جائحة فيروس كورونا في إسبانيا

محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جائحة فيروس كورونا في إسبانيا 2020
COVID-19 Cases in Spain by Community.svg
عدد الحالات المؤكدة في المناطق المستقلة (حتى 21 مارس):
   1–99 حالة مؤكدة
  100–499 حالة مؤكدة
  500–999 حالة مؤكدة
  1,000–4,999 حالة مؤكدة
  5,000–9,999 حالة مؤكدة

عدد الحالات المؤكدة في المقاطعات (حتى 19مارس):   لا يوجد بيانات   1–9 حالة مؤكدة   10–99 حالة مؤكدة   100–499 حالة مؤكدة   500–999 حالة مؤكدة   1,000–9,999 حالة مؤكدة حكومة كاتالونيا والجزر الباليرية لا تقدم بيانات على مستوى المقاطعة/الجزيرة
عدد الحالات المؤكدة في المقاطعات (حتى 19مارس):
  لا يوجد بيانات
  1–9 حالة مؤكدة
  10–99 حالة مؤكدة
  100–499 حالة مؤكدة
  500–999 حالة مؤكدة
  1,000–9,999 حالة مؤكدة
حكومة كاتالونيا والجزر الباليرية لا تقدم بيانات على مستوى المقاطعة/الجزيرة
عدد الحالات المؤكدة لكل مليون نسمة لكل مقاطعة (حتى 19 مارس):   لا يوجد بيانات   <50 حالة مؤكدة   50-99حالة مؤكدة   100–249حالة مؤكدة   250–499حالة مؤكدة   500–999حالة مؤكدة حكومة كاتالونيا لا تقدم بيانات على مستوى المقاطعة
عدد الحالات المؤكدة لكل مليون نسمة لكل مقاطعة (حتى 19 مارس):
  لا يوجد بيانات
  <50 حالة مؤكدة
  50-99حالة مؤكدة
  100–249حالة مؤكدة
  250–499حالة مؤكدة
  500–999حالة مؤكدة
حكومة كاتالونيا لا تقدم بيانات على مستوى المقاطعة
المرض كوفيد-19
السلالة سارس كوف-2
أول حالة لا غوميرا
تاريخ الوقوع 31 يناير 2020
(2 سنوات، و11 شهور، و3 أسابيع، و3 أيام)
المنشأ ألمانيا[1]
المكان إسبانيا
الوفيات 1,378[2]
الحالات المؤكدة 25,374[2]
حالات متعافية 2,125[2]
عدد الاختبارات السريرية 8,517,446 (20 أغسطس 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات

ثبت تفشي جائحة فيروس كورونا 2019 – 2020 في إسبانيا في 31 يناير 2020، عندما أُكدت إصابة سائح ألماني بالسارس - كوف 2 في لا غوميرا.

في 24 فبراير 2020، عقب جائحة كوفيد - 19 في إيطاليا، أكدت إسبانيا وجود عدة حالات متعلقة بالمجموعات الإيطالية، نشأت من طبيب من لومبارديا، في إيطاليا، كان في عطلة في تنريفي.[3][4][5][6]

بعد ذلك، اكتُشِفت عدة حالات كوفيد -19 في تنريفي تشمل أشخاصًا كانوا على تماس مع هذا الطبيب. تشمل الحالات الأخرى أشخاصًا زاروا إيطاليا واكتشِفوا في إسبانيا.

حتى 17 مارس 2020، كان هناك 11 748 حالة مؤكدة، مع 1 028 حالة شفاء، و533 حالة وفاة في إسبانيا بحسب السلطات. على الأقل 272 شخصًا في المشفى في العناية المركزة (180 منهم في مدينة مدريد) وأكثر من 17 400 شخص خضعوا لفحوصات كوفيد - 19. منذ 13 مارس 2020، سُجِّلت حالات في 50 مقاطعة من البلاد. فقط في جزر الهيرو (جزر الكناري) وفورمينتيرا (جزر البليار) لم تُسجَل أي حالات إيجابية.[2]

المسار الزمني[عدل]

خطأ لوا: not enough memory.

بيان أصدرته وزارة الصحة الاسبانية بخصوص أول إصابة بكوفيد-19 في إحدى جزر الكناري في إسبانيا

في 31 يناير 2020، أكدت إسبانيا أول حالة كوفيد – 19 في لا غوميرا، جزر الكناري. ثبتت إصابة سائح من ألمانيا، وقُبِل في مشفى نيوسترا سينورا دي كانديلاريا الجامعي.[7][8][9]

في 9 فبراير 2020، كانت الحالة الثانية لبريطاني سائح في مدينة ميورقة، جزر البليار، التقط المرض بعد تماسه مع شخص في فرنسا قد ثبتت إصابته.[10]

في 13 فبراير 2020، حدثت أول وفاة في إسبانيا. رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام كان في نيبال. توفي في فالنسيا وشُخِّص بعد الوفاة.[11]

في 24 فبراير 2020، عقب تفشي كوفيد – 19 في إيطاليا، ثبتت إصابة طبيب من لومبارديا كان في عطلة في تنريفي وذلك في مشفى نيوسترا سينورا دي كانديلاريا الجامعي في إسبانيا.

في 25 فبراير 2020، جرى تأكيد أربع حالات متعلقة بمجموعات إيطالية في إسبانيا:

  • في جزر الكناري، ثبتت إصابة زوجة الطبيب القادم من لومبارديا الذي كان في عطلة تنريفي.
  • في كتالونيا، ثبتت في برشلونة إصابة امرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام تعيش في إسبانيا كانت قد زارت بيرغامو وميلان منذ 12 وحتى 22 فبراير.
  • ثبتت إصابة رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في مدريد، كان قد عاد مؤخرًا من شمال إيطاليا، وقُبِل في مشفى كارلوس الثالث.[12][13]
  • في مدينة فالنسيا، ثبتت إصابة رجل من فياريال كان قد سافر إلى ميلان، وقُبِل في مشفى كاستيون دي لا بلانا الجامعي.[14]

في 26 فبراير 2020:

  • جرى تأكيد أول حالة مُبلَغ عنها في إقليم أندلسية في مدينة إشبيلية.[15]
  • في جزر الكناري، ثبتت إصابة سائحين إيطاليين كانا في عطلة مع الطبيب الإيطالي وزوجته. نُقِلت المجموعة إلى مشفى نيوسترا سينورا دي كانديلاريا الجامعي، وخضعت للحجر الصحي.[16]
  • أُبلِغ عن حالة ثانية في مدريد.[17]

في 27 فبراير 2020:

