جائحة فيروس كورونا في فرنسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جائحة فيروس كورونا في فرنسا 2020
COVID-19 Outbreak Hospitalized in France 13 Regions & DomTom.svg
 

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2
التواريخ 20 يناير 2020
(2 سنوات، و10 شهور، و2 أسابيع، و2 أيام)
المنشأ ووهان، خوبي، الصين
المكان فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 155,526 (4 ديسمبر 2022)  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 36,955,945 (4 ديسمبر 2022)  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 320,275 (18 أبريل 2021)  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الحالات في المستشفى
عدد الاختبارات السريرية

خطأ لوا: not enough memory.

تُوثِّق هذه المقالة آثار جائحة فيروس كورونا 2019-2020 في فرنسا، وقد لا تتضمن جميع الاستجابات والتدابير والإجراءات الرئيسية حتى الآن.

في 14 مارس، انتقل الوباء إلى المرحلة 3 وأغلقت جميع الأماكن التي تستقبل العامة غير الضرورية لحياة البلاد. واعتبارًا من 17 مارس الساعة 12 ظهرًا، من أجل تقليل الاتصال والحركة إلى الحد الأدنى، يلتزم السكان منازلهم، باستثناء الأسباب المصرح بها، وذلك من أجل وقف الانتشار الأسي للفيروس، وبالتالي التقليل قدر المستطاع عدد الأشخاص المصابين وبالتالي تقليص الوفيات.[1][2]

واعتبارًا من 12 أبريل، تنشر يوميًا الوكالة الوطنية للصحة العامة الحوصلة التراكمية المستشفيات المشاركة في نظام المعلومات لرصد الضحايا (Si-vic) والتقارير المتعلقة بـكوفيد-19 في المؤسسات الطبية والاجتماعية منذ بداية الجائحة، والتي تفيد ب خطأ لوا: not enough memory. حالة مؤكدة و خطأ لوا: not enough memory. حالة وفاة في فرنسا.

في 22 أبريل، نشرت الوكالة الوطنية للصحة العامة (التقييم ينشر يوميًا) حصيلة خطأ لوا: not enough memory. حالة إيجابية أكدها تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) منذ بداية الوباء ومجموع خطأ لوا: not enough memory. حالة وفاة في فرنسا. في نفس التاريخ، سجلت فرنسا أعلى معدل للوفيات (عدد الوفيات / الحالات الإيجابية المؤكدة) : حوالي 18٪ (قبل بلجيكا : حوالي 15٪) . من بين البلدان التي لديها أكثر من عشر حالات إيجابية،

الخط الزمني[عدل]

خطأ لوا: not enough memory.

يناير 2020[عدل]

  • في 24 يناير،
    • تأكد انتشار جائحة فيروس كورونا 2019–20 إلى فرنسا، عندما أكدت أول حالة إصابة بفيروس كورونا في أوروبا وفرنسا في بوردو. وقد شمل ذلك فرنسي صيني يبلغ من العمر 48 عاما الذي وصل إلى فرنسا قادما من الصين.[3]
    • تأكدت حالتان أخريان في باريس بحلول نهاية اليوم - زوجان عادا من الصين في 18 يناير. كان اختبار الرجل البالغ من العمر 31 عامًا وشريكه البالغ من العمر 30 عامًا، من ووهان، إيجابيًا لمرض السارس- CoV-2 وتم نقلهم إلى مستشفى بيشات كلود برنارد في باريس.[3][4][5]
    • صرحت أنيي بوزين بعد ذلك أن «مخاطر انتشار الفيروس في فرنسا منخفضة للغاية».[6]
  • في 26 يناير
    • أعلنت الوزيرة أن الحكومة الفرنسية لديها الملايين من الأقنعة التي يمكن توزيعها على السكان إذا لزم الأمر.[7][8]
  • في 28 يناير، أُدخل سائح صيني يبلغ من العمر 80 عامًا من هوبي كان إيجابيًا وتم نقله إلى مستشفى بيشات كلود برنارد، في باريس.[9] وتوفي في 14 فبراير 2020، مما يمثل أول حالة وفاة من كوفيد-19 في أوروبا وفرنسا.[10]
  • في 29 يناير كانت نتيجة اختبار بنت السائح الصيني الذي نُقل إلى المستشفى بالأمس والبالغة من العمر 50 عامًا إيجابية ونُقلت إلى نفس المستشفى.[11]
  • في 30 يناير، سجلت إصابة طبيب في باريس اتصل بسائح صيني الذي تأكدت إصابته بفيروس كوفيد-19 عند عودته إلى الصين.[12]
  • في 31 يناير، تركت ماري فونتانيل، مستشارة الرئيس للتضامن والصحة، عملها لمساعدة زوجها في الانتخابات البلدية المقبلة. استبدلت بعد شهر واحد فقط.[13] في نفس اليوم، قامت جميع دول منطقة شنغن باستثناء فرنسا بتعليق تأشيرات مع الصين.[14]

