المسيحية في أفريقيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الكنيسة المعلقة أحد المقرّات البابوية في القاهرة، الكنيسة القبطية هي من أقدم الكنائس في أفريقيا.

دخلت المسيحية أفريقيا عن طريق مار مرقس وسمعان القيرواني وبطرس الرسول ومتى الرسول وبرثولماوس والخصي الحبشي،[1] وهي الآن إحدى ديانتين تمارسان على نطاق واسع في أفريقيا وتعد أكبر دين في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء. معظم المسيحيين خارج مصر وإثيوبيا وأريتريا هم من الكاثوليك أو البروتستانت. بالإضافة إلى تواجد طوائف مثل المسيحيين الميسانيين وإنتشار في الآونة الأخيرة المسيحية الصهيونية في أنحاء كثيرة من القارة، بما في ذلك الكنيسة المعمدانية في جنوب أفريقيا وتتواجد إلى حد ما من طوائف من السبتيين وشهود يهوه.

انتشرت المسيحية في شمال أفريقيا وشرقها عن طريق تلاميذ المسيح والذي كان أبرزهم كان مرقس، بالمقابل فالمجتمعات المسيحية في أفريقيا جنوب الصحراء هي نتاج العمل التبشيري الأوروبي.[2] يُعتبر القديس موسى الأسود وفقًا للتقاليد المسيحية شفعاء القارة الأفريقية؛ في حين يعّد سيبريان قرطاج شفيع شمال أفريقيا وقلب مريم الطاهر شفيعة وسط أفريقيا.

تاريخ[عدل]

القديس أوغسطين في دراسته، بريشة ساندرو بوتيتشيلي 1480.

بدأ وجود المسيحية في أفريقيا في منتصف القرن الأول في مصر حيث أنّ أقدم الطوائف المسيحية في أفريقيا هي الكنيسة القبطية في مصر وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية وتنضوي هذه الكنائس في عائلة الكنائس الأرثوذكسية المشرقية، في القرن الرابع الميلادي وطّد ملك إثيوبيا عيزانا المسيحية وجعلها دين الدولة وبالتالي تعتبر أثيوبيا من الأمم المسيحية الأولى في العالم.[3]

بحسب التقاليد الكنسية المتوارثة فإن القديس مرقس هو مؤسس الكنيسة القبطية ولذلك تسمى "الكنيسة المرقسية". القديس مرقس هو أحد الرسل السبعين الذين اختارهم يسوع وأطلقهم لنقل البشارة. وقد ورد ذكره في سفر أعمال الرسل كأحد مرافقي القديس بولس في أنطاكية وقبرص، وأحد أتباع القديس بطرس وتلامذته، ومن ثم هو أيضًا كاتب الإنجيل الثاني في العهد الجديد والمنسوب لشخصه عن ذكريات نقلها إليه بطرس. أصل القديس مرقس غير معروف، وإن كانت بعض التقاليد وبعض كتابات آباء الكنيسة تعيده إلى مدينة برقة في ليبيا.[4] وصل القديس مرقس إلى الإسكندرية حسب ما يتفق عليه المؤرخون الأقباط حوالي عام 61 ويرجع البعض الآخر ذلك لعام 55،[5] قادمًا من ليبيا حيث بشّر هناك أولاً بعد أن عاد من روما على ما يذكر ساويرس بن المقفع في كتابه "تاريخ البطاركة".[6] وفيها كانت أولى أعماله اجتراح أعجوبة شفاء إنيانوس الذي كان يعمل إسكافيًا، ومن ثم اعتنق إنيانوس المسيحية وغدا أسقفًا ومن ثم البابا الثاني في الإسكندرية. وفق معتقدات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية فإن عجائب القديس مرقس قد تعددت، ما ساهم في انتشار المسيحية في المدينة، ومن ثم حوّل إحدى المنازل لأول كنيسة فيها، عرفت فيما بعد باسم بوكاليّا، على ما ذكر المؤرخ يوسابيوس.[6] وأقام أيضًا مدرسة لاهوتية صغيرة كان القديس يسطس أول مدرسيها، وهو غدا يسطس فيما بعد بابا للإسكندرية، وينسب للقديس مرقس في الإسكندرية أيضًا القدّاس المعروف باسم "القدّاس الكيرلسي" الذي لا يزال معمولاً به إلى اليوم.

أنتجت أفريقيا العديد من الشخصيات الذين كان لهم تأثير كبير في العالم المسيحي خارج القارة، بما في ذلك أوغسطينوس، أوريجانوس، ترتليان، إكليمندس الإسكندري، أثناسيوس، وثلاثة بابوات للكنيسة الكاثوليكية البابا فيكتور الأول، ملتيادس وغاليليوس الأول فضلًا عن شخصيات من الكتاب المقدس مثل سمعان القوريني والخصي الإثيوبي الذي عمّد بواسطة فيليب الإنجيلي.

الإنتشار في منطقة القرن الأفريقي[عدل]

كنيسة بيت جرجس في ليبيلا، طورّت المسيحية الأثيوبية نمط معماري كنسي فريد.

وجدت المسيحية في إثيوبيا قبل عصر عيزانا الملك حاكم مملكة أكسوم، وأعلنت المسيحية على أنها دين الدولة في سنة 330 لتصبح واحدة من الدول المسيحية الأولى في العالم.[7] أقرب ذكر لمرجع معروف في كيفية دخول المسيحية إلى أفريقيا في أعمال الكتاب المقدس المسيحي من الرسل، وتنتمي إلى تحويل وفيليب المبشر للمسافر الإثيوبية في القرن الميلادي الأول. على الرغم من أن الكتاب هو الكتاب المقدس.

