جائحة فيروس كورونا في إيطاليا 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
جائحة فيروس كورونا في إيطاليا 2020
COVID-19 Outbreak Cases in Italy (Density).svg
عدد الحالات المؤكدة حسب الإقليم:
  مؤكد 1–9
  مؤكد 10–99
  مؤكد 100–499
  مؤكد 500–999
  مؤكد 1,000–9,999

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2
أول حالة روما
التواريخ 31 يناير 2020
(3 شهور، و3 أسابيع، و 3 أيام)
المنشأ ووهان، خوبي، الصين
المكان إيطاليا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 32,735 (23 مايو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 229,327 (23 مايو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 138,840 (23 مايو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية 2,310,929 (6 مايو 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي www.salute.gov.it/nuovocoronavirus

توثق هذه المقالة آثار جائحة فيروس كورونا 2019-2020 في إيطاليا، وقد لا تتضمن جميع الاستجابات والتدابير والإجراءات الرئيسية حتى الآن.

خلفية[عدل]

في 12 يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن فيروس تاجي جديد كان سببًا لمرض تنفسي لمجموعة من الأشخاص في مدينة ووهان، مقاطعة خوبي، الصين، والذين كانوا قد لفتوا انتباه منظمة الصحة العالمية في البداية في 31 ديسمبر 2019. رُبطت هذه المجموعة في البداية بسوق هوانان للمأكولات البحرية بالجملة في مدينة ووهان. ومع ذلك، فإن بعض الحالات الأولى التي أظهرت نتائج مختبرية لا صلة لها بالسوق، فمصدر الوباء غير معروف.[3][4] على عكس السارس لعام 2003، كانت نسبة إماتة الحالات لـ كوفيد-19 [5][6] أقل بكثير، لكن انتقال العدوى كان أكبر بكثير، مع إجمالي عدد الوفيات.[7][5] عادة ما يظهر كوفيد-19 في حوالي سبعة أيام بأعراض شبيهة بالإنفلونزا يُظهرها بعض الأشخاص حيث تتطور إلى أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي يتطلب الدخول إلى المستشفى.[5] اعتبارًا من 19 مارس، أصبح كوفيد-19 يُصنف على أنه "مرض معدي عالي الأثر".[6]

أكد انتشار جائحة فيروس كورونا لعام 2019 ( COVID-19 )، وهو مرض معد جديد تحدث بسبب فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 ( SARS-CoV-2 ) في أنحاء إيطاليا في 31 كانون الثاني (يناير) 2020 عندما قام سائحان صينيان في روما كانت نتائج اختبارهم للفيروس إيجابية.[8] وبعد أسبوع، عاد رجل إيطالي إلى وطنه من مدينة ووهان بالصين وتأكد أنه الحالة الثالثة في إيطاليا.[9] أكتشفت مجموعة من حالات كورونا لاحقًا بدءًا من 16 حالة مؤكدة في لومباردي في 21 فبراير،[10] ثم 60 حالة إضافية في 22 فبراير،[11] وأُبلغ عن أول حالة وفاة في إيطاليا في نفس اليوم. بحلول بداية مارس، انتشر الفيروس في جميع مناطق إيطاليا.[12]

في 31 يناير، علقت الحكومة الإيطالية جميع الرحلات الجوية من وإلى الصين وأعلنت حالة الطوارئ. في فبراير، حُددت إحدى عشرة بلدية في شمال إيطاليا كمراكز للمجموعتين الإيطاليتين الرئيسيتين ووضعت تحت الحجر الصحي. ترجع غالبية الحالات الإيجابية في مناطق أخرى إلى هاتين المجموعتين.[13]

بحلول 29 فبراير، أجرت إيطاليا أكثر من 18,500 اختبار للفيروس. ويبرر المختصون تفشي المرض وارتفاع معدل الوفيات بسبب العدد غير المعهود من المرضى، الذين احتاجوا إلى دخول العناية الفائقة في الوقت نفسه. كما لعبت سياسة الدولة في كشف الإصابات دورًا في ارتفاع حالات الوفاة، حيث أن الفحص يجرى فقط على الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض.[14]

في 6 مارس 2020، نشرت الكلية الإيطالية للتخدير والتسكين والإنعاش والرعاية المركزة (SIAARTI) توصيات الأخلاقيات الطبية المتعلقة ببروتوكولات الفرز التي قد تحتاج إلى العمل.[15][16][17]

في 8 مارس 2020، قام رئيس الوزراء جوزيبي كونتي بتوسيع الحجر الصحي ليشمل كل من لومباردي و 14 مقاطعة شمالية أخرى، وفي اليوم التالي ليشمل إيطاليا بأكملها، ووضع أكثر من 60 مليون شخص في الحجر الصحي.[18][19][20]

في 11 مارس 2020، حظرت شركة Conte جميع الأنشطة التجارية تقريبًا باستثناء محلات السوبر ماركت والصيدليات.[21][22]

في 21 مارس، أغلقت الحكومة الإيطالية جميع الشركات والصناعات غير الأساسية، وقيّدت حركة الأشخاص.[23]

اعتبارًا من 1 مايو 2020، تعد إيطاليا واحدة من المراكز العالمية لحالات فيروسات التاجية النشطة مع 100943 حالة نشطة. مجموع الحالات المؤكدة هو 207,428 حالة و 28,236 وفاة، و 78,249 حالة تعافي أو فصل. بحلول 30 أبريل، أجرت إيطاليا حوالي 1,979,200 اختبارًا للفيروس، واختبرت حوالي 1,354,900 شخص. بسبب العدد المحدود للاختبارات التي أُجريت، يُقدر العدد الحقيقي للأشخاص المصابين في إيطاليا، كما هو الحال في البلدان الأخرى، بأنه أعلى من العدد الرسمي. في 19 مارس، أصبحت إيطاليا الدولة التي لديها أكبر عدد من الوفيات المؤكدة من فيروسات التاجية في العالم، ولكن في 11 أبريل تجاوزتها الولايات المتحدة.

التسلسل الزمني[عدل]

