المسيحيون في العالم الإسلامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
.كنيسة مارمرقس القبطية، تعد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إحدى أكبر التجمعّات المسيحية في العالم الإسلامي.

تترواح أعداد المسيحيين في العالم الإسلامي بين 139-144 مليون حسب جدول معهد بيو؛ وبين 153 مليون إلى 230 مليون حسب إحصائيات أخرى.[1][2][3] بعيد القرن السابع بنتيجة التحولات الهامة في الشرق الأوسط ممثلة ببروز الإسلام؛ أضحى مهد المسيحية التاريخي، جزء من العالم الإسلامي، واليوم يحوي العالم الإسلامي طوائف مسيحية ذات تقاليد مسيحية قديمة وعريقة، فضلًا عن ذلك يحوي العالم الإسلامي ثلاثة بطريركيات تاريخية وهي كل من بطريركية القسطنطينية المسكونية وبطريركية أنطاكية وبطريركية الإسكندرية.

يقيم القرآن نظامًا خاصًا لليهود والمسيحيين ويدعوهم أهل الكتاب، ويقر بوجودهم في المجتمع الإسلامي،[4] اليوم يتوزع مسيحيو العالم الإسلامي على كافة المذاهب المسيحية من الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية والمشرقية وكنيسة المشرق الآشورية والكنائس البروتستانتية.

أكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي[عدل]

لا توجد إحصائيات أو دراسات دقيقة حول أعداد المسيحيين في العالم الإسلامي؛ حسب جدول معهد بيو لأعداد المسيحيين حسب البلد وُجد أنّ أعداد المسيحيين في الدول ذات الأغلبيّة المسلمة تتراوح بين 139-144 مليون نسمة (بسبب صعوبة تحديد عدد المسيحيين في مصر، وبسبب غياب التعددات الرسميّة التي أخذت بعين الاعتبار البعد الطائفي تتراوح أعداد المسيحيين في مصر بين 4-8 مليون)؛[5] وبحسب دراسات أخرى بين 153 مليون إلى 230 مليون نسمة. كما ويشكل مسيحيي نيجيريا حوالي 55% من مجمل مسيحيين العالم الإسلامي ويشكل مسيحيين أندونيسيا أكثر من 15% من مجمل مسيحيين العالم الإسلامي.

حسب تقرير نشرته معهد بيو في 22 يونيو سنة 2015، حول ثاني أكبر الأديان بحسب دول العالم؛ تبيّن أنّ المسيحية تأتي في المركز الثاني كأكبر الأديان المعتنقة في 39 دولة من أصل 50 دولة ذات أغلبية مسلمة.[6] وبالمقابل تأتي المسيحية في المركز الثالث كأكبر الأديان المعتنقة في إحدى عشرة دولة ذات أغلبيّة مسلمة وهي: مالي (في المركز الثاني الأديان الأفريقية التقليدية)،[6] وموريتانيا (في المركز الثاني الأديان الأفريقيّة التقليدية)،[6] والصحراء الغربية (الإلحاد واللادينيّة في المركز الثاني)،[6] والجزائر (الإلحاد واللادينيّة في المركز الثاني)،[6] والصومال (الإلحاد واللادينيّة في المركز الثاني)،[6] واليمن (الإلحاد واللادينيّة في المركز الثاني)،[6] وتركيا (الإلحاد واللادينيّة في المركز الثاني)،[6] وإيران (البهائية في المركز الثاني)،[6] وباكستان (الهندوسية في المركز الثاني)،[6] وبنغلاديش (الهندوسية في المركز الثاني)[6] وماليزيا (البوذية في المركز الثاني)،[6]

حسب إحصائيات جدول معهد بيو سنة 2010 تتواجد أكبر التجمعات المسيحيّة في العالم الإسلامي في:

مرتبة دولة عدد المسيحيين نسبة المسيحيين[7] المذهب السائد[8]
1  نيجيريا 78,050,000 [9] 48.2% بروتستانتية
2  إندونيسيا 23,660,000 8.8% بروتستانتية ثم كاثوليكية
3  مصر 8,100,000-4,290,000 10.0%-5.3% أرثوذكسية مشرقية
4  تشاد 4,560,000 40.0%-34.0% كاثوليكية ثم بروتستانتية
5  كازاخستان 4,150,000 26.2% أرثوذكسية شرقية
6  بوركينا فاسو 3,710,000 22.5% كاثوليكية
7  باكستان 2,750,000 1.6% بروتستانتية ثم كاثوليكية
8  ماليزيا 2,670,000 9.4% كاثوليكية؛ بروتستانتية
9  السودان 1,810,000 5.4% كاثوليكية ثم بروتستانتية
10  سوريا 1,800,000 10.0% أرثوذكسية شرقية ثم كاثوليكيّة شرقيّة
11  لبنان 1,620,000 38.3% كاثوليكيّة شرقيّة
12  السعودية 1,500,000 4.4% كاثوليكية
13  سيراليون 1,230,000 20.9% بروتستانتية ثم كاثوليكيّة
14  ألبانيا 1,118,000-580,000 [10] 35.0%-18.0% كاثوليكية ثم أرثوذكسية شرقية
15  غينيا 1,090,000 10.9% كاثوليكية
16  الإمارات العربية المتحدة 940,000 12.6% كاثوليكية
17  أوزبكستان 630,000 2.3% أرثوذكسية شرقية ثم بروتستانتية
18  قيرغيزستان 610,000 11.4% أرثوذكسية شرقية
19  مالي 490,000 3.2% كاثوليكية
20  السنغال 450,000 3.6% كاثوليكية
21  الكويت 390,000 14.3% كاثوليكيّة
22  المغرب 380,000 [11] 1.1% كاثوليكية ثم بروتستانتية
23  تركمانستان 320,000 6.4% أرثوذكسية شرقية
24  تركيا 320,000 0.4% أرثوذكسية مشرقية
25  إيران 300,000 [12] 0.2% أرثوذكسية مشرقية
26  أذربيجان 280,000 3.0% أرثوذكسيّة شرقيّة
27  بنغلاديش 280,000 0.2% بروتستانتيّة
28  العراق 270,000 0.8% كاثوليكيّة شرقيّة؛ بروتستانتية
29  قطر 240,000 13.8% كاثوليكية
30  كوسوفو 240,000 11.4% أرثوذكسية شرقية
31  الجزائر 190,000 [13] 0.2% بروتستانتية
32  البحرين 180,000 14.5% كاثوليكية
33  عمان 180,000 6.5% كاثوليكيّة
34  ليبيا 170,000 2.7% كاثوليكية ثم أرثوذكسية مشرقية
35  الأردن 130,000 2.2% أرثوذكسية شرقية
37  النيجر 120,000 0.8% بروتستانتية
38  طاجيكستان 110,000 1.6% أرثوذكسية شرقية
39  فلسطين 100,000 2.4% أرثوذكسية شرقيّة
40  بروناي 40,000 9.4% كاثوليكية ثم بروتستانتية
41  غامبيا 40,000 4.5% كاثوليكية
42  اليمن 40,000 0.2% بروتستانتية
43  أفغانستان 30,000 0.1% بروتستانتية
44  تونس 25,000 0.2% كاثوليكيّة
45  جيبوتي 20,000 2.3% كاثوليكية
46  جزر القمر 15,000 0.5% بروتستانتية ثم كاثوليكية
47  موريتانيا 6,500 [14] 0.3% كاثوليكية؛ بروتستانتية
*  مايوت 6,379 3.0% بروتستانتية
*  قبرص الشمالية 3,000 1.0% أرثوذكسية شرقية
48  الصومال 1,000 0.1% بروتستانتية ثم أرثوذكسية مشرقية
49  جزر المالديف 300 0.08% كاثوليكية ثم بروتستانتية
50  الصحراء الغربية 200 0.03% كاثوليكية

المسيحيون حسب المناطق[عدل]

الشرق الأوسط[عدل]

كاتدرائية مار إلياس المارونية تتوسط الحي المسيحية في حلب وقد بنيت عام 1876.

المسيحية في الشرق الأوسط تواجدت منذ نشأتها بسبب كون الشرق الأوسط مهد المسيحية، وكانت هي الديانة الرئيسية في المنطقة منذ القرن الرابع وحتى الفتوحات الإسلامية. اليوم المسيحيين تصل نسبتهم إلى 5% مقارنة ب20% في أوائل القرن العشرين.[15] ويعود ذلك بسبب عوامل منها انخفاض معدلات المواليد مقارنة مع المسلمين والهجرة واسعة النطاق بسبب الاضطهادات ومعاداة المسيحية، حيث نشط المغترب المسيحي الشرق أوسطي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وتسارع مع نوائب القرنين العشرين والحادي والعشرين أبرزها غزو العراق، فهو ممتد من أستراليا إلى أوروبا وأمريكا الشمالية ونظيرتها الجنوبية.