تًرجِع الكنيسة الأثيوبية بوادر دخول الديانة المسيحية إلى البلاد إلى القرن الأول الميلادي، وفي القرن الرابع أصبحت الديانة المسيحية الديانة الرسمية لمملكة أكسوميت الأثيوبية في أيام الملك إيزانا، وذلك بفضل جهود التبشيرية لفرومينتيوس السرياني الأصل. استمر اتحاد الكنيسة الأثيوبية مع كنيسة الأقباط الأرثوذكس حتى بعد سيطرة العرب المسلمين على أراضي مصر، واستمرت المراسلات ما بين بطاركة الإسكندرية وملوك الحبشة والنوبا. ارتبطت كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية في السياسية، فمثلًا حصلت كل من سلالة السليمانيون في إثيوبيا على الشرعية من كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية باعتبارهم من سلالة الملك داود وسليمان،[8] فأرتبطت الكنيسة والدولة ارتباطًا وثيقًا في المملكة الإثيوبيَّة.[9]

في عام 1439 م في عهد الملك زارا يعقوب قاد حوار ديني ما بين الأنبا جيورجيس وزائر فرنسي إلى إرسال سفارة من إثيوبيا إلى الفاتيكان. إن فترة التأثير اليسوعي والتي كسرت في أثناءها قنوات الاتصال مع الكنيسة القبطية كانت بداية لفصل جديد من تاريخ كنيسة أثيوبيا، حيث بدأ عمل الإرساليات الكاثوليكية في البلاد بدعم من البرتغاليين، وجاء ذلك الدعم كجزء من كفاح البرتغاليين ضد الإمبراطورية العثمانية المسلمة وضد سلطنة عدوليس الإسلامية الواقعة شرق إثيوبيا للسيطرة على طرق التجارة إلى الهند عبر البحر الأحمر.[10] ظهرت في منطقة القرن الأفريقي ثقافة مسيحية خاصة ومميزة وفريدة من نوعها خاصًة في العمارة الكنسية ومن أبرز مآثر الهندسة المعمارية المسيحية المشرقية هي كنائس أكسوم، ديبرا دامو واليبيلا في أمهارة وفي شيوة.

لعبت من سلالة السليمانيون دور هام في تاريخ المسيحية في إثيوبيّا.

تضع كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية ثاني أكبر الكنائس المسيحية الشرقية في العالم تركيز أكثر على تعاليم العهد القديم مقارنًة في الكنائس المسيحية الأخرى، وتحث أتباعها على التمسك في بعض الممارسات التي ما تزال موجودة في الديانة اليهودية. تلتزم كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية في شريعة الطهارة الموجودة في العهد القديم والتي تحث على ضرورة الإغتسال أو الوضوء للتطهر قبل تأدية فرائض دينية معينة، وبعد أي شيء يسبِّب النجاسة.[11] تفرض كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية إلى جانب كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية شريعة الختان على الذكور في اليوم الثامن من ولادة الطفل وتعطيه بُعد ديني.[12] كما تقوم كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية إلى جانب الأدفنتست بفرض سلسة من الشرائع على الطعام وهي تشابه القيود الموجودة في الديانة اليهودية والتي تعرف بالكشروت.

منذ نشأ كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية وهي جزء من كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية، لكن في عام 1993 اعترف البطريرك الإثيوبي بإستقلالها عقب استقلال إريتريا عن إثيوبيا. تًرجِع الكنيسة الأثيوبية بوادر دخول الديانة المسيحية إلى البلاد إلى القرن الأول الميلادي، حيث يروي الكتاب المقدس في سفر أعمال الرسل الفصل الثامن قصة تبشير وعماد أحد الموظفين الكبار في مملكة الحبشة على يد الشماس فيليبس. نالت الكنيسة الإثيوبية استقلالها عن الكنيسة القبطية عام 1959، وطالبت الحكومة الإريترية أيضًا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن تمنح أسقفية إريتريا وضع بطريركية، وعلى الرغم من التوترات الشديدة للإريتريين الأرثوذكس مع قيادة الكنيسة الإثيوبية، إلا أنهم حافظوا على الوحدة الكنسية العقائدية بينهما ومع بقية الكنائس الأرثوذكسية المشرقية.

الإنتشار في شمال أفريقيا[عدل]

اهتداء القديس إنيانوس، البابا الثاني على يد القديس مرقس. بريشة كونجيليانو، 1490.

شكلت مصر أكبر تجمّع مسيحي داخل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإحدى أكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي. تاريخ المسيحية في مصر والتي يعود وجودها إلى العصر الروماني. حيث كانت الإسكندرية مركزًا هامًا خلال العصور الأولى للمسيحية. كما أن كانت مصر مهد الرهبانيّة المسيحية الأولى في العالم. بحسب التقاليد الكنسية المتوارثة فإن القديس مرقس هو مؤسس الكنيسة القبطية. في القرن الثاني انتخب إبريموس عام 106 وأصبح لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية شأنًا هامًا في أيامه وتكاثر عدد الكنائس في مصر وخارجها، غير أن الإمبراطور هادريان أمر باضطهاد المسيحيين ونفيهم خارج المدن، ومن ثم أمر بهدم الكنائس.[13]

ومنذ منتصف القرن الثاني قدّمت الكنيسة القبطية عددًا وافرًا من آباء الكنيسة ومعلميها الأوائل الذين لا تزال مؤلفاتهم يدرسها طلاب اللاهوت حول العالم يدرسونها حتى اليوم: منهم أوريجانوس الذي ألف أكثر من ستة آلاف كتاب حول تفسير الكتاب المقدس،[14] والقديس إكليمندس الإسكندري الذي زاوج خلال دراسته في المدرسة اللاهوتية بالإسكندرية بين الفلسفة اليونانية واللاهوت المسيحي، ما ساهم في نقل مبادئ الدين إلى لغة مثقفي ذلك العصر من ناحية، وانفتاح المسيحية على العلوم من الناحية الثانية،[15] ويضاف إليهم أثينا غوراس والقديس بنتينوس.[16] يذكر أن بعضًا من أهم آباء الكنيسة اللاحقين في الغرب المسيحي كالقديس أوغسطين والقديس جيروم قد تأثروا بكتابات آباء المدرسة اللاهوتية في الإسكندرية وكتاباتهم، أما على صعيد الإنجازات الأخرى خلال القرن الثاني تسجل أول ترجمة للكتاب المقدس إلى اللغة القبطية بعد أن كان منحصرًا باليونانية التي يجيدها متعلمو الشعب فحسب.[17]