حالات كوفيد-19 في إيطاليا  ()
     الوفيات        المتعافون        حالات نشطة

يناير يناير فبراير فبراير مارس مارس أبريل أبريل مايو مايو آخر 15 يوم آخر 15 يوم

التاريخ
# الحالات
# الوفيات
31 يناير 2020 2(غ.م.)
2(=)
6 فبراير 2020 3(+50%)
3(=)
21 فبراير 2020
20(+567%) 1(غ.م.)
22 فبراير 2020
79(+295%) 2(+100%)
23 فبراير 2020
150(+90%) 3(+50%)
24 فبراير 2020
229(+53%) 6(+100%)
25 فبراير 2020
322(+41%) 10(+67%)
26 فبراير 2020
445(+38%) 12(+20%)
27 فبراير 2020
650(+46%) 17(+42%)
28 فبراير 2020
888(+37%) 21(+24%)
29 فبراير 2020
1٬128(+27%) 29(+38%)
1 مارس 2020
1٬694(+50%) 34(+17%)
2 مارس 2020
2٬036(+20%) 52(+53%)
3 مارس 2020
2٬502(+23%) 79(+52%)
4 مارس 2020
3٬089(+23%) 107(+35%)
5 مارس 2020
3٬858(+25%) 148(+38%)
6 مارس 2020
4٬636(+20%) 197(+33%)
7 مارس 2020
5٬883(+27%) 233(+18%)
8 مارس 2020
7٬375(+25%) 366(+57%)
9 مارس 2020
9٬172(+24%) 463(+27%)
10 مارس 2020
10,149(+11%[i]) 631(+36%)
11 مارس 2020
12,462(+23%[ii]) 827(+31%)
12 مارس 2020
15٬113(+21%) 1٬016(+23%)
13 مارس 2020
17٬660(+17%) 1٬266(+25%)
14 مارس 2020
21٬157(+20%) 1٬441(+14%)
15 مارس 2020
24٬747(+17%) 1٬809(+26%)
16 مارس 2020
27,980(+13%[iii]) 2,158(+19%)
17 مارس 2020
31,506(+13%[iv]) 2,503(+16%)
18 مارس 2020
35,713(+13%[v]) 2,978(+19%)
19 مارس 2020
41٬035(+15%) 3٬405(+14%)
20 مارس 2020
47٬021(+15%) 4٬032(+18%)
21 مارس 2020
53٬578(+14%) 4٬825(+20%)
22 مارس 2020
59٬138(+10%) 5٬476(+13%)
23 مارس 2020
63٬927(+8٫1%) 6٬077(+11%)
24 مارس 2020
69٬176(+8٫2%) 6٬820(+12%)
25 مارس 2020
74٬386(+7٫5%) 7٬503(+10%)
26 مارس 2020
80,539(+8.3%[vi]) 8,215(+9.5%)
27 مارس 2020
86٬498(+7٫4%) 9٬134(+11%)
28 مارس 2020
92٬472(+6٫9%) 10٬023(+9٫7%)
29 مارس 2020
97٬689(+5٫6%) 10٬779(+7٫5%)
30 مارس 2020
101٬739(+4٫1%) 11٬591(+7٫5%)
31 مارس 2020
105٬792(+4%) 12٬428(+7٫2%)
1 أبريل 2020
110٬574(+4٫5%) 13٬155(+5٫8%)
2 أبريل 2020
115٬242(+4٫2%) 13٬915(+5٫8%)
3 أبريل 2020
119٬827(+4%) 14٬681(+5٫5%)
4 أبريل 2020
124٬632(+4%) 15٬362(+4٫6%)
5 أبريل 2020
128٬948(+3٫5%) 15٬887(+3٫4%)
6 أبريل 2020
132٬547(+2٫8%) 16٬523(+4%)
7 أبريل 2020
135٬586(+2٫3%) 17٬127(+3٫7%)
8 أبريل 2020
139٬422(+2٫8%) 17٬669(+3٫2%)
9 أبريل 2020
143٬626(+3%) 18٬279(+3٫5%)
10 أبريل 2020
147٬577(+2٫8%) 18٬849(+3٫1%)
11 أبريل 2020
152٬271(+3٫2%) 19٬468(+3٫3%)
12 أبريل 2020
156٬363(+2٫7%) 19٬899(+2٫2%)
13 أبريل 2020
159٬516(+2%) 20٬465(+2٫8%)
14 أبريل 2020
162٬488(+1٫9%) 21٬067(+2٫9%)
15 أبريل 2020
165٬155(+1٫6%) 21٬645(+2٫7%)
16 أبريل 2020
168٬941(+2٫3%) 22٬170(+2٫4%)
17 أبريل 2020
172٬434(+2٫1%) 22٬745(+2٫6%)
18 أبريل 2020
175٬925(+2%) 23٬227(+2٫1%)
19 أبريل 2020
178٬972(+1٫7%) 23٬660(+1٫9%)
20 أبريل 2020
181٬228(+1٫3%) 24٬114(+1٫9%)
21 أبريل 2020
183٬957(+1٫5%) 24٬648(+2٫2%)
22 أبريل 2020
187٬327(+1٫8%) 25٬085(+1٫8%)
23 أبريل 2020
189٬973(+1٫4%) 25٬549(+1٫8%)
24 أبريل 2020
192٬994(+1٫6%) 25٬969(+1٫6%)
25 أبريل 2020
195٬351(+1٫2%) 26٬384(+1٫6%)
26 أبريل 2020
197٬675(+1٫2%) 26٬644(+0٫99%)
27 أبريل 2020
199٬414(+0٫88%) 26٬977(+1٫2%)
28 أبريل 2020
201٬505(+1%) 27٬359(+1٫4%)
29 أبريل 2020
203٬591(+1%) 27٬682(+1٫2%)
30 أبريل 2020
205٬463(+0٫92%) 27٬967(+1%)
1 مايو 2020
207٬428(+0٫96%) 28٬236(+0٫96%)
2 مايو 2020
209٬328(+0٫92%) 28٬710(+1٫7%)
3 مايو 2020
210٬717(+0٫66%) 28٬884(+0٫61%)
4 مايو 2020
211٬938(+0٫58%) 29٬079(+0٫68%)
5 مايو 2020
213٬013(+0٫51%) 29٬315(+0٫81%)
6 مايو 2020
214٬457(+0٫68%) 29٬684(+1٫3%)
7 مايو 2020
215٬858(+0٫65%) 29٬958(+0٫92%)
8 مايو 2020
217٬185(+0٫61%) 30٬201(+0٫81%)
9 مايو 2020
218٬268(+0٫5%) 30٬395(+0٫64%)
10 مايو 2020
219٬070(+0٫37%) 30٬560(+0٫54%)
11 مايو 2020
219٬814(+0٫34%) 30٬739(+0٫59%)
12 مايو 2020
221٬216(+0٫64%) 30٬911(+0٫56%)
13 مايو 2020
222٬104(+0٫4%) 31٬106(+0٫63%)
14 مايو 2020
223٬096(+0٫45%) 31٬368(+0٫84%)
15 مايو 2020
223٬885(+0٫35%) 31٬610(+0٫77%)
16 مايو 2020
224٬760(+0٫39%) 31٬763(+0٫48%)
17 مايو 2020
225٬435(+0٫3%) 31٬908(+0٫46%)
18 مايو 2020
225٬886(+0٫2%) 32٬007(+0٫31%)
19 مايو 2020
226٬699(+0٫36%) 32٬169(+0٫51%)
20 مايو 2020
227٬364(+0٫29%) 32٬330(+0٫5%)
21 مايو 2020
228٬006(+0٫28%) 32٬486(+0٫48%)
22 مايو 2020
228٬658(+0٫29%) 32٬616(+0٫4%)
23 مايو 2020
229٬327(+0٫29%) 32٬735(+0٫36%)
24 مايو 2020
229٬858(+0٫23%) 32٬785(+0٫15%)
مصادر:

ملاحظات:

  1. ^ The data on 2020-03-10 does not include cases from the Lombardy region (approx. 600 cases). This brings the geometric average growth for 2020-03-10 and 2020-03-11 to +17%.
  2. ^ The data on 2020-03-11 does not include cases from Abruzzo.
  3. ^ The data on 2020-03-16 does not include cases from Apulia and the autonomous province of Trento (approx. 150 cases).
  4. ^ The data on 2020-03-17 does not include cases from the province of Rimini.
  5. ^ The data on 2020-03-18 does not include cases from Campania and the province of Parma.
  6. ^ The data on 2020-03-26 on the number of deaths in Piedmont was transcribed with a typo, and afterwards corrected by Piedmont authorities.[24]


