سكان العراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خريطة العراق
العراق كان مهداً لحضارات عديدة منذ ألاف السنين

سكان العراق هم السكان المقيمين داخل جمهورية العراق ويبلغ عددهم ما يقارب 29 مليون نسمة تقريبا، 59% منهم تتراوح اعمارهم من 16-64 وحوالي 38% منهم تحت عمر 15 سنة و 3% ممن تجاوزوا 64 عاما، ويسكن معظمهم في وسط البلاد. أكبر مدن العراق حسب تقديرات عام 2002م و2005م هي بغداد (4 إلى 6 ملايين) ثم الموصل ثم البصرة ثم أربيل[1][2][3] أما من ناحية عدد سكان المحافظات وحسب مصدر يدعي استناده على إحصاء وزارة التجارة والتخطيط العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق لعام 2003, فمحافظة بغداد تضم أكبر عدد من السكان تليها محافظة نينوى ثم محافظة السليمانية ثم محافظة أربيل ثم محافظة البصرة.[4]

اللغة[عدل]

تعتبر اللغة العربية واللغة الكردية لغتين رسميتين بحسب الدستور العراقي الجديد ويتحدث العربية كلغة أم حوالي 85% من العراقيين ويتحدث اللغة الكردية كلغة ام حوالي 8% وتعدالإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأكثر انتشارا.

وتعد اللغة التركمانية هي اللغة الثالثة من ناحية استخدامها كلغة أم في العراق،‘ كما أن الآرامية الشرقية مستخدمة أيضا من قبل بعض السكان المسيحيين أتباع كنيسة المشرق الآشورية وكنيسة المشرق القديمة والكلدانية والكنيسة السريانية الأرثوذكسية والكنيسة السريانية الكاثوليكية إضافة إلى اللغة الأرمنية المستخدمة لدى الأقلية الأرمنية.

اللغات واللهجات[عدل]

تنوعت اللغات في العراق نتيجة اختلاف القوميات وتنوع الأديان والمذاهب فنجد بالإضافة للغة العربية اللغة الكردية والتركمانية والسريانية والأرمنية والمندائية بالإضافة إلى اليهودية العراقية سابقا. كذلك تعدد اللهجات العربية باختلاف المحافظات العراقية ووباختلاف موقعها الجغرافي واشهر هذه اللهجات اللهجة البصرية والأنبارية والبغدادية والموصلية. وتعد اللغة الإنكليزية أوسع اللغات الأجنبية انتشاراً.

التوزع السكاني[عدل]

Jāzeps Grosvalds - Three Women on the Street of Baghdad - Google Art Project.jpg

الوضع عام 1867 م[عدل]

كان عدد سكان العراق عام 1867م وفقاً للدكتور محمد سلمان حسن في بحث نشره معهد الإحصاء في جامعة أكسفورد لا يتجاوز المليون وربع إلا قليلاً[5][6] أما فئات السكان الثلاث فكانت نسبتهم كما يلي:

  • القبائل البدوية: 35% من مجموع السكان.
  • القبائل الريفية: 41% من مجموع السكان.
  • أهل المدن: 24% من مجموع السكان.[7][8]

إحصاء عام 1920 م[عدل]

يذكر إحصاء أجرته السلطات قبل إبريل/نيسان عام 1920م أن مجموع سكان بلاد ما بين النهرين (العراق) كان مليونان و 849 ألف و 282 نسمة. وقد توزع السكان وفقاً للمجموعات الدينية التالية:[9]

