فقط بعض المناطق الغربية)، وهابسبورغ الملكية، والإمبراطورية الفرنسية الأولى. في عام 1918، ممارسة السلوفينيين تقرير المصير لأول مرة بالاشتراك في تأسيس دولة السلوفينيين والكروات، والصرب، مع أراضيها الغربية المتبقية في المملكة الإيطالية. اعلان السيادة الكاملة في عام 1991.

العصور القديمة[عدل]

تم العثور على أقدم دلائل على الاستقرار البشري في سلوفينيا في مغارة جاما في غابات لوزا قرب أوريهيك في كارنيولا الداخلية، حيث عثر على أداتين حجرييتين يبلغ عمرهما 250,000 سنة. خلال اخر فترة جليدية، استقر النياندرتال في ما يعرف اليوم بسلوفينيا، حيث أن أشهر موقع أثري للنياندرتال يقع في كهف قريب من قرية سيبرلجي قضاء سيركنو، وهو نفس المكان الذي وجد فيه ناي ديفجي بابي سنة 1995 الذي يعتقد أنه أقدم أداة موسيقية في العالم. خلال الفترة الانتقالية ما بين عصر البرونز والعصر الحديدي، ازدهرت ثقافة الأرنفيلد. عثر على العديد من البقايا الأثرية التي ترجع إلى حقبة هولستات، حيث وجدت أهم هذه المساكن في بلدة موست نا سوسي. أطلق لقب "مدينة سيتيولس" على مدينة نوفا ميستو في كارنيولا السفلى بعد أن عثر على العديد من السيتيولس في تلك المنطقة.

خلال العصر الحديدي، سكنت القبائل الكلتية والإليريانية في سلوفينيا، إلى أن قام الرومان في القرن الأول قبل الميلاد باحتلال المنطقة وإنشاء مقاطعات بانونيا ونوريكم، كما تم إلحاق ما يعرف بغرب سلوفينيا إلى إيطاليا الرومانية كجزء من الإقليم 5 (فنيشا إت هيتسريا). تضمنت سلوفينيا في ذلك الوقت عدة بلدات رومانية هامة مثل إيمونا وسيليا وبويتوفيو، كما تضمنت عدة مستعمرات مثل نابورتس ونيفيونادم وهالياتم وأترانز وستريدون.

خلال عصر الهجرات، عانى الإقليم من غزوات متكررة قامت بها الجيوش البربرية نظرا لموقعها الاستراتيجي كممر رئيسي ما بين السهل البانوناني وشبه الجزيرة الإيطالية. هجرت روما الإقليم في نهاية القرن الرابع بعد الميلاد، حيث تم تدمير معظم المدن، وانتقل السكان المحليون إلى المناطق المرتفعة حيث أنشأوا بلدات محصنة. خلال القرن الخامس، أصبح الإقليم جزءا من مملكة القوط الشرقيين، وتنافس عليه القوط الشرقيون والإمبراطورية البيزنطية واللومبارديون.

العصور الوسطى[عدل]

مخطوطات فريسنج التي يرجع عمرها إلى القرن العاشر الميلادي, حيث يعتقد أنها قد كتبت على الأغلب في الأجزاء العليا من كيرنتن, وتعد أقدم مخطوطة موجودة باللغة السلوفينية

استقر اسلاف السلاف في سلوفينيا الموجودة اليوم الذين قدموا من الجانب الشرقي من جبال الألب حتى نهاية القرن السادس عشر. حيث قدموا عن طريقيي, الشمال (عن طريق شرق النمسا وجمهورية التشيك), حيث استقروا في منطقة كارينثيا الحالية وشرق ستيريا وعن طريق الجنوب (من خلال سلوفينيا الحالية), واقاموا في منطقة وسط سلوفينيا الحالية. حيث قد كانت هذه الجموع من القبائل المعروفة أيضاً باسم سلاف جبال الألب قد قدموا خلال فترة حكم الافار قبل أن ينضموا إلى اتحاد القبائل السلافية بقيادة سامو زعيم القبائل السلافية وذلك في 623 ميلادية. وبعد موت سامو, وقع سلاف كارنييولا (الموجودة حالياً في سلوفينيا) تحت حكم الافار مجدداً, بينما ظل السلاف في حدود شمال كارفانك (التي تقع حالياُ في عدة مناطق من النمسا في كيرنتن, شتايرمارك وشرق تيرول) واسسوا إمارة مستقلة في كارنتينيا. وفي 745 واجهت كارنتينيا وبقية الأراضي السلافية المنتمية حالياً إلى سلوفينيا عدة ضغوط من قبل القوى الافارية الموحدة التي قدمت من بافاريا, حيث تم ضمها مع دوقية بفاريا لاحقاً إلى الامبراطوريه الكارولينجية. بينما ظل سلاف جبال الألب وبقية السلاف يعيشون في سلوفينيا واعتنقوا المسيحية.

احتفظت كارنتينيا باستقلالها الداخلي حتى 828 حينما قام الأمراء المحليون بالألتحاق بالثورة المعادية للفرنجة التي تم تأسيسها من قبل لودافيت بوسفسكي (Ljudevit Posavski). حيث تم خلعهم وتنصيب سطوة من الجرنمانين (بافاريين بشكل أساسي) بدلاً منهم تحت سلطة الامبراطور كارنثيا ارنولف. حيث ظل يحكم كارنتينا خليط من النبلاء البفاريين والسلاف حتى تم ضمهم لاحقاً تحت قوى إقليمية واحدة. حتى تم تدميرهم وتفكيكهم تحت وطئة الغزو الهنغاري في أواخر القرن التاسع عشر.

تم تأسيس كارنتنيا وكيرنتن مجدداً كولاية إدارية مستقلة وتوحيدهما في 976 في عهد الامبراطور اوتوا الأول "العظيم", بعد أن قام بخلع دوق بافاريا هنري الثاني وتقسيم الأراضي التي كانت تحت سيطرته, حيث جعل كيرنتن الدوقية السادسة في الامبراطورية الرومانية. في نهاية القرن العاشر وبداية القرن الحادي عشر ونتيجة للخطر الهنغاري بشكل أساسي, الحدود الشرقية الجنوبية التابعة لللأمبراطورية الألمانية تم تنظيمها وتشكيلها على هيئة اقطاعيات, والتي أصبحت لاحقاً جوهراً للتنمية والتقدم في الأراضي السلوفينية التاريخية من مثل كارنيولا ,شتايرمارك وغرب جوريزيا. اخذ التوحيد والتشكيل للأراضي السلوفينية التاريخية منعطفاً طويلاً في الفترة الزمنية بن القرن الحادي عشر والقرن الرابع عشر, وذلك تحت قيادة عدد من العائلات الاقطاعية الهامة دوقات سبنهايم, نبلاء جوريزيا, النبلاء السلج وأخيراً انتهاء بآل هابسبورغ.حيث يعود أول ذكر لهوية أولى العرقيات المشتركة السلوفينية الهوية التي تجاوزت الحدود الإقليمية إلى القرن السادس عشر.

خلال القرن الرابع عشر, وقعت معظم الأراضي السلوفينية تحت حكم الهابسبورغ, وفي القرن الخامس عشر واجهت الأغلبية المسيطرة من الهابسبورغ عدة تحديات من قبل النبلاء السلج, وبحلول نهاية القرن الخامس عشر تم ضم الغالبية العظمى من السلوفيين وادماجهم في المملكة الهابسبورغية. عاش أغلب السلوفيين في الإدارية المعروفة باسم النمسا الداخلية, مشكلين بذلك غالبية السكان في دوقية كارنيولا ودولة جوريزيا وجراديسكا, وكذلك في الأجزاء السفلية من دوقية شتايرمارك وجنوب دوقية كيرنتن.