الحالات المؤكدة الأولى[عدل]

في 31 يناير، أُكدت أول حالتين من كوفيد-19 في روما. سافر زوجان صينيان، إنطلاقًا من ووهان، إلى إيطاليا في 23 يناير عبر مطار ميلان مالبينسا، ومن المطار إلى فيرونا، ثم إلى بارما، ووصلوا إلى روما في 28 يناير. بعد ظهر اليوم التالي، أصيبوا بالسعال، وفي المساء أصيب الرجل بالحمى. نُقل الزوجين إلى معهد لازارو سبالانزاني الوطني للأمراض المعدية حيث ثبتت إصابتهم بالسارس-CoV-2 ومن ثم نقلوا إلى المستشفى.[25][8] في 2 فبراير، قام فريق من نفس المعهد مؤلف من العلماء ماريا روزاريا كابوبيانتشي وفرانشيسكا كولافيتا وكونسيتا كاستيليتي بعزل التسلسل الجينومي للفيروس وتحميله إلى جين بنك.[26][27]

في 31 يناير، علقت الحكومة الإيطالية جميع الرحلات الجوية من وإلى الصين وأعلنت حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر. وقال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي إن إيطاليا كانت أول دولة في الاتحاد الأوروبي تتخذ هذا النوع من الإجراءات الاحترازية.[28] كما أدخلت الحكومة ماسحات ضوئية وفحوصات درجة حرارة على الركاب الدوليين الذين يصلون إلى المطارات الإيطالية.[29]

في 6 فبراير، كان إيطالي عاد من ووهان إيجابيًا لكوفيد-19، مما رفع العدد الإجمالي للحالات في إيطاليا إلى ثلاث.[30]

في 22 فبراير، تعافى الإيطالي المعاد إلى وطنه وخرج من المستشفى.[31] في يومي 22 و 26 فبراير، كان اختبار السائحين الصينيين المصابين سابقًا سلبيًا لـ كوفيد-19 في معهد لازارو سبالانزاني الوطني في روما.[32]

بؤر الإصابات في شمال إيطاليا[عدل]

لومباردي[عدل]

