يوسف الخال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يوسف الخال
Yusuf al-Khal.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة يوسف عبد الله الخال
الميلاد 25 ديسمبر 1917  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
عمار الحصن  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 9 مارس 1987 (69 سنة) [1][2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بيروت  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان
Flag of Syria.svg سوريا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة هلن الخال
مها بيرقدار (1970 - وفاته)
الأولاد طارق، جواد (من هلن الخال)
يوسف الخال، ورد الخال (من مها بيرقدار)
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الأميركية في بيروت  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة شاعر،  وكاتب،  وصحافي،  ومترجم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان (1934–1947)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات العربية[1]،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في الأمانة العامة للأمم المتحدة،  والجامعة الأميركية في بيروت،  ومجلة شعر،  ودار النهار  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة مجلة شعر  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع http://www.yusufalkhal.com/

يوسف الخال (5 أيار 1916م - 9 آذار 1987م)، شاعر وصحافي لبناني سوري.

نبذة[عدل]

ولد يوسف عبد الله الخال في 5 أيار العام 1916 في عمار الحصن[3] وهي إحدى قرى وادي النصارى في سوريا، والدته هي رحمة سليم المن.[4] قيل عنه سوري لأنه ولد في سوريا ثم رجع ليعيش صباه في مدينة طرابلس، شمال لبنان. درس الفلسفة على يد شارل مالك (1906 – 1987) إلى أن تخرج بدرجة بكالوريوس علوم.

نشاطه الثقافي[عدل]

أنشأ الخال في بيروت دار الكتاب، وبدأت هذه الدار نشاطها بإصدار مجلة «صوت امرأة» التي تسلم الخال تحريرها، بالإضافة إلى إدارة الدار حتى سنة 1948. وقبل هذا التاريخ انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في سنة 1934، ثم في تموز (يوليو) 1947 فُصل من الحزب.[4][5]

سافر سنة 1948 إلى الولايات المتحدة الأمريكية للعمل في الأمانة العامة للأمم المتحدة في دائرة الصحافة والنشر.

تزوج من الرسامة هلن الخال. قرر العودة إلى لبنان سنة 1950، لكن استدعي للسفر مع بعثة الأمم المتحدة لتهيئة ليبيا للاستقلال. وعاد إلى لبنان سنة 1955.

أنشأ مجلة شعر الفصلية التي صدرت بين العام 1957 والعام 1964. ثم استأنفت الظهور في أول 1967. وأعيد طبع مجموعتها كاملة في 11 مجلّداً. وفي العام 1967 أنشئت دار النهار للنشر فانضم إليها مديراً للتحرير. أنشأ (1957-1959) صالوناً أدبياً لافتاً هو صالون مجلة «شعر» المعروف ب«صالون الخميس». أركان الصالون كانوا: الشعراء: يوسف الخال، أدونيس، أنسي الحاج، شوقي أبي شقرا، فؤاد رفقة… تزوج للمرة الثانية من الشاعرة مها بيرقدار، وله منها ولدان: يوسف، وورد. توفي سنة 1987 بمرض السرطان.

مؤلفاته[عدل]

في الشعر[عدل]

  • السفر
  • سلماي (1936)- طرابلس لبنان، لا ناشر، رواية
  • الحرية (1944) - منشورات دار الكتاب، بيروت
  • هيروديا – مسرحية شعرية (1954)- نيويورك، مطبعة الهدى
  • البئر المهجورة (1958) - دار مجلة شعر، بيروت
  • قصائد في الأربعين (1960)- دار مجلة شعر، بيروت
  • رسائل إلى دون كيشوت (1979) - دار النهار للنشر، بيروت
  • الولادة التانية (1981) - دار مجلة شعر، بيروت
  • الأعمال الشعرية الكاملة - دار العودة، بيروت 1979[6]

في الكتابة الأدبية[عدل]

  • الحداثة في الشعر (1978) - دار الطليعة، بيروت
  • يوميات كلب (1987) - دار النهار للنشر، بيروت
  • على هامش «كليلة ودمنة»: منطق الحيوان (1987) - دار النهار للنشر، بيروت
  • دفاتر الأيام - أفكار على ورق (1987)- لندن، رياض الريّس للكتاب والنشر

في الترجمة[عدل]

  • وجوه سوفياتية في تسع قصص. لريموندبور. بيروت، دار الثقافة، 1955
  • الديموقراطية: أمل الإنسانية الأكبر. لليلاند ديويت بولدوين. بيروت، دار الثقافة، 1956
  • ترجمة «الأرض الخراب»، ل ت. س.اليوت، 1958 (بالاشتراك مع أدونيس) - دار مجلة شعر، بيروت
  • ديوان الشعر الأميركي،(مختارات شعرية) (1958) - دار مجلة شعر، بيروت
  • خواطر عن أمريكا. لجاك ماريتان. بيروت، دار مجلة شعر، 1958
  • إبراهيم لنكولن، من الكوخ إلى البيت الأبيض. لكارل ساندبرغ. بيروت، دار مجلة شعر، 1959
  • روبرت فروست، (قصائد مختارة) (1962) - اتحاد جمعيات الكتاب المقدس، بيروت
  • الحكماء السبعة. لـ هـ. ب. فان وسب. نقله عن الإنكليزية يوسف الخال وأنيس فاخوري. صيدا، دار مجلة شعر، المكتبة العصرية، 1963
  • ثلاثة قرون من الأدب. لنورمان فورستر، جزءان، إشراف نورمان فورستر، روبرت فوك، اختاره وأشرف على ترجمته جبرا إبراهيم جبرا. ترجمة يوسف الخال وآخرون. مراجعة عبد الواحد لؤلؤة. بيروت، مكتبة الحياة بالاشتراك مع مؤسسة فرانكلين، 1966
  • الكتاب المقدس. العهد الجديد. الترجمة العربية من اللغة الأصلية. بيروت، اتحاد جمعيات الكتاب المقدس، 1978

مختارات من شعره[عدل]

أيها الشعراء ابتعدوا عني

لا ترثوا أحداً غلبه الموت.