محافظة مسلمين سنة مسلمين شيعة يهود مسيحيين ديانات آخرى المجموع
بغداد 130,000 نسمة 54,000 نسمة 50,000 نسمة 15,000 نسمة 1,000 نسمة 250,000 نسمة
الأنبار 247,000 نسمة 200 نسمة 2,600 نسمة 200 ....... 250,000 نسمة
الموصل 244,713 نسمة 17,180 نسمة 7,635 نسمة 50,670 نسمة 30,180 نسمة 350,378 نسمة
صلاح الدين 66,455 نسمة 14,215 نسمة 300 نسمة ....... ....... 80,970 نسمة
ديالى 54,953 نسمة 46,097 نسمة 1,689 نسمة 397 نسمة 900 نسمة 104,036 نسمة
كركوك 85,000 نسمة 5,097 نسمة 1,400 نسمة 600 نسمة ....... 92,000 نسمة
السليمانية 153,900 نسمة ....... 1,000 نسمة 100 نسمة ....... 155,000 نسمة
اربيل 96,100 نسمة ....... 4,800 نسمة 4,100 نسمة 1,000 نسمة 106,000 نسمة
الحلة 15,983 نسمة 155,897 نسمة 1,065 نسمة 27 نسمة 28 نسمة 173,000 نسمة
الشامية 445 نسمة 189,000 نسمة 530 نسمة 20 نسمة 5 نسمة 190,000 نسمة
الكوت 8,578 نسمة 98,712 نسمة 381 نسمة 127 نسمة ....... 107,798 نسمة
الديوانية 1,000 نسمة 192,300 نسمة 6,000 نسمة 5,000 نسمة 200 نسمة 207,500 نسمة
البصرة 24,408 نسمة 130,494 نسمة 6,928 نسمة 2,221 نسمة 1,549 نسمة 156,600 نسمة
العمارة 7,000 نسمة 284,700 نسمة 3,000 نسمة 300 نسمة 5,000 نسمة 300,000 نسمة
ذي قار 11,150 نسمة 306,220 نسمة 160 نسمة 30 نسمة 2,440 نسمة 320,000 نسمة
العدد الكلي 1,146,685 نسمة 1,491,015 نسمة 87,488 نسمة 78,792 نسمة 42,302 نسمة 2,849,282 نسمة
النسبة المئوية 40.2% 52.4% 3.1% 2.8% 1.5% 100%

الوضع بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية[عدل]

بالعودة إلى الإحصاء السكاني للعراق الذي أجري في سنة 1947[10][11] –والذي يسود الاتفاق مبدئي بين الباحثين والمتخصصين بهذا الشأن العراقي على دقته ومرجعيته العلمية– نجد أن مجموع سكان العراق كان يقدر ب 4 ملايين و 564 الف نسمة (93.3% مسلمون و 6.7% غير مسلمون) وكان السكان يتوزعون على النسب التالية:

الطائفة سكان المدن سكان المدن (%) ريفيون ريفيون (%) المجموع المجموع من سكان العراق (%)
المسلمين
عرب شيعة 673,000 41.9 1,671,000 56.5 2,344,000 51.4
عرب سنة 428,000 26.7 472,000 16.0 900,000 19.7
أكراد سنة 176,000 10.9 662,000 22.4 840,000 18.4
فرس شيعة 49,000 3.1 3,000 0.1 52,000 1.2
تركمان سنة 39,000 2.5 11,000 0.3 50,000 1.1
تركمان شيعة 11,000 0.7 31,000 1.1 42,000 0.9
أكراد فيلية (شيعة) 14,000 0.9 16,000 0.5 30,000 0.6
غير المسلمين
مسيحيون 94,000 5.9 55,000 1.8 149,000 3.1
يهود 113,000 7.0 4,000 0.2 117,000 2.6
يزيديون وشبك* 2,000 0.1 31,000 1.0 33,000 0.8
صابئة 5,000 0.3 2,000 0.1 7,000 0.2
المجموع 1,604,000 100.0 2,960,000 100.0 4,564,000 100.0
  • ملاحظات :
  • في هذا الإحصاء تم استثناء رجال القبائل الرحل المقدر عددهم عام 1947 م ب170 الف نسمة ومعظمهم من المسلمين (حسب المصدر ذاته).
  • الشبك مسلمين لكن المصدر لم يعدهم من المسلمين.
  • أكثرية مسيحيي العراق هم من الكلدان والأرمن والآشوريين.
  • البيانات ورادة حسب وزارة الشؤون الاجتماعية العراقية إحصاء العراق 1947 م (بغداد 1954 م)

التغييرات في البنية السكانية في فترة ما قبل احتلال العراق 2003[عدل]

مجموعة من اليهود قرب قبر حزقيال في بلدة الكفل بين بابل وكربلاء

تغيرت نسب الأعراق والطوائف في العراق نتيجة عدة عوامل أبرزها:

  • هجرة اليهود العراقيين منذ قيام دولة إسرائيل في سنة 1948، حيث انخفضت نسبتهم من 2.6% من السكان عام 1947م إلى 0.3% عام 1951م حيث لم يبقى منهم في العراق خلال فترة الخمسينيات سوى ما يقارب ال15ألف نسمة وتوقف النزوح خلال رئاسة عبد الكريم قاسم إلا أن النزوح عاود فيما بعد ,وذلك بعد انقلاب حزب البعث واستمرت نسبتهم بالانخفاض خلال السبعينيات والثمانينيات إلى أن أصبح عددهم لا يتعدى ال80 يهودياً في العراق بأكمله عام 2003 معظمهم من كبار السن متمركزون في بغداد (انظر يهود العراق).
  • تشتت وتسفير غالبية العراقيين الفرس أو العراقيين من أصول إيرانية منذ فترة الستينيات وما بعدها حتى الثمانينيات، ونسبتهم كانت تبلغ 1.2%. إضافة إلى تهجير عراقيين شيعة (من العرب والأكراد الفيليين) خلال حرب إيران والعراق بحجة أنهم من حملة التابعية/التبعية الإيرانية وعددهم لا يقل عن مائة ألف نسمة وفق كثير من التقديرات والسجلات فقد تم تهجير 750 الف مواطن عراقي إلى إيران وتم رميهم إلى الحدود مع مصادره اموالهم المنقوله وغير المنقوله.
  • الهجرة الواسعة لأعداد غفيرة من المسيحيين العراقيين –ونسبتهم 3.1%- بسبب: ظروف الحصار الدولي أولاً، وبسبب القمع الحكومي والكردي للمسيحيين، وبسب تشجيع تلك الهجرة المتواصلة من بعض الجهات الدولية، بالرغم من أن الجهات المسيحية العليا (مثل الفاتيكان) نصحت المسيحيين بالبقاء في العراق لمنع انقراض المسيحية من العراق.

ومن الممكن القول أن نسبة المسلمين في العراق هي حوالي 97%. والباقي مسيحيين ويزيديين وأديان أخرى.

التوزع الإثني-الديني للسكان[عدل]

الفئات العرقية والدينية الرئيسية في العراق:
  شيعة عرب
  سنة عرب
  أكراد
  آشوريون/كلدان/سريان
  يزيديون
  تركمان

العرب[عدل]

يشكل العرب غالبية سكان العراق ,وتبلغ نسبتهم حوالي ال 75% - 80% من السكان. وينقسم العرب الذين هم في الغالبية مسلمون إلى شيعة وهم غالبية سكان محافظات جنوب بغداد وإلى سنة وهم غالبية سكان محافظات شمال وغرب بغداد في حين أن بغداد هي المدينة التي تختلط بها أثنيات وطوائف العراق جميعاً.

الأكراد[عدل]

يشكلون حوالي 12% إلى 18% من نسبة السكان. يتركز الأكراد في المناطق الشمالية الشرقية حيث يشكلون الأغلبية العظمى للسكان في محافظات السليمانية وأربيل ودهوك مع تواجد للمسيحيين والتركمان وللعرب في بعض المناطق في هذه المحافظات الثلاثة. كما يجدر بالذكر إلى ان الأكراد يتواجدون بأقلية أيضاً في محافظات نينوى ومحافظة ديالى وبغداد. يتميز الأكراد في العراق بلباس معين ولهم ثقافتهم ولغتهم الكردية المميزة.

ويدين غالبية الأكراد بالمذهب السني في حين يسمى الأكراد الشيعة بالأكراد الفيلية والذين يتواجدون في بغداد وديالى وشمال واسط بلاضافة إلى الاكراد الايزيدية المنتشرين في دهوك ونينوى في مناطق شيخان وسنجار وسيميل.

التركمان[عدل]

يعيش التركمان في المنطقة التي تفصل بين العرب والأكراد وبخاصة في محافظات كركوك وديالى ونينوى،[12] حيث يشكل التركمان اقلية عرقية. [13]. يتوزع التركمان بنسب شبه متساوية بين الشيعة والسنة.

المسيحيون[عدل]

احتفال مسيحي قرب عقد النصارى في بغداد عام 1920م

يتوزع مسيحيو العراق على عدة كنائس وطوائف وأعراق وتعتبر منطقة سهل نينوى شمال العراق منطقة تمركز الوجود المسيحي في العراق حيث تتواجد قراهم الرئيسية مثل القوش وتلكيف وعنكاوا وشقلاوا وعقرة وسرسنك وبغديدا وغيرها. في حين أن التمركز العددي الأكبر لمسيحيي العراق هو في بغداد. كما يتواجد المسيحيون في مدن الجنوب كذلك فأكبر تواجد مسيحي جنوب العراق هو في البصرة في حين أنه توجد أقلية مسيحية بشكل أصغر في مدن العمارة والحلة.