  • في جزر الكناري، قُبِلت امرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عامًا من تنريفي في مشفى كلينيك، كانت قد سافرت إلى إيطاليا منذ 19 حتى 25 فبراير.[18][19]
  • في قشتالة وليون، قُبِل طالب إيراسموس إيطالي بعمر خطأ لوا: not enough memory. عامًا يدرس في جامعة آي أي، شقوبية، في مشفى شقوبية العام، كان قد عاد لتوه من ميلان، ومهندس من إيران يعمل في بلد الوليد.
  • في مدينة فالنسيا، ثبتت إصابة رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من فالنسيا يعمل كاتبًا رياضيًا كان قد سافر إلى ملعب سان سيرو في ميلان في 19 فبراير لمشاهدة مباراة كرة قدم بين نادي أتالانتا ونادي فالنسيا، وقُبِل في مشفى كلينيك الجامعي في فالنسيا. كما ثبتت إصابة شخصين آخرين أيضًا، كان قد تواصل معهما، وقُبِلا في نفس المشفى. كما أُدخِل إلى المشفى في نفس المكان شخصان إضافيان كانا قد حضرا نفس مباراة كرة القدم في ميلان. أُدخِلت امرأة، كانت قد زارت ميلان، مشفى شقوبية في فالنسيا. قٌبِل في مشفى الدكتور بيسيت الجامعي طالب إيطالي يدرس في فالنسيا، كان قد زار شمال إيطاليا.[20][21][22][23][23][23]

في 28 فبراير 2020:

  • في إقليم أندلسية في مدينة ألمرية، ثبتت إصابة ذكر بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام يعيش في ميلان، وقُبٍل في مشفى البحر الأبيض المتوسط. ثبتت إصابة مرضى آخرين، رجلين بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام وخطأ لوا: not enough memory. عام، وامرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في مربلة، وممرض بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من أرخونيا كان قد عالج مريضًا مصابًا بفيروس كورونا في مشفى توريخون دي أردوز، وطبيب إشبيلي بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام ورجلين بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام وخطأ لوا: not enough memory. عام وامرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في فوينخيرولا، ما يعني إجمالي 8 حالات.[24][25][26]
  • أكدت مدينة مدريد خامس حالة إيجابية بفيروس كورونا في مشفى إنفانتا صوفيا الجامعي في بلدة سان سيباستيان دي لا غوميرا، وهو رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام.[27]

في 29 فبراير 2020:

  • في إقليم أندلسية، ثبتت إصابة حالتين جديدتين كان مشتبهًا بهما في فوينخيرولا، رجلين بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام وخطأ لوا: not enough memory. عام يعيشان في مقاطعة مالقة ما يعني إجمالي 10 حالات.[28]
  • أُبلِغ عن أول حالة إيجابية في منطقة أشتورية.[29]
  • في جزر البليار، أُكِدت حالة إيجابية جديدة هي امرأة في مايوركا بقيت معزولة في مشفى سون إسباسيس الجامعي.[30]
  • في منطقة إقليم الباسك، أُبلِغ عن حالة أخرى.[31]
  • في كانتابريا، ثبتت إصابة أول حالة كانت قد سافرت إلى إيطاليا.[32]
  • ثبتت إصابة حالتين في كاتلونيا، واحدة في جيرونة والأخرى في سانت كوجاك ديل فاليس.[33]
  • أُبلِغ عن أول حالة في منطقة نبرة.[34]

مارس[عدل]

1 مارس[عدل]

  • في إقليم أندلسية، رفع طبيبان شابان مصابان عدد الحالات في إقليم أندلسية إلى 12.[35]
  • في منطقة إقليم الباسك، أُبلِغ عن 4 حالات أخرى، نشأت ثلاثة منها من اتصالات سابقة إيجابية في مقاطعة ألافا بينما كانت واحدة من غيبوثكوا هي أخصائية رعاية صحية ليس لديها أي علاقة أو تاريخ يحوي خطر للإصابة.[36]
  • في قشتالة والمنشف، أُكِدت أول حالة إصابة بفيروس كورونا، رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من مقاطعة وادي الحجارة.[37]
  • في قشتالة وليون، أُبلِغ عن إصابة سائق شاحنة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام كان قد سافر إلى ميلان قبل أسبوعين، وثبتت إصابته بفيروس كورونا في مشفى وادي البيرزو.[38]
  • أعلنت إكستريمادورا عن الأربع حالات الأولى، ذكر بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في قورية، ورجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في قصرش، وذكرين أحدهما بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام والآخر بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في بلدة صفراء (بطليوس).[39]

2 مارس[عدل]

  • في منطقة إقليم الباسك، أُبلِغ عن إصابة شخص آخر يعمل في الرعاية الصحية في مقاطعة ألافا ما جعل عدد الحالات 10.[40]
  • في كانتابريا، رفعت تسع حالات جديدة -لأشخاص كانوا قد سافروا إلى إيطاليا- العدد الكلي للحالات إلى 10 حالات في المدينة.[41]
  • أعلنت قشتالة والمنشف عن حالتين جديدتين: رجلان بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام وخطأ لوا: not enough memory. عام، كلاهما حالات قادمة من الخارج مع ارتباط وبائي بمنطقة الخطر في شمال إيطاليا، عولجا في مشفى المنسى ومشفى الباسيتي.[42]
  • في قشتالة وليون، رفعت خمس حالات جديدة في يوم واحد المجموع إلى ثماني حالات إصابة بفيروس كورونا في هذه المنطقة. ثلاثة منهم في ليون، أحدهم شرطي من ليون كان قد أخذ إفادات من مواطنين كوريين لديهما سعال فعال، وطالب بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في جامعة سلامنكا، ورجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من منطقة برغش في مقاطعة لا ريوخا.[43][44][45][46]
  • أبلغت مقاطعة كاتالونيا عن ثلاثة حالات إيجابية جديدة: امرأتان بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام وخطأ لوا: not enough memory. عام تعيشان في جيرونة كانتا قد سافرتا إلى شمال إيطاليا بين 14 و 16 فبراير. الحالة الثالثة هي رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام يعيش في برشلونة كان قد سافر إلى ميلان منذ 20 وحتى 23 فبراير.[47]
  • الحالات الجديدة الإيجابية في إكستريمادورا: حالتين بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام وخطأ لوا: not enough memory. عام من بطليوس، رفعتا الإجمالي إلى 6 حالات.[48]
  • ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في مدريد إلى 29 بعد تقرير أولي خاطئ يُبلِغ عن وجود عدد 32 في مؤتمر صحفي عقده مدير مركز تعاون التنبيهات الصحية والإسعافات في وزارة الصحة، فرناندو سيمون.[49]
  • في منطقة نبرة، أُبلِغ عن حالة إيجابية ثانية لرجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام، كان من عائلة امرأة مقبولة في مشفى.[50]
  • في لا ريوخا، أُكِدت أول حالة.[51]

3 مارس[عدل]