سلوفينيا أيضاً مأهولة بغالبية سكان إقليم المدينة الامبراطورية الحرة التابع لترييستي, حيث يشكلون الاقلية من عدد السكان.

العصور الحديثة[عدل]

الجيش العثماني يقاتل الهابسبورغ في سلوفينيا خلال الحرب التركية العظيمة.

خلال القرن السادس عشر، انتشرت حركة الإصلاح البروتستاني في الأراضي السلوفينية.حيث تمت كتابة أول الكتب باللغة السلوفينية خلال هذه الفترة من قبل الوعظ البروستانتي بريمور تربار واتباعه. واضعاً بذلك الأسس الأساسية وراء تطور اللغة السلوفينية التقليدية. في خلال النصف الثاني من القرن السادس عشر تمت طباعة العديد من الكتب في سلوفينيا, من مثل الترجمة الكاملة للكتاب المقدس باللغة السلوفينية من قبل جرج دالمتون. خلال أواخر القرن السادس عشر والسابع عشر قامت حركة الإصلاح المضاد بقيادة الأسقف لويبيانا تومر هرين (Ljubljana Tomaž Hren) والأسقف ساكوه مارتنر برنر (Seckau Martin Brenner) بعزل جميع الأراضي البروستانتية من سلوفينيا (باستثناء بريكمج). ومع ذلك بقي هنالك اثر قوي للحركات البروستانتية في المجتمع السلوفيني, والذي تم بدوره ادماجه في حركة الإصلاح المضاد الكاثوليكية في القرن السابع عشر. وظلت الأبجدية السلوفينية القديمة المعروفة أيضاً بأبجدية بلهوري (Bohorič), والتي تم تطويرها من قبل البروستانتين في القرن السادس عشر محل استخدام حتى منتصف القرن التاسع عشر, نتيجة للروابط القوية التي مر بها المجتمع السلوفيني تحت وطئة حركات الإصلاح البروستنتاني.

خلال الفترة الزمنية بين القرن الخامس عشر والقرن السابع عشر شهدت الأراضي السلوفينية الكثير من التقلبات في الأحداث بالعديد من الأراضي, وخصوصاً في جنوب سلوفينيا التي شهدت عدت صراعات خلال الحروب العثمانية الهابسبوركية. حيث تم اجتياح العديد من القرى السلوفينية من قبل الجيش العثماني من مثل فيبسكي كري (Vipavski Križ) وكستينجيفيكا اني كركي (Kostanjevica na Krki).كما كان للنبلاء السلوفيكييين دور هام أيضاً خلال الصراع, حيث تمكن النبلاء في كارني اولان من هزيمة الجيش العثماني في معركة سيسك منهين بذلك التدخل العثماني على الأراضي السلوفينية.

في القرن السادس عشر والقرن السابع عشر أصبحت المنطقة السلوفينية الغربية ساحة حرب للقتال بين مملكة هابسبورغ وجمهورية البندقية, حيث قامت عدة حروب بينهما من أشهرها حرب جراديسكا, والتي غطت مساحات عديدة من الأراضي السلوفينية اشتملت قطاع غوريكا (Goriška) السلوفيني. وفي الفترة الزمنية خلال القرن الخامس عشر والقرن الثامن عشر شهدت الأراضي السلوفينية العديد من ثورات الفلاحين في تاريخها أيضاً من مثل ثورة الفلاحين السلوفيين 1515, ثورة الفلاحين الكرواتية السلوفينية 1573 وثورة الفلاحين التولمين 1713.

نهاية القرن السابع عشر كانت أيضاً نقطة للعديد من الحركات الثقافية والفنية في سلوفينيا, حيث اتخذ العديد من الفنانين الأراضي السلوفينية مركزاً للأقامة والأستقرار واسهموا في التأثير حركة المجتمع المحلي. علماء مثل يوهان وايكرد (Johann Weikhard) اسمهوا بتطوير الحركة الأدبية في سلوفينيا. في 1693 تم إنشاء أول أكاديمية تعليمية في سلوفينيا, وفي المراحل المبكرة من القرن الثامن عشر بدأت البلاد بالدخول في مرحلة جديدة بدأت سماتها بالوضوح في منتصف القرن الثامن عشر.

الاستبداد المستنير إلى ظهور الحركة الوطنية[عدل]

أول ذكر لهوية مشتركة السلوفينية العرقية، تجاوز الحدود الإقليمية، وتاريخ من القرن 16، [57] عندما الإصلاح البروتستانتي ينتشر في جميع أنحاء الأراضي السلوفينية. خلال هذه الفترة، كانت مكتوبة في الكتب الأولى في سلوفينيا من قبل واعظ بروتستانتي بريموز Trubar وأتباعه، وإنشاء قاعدة لتطوير السلوفينية القياسية. في النصف الثاني من القرن 16، تم طبع العديد من الكتب في سلوفينيا، بما في ذلك الترجمة لا يتجزأ من الكتاب المقدس من قبل Dalmatin Jurij.

في بداية القرن 17، تم قمعها من قبل البروتستانتية الإصلاح المضاد هابسبورغ التي ترعاها، والتي أدخلت جماليات جديدة للثقافة الباروك. جلب التنوير في النظام الملكي هابسبورغ كبير التقدم الاجتماعي والثقافي للشعب السلوفيني. سارع هو التنمية الاقتصادية وتسهيل ظهور طبقة وسطى. في عهد ماريا تريزا والامبراطور جوزيف الثاني (1765-1790) وأجريت العديد من الإصلاحات في الإدارة والمجتمع، بما في ذلك إصلاح الأراضي، وتحديث الكنيسة وإلزامية التعليم الابتدائي في سلوفينيا (1774). جلبت بداية الثقافية واللغوية الأنشطة التي تقوم بها المثقفون السلوفينية في ذلك الوقت نحو النهضة الوطنية وولادة الأمة السلوفينية بالمعنى الحديث للكلمة. قبل الحروب النابليونية، ظهرت بعض الكتابات العلمانية في سلوفينيا. خلال نفس الفترة، وكان يكتب تاريخ الأول من الأراضي السلوفينية باعتبارها الوحدة العرقية من قبل انطون توماز Linhart، في حين Jernej Kopitar ترجمة النحو الشامل الأول من سلوفينيا. [56]

بين 1809 و 1813، وكانت سلوفينيا جزءا من محافظات الإيليرية، وهو الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي من الامبراطورية الفرنسية النابليونية، مع ليوبليانا عاصمة. على الرغم من أن الحكم الفرنسي لم تدم طويلا، فإنه ساهم بشكل كبير في رفع الوعي الوطني والوعي السياسي من السلوفينيين. بعد سقوط نابليون، ومرة أخرى، وشملت جميع الأراضي السلوفينية في الإمبراطورية النمساوية. تدريجيا، وضع متميز الوعي الوطني السلوفيني، والسعي لتوحيد السياسية لجميع السلوفينيين وأصبح على نطاق واسع. في 1820s و 1840s، نما الاهتمام في اللغة السلوفينية والفولكلور بشكل هائل، مع العديد من علماء اللغة المضي قدما في الخطوات الأولى نحو توحيد اللغة. اكتسبت حركة الإيليرية، والأفكار عموم السلافية والنمساوية السلافية، أهمية. ومع ذلك، كانت الدائرة الفكرية في جميع أنحاء العالم اللغوي Matija شرطي وشاعر رومانسي Prešeren فرنسا مؤثر في التأكيد على فكرة الفردانية السلوفينية اللغوية والثقافية، ورفض فكرة دمج السلوفينيين إلى أمة أوسع السلافية.