ويتنوع مسيحيي الشرق الأوسط عرقيًا ومذهبيًا، فيعيش مسيحيين عرب سواءً عن طريق النسب العربي أو بحكم انتشار العروبة كلغة وثقافة وهوية، بالإضافة أيضًا إلى الوجود التاريخي لكل من السريان والأرمن واليونانيون.

وتشكل مصر أكبر تجمّع داخل الشرق الأوسط في حين يشكل لبنان التجمع الأعلى من حيث النسبة؛ هناك تواجد ملحوظ للمسيحيين في سوريا والأردن وفلسطين والعراق كما تضم بعض البلدان المجاورة مثل تركيا وإيران تجمعات من المسيحيين، كما ويوجد أكثر من مليوني مسيحي في جنوب السودان، لكن لا يحسب هؤلاء ضمن سكان الشرق الأوسط.

حاليًا، فإن الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط، يأتي على رأسها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية التي تصنف ضمن عائلة الكنائس الأرثوذكسية المشرقية وتعتبر القاهرة مقرًا لها وتنتشر في مصر على وجه الخصوص، يليها الكنيسة المارونية ومقرها بكركي قرب بيروت ويشكل لبنان ثقلها الأساسي، وأتباعها ثاني أكبر طائفة مسيحية وهي ضمن عائلة الكنيسة الكاثوليكية، أما في الدرجة الثالثة يأتي الروم الأرثوذكس الموزعين على ثلاث بطريركيات في أنطاكية[؟] والقدس والإسكندرية، ومقر بطريركية أنطاكية في دمشق وفي سوريا يشكل أتباع هذه الطائفة أكثر من نصف المسيحيين وفي فلسطين والأردن أيضًا يشكلون أغلبية المسيحيين الساحقة وهذه الكنيسة مصنفة ضمن عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية. تليها كنيسة الروم الكاثوليك ولها ثقل في سوريا سيّما في حلب ومرمريتا وفي لبنان سيّما في زحلة. هناك أيضًا بطريركية اللاتين في القدس التي تتبع الطقس الروماني الكاثوليكي وينتشر أتباعها في فلسطين والأردن ومصر، وهناك أيضًا لاتين في سوريا وفي لبنان. هناك أيضًا عدة طوائف أقلويّة مثل كنيسة الأقباط الكاثوليك والأقليات البروتستانتية والإنجليكانية في جميع دول بلاد الشام والعراق ومصر. أما أكبر كنيسة في العراق فهي الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية ومقرها ببغداد تليها كنيسة المشرق الآشورية بالإضافة إلى تواجد للكنيسة السريانية الأرثوذكسية والسريانية الكاثوليكية. بالإضافة إلى كنيسة الأرمن الأرثوذكس وهي ضمن عائلة الكنائس الأرثوذكسية المشرقية وتشكل أكبر تجمع مسيحي في إيران وتركيا.

مواقع مسيحية في الشرق الأوسط

الخليج العربي[عدل]

الكنيسة الإنجيلية في دبي، الإمارات العربية المتحدة.

تبين مصادر التاريخ الكنسي دخول المسيحية إلى شبه الجزيرة العربية من أحد السبعين رسول. وقد ذكر مؤرخون من أمثال روفينوس وهيرويزوس أن متى هو مبشر اليمن والحبشة،[16] وبينتانوس الفيلسوف ترك الإسكندرية في القرن الثاني وتوجه نحو اليمن مبشرًا كما قال أوسابيوس، وربما ظلّت المسيحية خلال المرحلة الأولى في المناطق الساحلية متأثرة بمواكب التجارة البيزنطية،[17] وقد أنقسم مسيحيون شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام بين النسطورية واليعقوبية.

اليوم يعيش حوالي 3 ملايين مسيحي في دول الخليج العربي تخدمهم ثلاثون كنيسة،[18] ويتوزعون على الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية[؟] والبروتستانتية، وهم متنوعون من ناحية إثنية فمنهم آسيويون ومن أوروبا والأمريكيتين ومن بلاد الشام ومصر ومن العرب من السكان المحليين.

يتوزع المسيحيون في شبه الجزيرة العربية كالآتي:

تصل أعداد المسيحيين الذين يحملون الجنسية البحرينية إلى حوالي 1,000 نسمة يتوزعون على 80 عائلة بحرينية.[19] ويوجد بين المواطنين في الكويت حوالي 200 مواطن مسيحي [20] وتبلغ أعداد الطائفة المسيحية بين الوافدين والأجانب نصف مليون مسيحي.[21]

المغرب العربي[عدل]

دخلت المسيحية في شمال أفريقيا في العصر الروماني. شهدت تراجع في الفترة الفوضوية بسبب الغزوات، لكنها عادت بقوة في العصر البيزنطي حيث تعتبر المنطقة مسقط رأس القديس أوغسطينوس وهو وأحد آباء الكنيسة البارزين والعديد من باباوات الكنيسة الكاثوليكية، ثم بدأت تختفي بالتدريج بعد الفتح الإسلامي في القرن السابع الميلادي.[22] أنتجت المغرب العربي العديد من الشخصيات الذين كان لهم تأثير كبير في العالم المسيحي، بما في ذلك أوغسطينوس، أوريجانوس، ترتليان، قبريانوس القرطاجي ومرسيلوس من طنجة؛ فضلًا عن ثلاثة بابوات للكنيسة الكاثوليكية البابا فيكتور الأول، ملتيادس[؟] وغاليليوس الأول فضلًا عن شخصيات من الكتاب المقدس مثل سمعان القوريني والخصي الإثيوبي الذي عمّد بواسطة فيليب الإنجيلي.

خلال مرحلة العهد العسكري (1830 ـ 1870) والاستيطان في العهد المدني (في الشمال أساسًا) (1870 ـ 1900) وذلك خلال الاستعمار الفرنسي على الجزائر والمغرب وتونس اعيد احياء المسيحية في شمال أفريقيا عامًة والجزائر خاصًة، مع قدوم عدد كبير من المستوطنين والمهاجرين الأوروبيين والذين أطلق عليهم لقب الأقدام السوداء، أغلبيتهم انحدر من أصول فرنسية أو إيطالية[؟] أو إسبانية[؟] أو مالطية وحتى من أوروبا الشرقية، وانتمى أغلبهم إلى الكنيسة الكاثوليكية مع وجود لأقلية كبيرة بروتستانتية، انتعشت المسيحية في الجزائر فبنيت الكنائس والمدارس والمؤسسات المسيحية وأعيد تأسيس أبرشية كاثوليكية عام 1838، ودخل عدد من السكان المحليين المسلمين إلى المسيحية.[22] وعقب استقلال دول شمال أفريقيا هاجرت اعداد كبيرة من مسيحيين المغرب العربي مع تعرضهم لموجات العنف. غداة الاستقلال بعد 5 يوليو 1962 قدّرت أعداد المسيحيين في الجزائر بحوالي 1.4 مليون نسمة، في حين قدّرت أعداد الكاثوليك في المغرب عشيّة الاستقلال بحوالي 550,000 نسمة، و250,000 مسيحي في تونس؛ فضلًا عن 140,000 مسيحي في ليبيا. عقب استقلال دول المغرب العربي هاجرت اعداد كبيرة من مسيحيين المنطقة مع تعرض المنطقة لموجات العنف، وبسبب التأميمات التي تعرضوا لها.[23]

كنيسة القديس أندرو الإنجليكانيّة في مدينة طنجة؛ وهي مبنيّة على الطراز المعماري الطراز المغربي الإسلامي.

اليوم في دول المغرب العربي تتواجد تجمعات من المسيحيين القسم الأكبر منهم من ذوي الاصول الأوروبية ممن سكنوا ابان الاستعمار ويتجمعون في العواصم أو المدن الكبرى، ومسيحيو هذه المناطق من الكاثوليك ويوجد لكل من تونس والجزائر والمغرب أبرشية خاصة، إلى جانب بعض البروتستانت، بينما الكنيسة القبطية هي الأكبر عددًا في ليبيا، وهناك أيضًا مجموعات من المسيحيين المواطنين في هذه الدول اعتنقت المسيحية وهي إما عربية أو أمازيغية، وقد قدّر عددها في المغرب عام 2006 حوالي 7 آلاف شخص، إلا أن الدولة لا تعترف على التحوّل الديني، كما أنه في المغرب لا يجوز طباعة أو نشر أو استيراد الكتاب المقدس باللغة العربية.[24] في حين وحسب إحصائيات أخرى يتراوح عدد معتنقو المسيحية خاصًة المذهب البروتستانتي في الجزائر بين 100,000 إلى 150,000.[13] وقدّرت دراسة تعود لعام 2015 عدد المسلمين المتحولين للديانة المسيحية في الجزائر بين السنوات 1960-2015 بحوالي 380,000 شخص.[25]

