جائحة فيروس كورونا في كوريا الجنوبية 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جائحة فيروس كورونا في كوريا الجنوبية 2020
0129 신종 코로나바이러스감염증 예방행동수칙(P) 영문.jpg
 

COVID-19 Outbreak Cases in South Korea (Density).svg
 

المكان كوريا الجنوبية  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 273 (8 يونيو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 11,814 (8 يونيو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 9,484 (8 مايو 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية 338,036 (23 مارس 2020)[3]  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات

جائحة كوفيد-19 في كوريا الجنوبية جزء من جائحة فيروس كورونا العالمية 2019 (كوفيد-19) الناتجة عن العدوى بفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (سارس-كوف-2). في 20 يناير 2020، أُعلن عن أول حالة في كوريا الجنوبية.[4] زاد عدد الحالات المؤكدة في 19 فبراير بمقدار 20، وفي 20 فبراير بمقدار [5]58 أو 70، فوصل مجموع الحالات المؤكدة إلى 346 في 21 فبراير 2020، وفقًا لمراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، وظهرت قفزة مفاجئة عُزيت إلى «المريضة 31» وهي امرأة مصابة شاركت في تجمعٍ أقامته طائفة شينتشونجي في كنيسة يسوع معبد خيمة الشهادة في دايغو.[6][7]

ألغيت التجمعات الحاشدة في المدن المتضررة خوفًا من انتشار المرض، ووُضع بضع مئات من الجنود في دايغو في العزل.[8][9] في 4 فبراير 2020، منعت كوريا الجنوبية دخول الأجانب القادمين من مقاطعة خوبي بغية الحد من انتشار الفيروس. [10][11]

بحلول 9 أبريل 2020، وصل عدد المصابين في كوريا الجنوبية إلى 10,423 حالة، و204 وفاة،[12] وخضع أكثر من 494,711 شخصًا للاختبار، فكان معدل الوفيات 1.95%، وهو أقل من معدل الوفيات العالمي لمنظمة الصحة العالمية البالغ 4.34%.[13]

قدمت كوريا الجنوبية أحد برامج مكافحة الأوبئة الأكبر والأفضل تنظيمًا على مستوى العالم، إلى جانب تايوان[14] وفيتنام.[15] واتخذت تدابير مختلفة لفحص أعداد كبيرة من السكان للكشف عن الفيروس، وعزل أي مصابين، فضلًا عن تتبع الأفراد الذين اتصلوا بالمرضى والحجر الصحي عليهم، دون اللجوء إلى المزيد من الإغلاق.[16] نجحت الاختبارات السريعة والواسعة التي أجرتها كوريا الجنوبية في الحد من التفشي، دون الحاجة إلى حظر التجول في مدن بأكملها. [17][18][19]

الخط الزمني[عدل]

سيطرت كوريا الجنوبية على التفشي خلال الأسابيع الأربعة الأولى من خلال التقنيات الحديثة مثل تتبع استخدام بطاقات الائتمان والتحقق من اللقطات المصورة عبر كاميرات المراقبة المستخدمة عند المرضى المؤكدين. غير أن عدد الحالات ارتفع منذ 18 فبراير إلى أكثر من 1,700 إذ تبين أن المريضة رقم 31 كانت عضوًا في شينتشونجي كنيسة يسوع. وذكرت بعض وسائل الإعلام أن مراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها وجدت صعوبة في فحص المريضة لأن تعاليم شينتشونجي تعتبر المرض خطيئة. وكان الكثير من أعضاء الكنيسة غير متعاونين مع مراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها ولم يتسنّ التواصل معهم.[20] نفت شينتشونجي ذلك، وأفادت مصادر أخرى أن الطائفة تعاونت مع السلطات.[21] رُبطت نحو نصف الحالات المؤكدة بكنيسة شينتشونجي حتى 27 فبراير؛ تحقق مسؤولو الصحة من الأمر.[22] وفي 10 مارس، استطاعت مراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها الاتصال بمعظم أعضاء كنيسة شينتشونجي وفحصهم، وبلغ العدد الإجمالي للاختبارات على الصعيد الوطني قرابة 200,000.

توصيات لمنع COVID-19 الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في كوريا (KCDC) التابعة لوزارة الصحة والرفاه في كوريا الجنوبية.


حالات كوفيد-19 في كوريا الجنوبية  ()
     الوفيات        المتعافون        حالات نشطة

يناير يناير فبراير فبراير مارس مارس أبريل أبريل مايو مايو يونيو يونيو يوليو يوليو أغسطس أغسطس سبتمبر سبتمبر آخر 15 يوم آخر 15 يوم

التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2020-01-20
1(غ.م.)
1(=)
2020-01-24
2(+100%)
2020-01-25
2(=)
2020-01-26
3(+50%)
2020-01-27
4(+33%)
4(=)
2020-01-30
6(+50%)
2020-01-31
11(+83%)
2020-02-01
12(+9٫1%)
2020-02-02
15(+25%)
2020-02-03
15(=)
2020-02-04
16(+6٫7%)
2020-02-05
19(+19%)
2020-02-06
23(+21%)
2020-02-07
24(+4٫3%)
2020-02-08
24(=)
2020-02-09
27(+12%)
2020-02-10
27(=)
2020-02-11
28(+3٫7%)
28(=)
2020-02-16
29(+3٫6%)
2020-02-17
30(+3٫4%)
2020-02-18
31(+3٫3%)
2020-02-19
51(+65%)
2020-02-20
104(+104%) 1(غ.م.)
2020-02-21
204(+96%) 2(+100%)
2020-02-22
433(+112%) 2(=)
2020-02-23
602(+39%) 4(+100%)
2020-02-24
833(+38%) 7(+75%)
2020-02-25
977(+17%) 10(+43%)
2020-02-26
1٬261(+29%) 12(+20%)
2020-02-27
1٬766(+40%) 13(+8٫3%)
2020-02-28
2٬337(+32%) 13(=)
2020-02-29
3٬150(+35%) 17(+31%)
2020-03-01
4٬212(+34%) 22(+29%)
2020-03-02
4٬812(+14%) 28(+27%)
2020-03-03
5٬328(+11%) 32(+14%)
2020-03-04
5٬766(+8٫2%) 35(+9٫4%)
2020-03-05
6٬284(+9%) 42(+20%)
2020-03-06
6٬767(+7٫7%) 44(+4٫8%)
2020-03-07
7٬134(+5٫4%) 50(+14%)
2020-03-08
7٬382(+3٫5%) 51(+2%)
2020-03-09
7٬513(+1٫8%) 54(+5٫9%)
2020-03-10
7٬755(+3٫2%) 60(+11%)
2020-03-11
7٬869(+1٫5%) 66(+10%)
2020-03-12
7٬979(+1٫4%) 67(+1٫5%)
2020-03-13
8٬086(+1٫3%) 72(+7٫5%)
2020-03-14
8٬162(+0٫94%) 75(+4٫2%)
2020-03-15
8٬236(+0٫91%) 75(=)
2020-03-16
8٬320(+1%) 81(+8%)
2020-03-17
8٬413(+1٫1%) 84(+3٫7%)
2020-03-18
8٬565(+1٫8%) 91(+8٫3%)
2020-03-19
8٬652(+1%) 94(+3٫3%)
2020-03-20
8٬799(+1٫7%) 102(+8٫5%)
2020-03-21
8٬897(+1٫1%) 104(+2%)
2020-03-22
8٬961(+0٫72%) 111(+6٫7%)
2020-03-23
9٬037(+0٫85%) 120(+8٫1%)
2020-03-24
9٬137(+1٫1%) 126(+5%)
2020-03-25
9٬241(+1٫1%) 131(+4%)
2020-03-26
9٬332(+0٫98%) 139(+6٫1%)
2020-03-27
9٬478(+1٫6%) 144(+3٫6%)
2020-03-28
9٬583(+1٫1%) 152(+5٫6%)
2020-03-29
9٬661(+0٫81%) 158(+3٫9%)
2020-03-30
9٬786(+1٫3%) 162(+2٫5%)
2020-03-31
9٬887(+1%) 165(+1٫9%)
2020-04-01
9٬976(+0٫9%) 169(+2٫4%)
2020-04-02
10٬062(+0٫86%) 174(+3%)
2020-04-03
10٬156(+0٫93%) 177(+1٫7%)
2020-04-04
10٬237(+0٫8%) 183(+3٫4%)
2020-04-05
10٬284(+0٫46%) 186(+1٫6%)
2020-04-06
10٬331(+0٫46%) 192(+3٫2%)
2020-04-07
10٬384(+0٫51%) 200(+4٫2%)
2020-04-08
10٬423(+0٫38%) 204(+2%)
2020-04-09
10٬450(+0٫26%) 208(+2%)
2020-04-10
10٬480(+0٫29%) 211(+1٫4%)
2020-04-11
10٬512(+0٫31%) 214(+1٫4%)
2020-04-12
10٬537(+0٫24%) 217(+1٫4%)
2020-04-13
10٬564(+0٫26%) 222(+2٫3%)
2020-04-14
10٬591(+0٫26%) 225(+1٫4%)
2020-04-15
10٬613(+0٫21%) 229(+1٫8%)
2020-04-16
10٬635(+0٫21%) 230(+0٫44%)
2020-04-17
10٬653(+0٫17%) 232(+0٫87%)
2020-04-18
10٬661(+0٫08%) 234(+0٫86%)
2020-04-19
10٬674(+0٫12%) 236(+0٫85%)
2020-04-20
10٬683(+0٫08%) 237(+0٫42%)
2020-04-21
10٬694(+0٫1%) 238(+0٫42%)
2020-04-22
10٬702(+0٫07%) 240(+0٫84%)
2020-04-23
10٬708(+0٫06%) 240(=)
2020-04-24
10٬718(+0٫09%) 240(=)
2020-04-25
10٬728(+0٫09%) 242(+0٫83%)
2020-04-26
10٬738(+0٫09%) 243(+0٫41%)
2020-04-27
10٬752(+0٫13%) 244(+0٫41%)
2020-04-28
10٬761(+0٫08%) 246(+0٫82%)
2020-04-29
10٬765(+0٫04%) 247(+0٫41%)
2020-04-30
10٬774(+0٫08%) 248(+0٫4%)
2020-05-01
10٬780(+0٫06%) 250(+0٫81%)
2020-05-02
10٬793(+0٫12%) 250(=)
2020-05-03
10٬801(+0٫07%) 252(+0٫8%)
2020-05-04
10٬804(+0٫03%) 254(+0٫79%)
2020-05-05
10٬806(+0٫02%) 255(+0٫39%)
2020-05-06
10٬810(+0٫04%) 256(+0٫39%)
2020-05-07
10٬822(+0٫11%) 256(=)
2020-05-08
10٬840(+0٫17%) 256(=)
2020-05-09
10٬874(+0٫31%) 256(=)
2020-05-10
10٬909(+0٫32%) 256(=)
2020-05-11
10٬936(+0٫25%) 258(+0٫78%)
2020-05-12
10٬962(+0٫24%) 259(+0٫39%)
2020-05-13
10٬991(+0٫26%) 260(+0٫39%)
2020-05-14
11٬018(+0٫25%) 260(=)
2020-05-15
11٬037(+0٫17%) 262(+0٫77%)
2020-05-16
11٬050(+0٫12%) 262(=)
2020-05-17
11٬065(+0٫14%) 263(+0٫38%)
2020-05-18
11٬078(+0٫12%) 263(=)
2020-05-19
11٬110(+0٫29%) 263(=)
2020-05-20
11٬122(+0٫11%) 264(+0٫38%)
2020-05-21
11٬142(+0٫18%) 264(=)
2020-05-22
11٬165(+0٫21%) 266(+0٫76%)
2020-05-23
11٬190(+0٫22%) 266(=)
2020-05-24
11٬206(+0٫14%) 267(+0٫38%)
2020-05-25
11٬225(+0٫17%) 269(+0٫75%)
2020-05-26
11٬265(+0٫36%) 269(=)
2020-05-27
11٬344(+0٫7%) 269(=)
2020-05-28
11٬402(+0٫51%) 269(=)
2020-05-29
11٬441(+0٫34%) 269(=)
2020-05-30
11٬468(+0٫24%) 270(+0٫37%)
2020-05-31
11٬503(+0٫31%) 271(+0٫37%)
2020-06-01
11٬541(+0٫33%) 272(+0٫37%)
2020-06-02
11٬590(+0٫42%) 273(+0٫37%)
2020-06-03
11٬629(+0٫34%) 273(=)
2020-06-04
