أبو العتاهية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أبو العتاهية إسماعيل
Abū al-ʻAtāhiyya, Sayr mulhimah min al-Sharq wa-al-Gharb.png
رسمٌ تخيُّليّ لِلشاعر العربي أبي العتاهية.

معلومات شخصية
اسم الولادة إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد سنة 748[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
عين تمر[2]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 3 جمادى الآخرة سنة 211هـ أو 213هـ،826م
بغداد
الجنسية عربي
اللقب أبو العتاهية
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة شاعر
مؤلف:أبو العتاهية  - ويكي مصدر
P literature.svg بوابة الأدب

إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي[3] ، أبو إسحاق، وهناك رأيان في نسبه، الأول أنه مولى عنزة والثاني «أنه عنزي صليبة وهذا قول ابنه محمد وما تأخذ به عدد من الدراسات الأكاديمية»[4][5][6][7]، ولد في عين التمر سنة 130هـ/747م،.[8][9] ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي وهارون الرشيد. يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.

سبب تسميته[عدل]

أبو العتاهية كنية غلبت عليه لما عرف به في شبابه من مجون [10] ، وقيل أطلقها عليه الخليفة المهدي بقوله : "أَراك مُتَخلِّطاً مُتَعتِّهاً" [11]، وقيل بل كان له ولد اسمه "عتاهية" وأنكر بعضهم ذلك [12] ، وقيل لحبه المجون والخلاغة في أوائل حياته، ثم كف عن ذلك ومال إلى التنسك والزهد، وانصرف عن ملذات الدنيا والحياة، وشغل بخواطر الموت، ودعا الناس إلى التزوّد من دار الفناء إلى دار البقاء.[13]

اتصاله بالخلفاء[عدل]

كان أبو العتاهية في بدء أمره يبيع الجرار [14] ، ثم قدم من الكوفة إلى بغداد مع إبراهيم الموصلي، ثم افترقا ونزل الحيرة، ولم يكن الخليفة المهدي قد سمع بذكره حتى قدم بغداد [15] ، فاستدعاه إلى قصره، واستمع إلى شعره فأعجب به ونال رضاه، وعلت مكانته عنده، واتفق أن عرف (عتبة) جارية الخليفة المهدي. فأولع بها وطفق يذكرها في شعره، فغضب الخليفة المهدي وحبسه، ثم لما توفي المهدي هجر الشعر مدة، فبلغ ذلك الخليفة هارون الرشيد، فسجنه مع أحد المتهمين ممن حكم عليه بالقتل، فلما قتل أمامه قيل له هل تعود إلى الشعر أو يفعل بك مثله، فقبل أن يعود إلى الشعر [16]، لكن الرشيد أبطأ في إخراجه من السجن فكتب إليه يقول :

تفديك نفسي من كل ما كرهتنفسك إن كنت مذنباً فاغفر
يا ليت قلبي لديك صور مافيه لتستيقن الذي أضمر

فرق له، ووقع في رقعته: لا ‌بأس عليك، فاطمأن إلى ذلك. ثم تمادى مكثه في الحبس فكتب إليه:

كأن الخلق ركب فوق روحله جسد وأنت عليه رأس
أمين الله إن الحبس ‌بأسٌوقد وقعت: ليس عليك ‌بأسُ


فأمر بإطلاقه.[17] ، ولكن أبو العتاهية آثر العزلة والزهد في الدنيا والتذكير بالآخرة، وسخر شعرة لهذا الغرض، وبقي على ذلك مدة خلافة الرشيد والأمين وأكثر أيام المأمون حتى وفاته سنة 211 هـ. ببغداد.[18][19] ويتميز شعره بسهولة الألفاظ ووضوح المعاني، ويمثل روحية فقير هجر الحياة وملذاتها وسلك طريق الآخرة.[19][20][21]

اتهامه بالزندقة[عدل]

رُمي أبو العتاهية كغيره من الشعراء والأدباء بتهمة الزندقة والمانوية، مع ما بينهم من التفاوت في ثبوتها واعترافهم بها، إلا أن أبو العتاهية يختلف كثيراً عن غيره، فقد سخر شعره لرد تلك التهم ونفيها عن نفسه، وهذه التهم وإن كانت قليلة في المصادر المتقدمة، كما في الأغاني للأصفهاني، وطبقات الشعراء لابن المعتز، إلا أن بعض كتاب التاريخ في العصر الحديث أشاعوا تلك التهم وحاولوا اثباتها وصرفها عن سياقها وواقعها التاريخي دون أن يوردوا نفيه لها من خلال شعره، وأنها في الحقيقة كانت تُعبر عن فترة متقدمة يسيرة من حياته قبل أن يتحول عنها. ومن اللافت للنظر أن الأصفهاني نفسه أورد دفاع أبو العتاهية عن نفسه حيث قال : " زعم الناس أني زنديق، والله ماديني إلى الله إلا التوحيد، فقيل له: فقل شيئاً نتحدث به عنك؛ فقال:[22]