كان أغلب المصريين قبل الفتح الإسلامي يُدينون بالمسيحيَّة، ومنهم قلَّة ضئيلة تُدينُ باليهوديَّة. في عام 639 ميلادية، قاد عمرو بن العاص في عهد الخليفة عمر بن الخطاب جيشًا إسلاميًا قدِمَ من الشام واستطاع هزيمة الرومان الشرقيين في مصر والاستيلاء عليها عام 641 م، وقام بإنشاء مدينة الفسطاط وأصبحت ولاية إسلامية تابعة للخلافة وقاعدة لانطلاق الفتوحات الإسلامية في شمال إفريقيا.[18] تبايُن أُسلوب التعاطي مع المسيحيين واليهود في الدولة الفاطمية من خليفةٍ إلى آخر، فبعضُ الخُلفاء كان مُتسامحًا لأبعد الحُدود مع أهل السُنَّة ومع النصارى واليهود، فأطلق لهم الحُريَّة الدينيَّة والمذهبيَّة، واستوزر منهم ورفع شأنهم، وبعضهم الآخر اضطهدهم اضطهادًا شديدًا. فعلى سبيل المِثال، اشتهر الخليفة المنصور ومن بعده المُعز لدين الله بتسامُحه الكبير مع أقباط مصر، وباستمالتهم إليه ومُولاتهم له بعد أن اتصل بقيادتهم الدينيَّة وأعلمهم بأنَّهُ سيمنحهم الحُريَّة الدينيَّة بعد أن نالهم الضيم جرَّاء المُمارسات القمعيَّة التي انتهجها الأخشيديين ضدَّهم أواخر عهد دولتهم.[19] تغيَّر وضعُ اليهود والنصارى مع تولّي الحاكم بأمر الله شؤون الخِلافة، فقسا عليهم في المُعاملة، ويُحتمل أن يكون ذلك بسبب ضغط المُسلمين بعامَّةً الذين ساءهم أن يتقرَّب الخُلفاء من غير المُسلمين ويُعينوهم في المناصب العُليا، فأصدر الحاكم أمرًا ألزم أهل الذمَّة بلبس الغيار، وبوضع زنانير مُلوَّنة مُعظمها أسود، حول أوساطهم، ولبس العمائم السود على رؤوسهم، وتلفيعات سوداء،[20] وذلك لتمييزهم على المُسلمين. وفي وقتٍ لاحق منعهم من الاحتفال بأعيادهم، وأمر بهدم بعض كنائس القاهرة، كما صدر سجل بهدم كنيسة القيامة في بيت المقدس.[21]

كنيسة القديس أندرو الإنجليكانيّة في مدينة طنجة المغربيّة.

أخذت المسيحيَّة بالإنتشار أولًا بين الأفارقة في برقة وطرابُلس وإفريقية ابتداءً من القرن الثاني الميلادي، وكان أوَّل أقاليم المغرب دُخولًا في المسيحيَّة إقليمُ برقة، وكان للمسيحيَّة فيها تاريخٌ طويل هو جُزءٌ من تاريخ المسيحيَّة في مصر، ثُمَّ انتشرت في إفريقية، وأصبحت هذه الأخيرة من مراكزها الرئيسيَّة، وقامت فيها الكنائس وامتدَّت بِصُورةٍ سطحيَّةٍ على طول الشريط الساحلي في المغربين الأوسط والأقصى حتَّى طنجة.[22] وتُظهر واحدة من أوائل الوثائق التي تسمح لنا فهم تاريخية المسيحية في شمال أفريقيا والتي تعود إلى العام 180 ميلادي: أعمال شهداء قرطاج. وهو يسجل حضور عشرات من المسيحيين الأمازيغ في قرية من مقاطعة أفريكا أمام الوالي.[23]

أتى المبشرون بالمسيحية إلى المغرب خلال القرن الثاني، ولاقت هذه الديانة قبولا بين سكان البلدات والعبيد وبعض الفلاحين. يتجه الرأي المُعاصر، بالاستناد إلى بعض الأدلَّة، إلى القول بأنَّ المسيحيَّة الإفريقيَّة صمدت في المنطقة المُمتدَّة من طرابُلس إلى المغرب الأقصى طيلة قُرونٍ بعد الفتح الإسلاميّ، وأنَّ المُسلمون والمسيحيّون عاشوا جنبًا إلى جنب في المغرب طيلة تلك الفترة، إذ اكُتشفت بعض الآثار المسيحيَّة التي تعود إلى سنة 1114م بِوسط الجزائر، وتبيَّن أنَّ قُبور بعض القديسين الكائنة على أطراف قرطاج كان الناس يحجُّون إليها ويزورونها طيلة السنوات اللاحقة على سنة 850م، ويبدو أنَّ المسيحيَّة استمرَّت في إفريقية على الأقل حتَّى العصرين المُرابطي والمُوحدي. واختفت الجماعات المسيحيّة الأمازيغية في تونس والمغرب والجزائر في القرن الخامس عشر.

أعيد إحياء المسيحية في المغرب العربي مرّة أخرى في القرن التاسع عشر.[24] مع قدوم عدد كبير من المستوطنين والمهاجرين الأوروبيين والذين أطلق عليهم لقب الأقدام السوداء، أغلبيتهم انحدر من أصول فرنسية أو إيطالية أو إسبانية أو مالطية وحتى من أوروبا الشرقية، وانتمى أغلبهم إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية مع وجود لأقلية كبيرة بروتستانتية، انتعشت المسيحية في الجزائر فبنيت الكنائس والمدارس والمؤسسات المسيحية وأعيد تأسيس أبرشية كاثوليكية عام 1838، ودخل عدد من السكان المحليين المسلمين إلى المسيحية.[25] وتتواجد حاليّا تجمعات صغيرة من المسيحيين المواطنين في تونس والمغرب والجزائر اعتنقت المسيحية وهي إما عربية أو أمازيغية.

الإنتشار في أفريقيا جنوب الصحراء[عدل]

أدى اعتناق نزينغا مبمبا افونسو المسيحية، والذي حكم مملكة الكونغو من عام 1506 حتى 1542 ودعي بإسم الملك ألفونسو الأول، إلى حملة تحديث واسعة في البلاد وكانت من نتائجها تحول سكان المملكة إلى المسيحية. دخلت المسيحية في دول أفريقيا جنوب الصحراء من خلال مبشرّين ومبعوثين ورهبان والذين قاموا في بناء ورش عمل[26] 1820، ولتعليم صناعة الطوب وحرفة النجارة الأوروبية، وبعض المهارات العملية الآخرى، كما أنشأوا شبكة مدارس عامة حيث كان يُدرّس علم الحساب واللغات الأوروبية، بالإضافة إلى تعليم القراءة والكتابة باستخدام أجزاء من إنجيل في اللغات الأفريقية المحلية.[27] كما وقامت المؤسسات المسيحية التبشرية في إنشاء شبكات واسعة من الجامعات والمستشفيات والمرافق الصحيّة.[28]

حظرت الملكة رانافالونا الأولى ممارسة المسيحية رسميًا في مدغشقر من خلال خطاب يوم 26 فبراير 1835، وحرصت في حديثها على التمييز بين شعبها الذي حظرت عليه اعتناق الديانة الجديدة واعتبرت ممارستها جناية، وبين الأجانب الذين سمحت لهم بالحرية الدينية وحرية الإرادة. اعترفت الملكة بالمساهمات الفكرية والتكنولوجية الهامة التي قام بها التبشيريون الأوروبيون من أجل تقدم بلدها، ودعتهم للإستمرار في العمل من أجل ذات الهدف بشرط أن يكفوا عن تحويل الأشخاص عن عقيدتهم:[29] في حين كانت سياسة راداما الثاني، أكثر تساهلًا من سياسة رانافالونا الأولى الدينيّة، في عهده انتشرت البروتستانتية بين الطبقات العليا في منتصف 1800، بما في ذلك الملكة رانافالونا الثاني نفسها، أدى ذلك إلى نفوذ سياسي متزايد من المبشرين البريطانيين، والتي قادها رئيس الوزراء آنذاك لتشريع تحويل الديوان الملكي. دفع هذا التحويل إلى ازدياد شعبية البروتستانيتّة على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد في أواخر 1800.