  • أُبلغ عن شخص مصاب آخر في ملقة، إقليم أندلسية، بإجمالي خطأ لوا: not enough memory. حالة مُبلَغ عنها.[52]
  • أُبلِغ عن الحالة الإيجابية الثانية والثالثة في أشتورية، بإجمالي 3 حالات.[53][54]
  • في جزر البليار، أُكِدت حالة إيجابية ثالثة.[55]
  • في منطقة إقليم الباسك، ثبتت إصابة ثلاثة حالات جديدة، إصابتان جديدتان في ألافا، والأولى في مقاطعة بيسكاي ما رفع العدد الإجمالي إلى 13، منهم 10 في أرابا، و 2 في غيبوثكوا، وواحدة في بيسكاي.[56]
  • في قشتالة والمنشف، أُبلِغ عن 4 حالات جديدة ما جعل الإجمالي 7 حالات، اثنتين في مقاطعة وادي الحجارة واثنتين أخريين في مقاطعة طليطلة.[57]
  • حالة جديدة في كاتالونيا، سائحة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام كانت قد سافرت إلى ميلان وتواصلت مع خطأ لوا: not enough memory. شخصًا مصابًا.[58]
  • في مدينة مدريد، جعلت خطأ لوا: not enough memory. حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا عدد الحالات الإجمالي 56، منهم 5 بحالة حرجة في العناية المركزة.[59]
  • في لا روخا، أُكِّدت الحالة الثانية من فيروس كورونا، رجل كان على تواصل مع شخص من الكادر الصحي لمشفى تكساغوريتكسو (فيتوريا جاستيز، ألافا)، أُكّد على أنه الحالة الأولى في المدينة.[60]
  • في مدينة فالنسيا، ارتفع عدد الإصابات إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة منهم أربع حالات جديدة. بعد التقصي الطبي الشرعي، توفي رجل كان مصابًا بفيروس كورونا في مشفى أرناو دي فيلانوفا في 13 فبراير في فالنسيا.[61][62]
  • حدثت أول وفاة في مدريد في هذا اليوم، رغم أن الإبلاغ عنها حدث في 5 مارس بعد التحليل الطبي الشرعي، فأصبحت بذلك أول حالة وفاة في مدريد.[63][64]

4 مارس[عدل]

  • في أشتورية، أُبلِغ عن حالة إيجابية جديدة، ما رفع عدد الحالات الإجمالي إلى 4.[65]
  • في أرغون، ثبتت إصابة أول حالة بفيروس كورونا، رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام.[66]
  • في جزر البليار، ثبتت إصابتان جديدتان بفيروس كورونا، شابان من لا بويبلا كانا قد سافرا إلى بيرغامو، ما جعل إجمالي عدد الحالات 4 حالات فعالة وحالة واحدة شافية.[67]
  • في منطقة إقليم الباسك، رفعت 8 حالات جديدة إجمالي عدد الحالات إلى 21، 16 منهم فعالة في ألافا، واثنتين في غيبوثكوا، وثلاثة إصابات ووفاة واحدة في فيسكاي. بقي خطأ لوا: not enough memory. شخص في العزل، أكثر من مئة منهم من مختصي الرعاية الصحية.[68][69]
  • في قشتالة وليون، جعلت ثلاث حالات جديدة في يوم واحد إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا خطأ لوا: not enough memory. حالة: امرأة شابة، اختصاصية رعاية صحية من خدمة الباسك الصحية، قُبِلت في مجمع جامعة بورغوس، وذكر آخر في ميراندا ديل إيبرو، وشاب من رحلة حديثة إلى إيطاليا في شقوبية.[70]
  • في قشتالة والمنشف، أُبلِغ عن 5 حالات جديدة ما جعل الإجمالي خطأ لوا: not enough memory. حالة: 7 في مقاطعة وادي الحجارة، 2 في طليلطة، و 1 في الباسيتي، و 1 في المنسى، و 1 في توميلوسو.[71]
  • 10 حالات جديدة في كاتالونيا، رفعت الإجمالي إلى خطأ لوا: not enough memory. شخصًا مصابًا، امرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من برشلونة كان قد ذهبت في عطلة إلى ميلان، ورجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من برشلونة كان قد سافر إلى بيرغامو وميلان، ورجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من برشلونة كان قد سافر إلى ميلان، ورجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام من مانريسا أعداه شخص إيجابي بفيروس كورونا في فالنسيا، وامرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام ورجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام كلاهما من جيرونا كانا قد أعديا بحالات ثبتت إصابتها سابقًا، كل الحالات الثلاثة الأخيرة أعديت باتصال مع شخص مصاب محليًا.[72][73]
  • في منطقة جليقية، ثبتت أول حالة إصابة في لا كورونيا.[74]
  • في مدينة مدريد، جعلت خطأ لوا: not enough memory. إصابة جديدة الإجمالي خطأ لوا: not enough memory. حالة، أُدخِل 41 منهم إلى المشفى و 7 في العناية المركزة.[75]
  • أُبلِغ عن خمس حالات جديدة في لا ريوخا، لكن واحدة منها تُعتبَر في بورغوس، قشتالة وليون، فأصبح بذلك إجمالي عدد الإصابات في المدينة 6.[76][77]
  • في مدينة فالنسيا، ارتفع عدد الإصابات إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة، مع أربع حالات جديدة وحالة واحدة من اليوم السابق قد صُرِفت من المشفى، 3 منهم في مقاطعة لقنت.[78]
القنوات التلفزيونية تغطي أولى حالات كورونا في مستشفى في فالنسيا

5 مارس[عدل]

