أحمد بن عبد القادر باعشن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
احمد بن عبدالقادر باعشن الدوعني
معلومات شخصية
الميلاد نهاية القرن 10
الرباط باعشن (دوعن) ،حضرموت.
تاريخ الوفاة الثاني عشر من شعبان 1052 هـ
الإقامة حضرمي
الديانة أهل السنة و الجماعة.
المذهب الشافعي
الحياة العملية
الحقبة القرن 10 - 1052 هـ
الاهتمامات الفقه ، التوحيد
تأثر بـ والده ، الشيخ عبدالقادر بن عمر باعشن ، الشيخ عمر بن عيسى باركوة السمرقندي ثم الهندي
أثر في الحبيب صاحب الراتب عمر بن عبدالرحمن العطاس ، الشيخ علي باراس

أحمد بن عبد القادر باعشن هو أحمد بن عبد القادر بن عمر باعشن الدوعني الحضرمي البكري الشافعي، عالم دين مسلم أشتهر باسم شهاب الدين باعشن. وهو فقيه وأديب ومحقق، نشأ في أسرة ذات سيادة ووجاهة علمية لها إسهامات كبيرة في الوادي عرفت بالمذهب شافعي، درس الفقه على المذهب الشافعي، والعقيدة على المذهب ألاشعري[1]،يعد من أفاضل علماء حضرموت في القرن الحادي عشر، ومن أهم أئمة وادي دوعن وعلمائها، شهدت دوعن في عصره نقلة علمية كبيرة،

قال عنه المحبي «" إمام اهل العرفان في عصره وشيخ ألاولياء في قطره"»[2]

خرج على يديه أكابر العلماء ألف عدة شروحات ومصنفات ورسائل فقهية وأدبية .ترجم له العديد من العلماء منهم: الامام المؤرخ اسماعيل باشا البغدادي [3] والفقيه الحنفي المؤرخ محمد بن فضل الله المحبي[4]، والفقيه العالم اللغوي الحبيب علوي بن طاهر الحداد [5] ،والامام العلامة مفتي حضرموت عبد الرحمن بن عبيد الله السقاف[6].

نشأته وتعليمه[عدل]

ولد في قرية رباط باعشن، في وادي دوعن في القرن العاشر هجريا، نشأ نشأة صالحة فأسرته أسرة علمية ساهمت في إنشاء رباط علمي التي ساهمت في تأدية رسائل العلوم الشرعية[7]، فتعلم القران على يد والده الشيخ عبدالقادر بن عمر باعشن وحفظه، وقرأ عليه بعض المختصرات العلمية، وحفظ مراتب الشريعة، ثم درس الفقه على المذهب الشافعي بيد الشيخ عبدالله باعشن ، ثم اكمل بقية تعليمه علي يد الشيخ عمر بن عيسى السمرقندي.

نسبه وعشيرته[عدل]

ينحدر الشيخ أحمد من أسرة علم وأدب لها مقامها الرفيع في المنطقة إذا يعدوا من طبقة مشائخ العلم والدين في المجتمع الحضرمي[8]، لهم رباط علمي أسسه جدهم صاحب الرباط الولي " علي بن إبراهيم"المكنى بأبي عشن [9] ينتمون إلى سلالة محمد بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق[10][11][12]

اسمه كاملا :

  • الشيخ أحمد بن عبدالقادر بن عمر بن عبدالقادر بن عمر بن الشيخ عبدالله بن أبي بكر بن عبدالله بن الشيخ الكبير العارف بالله الولي ( علي بن إبراهيم ) المكنى بأبي عشن [13]

مكانته العلمية[عدل]

