كتائب الإمام علي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتائب الإمام علي
مشارك في العمليات العسكرية ضد داعش
Kataeb Imam Ali.png
سنوات النشاط 2013-حتى الآن
الأيديولوجيا شيعية
مجموعات كتائب روح الله عيسى بن مريم
قادة شبل الزيدي، ابو عزرائيل
مقرات بغداد
جزء من الحشد الشعبي
حلفاء
خصوم داعش, النقشبندية
معارك/حروب تحرير جرف النصر, تحرير آمرلي, تحرير الضلوعية
الشعار
الحاج شبل الزيدي، الأمين العام لحركة العراق الإسلامية (كتائب الأمام علي)

كتائب الإمام علي هي الجناح المسلح لحركة العراق الإسلامية، ظهرت على الساحة في نهاية حزيران/يونيو 2014م، الحديثة المنشأ. يبرز نشاطها في مناطق آمرلي وطوزخورماتو وديالى، وتحارب إلى جانب ميليشيات شيعية عراقية أخرى، تعمل كلها بتفويض إيراني.[2]

يرتدى أعضاؤها زي رسمياً ومدججين بالسلاح. نشر محاربون من الجماعة أشرطة فيديو تُظهر الرؤوس المقطوعة لأعدائها المذبوحين في محافظة صلاح الدين. وفي أواخر كانون الأول/ديسمبر 2014م، شرعت الجماعة في تدريب مسيحيين بهدف تشكيل جماعة فرعية تُدعى «كتائب روح الله عيسى بن مريم».[2]

وتقول الحركة عن نفسها وذلك وفقا للموقع الرسمي لكتائب الأمام علي: بانها تنظيم سياسي عسكري مستقل متواجد في العراق والهدف الرئيسي من التأسيس هو الدفاع عن ارض العراق وشعبه والمقدسات من الشمال للجنوب وتهتم كتائب الأمام علي بمصير ومستقبل العراق، وتساهم مع بقية القوى السياسية العراقية وفصائل المقاومة الأخرى في إقامة مجتمع أكثر عدالة وحرية. كما ترفع الكتائب شعارات الالتزام بالوحدة الوطنية في العراق والدعوة إلى رفض الوجود الأجنبي فيه. ويهتم بالقضايا العربية والإسلامية يقاتل في صفوف كتائب الأمام علي عراقيين من كل المذاهب والأديان سنة , شيعة , مسيحيين , شبك , تركمان سطروا انتصارات عديدة في ساحة المعارك ضد عدو العراق الأول داعش وحرروا العديد من المدن و أعطت الكتائب من الشهداء العديد و مازالت تقاتل في سبيل أرض العراق وشعبه ومقدساته الأمين العام والقائد للحركة هو الحاج شبل الزيدي[3]

جرائم حرب[عدل]

في أغسطس 2015 ظهر أبو عزرائيل نفسه في فيديو وهو يحرق رجلاً معلقاً من أطرافه، ويقوم بتقطيع لحمه بواسطة سكين.

حرق شاب عراقي في الأنبار[عدل]

في تاريخ 31 مايو 2015 إنتشر على الإنترت تسجيل مسرب لمسلحين يحملون شعار كتائب الإمام علي وهم يحرقون شخصا بعد تعليقه فوق نار أوقدوها في إطار شاحنة. وبحسب بعض المصادر فإن الضحية يدعى عبد الله عبد الرحمن (23 عاماً) يعمل معلماً، وقامت المليشيا باعتقاله في منطقة ذراع دجلة شمال شرق الفلوجة، واقتادته إلى منزل مهجور، وبعد ضربه حتى فقد الوعي قاموا بتعليقه وحرقه.[4][5]

مراجع[عدل]

  1. ^ Tiger Forces liberate Hill 800 in west Palmyra نسخة محفوظة 28 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ أ ب معهد واشنطن - «كتائب الإمام علي»: لمحة عن ميليشيا شيعية عراقية متشددة تحارب «داعش» نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الموقع الرسمي . كتائب الأمام علي نسخة محفوظة 15 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ عثمان المختار (31 مايو 2015). "فيديو.. الحشد الشعبي يحرق شاباً في الأنبار". العربي الجديد. تمت أرشفته من الأصل في 26 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2017. 
  5. ^ "فيديو للحشد الشعبي يحرق عراقيا بالأنبار". الجزيرة.نت. 2015/5/31. تمت أرشفته من الأصل في 10 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2017. 

وصلات خارجية[عدل]