عمرو بن دينار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عمرو بن دينار
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عمرو بن دينار
تاريخ الميلاد 46 هـ
الوفاة 126 هـ
مكة
الكنية أبو محمد

أبو محمد عمرو بن دينار المكي (46 هـ - 126 هـ) تابعي وفقيه ومحدث مكّي.

سيرته[عدل]

ولد أبو محمد عمرو بن دينار سنة 45 هـ أو سنة 46 هـ[1] لأسرة أصولها من الفرس[2] من موالي موسى بن باذان مولى بني جمح.[3] وقد نشأ عمرو بن دينار في مكة، وسمع عددًا كبيرًا ممن أدركهم من صحابة النبي محمد وتابعيهم، حتى غدا شيخ الحرم في زمانه،[1] كما صارت له الفتيا فيها.[4] وقد عُرف عن عمرو بن دينار اجتهاده وحرصه في التعبّد، فقد روى أنه كان يُجزّأ الليل ثلاثة أجزاء، ثلث للنوم، وثلث لدراسة الحديث، وثلث للصلاة، كما روى ابن عيينة أنه كان لا يدع إتيان المسجد، حتى وهو مُقعد حيث كان يأتي المسجد محمولاً على حمار.[1][2]

وقد توفي عمرو بن دينار سنة 126 هـ[4] أو 125 هـ أو 129 هـ، ورجّح سفيان بن عيينة وفاته في سنة 126 هـ، وحدد وفاته في أول تلك السنة.[5]

روايته للحديث النبوي[عدل]

مكانته الدينية[عدل]

أثني الكثيرون على علم عمرو بن دينار، فقال عبد الله بن أبي نجيح: «ما رأيت أحدًا قط أفقه من عمرو بن دينار، لا عطاء ولا مجاهدًا ولا طاوُسًا»،[1][8][11] وقال أبو زرعة الدمشقي: «كان عمرو بن دينار من أوعية العلم، وأئمة الاجتهاد»،[1] وقال شعبة بن الحجاج: «ما رأيت في الحديث أثبت من عمرو بن دينار، ولا الحكم ولا قتادة»،[1][8][11] وقال سفيان بن عيينة: «ما أعلم أحدًا أعلم بعلم ابن عباس رضى الله عنهما من عمرو»،[12] وقال أيضًا: «ما كان عندنا أحد أفقه من عمرو بن دينار، ولا أعلم، ولا أحفظ منه»،[1] وقال: «حديثًا أسمعه من عمرو أحب إلي من عشرين من غيره»،[11][13] وقال يحيى بن سعيد القطان: «عمرو أثبت من قتادة»،[1][11][13]

كما عرف له معاصروه فضله، فقد روي عن محمد الباقر قوله: «إنه ليزيدني في الحج رغبة لقاء عمرو بن دينار، فإنه يحبنا ويفيدنا»، وحين زار عمرو بن دينار منفردًا محمدًا الباقر، أمر الباقر أخويه زيد وأخ آخر له أن يقوما له، ليساعدوه في النزول من دابته.[1] كما أوصى طاووس بن كيسان ابنه قائلاً: «إذا قدمت مكة، فعليك بعمرو بن دينار، فإن أُذنيه كانتا قمعًا للعلماء».[2] وحين سأل سفيان بن عيينة عطاءً بن أبي رباح بمن يأمره بمجالسته ليستقي منه العلم، أمره عطاء بأن يلزم عمرو بن دينار.[1][13] وحين سأل سفيان بن عيينة أيضًا مسعر بن كدام الفقيه قائلاً: «من أثبت من أدركت؟»، أجاب مسعر قائلاً: «ما رأيت أثبت من عمرو بن دينار والقاسم بن عبد الرحمن».[1][8][11]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص سير أعلام النبلاء » الطبقة الثالثة » عمرو بن دينار
  2. ^ أ ب ت الطبقات الكبرى لابن سعد - ترجمة عمرو بن دينار (1)
  3. ^ أ ب تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (1)
  4. ^ أ ب ت الطبقات الكبرى لابن سعد - ترجمة عمرو بن دينار (2)
  5. ^ تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (7)
  6. ^ تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (2)
  7. ^ تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (3)
  8. ^ أ ب ت ث تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (4)
  9. ^ تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (6)
  10. ^ تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (8)
  11. ^ أ ب ت ث ج الجرح والتعديل لابن أبي حاتم - ترجمة عمرو بن دينار المكى أبو محمد الاثرم
  12. ^ التاريخ الكبير للبخاري - ترجمة عَمْرو بْن دينار أَبُو مُحَمَّد الْمَكِّيّ
  13. ^ أ ب ت تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي - ترجمة عَمْرو بن دينار المكي، أبو محمد الأثرم (5)