ساهمت الكنيسة الميثودية والأنجليكانية والإنجيلية في إسقاط نظام الفصل العنصري وقد لعب العديد من رجال الكنيسة أدورًا هامًا في إسقاط نظام الفصل العنصري، أبرزهم ديزموند توتو كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام العام 1984 دور هام في إسقاط نظام الفصل العنصري.[30] بعد استقلال الدول الأفريقية سيطرت على علم التبشير الكنسي صياغة لاهوت أفريقي يحقق تطلعات الاندماج الثقافي والتأقلم، وبدأت عمليّة أفرقة القيادات الكنسيّة والفلسفة وحركية التبشير الكنسي في أفريقيا، ولاسيما خلال مرحلة ما بعد الأستعمار. وينتمي العديد من المسيحيين في أفريقيا جنوب الصحراء إلى النخبة الإجتماعية والسياسيّة والتي كان لها صلات قوية من القوى الإستعمارية الأوروبية.[31]

التأثير في القارة[عدل]

مدخل جامعة ليسوتو الوطنية؛ قامت الكنيسة الكاثوليكية ببناء الجامعة عام 1945.[32]

شارك الإنجيليين المسيحيين بشكل وثيق في العملية الإستعمارية في أفريقيا الجنوبية.[33] وفي منتصف القرن التاسع عشر، انخرطت البعثات البروتستانتية في أعمال تبشيرية نشطة على ساحل غينيا، وفي جنوب أفريقيا وفي أراضي زنجبار. وزار المبشرون مناطق وشعوب غير معروفة، وفي كثير من الحالات أصبح المستكشفون رواد التجارة.[34][35] ديفيد ليفينغستون مبشر اسكتلندي، لعب دوراً منذ عام 1840 في العمل الإستكشافي شمال نهر أورانج. وفقاً لهيذر شاركي، لا يزال التأثير الحقيقي لأنشطة المبشرين موضوعًا مفتوحًا للنقاش في الأوساط الأكاديمية اليوم. وأكدت شاركي أن "المبشرين لعبوا أدوارًا متعددة في إفريقيا الاستعمارية وحفزوا أشكالًا من التغيير الثقافي والسياسي والديني"، "وما زال المؤرخون يناقشون طبيعة تأثيرهم ويشككون في علاقتهم بنظام الاستعمار الأوروبي في القارة."[36]

وفقاً للباحث ريان جونسون ساهم المبشرون المسيحيون بالعديد من المساهمات الإيجابية في جميع أنحاء العالم.[37][38] بحسب دراسة حديثة، نشرت في مجلة العلوم السياسية الأمريكية (مطبعة جامعة كامبريدج)، حيث تم التركيز على دور المبشرين البروتستانت، وجدت الدارسة أنهم كثيرًا ما تركوا أثرًا اجتماعيًا إيجابيًا للغاية في المناطق التي كانوا يعملون فيها. "من خلال التحليل الإحصائي ارتبطت البعثات البروتستانتية بشكل كبير وبقوة مع نشر الطباعة، والتعليم، والتنمية الإقتصادية، وتنظيم المجتمع المدني، وحماية الملكية الخاصة، وسيادة القانون، ومستويات أقل من الفساد".[39] وبحسب العالم السياسي روبرت ودبيري وجد من خلال الإحصاءات إلى القول بأن البعثات البروتستانتية كانت عاملاً مساعدًا هامًا في نشر الحرية الدينية، والتعليم، والديمقراطية.[40] ووفقاً لهيذر شاركي "يعتقد بعض المراقبين أن المبشرين حققوا فائدة كبيرة في أفريقيا، حيث قدموا خدمات اجتماعية مهمة مثل التعليم والرعاية الصحية التي لم تكن متاحة للأفارقة". وقالت شاركي إنه "في المجتمعات التي كانت تهيمن عليها الذكور تقليدياً، زودت المبشرات الإناث النساء في أفريقيا المعرفة بالرعاية الصحية والتعليم الأساسي".[41] وفقاً لدراسة بيو يتفوق المسيحيون تعليميًا في مناطق أفريقيا جنوب الصحراء على المسلمين، وبحسب الدراسة يتفق الباحثون وعلماء الاجتماع عمومًا على أن النشاط التبشيري المسيحي في إفريقيا خلال الحقبة الاستعمارية هو عامل أساسي.[42] حيث نشط المبشرون البروتستانت بشكل خاص في إنشاء المدارس وتثقيف السكان المحليين، بدافع من إيمانهم بأن الجميع يجب أن يكونوا قادرين على قراءة الكتاب المقدس بلغتهم الأم. ويشير روبرت د. ودبيري عالم اجتماع في جامعة بايلور أن للمُبشرين البروتستانت في أفريقيا "كان لهم دور فريد في نشر التعليم الشامل" بسبب الأهمية الدينية لدراسة وقراءة الكتاب المقدس، حيث قام المُبشرين في ترجمة الكتاب المقدس للغات المحليَّة وفي إنشاء المدارس لتعزيز معرفة القراءة والكتابة.[43]

المُبشِّرة الأمريكيَّة هيلدا شتومپف (أسفل اليسار) التي قُتلت في مُستعمرة کیکویو سنة 1930 بسبب مُناهضتها خِتان الإناث.