يتكون المجتمع المسيحي المغربي الذي يشكل حوالي 1.1% من نسبة السكان أي حوالي 380,000 وذلك طبقًا لتقديرات عام 2009. من كنيستين رئيسيتين وهي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والبروتستانتية. معظم المسيحيين يقيمون في الدار البيضاء والمناطق الحضرية مثل الرباط.[26] القسم الأكبر من مسيحيي المغرب هم من ذوي الأصول الأوروبية خصوصًا الفرنسيّة والإسبانيّة ممن سكنوا ابان الاستعمار، بالإضافة إلى سكان محليين من أصول مسلمة وغالبًا ما يمارسون شعائرهم الدينية بسرية وبكنائس خاصة فيهم وأغلبهم اعتنق البروتستانتية بشكل خاص.[27] حيث أشارت أشارت عدد من الصحف إلى تحول بين 25,000 إلى 45,000 مغربي للمسيحية في السنوات الأخيرة.[28]

في عام 2009، أحصى مكتب الأمم المتحدة حوالي 45,000 من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية القسم الأكبر منهم من ذوي الأصول الأوروبية ممن سكنوا البلاد إبّان الإستعمار ويتركزون في العاصمة و المدن الكبرى و10,000 من البروتستانت من ذوي الأصول الأوروبية في الجزائر؛ في حين تقدر العديد من الإحصائيات المختلفة عدد البروتستانت في الجزائر بين 100,000[29]-150,000؛ القسم الأكبر منهم من أصول جزائرية عربيّة أو أمازيغيّة مُسلمة.[13]

يصل عدد المواطنين المسيحيين التوانسة إلى 25,000 وهم الناطقون بالعربية وأيضا من المنحدرين من أصول أوروبية. وينتشر المسيحيين التوانسة في جميع أنحاء تونس.[30] يأتي الكاثوليك في المقدمة مع 22,000 كاثوليكي، كما أنّ أغلبية الكاثوليك هم من المنحدرين من أصول إيطالية ومالطية وفرنسية ممن استوطنوا تونس إبّان الإستعمار.[30] وتشرف عليهم أسقفية تونس والتي يرأسها المطران مارون لحام، تملك الكنيسة الكاثوليكية 12 كنيسة و9 مدارس والعديد من المكتبات والعيادات. بالإضافة إلى الخدمات الدينية فالكنيسة الكاثوليكية تفتح الأدير وتنظم الأنشطة الثقافية بحرية، وتنفذ الأعمال الخيرية في جميع أنحاء البلاد.[30] وفقًا لزعماء الكنائس البروتستانتية هناك 2,000 بروتستانتي في تونس أغلبهم مواطنين مسلمين تحولوا إلى المسيحية،[30] كما وأشار مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل للولايات المتحدة إلى وجود الآف التوانسة تحولوا إلى المسيحية.[31]

في ليبيا ابان الاحتلال الإيطالي للبلاد وقد وصلت أعدادهم إلى 140,000 قبل الاستقلال، وكانت أكبر جالية كاثوليكية هي المنحدرة من ليبيون إيطاليون، وانقرضت تلك الجالية تدريجيا مع طرد بقايا الاستعمار في بداية السبعينيات. أما حاليًا تعتبر الجالية الأرثوذكسية القبطية أكبر الجاليات المسيحية الديانة في ليبيا وأغلبهم من العمالة المصرية الوافدة، ويبلغ عدد أقباط ليبيا حوالي 160,000،[32] ويشمل هذا العدد تابعي الكنيسة الروسية الأرثوذكسية والكنيسة الصربية الأرثوذكسية والكنيسة اليونانية الأرثوذكسية ويقدر عددهم بحوالي 60,000.

آسيا الوسطى[عدل]

كنيسة مسيحية في طشقند، أوزبكستان.

المسيحية هي الديانة الثانية من حيث عدد الأتباع في آسيا الوسطى، والكنيسة الروسية الأرثوذكسية هي أكبر الكنائس المسيحية في المنطقة، وتعد الطائفة المسيحية الأكثر نفوذًا وعددًا في كافة بلدان آسيا الوسطى. تضم دول آسيا الوسطى أي كل من أوزبكستان وتركمانستان وكازاخستان وطاجكستان وقيرغيزستان؛ حوالي 5,820,000 مليون مسيحي.

أكبر عدد من المسيحيين يتواجد في كازخستان حيث يقطن فيها 4.1 مليون مسيحي، ومن ثم قيرغيزستان التي تحوي مليون مسيحي. فضلًا عن تركمانستان وتعد الكنيسة الروسية الأرثوذكسية إلى حد كبير أكبر الطوائف المسيحية.[33][34]

عمومًا علاقة المسيحيين والمسلمين تتسم بالوئام. وذلك على الرغم من أن الحكومات مثل حكومة أوزبكستان في كثير من الأحيان تمارس ضغوطات واضطهاد على المسيحيين. خاصًة على معتنقو المسيحية ذوي الخلفية المسلمة وهم أغلبهم بروتستانت. وفي أوائل عام 2009 سنّت طاجيكستان قانونًا جديدًا بشأن الممارسات الدينية التي تحد أساسًا من العبادة. القانون الجديد يفرض الرقابة على المؤلفات الدينية ويقيد أداء الطقوس في الأماكن التي وافقت عليها الدولة. وقد استخدم هذا القانون لحظر جماعة اغاثة مسيحية.

هناك ظاهرة التحول من الإسلام إلى المسيحية،[35] حيث تصل أعداد المتحولين للديانة المسيحية حوالي 60,000 مسيحي من عرقية الكازاخ،[36] و19,000 مسيحي من عرقية القيرغيز،[25] و10,000 مسيحي من عرقية الأوزبك.[25] و10,000 مسيحي من عرقية التركمان.

في أذربيجان تعد المسيحية هي ثاني أكبر الأديان. وتترواح نسبة المسيحيون نسبة بحسب الإحصائيات المختلفة بين 3% إلى 4.8% من السكان (بين 280,000-450,000)، ويتبع أغلبهم الكنيسة الروسية الأرثوذكسية والكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية وكنيسة الأرمن الأرثوذكس (تقريباً جميع الأرمن يعيشون في مقاطعة ناغورني قرة باغ).[37] أدَّى النزاع حول إقليم قره‌ باغ بين أرمينيا وأذربيجان بدايةً من شهر يناير عام 1990م، أدَّى إلى قيام البرنامج المناهض للوجود الأرمني في البلاد، فتمَّ التعامل مع الأرمن بحزم وصرامة شديدة، وطُردوا إينما وجدوا، وكان من ضمنهم بطبيعة الحال جمهرة باكو، فرُحِّل جميع أبناء المدينة من الأرمن إلى أرمينيا.[38][39] وكانت الجاليّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة في باكو تشكل إحدى المراكز الثقافيّة والإقتصاديّة والسياسيّة في القوقاز في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. حيث كان غالبيّة مالكين حقول النفط من الأرمن.[40] أشارت بعض التقارير إلى ظاهرة نمو المسيحية في البلاد، إذ تحوّل 5,000 أذربيجاني إلى الديانة المسيحية في الآونة الأخيرة.[41][42]

جنوب وجنوب شرق آسيا[عدل]

كاتدرائية سانت ماري الكاثوليكية، جاكرتا.
كاتدرائية سان جون، كوالالمبور.

انتشرت المسيحية في جنوب جنوب شرق آسيا من خلال المبشرّين البرتغاليين من خلال شركة الهند الشرقية الهولندية (VOC) خلال الاستعمار في القرن السادس عشر. اليوم تحوي أندونيسيا أحد أكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي. وتُشّكل 10% من السكان أي حوالي 21,160,000 مليون نسمة.[43] حكومة إندونيسيا تعترف رسميًا في قسمين مسيحيين رئيسيين في إندونيسيا، وهما البروتستانتية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية.[44] البروتستانت يشكّلون 70% من مسيحيي أندونسيا، و30% منهم كاثوليك. في الآونة الأخيرة أزداد معدل نمو المسيحية وانتشارها بشكل خاص بين الأقلية الصينية.[45][46]

وتعد المسيحية أحد الديانات الرئيسية في ماليزيا، وحوالي حوالي 10% من سكان ماليزيا هم من المسيحيين أي 2.6 مليون، ويتنشر المسيحية على كافة العرقيات في ماليزيا وتشمل الهندية والصينية والملايو، ويعيش معظمهم في شرق ماليزيا.[47] الطوائف المسيحية الأكبر في البلاد هي الانجليكانية، الميثودية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية على التوالي. الجمعة العظيمة هي عطلة رسمية في ولايات صباح وسراوق. في حين عيد الميلاد هي عطلة وطنيّة.[48]

المسيحيين (بالأردية: مسيحى) يشكلون 1.6% من سكان باكستان، أي حوالي 2.8 مليون شخص، وذلك وفقًا لإحصائية عام 2005،[49] وهي ثاني أكبر أقلية دينية بعد الهندوسية في المجتمع الباكستاني. نصف مسيحيين باكستان يتبعون الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والنصف الآخر الكنائس البروتستانتية.[50] غالبية المجتمعات المسيحية الباكستانية تنحدر من المتحولين الهندوس أبناء الطبقات السفلى من منطقة البنجاب[؟]، في عهد الاستعمار البريطاني.[51] ويعاني مسيحيو الباكستان من اضطهاد مزدوج ديني واجتماعي، ومن المشاكل التي تواحجه مسيحيي باكستان قانونٌ التجديف الثي أثار الكثيرَ من الجدلِ، حيث وجهت إلى مئات من المسيحيين جنب إلى جنب بعض المسلمين اتهامات متكررة باهانة الإسلام. وقد تم اصدرا أحكام الإعدام على خلفية قانون التجديف بحق اثني عشر على الأقل.