11٬668(+0٫34%) 273(=)
2020-06-05
11٬719(+0٫44%) 273(=)
2020-06-06
11٬776(+0٫49%) 273(=)
2020-06-07
11٬814(+0٫32%) 273(=)
2020-06-08
11٬852(+0٫32%) 274(+0٫37%)
2020-06-09
11٬902(+0٫42%) 276(+0٫73%)
2020-06-10
11٬947(+0٫38%) 276(=)
2020-06-11
12٬003(+0٫47%) 277(+0٫36%)
2020-06-12
12٬051(+0٫4%) 277(=)
2020-06-13
12٬085(+0٫28%) 277(=)
2020-06-14
12٬121(+0٫3%) 277(=)
2020-06-15
12٬155(+0٫28%) 278(+0٫36%)
2020-06-16
12٬198(+0٫35%) 279(+0٫36%)
2020-06-17
12٬257(+0٫48%) 280(+0٫36%)
2020-06-18
12٬306(+0٫4%) 280(=)
2020-06-19
12٬373(+0٫54%) 280(=)
2020-06-20
12٬421(+0٫39%) 280(=)
2020-06-21
12٬438(+0٫14%) 280(=)
2020-06-22
12٬484(+0٫37%) 281(+0٫36%)
2020-06-23
12٬535(+0٫41%) 281(=)
2020-06-24
12٬563(+0٫22%) 282(+0٫36%)
2020-06-25
12٬602(+0٫31%) 282(=)
2020-06-26
12٬653(+0٫4%) 282(=)
2020-06-27
12٬715(+0٫49%) 282(=)
2020-06-28
12٬757(+0٫33%) 282(=)
2020-06-29
12٬800(+0٫34%) 282(=)
2020-06-30
12٬850(+0٫39%) 282(=)
2020-07-01
12٬904(+0٫42%) 282(=)
2020-07-02
12٬967(+0٫49%) 282(=)
2020-07-03
13٬030(+0٫49%) 283(+0٫35%)
2020-07-04
13٬091(+0٫47%) 283(=)
2020-07-05
13٬137(+0٫35%) 284(+0٫35%)
2020-07-06
13٬181(+0٫33%) 285(+0٫35%)
2020-07-07
13٬244(+0٫48%) 285(=)
2020-07-08
13٬293(+0٫37%) 287(+0٫7%)
2020-07-09
13٬338(+0٫34%) 288(+0٫35%)
2020-07-10
13٬373(+0٫26%) 288(=)
2020-07-11
13٬417(+0٫33%) 289(+0٫35%)
2020-07-12
13٬479(+0٫46%) 289(=)
2020-07-13
13٬512(+0٫24%) 289(=)
2020-07-14
13٬551(+0٫29%) 289(=)
2020-07-15
13٬612(+0٫45%) 291(+0٫69%)
2020-07-16
13٬672(+0٫44%) 293(+0٫69%)
2020-07-17
13٬711(+0٫29%) 294(+0٫34%)
2020-07-18
13٬745(+0٫25%) 295(+0٫34%)
2020-07-19
13٬771(+0٫19%) 296(+0٫34%)
2020-07-20
13٬816(+0٫33%) 296(=)
2020-07-21
13٬879(+0٫46%) 297(+0٫34%)
2020-07-22
13٬938(+0٫43%) 297(=)
2020-07-23
13٬979(+0٫29%) 298(+0٫34%)
2020-07-24
14٬092(+0٫81%) 298(=)
2020-07-25
14٬150(+0٫41%) 298(=)
2020-07-26
14٬175(+0٫18%) 299(+0٫34%)
2020-07-27
14٬203(+0٫2%) 300(+0٫33%)
2020-07-28
14٬251(+0٫34%) 300(=)
2020-07-29
14٬269(+0٫13%) 300(=)
2020-07-30
14٬305(+0٫25%) 301(+0٫33%)
2020-07-31
14٬336(+0٫22%) 301(=)
2020-08-01
14٬366(+0٫21%) 301(=)
2020-08-02
14٬389(+0٫16%) 301(=)
2020-08-03
14٬423(+0٫24%) 301(=)
2020-08-04
14٬456(+0٫23%) 302(+0٫33%)
2020-08-05
14٬499(+0٫3%) 302(=)
2020-08-06
14٬519(+0٫14%) 303(+0٫33%)
2020-08-07
14٬562(+0٫3%) 304(+0٫33%)
2020-08-08
14٬598(+0٫25%) 305(+0٫33%)
2020-08-09
14٬626(+0٫19%) 305(=)
2020-08-10
14٬660(+0٫23%) 305(=)
2020-08-11
14٬714(+0٫37%) 305(=)
2020-08-12
14٬770(+0٫38%) 305(=)
2020-08-13
14٬873(+0٫7%) 305(=)
2020-08-14
15٬039(+1٫1%) 305(=)
2020-08-15
15٬318(+1٫9%) 305(=)
2020-08-16
15٬515(+1٫3%) 305(=)
2020-08-17
15٬761(+1٫6%) 306(+0٫33%)
2020-08-18
16٬058(+1٫9%) 306(=)
2020-08-19
16٬346(+1٫8%) 307(+0٫33%)
2020-08-20
16٬670(+2%) 309(+0٫65%)
2020-08-21
17٬002(+2%) 309(=)
2020-08-22
17٬399(+2٫3%) 309(=)
2020-08-23
17٬665(+1٫5%) 309(=)
2020-08-24
17٬945(+1٫6%) 310(+0٫32%)
2020-08-25
18٬265(+1٫8%) 312(+0٫65%)
2020-08-26
18٬706(+2٫4%) 313(+0٫32%)
2020-08-27
19٬077(+2%) 316(+0٫96%)
2020-08-28
19٬400(+1٫7%) 321(+1٫6%)
2020-08-29
19٬699(+1٫5%) 323(+0٫62%)
2020-08-30
19٬947(+1٫3%) 324(+0٫31%)
2020-08-31
20٬182(+1٫2%) 324(=)
2020-09-01
20٬449(+1٫3%) 326(+0٫62%)
2020-09-02
20٬644(+0٫95%) 329(+0٫92%)
2020-09-03
20٬842(+0٫96%) 331(+0٫61%)
2020-09-04
21٬010(+0٫81%) 333(+0٫6%)
2020-09-05
21٬177(+0٫79%) 334(+0٫3%)
2020-09-06
21٬296(+0٫56%) 336(+0٫6%)
2020-09-07
21٬432(+0٫64%) 341(+1٫5%)
2020-09-08
21٬588(+0٫73%) 344(+0٫88%)
2020-09-09
21٬743(+0٫72%) 346(+0٫58%)
2020-09-10
21٬919(+0٫81%) 350(+1٫2%)
2020-09-11
22٬055(+0٫62%) 355(+1٫4%)
2020-09-12
22٬176(+0٫55%) 358(+0٫85%)
2020-09-13
22٬285(+0٫49%) 363(+1٫4%)
2020-09-14
22٬391(+0٫48%) 367(+1٫1%)
2020-09-15
22٬504(+0٫5%) 367(=)
2020-09-16
22٬657(+0٫68%) 372(+1٫4%)
2020-09-17
22٬783(+0٫56%) 377(+1٫3%)
2020-09-18
22٬893(+0٫48%) 378(+0٫27%)
2020-09-19
22٬975(+0٫36%) 383(+1٫3%)
2020-09-20
23٬045(+0٫3%) 385(+0٫52%)
2020-09-21
23٬106(+0٫26%) 388(+0٫78%)
2020-09-22
23٬216(+0٫48%) 388(=)
2020-09-23
23٬341(+0٫54%) 393(+1٫3%)
2020-09-24
23٬455(+0٫49%) 395(+0٫51%)
2020-09-25
23٬516(+0٫26%) 399(+1%)
2020-09-26
23٬611(+0٫4%) 401(+0٫5%)
2020-09-27
23٬661(+0٫21%) 406(+1٫2%)
2020-09-28
23٬699(+0٫16%) 407(+0٫25%)
Data sourced from KCDC؛ see the statistics for detailed references.