فبراير 2020[عدل]

كان أحد أبرز الأحداث المؤدية لانتشار المرض عبر متروبوليتان فرنسا وكذلك أقاليمها فيما وراء البحار هو التجمع السنوي لـ الكنيسة المسيحية المفتوحة بين 17 و24 فبراير في ميلوز والذي حضره حوالي خطأ لوا: not enough memory. شخص. يعتقد أن نصفهم على الأقل أصيبوا بالفيروس.[15][16] انتقل الفيروس إلى شرق فرنسا وما تلاه. تطورت الحالات المرتبطة منذ أوائل مارس في أورليان وبيزانسون وسان لو وبلفور وديجون وماكون وأجين وبريانسوني وباريس وكورسيكا وجويانا الفرنسية.[16][17]

  • في 8 فبراير، أكدت وزيرة الصحة آنذاك أنيي بوزين خمس حالات جديدة عُثر عليها في مجموعة من الأشخاص الذين كانوا في عطلة في لي كونتامين مونجوا، سافوا العليا.[18]  أصيبوا بالعدوى من مواطن بريطاني حضر مؤتمرًا في سنغافورة قبل بضعة أيام.[19] كان بريطاني آخر إيجابيًا لكوفيد-19 مقيمًا في نفس شاليه الأفراد الخمسة الآخرين في كونتامين مونجوا.[20]
  • في 16 فبراير، استقالت أنيي بوزين من منصبها كوزيرة للتضامن والصحة لقيادة الحملة البلدية الفرنسية لعام 2020 من أجل الجمهورية إلى الأمام! بعد استقالة بنيامين جريفو من قيادة الحملة. استبدلت بأوليفييه فيران. وقالت فيما بعد لصحيفة لوموند يوم 17 مارس «أصبحت مرشحة ماكرون لمنصب عمدة باريس "مع العلم أن الانتخابات لن تتم"».[21][22]
  • في 18 فبراير، أعلن وزير الصحة أوليفيه فيران - الذي حل محل أنيي بيزين بعد أن تنحت لخوض انتخابات بلدية باريس عن حزب الجمهورية إلى الأمام! - أنه تبقى أربعة اشخاص فقط مصابين في فرنسا. هؤلاء الأربعة، جميعهم بريطانيين، وثلاثة من المجموعة الأولى من كونتامين مونجوا وحالة رابعة اكتشفت لاحقًا، وقد خضعوا للحجر الصحي في المستشفى. سُرح آخر مواطن بريطاني بعد ستة أيام.[23] وقد أعلن أوليفييه فيران أن «فرنسا مستعدة لأن لدينا نظام صحي متين للغاية».[24]
  • في أواخر فبراير، ظهرت حالات متعددة في فرنسا، لا سيما في ثلاث مجموعات جديدة، في واز،[25] سافوا العليا،[26] وموربيهان.[27]
  • في 25 فبراير، توفي مدرس فرنسي من كريبي أون فالوا،[28] في نفس اليوم، سُجل رجل صيني عاد من الصين حاملًا لفيروس كولاونا، لكنه يظهر علامات التعافي مؤخرًا. كان الرجل البالغ من العمر 64 عامًا من لا بلم دي سيلينتي، الذي عاد من رحلة إلى لومبارديا في 15 فبراير، إيجابيًا لمرض كورونا وعولج في مستشفى آنسي جينيفوا، إيبانيي- ميتز-تيسي.[29][30][31] كما كانت زوجته إيجابية أيضًا، ودخلت إلى نفس المستشفى الذي يعالج فيه زوجها.[32][33]