في 1840s، وضعت الحركة الوطنية السلوفينية أبعد من التعبير الأدبي. [58] في عام 1848، وهو أول برنامج وطني السلوفينية السياسية، ودعا الولايات المتحدة وسلوفينيا (Zedinjena Slovenija)، وكتب في سياق الربيع من حركة الأمم داخل الإمبراطورية النمساوية. [59] [59] وطالبت بتوحيد جميع الأراضي السلوفينية الناطقة في المملكة مستقل، واسمه Slovenija، داخل الامبراطورية، والوضع الرسمي للغة السلوفينية. [60] على الرغم من فشل المشروع، [59] خدم على أنها منصة هامة للنشاط السياسي السلوفينية في العقود التالية، [61] ولا سيما في في مطلع 1860s و 1870s، عندما نظمت مظاهرات حاشدة السلوفينية، واسمه tabori،. [62] وتعمق الصراع بين السلوفينية والقوميين الألمانية. [63 ] في عام 1866، وترك بعض السلوفينيين إلى إيطاليا، [63] وفي عام 1867، لا يزال بعض في الجزء الهنغاري من النمسا والمجر. هذا أثر تأثيرا كبيرا على الأمة، وأدى إلى المزيد من التطرف من الحركة الوطنية السلوفينية. [64] في 1890s، تم إنشاء أول الأحزاب السياسية السلوفينية. وكان كل منهم موالية للنمسا، لكنهم كانوا أيضا تبني قضية مشتركة السلافية الجنوبية. [63]

بعد عام 1848، تمتعت السلوفينيين، الذين كانوا لا يزالون معظمهم من الفلاحين، لأول مرة الحرية الشخصية. جلب هذا انعدام الأمن الاقتصادي، مما دفع كثيرين إلى المراكز الحضرية. [63] بدأ بناء خطوط السكك الحديدية والصناعة تطورا كبيرا. [بحاجة لمصدر] وبعد عام 1880، بسبب الظروف الاقتصادية، ومئات الآلاف من السلوفينيين هاجروا إلى بلدان أخرى، [63] في الغالب إلى الولايات المتحدة، ولكن أيضا لأمريكا الجنوبية، وألمانيا، ومصر، وإلى المدن الكبرى في النمسا والمجر، خصوصا زغرب وفيينا. وقد حسبت أن نحو 300000 السلوفينيين أو أحد من كل ستة هاجر بين 1880 و 1910. على الرغم من هذا، ازداد عدد السكان بشكل كبير السلوفينية [63]، وأصبحت كما كانت متباينة اجتماعيا كما هو الحال في دول أوروبية أخرى. [بحاجة لمصدر] لمحو الأمية كانت مرتفعة بشكل استثنائي، في 80 إلى 90 في المئة. [63]

تشتبك القوميات في القرن 19 في وقت متأخر[عدل]

الحرب العالمية الاولى وخلق يوغوسلافيا[عدل]

الحرب العالمية الأولى اضرت السلوفينيين ؛ حدودهما العرقية الغربية أصبحت جبهة القتال الذي دفع 10000 شخص من منازلهم عددا غير متناسب من السلوفينيين انخفض أيضا في ميادين القتال الأخرى. في نهاية الحرب، كان تعزيز حركة السلام التي تطالب بإجراء إصلاح النظام الملكي لأنه لم يكن هناك نظرا لهذا، هناك جاءت لتكون بين حركة السلوفينيين تجاه يوغوسلافيا. في نهاية الحرب سادت هذه الحركة. وجاءت حالة من السلوفينيين، الكروات والصرب، والأمم من النظام الملكي السابق، إلى حيز الوجود في 29 أكتوبر 1918 و1 ديسمبر من تلك السنة كانت متحدة مع صربيا لتشكيل مملكة الكروات والصرب والسلوفينيون، وهذا هو يوغوسلافيا. وكان تاريخ يوغوسلافيا مأساة رهيبة لالسلوفينيين في اتفاق مع قرار حلف لندن جيدة سقطت الثالثة من أراضيها إلى إيطاليا، فإن غالبية كورنثية سلوفينية لم ترغب في الانضمام ليوغوسلافيا، وبعض السلوفينيين بقي في المجر، في حين وانضم بعض المجريين ليوغوسلافيا. وكان الإنجاز الأكبر للالسلوفينيين في يوغوسلافيا ولا شك في إنشاء جامعة في لوبلانا السلوفينيا. القضية الرئيسية هي أن عدم حل مسألة السلوفينيا الوطنيا بشأن يوغوسلافيا. اضطهاد سكان سلوفينية تحت نير الفاشية الإيطالية وسريعا تدهور الوضع من السلوفينيين كارينثيا المتضررة ولا سيما السلوفينيين.

فترة ما بين الحربين العالميتين[عدل]

وفي عام 1918م وبعد الحرب العالمية الأولى أصبحت سلوفينيا جزءا من مملكة الصرب والكروات والسلوفينيين وفي العام 1929م تغير اسم المملكة إلى يوغسلافيا وفي عام 1941م وخلال الحرب العالمية الثانية انتصرت ألمانيا وإيطاليا على سلوفينيا وتقاسمتاها مع المجر وراحت المقاومة السلوفينية بقيادة الكرواتي الشيوعي تيتو تشن حرب عصابات ضد القوات النازية وفي عام 1945م ومع نهاية الحرب أصبحت سلوفينيا إحدى جمهوريات يوغسلافيا الاشتراكية والتي سيطر الشيوعيون فيها على الحكم.

الحرب العالمية الثانية[عدل]

وبدأت الحرب العالمية الثانية مع زحف الالمان والإطاليون والمجر.و الأسوأ هو السلوفينين تحت حكم هتلر منذ ترحيل الألمان لهم أولا المثقفين والكهنة وأيضا في وقت لاحق الفلاحين. هناك بدأت المقاومة العامة على الإقليم كله تقريبا كل سلوفينيا. لأن الشيوعيين على الرغم من أعدادهم المتواضعة ولكن مع منظمتهم المعلقة. ولكن الشيوعيين إتخذوا حركة المعارضة حصرا بأيديهم بنظر إليها على أنها إمكانية لتحقيق الثورة الشيوعية. انشأت هناك حرب أهلية على الجزء الأكبر من أراضي سلوفينيا ولكن ليس على الجميع. كان المعسكر المناهض للشيوعية بسبب ضعفها اضطر للضغط على المحتلين. كل هذا تطور إلى معركة بين الأشقاء بحيث السلوفينيين خاضت حربين في وقت واحد داخلية وخارجية وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية، سيطر الشيوعيون على الفور السلطة التي من أجلها كانو يستعدون خلال الحرب نفسها. وقتلت سرا المعارضة السابقة السياسية والعسكرية بسبب خطر الثورة المضادة، التي تشكل تهديدا محتملا للنظام الشيوعي. ويقدر عددهم إلى 15000 ،وعدة آلاف من السلوفينيين هربو إلى النمسا وإيطاليا وهناك عدد كبير من هؤلاء الناس، حوالي 6000، وجدو وطنا جديدا في الأرجنتين، حيث أنها وضعت في الحياة الثقافية الغنية بشكل استثنائي.

في فترة الحكم الشيوعي[عدل]

عام 1945م ومع نهاية الحرب أصبحت سلوفينيا إحدى جمهوريات يوغسلافيا الاشتراكية والتي سيطر الشيوعيون فيها على الحكم وفي أواخر الستينات وأوائل السبعينات بدأت دعاوى بعض السلوفينيين اللإنفصال عن يوغسلافيا أما في العامين 1972و1973م أقصى الرئيس اليوغوسلافي جوزيف بروز تيتو المعتدلين من الحزب الشيوعي السوفيتي في محاولة لربط سلوفينيا بيوغسلافيا بشكل أوثق. وفي عام 1985م تعرض الحزب الشيوعي السلوفيني للقمع على يد المخابرات اليوغسلافية بعد إقراره بإجراء انتخابات حرة وعام 1990م ومع سقوط الشيوعية وافق الشعب السوفيتي على الاستقلال بأغلبية كاسحة وأصبح ميلان كيوشان رئيسا للجمهورية. و في عام 1991م وهو العام الاستقلالي اعلنت سلوفينيا استقلالها عن يوغسلافيا مما أدى اندلاع المعارك بين الميليشيات السلوفينية وبين الجيش اليوغوسلافي الذي يسيطر الصرب عليه وانسحب الجيش اليوغسلافي من سلوفينيا بعد توسط أوربي بينهم.