في 20 يناير، تم التعرف على أول حالة مؤكدة كامرأة صينية تبلغ من العمر 35 عامًا. أول مواطن كوري جنوبي أصيب بعد ثلاثة أيام كان رجلاً في الخامسة والخمسين من عمره كان يعمل في ووهان وعاد لإجراء فحص مع أعراض الإصابة بالأنفلونزا. تم نشر تقريري العدوى علانية في 24 يناير.[23]

في 26 يناير، حالة ثالثة كرجل كوري جنوبي يبلغ من العمر 54 عامًا. وقد استخدم سيارة مستأجرة وزار ثلاثة مطاعم وفندق ومتجر صغير والتقى بعائلته قبل أن يدخل نفسه إلى المستشفى. تم تطهير كل هذه الأماكن.

في 27 يناير، تم الإبلاغ عن حالة رابعة كرجل كوري جنوبي يبلغ من العمر 55 عامًا عاد من ووهان في 20 يناير. تعرض لأول مرة لأعراض الأنفلونزا في 21 كانون الثاني (يناير) وعانى من مضاعفات أخرى بعد أربعة أيام، وفي النهاية قام بتسليم نفسه. تم تسجيل كلتا الحالتين في سجلات رسمية في 27 يناير.[24]

في 1 فبراير، أوضح آخر تحديث للمرضى الأربعة الأوائل أن أول ثلاثة مرضى كانوا يعانون من أعراض أضعف ويتعافون بشكل جيد بينما كان المريض الرابع يتلقى العلاج من الالتهاب الرئوي . انتشرت شائعات بأن المريض الرابع قد توفي وهو ما أنكرته السلطات الصحية.[25]

تم الإبلاغ عن حالتين مؤكدتين في 30 كانون الثاني (يناير) وكان المريض الخامس رجل كوري جنوبي يبلغ من العمر 32 عامًا عاد من عمله في ووهان في 24 يناير. كان المريض السادس أول حالة في كوريا الجنوبية لم يزر ووهان قط. أصيب الرجل البالغ من العمر 56 عامًا بالفيروس عند زيارته لمطعم مع المريض الثالث.[26]

في 31 يناير، تم الإبلاغ عن مريض سابع كرجل كوري جنوبي يبلغ من العمر 28 عامًا عائدًا من ووهان في 23 يناير. ظهرت عليه الأعراض في 26 يناير، وتم نقله إلى المستشفى في 28 يناير.[27] وفي نفس اليوم، تم قبول أربعة مرضى آخرين في السجل، حيث عادت المريض الثامن، امرأة كورية جنوبية تبلغ من العمر 62 عامًا، من ووهان. أصيب المريض التاسع بالفيروس من المريض الخامس من خلال الاتصال المباشر بينما كان المريض العاشر والحادي عشر هم الزوجة والطفل المصاب أثناء زيارة المريض السادس.[28]

في 1 فبراير، تم تأكيد وجود مواطن صيني يبلغ من العمر 49 عامًا يعمل في اليابان كمرشد سياحي باعتباره المريض الثاني عشر. لقد اكتشف الفيروس أثناء زيارته لمريض ياباني في اليابان ودخل كوريا الجنوبية عبر مطار جيمبو الدولي في 19 يناير.[25] أكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في كوريا (KCDC) ثلاث حالات إضافية في 2 فبراير، ليصل العدد الإجمالي إلى 15 حالة.[29]

تم اختبار إصابة امرأة كانت قد عادت من تايلاند بعد عطلة استمرت خمسة أيام، وأكدت أنها الحالة السادسة عشرة في 4 فبراير.[30] تم تأكيد ثلاث حالات أخرى في 5 فبراير، وبذلك بلغ إجمالي عدد الحالات 19 حالة. حضر المرضى السابع عشر والتاسع عشر مؤتمراً في سنغافورة وكانوا على اتصال مع شخص مصاب هناك.[31] في نفس اليوم نفسه، أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في كوريا (KCDC) أن المريض الثاني قد تم إطلاق سراحه من المستشفى بعد اختباره سلبيًا في اختبارات متتالية، ليصبح أول مريض ب فيروس كورونا في البلاد يتعافى بشكل كامل.[32] زاد انتشار حالات الإصابة المؤكدة بالسارس في كوريا الجنوبية ابتداء من 19 فبراير.

في 19 فبراير، زاد عدد الحالات المؤكدة بنسبة 20. في 20 فبراير، تم تأكيد 70 [33] حالة جديدة، وإعطاء ما مجموعه 104 حالة مؤكدة، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في كوريا (KCDC). وفقًا لوكالة رويترز، نسبت KCDC القفزة المفاجئة إلى 70 حالة مرتبطة بـ "المريض رقم 31"، الذي شارك في اجتماع في دايجو في كنيسة شينتشونجي ليسوع في معبد الشهادة .

في 20 فبراير، كانت شوارع دايجو فارغة كرد فعل لتفشي الفلوس في كنيسة شينتشونجي. وصف أحد السكان رد الفعل، قائلاً "يبدو الأمر كما لو أن شخصًا ما أسقط قنبلة في وسط المدينة. يبدو وكأنه غيبوبة نهاية العالم . " [33] تم الإبلاغ عن الوفاة الأولى [34] في جناح للأمراض العقلية بمستشفى تشيونغدو داينام في مقاطعة تشونغدو . وفقًا لرئيس بلدية دايجو، بلغ عدد الحالات المشتبه فيها حتى 21 فبراير 544 من بين 400 4 من أتباع الكنيسة الذين تم فحصهم.[35] يشتبه في أن المستشفى هو مصدر الفاشية الحالية بعد أن زارتها امرأة أصبحت ثاني حالة مميتة لكوريا في ذلك اليوم. وانتشرت العدوى في الخارج عبر مراسم تشييع جنازة حضرها أعضاء الكنيسة.[36][37]

كانت جميع القواعد العسكرية لكوريا الجنوبية في حالة قفل بعد أن أكدت الاختبارات أن ثلاثة جنود كانوا بالفعل مصابين بالفيروس.[36] تم إلغاء اتصالات الخطوط الجوية والجداول الثقافية بسبب المخاوف من زيادة انتشارها.[38][39] رفعت قوات الولايات المتحدة في كوريا مستوى التأهب من الأقل إلى المعتدل وألغت السفر غير الضروري من وإلى دايجو.[40] تم إغلاق مرافق مدرسة USFK في دايجو وتم إصدار أوامر إلى الموظفين غير الأساسيين بالبقاء في منازلهم بينما لم يُسمح لأي زائر يذهبون إلى هناك بالدخول. أعلنت قوات الولايات لمتحدة في كوريا أأنه تم تشخيص أرملة جندي متقاعد كان في دايجو لتكون إيجابية للفيروس في 24 فبراير.[41] أصدرت مخيمات همفريز بروتوكولات الكشف عن الفيروسات، بما في ذلك اختبارات درجة الحرارة ورفع مستوى التنبيه إلى أعلى.[42]

حتى 22 فبراير، من بين 9336 من أتباع الكنيسة، أبلغ عن 1,261من الأعراض.[43] في ذلك الوقت، كانت 169 حالة مؤكدة تتعلق بالكنيسة، و 111 حالة أخرى جاءت من مستشفى تشيونغدو داينام.[44] 23 شباط / فبراير شهد 123 حالة أخرى منها 75 حالة من شينتشونجي [45] و 24 شباط / فبراير شهد 161 حالة إضافية منها 129 حالة من المجموعة الدينية. تم اختبار أكثر من 27000 شخص للفيروس مع 19127 نتائج سلبية.[46]

في 24 فبراير، فرض 15 دولة قيودًا على السفر من وإلى كوريا الجنوبية.[47] وأفيد أيضا أن مسؤول صحة بارز يشرف على جهود COVID-19 في دايجو أثبت أنه إيجابي وكان أيضا عضوا في شينتشونجي.[48]   بصرف النظر عن مدينة دايجو ومجتمع الكنيسة المعني، فإن معظم كوريا الجنوبية تعمل بالقرب من الحياة الطبيعية، على الرغم من إغلاق تسعة مهرجانات مخططة وإغلاق متاجر التجزئة المعفاة من الضرائب.[49] أعلنت وكالة القوى العاملة العسكرية الكورية الجنوبية أن التجنيد من دايجو سيتم تعليقه مؤقتًا.[50] قرر مكتب التعليم في دايجو تأجيل بدء كل مدرسة في المنطقة لمدة أسبوع واحد.[51]

أغلقت العديد من المعاهد التعليمية مؤقتًا، بما في ذلك عشرات رياض الأطفال في دايجو والعديد من المدارس الابتدائية في سيول .[52] اعتبارًا من 18 فبراير، أعلنت معظم الجامعات في كوريا الجنوبية عن خطط لتأجيل بدء الفصل الدراسي في فصل الربيع. شمل ذلك 155 جامعة تخطط لتأجيل بدء الفصل الدراسي من أسبوعين إلى 16 مارس، و 22 جامعة تخطط لتأجيل بدء الفصل الدراسي من أسبوع واحد إلى 9 مارس.[53] أيضًا، في 23 فبراير 2020، تم إعلان أن جميع رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والمدارس المتوسطة والمدارس الثانوية تؤخر بدء الفصل الدراسي من 2 مارس إلى 9 مارس.[54]

من المتوقع أن ينمو اقتصاد كوريا الجنوبية بنسبة 1.9 ٪، والذي انخفض من 2.1 ٪. قدمت الحكومة 136.7 مليار وون للحكومات المحلية كدعم.[49] نظمت الحكومة أيضا شراء الأقنعة وغيرها من معدات النظافة.