مارس 2020[عدل]

  • في 12 مارس، أُعلن رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون على التلفزيون العام أن جميع المدارس والجامعات ستغلق أبوابها اعتبارا من يوم الاثنين 16 مارس حتى إشعار آخر.[34]
  • في 13 مارس،
    • كان هناك خطأ لوا: not enough memory. حالة مؤكدة، 79 حالة وفاة و48 حالة تعافي في فرنسا.[35]
    • حظر رئيس الوزراء إدوار فيليب تجمعات لأكثر من 100 شخص، دون أن تشمل وسائل النقل العام.[36]
  • في 14 مارس، أمر رئيس الوزراء بإغلاق جميع الأماكن العامة غير الضرورية، بما في ذلك المطاعم والمقاهي ودور السينما والنوادي الليلية، ابتدءًا من منتصف الليل.[36]
  • في 16 مارس، أعلن الرئيس ماكرون عن الحجر الإلزامي في المنزل لمدة 15 يومًا بدءًا من ظهر يوم 17 مارس.[37]
  • في 24 مارس،
    • أُعلن عن تنفيذ حالة الطوارئ الصحية لمواجه الفيروس المستجد[38][39]
  • في 27 مارس، مدد رئيس الوزراء إدوارد فيليب الإغلاق حتى 15 أبريل.[37]
  • في 28 مارس 2020 وصل عدد حالات الوفاة إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة منهم 300 حالة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية.[40]
    • كما تقرر تمديد مدة الحجر المنزلي 15 يومًا إضافيا أي إلى مُنتصف شهر إبريل (نيسان) المقبل.[41]

أبريل 2020[عدل]

