أكسيد البيريليوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أكسيد بيريليوم)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أكسيد البيريليوم[1]
أكسيد البيريليوم

الاسم النظامي (IUPAC)

Beryllium oxide

المعرفات
رقم CAS 1304-56-9

بوبكيم (PubChem) 14775
كيم سبايدر 14092  تعديل قيمة خاصية معرف كيم سبايدر (P661) في ويكي بيانات
المكون الفريد 2S8NLR37S3  تعديل قيمة خاصية معرف المكون الفريد (P652) في ويكي بيانات
رقم المفوضية الأوروبية 215-133-1  تعديل قيمة خاصية رقم المفوضية الأوروبية (P232) في ويكي بيانات
رقم يو إن 1566  تعديل قيمة خاصية رقم يو إن (P695) في ويكي بيانات
ECHA InfoCard ID 100.013.758  تعديل قيمة خاصية ECHA InfoCard ID (P2566) في ويكي بيانات
ZVG number 500017  تعديل قيمة خاصية ZVG number (P679) في ويكي بيانات
الكيانات الكيميائية للأهمية البيولوجية 62842[2]  تعديل قيمة خاصية معرف ChEBI (P683) في ويكي بيانات
رقم RTECS DS4025000  تعديل قيمة خاصية رقم RTECS (P657) في ويكي بيانات
مرجع بايلشتاين 3902801  تعديل قيمة خاصية Beilstein Registry Number (P1579) في ويكي بيانات

الخواص
صيغة جزيئية BeO
الكتلة المولية 25.01 غ/مول
المظهر بلورات بيضاء
الكثافة 3.01 غ/سم3
نقطة الانصهار 2575 °س
نقطة الغليان ~ 3900 °س
الذوبانية في الماء غير منحل في الماء
المخاطر
NFPA 704

NFPA 704.svg

0
4
0
 
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

أكسيد البيريليوم مركب كيميائي له الصيغة BeO، ويكون على شكل بلورات بيضاء.

التحضير[عدل]

يوجد أكسيد البيريليوم طبيعياً في معدن بروميليت Bromellite، والذي عثر عليه لأول مرة في منجم في السويد.[4]

يحضّر أكسيد البيريليوم مخبرياً من إجراء عملية تكليس لمركب كربونات البيريليوم:

أو من إجراء عملية نزع ماء من هيدروكسيد البيريليوم:

أو من الأكسدة المباشرة للفلز، والتي غالباً ما تحدث تلقائياً نتيجة النشاط الكيميائي الكبير لفلز البيريليوم.

مع ضرورة الإشارة إلى أن إشعال الفلز بأكسجين الهواء يعطي مزيجاً من أكسيد البيريليوم ونتريد البيريليوم Be3N2.[5]

الخواص[عدل]

على العكس من أكاسيد بقية عناصر الفلزات القلوية الترابية، والتي تكون ذات صفة قاعدية، فإن أكسيد البيريليوم له صفة مذبذبة.

يتحمّل أكسيد البيريليوم درجات الحرارة العالية، ويبدي مقاومة للمحاليل الحمضية والقلوية الممددة. ينحل أكسيد البيريليوم في محلول بيفلوريد الأمونيوم (NH4HF2) كما في محلول كبريتات الأمونيوم NH4)2SO4) المائي الساخن، وكذلك في حمض الكبريتيك المركز الساخن.

على العكس من أكاسيد المجموعة الثانية في الجدول الدوري، مجموعة الفلزات القلوية الترابية، والتي تتبلور أكاسيدها (MgO و CaO و SrO وBaO) وفق النظام البلوري المكعب، فإن لأكسيد البيريليوم بنية بلورية تتبع النظام البلّوري السداسي وفق بنية الفورتزيت،[5] مع وجود مراكز رباعية من 2+Be و 2-O، كما في لونسداليت ونتريد البورون BN، المتساويان إلكترونياً مع BeO. عند درجات حرارة مرتفعة يحدث هناك تحوّل في بنية أكسيد البيريليوم وتصبح وفق النظام البلوري الرباعي.[6]

الاستخدامات[عدل]

إن أكسيد البيريليوم الملبّد له استخدامات في مجال صناعة الخزف.[7]

نتيجة لخصائصه الحرارية والكهربائية المميزة، يستخدم أكسيد البيريليوم في صناعة أشباه الموصلات وفي الصمّامات المفرغة وفي الصمّامات المغناطيسية الإلكترونية وفي الأجزاء المكوّنة في ليزر الغاز.

احتياطات الأمان[عدل]

إن البيريليوم ومركباته عبارة عن مواد سامة ومسرطنة، والتي يمكن ان تسبب مرض البيريليوم المزمن. لذا يجب أخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع هذه المادة.

المراجع[عدل]

  1. ^ صفحة بيانات المادة من شركة Alfa
  2. ^ معرف ChEBI: https://www.ebi.ac.uk/chebi/searchId.do?chebiId=CHEBI:62842 — تاريخ الاطلاع: 7 أكتوبر 2016 — العنوان : beryllium oxide — الناشر: معهد المعلوماتية الحيوية الأوروبي — الرخصة: CC BY 3.0 Unported
  3. ^ أ ب ت معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/14775 — تاريخ الاطلاع: 7 أكتوبر 2016 — العنوان : BERYLLIUM OXIDE — الرخصة: محتوى حر
  4. ^ Gmelins Handbuch der Anorganischen Chemie, BERYLLIUM, System Nummer 26, Achte Auflage, Verlag Chemie GmbH Berlin 1930.
  5. ^ أ ب Greenwood, Norman N.; Earnshaw, Alan (1997). Chemistry of the Elements (2nd ed.). Butterworth-Heinemann. ISBN 0080379419.
  6. ^ A.F. Wells (1984). Structural Inorganic Chemistry (الطبعة 5). Oxford Science Publications. ISBN 0-19-855370-6. 
  7. ^ Günter Petzow, Fritz Aldinger, Sigurd Jönsson, Peter Welge, Vera van Kampen, Thomas Mensing, Thomas Brüning"Beryllium and Beryllium Compounds" in Ullmann's Encyclopedia of Industrial Chemistry 2005, Wiley-VCH, Weinheim. doi:10.1002/14356007.a04_011.pub2