ويعيش أكثر الآشوريون قرب الموصل وقد جاءت أعداد كبيرة من المسيحيين الأشوريين إلى العراق من منطقة هكاري وما جاورها في تركيا بعد مجازر سيفو خلال الحرب العالمية الأولى.

أما بالنسبة للأرمن في العراق فتواجدهم قديم لكنه ازداد بعد مذابح الأرمن في بدايات القرن العشرين, يتمركز التواجد الأرمني في المدن الرئيسية مثل بغداد والبصرة والموصل وغيرها من المدن.

الشبك[عدل]

الشبك مجموعة أثنية-دينية أختلف المؤرخون في أصلها. يتمركز الشبك بعشرات القرى في محافظة نينوى ويعود ظهورهم لأوائل العهد العثماني. وأشارت الوثائق العثمانية إليهم كجماعة مستقلة منذ القرن السادس عشر الميلادي. وورد ذكرهم في دائرة المعارف البريطانية والإسلامية. ويشاركهم بهذا مجموعة من الشبك في حين ان البقية يعتبرون ان الشبك هم جماعة قومية منفصلة عن الأكراد ولهم خصوصيتهم القومية والدينية. تعرض معظمهم للتهجير من مناطقهم خلال حملة الأنفال غير أنهم عادوا لقراهم لاحقا. للشبك عادات خاصة تشترك في بعض منها مع السكان الآخرين وتختلف في البعض

التوزع الديني - الجغرافي[عدل]

الغالبية العظمى من العراقيين هم من المسلمين: سنة وشيعة. في حين توجد نسبة من أتباع الديانات الأخرى مثل المسيحية والصابئية والإيزيدية وغيرها.

إحصاء 1948[عدل]

بالنظر إلى إحصاء 1947م[10] فإن غالبية سكان العراق هم من الشيعة (عرب, أكراد, تركمان، فرس) حيث شكلوا نسبة 54.1% من السكان في حين أن السنة (عرب, أكراد, تركمان) قد شكلوا 39.2% من مجموع سكان العراق. بينما شكل غير المسلمون (مسيحيون, يهود، صابئة, يزيديون ،و غيرهم) 6.7% من مجموع السكان.

التوزع المناطقي الحالي[عدل]

يعيش الأكراد في جبال الشمال والشمال الشرقي من العراق. ويختلف الأكراد عن العرب ببعض النواحي الثقافية واللباس واللغة. ويعيش التركمان في المنطقة التي تفصل بين العرب والأكراد وبخاصة في كركوك[12] وتلعفر. ويعيش أكثر المسيحيين قرب الموصل. أما العرب السنة فيتواجد أكثرهم في منطقة المنطقة الوسطى الغربية ,ويتركز الشيعة في محافظات الجنوب. في حين أن العاصمة بغداد تشكل مركزاً لتواجد كافة المجموعات الأثنية والدينية في العراق.

منطقة البصرة[عدل]

محافظة ذات غالبيه شيعيه ويتواجد فيها بالإضافة إلى الشيعة اقلية سنية كبيرة تتركز في اقضية المحافظة، بالإضافة إلى المسلمين يتواجد نسبه ضئيلة المسيحيين والصابئة المندائيين.

منطقة بابل[عدل]

تعد نصف منطقة بابل بشكل عام ذات غالبية عربية شيعية[14]، يتركز الشيعة في مدينة الحلة وجنوب محافظة بابل، ويشكل العرب السنة أقلية كبيرة من سكان محافظة بابل، حسب تقديرات عام 2003 ويبلغ عدد سكان بابل مليون وثلاثمائة الف أغلبهم من المسلمين، أما بالنسبة للمسيحيين فيتواجد غالبية مسيحيي محافظة بابل في مدينة الحلة.