  • في إقليم أندلسية، أُبلِغ عن 4 حالات جديدة، فتاة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في مالقة في مدرسة سانت روسا دي ليما كانت قد عادت في الأسبوع السابق من رحلة دراسية إلى إيطاليا، وفتاة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام وامرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في إشبيلية، وامرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في برج الهواريين ما يعني إجمالي خطأ لوا: not enough memory. حالة فعالة لا خطأ لوا: not enough memory. كما أعلنت وسائل الإعلام.[79][80]
  • في أشتورية، أُبلِغ عن حالة إيجابية جديدة في خيخون، ذكر بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام مرتبط بمجموعة توريخون دي أردوز (مدريد) فأصبح الإجمالي 5 حالات.[81]
  • في جزر البليار، حالة إيجابية أخرى ما جعل الإجمالي 5 حالات فعالة وحالة شافية.[82]
  • في منطقة إقليم الباسك، 6 حالات إيجابية أخرى ما زاد الإجمالي إلى 27.[83]
  • في جزر الكناري، حالتان جديدتان (سائحة إيطالية في كناريا الكبرى، وسائح إيطالي في سان كريستوبال دي لا لاغونا)، وأُبِلغ أيضًا عن شفاء مريض (نزيل فندقي في قصر كوستا أديجي) ما رفع عدد الحالات الإجمالي إلى 8 حالات فعالة و 3 حالات شفاء.[84][85][86]
  • في قشتالة وليون، رفعت حالتان جديدتان في تمامس، مقاطعة سلامنكا وبلد الوليد الإجمالي إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة إيجابية.[87][88]
  • في قشتالة والمنشف، أُبِلغ عن حالة جديدة في وادي الحجارة ما رفع العدد الإجمالي إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة.[89]
  • في كاتالونيا، رفعت 3 حالات إيجابية جديدة بفيروس كورونا العدد الإجمالي إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة.[90]
  • في منطقة جليقية، ثبتت إصابة الحالة الثانية في المدينة، ذكر بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام قُبِل في مشفى ألفارو كونكويرو دي فيغو في فيغو.[91]
  • في مدينة مدريد، رفعت خطأ لوا: not enough memory. حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا العدد الإجمالي إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة، وبعد الفحص الطبي الشرعي، اكتشِف أن امرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام توفت في 3 مارس بسبب فيروس كورونا، فأصبحت بذلك ثالث وفاة مؤكدة في إسبانيا.
  • في منطقة نبرة، أُعلِن عن الحالة الثالثة ما جعل العدد الإجمالي 3 حالات لا خطأ لوا: not enough memory. كما أعلنت وسائل الإعلام.[92]
  • في لا ريوخا، جعلت 4 حالات إيجابية جديدة العدد الإجمالي 10 حالات. تلا ذلك، ارتفاع هذا العدد في نفس الظهيرة إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة.[93][94]
  • في مدينة فالنسيا، ارتفع عدد الإصابات إلى خطأ لوا: not enough memory. حالة، مع 8 حالات جديدة في قشتالة، وألش، وأوريولية، وفالنسيا.[95]
6 مارس
  • في إقليم أندلسية، أُبِلغ عن 5 حالات جديدة، امرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في مالقة كانت قد سافرت مؤخرًا إلى إيطاليا، وامرأة بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في بياسة (خاين) كاتن قد سافرت مؤخرًا إلى إيطاليا، رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في خاين، ورجل بعمر 74 في مربلة قُبِل في مشفى كوستا ديل سول، ورجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام في توريمولينوس قُبِل في مشفى فيتاس إكزانيت في مالقة ما جعل العدد الإجمالي خطأ لوا: not enough memory. حالة فعالة.[96]
  • في أرغون، ثبتت الإصابة الثانية بفيروس كورونا، رجل بعمر خطأ لوا: not enough memory. عام قُبِل في مشفى سيدة النعمة في سرقسطة، ثم توفب بعد ذلك بعدة ساعات. أُبلِغ أيضًا عن 8 إصابات أخرى ما رفع العدد الإجمالي إلى 9 حالات فعالة وحالة وفاة.[97][98][99]
  • أضافت أشتورية حالتين جديدتين، ترتبطان مع الرجل ذو خطأ لوا: not enough memory. عام برابط وبائي مع مجموعة توريخون دي أردوز (مدريد)، ما جعل العدد الإجمالي 7 حالات فعالة.[100]
  • في جزر البليار، ثبتت إصابة حالة أخرى، إذ قُبِل رجل في مشفى سان ميسس ما جعل إجمالي عدد الحالات 6 حالات فعالة وحالة شفاء واحدة.
  • في منطقة إقليم الباسك، 18 حالة إيجابية، 13 حالة إيجابية في أرابا و5 حالات في بيسكاي ما رفع إجمالي عدد الحالات الإيجابية إلى 45 حالة.[101]
  • في جزر الكناري، أُبلِغ عن حالة جديدة، ذكر في مشفى سان كريستوبال دي لا لاغونا، تنريفي. ثبتت إصابة سائحة إيطالية أخرى وشخص آخر من تنريفي ما رفع إجمالي عدد الحالات إلى 13 حالة فعالة و3 حالات شفاء، منهم 9 في تنريفي وكناريا الكبرى.[102]
  • في مدينة كانتابريا، حالة جديدة، أُصيب شاب في منطقة إقليم الباسك فسجلت هذه المدينة إجمالي 11 حالة.[103]
  • في قشتالة وليون، رفعت حالة جديدة في بورغوس، امرأة شابة، إجمالي عدد الحالات إلى 14 حالة.[104]
  • في قشتالة والمنشف، أُبلِغ عن حالتين جديدتين في وادي الحجارة ما رفع إجمالي عدد الحالات إلى 15 حالة تتوزع على الشكل التالي: 10 حالات مثبتة في وادي الحجارة، وحالتين في طليطلة، وحالة واحدة في الباسيتي، وحالة واحدة في المنسى، وحالة واحدة في توميلوسو.[105]
  • في كاتالونيا، 5 حالات إيجابية جديدة بفيروس كورونا، امرأة بعمر 29 عام حالتها حرجة، وبنت بعمر 19 عام في برشلونة، ورجل بعمر 57 عام في كابرايلس (برشلونة)، وامرأة بعمر 35 عام في برشلونة، وامرأة بعمر 55 عام في برشلونة كانت قد سافرت إلى ميلان ما رفع إجمالي عدد الحالات إلى 37 حالة.[106]
  • في جليقية، الحالتان الإيجابيتان الثالثة والرابعة في المدينة، قُبِل طفل بعمر 15 عام، وأُكدت إصابة امرأة بعمر 47 عام في مشفى ألفارو كونكويرو دي فيغو في فيغو.[107][108]
  • في مدينة مدريد، رفعت 46 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا في بلد الوليد إجمالي عدد الحالات إلى 134 حالة فعالة و4 حالات وفاة، تتضمن رجلًت بعمر 76 عام لديه إمراضيات سابقة توفي في مشفى إنفانتا إيلينا في فلاديمورو، هذه هي حالة الوفاة المُؤكَّدة الرابعة في إسبانيا،[109] وأيضًا توفي رجل آخر بعمر 91 عام في مشفى جريجوريو مارانيون، وتوفي رجل آخر بعمر 83 عام في مشفى سيفيرو أوتشوا في ليغانيس.[110]
  • في لا ريوخا، رفعت 21 حالة إيجابية جديدة إجمالي عدد الحالات إلى 38 حالة.[111][112]
  • حالة إيجابية جديدة، قُبِل رجل في مشفى الباسيتي العام كان قد سافر إلى شمال إيطاليا، وصُرِف من المشفى مريض بعمر 31 عام من بريانة ما يعني إجمالي 30 حالة فعالة في مدينة فالنسيا.[113][114]

7 مارس[عدل]

  • ثبتت إصابة طالب من جامعة سانتا ماريا دي لوس روزاليس في مدريد بفيروس كورونا. هذه هي الجامعة التي تدرس فيها ليونور، أميرة أشتورية، وريثة إسبانيا المُفتَرضة وأختها إنفانتا صوفيا. أعلنت العائلة الملكية في إسبانيا أن بنات الملك سيحضرن الدروس عندما يُستأنف الدوام يوم الاثنين.[115]
  • في لا ريوخا، خضعت أرو لإغلاق تام.[116]

8 مارس[عدل]

  • أُكِّدت 7 وفيات جديدة لأشخاص مصابين.[117]
  • شُخِّصت أول حالة في منطقة مرسية.[118]

9 مارس[عدل]

  • ارتفع عدد الإصابات المثبتة إلى 1,231 حالة وعدد الوفيات إلى 30 حالة وفاة.[119]
  • في برشلونة، أُغلِقت روضة أطفال ثبتت إصابة أحد العاملين فيها وثلاثة أعضاء من مجلس المدينة، يتضمن ذلك عزل النائب الأول للعمدة جاوم كولبوني لنفسه.[120]
  • أبلغت وزارة الصحة الكاتالونية عن حالتي وفاة في كاتالونيا.[121]
  • أعلنت حكومة إقليم الباسك عن إغلاق كل المدارس في لاباستيدا وفيتوريا.[122]
  • أعلنت رئيسة حكومة مدينة مدريد إيزابيل دياز أيوسو إلغاء الدروس في مدينة مدريد في كل مستويات التعليم نظرًا إلى الزيادة الكبيرة في عدد الحالات في المدينة، ما سيؤثر على أكثر من 1.5 مليون طالب.[123]

10 مارس[عدل]