التغييرات الديمقراطية وكسب الاستقلال[عدل]

السياسة والحكومة[عدل]

دانيلو تورك، و رئيس 2007-2012، يتحدث في احتفال بمناسبة الذكرى 65 لانتهاء الحرب العالمية الثانية وتحرير ليوبليانا من الألمانية النازية الاحتلال، في مايو 2010
في قصر الحكومة في ليوبليانا

هي دولة ألبية ساحلية تقع في وسط القارة الأوروبية. يحدها كل من إيطاليا غربا، النمسا شمالا، كرواتيا جنوبا والمجر شرقا، كما أن لها شريط ساحلي قصير من جهة الجنوب الغربي على خليج البندقية الذي هو جزء من البحر الأدرياتيكي. كانت حتى عام 1991 جزء من الاتحاد اليوغوسلافي. انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في 1 مايو 2004.

النظام السياسي[عدل]

سلوفينيا هي جمهورية ديمقراطية برلمانية مع نظام متعدد الأحزاب. رئيس الدولة هو رئيس الجمهورية، الذي ينتخب بالاقتراع الشعبي و دورا هاما تكاملية.[24] ويتم انتخابه لمدة خمس سنوات و الحد الأقصى في ولايتين متتاليتين. لديه أساسا بدور ممثل و قائد العام للقوات المسلحة من القوات العسكرية السلوفينية.[25]

يقام السلطة التنفيذية والإدارية في سلوفينيا من قبل حكومة سلوفينيا,[26] التي يرأسها رئيس الوزراء و مجلس الوزراء أو مجلس الوزراء، الذين يتم انتخابهم من قبل الجمعية الوطنية . يقام السلطة التشريعية من قبل البرلمان من مجلسين سلوفينيا ، التي تتميز بثنائية غير المتماثلة.[27] يتركز الجزء الأكبر من الطاقة في الجمعية الوطنية ، التي تتألف من تسعين عضوا. من هؤلاء، يتم انتخاب 88 من قبل جميع المواطنين في نظام التمثيل النسبي ، في حين يتم انتخاب اثنين من أعضاء المسجلين الأقليات المجرية والإيطالية الأصليين . يأخذ الانتخاب كل أربع سنوات. المجلس الوطني ، ويتألف من أربعين عضوا ، يعين لتمثيل جماعات المصالح الاجتماعية والاقتصادية و المهنية والمحلية ، لديها استشارية محدودة و قوة التحكم.[27]

تميزت الفترة 1992-2004 من قبل حكم ديمقراطية ليبرالية من سلوفينيا ، التي كانت مسؤولة عن الانتقال التدريجي من الاقتصاد Titoistic إلى اقتصاد السوق الرأسمالي. في وقت لاحق انها اجتذبت انتقادات كثيرة من قبل خبراء الاقتصاد الليبرالي الجديد ، الذي طالب نهجا أقل تدريجيا. رئيس الحزب جانيز درنوفسك ، الذي شغل منصب رئيس الوزراء بين عامي 1992 و 2002 ، كان واحدا من السياسيين السلوفينية الأكثر تأثيرا في عام 1990.[28] جنبا إلى جنب مع الرئيس السلوفيني ميلان كوكان (خدم بين عامي 1990 و 2002 ),[29][30]

وقد تميزت الفترة 2005-2008 من خلال الإفراط في الحماس بعد انضمامه للاتحاد الأوروبي. خلال الفترة الأولى من الحكومة يانيز يانسا ، و للمرة الأولى بعد الاستقلال ، شهدت البنوك السلوفينية نسب القروض إلى الودائع التي تنحرف خارج نطاق السيطرة. كان هناك أكثر من الاقتراض من البنوك الأجنبية ومن ثم الإفراط في الاعتماد من العملاء، بما في ذلك كبار رجال الأعمال المحليين.

بعد بداية الأزمة المالية من 2007-2010 و أزمة الديون السيادية الأوروبية ، و التحالف اليساري الذي حل محل الحكومة جانسا في انتخابات عام 2008، كان لمواجهة الآثار الناجمة عن الإفراط في الاقتراض 2005-2008 . محاولات لتنفيذ الإصلاحات التي من شأنها أن تساعد الانتعاش الاقتصادي قوبلت من قبل الطلاب المحتجين ، بقيادة الطالب الذي أصبح لاحقا عضوا في SDS يانيز يانسا ، والنقابات العمالية . تم تأجيل الإصلاحات المقترحة في استفتاء . الاطاحة بحكومة يسارية مع تصويت بحجب الثقة عنها. وعزا يانيز يانسا ازدهار الإنفاق و فترة الحكومة اليسارية ؛ اقترح إصلاحات التقشف القاسية التي كان قد ساعد في السابق تأجيل [بحاجة لمصدر]

السلطة القضائية[عدل]

يتم تنفيذ سلطات القضائية في سلوفينيا من قبل القضاة، الذين يتم انتخابهم من قبل الجمعية الوطنية. ويتم تنفيذ السلطة القضائية من قبل المحاكم في سلوفينيا مع المسؤوليات العامة والمحاكم المتخصصة التي تتعامل مع المسائل المتعلقة المجالات القانونية المحددة. المدعي العام للدولة هو سلطة دولة مستقلة مسؤولة عن ملاحقة القضايا المرفوعة ضد المتهمين بارتكاب جرائم جنائية. المحكمة الدستورية، التي تتألف من تسعة قضاة ينتخبون لمدة تسع سنوات، وتقرر في مطابقة القوانين مع الدستور؛ يجب على جميع القوانين والأنظمة أيضا تتوافق مع المبادئ العامة للقانون الدولي والاتفاقات الدولية التي صدقت.[31]

التقسيمات الإدارية والمناطق التقليدية[عدل]

المناطق الإحصائية: 1. غوريزيا، 2. العلوي كارنيولا، 3. كارينثيا، 4. درافا، 5. مورا، 6. المركزية سلوفينيا، 7. المركزية سافا، 8. سافينيا، 9. الساحلية كارست، 10. الداخلية كارنيولا-كارست، 11. جنوب شرق سلوفينيا، 12. سافا أقل

البلديات[عدل]

رسميا، تنقسم سلوفينيا إلى 211 بلديات (أحد عشر والتي لها صفة البلديات الحضرية). البلديات هي الهيئات فقط من الحكم الذاتي المحلي في سلوفينيا. ويرأس كل بلدية من قبل رئيس بلدية (زوبان)، ينتخب كل أربع سنوات بالاقتراع الشعبي، والمجلس البلدي. في غالبية البلديات، وينتخب المجلس البلدي من خلال نظام التمثيل النسبي؛ سوى عدد قليل من البلديات الصغيرة استخدام نظام التصويت التعددية. في البلديات الحضرية، وتسمى المجالس البلدية المدينة (أو المدينة) المجالس.[32] لديه كل بلدية أيضا رئيس الإدارة البلدية، المعين من قبل رئيس البلدية، من هو المسؤول عن سير العمل في الإدارة المحلية.[32]

الدوائر الإدارية[عدل]

ليس هناك وحدة وسيطة رسمية بين البلديات وجمهورية سلوفينيا. المناطق الإدارية 62، تسمى رسميا "الوحدات الإدارية"، هي وحدات شبه الإقليمية فقط من الإدارة الحكومية وسميت عاصمتهم. ويرأس من قبل لرئيس وحدة، يعينه وزير الإدارة العامة.