كان من أعيان علماء دوعن وأفاضلها، وكان شديد الغضب في من ينهك حرمات الله، ومن ينتهك حقوق الضعفاء، أشتهر بحسن العبارة ، ومهارته في التحقيق، وقوة بلاغته في كتاباته، وغرازة فهمه، وكان شديدا في تمحيص المسائل، وكان في أكثر من موضع يقول بان كلامه لنفي الوحدة والالحاد، ولنفي اعتقاد القدرية والجبرية ويرد لهم بما يوافق الكتاب والسنة[1] ، وكان يأتي إليه طلاب العلم من مختلف مناطق حضرموت، يقصدون اليه كالشيخ علي بن عبدالله باراس وكانوا يدرسون عنده ويستقرون في قريته ويعرضون له المسائل ، ولا ينفكون منه حتى يأمرهم بان يرجعوا إلى أهاليهم، أو يأمرهم بان ينشروا الدعوة في مناطق يضعف فيها الوازع الديني. قال المؤرخ المحبي عنه في ترجمته:

"" الشيخ أحمد بن عبدالقادر بن عمر الدوعني الحضرمي خلاصة الخلان مأمن المخلصين وصفوة الصفوة من الصوفية المحققين وزبدة الزبدة من أهل التمكين امام اهل العرفان في عصره… ""[14]

ابرز تلاميذه[عدل]

خرج من يديه العديد من العلماء المحققين من أبرز من تعلم عنده:

  • الحبيب صاحب الراتب عمر بن عبد الرحمن العطاس [15]
  • السيد عبد الرحمن بن إبراهيم باعلوي الشهير بالمعلم [16]
  • الامام عمر بن حسين بن عبد الرحمن بن الشيخ علي[17]
  • السيد علي بن عمر بن الشيخ[18]
  • الشيخ الكبير علي بن عبدالله باراس [19]

واخرون … .

مؤلفاته[عدل]

لديه العديد من المؤلفات والشروحات من أبرزها:

  • شرح كتاب البيان والمزيد المشتمل على معاني التنزيه

وحقائق التوحيد على أنس الوحيد ونزهة المريد لابن مدين

  • جلاء الأبصار وصلاح السرائر
  • لوامع الأنوار حلية الفقر من مطالع الأسرار مسافة القصر
  • حاشية على حزب الفتح وحزب النصر
  • شرح مشكلات الامر المحكم المربوط وفتح مغلقاته[20]

والكثير …

وفاته[عدل]

توفي الشيخ أحمد بن عبد القادر في ثاني عشر من شهر شعبان في سنة 1052ّهجرية الموافق الرابع من شهر نوفمبر سنة 1642 ميلادية

في قريته في مقبرة تدعى سيده.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب كما اتت في مخطوطته المسمى البيان والمزيد المشتمل على معاني التنزيه ص 72
  2. ^ خلاصة ألاثر في أعيان القرن الحادي عشر ص 238
  3. ^ هدية العرفين ، 1= 159
  4. ^ خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر الجزء 1= 237
  5. ^ الشامل في تاريخ حضرموت ومخاليفها ص 213
  6. ^ ادام قوت ص347
  7. ^ معجم البلدان والقبائل اليمنية، لإبراهيم المقحفي عند ذكر تفسير الرباط وذكر من ضمنها رباط باعشن ص 669
  8. ^ الشامل في تاريخ حضرموت ومخاليفها ص 217 للحبيب علوي الحداد
  9. ^ كتاب موسوعة الاعلام اليمنية لإبراهيم المقحفي ، في ترجمة آل باعشن ومكانتهم
  10. ^ كما نقله الدكتور محمد ابو بكر باذيب ما نقله عن اقرار السيد أحمد بن حسن العطاس في نسبهم إلى أبي بكر الصديق في رسالته في أنساب بعض بيوت وقبائل الحضارمة
  11. ^ جواهر تاريخ الأحقاف لباحنان
  12. ^ كتاب الدر والياقوت في بيوتات عرب المهجر وحضرموت الجزء الثاني
  13. ^ كما اتى في مشجرة الرباط في دوعن
  14. ^ خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر ص 237
  15. ^ الجد الأكبر الحبيب عمر بن عبد الرحمن العطاس – موقع الساعي نسخة محفوظة 24 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ ادام قوت في ذكر بلدان حضرموت ص347
  17. ^ خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر (2\250)
  18. ^ نفس المرجع السابق ص 348
  19. ^ خلاصة الأثر للمحبي ص 238
  20. ^ هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين 1: 159