فماذا ينفع الرثاء؟

الرثاء للصعاليك ونحن جبابرة

الرثاء للبشر ونحن آلهة.

فابتعدوا عني أيها الشعراء

واحنوا رقابكم

لا تنطقوا في حضرة الموت الجاثم..

..........

" سأفتح بالي لك

حتى لا تهجرني

فاهجرني إن شئت !!

عندي الليلة أحلام تصعد بي نحو القول المطرود اللاجئ فوق شفاه عذراء

وقليلا«ما أحلم، أحلم بالآيات الصغرى، لا بالكبرى، خوفا» من

صوت البحر، فأنا يونان من نوع آخر لا يلعب بالأمواج كما لو كانت

أسنان الفيل.

سأفتح بابي لك

وأنا أعلم أنك لا تهجرني، فاهجرني إن شئت.

عندي أحلام الليلة، أرضى بالأحلام

حتى ينشّق الفجر،

عن قبر دفنوا فيه الأحلام فقامت أحلام "

على جبل الصمت، في موعدي مع التائبين، رفعت جبيني

(ذراعاي مشدودتان إلى الصخرة):

متى يا أبي ستعبر كأسي

متى يا أبي سأهبط دربي

لنا الخمر والخبز، وليس معنا المعلم. جراحنا

نهر من الفضة.

في جدران العلّية شقوق عميقة. على النوافذ

ريح. في الباب طارقٌ من الليل.

ونحن نأكل ونشرب. جراحنا نهر من الفضة.

العلّية تكاد تنهار. الريح تمزّق النوافذ.

الطارق يقتحم الباب.

نقول: لنأكل الآن ونشرب. إلهنا مات،

فليكن لنا إله آخر. تعبنا من الكلمة، وتاقت

نفوسنا إلى غباوة العرْق.

ونقول: لتسقط العلية وتهلك. الريح سترحمنا،

والطارق سيجالسنا. جائع هو إلى الخبز، وظامئ

إلى عتيق الخمر.

انظر أيضًا[عدل]

كتب وأبحاث ومقالات عنه[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13520231p — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ المؤلف: رخصة حرة — المحرر: رخصة حرة — الناشر: رخصة حرة — المخترع: رخصة حرة — نشر في: رخصة حرة — الباب: رخصة حرة — المجلد: رخصة حرة — الصفحة: رخصة حرة — العدد: رخصة حرة — رخصة حرة — رخصة حرة — رخصة حرة — ISBN رخصة حرة — رخصة حرة — إقتباس: رخصة حرة — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ اماتاييس، جاك السالسي.يوسف الخال ومجلته "شعر". دار النهار بالتعاون مع المعهد الألماني للأبحاث الشرقية في بيروت. 2004، ص 26، 97.
  4. أ ب فخر, صقر أبو، "السوري يوسف الخال والفينيقي يوسف الخال... التاريخ الحقيقي للشاعر"، ضفة ثالثة، مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2022.
  5. ^ الفينيق (28 يونيو 2018)، "هل ثأر يوسف الخال من انطون سعاده؟-جان دايه"، الفينيق، مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2022.
  6. ^ يوسف (1979)، الأعمال الشعرية الكاملة : يوسف الخال، دار العودة ـ بيروت، مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2022.
  7. ^ صالح، كامل فرحان، (2005)، الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي، دار الحداثة،، OCLC 236036321، مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2022.
  8. ^ Jacques؛ جاك, اماتاييس،؛ أماتاييس, سالسي، جاك (2004)، يوسف الخال ومجلته "شعر"، دار النهار بتعاون مع المعهد الألماني للأبحاث الشرقية،، ISBN 978-3-89913-348-6، مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2022.
  9. ^ Riyāḍ Najīb (1996)، ثلاثة شعراء و صحافى: رسائل جبرا ابراهيم جبرا-يوسف الخال-توفيق صايغ الى رياض نجيب الريس، رياض الريس، ISBN 978-1-85513-244-3.
  10. ^ الأنساق الدلالية والإيقاعية في ديوان "البئر المهجورة" للشاعر يوسف الخال، 1997، مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2022.
  11. ^ رزوق، (1959)، الأسطورة في الشعر المعاصر: الشعراء التموزيون : خليل الحاوي, يوسف الخال, أدونيس, بدر شاكر السياب, جبري إبراهيم جبري، منشورات مجلة آفاق.
  12. ^ Rahman, Mukhlesur، "العتبات النصية في شعر يوسف الخال: دراسة سيميائية | Hilal Alhind"، مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2022.