ألا إننا كلنا بائدوأي بني آدم خالد
ومبدؤهم كان من ربهموكل إلى ربه عائد
فيا عجباً كيف يعصي الإلهأم كيف يجحده الجاحد
ولله في كل تحريكةوفي كل تسكينة شاهد
وفي كل شيء له آيةتدل على أنه واحد


وقال في الإيمان بالقضاء والقدر واليوم الآخر:[23]

كل نفس ستوافي سعيهاولها ميقات يوم قد وجب
جفت ‌الأقلام ‌من قبل بماحتم الله علينا وكتب
يهرب المرء من الموت وهلينفع المرء من الموت الهرب
كل نفس ستقاسي عاجلاًكُرب الموت فللموت كرب
أيها ذا الناس ما حل بكمعجباً من سهوكم كل العجب
وسقام ثم موت نازلثم قبر ونزول وجلب
وحساب وكتاب حافظوموازين ونار تلتهب
وصراط من يزل عن حدهفإلى خزيٍ طويل ونصب


ثناء العلماء عليه[عدل]

  • قال المبرد : "حدثني محمد بن البصري قال: كان أبو ‌العتاهية، لسهولة شعره وجودة طبعه فيه، ربما قال شعراً موزوناً ليس من الأعاريض المعروفة، وكان يلعب بالشعر لعباً، ويأخذ كيف شاء" [24]
  • وقال الفراء : "دخلت على جعفر بن يحيى فقال لي: يا أبا زكريّا، ما تقول فيما أقول؟ فقلت: وما تقول أصلحك اللّه؟ قال: أزعم أنّ أبا العتاهية أشعر أهل هذا العصر، فقلت: هو واللّه أشعرهم عندي" [25]
  • وقال أبو نواس : "والله ما رأيته قط إلا توهمت أنه سماويٌّ وأنا أَرْضِيٌّ " [26]
  • ابن الأعرابي : "والله ما رأيت شاعرا قط أطبع ولا أقدر على بيت منه، وما أحسب مذهبه إلا ضرباً من ‌السحر" [27]
  • سلم الخاسر : عن رجاء بن سلمة قال: قلتُ لِسَلم الخاسر: مَن أشعر النَّاس؟ قال: "إن شئتَ أخبرتكَ بأشعر الجنِّ والإنس! فقلت: مَن؟ قال: أبو العتاهية". وأنشدني له:[28]
سكنٌ يبقى لها سكَنُما بهذا يؤذِنُ الزَّمنُ
نحنُ في دارٍ يُخبِّرناعن بَلاها ناطقٌ لَسِنُ
دارُ سوءٍ لم يَدُم فرحٌلامرئٍ فيها ولا حزَنُ
في سبيل الله أنفُسُناكلُّنا بالموتِ مُرتَهَنُ
كلُّ نفسٍ عند مِيتَتِهاحظُّها مِن مالِها الكَفَنُ
إنَّ مالَ المرء ليس لهمنهُ إلا ذِكرُه الحسَنُ


شعره وخصائصه الفنية[عدل]

مر أبو العتاهية بمرحلتين متباينتين من حياته هما مرحلة الشباب واللهو ومرحلة الزهد والتقشف، ففي الألى كانت أغراض الغزل– وهي قليلة جداً - ، وفي المرحلة الثانية انحصرت اغراضه الشعرية في الحكم والزهديات، وقليل من الرثاء والمدح. وفيما يلي بعض الأمثلة على اغراض شعره :

الغزل[عدل]

يكاد ينحصر غزل أبو العتاهية في وصف معشوقته (عتبة) جارية المهدي ومن ذلك قوله :[29]

إِخوَتي إِنَّ الهَوى قاتِليفَيَسِّروا الأَكفانَ مِن عاجِلِ
وَلا تَلوموا في اتِّباعِ الهَوىفَإِنَّني في شُغُلٍ شاغِلِ
يا مَن رَأى قَبلي قَتيلاً بَكىمِن شِدَّةِ الوَجدِ عَلى القاتِلِ
بَسَطتُ كَفّي نَحوَكُم سائِلاًماذا تَرُدّونَ عَلى السائِلِ
إِن لَم تُنيلوهُ فَقولوا لَهُقَولاً جَميلاً بَدَلَ النائِلِ
أَوكُنتُمُ العامَ عَلى عُسرَةٍمِنهُ فَمَنّوهُ إِلى قابِلِ


وقوله "