المناطق التقليدية والهويات[عدل]

استندت المناطق التقليدية في السابق أراضي التاج هابسبورغ التي شملت كارنيولا، كارينثيا، ستيريا، والساحلية. أقوى من إما مع كارنيولا ككل، أو مع سلوفينيا كدولة، السلوفينيين تميل تاريخيا لتعريف أنفسهم مع المناطق الساحلية السلوفينية التقليدية، وحتى المناطق التقليدية (الفرعية)، مثل العلوية والسفلية وبدرجة أقل، كارنيولا الداخلية.[33]

العاصمة ليوبليانا كان تاريخيا المركز الإداري لكارنيولا وينتمي إلى كارنيولا السفلى، باستثناء منطقة Šentvid، الذي كان في كارنيولا العليا حيث كان أيضا الحدود بين منطقة ومقاطعة الاحتلال الألماني ليوبليانا خلال الحرب العالمية الثانية.[34]

المناطق الإحصائية[عدل]

المناطق الإحصائية 12 ليس لها وظيفة إدارية وتنقسم إلى منطقتين الكلي لغرض السياسة الإقليمية للاتحاد الأوروبي.[35] هذه المناطق ماكرو هما:

الجغرافيا[عدل]

خريطة طبوغرافية سلوفينيا.

تقع سلوفينيا في وسط أوروبا، حيث يحدها البحر الأبيض المتوسط وجبل الألب، وتقع بين خطي العرض 45 و 47 شمالي خط الاستواء، وخطي طول 13 و 17 شرقي جرنتش. يقع خط الطول 15 شرقي جرنتش في وسط سلوفينيا تقريبا ما بين الشرق والغرب. يقع المركز الجغرافي لسلوفينيا على الاحداثيات الجغرافية "11.8'07°46 شمالا و"55.2'48°14 شرقا في منطقة "سبودنيا سليفنا" في مديني "فيس". يعتبر جبل تريغلاف أعلى قمة جبلية في البلاد بارتفاع قدره 2,864 مترا/9,396 قدما، بينما يبلغ معدل الارتفاع عن سطح البحر 557 مترا/1,827 قدما. تتقابل أربع مناطق جغرافية في سلوفينيا؛ جبال الألب، وجبال الديناردس، وسهول بانون، والبحر الأبيض المتوسط. على الرغم من أن سلوفينيا تطل على ساحل البحر الأدرياتيكي بجانب البحر الأبيض المتوسط، إلا أن معظم أراضيها تقع في المستجمع المائي التابع للبحر الأسود.[36][37][38]

الجبال[عدل]

صورة لجبال سلوفانيا

أعلى قمة جبلية في البلاد هي قمة تريغلاف بارتفاع قدره 2864 مترا، بينما يبلغ معدل الارتفاع عن سطح البحر 557 مترا. تغطي الغابات حوالي نصف مساحة البلاد، جاعلة سلوفينيا ثالث بلد في أوروبا (بعد فنلندا والسويد) من حيث نسبة مساحة الغابات إلى المساحة الكلية. أكبر مناطق الغابات تتواجد في منطقة كوشيفش.

المناخ[عدل]

مناخ سلوفينيا مناخ متنوع؛ نجد المناخ القاري بالشمال الشرقي، المناخ الألبي القاسي بالمناطق الجبلية المرتفعة، والمناخ شبه المتوسطي بالمناطق الساحلية. كما تعرف العديد من المناطق تداخلا بين هذه الأنواع الثلاثة من المناخ.[39][40][41]

التساقطات المطرية

يتأثر توزيع التساقطات المطرية بتنوع المناخ والتضاريس، وتشهد كميات الأمطار المسجلة سنويا تفاوتا مهما حيث تتراوح ما بين 800 مم بالشمال الشرقي وما يفوق 3500 مم بالشمال الغربي الذي تُسجل واحدة من أعلى كميات التساقطات المطرية بجبال الألب. وبفعل التضاريس تتلقى جبال الألب جوليان وجبال الدينارا أعلى كميات التساقطات المطرية. تتناقص كميات التساقطات المطرية كلما ابتعدنا من البحر والحاجز الجبلي دينارا-ألب نحو الشمال الشرقي للبلاد حيث يطغى المناخ القاري. ويعتبر هذا التوزيع المكاني للأمطار نتيجة للكمية الكبيرة للتساقطات المطرية التي تحملها الرياح جنوب الغربية الرطبة التي تهب متعامدة مع الحاجز الجبلي دينارا-ألب. تعرف منطقة المناخ المتوسطي أكبر كمية تساقطات مطرية لها في أواخر فصل الربيع وفي فصل الخريف. وتشهد منطقة المناخ الألبي أكبر كمية تساقطات مطرية لها خلال فصل الخريف وكذا في أواخر فصل الربيع ومطلع فصل الصيف. أما منطقة المناخ القاري بالشرق فتعرف أكبر كمية تساقطات مطرية لها خلال فصل الصيف نتيجة العواصف المطرية الرعدية التي بلغت شدتها في بعض الأحيان ما يزيد على 25 مم في الساعة مسببة بذلك فيضانات قوية.

التساقطات الثلجية

تشهد سلوفينيا، بصفة عامة، تساقطات ثلجية ما بين أواخر فصل الخريف ومطلع فصل الربيع. وترتبط التساقطات الثلجية التي تهم الواجهة الغربية للسلسلة الجبلية دينارا-ألب في الغالب بالمنخفضات والتقلبات الجوية للبحر الأبيض المتوسط. كما يعرف شرق البلاد أحيانا تساقطات ثلجية مرتبطة بالرياح الشرقية الرطبة.

درجة الحرارة

تعرف درجات الحرارة تغيرا دوريا يوميا وسنويا. ويسجل أقوى وسع حراري (الفارق الحسابي بين درجة الحرارة العظمى ودرجة الحرارة الدنيا) بالشمال الشرقي للبلاد حيث يسود المناخي القاري. يعتبر شهر غشت أسخن شهور السنة وشهر فبراير أبردها فوق المرتفعات. أما في المناطق الأخرى فإن أسخن شهور السنة هو شهر يوليو وأبردها هو شهر يناير. تعتبر المناطق الساحلية أدفء مناطق سلوفينيا حيث تسجل متوسط سنوي لدرجات الحرارة يفوق 12 °م؛ يفوق متوسط درجات الحرارة 20°م خلال شهر يوليو و 4 °م خلال شهر يناير. وفي المقابل تعتبر المناطق الجبلية والأودية أبرد مناطق سلوفينيا. ففي الأودية، يسجل متوسط سنوي لدرجات الحرارة دون 8 °م؛ يبلغ متوسط درجات الحرارة ما دون 0 °م دون أن يتجاوز 4- °م خلال أبرد شهور السنة (شهر يناير) وما دون 18 °م خلال أسخن شهور السنة (شهر يوليو). أما على الجبال، فيسجل متوسط سنوي لدرجات الحرارة يقارب 0 °م؛ يبلغ متوسط درجات الحرارة ما دون 4- °م خلال أبرد شهور السنة (شهر فبراير) وما دون 10 °م خلال أسخن شهور السنة.

التنوع البيولوجي[عدل]

الديموغرافيا[عدل]

السكان[عدل]

يبلغ عدد سكان سلوفينيا حوالي مليونين نسمة. يشكل السلوفينيون نسبة 89% من إجمالي عدد السكان، بينما يشكل الكروات، الصرب، البوسنيون والقوميات الأخرى نسبة 10%، والهنغار (المجر) والطليان نسبة 0.5%. حوالي نصف سكان البلاد يعيشون بالمدن. تعد نسبة كثافة السكان أحد الأقل نسبة في أوروبا.

اللغة[عدل]

اللغة الرسمية هي السلوفينية، التي هي عضو باللغات السلافية. اللغات الهنغارية (المجرية) والإيطالية هم لغات رسمية أيضا في المناطق الحدودية المتاخمة لهنغاريا وإيطاليا.