وصلت المسيحية إلى ما هو الآن بنغلاديش خلال القرن 16 وأواخر القرن 17، وذلك من خلال التجار والمبشرّين البرتغاليين. اليوم حوالي 0.3% من إجمالي عدد السكان هم مسيحيين.[52] ويعزى الاتصال الأول مع المسيحية في شبه القارة الهندية إلى توما الرسول، والذي حسب التقاليد المسيحية بشّر في ولاية كيرالا. على الرغم من أن الآباء اليسوعيين كانوا نشطين في عصر الحكام المغول في القرنين 16 و17، الاّ أنّ أول كنيسة رومانية كاثوليكية أنشأت في بنغلاديش قبل البرتغاليين، القادمين من غوا على الساحل الغربي للهند. في القرن 17 انتقل بعض برتغاليين إلى دكا. المسيحيون في بنغلادش يتمتعون عادًة بفرص أفضل للتعليم ومستوى المعيشة مقارنة بالمسلمين والهندوس. في أواخر 1980، كان عدد أتباع المسيحية حوالي 600,000 معظمهم من الرومان الكاثوليك، وأعدادهم كانت تنمو بسرعة. وعلى الرغم من صغر العدد، أسهم المسيحيين في بنجلاديش إسهامًا كبيرًا منذ استقلالها في عام 1971.

المسيحية هي دين حوالي 10% من سكان بروناي.[53] الاتصال مع المسيحيين من بلدان أخرى، واستيراد الكتب المقدسة والاحتفال في عيد الميلاد بشكل عمومي محظور.[54] لا يسمح المسيحيين في بروناي بالتبشير.[55] لا يسمح للمدارس في تعليم الديانة المسيحية.[55] إذا فشلت المنظمات الدينية في التسجيل، يمكن سجن أعضائها.[55] ويحظر تدريس الأديان غير المسلمة في المدارس.[55] ويحظر الزواج بين المسيحيين والمسلمين.[55] المواطينين الذين يغيرون دينهم من الإسلام إلى ديانة آخرى، يخضعون للضغوط اجتماعية ورسمية.[55] أغلب المسلمين المتحولين للمسيحية هم من الإنجيليين وتصل نسبتهم 0.6% في عام 1996.[56]

في جزر المالديف ويبلغ عدد المسيحيين حوالي 300. تعد جزر المالديف هي من بين البلدان الأقل تسامح تجاه المسيحيين. وفقًا للرئيس السابق مأمون عبد القيوم، لا ينبغي أن يسمح أي دين آخر غير الإسلام في جزر المالديف. يحظر الممارسة العلنية للدين المسيحي.

أفريقيا جنوب الصحراء[عدل]

كاتدرائية أبوجا في نيجريا.
كاتدرائية دكار في السنغال.

نيجيريا عملاق القارّة الأفريقيّة، من حيث نسبة سكّانه البالغة مئة وأربع وخمسون مليون نسمة تتوزّع بين خمسين بالمئة من المسلمين يعيشون شمالاً، وتسعة وأربعين بالمئة من المسيحيين يقطنون في الجنوب. تضم نيجيريا أكبر تجمّع داخل العالم الإسلامي مع 76 مليون مسيحي.

بدأ أوّل اتّصال لنيجيريا مع العالم المسيحي، في عهد الاستعمار البريطاني عام 1851، مع وصول بعثات تبشيريّة إلى مناطق الجنوب، وانتشارها فيها. دخلت البروتستانتية في منتصف القرن التاسع عشر بواسطة بعض النيجيريين الذين عادوا بعد أن تعرّضوا للسخرة وبيعوا في سوق النخاسة بأميركا، وقد أسس هنري تاونسند مع بعض الأرقاء السابقين أول بعثة أنجليكانية شمال مدينة لاغوس. وتم تنصيب صامويل كروثر أسقفاً أنغليكانياً عام 1864 بلاغوس. وقد توسع الانتشار المسيحي بعد هذا التاريخ ليشمل إلى جانب الكنائس الأنغليكانية كنائس معمدانية وغيرها. وقد عرفت سنة 1868 أول ظهور لكنيسة كاثوليكية في نيجيريا. وتركز نشاط الكنائس النيجيرية في البداية على القطاع التعليمي متمثلاً في إنشاء المدارس ورعايتها. فضلًا على القطاع الصحيّ حيث تملك الكنائس شبكة واسعة من المستشفيات.

العديد مراكز الإعلام بأيدي المسيحيين فضلا يسيطر المسيحيين في نيجيريا على الاقتصاد النيجري وفي مقدمته احتكار عوائد مصادر الطاقة حيث تعد نيجيريا من أهم الأقطار العالمية المنتجة والمصدرة للنفط،[57] يُذكر أن البلاد بلاد مقسومة إلى شمال فقير حيث الأغلبية من المسلمين وجنوب أكثر ثراء أغلبيته من المسيحيين.[58]

وتضاعفت الاعتداءات في السنوات الأخيرة في عدة ولايات في شمال شرق البلاد على المسيحيين بعد أن انتهت مهلة الإسلاميين الذين طالبوا بأن يغادر المسيحيون شمال البلاد حيث الغالبية المسلمة. حركة بوكو حرام قامت بالعديد من العمليات ضد المسيحيين وكنائسهم وممتلكاتهم.

دخلت المسيحية إلى السنغال في القرن السادس عشر على يد التجّار البرتغاليين ثم تعزز وجودها إبّان الإستعمار الفرنسي، والمسيحيين والمسلمين في السنغال يعيشون جنبا إلى جنب في وئام تام. في غامبيا تمثل المسيحية نحو 8% من السكان. يقطن المسيحيون في الأجزاء الغربية والجنوبية من غامبيا، ويتبع معظمهم الكنيسة الكاثوليكية. توجد طوائف مسيحية صغيرة أخرى كالأنجليكانية والميثودية والمعمدانية والسبتية وشهود يهوه وغيرها. في غينيا بيساو 10% من سكانها هم مسيحيون. في مالي 5% هم مسيحيين وحوالي ثلثي المسيحيين هم من الكاثوليك والثلث الباقي من البروتستانت.

في سيراليون ذات الغالبية المسلمة ولكنها على أقلية مسيحية (27%) ذات نفوذ. تأتي سيراليون في المرتبة الأولى لأكثر الدول تسامحًا دينيًا في العالم. .[59][60][61] أمّا في بوركينا فاسو حوالي 23.2% من سكانها هم مسيحيين والغالبية منهم من أتباع المذهب الكاثوليكي. تضم تشاد واحدة من أكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي ويتواجدون بشكل خاص في في الجنوب حيث اعتنق العديد من سكان الجنوب المسيحية على أيدي المبشريين، الذين أدخلوا المسيحية في البلاد، وبدؤوا أيضاً النظام التعليمي في المدارس. وتصل نسبة المسيحيون في التشاد إلى 34% الغالبية منهم كاثوليك مع وجود بروتستانتي مميّز.

في الصومال، هناك حوالي 1,000 مسيحي من السكان البالغ عددهم أكثر من ثمانية ملايين نسمة.[62][63] معظم المسيحيين في الصومال تأتي من الأقلية العرقية البانتو،[64] وتنتمي إلى الكنيسة الإنجيلية وكنيسة الناصري. هناك رعية واحدة كاثوليكية وهي أبرشية مقديشو. وتضم السودان حوالي 2.9 مليون مسيحي الغالبية منهم في جنوب السودان، وهناك تواجد ملحوظ للكنيسة القبطية في شمال السودان.

أوروبا[عدل]

كاتدرائية أرثوذكسية في مدينة كورتشي جنوب ألبانيا.