منطقة الجنوب[عدل]

تتضمن منطقة جنوب العراق محافظات البصرة,ذي قار، ميسان، المثنى، النجف, القادسية، واسط، كربلاء، بابل. وهذه المنطقة ذات غالبية شيعية ساحقة والاستثناء منها هو محافظات البصرة وذي قارو بابل حيث تتواجد تجمعات سنية كبيرة في مناطق الزبير وأبو الخصيب ومدينة البصرة والناصرية وسوق الشيوخ وشمال محافظة بابل. كما يوجد تواجد سني بشكل أصغر في السماوة والعمارة والشطرة والحلة. كما يوجد تواجد مسيحي في البصرة والعمارة والحلة. وتوجد تجمعات للصابئة المندائيين في البصرة والناصرية والعمارة والديوانية والشطرة وقلعة صالح وسوق الشيوخ. وتواجد كردي فيلي وتركماني في بدرة وجصان شمال واسط. ويجدر بالذكر إلى أنه كان يوجد في البصرة وكربلاء والنجف تواجد فارسي شيعي. كما كانت هناك تجمعات يهودية في مدن عديدة جنوب العراق.

منطقة ديالى[عدل]

تعد هذه المنطقة ذات أغلبية عربية سنية والأكراد الفيلية واقلية من التركمان والفرس والشركس والهنود وطوائف وأعراق أخرى صغيرة في بعض المناطق الشمالية والحدودية، يشكل السنة نسبة 65% إلى 80% من سكان ديالى بينما يشكل الأكراد الفيلية ما نسبته 18% إلى 28% من سكان ديالى [15] ويتكون الشيعة في ديالى من عدة أعراق إثنية أغلبهم الأكراد الفيلية وثم التركمان والعربحوالي 35%_45% من سكان ديالى شيعة اكراد عرب وتركمان^ "العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص58) لحنا بطاطو، ويتواجد الأكراد الفيلية في مدينة خانقين وبلدروز في حين يشكل التركمان السنة غالبية سكان بلدة كفري أما التركمان الشيعة فيشكلون غالبية سكان بلدة قرة تبه [16].ويتواجد الشيعة العرب في قرية خرنابات والهويدر والعبارة وزاغنية والهاشميات وفي الخالص شمال ديالى.

منطقة كركوك[عدل]

يتواجد في هذه المحافظة خليط من الأكراد والتركمانوالعرب والمسيحيين، حيث تحتوي المحافضة على نسب متقاربه من العرب والأكراد وبنسبة أقل للأعراق والديانات الأخرى وخاصة التركمان كما يبلغ عددالكلدان والسريان 10000 فرد حسب إحصاء عام 1957 [17] حيث يشكل الكرد نسبة كبيرة في مركز المدينة والمناطق الشمالية والشمالية الشرقية والغربية من المدينة والتركمان الشيعة غالبية أو نسبة كبيرة من سكان مدن داقوق، في حين يتجمع التركمان السنة في كركوك وألتون كوبري [18]. وبالنسبة للتواجد العربي فهو موجود في كركوك والحويجة في حين أن التواجد المسيحي (الذي يشمل التواجد الأرمني) يتركز في مدينة كركوك.

منطقة وسط العراق وشماله الغربي[عدل]

تشمل هذه المنطقة محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى. هذه المنطقة ذات غالبية عربية سنية مع تواجد كبير للمسيحيين واليزيديين والشبك في محافظة نينوى. وتواجد للتركمان والأكراد في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين. وتواجد عربي شيعي في بلدة الدجيل وبلد والخالص وأقلية شيعية في سامراء.[19].

منطقة كردستان العراق[عدل]

منطقة كردستان العراق تشمل محافظات السليمانية، أربيل ودهوك وتتمتع هذه المنطقة بنوع من الحكم الذاتي. غالبية سكان هذه المنطقة هم من الأكراد واللغة الكردية هي اللغة السائدة في هذه المحافظات الثلاثة. أكبر وجود غير كردي في هذه المنطقة هو للمسيحيين والتركمان حيث توجد العديد من القرى والبلدات المسيحية في كردستان العراق مثل عينكاوة وعقرة وسميل في حين يتواجد المسيحيون في مدن دهوك وأربيل والسليمانية والعمادية. كما يتركز التركمان في كردستان العراق في مدينة أربيل.

