أبي بن كعب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أبي بن كعب بن قيس)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبي بن كعب
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة أبي بن كعب بن قيس
مكان الميلاد يثرب
الوفاة 30 هـ
المدينة المنورة
مواطنة Black flag.svg الخلافة الراشدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الكنية أبو المنذر
أبو الطفيل
العرق الأوس و الخزرج  تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام  تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الزوجة أم الطفيل بن الطفيل بن عمرو الدوسي[1]
الأب كعب بن قيس بن عبيد بن زيد[2]
الأم صهيلة بنت الأسود بن حرام النجارية[1]
الحياة العملية
الطبقة صحابة
النسب النجاري الخزرجي
إشتهر بأنه سيد القراء[2]
المهنة إمام،  وقارئ القرآن،  وفقيه  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل تفسیر قرآن،  وفقه إسلامي،  وقراءة القرآن  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب المشاهد كلها

أُبَيّ بن كعب (المتوفي سنة 30 هـ) صحابي وقارئ وفقيه وكاتب للوحي وراوي للحديث النبوي من الأنصار من بني معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار من الخزرج.[2] شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها. جمع أبي بن كعب القرآن، وعرضه على النبي محمد في حياته، وكان أحد أربعة جمعوا القرآن في حياة النبي محمد.

سيرته[عدل]

أسلم أبي بن كعب بن قيس بن زيد الخزرجي، وشهد بيعة العقبة الثانية مع السبعين من الأنصار. ولما هاجر النبي محمد، آخى النبي محمد بينه وبين طلحة بن عبيد الله، وقيل بينه وبين سعيد بن زيد. وقد شهد أبي بن كعب مع النبي محمد المشاهد كلها.[1]

بعد وفاة النبي محمد، تفرغ أبي بن كعب للعبادة، إلى أن وجد حاجة الناس إليه، فترك العبادة وجلس ليُعلّم الناس.[2] قال مسروق بن الأجدع: «انتهى علم الصحابة إلى ستة: عمر وعلي وأبي بن كعب وزيد بن ثابت وأبي الدرداء وابن مسعود، ثم انتهى علم الستة إلى علي وابن مسعود».[3] وقال معمر بن راشد: «عامة علم ابن عباس من ثلاثة: عمر، وعلي، وأبي».[2]

اختُلف في وقت وفاة أبي بن كعب، فقيل مات بالمدينة المنورة سنة 22 هـ، وقيل سنة 19 هـ، وقيل سنة 32 هـ،[2] وقيل سنة 20 هـ، وقيل سنة 30 هـ وهو الراجح.[4] وقد شهد عتي بن ضمرة يوم وفاته، فقال: «رأيت أهل المدينة يموجون في سككهم، فقلت: «ما شأن هؤلاء؟»، فقال بعضهم: «ما أنت من أهل البلد؟!»، قلت: «لا»، قال: «فإنه قد مات اليوم سيد المسلمين، أبي بن كعب»».[5]

كان أبي رجلاً ليس بالطويل ولا بالقصير، نحيفًا، أبيض الرأس واللحية، وكان امرءًا فيه شراسة،[2] وقد ترك من الولد الطفيل ومحمد وأمهما أم الطفيل بنت الطفيل بن عمرو الدوسية، وعبد الله وأم عمرو لم يُذكر اسم أمهاتهم.[1]

منزلته عند المسلمين[عدل]

روى أنس بن مالك عن النبي محمد قوله: «أرحم أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في دين الله عمر، وأصدقهم حياء عثمان، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضهم زيد بن ثابت، وأقرؤهم أبي بن كعب، وَلكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح.[6]» وقال عمرو بن العاص: «كنت عند رسول الله Mohamed peace be upon him.svg في يوم عيد، فقال: «ادعوا لي سيد الأنصار». فدعوا أبي بن كعب، فقال: «يا أبي، ائت بقيع المصلى، فأمر بكنسه»».[2]