  • ثبتت أول حالة وفاة في لا ريوخا.[124]
  • أعلنت حكومة منطقة لا ريوخا عن تعليق الدروس مدة أسبوعين.[125]
  • ثبتت إصابة خافيير أورتيغا سيمث، المدير العام لحزب اليمين المتطرف فوكس، القوة السياسية الثالثة في البرلمان الإسباني، وذلك بعد أن استضاف حزبه لقاءً على الصعيد الوطني مع المتعاطفين معه في 8 مارس.[126]
  • بعد ثبوت إصابة أورتيغا سميث بكوفيد 19، علّق مجلس النواب ومجلس الشيوخ النشاطات البرلمانية مدة أسبوع، وطُلِب من 52 من نواب حزب فوكس أن يبقوا في المنزل.[127]
  • عُلِّقت كل الرحلات المباشرة بين مطارات إسبانيا وإيطاليا حتى 25 مارس.[128]
  • ثبتت أول 4 إصابات في مقاطعة طركونة، حالتان في كامبريلس واثنتان أخريان في سالو.[129]
  • أصبحت امرأة مسنة من قرية كاستيلسيرا أول حالة في مقاطعة لاردة ما يعني أن كل المقاطعات الكاتالونية أصبح فيها إصابات.[130]
  • علقت المحكمة الدستورية نشاطها لليومين التاليين، وعلقت الأكاديمية الملكية الإسبانية جلساتها العامة.[131]
  • أعلنت العائلة الملكية عن تعليق أجندة الملك لهذا الأسبوع ما عدا الزيارة الرسمية لفرنسا في اليوم التالي.[132]
  • قرر مؤتمر رؤساء جامعات مدريد الحكومية تأجيل التقويم والدروس والامتحانات والتسجيلات الأكاديمية مدة أسبوعين.[133]
  • علقت الحكومة الإسبانية الأحداث التي تتضمن حضور أكثر من ألف شخص في كل من مدريد، ولا ريوخا، وفيتوريا.[134]
  • قررت حكومة فالنسيا تأجيل فالاس فالنسيا للمرة الخامسة في تاريخه ومهرجان ماجدالينا في كاستيون دي لا بلانا.[135]

11 مارس[عدل]

  • تبعت الحكومة الكاتالونية الخطوات التي اتخذتها الحكومة الإسبانية في اليوم السابق، وعلقت كل الأحداث التي تتضمن حضور أكثر من ألف شخص في المنطقة.[136]
  • ألغت مدريد التكريم الرئيسي في ذكرى الهجمات الإرهابية (م 11) في أتوشا.[136]
  • أُبلِغ عن أول حالة وفاة في إكستريمادورا.[137]
  • ثبتت إصابة نائب وطني ثاني من حزب فوكس بكوفيد 19، رغم أنه لم يكن لديه أي اتصال مع النائب الأول.[138]
  • علقت لجنة مدريد وبرلمان منطقة مدريد نشاطاته مدة 15 يومًا، بعد ثبوت إصابة أوتيغا سميث.[139]
  • علق برلمان إقليم أندلسية نشاطاته مدة أسبوع بعد ثبوت إصابة نائب من حزب فوكس.[140]
  • أعلنت أنا باستور -النائب الثانية لرئيس الكونغرس الإسباني ورئيسة الكونغرس السابقة والوزيرة السابقة للصحة والأعمال العامة- أنها كانت مصابة بفيروس كورونا.[141]
  • أصبحت امرأة في بلدة الفندريل خامس حالة إصابة في مقاطعة طركونة.[142]
  • أعلنت أنا فيغا، المتحدثة الرسمية باسم حزب فوكس في محاكم فالنسيا، أنها مصابة بكوفيد 19، لتصبح بذلك رابع سياسي مُنتخَب يصاب من الحزب اليميني المتطرف.[143]
  • أعلن وزير الصحة في إقليم الباسك -نيكان مورغا- عن إغلاق كل المدارس في ألافا بعد إصابة 12 طفل بكوفيد 19. سيؤثر هذا الإجراء على أكثر من 60,000 طالب.[144]
  • أمر وزير الثقافة الإسباني في مدريد إغلاق كل المراكز التابعة للوزارة بما فيها متاحف مثل متحف ديل برادو، ومتحف الملكة صوفيا المركزي الوطني للفنون، ومتحف تيسين، وأرشيف الفيلم الإسباني، والمتحف الوطني للأنثروبولوجيا، ومتحف إسبانيا الوطني للآثار، بالإضافة إلى المكتبة الوطنية والقصر الملكي من بين أماكن أخرى.[145]

12 مارس[عدل]

  • علقت مدينة مليلية مرور حاملي البضائع المغربية لتجنب الازدحام عند حدودها.
  • ثبتت إصابة وزيرة المساواة الإسبانية، إيرين مونتيرو، بكوفيد 19 ما أدى إلى وضعها هي وزوجها، النائب الثاني لرئيس وزراء إسبانيا، بابلو إغليسياس، في الحجر الصحي، ليصبحا بذلك أعلى المسؤولين الإسبان رتبة تثبت إصابتهما بالمرض ما شجع قصر مونكلوا على إعلان إخضاعه لباقي أعضاء الحكومة الإسبانية لفحوصات فيروس كورونا
  • أُبلِغ عن أول حالتين في جزيرة لا بالما.
  • أعلنت الحكومات في مرسية، وجليقية، وإقليم الباسك، وأشتورية، وأرغون، وجزر الكناري، وقشتالة والمنشف، ونبرة، وإكستريمادورا، وجزر البليار، وكانتابريا، ومدينة مليلية إلغاء الدروس في كل مستويات التعليم في مناطقهم ما يعني إلغاء الدروس في 14 من أصل 17 مدينة ذاتية الحكم وواحدة من المدن ذاتية الحكم.[146][147][148][149]
  • خضع ملك إسبانيا وملكة إسبانيا لفحص بعد تعرض الملكة ليتيزيا لتماس مع إيرين مونتيرو في 6 مارس.[150]
  • أعلنت عمدة برشلونة أدا كولاو أنها في حجر صحي وقائي.[151]
  • علق برلمان إسبانيا نشاطاته مدة 15 يومًا.[152]
  • عُلَّقت حركة المرور بين المغرب وإسبانيا.[153]
  • قررت وزارة الداخلية عزل 69 سجن من سجونها.[154]
  • ثبتت إصابة كارمن ليت، عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الشعبي المحافظ بالنيابة ممثلة مقاطعة أورينسي بكوفيد 19، لتصبح بذلك أول عضو في مجلس الشيوخ تصاب بالمرض.[155]
  • أُغلِقت كنيسة ساغرادا فاميليا في وجه السياح وعمال البناء.[156]
  • أمرت الحكومة الكاتالونية عزل مدينة إيغوالادا وبلدات فيلانوفا ديل كامي وأودينا وسانتا مارغاريتا دي مومبوي بعد أن أصبح مشفى إيغوالادا بؤرة عدوى. وهو أول إجراء في إسبانيا يؤثر على 70,000 شخص خلال 14 يومًا.[157]
  • هبط مؤشر البورصة الإسبانية بنسبة 14% في أسوأ انخفاض له في يوم واحد في التاريخ.[158]
  • إغلاق المدارس في كامل الدولة بعد أن أمرت به كل المدن ذاتية الحكم. أُمِر أكثر من 10 مليون (مليون من الجامعة و9 ملايين من المدارس) طالب أن يبقوا في المنزل مدة أسبوعين.[159]
  • ثبتت إصابة قائد حزب فوكس سانتياغو أباسكال، والمتحدثة الرسمية ماكارينا أولونا بكوفيد 19.[160]
  • ثبتت إصابة وزيرة الإدارات الإقليمية والخدمة المدنية كارولينا دارياس.[161]
  • ثبتت إصابة حالتين في مدينة مليلية ذاتية الحكم.[162]