منطقة بغداد[عدل]

مسجد البنية في بغداد عام 1973م

تعتبر مدينة بغداد وبحكم انها عاصمة البلاد المركز الذي يجتذب سكان البلاد من كافة الطوائف والأعراق. سكان بغداد هم مزيج من أعراق وأديان مختلفة مع غالبية عربية مسلمة. يشكل الأكراد أقلية عرقية كبيرة في مدينة بغداد. في حين يشكل المسيحيون الأقلية الدينية الأكبر في بغداد يتبعها اليزيديون والصابئة المندائيون والبهائيون. قبل عام 1949 م كان اليهود يشكلون نسبة كبيرة من سكان مدينة بغداد حيث أن نسبتهم من سكان بغداد وصلت إلى 35.3% من مجموع سكان المدينة عام 1908م [20] لكن عددهم انحسر بسبب الهجرة أو التهجير التي تلت تأسيس دولة إسرائيل عام 1948م. كما أن المدينة كانت تضم تجمعاً للعراقيين الفرس في ضاحية الكاظمية في بغداد لكن جرى تهجيرهم من العراق خلال فترة الستينيات والسبعينيات.

الدين[عدل]

العراق ذي غالبية مسلمة حوالي 95% من السكان (شيعة 60% - 65%، سنة 32% - 37%)[21] ويشكل المسيحيون والصابئة واليزيديين حوالي 5%, يذكر أن اليهود في العراق كانوا يشكلون ما يزيد على 4% من السكان بعد الحرب العالمية الثانية لكن أحداث الفرهود والهجرة القسرية التي تعرضوا لها من قبل النظام الملكي قلصت أعدادهم إلى ما يقارب ال 10000 نسمة.[22]

إحصاء عام 1997[عدل]

وفي الإحصاء الرسمي العراقي لسنة 1997م -وتصفه قناة الجزيرة الفضائية بأنه لم يكن طائفياً- وكان سكان العراق فيه أكثر من 16 مليون. ولكن إحصاء 1997 لم يتضمن أي سؤآل عن المذهب للذين خضعوا له.

إحصائية المنظمة الإنسانية الدولية عام 1997[عدل]

إحصائية المنظمة الإنسانية الدولية Humanitarian Coordinator for Iraq، التي وضعت أصلا في 1997 لتوجيه العمل الإنساني في العراق في ظل الحصار الدولي الذي كان مفروضا عليه. وتظهر الإحصائية أن عدد أبناء السنة يزيد بـ819 ألفا و950نسمةبحاجة لمصدر

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ http://www.globalsecurity.org/military/world/iraq/city.htm
  2. ^ http://www.mongabay.com/igapo/2005_world_city_populations/Iraq.html
  3. ^ http://www.mongabay.com/igapo/Iraq.htm
  4. ^ http://www.citypopulation.de/Iraq.html
  5. ^ Bulletin of the Oxford University Institution of Statistics,Vol.20,NO.4,1958
  6. ^ دراسة في طبيعة المجتمع العراقي, الدكتور علي الوردي طبعة المكتبة الحيدرية، ص 100
  7. ^ مجلة الثقافة الجديدة، العدد الثاني عشر من السنة السابعة, الصادر في تشرين الأول والثاني عام 1959 م.
  8. ^ دراسة في طبيعة المجتمع العراقي, الدكتور علي الوردي طبعة المكتبة الحيدرية، ص 100
  9. ^ Marvellous Mesopotamia, The world's wonderland, by Toseph T.Parfit M.A, Page 15
  10. ^ أ ب "العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص60) لحنا بطاطو.
  11. ^ http://www.mesopot.com/default/index.php?option=com_content&view=article&id=242:2010-05-14-15-51-28&catid=41:novo-irak&limitstart=12
  12. ^ أ ب http://www.iraqiturkman.org.tr/3.html
  13. ^ العراق, الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية من العهد العثماني حتى قيام الجمهورية, حنا بطاطو, ص 58.
  14. ^ http://www.iraqcoalition.org/regions/south-central/provinces/english/babil.html
  15. ^ http://www.fnoor.com/fn1923.htm
  16. ^ "العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص58) لحنا بطاطو
  17. ^ منطقة كركوك, الدكتور نوري طالباني
  18. ^ "العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص58) لحنا بطاطو.
  19. ^ "العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص57) لحنا بطاطو
  20. ^ تأريخ الحركة الإسلامية في العراق, الجذور الفكرية والواقع التاريخي (1900-1924) عبد الحليم الرهيمي, ص294
  21. ^ https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/iz.html
  22. ^ Baghdad Jews Have Become a Fearful Few نيو يورك تايمز

وصلات خارجية[عدل]