في 22 فبراير، اعتذرت حكومة كوريا الجنوبية عن وصفها للفيروس " دايجو كورونا 19" في تقرير رسمي. كان المصطلح واسع الانتشار على وسائل التواصل الاجتماعي وأثار مخاوف بشأن التمييز.[55]

أبريل[عدل]

ارتفعت معدلات العدوى خارج كوريا ما أدى إلى زيادة عدد الإصابات في البلاد (476 حالة من الخارج من أصل 9661 حالة حتى 30 مارس)، ولذلك سوف تُنفّذ تدابير وقائية شديدة على المسافرين القادمين إلى البلاد بدءًا من 1 أبريل. بالإضافة إلى ذلك، اتُخذت تدابير الحجر الصحي الذاتي بالنسبة للمسافرين القادمين من أوروبا أو الولايات المتحدة في نفس اليوم. على سبيل المثال، كل الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض ولكن نتيجة الاختبار سلبية، أو الذين لا تظهر عليهم أعراض، وسيبقون لمدة قصيرة في كوريا، يجب أن يبقوا في الحجر الصحي لمدة أسبوعين، وتكاليف الحصول على مكان الإقامة هي مسؤولية الفرد وتبلغ 100,000 وون كوري (81 دولار أمريكي) في اليوم. وبعد بضعة أيام، رُحّلت امرأة تايوانية في 5 أبريل لرفضها الإقامة في مرافق الحجر الصحي لأنها وافقت في البداية ثم رفضت لاحقًا دفع تكلفة البقاء في المنشأة الحكومية المعنية، التي قالت أن تكلف نحو 100,000 وون يوميًا.

حققت الشرطة مع 45 شخصًا تقريبًا بعد اتهامهم بانتهاك إجراءات الوقاية الخاصة بكوفيد-19. وبموجب قانون مكافحة الأمراض المعدية المُعدّل، يمكن لمن يخالف القوانين أن يواجه عقوبة تصل إلى عام كامل في السجن، وغرامة قدرها 10 ملايين وون كوري، أو الترحيل من البلاد بالنسبة لحاملي جوازات السفر الأجنبية.

بدأ الباحثون الإخباريون المتخصصون في كشف الأخبار المزيفة تشا ميونغ من معهد كيست ومعهد العلوم الأساسية، إلى جانب باحثين من جامعة إيوا ومانز، بحملة توضح الحقائق قبل انتشار الشائعات من أجل معرفة المعلومات الحقيقية حول كوفيد-19 بدءًا من الصين إلى كوريا والولايات المتحدة.[49]

دخل عضو فريق التمثيل الكندي في جولة شبح الأوبرا (مسرحية 1986) إلى كوريا يوم 12 مارس، وبقي لمدة أسبوعين تقريبًا، وكانت نتائج اختباره إيجابية في 2 أبريل. كان اختبار زميله الأمريكي إيجابيًا أيضًا في 4 أبريل، وبالتالي أُغلق إنتاج المسرحية الموسيقية حتى 14 أبريل بينما طُهّر المكان جيدًا وطُلب من الموظفين والمقيمين في نفس الفندق وأكثر من 8000 شخص حضروا مؤخرًا من قبل السلطات الصحية، البقاء في منازلهم والاتصال بمراكز الاختبار القريبة في حال ظهرت عليهم الأعراض.[49]

في 13 أبريل، أُعلن عن إصابة 116 شخصًا على الأقل وبعد شفائهم من الفيروس ظهرت نتائج الاختبارات إيجابية مرةً أخرى. السبب في ذلك قيد التحقيق ولكن اعتبرت التكهنات المبكرة انها قد تكون اختبارات خاطئة أو نكس إصابة وليس إعادة عدوى أو بقايا منه قد تظل غير ضارة للمضيف أو الأفراد الآخرين. أعلنت البلاد عن خططها لإرسال 600 ألف مجموعة اختبار إلى الولايات المتحدة وطلبت من الناس مواصلة التباعد الاجتماعي مع الإشارة إلى أن تخفيف هذه الإجراءات قد يأتي في المستقبل القريب. بحلول 17 أبريل، ذكرت السلطات أن 163 مريضًا قيل إنهم قد تعافوا، لكنهم أثبتوا إيجابية للفيروس مرة أخرى. لم يعلموا السبب الدقيق لكنهم ذكروا العديد من الاحتمالات.

بقي المريض رقم 31 في المستشفى مدة 58 يومًا، من تاريخ 14 أبريل. تبلغ تكلفة الغرفة الفردية 400000 وون كوري في اليوم (نحو 360 دولارًا أمريكيًا) مع إجمالي فاتورة المستشفى بلغ الرقم 40 مليون وون (نحو 36000 دولار أمريكي). بقي نحو 4.9% من المصابين في المستشفى لأكثر من 50 يومًا. بالإضافة إلى ذلك، عُزل ألف شخص لمدة أربعة أسابيع أو أكثر.

بعد عدة أيام من انخفاض الإصابات الجديدة (18 و20 و22 أبريل)، أعلنت الحكومة أنها ستبدأ رفع القيود عن المتاجر والمطاعم وصالات الألعاب الرياضية والمدارس المكشوفة والحانات والأماكن الدينية؛ وقد كان أمرًا ملحوظًا أن معظم حالات العدوى في البلاد جاءت من أماكن العبادة. في الأسابيع التالية، ستفتح المشاتل والغابات والمتنزهات الوطنية مع استمرار تطبيق التباعد الاجتماعي حتى أوائل مايو على الأقل. بعد نجاح خطة كوريا في خفض معدل الإصابة، انخرط الرئيس مون جايين في استراتيجيات مكافحة الفيروس مع قادة دول أخرى، شمل جزء منها تصدير مجموعات اختبار إلى أكثر من 20 دولة. في 26 أبريل، تأكد خروج المريض رقم 31 بعد 67 يومًا.[29]

مايو-يونيو[عدل]

بعد مرور فترة طويلة لم تزيد فيها الحالات المبلغ عنها في البلاد عن 20 حالة، ظهرت مجموعة جديدة من الإصابات في سيول. أُبلغ عن مريض يبلغ من العمر 29 عامًا من يونغين، زار ما لا يقل عن خمسة ملاهي ليلية في حي إيتوان خلال ساعات الليل المتأخرة من 1 مايو وما بعد ذلك من ساعات الصباح الباكر في 2 مايو. بعد أن ذهب إلى أماكن أخرى في سيول وغيونغي المجاورة ومقاطعات غانغون، أظهر نتيجة اختبار إيجابية لكوفيد-19 وأُدخل إلى المستشفى في سوون. زاد عدد الأشخاص الذين خالطهم عن 1300 شخص، وكان من الصعب التعرف على عدد منهم وتعقبهم، من أجل عزل أنفسهم وخضوعهم للاختبار.[28]

بسبب هذا الحادث، أمرت حكومة مدينة سيول جميع النوادي والحانات والصالونات وغيرها من المؤسسات الليلية في المدينة بالإغلاق إلى أجل غير مسمى. حتى 10 مايو، ارتفع عدد الحالات التي ارتبطت بهذه المجموعة إلى 54 حالة، ولا يزال من المتوقع أن يرتفع بسبب العدد الكبير من الأفراد الذين يُعتقد أنهم تعرضوا للإصابة. في 11 مايو، كانت هناك 79 حالة مرتبطة بالأندية في إيتوان.[56]

استمر العثور على مجموعات محلية من الإصابات في منطقة سيول الكبرى في كوريا الجنوبية، ما أدى إلى القول إن البلاد قد دخلت في موجة ثانية من الإصابات. ومع ذلك، اختلف مسؤول في منظمة الصحة العالمية مع التقييم بأن البلاد في موجة ثانية.