المسيحية كانت ديانة ألبانيا ما قبل الفترة العثمانية، واليوم تقدر نسبة الألبان الأرثوذكس بـ 20% إلى 25% ، يلي ذلك الألبان الكاثوليك بـ 10%، وهناك أقليات دينية أخرى كالبروتستانتية وغيرها. ينتشر المسلمون في معظم أرجاء البلاد بينما يتركز وجود الأرثوذكس في الجنوب والكاثوليك في الشمال.[65] في ألبانيا يتعايش المسيحيون المسلمون من دون مشاكل، حيث أن المسلمين والمسيحيين، يعيشون في اختلاط في ما بينهم، وليس غريبا في هذا البلد أن يصلي المسلمون والمسيحيون في مكان واحد، حتى ان البعض لا يجدون حرجًا في تغيير ديانتهم.[66]

في ألبانيا جميع الحاصلين على جائزة نوبل من المسيحيين وهما الأم تريزا الحاصلة على جائزة نوبل في السلام وفريد مراد الحاصل على جائزة نوبل في الطب.

في كوسوفو وهي إلى جانب ألبانيا من الدول المسلمة في القارة الأوروبيّة ذات التقاليد المسيحية. نحو ثلاثة في المئة من السكان ألبان في كوسوفو هم من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية على الرغم من قرون من الحكم العثماني. في الآونة الأخيرة بدأ العديد من الكوسوفيون ترك الإسلام والعودة لجذورهم المسيحية،[67] فضلًا عن العديد من الحالات حيث تعود الأسر لإيمانهم الكاثوليكي وهناك ما يقدر ب 65,000 من الكاثوليك في كوسوفو و60,000 من الكوسوفيون الكاثوليك خارج كوسوفو.[68] كانت هناك على نطاق واسع، على الرغم من غير مؤكدة، الشائعات تقول أن الرئيس إبراهيم روجوفا قد تحول إلى الكاثوليكية قبل وفاته في 2006.[69] لسكان الصرب، تقدر أعدادهم بين 100,000 إلى 120,000 شخص، ويتبع أغلبيتهم إلى الكنيسة الصربية الأرثوذكسية. في كوسوفو هناك العديد من الأديرة والكنائس، والتي تعد مهد الأرثوذكسية الصربية.[70][71][72]

الأوضاع الحالية[عدل]

ظهرت قائمة نشرتها منظمة الإغاثة المسيحية "الأبواب المفتوحة" أن أحوال المسيحيين في الدول الإسلامية في تدهور مستمر، حيث احتلت دول ذات طابع إسلامي المراكز التسعة الأولى بعد كوريا الشمالية للدول الأكثر اضطهادا للمسيحيين في العالم، حسب تقييم قائمة نشرتها منظمة الإغاثة المسيحية "الأبواب المفتوحة" في مدينة كيلكهايم الألمانية في يناير 2012. وجاءت في المرتبة الثانية أفغانستان، تليها السعودية، ثم الصومال وإيران، بينما حل اليمن والعراق في المرتبتين التاسعة والعاشرة على التوالي. وبذلك تحتل الدول الإسلامية ثلاثة أرباع المراتب الخمسين الواردة في القائمة. وذكر تقرير المنظمة أن "أوضاع المسيحيين تزداد سوءا هناك، حيث يزداد التطرف الإسلامي".[73]

تعايش[عدل]

كاتدرائية مار جرجس المارونية يجاورها مسجد محمد الأمين وسط بيروت.

يتعايش المسيحيون والمسلمون في العديد من مناطق العالم الإسلامي منها تركيا،[74] فلسطين، الأردن،[75] سوريا، لبنان، إيران،[76] سيراليون، السنغال، دول آسيا الوسطى، أندونيسيا والعديد من الدول الأفريقية وغيرها من الدول الإسلامية وقد استطاع المسيحيون الوصول إلى مناصب سياسيّة واجتماعية واقتصادية هامة في العديد من هذه البلدان.

اقتصاديًا في مصر هناك تقارير حكومية تقول أن الأقباط يسيطرون على 30%-40% من الاقتصاد المصري،[77] في حين طبقًا لتقديرات غير رسمية فثروة الأقباط لاتقل عن 50% من حجم الاقتصاد المصري،[78] وأن 22% من شركات القطاع الخاص المصري التي تأسست خلال فترة التخلي عن الاشتراكية بين عامي 1974 و1995 هي لأقباط أيضًا،[79] ويسيطر الأقباط على 60% من الصيدليات و45% من العيادات الطبية الخاصة،[80] كما ويحتل ثلاثة من الأقباط رأس قائمة أغنى أغنياء مصر، وذلك حسب التصنيف السنوى الذي تصدره مجلة فوربس.[81]

تصنف الأقلية المسيحية في الأردن على أنها "أقلية ناجحة"،[82] وعلى الصعيد الاقتصادي فحسب جريدة فاينانشيال تايمز يمتلك ويدير المسيحيين نحو ثلث اقتصاد الأردن.[83] وفي سوريا ينتمى أغلب المسيحيين إلى الطبقة الوسطى البرجوازية والعليا.[84] يعمل أغلب المسيحيين في مهن ذوي الياقات البيضاء والمهنية والأكاديمية كذلك فقد نجح الكثير من المسيحيين في المهن والأعمال التجارية.[85] ويعتبر المسيحيين الفلسطينيين أكثر الطوائف الدينية تعلمًا،[86] وأوضاعهم الإقتصادية-الإجتماعية أفضل مقارنة بباقي السكان.[87] كذلك الأمر في إيران وتركيا يعتبر المسيحيون من الطوائف الميسورة إقتصاديًا ومن الجماعات الدينية التي تملك مستويات تعليمية عالية.[88]

سياسيًا هناك تمثيل سياسي للمسيحيين في البرلمان لدول إسلامية شتى، فكان ليوبولد سنغور المسيحي أول رئيس للسنغال (1960-1980)[89] وفارس الخوري أول رئيس وزراء في سوريا.

ولا يعتبر لبنان الدولة الوحيدة في الوطن العربي التي يرأسها مسيحي، بل الدولة الوحيدة أيضًا التي يلعب فيها المسيحيون دورًا فاعلاً وأساسيًا في الحياة العامة؛ وخلال الفترة الممتدة بين 1943 و1975 شهد لبنان ازدهارًا اقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا غير مسبوق حتى دعي "سويسرا الشرق" وما عاق هذا التقدم هو اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية على أسس مذهبية في 13 أبريل 1975.[90]

اضطهادات[عدل]

كاتدرائية سان باتريك، كراتشي. يعاني المسيحيون في باكستان من اضطهاد مزدوج ديني واجتماعي.
كنيسة سيدة النجاة في بغداد، تعرضت لعمليات ارهابيّة عدة مرات من قبل متطرفيّن.

في باكستان بحسب ما ورد في العديد من التقارير المسيحيين في باكستان تتعرض لإبادة جماعية من قبل حركة طالبان الباكستانية.[91][92][93] في ماليزيا فقد تسبب استخدام كلمة الملايو "الله" في نزاع حول استخدام كلمة الله في ماليزيا، وقد حظرت الاناجيل في اللغة الملايوية بسبب استخدام هذه الكلمة.[48] وكان قد أفتى السلطان شرف الدين إدريس شاه، سلطان مقاطعة سلاغور الماليزية، بمنع غير المسلمين من النطق بلفظ "الله" باللغة العربية. يُشار إلى أن المحكمة العليا في ماليزيا ألغت حظراً سابقاً أقرته الحكومة يمنع بموجبه ذكر اسم الله في وسائل الإعلام المسيحية في إشارة إلى الله، وقد أعقب القرار موجة عنف دينية واعتداءات على الكنائس اجتاحت البلاد. وتعرضت في السنوات الأخيرة العديد من الكنائس في نيجريا لعمليات تفجيريّة واعتداءات على ممتلكات المسيحيين.

يرى عدداً من الناشطين في مجال حقوق الإنسان غياب التطبيق الحقيقي للمساواة وعدم الرغبة في التقليل من الاحتقان الطائفي، وأن المسيحيون في مصر يعانون من التمييز الطائفي،[94] ويتمثل هذا في عدة اتجاهات مثل قضية بناء الكنائس في مصر؛ أو وجود نسبة قليلة جدًا في المسيحيين يشغلون مناصب هامة، كضباط في الجيش؛ ومن العلاقة المتوترة والاقتتالات طائفية مع المسلمين،[95]

شكّل المسيحيون يشكلون حوالي ما نسبته 33% من سكان أراضي تركيا الحالية في بداية القرن العشرين،[96] لكن النسبة انخفضت عقب قيام الدولة العثمانية مذابح ضد الارمن وضد الطوائف المسيحية الأخرى والتي ادت إلى حدوث المذابح الاشورية ومذابح اليونانيون وقد تمت المذابح في شرق الأناضول وجنوبه وفي شمال العراق، وقد فاق عدد ضحاياها المليون ونصف مليون ارمني و250,000 إلى 750,000 آشوريين/سريان/كلدان ونصف مليون يوناني على يد الدولة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى[97][98][99][100]. فبدأ تهجير أعداد كبيرة من الأرمن إلى سوريا ولبنان والموصل، وكان التهجير يتم بطريقة بدائية مما أدى إلى موت حوالى 300 ألف من المهاجرين في الطريق من الجوع والبرد والمرض إضافة لتعرضهم لهجومات مستمرة من السكان المحليين. وقامت تركيا بعملية التبادل السكاني لليونانيين الأرثوذكس وعقب بوغروم إسطنبول عام 1955 والتي ادت إلى هجرة أغلبية مسيحيين اسطنبول، بسبب نهب الكنائس وقتل السكان المحليين من المسيحيين، فقد حرقت خلال هذه الاعمال بطريركية القسطنطينية مركز الكنيسة الأرثوذكسية والعديد من المنازل والمشاغل والمصالح التي يملكها يونانيون وارمن، ما أدى إلى هجرات كثيفة مسيحية ويهودية.[101]