كان عمر بن الخطاب يُجل أبيًّا، ويتأدب معه، ويتحاكم إليه. وقد روى عن عمر بن الخطاب قوله: «أقضانا علي، وأقرؤنا أبي، وإنا لندع من قراءة أبي، وهو يقول: «لا أدع شيئًا سمعته من رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، وقد قال الله تعالى: Ra bracket.png مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ Aya-106.png La bracket.png»». كما رُوي أنه طلب رجل حاجة إلى عمر، وإلى جنبه رجل أبيض الثياب والشعر، فقال الشيخ: «إن الدنيا فيها بلاغنا، وزادنا إلى الآخرة، وفيها أعمالنا التي نجزى بها في الآخرة». فسأل الرجل: «من هذا يا أمير المؤمنين؟»، قال: «هذا سيد المسلمين أبي بن كعب». وحين خطب عمر بالجابية، قال: «من أراد أن يسأل عن القرآن فليأت أبي بن كعب، ومن أراد أن يسأل عن الفرائض فليأت زيدًا، ومن أراد أن يسأل عن الفقه فليأت معاذًا، ومن أراد أن يسأل عن المال فليأتني؛ فإن الله جعلني خازنًا وقاسمًا».[2] ورُوي أن أبيًا بن كعب قال لعمر بن الخطاب: «مالك لا تستعملني؟»، قال: «أكره أن يدنس دينك».[7]

أبي بن كعب والقرآن[عدل]

كان أبي بن كعب ممن يُحسنون الكتابة من العرب في الجاهلية قبل الإسلام، وكانوا معدودون.[1] فاختاره النبي محمد ليكون كاتبه الأول للوحي من الأنصار.[6] جمع أبي بن كعب القرآن في حياة النبي محمد، وعرضه عليه.[2] روى عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي محمد أنه قال: «خُذُوا القرآن من أربعة: من ابن مسعود، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وسالم مولى أبي حذيفة.[8]» وقال أنس بن مالك: «قال النبي Mohamed peace be upon him.svg لأبي بن كعب: «إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن»، قال: «الله سماني لك؟»، قال: «نعم». قال: «وذُكرت عند رب العالمين؟»، قال: «نعم». فذرفت عيناه».[9] وقال أيضًا: «جمع القرآن على عهد رسول الله Mohamed peace be upon him.svg أربعة كلهم من الأنصار: أبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبو زيد أحد عمومتي»،[10] كما روى أنس عن النبي محمد أنه قال: «أقرأ أمتي أبي». وكان أبي يُتم قراءة القرآن في ثمان ليال.[2]

وقد عرض عبد الله بن عباس وأبو هريرة وعبد الله بن السائب وعبد الله بن عياش بن أبي ربيعة وأبو عبد الرحمن السُلمي وأبو العالية الرياحي القرآن على أبي بن كعب، فأجازهم.[11] وزعم محمد بن سيرين أن عثمان بن عفان، لما أراد جمع القرآن، أسند تلك المهمة إلى اثني عشر رجلاً من قريش والأنصار فيهم أبي بن كعب وزيد بن ثابت.[12]

روايته للحديث النبوي[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج الطبقات الكبرى لابن سعد - أُبَيُّ بْنُ كَعْبِ (1)
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص سير أعلام النبلاء» الصحابة رضوان الله عليهم» أبي بن كعب
  3. ^ الوسيط في علوم ومصطلح الحديث - أكثر الصحابة علما وفتيا
  4. ^ أ ب تهذيب الكمال للمزي» أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو (4)
  5. ^ الطبقات الكبرى لابن سعد - أُبَيُّ بْنُ كَعْبِ (3)
  6. ^ أ ب ت أسد الغابة في معرفة الصحابة - أبي بن كعب بن قيس
  7. ^ الطبقات الكبرى لابن سعد - أُبَيُّ بْنُ كَعْبِ (2)
  8. ^ فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب فضائل القرآن - حديث رقم: (4713)
  9. ^ تهذيب الكمال للمزي» أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو (2)
  10. ^ تهذيب الكمال للمزي» أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو (3)
  11. ^ غاية النهاية في طبقات القراء - أبي بن كعب
  12. ^ الطبقات الكبرى لابن سعد - أُبَيُّ بْنُ كَعْبِ (4)
  13. ^ أ ب تهذيب الكمال للمزي» أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو (1)
  14. ^ الإصابة في تمييز الصحابة - أبي بن كعب