الديانة[عدل]

حسب إحصاءات عام 2002، فإن 57,8% من السلوفينين يتبعون الكنيسة الكاثوليكية، 2,4% مسلمين، 2,3% أرثوذكس، و 0,9% بروتستانت. تصنف النسبة الباقية من السكان نفسها على أنها غير تابعة لأي ديانة.

الهجرة[عدل]

يوجد فيها مسلمين واكثرهم مهاجرين من البوسنة والهرسك وعاشوا فيها فحصل البعض منهم على جنسيات سلوفينيا...

الاقتصاد والبنية التحتية[عدل]

كانت سلوفينيا تتمتع بأقوى اقتصاد بين الجمهوريات الست ليوغوسلافيا السابقة. لكن اقتصاد سلوفينيا كان قد ضعف تحت حكم الشيوعيين ولا سيما أثناء الثمانينيات. وبعد تسلُّم غير الشيوعيين لمقاليد السلطة سنة 1990م، بدأت سلوفينيا بتطبيق أنظمة السوق الحرة.

يعمل حوالي 46% من الأيدي العاملة السلوفينية في الصناعات الخدمية و46% أخرى تعمل في المصانع، كما تعمل نسبة الـ 8% الباقية في الحقل الزراعي.

تشمل المنتجات الصناعية الرئيسية في سلوفينيا السيارات والكيميائيات والسلع المعدنية والنسيج. وأهم المحاصيل الزراعية هي الذرة الشامية والبطاطس والقمح، وأهم الفواكه هي التفاح والكرز والكمثرى والبرقوق. ويربي المزارعون الأبقار والأغنام. وتوجد مناجم الفحم الحجري ومعادن مثل الرصاص والزئبق. وتجري المعاملات التجارية بالدرجة الأولى مع النمسا وألمانيا وإيطاليا.

توجد في سلوفينيا طرق مواصلات جيدة ولا سيما تلك الطرق التي تربط البلاد مع النمسا وإيطاليا؛ ويوجد في العاصمة مطار دولي.

هناك صحيفتان يوميتان في سلوفينيا هما ديلو ودنفيك وتصدران في لوبليانا.

الزراعة[عدل]

حوالي 40% من مساحة البلاد مستغلة لأغراض زراعية. تشتهر منطقة ليبيكا برعاية الخيول.

المعادن[عدل]

لدى البلاد موارد معدنية عدة، أهمها: الحديد، الرصاص، الخارصين، النحاس، الفحم والزئبق.

الصناعات[عدل]

أهم الصناعات هي صناعة الحديد والصلب، الآلات، الكهربائيات، المنسوجات، الكيماويات، الأخشاب والصناعات الغذائية.

السياحة في سلوفينيا[عدل]

تغطي الغابات حوالي نصف مساحة البلاد، جاعلة من سلوفينيا ثالث بلد في أوروبا (بعد فنلندا والسويد) من حيث مساحة الغابات نسبة إلى المساحة الكلية. أكبر مناطق الغابات تتواجد في منطقة كوشيفش.

السياحة تعد من أهم ركائز الاقتصاد السلوفيني، يرجع ذلك لجمال طبيعة البلاد وتنوعها ووجود معالم ثقافية أخرى في أماكن متفرقة. سلوفينيا تعد من الدول المانحة ضمن الإتحاد الأوروبي. تتمع البلاد ببنية تحتية جيدة، وخاصة في الطرق البرية السريعة وغيرها.

النقل والمواصلات[عدل]

طرق عامة[عدل]

قلعة لوبلانا ساحة المدينة جسر التنين والجسر الثلاثي المدينة القديمة ويوجد بها 3 ساحات رئيسية وتتواجد بها لامقاهي والمطاعم نهر لوبلانا المدينة القديمة بحيرة بليد VINTGAR GORGEوهو نهر صغير يقع مسافة 4 كلم عن بليد فقط ويقع وسط غابات وارفه نهر سافا قلعة بريدياما Predjama وهي قلعة جميلة تقع تحت صخره هائلة وتعتبر من أهم معالم سلوفينيا المغارات والكهوف الأرضية Postonjska Jama، مغارات بوستونيا الساحة العامة Main Square Tarttini Square نسبة إلى النصب التذكاري لتارنتي الشاعر والناشط السياسي المولود في مدينة بيران ميناء بيران حيث يمكن اخذ رحلة بحرية أو حتى السباحة أو صيد السمك متحف بيران ويقع على الميناء وتقام فيه عدة معارض ساحة Prvomajski trg/square الموقع السياحي لسلوفينيا

الموانى[عدل]

١-١- ميناء (كوبر) ميناء (كوبر) هو ميناء متعدد الاستخدامات. الميناء يقع في سلوفينيا، في شمال البحر الأدرياتيكي. موقعه المتميز على أقصر طريق نقل يربط أوروبة الشرقية والوسطى بالبحر الأبيض المتوسط وعبر قناة السويس بالشرق الأقصى يمكّن من إنشاء مركز لوجيستي – توزيعي في (كوبر). ميناء (كوبر) هو ميناء في الأتحاد الأوروبي وهو نقطة حدودية لدخول الأتحاد BIP (Border Inspection post).

اتصال الميناء تمتد المنطقة الخلفية للميناء على كافة منطقة أوروبة الشرقية والوسطى وتصل عبر سلوفينيا إلى النمسا والمجر وإيطاليا والتشيك وسلوفاكيا وجنوب ألمانيا وبولاندا ودول يوغوسلافيا السابقة.

الميناء موصول بنظام الطرقات وسكك الحديد الأوروبية. اننا موصولون بكل هذه المنطقة عبر قطارات شحن مما يضمن النقل البري المنتظم. من ناحية أخرى فان تواجد معظم شركات الملاحة العالمية في الميناء بشكل أو بآخر يضمن اتصال الميناء بكافة القارات.

المعدات والقدرات ميناء (كوبر) تتم فيه عمليات نقل ومناولة مختلفه للبضائع: تكنولوجية RO-RO، معدات مناولة البضائع والتخزين للبضائع العامة ووبضائع المشاريع والحاويات والسيارات والمواد الخام السائبة والمواد السائلة والمواشي الحية. عمق المياه من ٧ إلى ١٨ متر، وعلى رصيف الطاقه الأوروبيه (المواد الخام السائبه) نستقبل سفن تصل حمولتها إلى ١٨٠٠٠٠ طن.

السلامة في الميناء خطة ضمان الأمن والسلامة في ميناء (كوبر) متطابقة مع متطلبات الاتفاقية الدولية لسلامة الحياة في البحر(SOLAS) ومع متطلبات النظام الدولي لحماية السفن والموانيء (ISPS Code) وقرار البرلمان الأوروبي لزيادة الامن على السفن وفي الموانيء.

الإدارة العامة للموانيء في سلوفينيا مسئولة عن الأمن والسلامة في الملاحة.

المطارات[عدل]

يدعى المطار الدولي برنيك ويقع بالقرب من العاصمة لوبلانا.