منذ بدء حرب العراق عام 2003 وبسبب الميليشيات العسكرية والتنظيمات الإرهابية التي انتشرت في البلد واستهدفت المسيحين تأزم الوضع الإنساني في العراق بصورة فظيعة حتى أن لجنة الصليب الأحمر[؟] الدولي وصفته في مارس 2008 بأنه الوضع الإنساني الأسوء في العالم [102]. ضمن هذا الإطار تردت أيضاً أوضاع المسيحيين بشكل كبير، حيث أشار تقرير نشره موقع البي بي سي العربي إلى أن قرابة نصف المسيحيين العراقيين المقدر عددهم بـ 800 ألف نسمة قد فروا إلى الخارج بسبب أحداث العنف، حيث تعرض قسم منهم لأحداث إجرامية كالخطف والتعذيب والقتل، وتكررت بشكل خاص حوادث اختطاف واغتيال رجال الدين المسيحي، وفي في عصر 31 تشرين الأول، 2010 اقتحم مسلحون قامت به منظمة دولة العراق الإسلامية التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك بالكرادة في بغداد أثناء أداء مراسيم القداس. انتهت الحادثة بتفجير المسلحين لأنفسهم وقتل وجرح المئات ممن كانوا بداخل الكنيسة.[103]

المساهمة الحضارية[عدل]

لعب المسيحيون دورًا مهمًّا في ظل الدولة الإسلامية حيث برزت مساهمة القبائل المسيحية إبان الفتوحات العربية، وفي تثبيت أركان الحكم، وبقيت مجتمعات مسيحية على دينها مثل أقباط مصر، وموارنة لبنان، وتغالبة الجزيرة، وكان مسيحيو الشام من القبائل التغلبية يشكلون سندًا للأمويين في الجيش، وفي الأسطول[104] اعتمدت الدولة الإسلامية على المسيحيين في إدارة الدولة ودواوينها، فقد كان للمسيحيين العرب دور بارز في العصر الأموي، في إنشاء الدواوين،[104] فاستفاد الأمويون والعباسيون منهم في تعريب الدواوين والإدارة وأبقوهم على رأس وظائفهم؛ وكذلك فعل الفاطميون في مصر، ولم يقتصر الأمر على موظفي الإدارة، بل تعداه إلى الوظائف الكبيرة في الدولة، فقد عمل السريان والنساطرة خلال العصر العباسي في الترجمة والعلوم والفلك والطب فاعتمد عليهم الخلفاء.[105]

وقد وصف الجاحظ وضع المسيحيين خلال العصر العباسي :«إن النصارى متكلمين وأطباء ومنجمين وعندهم عقلاء وفلاسفة وحكماء... وان منهم كتّاب السلاطين وفرّاشي الملوك وأطباء الأشراف والعطّارين والصيارفة... وأنهم أتخذزا البراذين والخيل واتخذوا الشاكرية والخدم والمستخدمين وامتنع كثير من كبرائهم من عطاء الجزية».[106]

كما وقاد المسيحيون النهضة القومية العربية،[107][108] وقد انتقل بعض هؤلاء المفكرين ذوي الأغلبية المسيحية من سوريا ولبنان إلى القاهرة والإسكندرية التي كانت في ظل الخديوي إسماعيل المكان الأكثر انفتاحًا في الدولة العثمانية؛[109] كذلك فقد استقر بعض هؤلاء في المهجر،[110] لقد أطلق هؤلاء المسيحيون بصحفهم وجمعياتهم الأدبية والسياسية النهضة العربية في القرن التاسع عشر والتي سرعان ما اتسعت لتشمل أطياف المجتمع برمته.[111][112] وقد سطع أيضًا نجم عدد وافر من الشخصيات المسيحية العربية في الوطن العربي والمهجر في مناصب سياسية واقتصادية بارزة، كما ولا يزال للطوائف المسيحية، دور بارز في المجتمع العربي، لم ينقطع، لعلّ أبرز مراحله النهضة العربية في القرن التاسع عشر، ومسيحيّو الشرق الأوسط هم أغنياء نسبيًا، ومتعلمون، ومعتدلون سياسيًا،[113] كما ولهم اليوم دور فاعل في مختلف النواحي الإجتماعية والإقتصادية والسياسية.[114] ويدير المسيحيون اليوم عددًا من المدارس ومراكز النشاط الاجتماعي والمستشفيات والجامعات، وتقدّم هذه المؤسسات مستوى عاليًا من الخدمات.

ولا يقتصر دور المسيحيين على الدول الإسلامية العربية بل يمتد إلى كافة الدول، فمثلاً في إيران وتركيا للمسيحيين دور في العمارة[؟] والموسيقى والتصوير والطباعة والسينما وغيرها من المجالات.[115] كان المسيحيون خاصًة الأرمن واليونانيين عماد النخبة المثقفة والثرية في عهد الدولة العثمانية، وكانوا أكثر الجماعات الدينية تعليمًا،[116] ولعبوا أدوارًا في تطوير العلم والتعليم واللغة والحياة الثقافية والاقتصادية.[88] كما لعب أرمن أصفهان وجنوب إيران أدوارًا هامَّةً في التجارة، إذ كان الأرمن تجَّارًا أغنياء، ولهم دور بارز في تطوير الصناعات الفنية الدقيقة الخاصة بالمجوهرات والآلات الدقيقة، ويساهمون في الصناعات البترولية.[12] وكانت الجاليّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة في باكو تشكل إحدى المراكز الثقافيّة والإقتصاديّة والسياسيّة في القوقاز في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. حيث كان غالبيّة مالكين حقول النفط من الأرمن.

في باكستان وبنغلادش وأفريقيا جنوب الصحراء لعبت الكنائس المسيحية دورًا هامًا في تحديث هذه البلدان، ولا سيّما في مجال المؤسسات الاجتماعية والتربوية وفي الرعاية الصحية والتعليم، فأنشأت الكنائس المسيحية أولى المستشفيات الحديثة في البلاد، كما تتواجد المدارس والكليّات والجامعات المسيحية الرئيسية وتخرّج النخب الاجتماعية في البلاد.

نمو المسيحية[عدل]

في العالم الإسلامي هناك أعداد من المسلمين يتحولون للديانة المسيحية، لقد اشار أحمد القطعاني في برنامج الشريعة والحياة على قناة الجزيرة إلى أن حوالي يعتنق المسيحية 6 مليون مسلم أفريقيا يتحول للمسيحية سنوياً،[117] وظاهرة اعتناق المسيحية من قبل المسلمون موجودة في كافة أرجاء العالم الإسلامي خصوصاً في تركيا وإيران ودول المغرب العربي.[118][119][120] يواجه عدد من معتنقو المسيحية ذووي الخلفية الإسلامية نبذ اجتماعي أو السجن واحيانًا القتل وذلك على خلفية تحولهم للمسيحية.[121]

ومن قضايا المتحولين للمسيحية والتي اتخذت طابع دولي عبد الرحمن وهو مواطنا أفغانيًا ألقي القبض عليه في فبراير 2006 وكان يواجه عقوبة الإعدام لانه اعتنق المسيحية[122] في 26 مارس 2006 وتحت ضغط مكثف من الحكومات الاجنبية استأنفت المحكمة قضية عبد الرحمن لوجود "ثغرات في التحقيق"..[123] ويوسف نادرخاني هو قسيس بروتستانتي إيراني من مواليد عام 1977 من مدينة رشت في محافظة كيلان شمال إيران. اعتنق المسيحية عندما كان يبلغ التاسعة عشرة من عمره، وعمل منذ عام 2000 كقسيس لكنائس منزلية عدة غير مرخص لها، اعتقل عام 2009 وحكم عليه بالإعدام بتهمة الارتداد عن الإسلام عام 2010 [124].