مَن كانَ يَزعُمُ أَن سَيَكتُمُ حُبَّهُأَو يَستَطيعُ السَترُ فَهوَ كَذوبُ
الحُبُّ أَغلَبُ لِلرِجالِ بِقَهرِهِمِن أَن يُرى لِلسِرِّ فيهِ نَصيبُ
وَإِذا بَدا سِرُّ اللَبيبِ فَإِنَّهُلَم يَبدُ إِلّا وَالفَتى مَغلوبُ
إِنّي لَأَحسُدُ ذا هَوىً مُستَحفِظاًلَم تَتَّهِمهُ أَعيُنٌ وَقُلوبُ


المدح[عدل]

لم يكثر أبو العتاهية من المدح في شعره، فلم ينقل عنه الا القليل الذي خص به بعض خلفاء بني العباس ، ومنه قوله في الخليفة هارون الرشيد :

إمام الهدى أصبحت بالدين معنيّاوأصبحت تسقي كل مستمطرٍ ريّا
لك اسمان شُقَّا من رشادٍ ومن هدىفأنت الذي تُدعي رّشيداً، ومهديا
إذا ما سخطت الشيءَ كان مُسخطاًوإن ترضَ شيئاً كان في الناس مرضيّا
بسطتَ لنا شرقاً وغرباً، يدُ العلىفأوسعتَ شرقيّاً وأوسعتَ غربياً
وَوَشيتَ وَجهَ الأَرضِ بالجودِ والنَّدىفَاوسعتَ شَرقِياً، وأوسعتَ غَريباً
وَأنتَ أميرُ المُؤمنينَ فَتى التُقىنَشَرت من الإحسان ما كان مطويا
قضى الله أن يبقى لهارون مُلكهوَ كان قضاء الله في الخلق مقضيا
تجلت الدنيا لهارون بالرضاوأصبح نقفور لهارون ذميا


وقال أيضا :

وهارُونُ ماءُ المُزْنِ يَشفي من الصّدىإذا ما الصّدي بالرّيقِ غَصّتْ حَناجرُهْ
وزَحْفٌ لـهُ تَحكي البُروقَ سُيوفُهُوتَحكي الرّعودَ القاصِفاتِ حَوَافِرُهْ
إذا حَمِيتْ شمسُ النّهارِ تَضاحكَتإلى الشّمسِ فيه بِيضُه وَمَغافِرُهْ
إذا نُكِبَ الإسْلامُ يوْماً بنَكْبَةٍفَهارونَ مِنْ بَيْنِ البَريّةِ ثائِرُهْ
ومَن ذا يَفوتُ الموْتُ والموْتَ مُدرِكٌكَذا لم يَفُتْ هارونَ ضِدٌّ يُنافِرُهْ


الرثاء[عدل]

وهو قليل جداً في شعر أبو العتاهية ومنه رثاءه في صاحبه علي بن ثابت:

أَلَا مَنْ لِي بِأنْسِكَ يَا أُخَيَّاوَمَنْ لِي أَنْ أبُثَّكَ مَا لَدَيَّا
طَوَتْكَ صُرُوفُ دَهْرِكَ بَعْدَ نَشْرٍكَذَاكَ خُطُوبُهُ نَشْرًا وَطَيَّا
بكيتك يا عليَ بدرِّ عينيفما أغنى البكاءُ عليك شيَّا
طَوتْكَ صُرُوفُ دَهْرِكَ بعد نَشْرٍكذاك خُطوبُه نَشْرًا وطيَّا
لَوْ نَشَرَتْ ثُوَاكَ لِيَ المَنَايَاشَكَوْتُ إلَيْكَ مَا صَنَعَتْ إلَيَّا
كفَى حُزْنًا بِدَفْنِكَ ثُمَّ أنينفَضْتُ تُرابَ قَبْرِكَ عن يدَيَّا
وكانَت في حياتِكَ لي عِظَاتٌوأنتَ اليومَ أوعظُ منكَ حيَّا


الحكم والزهديات[عدل]

وهذا الغرض من الشعر يكاد يكون الأبرز في شعر ابي العتاهية، حتى لقد طغى على مسيرته الأدبية، فلا يكاد يُعرف إلا به، وقد سخره لخدمة عدد من الموضوعات كالتحذير من الدنيا وعدم الركون اليها، والتذكير بحتمية الموت، وأنه المحطة الأخيرة لكل كائن على الأرض، وأن الآخرة هي الباقية، مُستخدمًا جملة من الأساليب الشعرية المميزة، مثل: النداء، والاستفهام، والتعجب، والنهي، والأمر، إضافةً للأساليب الأخرى التي تثير وتشد استماع المُخاطب، دون إشعاره بالملل. وله بذلك ديوان مطبوع ومشهور . ومما جاء فيه من الحكم المشهورة والمتداولة على الألسن قوله :