السكك الحديد[عدل]

هناك خطان مهمان للسكك الحديدية يخترقان البلاد، أحدهما يأتي من ألمانيا والنمسا شمالا ويستمر جنوبا إلى باقي دول البلقان، والثاني يأتي من إيطاليا غربا ويستمر شرقا إلى المجر. دخلت سلوفينيا في 1 يناير 2007 منطقة اليورو لتصبح أول دولة تتبنى اليورو من بين مجموعة الدول التي انضمت للاتحاد عام 2004

ماريبور

التعليم في سلوفينيا[عدل]

الدستور السلوفيني يضمن التعليم المجاني للواطن السلوفيني. التعليم الأساسي إلزامي وتمويلها من موارد الميزانية. ومطلوب من الدولة لتمكين المواطنين من الحصول على تعليم مناسب. الجامعات الحكومية والكليات المهنية المستقلة. أفراد الأقليات العرقية الحق والحق في تلقي مزيد من التعليمات في لغتهم الأم. وبالمثل يتم منح حقوق الغجر التعليمية الخاصة. وقد وقعت سلوفينيا أكثر من 30 اتفاقات ثنائية حول التعاون في مجالات الثقافة والتربية والعلوم، وبرامج أكثر من 20 والبروتوكولات بعض. منذ عام 1992، شاركت سلوفينيا بنشاط في جميع المشاريع التعليمية التابعة لمجلس أوروبا وشاركت في أعمال اليونسكو. منذ عام 1999، وشاركت في برامج الاتحاد الأوروبي من سقراط. منذ عام 2002 وزارة التربية والتعليم والرياضة تعاونت أيضا مع منظمة التعاون والتنمية.

المدارس الابتدائية[عدل]

أن الأطفال في سلوفينيا يدخلون التعليم الابتدائي في سن 6 سنوات وينهونه في سن 14 سنة. كل الأطفال الذين يولدون في نفس السنة يمثلون صف دراسي واحد. السنة الدراسية تنقسم الي فصلين دراسيين. الدراسة تبدأ في 1 سبتمبر (ايلول) الاجازات في السنة الدراسية هي : اجازة الخريف، عيد الميلاد، الشتاء واجازة الأول من مايو كل اجازة من هولاء تدوم اسبوع تقربيا في فصل الصيف المدارس تنتهي في 24 يونيو (حزيران) ماعدا الصف الأخير / التاسع ينهي دراسته اسبوع باكرا، الاجازة هذا تدوم أكثر من شهران.

المرحلة الاولي[عدل]

المرحلة الأولي هي بداية التعليم لكل طفل وتتكون من الصف الأول وحتي الرابع والأطفال فيها يبقون في حجرة دراسة واحدة ولديهم معلم واحد لكل المواد ماعدا البعض مثل الرياضة، الفن والموسيقي.

المرحلة الثانية[عدل]

وتبدأ من الصف الخامس حتي التاسع ويكون مازل لديهم مدرس رئيسي يدرس مادة أو اثنين ولكن باقي المواد يدرسها مدرسون متخصصون. المواد الأساسية هي الرياضيات ،اللغة المحليه، اللغة الاجنية الأولي، التربية الرياضة،الموسيقي والفن. بعد ذلك يبدؤن في دراسة الفيزياء، الكيمياء، الاحياء، الجغرافيا، التاريخ، الصيانة والتدبير المنزلي.في الصف السابع عليهم اختيار علي الاقل مادتين (الثالثة ليست إجباري). المواد المقدمة تجذب اهتمام الأطفال، وأيضا لديهم حولي 40 مادة ليختارومن بينهم (عادة ا يختروا : اللغات الأجنبية، علم الفلك، الفن، علم الحاسوب، الخ).

الاختبارات الرسمية[عدل]

توجد في نهاية الصف الثالث، السادس والتاسع ويمتحن التلميذ في الرياضيات، اللغة المحلية واللغة الأجنبية الأولي. بالنسبة للختبار الثالث يجري في الصف الثامن أو التاسع حسب قرار الوزير. الاختبار الأول والثاني لا تمثل أي شيء سوي معدل معرفة التلميذ أما الاختبار الثالث يمثل أداء التلميذ خلال سنوات الدراسة هذه، النقاط المكتسبة من هذه من هذه الاختبارات تكون هي المحدد عندما يريد التلميذ الالتحاق بالمدرسة العليا، ولكن في النظام الجديد النقاط تستخدم فقط عندما يريد التلاميذ الالتحاق بنفس المدرسة ولديهم نفس الدرجات لصفوفهم، لذلك يأتي مفوض للمدرسة وينظر في ملفاتهم من اخذأ درجة أعلي في الاختبار النهائي يكون هو الأفضل.

العلامات والدرجات[عدل]

الدرجات هي نفس الدرجات المستخدمة في الدول الأخرى المنتمية الي يوغوسلافيا قبل 1991. في المدرسة الابتدائية العلامات تبدأ من 1 (غير كافي) وهي علامة الرسوب الوحيدة. العلامة الثانية هي 2 (كافي)، أما الثالثة 3 (جيد)، بعد ذلك 4 (جيد جدا)، العلامة الأفضل هي (أمتياز)

السياسة الخارجية[عدل]

وفينيا تحاول التوجه للغرب منذ انهيار الاتحاد اليوغوسلافي وإعلان استقلالها عنه في نهاية عام 1991. أصبحت في عام 2004 عضو في حلف الناتو والإتحاد الأوروبي.

الاقتصاد والبنية التحتية[عدل]

حوالي 40% من مساحة البلاد مستغلة لأغراض زراعية. تشتهر منطقة ليبيكا برعاية الخيول. لدى البلاد موارد معدنية عدة، أهمها: الحديد، الرصاص، الخارصين، النحاس، الفحم والزئبق. أهم الصناعات هي صناعة الحديد والصلب، الآلات، الكهربائيات، المنسوجات، الكيماويات، الأخشاب والصناعات الغذائية. السياحة تعد من أهم ركائز الاقتصاد السلوفيني، يرجع ذلك لجمال طبيعة البلاد وتنوعها ووجود معالم ثقافية أخرى في أماكن متفرقة. سلوفينيا تعد من الدول المانحة ضمن الإتحاد الأوروبي. تتمع البلاد ببنية تحتية جيدة، وخاصة في الطرق البرية السريعة وغيرها. يدعى المطار الدولي برنيك ويقع بالقرب من العاصمة لوبلانا. هناك خطان مهمان للسكك الحديدية يخترقان البلاد، أحدهما يأتي من ألمانيا والنمسا شمالا ويستمر جنوبا إلى باقي دول البلقان، والثاني يأتي من إيطاليا غربا ويستمر شرقا إلى المجر.

الثقافة[عدل]

الأدب[عدل]

أهم أدباء سلوفينيا هم فرانس بريشيرن (Prešeren) وإيفان تسانكر (Cankar).

الرسام[عدل]

كما اشتهر دوليا كل من الرسامين إيفانا كوبيلتسا (Kobilca) وريهادر ياكوبيتش (Jakopič) والمعماري جوزيه بليتشنيك (Plečnik).

الموسيقى[عدل]

سلوفينيا هي موطن المؤلف الموسيقي ياكوبوس غالوس (Gallus)، الذي ترك بصمة كبيرة في مسيرة الموسيقى الكلاسيكية لمنطقة وسط أوروبا.

الرياضة[عدل]

الرياضة تعتبر الرياضة في سلوفينيا قيد التطور فلها بعض الإنجازات في كرة القدم فصعدت لكأس العالم 2010 ولهذه الدولة لاعبين محترفين في إيطالياو ألمانيا وفي بعض بلدان أوروبا وتعتبر من البلدان الممارسة لرياضة كرة السلة ويعتبر المنتخب من المنتخبات الجيدة ولهذه الدولة ويبقى هذة البلد من حيث الرياضة قيد التطوير ولقد فاز على منتخب الجزائر في نهائيات كاس العالم في جنوب أفريقيا 1/0 روبيرت كورين صاحب الهدف كما تعادل مع منتخب الولايات المتحدة الأمريكية 2/2 وخسر امام منتخب انكلترا