الاحتواء[عدل]

شملت جهود كوريا الجنوبية لمكافحة فيروس كورونا المستجد واحتواء انتشاره: إجراء اختبارات الكشف عن الفيروس وتتبع المخالطين وجهات اتصال المصابين. طلبت الحكومة من الكوريين الجنوبيين المصابين تطبيق حجر صحي في مراكز عزل حكومية، واستخدمت هواتفهم وبيانات بطاقاتهم الائتمانية لتتبع تحركاتهم السابقة والعثور على جهات الاتصال الخاصة بهم لتنبيه أولئك الذين تأكد وجودهم بالقرب من المصابين.[57]

أوضح عالم الأوبئة في الجامعة الكورية تشان بيونغ تشول أن أولوية القبول في المشافي تمنح للمرضى المعرضين لمخاطر عالية ولأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة، في حين يُرسل المرضى الذين يعانون من أعراض معتدلة إلى مراكز مخصصة للحجر الصحي حيث يتلقون المراقبة والدعم الطبي، ويعود هؤلاء إلى منازلهم عندما يتعافون ويكون اختبار الفيروس لديهم سلبياً لمرتين. يُطلب من المخالطين ومن المصابين مع أعراض خفيفة وليس لديهم أي أمراض مزمنة تطبيق حجر صحي ذاتي لمدة أسبوعين وتتصل بهم فرق المراقبة المحلية مرتين في اليوم للتأكد من بقائهم في مكانهم ولسؤالهم عن أعراضهم ووضعهم الصحي.[58]

إجراءات وقائية[عدل]

يُطلب من أولئك الذين يخضعون للحجر الصحي الذاتي تنزيل تطبيق على هواتفهم المحمولة ينبه المشرفين عليهم إذا تحرك المريض خارج مكان الحجر الصحي، ويُغرم المخالفون بغرامات مالية قد تصل حتى 2500 دولار.[59]

التأثيرات وردود الفعل[عدل]

الاقتصاد[عدل]

انخفض مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بحلول 18 مارس بنسبة 30% تقريباً مقارنة بالشهر السابق. بدأ الانخفاض في 23 فبراير عندما رفعت الدولة حالة التأهب لمواجهة فيروس كورونا إلى أعلى مستوى،[60] وفي 15 مارس أغلق مؤشر كوسبي عند 1,771.44 نقطة، وأغلق مؤشر كوسداك عند 524 نقطة بانخفاض قدره 7% ما دفع لجنة الرقابة المالية إلى فرض حظر تداول لمدة ستة أشهر، وهو أول إجراء من هذا القبيل تتخذه الحكومة الكورية منذ أكثر من تسع سنوات، وقد اتخذ هذا القرار على الرغم من انخفاض أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا.[61] أغلقت شركة هيونداي مصانعها مع تفشي الوباء، وانخفضت صادراتها بنسبة 21.4% في فبراير مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.[62]

التأثيرات الاجتماعية[عدل]

بدأت سلطات مدينة دايغو اعتباراً من 25 فبراير تحذير السكان من الوباء والطلب منهم الالتزام بالاحتياطات اوالإجراءات اللازمة، مع السماح للشركات الخاصة كالمطاعم بالبقاء مفتوحة، وكإجراء احترازي التزمت العديد من المطاعم بفحص درجات حرارة عملائها قبل دخولهم، واستخدمت مكاتب وفنادق ومبانٍ كبيرة أخرى كاميرات تصوير حرارية من أجل التعرف على الأشخاص المصابين بالحمى.[59] أغلقت جميع المكتبات العامة والمتاحف والكنائس ومراكز الرعاية والمحاكم في دايغو.[63]

استمرت معظم مدن كوريا الجنوبية – ما عدا دايغو – بممارسة أنشطتها وحياتها الطبيعية على الرغم من إلغاء تسعة مهرجانات وفعاليات شعبية، وإغلاق محلات البيع بالتجزئة المعفاة من الضرائب. أصدرت وكالة القوى العاملة العسكرية في كوريا الجنوبية إعلاناً بتعليق التجنيد الإجباري من مدينة دايغو بشكل مؤقت. قرر مكتب التعليم في دايغو أيضاً تأجيل بداية العام الدراسي في المدينة لمدة أسبوع واحد. أغلقت العديد من المعاهد التعليمية مؤقتًا، منها عشرات رياض الأطفال في دايغو والعديد من المدارس الابتدائية في سيول،[64] ثم أعلنت معظم الجامعات في كوريا الجنوبية عن خطط لتأجيل بداية فصل الربيع اعتباراً من 18 فبراير، وشمل ذلك 155 جامعة تخطط لتأجيل بدء الفصل الدراسي لمدة أسبوعين حتى 16 مارس، و22 جامعة تخطط لتأجيل بداية الفصل الدراسي لمدة أسبوع واحد فقط حتى 9 مارس،[65] وفي 23 فبراير 2020 أعلنت السلطات أن جميع رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية ستأخر الفصل الدراسي من 2 إلى 9 مارس.[66][67][68]

يتوقع خبراء اقتصاديون أن يكون نمو اقتصاد كوريا الجنوبية هذا العام بنسبة 1.9%، وهو ما يمثل انخفاضاً عن نسبة النمو للعام السابق 2.1%. قدمت الحكومة الكورية الاتحادية 136.7 مليار وون كدعم للحكومات المحلية، وتولت تنظيم شراء الأقنعة وغيرها من معدات الحماية والنظافة.[69][70]

أفادت التقارير أن وكالة التسجيلات والترفيه إس إم إنترتينمنت تبرعت بخمسمئة مليون وون لمكافحة فيروس كورونا. أدى الانتشار السريع لفيروس كورونا داخل كوريا الجنوبية إلى إلغاء أو تأجيل الحفلات الموسيقية وغيرها من الأحداث والفعاليات الفنية.[71][72][73]

القيود المفروضة على السفر[عدل]

أصدرت 171 دولة حول العالم اعتباراً من 20 مارس حظر دخول أو تعليق تأشيرات دخول المسافرين القادمين من كوريا الجنوبية،[74] وفي 16 مارس أعلنت وكالة الطيران الأمريكية إزالة قيود السفر من مدينة تشونان الكورية الجنوبية بسبب انخفاض عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المدينة بما في ذلك القوات الأمريكية الموجودة في تشونان.[75]

الاستجابة الحكومية[عدل]