  • ظهر الوباء إلى النور في لومباردي عندما اختبر الإيطالي البالغ من العمر 38 عاما ايجابيًا في كودوجنو، بلدية في محافظة ودي. في 14 فبراير، شعر بتوعك وذهب إلى طبيب في كاستيغليون دادا. ووصف لها علاج الأنفلونزا.[33]
  • في 16 فبراير، مع تدهور حالة الرجل، ذهب إلى مستشفى كودوجنو، للإبلاغ عن مشاكل في الجهاز التنفسي.[33] في البداية لم يكن هناك اشتباه في كوفيد-19، لذلك لم تتخذ تدابير وقائية إضافية، وكان الفيروس قادرًا على إصابة المرضى الآخرين والعاملين الصحيين.[34]
  • في 19 فبراير، كشفت زوجة المريض أنه التقى بصديق إيطالي كان قد عاد من الصين في 21 يناير، وكانت نتيجة اختباره سلبية فيما بعد.[33] في وقت لاحق، كان المريض وزوجته الحامل وصديقه إيجابيًا.[33]
  • في 20 فبراير، أُكدت ثلاث حالات أخرى بعد أن أبلغ المرضى عن أعراض الالتهاب الرئوي.[35] بعد ذلك، أُجريت تحقيقات وفحوصات مكثفة على كل شخص يحتمل أنه كان على اتصال مع الأشخاص المصابين أو بالقرب منهم.[36] وقد أُبلغ لاحقًا عن أن أصل هذه الحالات له صلة محتملة بأول انتقال محلي أوروبي حدث في ميونيخ، ألمانيا، في 19 يناير 2020، بما يتفق مع التحليل الجيني للسلالات الجينومية الفيروسية.[37][38][39] كان الرجل البالغ من العمر 38 عامًا بدون أعراض لأسابيع، ويقال أنه قاد حياة اجتماعية نشطة وربما كان يتفاعل مع عشرات الأشخاص قبل نشر الفيروس في مستشفى كودوجنو.[33][34] بعد ذلك، نُقل إلى عيادة سان ماتيو متعددة الخدمات في بافيا،[40] وزوجته إلى مستشفى ساكو في ميلانو.[41][42]
متطوعو الحماية المدنية يجرون فحوصات صحية في مطار غولييلمو ماركوني
  • في 21 فبراير سُجلت 16 حالة أخرى - 14 في لومباردي، بما في ذلك الطبيب الذي وصف علاجات لرجل كودوجنو البالغ من العمر 38 عامًا،[33] واثنان في فينيتو.
  • في 22 فبراير، توفيت في لومباردي امرأة تبلغ من العمر 77 عامًا من كاسالبوسترلينغو، عانت من الالتهاب الرئوي وزارت غرفة الطوارئ نفسها التي توفت فيها امرأة عمرها 38 عامًا من كاسالبوستيرلينجو.[43] بما في ذلك الرجل البالغ من العمر 78 عامًا الذي توفي في فينيتو، ارتفع عدد الحالات في إيطاليا إلى 79.[11][44] من بين 76 حالة اكتشفت حديثًا، عُثر على 54 حالة في لومباردي، بما في ذلك مريض واحد في مستشفى سان رافاييل في ميلانو[45] وثمانية مرضى في عيادة سان ماتيو متعددة الخدمات في بافيا،[46] 17 في فينيتو، واثنان في إميليا رومانيا، واثنان في لاتسيو وواحد في بيدمونت.[47]
  • في 23 فبراير، توفيت امرأة تبلغ من العمر 68 عامًا مصابة بالسرطان من تريسكور كريماسكو في كريما. ارتفع عدد الحالات في إيطاليا إلى 152، بما في ذلك أربعة عشر مريضا عولجوا في عيادة سان ماتيو متعددة الخدمات في بافيا.[48][49]
  • في 24 فبراير، توفي رجل يبلغ من العمر 84 عامًا يعاني من حالات طبية سابقة من فيلا دي سيريو في بيرغامو بينما كان في مستشفى بابا جيوفاني الثالث والعشرون.[50] توفي رجل يبلغ من العمر 88 عامًا من كاسيل لاندي، الذي كان يقيم في كودوغنو، في نفس اليوم.[51][52] توفي رجل يبلغ من العمر 80 عامًا من كاستيغليون دادا في مستشفى لويس ساكو في ميلانو. وقد نقل إلى المستشفى سابقًا في لودي بسبب نوبة قلبية، ثم نُقل إلى ميلانو عندما تأكد أنه إيجابي.[52][53][54] توفي رجل يبلغ من العمر 62 عامًا يعاني من حالات طبية سابقة من كاستيغليون دادا في مستشفى سانت آنا في كومو.[55] أعلن حاكم لومبارديا أتيليو فونتانا أن عدد الحالات في لومباردي ارتفع إلى 172، مع تأكيد ما مجموعه 229 في إيطاليا.[56][57][58]
  • في 25 فبراير، توفي رجل يبلغ من العمر 84 عامًا من نيمبرو، ورجل يبلغ من العمر 91 عامًا من سان فيورانو وامرأة تبلغ من العمر 83 عامًا من كودوجنو بسبب مضاعفات تسببت فيها العدوى.[59][60][61] وارتفع عدد الحالات في إميليا رومانيا إلى 23 وانتشر عبر مقاطعات بياتشينزا وبارما ومودينا وريميني. كانت جميعها مرتبطة بمجموعة لومباردي.[62][63][64][65][66] ظهرت حالة جديدة مرتبطة بالفاشية في لومباردي في باليرمو صقلية عندما كانت امرأة تبلغ من العمر 60 عامًا من برجامو إيجابية وأُدخلت إلى مستشفى سيرفيللو.[67][68] كان الرجل البالغ من العمر 49 عامًا والذي زار سابقًا كودوجنو إيجابيًا في بيسكيا بتوسكانا.[69] أكد المسؤولون في ليغوريا أن سائحة تبلغ من العمر 72 عامًا من كاستيجليون ديدا أظهرت نتائج إيجابية في ألاسيو أثناء إقامتها في أحد الفنادق. عُولجت المرأة في مستشفى في جنوة.[70] في وقت لاحق من اليوم سُجلت حالة ثانية في ليغوريا وهو رجل يبلغ من العمر 54 عامًا قام بزيارة كودوجنو للعمل وكان اختباره إيجابيًا في لا سبيتسيا.[71][72][73]
  • في 26 فبراير توفي في إميليا رومانيا رجل يبلغ من العمر 69 عامًا من لودي يعاني من حالات طبية سابقة.[74] كان عمدة بورجونوفو فال تيدون بيترو مازوتشي إيجابيًا لمرض السارس- CoV-2 وخضع لعزل طوعي في المنزل.[75]
  • سُجلت حالات إضافية ضمت ستة قاصرين في لومباردي. أُدخلت فتاة تبلغ من العمر 4 سنوات من كاستيغليون دادا إلى عيادة سان ماتيو متعددة الخدمات في بافيا، وأُدخلت فتاة عمرها 15 عامًا في مستشفى سيريات في بيرغامو. وكانت النتائج إيجابية لطفلين يبلغان من العمر 10 أعوام من كريمونا ولودي وخرجا من المستشفى. 17 عاما من فالتيلينا الذين حضروا مدرسة في كودوجنو، وصديق مدرسة من سوندريو، كانت إيجابية أيضا.[32][74][76] أكد المسؤولون في بوليا أن رجلاً يبلغ من العمر 33 عامًا من تارانتو، وعاد من كودوجنو في 24 فبراير، كان إيجابيًا وأدخل إلى مستشفى سان جوزيبي موسكاتي.[77] وقد أظهر اختبار قريب لحاكم لومباردي أتيليو فونتانا نتائج إيجابية للسارس - CoV - 2. على الرغم من أن فونتانا كانت سلبية، إلا أنه قرر وضع نفسه في عزلة وقائية أيضًا.[78] وأكد مسؤولون في كامبانيا حالتين جديدتين وهما امرأة تبلغ من العمر 24 عامًا من كاسيرتا، والتي زارت ميلان وامرأة أوكرانية تبلغ من العمر 25 عامًا من كريمونا، والتي زارت لومباردي سابقًا، في مستشفى في فالو ديلا لوكانيا. نقل كلاهما إلى مستشفى دومينيكو كوتوجنو في نابولي، حيث خضعا للعزل.[79]
  • في 26 فبراير، بدأت امرأة عادت من ميلانو في الأيام التي سبقت حالة الطوارئ في لومباردي بالفحص إيجابية للفيروس في كاتانيا، صقلية.[80]
  • في 27 فبراير، توفي مسنان يبلغان من العمر 88 عامًا و 80 عامًا في لومباردي.[81] أكد المسؤولون في أبروتسو أن رجلاً يبلغ من العمر 50 عامًا من بريانزا، لومباردي، كان إيجابيًا وأدخل في وحدة العناية المركزة في مستشفى جوزيبي مازيني في تيرامو. كان هو وعائلته يقيمون في منزل العطلة في روزيتو ديلي أبروتسي.[71][82]
  • في 28 فبراير، توفي أربعة أشخاص، من بينهم لومباردي يبلغ من العمر 85 عامًا مقيمًا في إحدى مناطق الحجر الصحي في مستشفى في بياتشنسا، يبلغ من العمر 77 عامًا واثنين آخرين فوق سن 80.[71]
  • اعتبارا من 1 مارس 2020 (2020-03-01)، كان هناك 984 حالة مؤكدة و 73 استرداد في لومباردي.[71][83]
  • في 4 مارس، أعلن وزير الصحة الإقليمي لإميليا رومانيا، رافائيل دونيني ووزيرة الأقاليم باربرا لوري، عن كوفيد-19.[84] وجاءت النتائج سلبية للحاكم ستيفانو بوناتشيني وغيره من أعضاء الحكومة الإقليمية.[85]
  • في 8 مارس، مدد رئيس الوزراء جوزيبي كونتي الحجر الصحي ليشمل كل منطقة لومباردي و 14 مقاطعة شمالية أخرى.[86]
  • في 10 مارس، قام رئيس الوزراء كونتي بتوسيع الحجر الصحي ليشمل كل إيطاليا، بما في ذلك فرض قيود السفر وحظر التجمعات العامة.[87]
  • في 25 مارس، أطلقت وكالة أسوشيتد برس على مباراة في إطار التنافس على لقب دوري أبطال أوروبا UEFA بين نادي بيرغامو أتالانتا بي سي والنادي الإسباني فالنسيا في سان سيرو في ميلانو في 19 فبراير بـ"صفر اللعبة". كانت المباراة هي المرة الأولى التي يتقدم فيها أتالانتا إلى دور ال16 من دوري أبطال أوروبا، وحضره أكثر من 40,000 شخص - حوالي ثلث سكان بيرغامو. بحلول 24 مارس، كان ما يقرب من 7000 شخص في مقاطعة بيرغامو قد ثبتت إصابتهم بالإصابة بـ كوفيد-19، وتوفي أكثر من 1000 شخص بسبب الفيروس - مما جعل بيرغامو أكثر المناطق تضررًا في جميع أنحاء إيطاليا خلال الوباء.[88]

فينيتو[عدل]