13 مارس[عدل]

  • أمر عمدة مدريد، خوسي لويس مارتينيز ألميدا، بإغلاق الحانات والمقاهي في العاصمة، وأعلن أن حكومته مستعدة -إن اضطر الأمر- لعزل المدينة.[163]
  • أكدت بياتريس خيمينيز لينويسا -النائب عن الحزب الشعبي- أنها مصابة ما زاد عدد النواب المصابين بالمرض إلى 7 نواب وعضو واحد في مجلس الشيوخ.[164]
  • أعلن إقليم الباسك الدخول في حالة طوارئ صحية في الإقليم ما يسمح بحجز الناس.[162]
  • أُبلِغ عن أول حالتين في مدينة مليلية ذاتية الحكم.[165]
  • أعلن رئيس المحكمة الوطنية عن تعليق كل الوظائف الاعتيادية لمحكمته مدة 15 يومًا، مبقيًا فقط على الإجراءات الاضطرارية والمحكمة المناوبة.[166]
  • علقت الملكة ليتيزيا أوتيس أجندتها لبعض الأيام وعزلت نفسها. كانت فحصها سلبيًا بكوفيد 19 بعد لقائها قبل بضعة أيام مع وزيرة حكومية مصابة.[167]
  • عُلَّق النشاط القضائي في كل من مدينة مدريد، وإقليم الباسك، وإيغوالادا، وأرو بأمر من المجلس العام للقضاء.[168]
  • أعلنت حكومة مرسية حجز أكثر من 500,000 شخص في بلدات ساحلية.[169][170]
  • أكدت كل المقاطعات الإسبانية على الأقل إصابة واحدة بعد تأكيد حالات في: أفيلا، وكوينكا، ووشقة، وبالنثيا، وسريا ما ترك مدينة سبنة ذاتية الحكم وجزر الهيرو وفورمينتيرا المناطق الوحيدة التي لم تعلن عن وجود أي إصابة فيها.
  • أعلن رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز حالة التأهب الدستورية في الدولة مدة 15 يومًا لتصبح سارية المفعول بدءًا من اليوم التالي بعد موافقة مجلس الوزراء.[171]
  • أُغلِق منتزه دنيانا الوطني، وكاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا، وبرج هرقل في وجه الزوار وأوقفت كل نشاطاتها.[172]
  • أبلغت كاتالونيا عن 190 حالة جديدة وهو أعلى ارتفاع في عدد الحالات في يوم واحد.[173]
  • عزلت أدريانا لاسترا -المتحدثة الرسمية باسم الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني- نفسها بعد ثبوت إصابة أحد مساعديها، رغم إعلانها أنها لا تعاني من أي أعراض.[174]
  • منذ يوم السبت، أغلقت أشتورية، وكاتالونيا، وكانتابريا، وجليقية، مدريد كل المتاجر ما عدا تلك التي تبيع الأطعمة والاحتياجات الأساسية.[175][176]
  • أعلن نائب رئيس قشتالة وليون، فرانسيس إيغا، تعليق كل احتفالات أسبوع الآلام.[177]
  • طلبت رئيسة جزر البليار -فرانسينا أرمينغول- من رئيس الوزراء تعليق حركة المرور بين البر الرئيسي وهذه الجزر.[178]
  • طلب رئيس كاتالونيا -يواكيم تورا- من رئيس الوزراء تفعيل إغلاق كل منافذ كاتالونيا ومطاراتها وسككها الحديدية.[179]
  • أُبلِغ أنه في 11 مارس 2020 قُبِل خافيير سولانا -المدير العام السابق للناتو والممثل السامي للاتحاد للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية- في المشفى بعد إصابته بكوفيد 19.[180]
  • في إكستريمادورا، خضعت أريو دي لا لوز لإغلاق تام.[181]
شوارع مهجورة في فيلافرانكا ديل بينيدس

14 مارس[عدل]

  • ثبتت إصابة أنتونيو سافا بكوفيد 19.[182]
  • ألغت مجالس مدن إشبيلية وغرناطة وقرطبة، بالإضافة إلى منطقة مرسية احتفالات أسبوع الآلام بشكل رسمي.[183]
  • أُبلِغ عن أول حالة وفاة في جليقية.[184]
  • أغلقت حكومتا منطقة مرسية وإقليم الباسك كل المتاجر ما عدا تلك التي تبيع الطعام والاحتياجات الأساسية.[185]
  • أغلق عمدة مدريد كل المنتزهات والحدائق العامة.[186]
  • -فرضت الحكومة الإسبانية إغلاقًا على مستوى الدولة، ومنعت كل الرحلات إلا للضرورة القصوى، وأعلنت أنها قد تتدخل في الشركات لضمان الإمدادات.[187][188]
  • بدأت المقاطعات الأخرى تعلن إلغاء احتفالات أسبوع الآلام.[189]
  • ثبتت إصابة بيغونا غوميز، زوجة رئيس الوزراء، بكوفيد 19.[190]

15 مارس[عدل]

  • أول حالة في مدينة سبتة ذاتية الحكم، وهو طالب من مدريد.[191]
  • أكد وزير الصحة وجود 2000 حالة إضافية.
  • تأجل معرض أبريل في إشبيلية حتى سبتمبر لأول مرة في تاريخه.
  • ثبتت إصابة كل من مدير ديوان مظالم (مفوض الشعب) كاتالونيا رافاييل ريبو ونائب رئيس كاتالونيا بيري أراغونيس بالفيروس.[192]
  • أعلن نادي فالنسيا عن 5 حالات إصابة بفيروس كورونا، 3 لاعبين كرة قدم، إزيكييل غاراي، وإلياكيم مانغالا، وخوسي لويس غايا، وعضو في الفريق التقني، وطبيب.[193]
  • استجابة لارتفاع عدد حالات الإصابة بجائحة فيروس كورونا 2019-2020، أعلنت الحكومة الإسبانية حالة التأهب، وأعلنت فرض إغلاق وطني تام يبدأ في 15 مارس ضمن إجراءات طوارئ لمكافحة تفشي فيروس كورونا في الدولة.[194]
  • كل المواطنين مجبرون على البقاء في مساكنهم باستثناء خروجهم لشراء الأطعمة والأدوية، وللعمل أو للذهاب إلى غرف الطوارئ. فرضت أيضًا تقييدات الإغلاق التام الإغلاق المؤقت للمتاجر والأعمال غير الضرورية بما في ذلك الحانات، والمطاعم، والمقاهي، ودور السينما، والأعمال التجارية وبيع التفرقة، وأُعلِن أيضًا عن أن الحكومة ستكون قادرة على التحكم بمزودي الرعاية الصحية الخاصين، إن دعت الحاجة لذلك. أتى الإعلان عقب زيادة هامة في أعداد الحالات المُؤكَّد إصابتها بكوفيد 19 في إسبانيا، التي ارتفعت بنسبة 66% من 3,146 حالة إلى 5,232 حالة في 13 مارس 2020. «القرارات غير الاعتيادية»، بحسب رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، ضرورية لأن إسبانيا تتعامل مع «أزمة صحية واقتصادية واجتماعية».[195]