عدد الاختبارات[عدل]

نشر البيت الأزرق في 28 فبراير تقريراً عن وضع اختبارات فيروس كورونا في كوريا الجنوبية، مع مقارنة مع الولايات المتحدة واليابان، وكان عدد الاختبارات للكشف عن الإصابات بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية أكبر بنحو 26 و120 ضعف من الولايات المتحدة واليابان على التوالي بتاريخ 28 فبراير. بلغ عدد الاختبارات في كوريا الجنوبية 53000.[76]

استجابة الجمعية الطبية الكورية[عدل]

طلبت الجمعية الطبية الكورية من الحكومة الكورية في 26 يناير حظراً مؤقتاً لدخول جميع المسافرين القادمين من الصين، ولكن الحكومة لم تنفذ هذه التوصية.[77] صرح رئيس الجمعية الطبية الكورية تشوي داي زيب في 27 يناير: يشير تسجيل إصابة ثالثة مؤكدة في كوريا الجنوبية إلى أننا وصلنا إلى نقطة يتعين علينا فيها الابتعاد عن السلبية والاستعداد بفعالية لأسوأ الاحتمالات، ويجب على الحكومة أن تراقب تفشي الفيروس على المستوى الوطني في الصين والاستعداد لتطبيق حظر كامل على دخول القادمين من الصين إذا ساءت الأوضاع.[78] أوصت وكالة إدارة الكوارث في 3 فبراير بإيقاف جميع الرحلات القادمة من الصين، وليس فقط من مقاطعة هوبي.[79] دعت الجمعية الطبية الكورية إلى استجابة حكومية أقوى وأكثر فعالية في ستة بيانات أصدرتها بين 20 يناير (تاريخ تسجيل أول حالة مؤكدة في البلاد)  و18 فبراير، لكن عدد الإصابات ارتفع بعد ذلك بسرعة في دايغو وفي جميع أنحاء البلاد.[80]

ردود الفعل العامة[عدل]

شعبية الرئيس[عدل]

ارتفعت نسبة تأييد الرئيس مون جي إن بنسبة نقطتين مئويتين لتصل إلى 44% على الرغم من ازدياد حالات الإصابة بكوفيد-19. خلال أزمة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية انخفضت نسبة تأييد الرئيسة السابقة بارك كون هي بشكل حاد لتصل إلى 29% بسبب الإدارة غير الجيدة لجائحة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية،[81] وفي استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب كوريا في الأسبوع الثاني من مارس 2020، ارتفعت نسبة تأييد الرئيس مون بنسبة 5% لتصل إلى 49%.[82]

المشاعر المعادية للأجانب[عدل]

أظهرت تقارير أن مدخل مطعم كوري جنوبي في وسط مدينة سيول كتب عليه بأحرف صينية حمراء تقول: "لا يُسمح بدخول الصينيين" وظهرت لافتات أخرى في مناطق متفرقة تمنع دخول الصينيين أو الأجانب.[83] استثنى البرنامج الحكومي لتوزيع الأقنعة المقيمين الأجانب في كوريا الجنوبية ولم يُسمح إلا لنحو 1.25 مليون أجنبي مشتركين في التأمين الصحي بالحصول على الأقنعة الحكومية.[84][85] وقع أكثر من 760 ألف مواطن كوري جنوبي على عريضة للضغط على الحكومة لمنع السياح الصينيين من دخول البلاد بعد تفشي جائحة كوفيد-19 في الصين.[86][87] نشر مهرجان دايغو عن طريق الخطأ إشعاراً باللغة الإنجليزية بعدم السماح للأجانب بزيارة فعالية المهرجان، لكن الجملة الخاطئة أزيلت لاحقاً وكشفت وكالة العلاقات العامة عن خطأ في الترجمة لبيان من مسؤول حكومي في دايغو، كان المسؤول قد صرح أن الرسالة الأصلية كانت عبارة عن إخطار للسائحين الأجانب بتأخير الجدول الزمني للمهرجان بسبب مخاوف من تفشي كوفيد-19.[88] أبلغ جامايكي واحد على الأقل في المهرجان عن تمييز واسع تعرض له،[89] شكل الأجانب المصابون بكوفيد-19 7% فقط من مجمل المصابين في كوريا الجنوبية،[90][91] ومع ذلك فقد حثت الحكومة جميع الأجانب في 10 مايو على الخضوع لاختبارات الكشف عن الفيروس.[92]

رهاب المثلية[عدل]

انتشرت العديد من التعليقات التي تهاجم المثليين في منطقة يونجين في لتيون التي تضم عدداً من نوادي المثليين في 1 مايو. هدد عمدة سيول بإرسال الشرطة إلى منازل الأشخاص المشتبه بإصابتهم بالفيروس، ما أثار مخاوف بشأن مضايقات قد يتعرض لها المثليون نتيجة لذلك.[93] قال جيونغ غول لي - المدير العام لمجموعة حقوق المثليين في كوريا الجنوبية - إن هناك العديد من التقارير الكيدية التي تنتشر حول المثليين[94][95] خصوصاً بعد انتشار كوفيد-19 في يونجين.

الاستجابة الدولية[عدل]

رفعت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في 24 فبراير وضع جائحة كوفيد-19 في كوريا الجنوبية إلى المستوى الثالث (تجنب الرحلات غير الضرورية بسبب انتشار الوباء في المجتمع)[96]

قدمت شركة تشارلز سشواب المشورة الصحيو والدعم للموظفين الذين عادوا من الصين أثناء فترة الحجر الصحي لمدة 14 يوماً.[97] أجلت العديد من الشركات العالمية مثل أمازون وغوغل وتي دي بانك غروب وبانك أوف نوفا سكوتيا ولندن ستوك إكستشانج غروب جميع الرحلات غير الضرورية إلى المناطق المتأثرة بتفشي الوباء اعتباراً من 28 فبراير.[98]

علق الجيش الأمريكي اعتباراً من 8 مارس جميع الرحلات من وإلى كوريا الجنوبية لجميع الأفراد العسكريين وعائلاتهم بسبب مخاوف من تفشي الفيروس،[99] واعتباراً من 10 مارس منعت 109 دولة حول العالم دخول القادمين إليها من كوريا الجنوبية.[100]

تغطية وسائل الإعلام الأجنبية[عدل]

أشادت صحيفة واشنطن بوست بتعامل حكومة كوريا الجنوبية مع تفشي فيروس كورونا، وذكرت أن كوريا الجنوبية هي مثال عالمي يحتذى،[101] وأعربت واشنطن بوست عن تقديرها لاستجابة كوريا الجنوبية باعتبارها نموذجاً ناجحاً للدول الديمقراطية.[102] قارنت وكالة الأنباء الفرنسية بين طريقة تعامل كوريا الجنوبية مع تفشي فيروس كورونا وبين الصين، وذكرت الصحيفة أنه بينما أغلقت الصين المدن، تبنت سيول سياسة إجراء اختبارات واسعة النطاق وإبلاغ الجمهور بتحركات المصابين، ما أثار بعض المخاوف المتعلقة بالخصوصية، في حين أوضحت وكالة فرانس برس أن حكومة كوريا الجنوبية تعاملت مع الأزمة باستخدام نموذج للمعلومات المفتوحة والمشاركة العامة والاختبارات واسعة النطاق. صرح ماساهيرو كامي رئيس معهد أبحاث المقاربات الطبية في طوكيو أن كوريا الجنوبية نموذج جيد لكل دولة للتعامل مع تفشي فيروس كورونا.[103]