نقطة الإسعافات الأولية للحماية المدنية في بادوفا
  • حدثت مجموعة ثانوية من العدوى في منطقة فينيتو، كان يعتقد في البداية أنها ناتجة عن إصابة مزارع عند زيارة المصدر الأساسي في كودوجنو.[34] أظهر المزارع نتائج إيجابيةً لاختبار الفيروس كورونا المستجد 2019، وفي اليوم التالي تأكد أن الاختبار سلبي.[89]
  • في 21 فبراير 2020، كان اختبار شخصين إيجابيًا في فينيتو. في اليوم التالي، توفي أحدهم، وهو رجل يبلغ من العمر 78 عامًا، في مستشفى شيافونيا في مونسيليسي، مما جعله أول حالة وفاة في إيطاليا. عاش الرجل في بلدية ، التي وضعت تحت الحجر الصحي.[90]
  • في 25 فبراير، توفيت امرأة تبلغ من العمر 76 عامًا تعاني من حالات طبية سابقة في تريفيزو.[91]
  • في 26 فبراير، سجلت حالة إضافية تتعلق بقاصر. كانت فتاة تبلغ من العمر 8 سنوات تعيش في كودفيغو إيجابية.[32][76][92]
  • في 28 فبراير، ذكر حاكم فينيتو لوكا زايا أنه بعد الحالتين الأوليين، أمر باختبار جميع سكان فو البالغ عددهم 3300. أظهرت نتائج 6,800 مسحة إيجابيةً لاختبار الفيروس كورونا المستجد 2019 بنسبة 1.7٪. استخدمت جامعة بادوفا هذه الدراسة الوبائية للتحقيق في تفشي المرض.[93]
  • حتى 28 فبراير، كان هناك 151 حالة مؤكدة في فينيتو، و 70 حالة في بلدية Vò، بما في ذلك القاتلين.[71][93]
  • بحلول 14 مارس، لم يتم الكشف عن حالات جديدة في بلدية .[94]

الانتشار إلى مناطق أخرى[عدل]

مسعفون يحملون مريضًا تحت الرعاية الحيوية في سيرفيا

ظهرت حالات في عدة مناطق قد لا تكون مرتبطة بمجموعات شمال إيطاليا.

في 25 فبراير، الحالة الأولى في فلورنسا وهي رجل أعمال توسكاني عمره 63 عامًا يشتغل مع شركات في آسيا عاد مؤخرًا من الفلبين وسنغافورة في 6 يناير. وكانت نتيجة اختباره إيجابية وأدخل إلى مستشفى سانتا ماريا أنونزياتا.[32][95]

شملت الحالة الأولى في ريميني رجلاً يبلغ من العمر 71 عامًا من كاتوليكا عاد من رومانيا في 22 فبراير. وكانت نتيجة اختباره إيجابية وأُدخل إلى مستشفى إنفيرمي.[96][97] كما أظهر رجل يبلغ من العمر 51 عامًا من بيانديليتو ذهب إلى رومانيا مع الرجل المختبر اختبارًا إيجابيًا وخضع للحجر الذاتي في المنزل.[98]

في 26 فبراير، كان أحد الأشخاص الذين تفاعل معهم في رومانيا إيجابيًا أيضًا.[99]

في 26 فبراير، أكد المعهد النرويجي للصحة العامة أن الرجل النرويجي البالغ من العمر 26 عامًا والذي يعيش في فلورنسا كان إيجابيًا وقبل في مستشفى سانتا ماريا أنونزياتا. كان يقيم في النرويج لمدة 14 يومًا وعاد إلى فلورنسا خمسة أيام قبل أن يمرض.[100][101]

عدد الحالات (الزرقاء) وعدد الوفيات (الحمراء) على مقياس لوغاريتمي.

وُضعت عبارة الركاب غراندي نافي فيلوسي رابسودي تحت العزلة في ميناء جنوة وعلى متنها 58 من أفراد الطاقم بعد أثبوت إصابة أحد الركاب بالفيروس والذي أبحر إلى تونس على متن السفينة.[102]

في 7 مارس، كان اختبار رئيس لاتسيو وزعيم الحزب الديمقراطي، نيكولا زينغاريتي، إيجابيًا لـ كوفيد-19.[103] حيث كان قبل عشرة أيام في ميلانو يحضر الأحداث العامة.[104][105] في اليوم التالي، كان اختبار ألبرتو سيريو رئيس بيدمونت إيجابيًا أيضًا.[106]

في 6 مارس،كان اختبار بحار من البحرية الأمريكية المتمركزة في نابولي إيجابيا . بدأ مسؤولو الصحة في الجيش الأمريكي "تحقيق شامل في متابعة مخالطي المرضى" لتحديد ما إذا كان أي أفراد آخرين قد تعرضوا للفيروس.[107]

في 11 مارس، أُعلن أن اختبار لاعب كرة القدم للمنتخب الوطني ويوفنتوس، دانييل روجاني كان إيجابيًا لكوفيد-19.[108]

في تقرير من 18 مارس،، حللت المجموعة الإيطالية للطب القائم على الأدلة (GIMBE ) البيانات من المعهد العالي للصحة ووجدت أن العاملين في مجال الرعاية الصحية يمثلون أكثر من 8 ٪ من جميع حالات فيروسات التاجية المكتشفة.[109]

في 26 مارس 2020، أصبحت إيتاليا غروندونا أكبر شخص في العالم يتعافى بنجاح من الفيروس التاجي في سن 102.[110][111] شُفيت بنجاح من الفيروس التاجي بعد أن عانت من أعراض خفيفة وأدخلت المستشفى في جنوة في 9 مارس لمدة 20 يومًا.[112]

في 22 مارس، أُعلن عن أن مهاجم يوفنتوس باولو ديبالا وقائد المنتخب الوطني الإيطالي السابق باولو مالديني كانا قد أظهرا نتائج إيجابية لاختبار كوفيد-19.[113]

تحت الإغلاق الوطني[عدل]

نقطة تفتيش كارابينييري في كازاليكيو دي رينو، أثناء الإغلاق


اعتبارًا من 8 مارس، وُضعت منطقة لومباردي جنبًا إلى جنب مع 14 مقاطعة شمالية ووسطية إضافية في بيدمونت وإميليا رومانيا وفينيتو وماركي تحت الإغلاق.[114] بعد ذلك بيومين، مددت الحكومة إجراءات الإغلاق لتشمل البلد بأكمله.[115]

بعد أسبوعين، بدأ عدد الحالات الجديدة في اليوم في إظهار علامات التباطؤ، في حين ارتفع عدد الوفيات الجديدة قليلاً.[116]

في 31 مارس، أعلن رئيس المعهد الوطني الإيطالي للصحة، سيلفيو بروسافيرو، أن الوباء بلغ ذروته في البلاد.[117] وأكد النبأ أيضا رئيس الحماية المدنية، أنجيلو بوريلي.[118]

بعد ثلاثة أسابيع من الإغلاق، بدأت آثاره تظهر. أبلغت إيطاليا عن انخفاض في عدد الحالات الجديدة والوفيات الجديدة في اليوم. كما شهدت البلاد انخفاضاً مطرداً في شغل وحدات العناية المركزة.[119]

في 5 أبريل، كان لدى إيطاليا أقل عدد من الوفيات اليومية الجديدة في أسبوعين ونصف، [120] وبعد ذلك بيوم واحد كان أقل عدد من الحالات اليومية الجديدة في ثلاثة أسابيع.[121]

في 20 أبريل، شهدت إيطاليا أول انخفاض في عدد الحالات النشطة.[122]

ردود الفعل الخارجية[عدل]

Restrizioni per gli Italiani COVID19.png

في 23 فبراير 2020، أوقفت النمسا جميع القطارات من وإلى إيطاليا لبضع ساعات بسبب الحالات المشتبه فيها،[123][124] وضعت رومانيا الحجر الصحي للأشخاص القادمين من لومباردي وفينيتو.[125]