يشير ناثان نان أستاذ الاقتصاد في جامعة هارفارد أنَّ التعليم "هو المكافأة الرئيسية قبل المبشرين لجذب الأفارقة للمسيحية". كما وشجع المبشرين البروتستانت على تعليم المرأة ومحو الأمية بين النساء.[44] وبحسب الدراسة قد تلعب مجموعة من العوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدينية المعاصرة دورًا أيضًا في الفجوة. ووفقاً لأستاذ الاقتصاد في جامعة هارفارد ناثان نان "تبين أن وجود المبشرين المسيحيين، وخاصةً المبشرين البروتستانت، يرتبط ارتباطًا وثيقًا وإيجابياً بزيادة التحصيل العلمي، ويبدو أن التأثيرات تستمر لأجيال عديدة".[44] كما ويشير بينما للبعثات الكاثوليكية والبروتستانتية تأثير إيجابي طويل المدى على التحصيل العلمي في أفريقيا، الا أن التأثيرات حسب الجنس كانت مختلفة تمامًا. كان للبعثات البروتستانتية تأثير إيجابي كبير على تعليم الإناث على المدى الطويل وتأثير صغير للغاية على تعليم الذكور على المدى الطويل. في المقابل، لم يكن للبعثات الكاثوليكية أي تأثير على تعليم الإناث على المدى الطويل، ولكن كان لها تأثير إيجابي كبير على تعليم الذكور. هذه النتائج تتسق مع الأهمية الكبرى لتعليم النساء من قبل البروتستانت بالمقارنة مع الكاثوليك.[45] وتوصل ناثان نان عن طريق الجمع بين المعلومات التاريخية عن مواقع البعثات التبشيرية الكاثوليكية والبروتستانتية في المستعمرات الأفريقية، وبحث الأثر طويل الأجل للنشاط التبشيري البروتستانت والكاثوليك خلال الفترة الاستعمارية على التحول الديني والتعليم والمشاركة المدنية والمواقف تجاه الديمقراطية اليوم، إلى وجود أدلة متوافقة مع الاعتقاد بأن البعثات البروتستانتية كان لها تأثير قوي على التحويل الديني، وعلى زيادة التحصيل العلمي.[46] وفقاً للباحثة فييرا باوليكوفا-فيلاهانوفا من عهد الدراسات الشرقية في الأكاديمية السلوفاكية للعلوم أدت المرحلة الثالثة من الحركة التبشيرية في أفريقيا، والتي بدأت منذ نهاية القرن الثامن عشر واستمرت طوال القرن التاسع عشر، في القرن العشرين أفريقيا إلى توسع كبير في الإنتشار المسيحي أو ما يسمى "العصر الرابع العظيم من التوسع المسيحي". وفي محاولتهم لنشر العقيدة المسيحية، وكسب المتحولين وتحويل المجتمعات الأفريقية، فتحت البعثات المسيحية من جميع الطوائف مدارس ونشرت التعليم. وكان من المهم جدًا من الناحية العلمية التعليم في اللغات الأفريقية، من خلال إنتاج قواعد النحو والقواميس والكتب المدرسية وترجمة النصوص الدينية، كما ووضع المبشرون الأسس الأولى للأدب في اللغات الأفريقية. وبحسب الباحثة "لا شك في أن مشروع التبشير المسيحي له أهمية قصوى في التغريب في أفريقيا". لكنها تضيف أنه "الأفارقة لم يكونوا متلقين سلبيين للتأثيرات والأنماط الثقافية الجديدة". حيث مع اعتماد المسيحية كدين إلى جانب عملية التبادل الثقافي تشكلت من خلال الخيارات الأفريقية، من الاحتياجات والجهود المبذولة لإضفاء الطابع الأفريقي على التجربة المسيحية في أفريقيا من خلال تأمين الجذور المسيحية في السياق الأفريقي.[47]

وفقاً لتاكودزوا هيلاري تشيوانزا عمل المبشرون المسيحيون الأوائل يداً بيد مع المستعمرين. في معظم الأوقات، تم إرسال المبشرين للتفاوض على المعاهدات التي من شأنها أن "تخضغ الأفارقة". ويرى تاكودزوا هيلاري تشيوانزا أن تأثير المسيحية في عملية الاستعمار كان سلبياً على الأفارقة،[48][هل المصدر موثوق؟] ويرى الباحث جاريكاي تشينج أن مجئ المسيحية الاستعمارية لأفريقيا جاء معه نظام أبوي قمعي للنساء.[49] ووفقاً لإتيم أكون، أستاذ الدراسات الدينية بجامعة كالابار في نيجيريا: "لقد أصبح الاستعمار وصمة للمسيحية في أفريقيا المعاصرة. إنها حقيقة تاريخية أن تنصير أفريقيا كان من خلال الآلات الاستعمارية." ويضيف أن "أصبحت الديانة المسيحية، التي تم فرضها من خلال القوة العسكرية الاستعمارية، الديانة المهيمنة ذات السلالات المختلفة والمظاهر المتنوعة"، و"أصبحت المسيحية دين الحضارة والتنمية، وحتى مع التأثير المسيطر للمسيحية، رفض الأفارقة المتعلمين تأجيل ذكرى البعد الاستعماري للمشروع التبشيري"، إلا أنه يرى مع ذلك أن البعثات التبشيرية المسيحية في القرن التاسع عشر ساعدت في تعويض الاستغلال الاستعماري، وكان لها إنجازات إيجابية عديدة.[50] ووفقاً لجون مبيتي، الفيلسوف المسيحي، فإن الصورة التي رسمها الأفارقة، وإلى حد كبير لا يزالون متمسكين بها، نحو بالمسيحية مرتبطة كثيراً بالحكم الاستعماري.[50] وبحسب الدراسة يناقش المؤرخون الأفارقة بحدة العلاقة بين البعثات والإحتلال الاستعماري في أفريقيا في القرن التاسع عشر. حيث ينقسم العلماء حول دور ووضع المبشرين في التأريخ القومي.[50] وفقا للباحث الإسلامي علي مزروعي،[51] في القرن التاسع عشر كانت الجماعات التبشيرية أحيانا هي التي تحرض حكومات بلدانها الأوروبية على استعمار أفريقيا، خصوصا شرق أفريقيا، وأن المبرر الأخلاقي الذي كان يسوقه المبشرون لذلك كان منع اتجار الرقيق من قبل العرب ونشر المسيحية، حيث كانت معارضة الإمبريالية في أوروبا تتلاشى أحيانا أمام "التعصب التبشيري والحماس الأخلاقي".[52]

ديموغرافيا وانتشار[عدل]

مسيحيين أفارقة في طقس ديني في بينين.