16 مارس[عدل]

  • أصبحت رئيسة مدينة مدريد، إيزابيل دياز أيوسو -التي تترأس أكثر منطقة متضررة- أول رئيسة منطقة تثبت إصابتها بالفيروس.[196]
  • تأجلت انتخابات إقليم الباسك، المُقرَّر حدوثها في 5 أبريل، حتى التغلب على الأزمة، بعد اتفاق بين كل الأحزاب السياسية التي لها ممثلين في البرلمان الباسكي.[197]
  • ثبتت إصابة رئيس حكومة كاتالونيا يواكيم تورا، الذي يترأس ثاني أكثر منطقة متضررة، بفيروس كورونا.[198]
  • تأجلت انتخابات جليقية، المُقرَّر حدوثها أيضًا في 5 أبريل، حتى حل الأزمة.[199]
  • أعلن وزير الداخلية غراند مارلاسكا إغلاق الحدود الإسبانية ابتداء من الساعة 12 مساءً يوم 16 مارس، وفوَّض فقط بدخول المواطنين الإسبان وأولئك الذين يثبت أن دخولهم ذو ضرورة قصوى أو حالات بحاجة. لن يؤثر تقييد الدخول على نقل البضائع لضمان الإمداد. ولن يؤثر على الدبلوماسيين الأجانب أيضًا.[200]

17 مارس[عدل]

  • أُكِدت أول حالة وفاة في مقاطعة طركونة في مشفى فالس، امرأة بعمر 88 عامًا من بادالونا.[201]
  • أُجِّلت سيليكتيفيداد (امتحانات دخول الجامعة في إسبانيا)، المُقرَر حدوثها في يونيو لأكثر من 300,000 طالب، حتى إشعار آخر.[202]
  • أعلنت رئيسة حكومة جزر البليار، فرانسينا أرمينغول أنه بعد حصولها على موافقة الحكومة الإسبانية ستغلق حكومتها كل المطارات والمنافذ في المطقة، مع «بعض الاستثناءات».[203]
  • أعلن رئيس الوزراء بيدرو سانشيز عن حزمة دعم بقيمة تزيد عن 200,000 مليون يورو، نحو 20% من إجمالي الناتج المحلي الإسباني لاحتواء آثار أزمة فيروس كورونا. يشمل المرسوم الملكي الذي أقرته الحكومة أيضًا وقف دفع الرهان العقارية للعمال والأشخاص العاملين لحسابهم الخاص الذين يعانون من حالة ضعف اقتصادي ولهؤلاء المتأثرين بكوفيد 19، بالإضافة إلى تنظيم ملفات الفصل المؤقت، ودعم العمال والشركات المتضررة من الانهيار، وإجراءات لضمان سيولة الشركات ولتعزيز الأبحاث الهادفة للوصول إلى لقاح.[204]
  • قُبِل الرئيس السابق لريال مدريد لورينزو سانز في المشفى بحالة حرجة بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا.[205]

18 مارس[عدل]

  • وصل عدد الإصابات إلى 14,500 إصابة، ووصل عدد الوفيات إلى أكثر من 600.[206]
  • مدد وزير التعليم الباسكي إغلاق المدراس بشكل غير محدد.[207]
  • تقابل نواب الكونغرس في جلسة تاريخية لأن رئيس الوزراء أبلغ عن إدارة حالة التأهب. في ظل تدابير أمنية صحية مشددة، كان فقط 5% من النواب موجودين.[208]
  • وجه الملك فيليب الخامس رسالة إلى الأمة في خطاب خاص للمرة الثانية خلال فترة حكمه والسادسة التي يقوم بها ملك خلال 40 عامًا من الديمقراطية.[209]

19 مارس[عدل]

  • قيدت جزر الكناري الرحلات من شبه الجزيرة وبين جزرها. انقطعت جزر البليار عن العالم نظرًا إلى استقالة شركات الطيران.[210]
  • أول حالة وفاة يُبلَغ عنها الدولة لعامل في الرعاية الصحية، ممرض من إقليم الباسك.[211]
  • دخلت الرئيسة السابق لمدينة مدريد والرئيسة السابقة لمجلس الشيوخ إسبيرانزا أغويرا وزوجها إلى المشفى.[212]
  • أعلنت إبتزيار إيتونو، ممثلة معروفة بدور المحققة راكيل موريلو في المسلسل التلفزيوني الإسباني لا كاسا دي بابيل، أنها مصابة.[213]

31 مارس[عدل]

  • سجلت إسبانيا رقما قياسيا جديدا منذ بداية انتشار الوباء، نتيجة وفاة 849 شخصا خلال 24 ساعة، ليصبح مجموع الوفيات 8189، بينما ارتفعت عدد الاصابات إلى 94417 إصابة.[214]

يوليو[عدل]

في 4 يوليو 2020 ، أعادت إسبانيا فرض العزلة على أكثر من 200.000 مقيم في منطقة كتالونيا بعد ملاحظة ارتفاع الحالات بالعشرات.[215]

ردود الفعل[عدل]

في 12 فبراير 2020، ألغي ملتقى عالم الهاتف النقال في برشلونة.[216]

في 24 فبراير، عقب اكتشاف حالة كوفيد 19 لدى مواطن إيطالي، خضع قصر كوستا أديجي في تنريفي لإغلاق تام.[217]

في 28 فبراير، عقب اكتشاف حالة كوفيد 19 لدى كاتب رياضي إسباني كان قد ذهب إلى ميلان لحضور أحد مباريات دور خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا 2019 – 2020 بين نادي أتالانتا ونادي فالنسيا، أعلن نادي فالنسيا تعليق كل الأحداث الداخلية غير الرياضية مثل مؤتمرات الأخبار.[217]

في 6 مارس، أشار المؤتمر الأسقفي الإسباني إلى أنه يجب على الكنائس إزالة الماء المقدس من الأعمدة، وتجنب مصافحة الأيدي التي تعَد وسيلة لتقديم السلام، وعدم تقبيل الصور الدينية، وهي تصرف نموذجي في الصوم الكبير.[218]

في 11 مارس، أُجِّل نهائي كأس ملك إسبانيا –وهو نهائي كأس كرة القدم الوطني كان يفترض أن يُعقَد في إشبيلية في 18 مارس بين فريقين من إقليم الباسك- على افتراض أن سيُلغَى أو سيُلعَب في ملعب فارغ، على أمل اكتشاف حل في الأسابيع القادمة للسماح للمشجعين بحضور الحدث الهام بشكل طبيعي. لم يُقترَح موعد آخر للنهائي حتى الآن.[219]

في 12 مارس، أعلن دوري كرة القدم الإسباني للمحترفين أن الليغا ودوري الدرجة الثانية الإسباني (أعلى دوريي كرة قدم في إسبانيا) عُلِّقا مدة 14 يوم. تبع هذا الإعلان تأجيل مباراة نادي ريال مدريد في دوري الأبطال ضد نادي مانشستر سيتي نظرًا إلى وضع لاعبي ريال مدريد في الحجر الصحي. ثبتت إصابة أحد لاعبي ريال مدريد لكرة السلة بالفيروس، وكان هناك خشية على لاعبي ريال مدريد لكرة القدم أن يكونوا بخطر بسبب مشاركتهم لمنشآت التدريب مع فريق كرة السلة.[220]