في 24 فبراير، حُظرت رحلة من روما إلى موريشيوس في مطار سير سيووساغور رامغولام الدولي من قبل السلطات المحلية، التي فرضت الحجر الصحي أو الإعادة إلى الوطن لـ 212 راكب إيطالي،[126] تم السماح لـ 172 راكبًا بالنزول بينما قرر 40 راكبًا من لومباردي وفينيتو العودة إلى إيطاليا بسبب قانون الحجر الصحي الذي فرضته حكومة موريشيوس،[127] وُضع الحجر الصحي على حافلة بين المدن تديرها شركة Flixbus من ميلانو إلى ليون في محطة غار دي ليون بيراش حتى يمكن للمسافرين إجراء فحوصات طبية.[128]

أضافت البرازيل إيطاليا إلى قائمة التنبيه من فيروس كوفيد-19، والركاب الذين يدخلون البرازيل من إيطاليا ويظهرون أعراض الإنفلونزا سيخضعون لفحوصات طبية،[129] أصدرت الأرجنتين وفرنسا وكرواتيا ومصر واليونان وإيرلندا ولاتفيا وليتوانيا وأوكرانيا وصربيا وجنوب إفريقيا توصيات متعددة شملت تأجيل الرحلات الدراسية إلى إيطاليا، والحجر الصحي لمدة 14 يومًا للأشخاص القادمين من لومباردي وفينيتو ولجميع المواطنين عدم السفر إلى مناطق إيطاليا المتضررة من تفشي المرض،[130][131][132][133][134] وصلت بعثة مشتركة بين منظمة الصحة العالمية والمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها إلى إيطاليا لدعم جهود المكافحة والوقاية من فيروس كوفيد-19 [135] بعد اكتشاف حالة كوفيد-19 التي تنطوي على مواطن إيطالي، أُغلق قصر H10 Costa Adeje في تينيريفي.[136]

طلب كريستيان كنودسن، المدير العام للبرلمان الأوروبي لشؤون الموظفين، من الموظفين الذين سافروا إلى المناطق المتأثرة بتفشي فيروس كوفيد-19 بما في ذلك أجزاء من إيطاليا أو الصين أو سنغافورة أو كوريا الجنوبية للحجر الصحي الذاتي والعمل من المنزل لمدة 14 يومًا.[137][138]

انخفض مؤشر داو جونز الصناعي أكثر من 1000 نقطة - أسوأ انخفاض في يوم واحد منذ أكثر من عامين. كما انخفض مؤشر إس و بي 500(S&P) وناسداك-100 بأكثر من 3.3 ٪ و 3.7 ٪ على التوالي.[139]