ازداد عدد المسيحيون في أفريقيا من 10 مليون إلى 482 مليون أي 47% من سكان أفريقيا، إذ تشهد المسيحية نمو دراميكي في القارة الأفريقية ويتوقع الخبراء أن تصل أعداد المسيحيين في سنة 2025 إلى 633 مليون مسيحي."[53] خاصًة مع نمو المسيحية وازدهارها في أفريقيا وآسيا، وانتقال الثقل المسيحي إلى جنوب الكرة الارضية.[54] بحسب فيليب جنكنز أستاذ التاريخ في جامعة بايلور خلال القرن العشرين، نمت كل من المسيحية والإسلام بشكل كبير في أفريقيا، وجزئياً بسبب التوسع الديموغرافي، وأيضاً من خلال التبشير والتحول الديني. وانضم حوالي نصف الأفارقة السود إلى واحدة من الديانات الإبراهيمية، وكانوا يفضلون المسيحية على الإسلام بمعدل 4 إلى 1. ويضيف الباحث أنه خلال القرن العشرين، ازدادت أعداد الكاثوليك في أفريقيا جنوب الصحراء من 1.9 مليون إلى أكثر من 130 مليون نسمة أي بمعدل نمو يبلغ 6708 في المائة. ومن المتوقع أن تضم البلدان العشرة التي تضم أكبر عدد من السكان المسيحيين في عام 2050 عدة دول أفريقية، بما في ذلك إثيوبيا ونيجيريا وجمهورية الكونغو الديموقراطية، وربما أوغندا.[55] ووفقاً لبعض المصادر ارتفع معدل النمو المسيحي في أفريقيا، حيث تحول 16,000 من الأفارقة إلى المسيحية يومياً أي 5.8 مليون سنوياً بحلول عام 1985 ليرتفع إلى 6 مليون سنوياً بحلول عام 2005،[56][57] في حين يشير مصدر أن حوالي 4,000 أفريقي يتحول إلى المسيحية يومياً.[58] ووفقاً لديفيد باريت تفيد التقارير بأن أفريقيا تكتسب 8.4 مليون مسيحي جديد سنوياً.[59] ويتوقع بعض الخبراء إلى تحول مركز المسيحية من الدول الصناعية الأوروبية إلى إفريقيا وآسيا في العصر الحديث.[60][61] وتشير مصادر بأن الاتجاه الحالي للنمو المسيحي الكبير في القارة يفترض أنه في عام 2025 سيكون هناك 633 مليون مسيحي في إفريقيا.[62]

بحسب احصائية مركز البحاث الاميركي بيو يعيش اليوم في أفريقيا 516,470,000 مسيحي ويشكلون حوالي 62.7% من سكان أفريقيا جنوب الصحراء، ويعيش 23.6% من مسيحيي العالم في أفريقيا، ويٌشّكل البروتستانت أكثر من نصف مسيحيي أفريقيا (57.2%) من مجمل مسيحيين أفريقيا، بينما تصل نسبة الكاثوليك 34.1% والأرثوذكس 7.8% من مجمل المسيحيين في أفريقيا.[63] وفي دراسة جديدة للباحث الإيطالي ماسيمو انتروفيني عام 2012، وجدت أن المسيحية أصبحت الدين الأول في أفريقيا،[64] حيث أصبح عدد المسيحيين أكبر من عدد المسلمين في القارة الأفريقية، إذ يشكل المسيحيين نسبة 53.46% من سكان أفريقيا،[64] مقارنة مع المسلمين الذين يشكلون نسبة 46.40% من سكان أفريقيا.[64] أشارت الدراسة أيضًا إلى أن هناك أغلبية مسيحية في 31 دولة أفريقية مقابل أغلبية إسلامية في 21 دولة وأغلبية لأتباع الأديان التقليدية في ست دول أفريقية.[64] وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين الأفارقة المتحولين للديانة المسيحية يبلغ حوالي 2,161,000 شخص.[65]

حسب البلد[عدل]

القائمة تستعرض أكبر الدول ذات التجمعات المسيحية من حيث عدد السكان؛ القائمة أُخذت من دراسة قام بها مركز بيو عام 2010:[66][67]

الترتيب الدولة عدد السكان المسيحيين % المسيحيين المذهب السائد
1  نيجيريا 80,510,000 50.8% بروتستانتية
2  جمهورية الكونغو الديمقراطية 63,150,000 95.7% كاثوليكية
3  إثيوبيا 52,580,000 63.4% أرثوذكسية مشرقية
4  جنوب أفريقيا 40,560,000 80.9% بروتستانتية
5  كينيا 34,340,000 84.8% بروتستانتية
6  أوغندا 28,970,000 86.7% بروتستانتية وكاثوليكية
7  تنزانيا 26,740,000 59.6% كاثوليكية ثم بروتستانتية
8  غانا 18,260,000 74.9% بروتستانتية
9  أنغولا 16,820,000 88.2% كاثوليكية
10  مدغشقر 15,430,000 74.5% بروتستانتية وكاثوليكية
11  الكاميرون 13,880,000 70.8% كاثوليكية وبروتستانتية
12  موزمبيق 13,120,000 56.1% كاثوليكية وبروتستانتية
13  زامبيا 12,760,000 97.5% بروتستانتية
14  مالاوي 12,320,000 82.7% بروتستانتية
15  رواندا 9,920,000 93.4% كاثوليكية وبروتستانتية
16  زيمبابوي 9,830,000 78.2% بروتستانتية
17  ساحل العاج 8,840,000 44.8% بروتستانتية؛ كاثوليكية
18  مصر 8,100,000-4,290,000 10.0%-5.3% [68][69][70] أرثوذكسية مشرقية
19  بوروندي 7,880,000 94.1% كاثوليكية
20  جنوب السودان 6,530,000 60.5% كاثوليكية وبروتستانتية
21  بنين 4,730,000 53.4% كاثوليكية وبروتستانتية
22  تشاد 4,560,000 34.0%-40.0% كاثوليكية ثم بروتستانتية
23  جمهورية أفريقيا الوسطى 3,950,000 89.8% بروتستانتية
24  بوركينا فاسو 3,710,000 22.5% كاثوليكية
25  جمهورية الكونغو 3,470,000 85.9% بروتستانتية
26  ليبيريا 3,420,000 85.6% بروتستانتية
27  إريتريا 3,310,000 62.9% أرثوذكسية مشرقية
28  توغو 2,640,000 43.7% كاثوليكية ثم بروتستانتية
29  ناميبيا 2,230,000 97.6% بروتستانتية لوثرية
30  ليسوتو 2,100,000 96.8% بروتستانتية وكاثوليكية
31  السودان 1,810,000 5.4% كاثوليكية ثم بروتستانتية
- Flag of the Canary Islands.svg جزر الكناري 1,780,000 84.9% [71] كاثوليكية
32  بوتسوانا 1,450,000 72.1% بروتستانتية
33  سيراليون 1,230,000 20.9% بروتستانتية ثم كاثوليكية
34  الغابون 1,170,000 77.7% بروتستانتية
35  غينيا 1,090,000 10.9% كاثوليكية
36  سوازيلاند 1,040,000 87.5% بروتستانتية
37  لا ريونيون 740,000 87.6% كاثوليكية
38  غينيا الاستوائية 620,000 88.7% كاثوليكية
39  مالي 490,000 3.2% كاثوليكية
40  السنغال 450,000 3.6% كاثوليكية
41  الرأس الأخضر 440,000 89.1% كاثوليكية
42  المغرب 380,000[72] 1.1% كاثوليكية
43  الجزائر 190,000 -[73] 380,000[74] 0.2% بروتستانتية؛ كاثوليكية
44  غينيا بيساو 300,000 19.7% كاثوليكية
- Flag of Madeira.svg ماديرا 237,120 96% [75] كاثوليكية
45  ساو تومي وبرينسيب 140,000 82.1% كاثوليكية
46  ليبيا 170,000 2.7% أرثوذكسية مشرقية وكاثوليكية
47  النيجر 120,000 0.8% بروتستانتية
48  سيشل 80,000 94.0% كاثوليكية
- Flag Ceuta.svg سبتة 56,015 68.0% [76][77] كاثوليكية
49  غامبيا 40,000 4.5% كاثوليكية
- Flag of Melilla.svg مليلية 36,330 46.3% [76] كاثوليكية
-  جبل طارق 30,000 88.8% كاثوليكية
50  تونس 25,000 0.2% كاثوليكية
51  جيبوتي 20,000 2.3% كاثوليكية
52  جزر القمر 15,000 0.5% بروتستانتية ثم كاثوليكية
53  موريتانيا 6,500 [78] 0.3% كاثوليكية؛ بروتستانتية
-  مايوت 6,379 3.0% بروتستانتية
54  الصومال 1,000 0.1% بروتستانتية وأرثوذكسية مشرقية
-  سانت هيلينا 4,000 96.5% بروتستانتية
-  الصحراء الغربية 200 0.03% كاثوليكية