  • في 2 أبريل، بلغ عدد الوفياتخطأ لوا: not enough memory. في موضع استشفائي. لأول مرة، هذا الرقم لا يزال جزئيًا لأنه يحتوي على خطأ لوا: not enough memory. مؤسسة من خطأ لوا: not enough memory. والإبلاغ عن 884 من كبار السن الذين ماتوا في دور رعاية.[42]
  • في 7 أبريل،
  • في 8 أبريل،
    • أعلن الرئيس ماكرون أنه سيمدد الإغلاق مرة أخرى.[45]
    • أبلغت فرنسا عن خطأ لوا: not enough memory. حالة مؤكدة أو مشتبه بها في دور رعاية المسنين.  (هذه الأرقام مدرجة الآن في الحصيلة الوطنية)[46][47]
  • واعتبارًا من 12 أبريل، تنشر يوميًا الوكالة الوطنية للصحة العامة الحوصلة التراكمية المستشفيات المشاركة في نظام المعلومات لرصد الضحايا (Si-vic) والتقارير المتعلقة بـكوفيد-19 في المؤسسات الطبية والاجتماعية منذ بداية الجائحة، والتي تفيد ب 95 403 حالة مؤكدة و 14 393 حالة وفاة في فرنسا.
  • في 13 أبريل،
    • أبلغت فرنسا عن خطأ لوا: not enough memory. حالة مؤكدة، و خطأ لوا: not enough memory. حالة وفاة، و خطأ لوا: not enough memory. حالة تعافي،[48] مما يجعلها خامس أعلى دولة من حيث عدد الحالات المؤكدة، وتتفوق الآن على الصين حيث بدأ تفشي المرض.[49] 
    • تحسب فرنسا أيضًا حالات الوفاة في بيوت التمريض منذ 2 أبريل 2020.[50]
  • في 14 أبريل، كان التقييم الرسمي الذي أعده المدير العام للصحة جيروم سالومون هو خطأ لوا: not enough memory. حالة مؤكدة و خطأ لوا: not enough memory. حالة وفاة في فرنسا. توفى 541 شخصا في المستشفى في ال 24 ساعة الماضية.
  • في 19 أبريل، عقد رئيس الوزراء إدوار فيليب مؤتمراً صحفياً في  قصر ماتينيون برفقة وزير التضامن والصحة أوليفييه فيران والمدير العام للصحة جيروم سالومون. يشرح هذا المؤتمر نتائج الحجر في فرنسا بالإضافة إلى المبادئ الأساسية للتطهير، دون الخوض في التفاصيل.[51]
  • في 21 أبريل، قام معهد باستور بتقدير أن حوالي 5.7 ٪ من الفرنسيين (3.7 مليون شخص) سيكونون مصابين بحلول 11 مايو (بداية مجدولة للتخلص من العزلة)، مع تحديد بأنه لكي تكون المناعة الجماعية كافية ل تجنب الموجة الثانية، فإنه يجب أن يكون 70٪ من الناس محصنين. نحن من ذلك أقل بكثير.[52] أظهرت دراسة وبائية على مستوى مركز الوباء أن 26٪ فقط من الأشخاص طوروا أجسام مضادة بينما أصيب 41٪  من الأشخاص.[53]
  • اعتبارًا من 21 أبريل 2020، توفي سبعة عشر طبيبًا من المرض،[54] معظمهم من أطباء المدينة الذين عملوا بدون حماية في بداية الوباء 273.274.[55][56]

تجربة عقار الملاريا[عدل]

حيث تم تجربة علاج الملاريا (هيدروكسي كلوروكوين) والمضاد الحيوي (أزيثروميسين) معًا. على بعض المصابين لمدة 6 أيام تحت اشراف البروفيسور الفرنسي (ديدييه راوول) الذي اكتشف ذلك الخليط وجربه على أولئك المصابون.[57][58]

وكانت النتيجة انه تماثل للشفاء مايقرب ثلاث أرباع المصابون، كما أعلنت المتحدثة الرسمية باسم الحكومة أن الدراسات والأبحاث مرحبٌ بها ولكن يجب التحفظ حتى تُدقق أكثر، وإثبات المعلومة العلمية لاعتماد التجربة.[57]

وفي يوم 23 مارس، أعلن المجلس الأعلى للصحة في فرنسا بالسماح باستخدام عقار الملاريا كعلاج للفيروس المستجد ولكن للحالات الحرجة فقط داخل المستشفيات وتحت اشراف طبي.[59]

إجلاء المواطنين[عدل]

في 31 يناير، هبط حوالي 220 عائدًا فرنسيًا من الصين في قاعدة استر لو توبيه الجوية، على متن طائرة إيرباص إيه 340 من سرب النقل Esterel 3/60 المتمركز في قاعدة كروي الجوية.[60] تم عزل هؤلاء الذين تم إجلاؤهم في الحجر الصحي في مخيم عطلة في كاري لو رووي.[61][62][63]

في 2 فبراير، حدثت موجة ثانية من الإعادة إلى الوطن، عندما نزل 65 مواطنًا فرنسيًا من على متن طائرة مستأجرة إيرباص إيه 380-800 التابعة لشركة هاي فلاي في قاعدة استر الجوية.[64]

في 8 فبراير، حدثت إعادة ثالثة لـ 38 فرنسيًا تحت رعاية الحكومة البريطانية.[65]