في 25 فبراير، أوصت المملكة المتحدة ومالطا المسافرين القادمين من إيطاليا إلى الحجر الصحي لمدة 14 يومًا ولجميع المواطنين بعدم السفر إلى مناطق إيطاليا المتأثرة بالفاشية.[140][141][142] قامت مالطا بتركيب أجهزة مسح حراري لمراقبة المسافرين القادمين عبر مطار مالطا الدولي، وكذلك ركاب ينزلون من سفن في جراند هاربور ومحطة كاتو فيرتو للعبارات في مرسى - والتي كانت لها روابط مباشرة مع بوزالو وكاتانيا في صقلية.[143] قدم مطار براغ الدولي بوابات وصول خاصة لفحص انتقائي للمسافرين القادمين على متن رحلات من إيطاليا.[144][145] أوقفت الكويت والعراق والأردن وسيشيل جميع الرحلات الجوية من وإلى إيطاليا.[146][147][148] أوقفت بلغاريا جميع الرحلات الجوية من وإلى ميلانو حتى 27 مارس. أصدرت أستراليا والمملكة العربية السعودية وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية نصيحة سفر لجميع المواطنين بعدم السفر إلى أجزاء من إيطاليا المتضررة من تفشي المرض.[146][149]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت http://www.salute.gov.it/imgs/C_17_notizie_4803_0_file.pdf
  2. ^ http://www.salute.gov.it/imgs/C_17_notizie_4694_0_file.pdf
  3. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Coronavirus: Primi due casi in Italia". Corriere della sera (باللغة الإيطالية). 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "First Italian dies of coronavirus as outbreak flares in north". Reuters. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Anzolin, Elisa; Amante, Angelo (21 February 2020). "Coronavirus outbreak grows in northern Italy, 16 cases reported in one day". تومسون رويترز. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "Coronavirus: primi casi a Milano. نسخة محفوظة 28 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Coronavirus. Colpite tutte le regioni. La Protezione civile: ecco i numeri aggiornati". Avvenire (باللغة الإيطالية). 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Coronavirus in Italia: aggiornamento ora per ora". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "لماذا سجلت إيطاليا أعلى حصيلة وفيات جراء فيروس كورونا؟". مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ (Technical report). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  16. ^ Mounk, Yascha (11 March 2020). "The Extraordinary Decisions Facing Italian Doctors". ذا أتلانتيك. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. Now the Italian College of Anesthesia, Analgesia, Resuscitation and Intensive Care (SIAARTI) has published guidelines for the criteria that doctors and nurses should follow in these extraordinary circumstances. The document begins by likening the moral choices facing Italian doctors to the forms of wartime triage that are required in the field of "catastrophe medicine." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Privitera, Greta (11 March 2020). "Italian doctors on coronavirus frontline face tough calls on whom to save". بوليتيكو. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. …the Italian Society of Anesthesia, Analgesia, Resuscitation and Intensive Care, who co-authored new guidelines on how to prioritize treatment of coronavirus cases in hospitals… الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Coronavirus: Northern Italy quarantines 16 million people". BBC. 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "All of Italy to be placed on coronavirus lockdown". BBC News. 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Coronavirus: Italy deaths jump to 463, with 300 in just one region". Sky News. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Harlan, Chico; Morris, Loveday. "Italy ramps up coronavirus lockdown, Merkel warns virus could infect two-thirds of Germany". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Rome, Eric Sylvers in Milan and Giovanni Legorano in (12 March 2020). "Italy Hardens Nationwide Quarantine". The Wall Street Journal. ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Safi, Michael; Giuffrida, Angela; Farrer, Martin (22 March 2020). "Coronavirus: Italy bans any movement inside country as toll nears 5,500". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Coronavirus: gli aggiornamenti dalla Regione Piemonte". Regione Piemonte (باللغة الإيطالية). اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Frignani, Rinaldo (31 January 2020). "Prima a Milano, poi l'hotel a Roma: le tappe dei 7 giorni di viaggio della coppia contagiata". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Armstrong, Mark (2 February 2020). "Italian scientists isolate DNA sequence of coronavirus". euronews. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Le tre ricercatrici che hanno isolato il Coronavirus allo Spallanzani di Roma". Sky TG24 (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Italy suspends all China flights as coronavirus cases confirmed in Rome". THELOCAL. 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Berberi, Leonard (2 April 2020). "Coronavirus, controlli con gli scanner termici negli aeroporti italiani". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Yeung, Jessie; Renton, Adam; George, Steve (6 February 2020). "February 6 coronavirus news". CNN. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Coronavirus, bollettino dello Spallanzani: guarito il ricercatore italiano, verrà dimesso oggi. Niccolò "sta benissimo" – Il video". Open (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب ت ث "Coronavirus, diretta. Contagi a quota 424, primo caso in Puglia, 12 morti. Lombardia, Fontana è negativo, ma resta in isolamento per 14 giorni". Il Messaggero. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب ت ث ج ح "Codogno, i medici dell'ospedale in trincea: "Quelle accuse del premier fanno più male della malattia"". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب ت "Mailand: Coronavirus-Epidemie begann in Spital". nzz.ch (Neue Zurcher Zeitung). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Coronavirus, primi tre contagi in Italia: 38enne, sua moglie e un amico in terapia intensiva. La donna insegna in un liceo" (باللغة الإيطالية). La Repubblica. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Coronavirus, diretta: morto uomo di 78 anni a Padova, è la prima vittima italiana". Il Messaggero (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Luna, Riccardo (5 March 2020). "Coronavirus: il paziente tedesco". La Repubblica (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Genomic epidemiology of novel coronavirus (hCoV-19)". nextstrain.org. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Rothe, Camilla; Schunk, Mirjam; Sothmann, Peter; Bretzel, Gisela; Froeschl, Guenter; Wallrauch, Claudia; Zimmer, Thorbjörn; Thiel, Verena; Janke, Christian (5 March 2020). "Transmission of 2019-nCoV Infection from an Asymptomatic Contact in Germany". New England Journal of Medicine. 382 (10): 970–971. doi:10.1056/NEJMc2001468. PMID 32003551. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Coronavirus, il 38enne paziente uno di Codogno trasferito nella notte a Pavia". liberoquotidiano.it. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Regan, Helen; Renton, Adam (25 February 2020). "Italian authorities identify first known patient to have caught coronavirus in Lombardy". CNN. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Coronavirus, "paziente 1" ancora grave ma stazionario, la moglie incinta sta bene". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Coronavirus, morta una donna in Lombardia: seconda vittima italiana". Tgcom24 (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Coronavirus, in Veneto la prima vittima, Adriano Trevisan, 78 anni. Venti contagiati in Italia. Conte: "Nuove misure"". la Repubblica. 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Ravizza, Simona (22 February 2020). "Coronavirus, due casi a Milano". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Coronavirus, a Pavia 8 pazienti ricoverati al San Matteo: anche una coppia di medici". Il Messaggero (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Ravizza, Simona (22 February 2020). "Coronavirus, due casi a Milano". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Coronavirus, terza vittima in Italia: è una donna ricoverata a Crema. 152 casi positivi". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 23 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Coronavirus, sale a 14 il numero dei casi ricoverati a Pavia" (باللغة الإيطالية). globalist.it. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Quarto morto in Italia per il coronavirus, aveva 84 anni". L'HuffPost (باللغة الإيطالية). 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Coronavirus, in Italia si contano sei vittime e 230 contagi | In Lombardia il numero maggiore dei casi". Tgcom24. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. أ ب "Coronavirus, sei morti in Italia, 229 contagi. Le vittime di oggi hanno tutte più di 80 anni". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Coronavirus: sesta vittima in Italia, morto 80enne a Milano. Smentita dalla Regione Lombardia la morte della donna a Brescia – Salute & Benessere". ANSA.it. 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Del Frate, Claudio (24 February 2020). "L'ex muratore, gli anziani ricoverati: chi sono le vittime". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Coronavirus, c'è la settima vittima italiana: un 62enne di Castiglione d'Adda, era ricoverato a Como". Fanpage. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Online, Chiara Severgnini e Redazione (24 February 2020). "Coronavirus in Italia, i contagi sono più di 200: gli ultimi aggiornamenti". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Coronavirus, quarto morto, è un 84enne di Bergamo". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Coronavirus, sette morti in Italia, 229 contagi". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Del Frate, Claudio (24 February 2020). "L'ex muratore, gli anziani ricoverati: chi sono le vittime". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Coronavirus in Lombardia, salgono a 206 le persone contagiate". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Coronavirus, 325 casi in Italia. Altri tre morti in Lombardia e uno in Veneto, le vittime diventano 11". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Coronavirus, primi due casi in provincia di Parma". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Carlino, il Resto del (24 February 2020). "Coronavirus oggi Emilia Romagna: 19 contagiati, uno è a Modena. Numero verde 800033033". il Resto del Carlino. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Coronavirus: 23 contagiati in Emilia Romagna. Accertamenti su un riminese tornato dall'estero". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Coronavirus, salgono a quattro i casi positivi nel territorio di Parma". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Coronavirus, caso positivo a Bardi. Il sindaco: "Non ci sono criticità"". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Toscano, Salvo (25 February 2020). "Coronavirus, turista bergamasca positiva a Palermo. Isolata la comitiva". Corriere della Sera. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Il coronavirus arriva a Palermo: turista di Bergamo positiva ai primi test". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Coronavirus Toscana, niente panico: ecco cosa fare". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Coronavirus: First case in Liguria". ANSA. 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. أ ب ت ث ج "Coronavirus in Italia: aggiornamento ora per ora". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "Le ultime notizie sul coronavirus in Italia". Il Post (باللغة الإيطالية). 3 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Coronavirus, ad Alassio il primo caso in Liguria, interdetti due alberghi, il secondo caso a Spezia". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. أ ب "Coronavirus, dodicesima vittima in Italia. Primi contagi tra minori, 6 in Lombardia. Guarita la prima ammalata". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Feuillatre, Cecile (27 February 2020). "On the front lines of coronavirus with Italy's first sick mayor". Canada: CTV News. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. أ ب "Coronavirus, 12 le vittime in Italia: in Lombardia contagiati anche sei minori – Guarita la cinese ricoverata allo Spallanzani". Tgcom24 (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Coronavirus, primo paziente positivo in Puglia. È un uomo di 43 anni di Taranto tornato da Codogno". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Coronavirus, positiva collaboratrice di Fontana: il governatore in auto-isolamento. Contagiati anche minori". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Coronavirus, dalla Campania due casi positivi: sono due donne giunte dal Nord". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Coronavirus, a Catania donna positiva. Borrelli: "A Palermo guariti due dei tre pazienti"". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Coronavirus in Lombardia, 40 persone guarite. Altri anziani morti. I medici nella zona rossa: "Noi lasciati soli"". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Coronavirus: primo caso in Abruzzo, è un turista Brianza". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Coronavirus, in Italia 1.694 casi: 41 i morti. I dati regione per regione al 1 marzo". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). 3 January 2020. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Coronavirus, la diretta – Positivi 2 assessori dell'Emilia-Romagna: c'è Donini (Salute). Pronto nuovo piano d'urgenza per terapie intensive". Il Fatto Quotidiano. 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Coronavirus, Emilia Romagna: positivo l'assessore regionale alla Sanità Donini". la Repubblica. 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Coronavirus: Northern Italy quarantines 16 million people". BBC. 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Coronavirus: Italy extends emergency measures nationwide". BBC. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Game Zero: Spread of virus linked to Champions League match". 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Negativo al test sul corona virus il contadino di Albettone. Joe Formaggio: "Occorre senso di responsabilità"". Padova24Ore (باللغة الإيطالية). 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Adriano Trevisan, la prima vittima di coronavirus in Italia". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Primo caso di coronavirus a Treviso. Donna di 76 anni in rianimazione". Tribuna di Treviso (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Coronavirus: i contagiati sono saliti a 87: nuovi pazienti a Limena, Treviso e Chioggia". ilgazzettino.it. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. أ ب "Zaia, da test Vo' studio epidemiologico – Cronaca". Agenzia ANSA (باللغة الإيطالية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "Coronavirus, a Vo' Euganeo nessun nuovo caso positivo". Tgcom24 (باللغة الإيطالية). 14 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Coronavirus, primi casi a Firenze e a Palermo. 270 casi in Italia. Salgono a 206 in Lombardia e 38 in Veneto". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Coronavirus, il paziente 1 in Romagna è un cuoco riminese. Chiuso il ristorante". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Coronavirus, a Rimini caso anomalo. Venturi: "Paziente ha viaggiato molto"". Chiamamicitta (باللغة الإيطالية). 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Primul italian venit în România ar fi infectat cu coronavirus trei persoane în Italia". digi24.ro (باللغة الرومانية). مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "Primul caz de coronavirus în România. Suspiciuni despre un al doilea caz în Gorj". Digi24 (باللغة الرومانية). مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Nazione, La (26 February 2020). "Coronavirus in Toscana: quattro positivi, altri due casi di contagio a Firenze / DIRETTA". La Nazione (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Norwegian student tests positive for coronavirus in Italy". thelocal.no. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Coronavirus, GNV Rhapsody in isolation". PortNews. 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "Coronavirus, Zingaretti positivo: sto bene, sono in isolamento. Controlli sullo staff. La solidarietà della politica". مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ ""Milano non-si ferma per il coronavirus": spritz e tramezzini con il segretario Pd Zingaretti". 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Italy, Pandemic's New Epicenter, Has Lessons for the World". مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ "Coronavirus, anche il governatore del Piemonte positivo – La Stampa". لا ستامبا (باللغة الإيطالية). 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ "US Navy sailor in Italy tests positive for coronavirus". CNN. 7 March 2020. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Coronavirus: Juventus centre-back Daniele Rugani tests positive for virus". BBC. 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Oddone, Elisa (18 March 2020). "Rising number of medical staff infected with coronavirus in Italy". الجزيرة. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "COVID-19: 102-year-old Italian woman survives the virus". The Malaysian Reserve. 30 March 2020. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Salo, Jackie (29 March 2020). "102-year-old woman from Italy recovers from coronavirus". New York Post. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "102-year-old woman recovers from COVID-19 after 20-day hospitalization in Italy". ABC7 San Francisco. 30 March 2020. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "Coronavirus: Paulo Dybala and Paolo Maldini test positive". BBC. 22 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "Northern Italy quarantines 16 million people". BBC News. 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020 – عبر bbc.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Reynolds, Emma; Picheta, Rob (9 March 2020). "All of Italy is in lockdown as coronavirus cases rise". CNN. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Italy's coronavirus deaths rise slightly, but new cases continue to slow". The Local.it. 30 March 2020. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ ""L'Italia ha raggiunto il picco", dice l'Istituto Superiore di Sanità". Agi (باللغة الإيطالية). 31 March 2020. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "Coronavirus, Borrelli: Raggiunto il picco ma non abbassare la guardia - Salute & Benessere". ANSA (باللغة الإيطالية). 30 March 2020. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "LATEST: Pressure on Italy's intensive care wards eases as new coronavirus cases slow again". The Local.it. 6 April 2020. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Colten, Jerrold; Orihuela, Rodrigo (5 April 2020). "Europe's Slowing Virus Deaths Bolster Leaders on Lockdowns". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ Follain, John (6 April 2020). "Italy Reports Lowest New Virus Infections in Almost Three Weeks". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ Mayberry, Kate; Stepansky, Joseph; Varshalomidze, Tamila (20 April 2020). "Italy sees first fall of active coronavirus cases: Live updates". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Coronavirus in Italia: aggiornamento ora per ora". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Coronavirus: Austria stops all trains to and from Italy amid Europe's biggest coronavirus outbreak". Sky News. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ admin. "Coronavirus, Romania: quarantine for those returning from Lombardy and Veneto | Ischia, Northern tourists stop landing | News1 English". مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Salvia, Flavio Haver e Lorenzo (24 February 2020). "Coronavirus, volo Alitalia con 300 persone a bordo fermo a Mauritius". Corriere della Sera. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "UPDATE 1-Mauritius blocks some Italian visitors over coronavirus concerns -Alitalia". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2020-02-24. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Coronavirus, Flixbus arrivato da Milano confinato a stazione Lione". Askanews (باللغة الإيطالية). 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Brazil to Check Arrivals From Italy, France, Germany for Coronavirus Symptoms". Usnews. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ srbija.gov.rs. "Foreign Ministry advises Serbian citizens against travelling to Italy". srbija.gov.rs (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ "Coronavirus : la France prend des mesures de précaution pour les personnes revenant d'Italie". Le Monde.fr (باللغة الفرنسية). 2020-02-24. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Coronavirus, sempre più paesi sconsigliano i viaggi in Italia: "Una mazzata per il turismo e il pil"". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 2020-02-24. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ "Coronavirus: Lithuania may declare state emergency". lrt.lt (باللغة الليتوانية). 2020-02-24. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Frate, Claudio Del (2020-02-25). "Ingressi vietati, quarantena e invito all'isolamento: le restrizioni imposte agli italiani all'estero". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "Joint WHO and ECDC mission in Italy to support COVID-19 control and prevention efforts". euro.who.int (باللغة الإنجليزية). 2020-02-24. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Laura Perez Maestro; Niamh Kennedy; Amy Woodyatt. "Tenerife hotel on partial lockdown as Italian tests positive for coronavirus". CNN. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ Deutsch, Jillian (2020-02-24). "Parliament tells staff to stay home if they visited places hit by coronavirus". POLITICO. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Coronavirus, il racconto in prima persona di Bartolo: "Io, deputato europeo in quarantena, fuori dal Parlamento"". la Repubblica. 26 February 2020. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ News, A. B. C. "As coronavirus cases surge worldwide, Dow plummets 1000 points". ABC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Coronavirus in Italia: aggiornamento ora per ora". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ "No coronavirus cases in Malta, Health Ministry says". MaltaToday.com.mt (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ "New coronavirus advice for Britons back from Italy". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-02-25. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "No coronavirus cases in Malta but country is well prepared, say authorities". Times of Malta (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ "Coronavirus: Prague Airport designates special gates for arrivals from Italy". Radio Prague International (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ "Letiště Praha má speciální brány pro přílety z Itálie | ČeskéNoviny.cz". www.ceskenoviny.cz (باللغة التشيكية). مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. أ ب "Coronavirus, dall'Italia si spande in Europa. Conte: "Inaccettabili limitazioni agli italiani". Ma molti Paesi prendono misure". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 2020-02-25. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ "Kuwait suspends flights to and from South Korea, Thailand, Italy over coronavirus fears". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2020-02-24. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "Coronavirus, ecco gli Stati dove gli italiani non possono viaggiare o hanno restrizioni". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 2020-02-27. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ Al-Arshani, Sarah. "The US is telling Americans with preexisting conditions to avoid trips to Italy". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)