مراجع[عدل]

  1. ^ يوسابيوس القيصري, the author of Ecclesiastical History in the 4th century, states that St. Mark came to Egypt in the first or third year of the reign of Emperor كلوديوس, i.e. 41 or 43 A.D. "Two Thousand years of Coptic Christianity", Otto F.A. Meinardus, p.28.
  2. ^ http://www.africanchristian.org African Christianity
  3. ^ http://www.kebranegast.com Kebra Negast
  4. ^ قصة حياة مار مرقس، الشبكة العربية الأرثوذكسية، 15 أيار 2011.[وصلة مكسورة]
  5. ^ قصة الكنيسة - إيريس حبيب المصري، ص.21، المكتبة القبطية، 15 أيار 2011.
  6. أ ب القديس مرقس، الرسول الشهيد، والبطريرك الأول، أنبا تكلا، 14 أيار 2011. نسخة محفوظة 10 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Gayraud S. Wilmore, Pragmatic spirituality: the Christian faith through an Africentric lens. NYU Press. 2004. page 105 نسخة محفوظة 03 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ A. K. Irvine, "Review: The Different Collections of Nägś Hymns in Ethiopic Literature and Their Contributions." Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London. School of Oriental and African Studies, 1985.
  9. ^ "Georgia.". اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2006. 
  10. ^ Catholic Encyclopedia: St. Matthias نسخة محفوظة 13 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ IS THE CHURCH OF ETHIOPIA A JUDAIC CHURCH ? نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Customary in some Coptic and other churches:
    • "The Coptic Christians in Egypt and the Ethiopian Orthodox Christians—two of the oldest surviving forms of Christianity—retain many of the features of early Christianity, including male circumcision. Circumcision is not prescribed in other forms of Christianity... Some Christian churches in South Africa oppose the practice, viewing it as a pagan ritual, while others, including the Nomiya church in Kenya, require circumcision for membership and participants in focus group discussions in Zambia and Malawi mentioned similar beliefs that Christians should practice circumcision since Jesus was circumcised and the Bible teaches the practice."
    • "The decision that Christians need not practice circumcision is recorded in Acts 15; there was never, however, a prohibition of circumcision, and it is practiced by Coptic Christians." "circumcision", The Columbia Encyclopedia, Sixth Edition, 2001-05. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ البابا بريموس، تاريخ الأقباط، 16 أيار 2011. نسخة محفوظة 23 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ أوريجانوس، تاريخ الأقباط، 17 أيار 2011. نسخة محفوظة 23 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ إكلمندوس الإسكندري، الموسوعة العربية المسيحية، 17 أيار 2011. نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ علماء مدرسة الإسكندرية اللاهوتية وفلاسفتها الأفذاذ، الأنبا تكلا، 17 أيار 2011. نسخة محفوظة 13 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمصر، الأنبا تكلا، 17 أيار 2011. نسخة محفوظة 09 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ الكامل في التاريخ لابن الأثير
  19. ^ أمين، محمود حُسين (1418هـ - 1998م). بنو ملاعب في التاريخ (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار الروضة. صفحة 46 - 47. 
  20. ^ المقريزي، تقيُّ الدين أحمد بن عليّ بن عبدُ القادر؛ تحقيق الدكتور جمالُ الدين الشيَّال (1416هـ - 1996م). اتعاظ الحنفاء بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء، الجزء الرَّابع (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: المجلس الأعلى للشؤون الإسلاميَّة. صفحة 72. 
  21. ^ الأنطاكي، يحيى بن سعيد بن يحيى؛ تحقيق: عُمر عبد السَّلام تدمُريّ (1990). تاريخ الأنطاكي، المعروف بصلة تاريخ أوتيخا (الطبعة الأولى). طرابلس - لُبنان: جروس برس. صفحة 252. 
  22. ^ مُؤنس، حُسين (1410هـ - 1990م). تاريخ المغرب وحضارته من قُبيل الفتح العربي إلى بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر (الطبعة الأولى). جدَّة - السُعوديَّة: الدَّار السُعوديَّة للنشر والتوزيع. صفحة 66. 
  23. ^ LES MARTYRS I نسخة محفوظة 15 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ المسيحيون واليهود في التاريخ الإسلامي العربي والتركي نسخة محفوظة 13 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Deeb, Mary Jane. "Religious minorities" Algeria (Country Study). Federal Research Division, Library of Congress; Helen Chapan Metz, ed. December 1993. This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة.[1] نسخة محفوظة 03 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Ralibera and De Taffin (1993), pp. 208–209
  27. ^ Sharp (2002), p. 43
  28. ^ Ralibera and De Taffin (1993), p. 206
  29. ^ Koschorko (2007), p. 199
  30. ^ Assafir[وصلة مكسورة]
  31. ^ "Religious Adherents, 2010 - Nigeria". World Christian Database. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2013. 
  32. ^ Gov.ls نسخة محفوظة 10 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Comaroff، Jean؛ Comaroff، John (1986). "Christianity and Colonialism in South Africa b". American Ethnologist. 13 (1): 1–22. doi:10.1525/ae.1986.13.1.02a00010. 
  34. ^ Susan Thorne (1999). Congregational Missions and the Making of an Imperial Culture in Nineteenth-Century England. Stanford University Press, ch 1. 
  35. ^ Andrew Porter, Religion versus Empire?: British Protestant Missionaries and Overseas Expansion, 1700–1914 (2004)
  36. ^ Khan، Taimur (2002-10-29). "Religion in colonial Africa". مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2010. 
  37. ^ Ryan Johnson, "Colonial Mission and Imperial Tropical Medicine: Livingstone College, London, 1893–1914," Social History of Medicine (2010) 23#3.
  38. ^ [Karen Minden. Bamboo Stone: The Evolution of a Chinese Medical Elite. Toronto; Buffalo: University of Toronto Press, 1994]