وَما الدَهرُ يَوماً واحِداً في اختِلافِهِوَما كُلُّ أَيّامِ الفَتى بِسَواءِ
وَما هُوَ إِلّا يَومُ بُؤسٍ وَشِدَّةٍوَيَومُ سُرورٍ مَرَّةً وَرَخاءِ

وقوله :

لا تأمن الْمَوْت فِي طرفٍ وَلَا نفسٍوَإِن تسترت بالحُجَّاب والحرسِ
وَاعْلَم بِأَنّ سِهَامَ الْمَوْتِ قاصدةٌلكلِّ مدرَّع منّا ومتَّرس
مَا بَال دينك ترْضى أَن تدنّسهوثوبك الدَّهْر مغسولٌ من الدّنسِ
ترجوا النجَاة وَلم تسلك مسالكهاإِنّ السَّفِينَة لَا تجْرِي على اليبسِ

وقوله :

نأتي إلى الدنيا ونحن سواسيةطفلُ الملوك هنا، كطفل الحاشية
ونغادر الدنيا ونحن كما ترىمتشابهون على قبور حافية


[30]

وفاته[عدل]

توفي أبو العتاهية في بغداد، في 3 جمادى الآخرة سنة 211هـ وقيل 213هـ، 826م.[31]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ https://www.krugosvet.ru/enc/literatura/abu-l-atakhiya
  2. أ ب المؤلف: Griffithes Wheeler Thatcher — العنوان : Abu-l-'Atahiya — نشر في: الموسوعة البريطانية نسخة سنة 1911https://www.krugosvet.ru/enc/literatura/abu-l-atakhiya وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "dbf270b0927e95a6ff2786e4f73cc07bd93ae82c" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  3. ^ "وقفـة مـع الشاعر أبـي العتاهيــة | الوحدة"، wehda.alwehda.gov.sy، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2018.
  4. ^ مجلة الرسالة/العدد 984/إسماعيل بن القاسم المعروف بأبي العتاهية
  5. ^ أبو العتاهية حياته وشعره الكلية كلية التربية للعلوم الانسانية القسم قسم اللغة العربية المرحلة 3 أستاذ المادة بشائر أمير عبد السادة الفتلاوي بجامعة بابل 19/12/2016
  6. ^ نوري حمودي القيسي ، شعراء إسلاميون ج1 ص32
  7. ^ الأغاني 1-15 مع الملحق والفهارس ج2
  8. ^ السمعاني: الأنساب، ج 9 ، ص 430
  9. ^ ابن الأثير : اللباب في تهذيب الأنساب، ج 2 ، ص 370
  10. ^ الأصبهاني: الأغاني، ج 3، ص 123
  11. ^ الاصبهاني: الأغاني ، ج ٣ ، ص ١٢٣
  12. ^ ابن منظور : لسان العرب، ج 13 ، ص 513
  13. ^ الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد، ج 7 ، ص 226
  14. ^ ابن قتيبة الدينوري: الشعر والشعراء، ج 2 ، ص 543
  15. ^ السراج: مصارع العشاق، ج 2 ص 123
  16. ^ ابن العماد: شذرات الذهب، ج 3 ، ص 53
  17. ^ ابن المعتز : طبقات الشعراء ج 1 ، ص 231
  18. ^ بن قتيبة الدينوري : عيون الأخبار ، ج 1 ، ص153
  19. أ ب ابن العديم: بغية الطلب في تاريخ حلب ، ج 4 ، ص 1773
  20. ^ ابن قتيبة الدينوري : عيون الاخبار ، ج 1 ، ص 153
  21. ^ ابن المعتز : طبقات الشعراء ، ج 1 ، ص 231
  22. ^ أبو الفرج الأصفهاني: الأغاني ، ج 4 ، ص 39
  23. ^ الاهتبال بما في شعر ابي العتاهية من الحكم والامثال: ابن عبد البر ، ص 53 .
  24. ^ ابن المعتز: طبقات الشعراء، ج 1 ، ص 299
  25. ^ الأصبهاني: الأغاني، ج 4، ص 268
  26. ^ الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد ، ج 7، ص 226
  27. ^ الأصفهاني: الأغاني، ج 4 ، ص 17
  28. ^ ابن عبد البر: بهجة المجالس ، ص 235
  29. ^ ابن خلكان:وفيات الأعيان،ج 1 ، ص 226
  30. ^ "من شعر أبو العتاهية"، ar.islamway.net، مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2021.
  31. ^ ابن كثير الدمشقي (1418هـ)، البداية والنهاية (ط. الأولى)، دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، ج. 14، ص. 185. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]