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.dz-rs.si/index.php?id=101&type=98&vt=56&sb=7&st=a&mandate=-1&o=1090&sd=0&unid=PZ3%7CC12565D400354E68C1256EBC002E868A&showdoc=1
  2. ^ "Census 2002: 7. Population by ethnic affiliation, Slovenia, Census 1953, 1961, 1971, 1981, 1991 and 2002". Statistical Office of the Republic of Slovenia. اطلع عليه بتاريخ 2 February 2011. 
  3. ^ "برلمان سلوفينيا يسحب الثقة من الحكومة وينتخب أول رئيسة للوزراء في البلاد". روسيا اليوم، 28 فبراير 2013.
  4. ^ Race، Helena (2005). "Dan prej" – 26. junij 1991: diplomsko delo ["A Day Before" – 26 June 1991: Diploma Thesis] (باللغة Slovene). Faculty of Social Sciences, University of Ljubljana. اطلع عليه بتاريخ 3 February 2011. 
  5. ^ Prunk، Janko (2001). "Path to Slovene State". Public Relations and Media Office, Government of the Republic of Slovenia. اطلع عليه بتاريخ 3 February 2011. 
  6. ^ أ ب "Površina ozemlja in pokrovnost tal, določena planimetrično, 2005" [Surface area and land cover determined planimetrically, 2005] (باللغة Slovene, English). Statistical Office of the Republic of Slovenia. اطلع عليه بتاريخ 2 February 2011. 
  7. ^ أ ب "Population, Slovenia, 1 October 2010 – final data". Statistical Office of the Republic of Slovenia. 31 January 2010. 
  8. ^ "Gostota naseljenosti, 1. 7." [Population density, 1 July] (باللغة Slovene, English). Statistical Office of the Republic of Slovenia. اطلع عليه بتاريخ 2 February 2011. 
  9. ^ أ ب ت "Slovenia". International Monetary Fund. اطلع عليه بتاريخ 20 February 2011. 
  10. ^ "Human Development Report 2010". United Nations. 2010. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2010. 
  11. ^ Vuk Dirnberk، Vojka؛ Tomaž Valantič. Statistični portret Slovenije v EU 2010 [Statistical Portrait of Slovenia in the EU 2010] (باللغة Slovene, English). Statistical Office of the Republic of Slovenia. ISSN 1854-5734. اطلع عليه بتاريخ 2 February 2011. 
  12. ^ Data refer to the year 2010. World Economic Outlook Database-October 2010, International Monetary Fund. Accessed on December 11, 2010.
  13. ^ "SOER: Country Introduction". Environment Agency of the Republic of Slovenia. اطلع عليه بتاريخ 3 February 2011. 
  14. ^ Vinkler، Jonatan (2008). Medkulturni dialog kot temeljna vrednota EU [Intercultural Dialogue as the Fundamental Value of the EU] (باللغة Slovene, English). Faculty of Humanities Koper, University of Primorska. ISBN 978-961-92233-2-1. تمت أرشفته من الأصل على 2008-10-10. 
  15. ^ "Resolution on the National Security Strategy of the Republic of Slovenia". National Assembly of the Republic of Slovenia. 21 June 2001. تمت أرشفته من الأصل على 25 July 2011. اطلع عليه بتاريخ 3 February 2011. 
  16. ^ Šircelj، Milivoja (2003). Verska, jezikovna in narodna sestava prebivalstva Slovenije: popisi 1921–2002 [Religious, Linguistic and Ethnic Composition of the Population of Slovenia: 1921–2002 Censuses] (باللغة Slovene). Statistical Office of the Republic of Slovenia. ISBN 961-239-024-X. 
  17. ^ أ ب ت ث Štrubelj، Dejan (2006). Primerjava narodne, verske in jezikovne sestave Slovenije: diplomsko delo [Comparison of Ethnic, Religious and Ethnic Structure of Slovenia: Diploma Thesis] (باللغة Slovene). Faculty of Arts, University of Ljubljana. اطلع عليه بتاريخ 29 January 2011. 
  18. ^ قالب:Cite article
  19. ^ "International Mother Language Day 2010". Statistical Office of the Republic of Slovenia. 19 February 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 January 2011. 
  20. ^ "Constitution of the Republic of Slovenia". National Assembly of the Republic of Slovenia. اطلع عليه بتاريخ 26 January 2011. 
  21. ^ قالب:Cite article
  22. ^ Martinšek، Maja (2007). Odnos med državo in religijo v Sloveniji [The Relationship Between the State and Religion in Slovenia]. Faculty of Humanities, University of Ljubljana. 
  23. ^ Aleš، Črnič (14 February 2009). "Slovenska država in religija na razpotju" [Slovenian state and Religion at a Crossroad]. Dnevnik.si. اطلع عليه بتاريخ 30 January 2011. 
  24. ^ Furtlehner، Petra (2008). "Slovenia". In Falkner، Gerda؛ Treib، Oliver؛ Holzleithner، Elizabeth. Compliance in the Enlarged European Union: Living Rights Or Dead Letters?. Ashgate Publishing, Ltd. صفحات 126–127. ISBN 978-0-7546-7509-9. 
  25. ^ Šturm, Lovro (2006). "The President of the Republic". In Robbers, Gerhard. Encyclopedia of World Constitutions. Infobase Publishing. p. 832. ISBN 978-0-8160-6078-8. http://books.google.si/books?id=M3A-xgf1yM4C&pg=PA832.
  26. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Borak2004
  27. ^ أ ب Prunk، Janko؛ Pikalo، Jernej؛ Milosavljevič، Marko (2007). Facts about Slovenia. Government Communication Office, Government of the Republic of Slovenia. صفحة 23. ISBN 978-961-6435-45-1. 
  28. ^ "Življenje Janeza Drnovška :: Prvi interaktivni multimedijski portal, MMC RTV Slovenija". Rtvslo.si. اطلع عليه بتاريخ 2 June 2012. 
  29. ^ P. Ramet، Sabrina؛ Fink-Hafner، Danica. "Key Trends in Slovenian Politics, 1988 – 2004". Democratic Transition in Slovenia: Value Transformation, Education, And Media. صفحة 30. 
  30. ^ Ágh، Attila (1998). "The Regions in Comparative Transition". The Politics of Central Europe. SAGE. ISBN 978-0-7619-5032-5. 
  31. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع culture.si
  32. ^ أ ب "Sprejet zakon". .gov.si. 13 July 2000. اطلع عليه بتاريخ 2 June 2012. 
  33. ^ Repe, Božo (2003) Od deželana do državljana: Regionalni razvoj Slovencev v letih 1918-1991, Zgodovinski časopis, 3-4, Ljubljana.
  34. ^ Mihovec M., Barbka (2008)Kje so naše meje?, Gorenjski Glas, 19 March 2008.
  35. ^ "Regions in the European Union: Nomenclature of territorial units for statistics". Epp.eurostat.ec.europa.eu. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-125. 
  36. ^ Jenko، Marjan (2005). "O pomenu meridiana 15° vzhodno od Greenwicha" [About the Significance of the 15th Degree to the East of Greenwich Meridian]. Geodetski vestnik (باللغة Slovene) 49 (4). صفحات 637–638. اطلع عليه بتاريخ 5 January 2010. 
  37. ^ "Simboli in sestavine" [Symbols and Constituent Parts] (باللغة Slovene). GEOSS Society. اطلع عليه بتاريخ 12 February 2012. 
  38. ^ Geografske koordinate skrajnih točk [Geographical coordinates of the extreme points] (باللغة Slovene, English). Statistical Office of the Republic of Slovenia. اطلع عليه بتاريخ 12 February 2012. 
  39. ^ Tanja Cegnar. "Climate of Slovenia at Glance". Arso.gov.si. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-25. 
  40. ^ "National Meteorological Service of Slovenia - Archive". Meteo.si. اطلع عليه بتاريخ 2 June 2012. 
  41. ^ Bertalanič، Renato (2003). "Značilnosti vetra v Sloveniji" [Characteristics of Wind in Slovenia]. Klimatografija Slovenije [Climatography of Slovenia] (باللغة Slovene). Meteorology Office, Slovenian Environment Agency. 

وصلات خارجية[عدل]