  39. ^ Missions: Rescuing from Hell and Renewing the World | Desiring God نسخة محفوظة 19 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Robert D. Woodberry, "The missionary roots of liberal democracy," American Political Science Review 106.2 (2012): 244-274 / online
  41. ^ Khan، Taimur (2002-10-29). "Religion in colonial Africa". مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2010. 
  42. ^ Muslims in sub-Saharan Africa are twice as likely as Christians to have no formal education نسخة محفوظة 25 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ الدين والتعليم حول العالم، مركز بيو للأبحاث حول الدين والحياة العامة، ديسمبر 2016 ص.120
  44. أ ب الدين والتعليم حول العالم، مرجع سابق، ص.129
  45. ^ [scholar.harvard.edu/files/nunn/files/education_gender_v2.pdf Gender and Missionary Influence in Colonial Africa]
  46. ^ [2] نسخة محفوظة 28 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ CHRISTIAN MISSIONS IN AFRICA AND THEIR ROLE IN THE TRANSFORMATION OF AFRICAN SOCIETIES نسخة محفوظة 01 2يناير7 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Chiwanza، Takudzwa Hillary. "How Christianity Was Used to Exploit Africans | The African Exponent". The African Exponent (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2018.  [[تصنيف:مقالات ينقصها مصادر موثوقة منذ {{نسخ:اسم_شهر}} {{نسخ:عام}}]][هل المصدر موثوق؟]
  49. ^ [3] نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. أ ب ت CHRISTIAN MISSIONS AND COLONIAL RULE IN AFRICA: OBJECTIVE AND CONTEMPORARY ANALYSIS نسخة محفوظة 25 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ [الإسلام في نيجيريا ودور الشيخ عثمان بن فودي في ترسيخه (سلسلة الرسائل والدراسات الجامعية) الإسلام في نيجيريا ودور الشيخ عثمان بن فودي في ترسيخه (سلسلة الرسائل والدراسات الجامعية) ص.32]
  52. ^ Mazrui، Ali (1999). Generale History of Africa: Africa Since 1935. 
  53. ^ Historian Ahead of His Time, Christianity Today Magazine, February 2007
  54. ^ World Council of Churches Report, August 2004
  55. ^ How Africa Is Changing Faith Around the World نسخة محفوظة 03 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Hartch، Todd (2014). The Rebirth of Latin American Christianity: Oxford Studies in World Christianity. Oxford University Press. ISBN 9780199365142. .. Instead, the rate of Christian growth increased, with, for example, 16,000 Africans converting every day by 1985... 
  57. ^ Robertson، Wilmot (2011). Instauration. Howard Allen Enterprises. .. estimates that each year about 6 million Africans— or more than 16,000 a day —are added to the Christian rolls. ... 
  58. ^ Hadden، Briton (2017). Time. Time Incorporated. ISBN 9781351504065. .. Africa is gaining 4,000 Christians per day through conversion from other relgion... 
  59. ^ Sanders، Michelle (2014). Art and Soul: Generating Missional Conversations with the Community through the Medium of Art. Wipf and Stock Publishers. ISBN 9781630874766. ..reports that Africa is gaining 8.4 million new Christians a year... 
  60. ^ Centre of Christianity moves to Africa نسخة محفوظة 06 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ The future of the world’s most popular religion is African نسخة محفوظة 16 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ "Historian Ahead of His Time", Christianity Today, February 2007
  63. ^ المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان المسيحيين وتوزعهم في أفريقيا، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 19 ديسمبر 2011.(بالإنجليزية) نسخة محفوظة 25 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  64. أ ب ت ث المسيحية أصبحت الدين الأول في أفريقيا
  65. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". Interdisciplinary Journal of Research on Religion. 11: 16. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2015. 
  66. ^ Table: Christian Population as Percentages of All Christians by Country نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Table: Christian Population as Percentages of Total Population by Country نسخة محفوظة 05 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "The Copts and Their Political Implications in Egypt". معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى. October 25, 2005. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. 
  69. ^ IPS News (retrieved 09-27-2008) نسخة محفوظة 12 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ [4]. The Washington Post. "Estimates of the size of Egypt's Christian population vary from the low government figures of 6 to 7 million to the 12 million reported by some Christian leaders. The actual numbers may be in the 9 to 9.5 million range, out of an Egyptian population of more than 60 million." Retrieved 10-10-2008 نسخة محفوظة 28 نوفمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ Barometro Autonómico del CIS Canarias (2012); preguntas 47 y 48 نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ The World Factbook - Morocco نسخة محفوظة 26 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ "Operation World: Algeria". مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2011. 
  74. ^ Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ "Diocese of Funchal". مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2018. 
  76. أ ب Centro de Investigaciones Sociológicas (Centre for Sociological Research) (June 2015). "Barómetro de junio de 2015" (PDF) (باللغة الإسبانية). صفحة 131. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2015. 
  77. ^ Interactivo: Creencias y prácticas religiosas en España نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ World Watch List 2010: #8. Mauritania[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]