  • في  نيجيريا مثلًا ازدادت نسبة المسيحيين من 21.4% سنة 1954 إلى 48.2% سنة 2003، ويعود ذلك إلى ظاهرة اعتناق المسيحية.[125]
  • في  إيران المسيحية هي أكثر الديانات انتشارًا بعد الإسلام، وتشير بعض المنظمات إلى أن عدد معتنقي المسيحية في إيران بلغ 370,000 وذلك حسب مجموعة مراقبة الاضطهاد الأمريكية "الأبواب المفتوحة"، بعد ان كانوا 200 شخص فقط قبل 40 سنة،[126] وبين 500,000 و مليون حسب الإرسالية المسيحية الإيرانية.[127][128]
  • في  تركيا بين كل 10 حالات تغيير دين 6 حالات تكون للمسيحية،[129] وهي في تزايد،[130] في تقرير في صحفية ميليت أشارت إلى أن 35,000 تركي تحول للمسيحية سنة 2008 خاصًة إلى المذهب البروتستانتي الانجيلي.[35]
  • في  الجزائر تشير بعض التقارير إلى وجود أكثر من 100,000 جزائري معتنق للديانة المسيحية خاصًة البروتستانتية،[13][131] وفي تقرير صحفي لكريستيان تيلغراف من الجزائر حول اعتناق المسيحية أشار القس يوسف يعقوب من منظمة Operation Mobilization ان فإن نسبة نمو المسيحية هي 800%.[132] تشهد كنائس الجزائر بمختلف مذاهبها تعميد ما يزيد عن 50 جزائريًا عبر التراب الجزائري كل يوم أحد، حسبما كشفت عنه أرقام الأسقفية الكاثوليكية بالجزائر، وأشار الأب دانيال سان فينسون دولابول، مسؤول بالأسقفية الكاثوليكية بالجزائر، في لقاء مع "النهار" أمس بمقر الأسقفية عن أن 90 من المائة من مجموع الجزائريين الذين غيّروا ديانتهم يعتنقون المذهب الإنجيلي، مشيرًا إلى أن ظاهرة اعتناق المسيحية من طرف الجزائريين المسلمين بلغت حدّا كبيرا خلال 4 السنوات الأخيرة.[133]
  • في  المغرب أشارت عدد من الصحف إلى تحول بين 25,000 إلى 45,000 مغربي للمسيحية في السنوات الأخيرة.[28] وحسب تقرير للدراسات بالولايات المتحدة بتعاون مع السفارة الأمريكية بالمغرب، أفاد واعتمادًا إلى استطلاع الرأي، بأن عدد المغاربة ممن تحولوا إلى المسيحية خلال الربع الأول من العام 2012 وصل إلى 8,000 شخص.[134]
  • في  تونس تشير مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل للولايات المتحدة إلى وجود الآف التوانسة تحولوا إلى المسيحية.[31]
  • في  العراق أشار شاك كلوزين إلى ان أكثر من 5,000 عراقي تحول إلى المسيحية منذ عام 2003.[28]
  • في  السودان أشار شاك كلوزين في تقرير إلى ما يصل 5 ملايين مسلم في السودان أعتنق المسيحية منذ أوائل عام 1990. هذا على الرغم من الاضطهاد من قبل الحكومة السودانية.[28]
  • في  قيرغيزستان أشار تقرير حكومي إلى أن آلاف المسلمين يرتدون عن الإسلام و يعتنقون المسيحية في قرغيزيا سنويًا.[135]
  • في  أذربيجان أشارت بعض التقارير إلى وجود 5,000 أذربيجاني اعتنق الديانة المسيحية في الآونة الأخيرة.[42][42]

مراجع[عدل]