الاستجابة الحكومية[عدل]

في 9 مارس 2020، أقرت حكومة مدينة مدريد (الجهة التنفيذية في المدينة ذات أعلى عدد إصابات حتى هذا التاريخ) إجراءات غير اعتيادية. تتضمن هذه الإجراءات إلغاء (على أن يبدأ من 11 مارس فصاعدًا) كل الصفوف التي تشمل حضورًا شخصيًا في مدينة مدريد ذاتية الحكم في كل مستويات التعليم مدة 15 يومًا مبدئيًا حتى 26 مارس، وتشجيع الدروس عن بعد عوضًا عنها إن كان ذلك ممكنًا. في نفس اليوم، أعلنت حكومة إقليم الباسك أن نفس الإجراء سيُطبَّق على بلدية فيتوريا غاستيز ابتداءً من 10 مارس فصاعدًا.[221]

بسبب الجائحة، كان على مجلس الوزراء أن يجتمع بشكل افتراضي للمرة الأولى بحضور أغلب الوزراء من خلال مؤتمر فيديوي.[222]

في 10 مارس 2020، فرضت الحكومة الإسبانية إلغاءً فوريًا لكل الرحلات المباشرة من إيطاليا إلى إسبانيا حتى 25 مارس. في 10 مارس، أقرت حكومة لا ريوخا نفس الإجراءات التي طُبَّقت في مدينة مدريد المتعلقة بإلغاء الصفوف على أن يُطبَّق ابتداءً من 11 مارس فصاعدًا.[223]

في 13 مارس 2020، أعلنت حكومة مدينة مدريد حالة التأهب في كل أرجاء البلاد ستُفرَض في اليوم التالي من قبل مجلس الوزراء. من ثم في 14 مارس، أُعلِنت حالة الطوارئ مدة 15 يومًا بناء على المادة 116.2 من الدستور الإسباني. وإن كان لا بد من تمديدها مدة أطول، يحتاج الأمر إلى موافقة مجلس النواب.[224][225]

الانتشار في باقي الدول والمناطق[عدل]

في 29 فبراير 2020، كانت امرأة كانت قد وصلت إلى الإكوادور قادمة من إسبانيا في 14 فبراير إيجابية في فحص سارس-كوف-2، وأصبحت بذلك أول حالة إصابة بفيروس كورونا في الدولة. بعد ذلك بأيام، شعرت بانزعاج وحمى، لذا أُدخلِت المشفى، وخضعت لفحوصات متنوعة. عُزِلت المريضة، البالغة من العمر 70 عامًا ولديها أمراض سابقة، وقُبِلت في «العناية المركزة». بحسب نائب الوزير خوليو لوبيز، كانت حالتها حرجة وحجزت التوقعات. في 13 مارس 2020، أبلغ وزير الصحة الإكوادوري عن أول حالة وفاة، كاتالينا أندرامونو، خلال مؤتمر صحفي في غواياكيل.[226]

في 13 مارس 2020، أكدت نائب الرئيس الفنزويلي دلسي رودريغيز حالتي إصابة بالفيروس في ولاية ميراندا. طلبت رودريغيز من كل المسافرين في رحلة ألبيريا 6673 في 5 و8 مارس الدخول فورًا في حجر صحي وقائي لما كانت كلتا الحالتين من هذه الرحلة.[227]

الإحصائيات[عدل]

المجتمع الحالات المصابة الوفاة حالات الشفاء المجموع
أندلسيا  12 0 0 12
 أستورياس 1 0 0 1
جزر البليار 1 0 1 2
إقليم الباسك 3 0 0 3
جزر الكناري 6 0 1 7
كانتابريا 1 0 0 1
قشتالة وليون 3 0 0 3
كاستيلا لا مانشا 1 0 0 1
كاتالونيا 9 0 0 9
مجتمع مدريد 15 0 0 15
إكستريمادورا 4 0 0 4
نافار 1 0 0 1
  مجتمع بلنسية 15 0 0 15
المجموع 72 0 2 74

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  2. أ ب ت ث خطأ لوا: not enough memory.
  3. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  4. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  5. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  6. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  7. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  8. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  9. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  10. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  11. ^ Press article, https://www.20minutos.es/noticia/4176043/0/mujer-99-anos-primera-victima-coronavirus-madrid/ خطأ لوا: not enough memory.
  12. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  13. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  14. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  15. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  16. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  17. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  18. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  19. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  20. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  21. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  22. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  23. أ ب ت خطأ لوا: not enough memory.
  24. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  25. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  26. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  27. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  28. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  29. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  30. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  31. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  32. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  33. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  34. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  35. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  36. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  37. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  38. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  39. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  40. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  41. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  42. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  43. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  44. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  45. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  46. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  47. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  48. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  49. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  50. ^ Segundo positivo por coronavirus en Navarra, familia de la mujer ingresada باللغة خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory.
  51. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  52. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  53. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  54. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  55. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  56. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  57. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  58. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  59. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  60. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  61. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  62. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  63. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  64. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  65. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  66. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  67. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  68. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  69. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  70. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  71. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  72. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  73. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  74. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  75. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  76. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  77. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  78. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  79. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  80. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  81. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  82. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  83. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  84. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  85. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  86. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  87. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  88. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  89. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  90. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  91. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  92. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  93. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  94. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  95. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  96. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  97. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  98. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  99. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  100. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  101. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  102. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  103. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  104. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  105. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  106. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  107. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  108. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  109. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  110. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  111. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  112. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  113. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  114. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  115. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  116. ^ Spanish town faces police lockdown to contain coronavirus The Guardian خطأ لوا: not enough memory.
  117. ^ خطأ لوا: not enough memory.خطأ لوا: not enough memory.
  118. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  119. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  120. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  121. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  122. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  123. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  124. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  125. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  126. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  127. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  128. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  129. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  130. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  131. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  132. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  133. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  134. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  135. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  136. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  137. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  138. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  139. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  140. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  141. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  142. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  143. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  144. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  145. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  146. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  147. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  148. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  149. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  150. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  151. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  152. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  153. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  154. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  155. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  156. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  157. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  158. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  159. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  160. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  161. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  162. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  163. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  164. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  165. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  166. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  167. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  168. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  169. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  170. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  171. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  172. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  173. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  174. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  175. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  176. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  177. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  178. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  179. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  180. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  181. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  182. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  183. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  184. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  185. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  186. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  187. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  188. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  189. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  190. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  191. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  192. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  193. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  194. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  195. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  196. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  197. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  198. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  199. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  200. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  201. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  202. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  203. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  204. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  205. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  206. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  207. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  208. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  209. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  210. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  211. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  212. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  213. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  214. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  215. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  216. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  217. أ ب خطأ لوا: not enough memory.
  218. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  219. ^ The final of the Copa del Rey postponed, Athletic Bilbao, 11 March 2020 خطأ لوا: not enough memory.
  220. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  221. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  222. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  223. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  224. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  225. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  226. ^ خطأ لوا: not enough memory.
  227. ^ خطأ لوا: not enough memory.

خطأ لوا: not enough memory.

خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory.خطأ لوا: not enough memory. خطأ لوا: not enough memory.