في 21 فبراير، أعيد ثلاثون شخصًا فرنسيًا كانوا يقيمون في ووهان إلى فرنسا ووضعوا في الحجر الصحي في برانفيل بإقليم كالفادوس.[66][67]

في 10 مارس، حُجز مائة وعشرون طالبًا من الدرك من تول عاصمة إقليم كوريز، في منطقة نوفيل آكيتين. والذين يتدربون في إسبانيا حاليًا، بالإضافة إلى عشرين مشرفًا بعد نتائج الاختبار الإيجابية لاثنين من مجموعتهم.[68]

الإنتخابات البلدية[عدل]

جرت الجولة الأولى من الانتخابات البلدية في فرنسا في 15 مارس 2020 على خلفية قرار الحكومة الانتقال إلى المرحلة الثالثة من التدابير لمنع انتشار الفيروس التاجي. وضعت قيود صارمة على الحياة العامة تشمل إغلاق الحانات والمطاعم والشركات الأخرى التي تعتبر غير ضرورية في اليوم التالي.[69] استقالت وزيرة الصحة آنذاك، أنيي بوزين، في 16 فبراير 2020 للترشح لمنصب عمدة باريس عن حزب الجمهورية إلى الأمام!.[70] وقد خلفها أوليفييه فيران، طبيب أعصاب. بُرر قرار المضي قدماً في الانتخابات على أنه حاسم في الحياة الديمقراطية في البلاد، وعلى الرغم من المخاوف بشأن كيفية عقد جولة ثانية مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات والوفيات.[69] في النهاية، كان إقبال الناخبين المسجلين 40 ٪، وهو أقل مما حقق في عام 1971 وهو أقل رقم قياسي سابق للإقبال.[69]

أصغر ضحية[عدل]

في 26 مارس، أصبحت فتاة تبلغ من العمر 16 عامًا مقيمة في منطقة باريس ولم يكن لديها مرض مصاحب معروفًا أصغر ضحية فرنسية للمرض.[71] وقد أصيبت بسعال خفيف ولكنها نُقلت بعد ذلك إلى المستشفى عند شعورها بضيق في التنفس. تدهورت حالتها وتوفيت بعد ذلك بأسبوع.[71]

ظل مسؤولو الصحة مصرين على أن الحالات الخطيرة لدى الشباب نادرة للغاية. صرح مدير الصحة جيروم سالومون في بيان أسبوعي بأن الفئة العمرية من 15 إلى 44 عامًا تمثل فقط 8 ٪ من حالات فيروسات التاجية الخطيرة التي نقلت إلى المستشفى، ونصف الحالات لديها مشاكل صحية سابقة.[72] حتى 24 مارس، كانت هناك 5 حالات فقط من أصل 507 حالة وفاة مصدق عليها في الفئة العمرية 15-44، وجميعها لديها مشاكل صحية موجودة مسبقًا.[72]

منشورات[عدل]

  • خطأ لوا: not enough memory.
  • خطأ لوا: not enough memory.

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  2. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  3. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  4. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  5. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  6. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  7. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  8. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  9. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  10. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  11. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  12. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  13. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  14. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  15. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  16. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  17. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  18. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  19. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  20. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  21. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  22. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  23. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  24. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  25. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  26. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  27. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  28. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  29. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  30. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  31. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  32. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  33. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  34. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  35. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  36. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  37. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  38. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  39. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  40. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  41. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  42. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  43. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  44. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  45. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  46. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  47. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  48. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  49. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  50. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  51. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  52. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  53. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  54. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  55. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  56. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  57. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  58. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  59. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  60. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  61. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  62. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  63. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  64. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  65. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  66. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  67. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  68. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  69. أ ب ت خطأ لوا: not enough memory.
  70. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  71. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  72. أ ب خطأ لوا: not enough memory.

خطأ لوا: not enough memory.خطأ لوا: not enough memory.

خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory.خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory.

خطأ لوا: not enough memory.