  1. ^ Christians in the Muslim World
  2. ^ [1][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Disciples
  4. ^ الشريعة والحياة موقع الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، 20 أيلول 2010؛ انظر فقرة غير المسلمين ووجودهم في المجتمع الإسلامي نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Table: Religious Composition by Country, in Numbers نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س What is each country’s second-largest religious group? نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Table: Religious Composition by Country, in Percentages نسخة محفوظة 08 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Table: Christian Population as Percentages of All Christians by Country نسخة محفوظة 12 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ الصين (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الإمريكية، 9 نيسان 2011. نسخة محفوظة 08 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Albanian Government. "L'Albania oggi" (باللغة Italian). Ministry of Foreign Affairs of Albania. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010. 
  11. ^ The World Factbook - Morocco نسخة محفوظة 26 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ أ ب Ahmadinejad: Religious minorities live freely in Iran (PressTV, 24 Sep 2009)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ أ ب ت ث "Operation World: Algeria". اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2011. 
  14. ^ World Watch List 2010: #8. Mauritania[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Willey، David (10 October 2010). "Rome 'crisis' talks on Middle East Christians". BBC. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010. 
  16. ^ النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.53
  17. ^ المسيحية العربية، مرجع سابق، ص.68
  18. ^ أ ب ت ث ج ح خ حال المسيحيين والكنائس في الخليج.. 30 كنيسة تخدم 3 ملايين مسيحي نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "2010 Census Results". اطلع عليه بتاريخ June 15, 2012. 
  20. ^ 150 كويتياً مسيحياً فقط... والآخرون هاجروا ! نسخة محفوظة 02 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ المسيحيون في الكويت نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ أ ب Deeb, Mary Jane. "Religious minorities" Algeria (Country Study). Federal Research Division, Library of Congress; Helen Chapan Metz, ed. December 1993. This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة.[2]
  23. ^ حياة الكاثوليك منذ عهد بورقيبة وحتّى اليوم. نبذة تاريخيّ
  24. ^ المسيحية في المغرب، النقاد، 22 نوفمبر 2011. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ أ ب ت Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ International Religious Freedom Report 2008, U.S Department of State
  27. ^ Converted Christians in Morocco Need Prayers
  28. ^ أ ب ت ث المسلمون يتحولون للمسيح(بالإنجليزية) نسخة محفوظة 17 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Rising numbers of Christians in Islamic countries could pose threat to social order نسخة محفوظة 11 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ أ ب ت ث International Religious Freedom Report 2010: Tunisia. United States Bureau of Democracy, Human Rights and Labor (November 17, 2010). This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة. نسخة محفوظة 19 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ أ ب International Religious Freedom Report 2007: Tunisia. United States Bureau of Democracy, Human Rights and Labor (September 14, 2007). This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة. نسخة محفوظة 17 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Looklex Encyclopedia: 3% of Libya's population (3% of 7.1 million), or over 160,000 people in Libya, adhere to the Coptic Orthodox faith نسخة محفوظة 22 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ The EFC - Religious Freedom Turkmenistan[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Turkmenistan نسخة محفوظة 19 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ أ ب 35,000 Moslems convert into Christianity each year in Turkey.
  36. ^ "Итоги национальной переписи населения 2009 года (Summary of the 2009 national census)" (باللغة Russian). Agency of Statistics of the Republic of Kazakhstan. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2013. 
  37. ^ "CIA the World Factbook". 
  38. ^ Azerbaijan: The status of Armenians, Russians, Jews and other minorities, report, 1993, INS Resource Informacion Center, p.10
  39. ^ "Azerbaijan – The Soviet and post-Soviet periods". Britannica. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2011. 
  40. ^ الأرمن في باكو موقع الكتروني جديد نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "5,000 Azerbaijanis adopted Christianity" (باللغة Russian). Day.az. 7 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2012. 
  42. ^ أ ب ت "Christian Missionaries Becoming Active in Azerbaijan" (باللغة Azerbaijani). Tehran Radio. 19 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2012. 
  43. ^ Living as Majorities and Minorities | Pew Research Center نسخة محفوظة 30 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ "Penduduk Menurut Wilayah dan Agama yang Dianut" [Population by Region and Religion]. Sensus Penduduk 2010. Jakarta, Indonesia: Badan Pusat Statistik. 15 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2011. Religion is belief in Almighty God that must be possessed by every human being. Religion can be divided into Muslim, Christian, Catholic, Hindu, Buddhist, Hu Khong Chu, and Other Religion.  Moslem 207176162 (87.18%), Christian 16528513 (6.96), Catholic 6907873 (2.91), Hindu 4012116 (1.69), Buddhist 1703254 (0.72), Khong Hu Chu 117091 (0.05), Other 299617 (0.13), Not Stated 139582 (0.06), Not Asked 757118 (0.32), Total 237641326
  45. ^ In Indonesia, Lunar New Year an old practice for young Christians. نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ In Indonesia, the Chinese go to church. نسخة محفوظة 31 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ "2010 Population and Housing Census of Malaysia" (PDF) (باللغة Malay and English). Department of Statistics, Malaysia. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2012. 
  48. ^ أ ب "Malaysia - Religion". Michigan State University. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2011. 
  49. ^ "Country Profile: Pakistan" (PDF). Library of Congress Country Studies on Pakistan. مكتبة الكونغرس. February 2005. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2005-07-17. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2013. Religion: Approximately 1.6 percent of the population is Hindu, 1.6 percent is Christian, and 0.3 percent belongs to other religions, such as Bahaism and Sikhism. 
  50. ^ "By Location". Adherents.com. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2013. 
  51. ^ "Pakistan Christian Post". Pakistan Christian Post. 2012-12-10. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2013. 
  52. ^ Bangladesh : AT A GLANCE[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 26 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "CIA World Factbook". 
  54. ^ "Open Doors UK". 
  55. ^ أ ب ت ث ج ح "US Department of State on Brunei". 
  56. ^ "Adherents.com". 
  57. ^ http://www.as-ansar.com/vb/showthread.php?t=62516
  58. ^ موقع شلوميل
  59. ^ "Sierra Leone Rated High for Religious Tolerance". AllAfrica.com. 29 September 2004. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2010. 
  60. ^ "Massive foreign investment – As President Koroma Creates a Climate of Security and Stability". The Sierra Leone Daily Mail. 14 September 2010. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2010. 
  61. ^ "Celebrating Sierra Leone's 50th independence anniversary". thepoint.gm. 28 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2010. 
  62. ^ "Almost expunged: Somalia's Embattled [[مسيحيون]]s". October 22, 2009. اطلع عليه بتاريخ October 22, 2009.  وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  63. ^ Department of Economic and Social Affairs Population Division (2009). "World Population Prospects, Table A.1" (.PDF). 2008 revision. United Nations. اطلع عليه بتاريخ March 12, 2009. 
  64. ^ A study on minorities in Somalia
  65. ^ Albania, International Religious Freedom Report 2007, Released by the Bureau of Democracy, Human Rights, and Labo نسخة محفوظة 26 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ AFP: مسيحيون ومسلمون يقصدون القديس انطونيوس في البانيا
  67. ^ كوسوفيون يتركون الاسلام ويعودون لجذورهم المسيحية "دين الاجداد"- Linga نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "In Kosovo, whole families return to Catholic faith" catholicnews.com 9 February 2009 Link accessed 21 March 2010
  69. ^ Malcolm, Noel:Kosovo: A Short History, p. 186
  70. ^ International Crisis Group (2001-01-31). "Religion in Kosovo". تمت أرشفته من الأصل في July 8, 2008. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2009. 
  71. ^ "International Religious Freedom Report 2007 (U.S. Department of States) - Serbia (includes Kosovo)". State.gov. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2010. 
  72. ^ "International Religious Freedom Report 2006 (U.S. Department of States) - Serbia and Montenegro (includes Kosovo)". State.gov. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2010. 
  73. ^ منظمة مسيحية: ثلاثة أرباع الدول الأكثر اضطهادا للمسيحيين إسلامية نسخة محفوظة 29 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ المسيحية والاسلام دينان يتعايشان بطمأنينة في تركيا | euronews, العالم نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ جريدة الدستور :
  76. ^ آزاد-هاي - التعايش الاسلامي – المسيحي نموذج يحتذى به في ايران نسخة محفوظة 18 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ ملف التمييز ضد الأقباط في مصر نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ ثروة الأقباط في مصر تساوى 50% من أقتصاد مصر
  79. ^ ملف التمييز ضد الأقباط في مصر، الجزيرة نت، 20 نوفمبر 2011. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ الاصلاح والتغيير والمسألة القبطية نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ _10-03-2011_  مجلة_فوربس_الأمريكية_ مجلة فوربس الأمريكية: عائلة ساويرس أغنى أغنياء مصر، مصرس، 10 مارس 2011
  82. ^ المسيحية الأردنية وقوة الدولة، جريدة الغد، 14 نوفمبر 2011. نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ الشرق الأوسط.. هاجس يصعب احتماله، الشروق، 2 مايو 2011. نسخة محفوظة 06 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ Saint Terzia Church in Aleppo Christians in Aleppo (in Arabic) نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ BBC News Guide: Christians in the Middle East, last update 15 December 2005. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ مسيحيو البلاد: الكيف لا الكم، بطرس وبولس، 14 نوفمبر 2011.
  87. ^ المجتمعات المسيحية في الارض المقدسة (بالإنكليزية)
  88. ^ أ ب Kakavas 2002, p. 29: "All the peoples belonging to the flock of the Ecumenical Patriarchate declared themselves Graikoi (Greeks) or Romaioi (Romans - Rums)."
  89. ^ http://www.al-watan.com/data/20061010/index.asp?content=culture#2
  90. ^ لبنان سويسرا الشرق، آسيا تايم، 16 نوفمبر 2011. (بالفرنسية)
  91. ^ "After the Malala Yousafzai shooting, can shock therapy free Pakistan?". Ibnlive.in.com. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2013. 
  92. ^ 5:00. "The Problem Of Pakistan". Ibtimes.com. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2013. 
  93. ^ "Pakistan should be on the genocide watch list: US think tank". Indiatoday.intoday.in. 2012-09-26. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2013. 
  94. ^ أقباط ومسلمو حي شبرا - حنين للماضي وخوف من منغصات التعايش نسخة محفوظة 10 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ تزايد معدلات الهجرة بين المسيحيين في مصر[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ Sabri Atman, The Assyrian Genocide: A Largely Unknown Genocide that was a Product of Ottoman Jihad, as were the Armenian and Greek Genocides, GenocidePreventionNow نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ The Plight of Religious Minorities: Can Religious Pluralism Survive? - Page 51 by United States Congress
  98. ^ Hovannisian 2007, p. 272
  99. ^ Not Even My Name: A True Story - Page 131 by Thea Halo
  100. ^ The Political Dictionary of Modern Middle East by Agnes G. Korbani
  101. ^ ألم الخريف.. قصة طرد اليونانيين من اسطنبول قبل 50 عاماً نسخة محفوظة 14 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ الوضع الإنساني في العراق هو الاخطر في العالم. الأحد 16 مارس 2008 موقع بي بي سي العربي نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ The Massacre of Assyrians At Our Lady of Deliverance Church in Baghdad, AINA نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ أ ب دور المسيحيين العرب في النهضة العربية نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  105. ^ دور الحضارة السريانية في تفاعل دور العرب والمسلمين الحضاري
  106. ^ الجاحظ، رسائل الجاحظ، تحقيق عبد السلام هارون، دار الجبل، بيروت 1411\1991 الجزء الاول ص.316
  107. ^ دور الموارنة أحد ضرورات مستقبل المنطقة، موقع أصول، 28 أيلول 2010.
  108. ^ دور العرب المسيحيين المشارقة فــي تحديث العالم العربي[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ الشوام في مصر...وجود متميز خـــــــــلال القـرنين التاسع عشر والعشرين
  110. ^ النزعات الأصولية، مرجع سابق، ص. 175
  111. ^ سوريا صنع دولة، مرجع سابق، ص. 212
  112. ^ دور المسيحيين العرب في النهضة العربية[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 26 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  113. ^ http://www.huffingtonpost.com/don-belt/pope-to-arab-christians-k_b_203943.html Pope to Arab Christians: Keep the Faith.
  114. ^ المسيحيون العرب.. طليعة النهضة وهمزة وصل التقدّم نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  115. ^ الارمن نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ Harrison 2002, pp. 276–277: "The Greeks belonged to the community of the Orthodox subjects of the Sultan. But within that larger unity they formed a self-conscious group marked off from their fellow Orthodox by language and culture and by a tradition of education never entirely interrupted, which maintained their Greek identity."
  117. ^ Six Million African Muslims Convert to Christianity Each Year نسخة محفوظة 19 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ Muslims Turn to Christ نسخة محفوظة 17 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  119. ^ Islam and Christianity: Looking at the Numbers نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  120. ^ Muslims Turn to Christ. نسخة محفوظة 17 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ How When Muslims become Christians. نسخة محفوظة 20 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ "Afghan clerics want convert sent back". قناة الجزيرة. 2006-04-04. 
  123. ^ Munadi، Sultan M. (March 26, 2006). "Afghan Case Against Christian Convert Falters". نيويورك تايمز. 
  124. ^ Full Story of Youcef Nadarkhani- International Christian Concern نسخة محفوظة 26 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  125. ^ How Christianity is Growing Around the World. نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ نمو المسيحية في إيران كالانفجار. نسخة محفوظة 03 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  127. ^ House Churches Growing in Iran. نسخة محفوظة 20 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  128. ^ مليون إيراني اعتنق المسيحية في العالم.
  129. ^ Jesus in Turkey. نسخة محفوظة 18 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  130. ^ Christians in eastern Turkey worried despite church opening. نسخة محفوظة 20 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  131. ^ *(بالفرنسية) Sadek Lekdja, Christianity in Kabylie, Radio France Internationale, 7 mai 2001 نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  132. ^ تقرير صحفي : نسبة نمو المسيحية بالجزائر 800%.
  133. ^ الكنائس الجزائرية تُعمّد 50 جزائريا كل أسبوع. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  134. ^ ثمانية آلاف مغربي اعتنقوا المسيحية خلال نهاية الربع الأول من سنة 2012.
  135. ^ آلاف المسلمين يرتدون عن الإسلام و يعتنقون المسيحية في قرغيزيا . نسخة محفوظة 26 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضًا[عدل]