نشرت وول ستريت جورنال تحليلاً عن برنامج كوريا الجنوبية لاختبارات الكشف عن فيروس كورونا. اتصلت الحكومة بالمواطنين بشكل استباقي لإجراء الاختبارات بطرق مختلفة مثل الزيارات المنزلية، والتوصيل السريع المجاني إلى مركز الاختبارات خلال 10 دقائق، وعلى الرغم من أن كوريا الجنوبية لم تهزم فيروس كورونا بشكل كامل بعد لكن الخبراء يُفسرون تراجع عدد الوفيات والإصابات ببرنامج الاختبارات الفعال.[104][105]

أوضح تقرير يونايتد برس إنترناشيونال أن نموذج كوريا الجنوبية في التعامل مع فيروس كورنا فعال دون فرض أي قيود أكثر تشدداً على الأجانب،[106] كما أكد التقرير على أن السلطات الصحية قد شجعت بقوة على إجراءات النظافة والتباعد الاجتماعي،[107] وقد وصف أحد مسؤولي مشفى سيول الإجراءات الحكومية بالجيدة وقال أنا فخور بذلك.[108]

استنتجت مجلة التايمز وبي بي سي نيوز أن سبب ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية يرجع إلى الانفتاح والشفافية في المجتمع الكوري الجنوبي.[109] ارتبط الانتشار السريع للفيروس بكنيسة شينتشونغي، مع وجود نسبة كبيرة من الحالات المبكرة مرتبطة بالطقوس الدينية التي أُقيمت في دايغو.[110] أعلن البيت الأزرق في 28 فبراير عن مقارنة وضع اختبارات فيروس كورونا في ثلاث دول هي كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، مع تحليل إحصائي لأسباب وجود العديد من الحالات المؤكدة في كوريا الجنوبية، وتبين أن عدد الاختبارات التي أجريت في كوريا الجنوبية كانت أكبر من تلك التي أجريت في الولايات المتحدة ب 26 ضعف ومن اليابان ب 120. كان معدل الحالات المؤكدة بالنسبة لعدد الاختبارات أعلى في اليابان (9.04%) تليها كوريا الجنوبية (3.3%) تليها الولايات المتحدة (3.15%).

درست وكالة بلومبيرغ إل بي أسباب انخفاض معدل الوفيات بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية، وأوضحت أن كوريا الجنوبية كانت قد واجهت صعوبات كبيرة خلال تفشي فيروس سارس في عام 2015 بسبب عدم القدرة على إجراء عدد كافٍ من الاختبارات، وهو الأمر الذي دفع الحكومة إلى الإسراع في توفير عدد كبير من اختبارات كوفيد-19، وهي الآن قادرة على إجراء أكثر من 10000 اختبار يومياً. أما في اليابان المجاورة فقد أجرت الحكومة 2700 اختبار يومياً للكشف عن كوفيد-19 اعتباراً من 3 مارس، بالإضافة لذلك تصدر كوريا الجنوبية آلاف الاختبارات إلى دول العالم كالصين والولايات المتحدة وأوروبا.[111][112]

أرجعت وكالة فرانس برس العوامل الكامنة وراء انخفاض معدل الوفيات في كوريا الجنوبية إلى الاختبارات الصارمة وإجراءات الحجر الصحي، إذا أن عدد الاختبارات الكبير في كوريا الجنوبية ساهم في كشف إصابات خفيفة أو بدون أعراض حتى، وبالتالي خفض نسبة الوفاة. بالإضافة لذلك ترتبط معظم الإصابات في كوريا الجنوبية بكنيسة شينتشونغي ومعظم أعضائها من الشباب. تظهر الإحصائيات أن الفيروس يقتل المسنين أكثر من الشباب، لذا فإن معدل الوفيات بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية أقل من الدول الأخرى.[113]

نشرت شبكة سي إن إن تقريراً عن طرق إجراء الاختبارات في كوريا الجنوبية حيث بنيت العديد من المرافق الخاصة بإجراء الاختبارات، منها مرافق وضعت على جوانب الطرقات الهدف منها إجراء الاختبارات بسرعة في حال الشك بالإصابة منعاً لتفشي الوباء وإصابة أشخاص آخرين.[114][115] أشاد ويليام شافنر أستاذ الطب الوقائي والأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة فاندربيلت بجهود الاختبارات الواسعة والفعالة في كوريا الجنوبية.[116]

نشر موقع بيزنس إنسايدر تقريراً قارن فيه بين إجراء الاختبارات في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وعدد الاختبارات لكل مليون مواطن، وتبين أن معدل الاختبارات في كوريا الجنوبية أكبر بنحو 700 ضعف من الولايات المتحدة.[20]

أجرت شبكة سي إن إن في 10 مارس مقابلة مع وزير الصحة في كوريا الجنوبية بارك نيونغ هوو. أعرب بارك بحذر عن أمله في أن يكون تفشي فيروس كورونا في كوريا الجنوبية قد تخطى الذروة، إذ انخفض عدد الإصابات اليومية الجديدة في الأيام الأخيرة. كان لدى حكومة كوريا الجنوبية القدرة على إجراء حوالي 15000 اختبار تشخيصي يومياً في تلك الفترة، وكانت قد أجرت بالفعل أكثر من 190 ألف اختبار حتى تاريخ 10 مارس على مستوى البلاد. وأجاب بارك عن سؤال سي إن إن حول نصائحه العملية للسيطرة على كوفيد-19 بأن التعامل الأمثل مع تفشي وباء كورونا يجب أن يركز على الاختبارات المبكرة وأن التعاون العالمي سيكون أمراً مهماً بدلاً من سياسة الإغلاق التي تتبعها الدول.[117]

الرفع التدريجي للقيود[عدل]

بدأت أعداد الإصابات بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية بالتناقص اعتباراً من 18 أبريل لتصل إلى ما دون عشر إصابات يومياً. قررت الجهات المعنية أن تبدأ منافسات لعبة البيسبول التمهيدية في 20 أبريل لكن بدون جماهير، لتكون كوريا الجنوبية هي الدولة الثانية في العالم بعد تايوان التي تقام فيها مباريات بيسبول في عام 2020.[118] قررت اللجنة المنظمة قياس درجة حرارة كل لاعب مرتين قبل المباراة، مع تشجيع اللاعبين بشدة على ارتداء الأقنعة في النادي وفي الأماكن العامة الأخرى،[119][120] باستثناء غرفة الملابس والملعب، مع منع المصافحة والعناق.[119]

إذا كانت نتيجة اختبار أي لاعب إيجابية فسيغلق ملعب كرة القدم الذي لعب فيه لمدة يومين لإفساح المجال للتنظيف والتعقيم وإتاحة الوقت الكافي لموت الفيروس، ثم يتخذ مسؤولو الدوري قراراً بشأن ما إذا كان الموسم يمكن أن يستمر بناءً على مقدار الاتصال الذي قام به اللاعب المصاب مع لاعبين آخرين. سيكون دوري كرة القدم للمحترفين في كوريا الجنوبية أول دوري كبير لكرة القدم يستأنف منذ بداية جائحة كورونا، مع فرض قيود عديدة على اللاعبين.[121]

بدأت المدارس إعادة فتح أبوابها في مدينة إنتشون في 20 مايو، لكنها عادت للإغلاق الفوري بعد أن ثبتت إصابة اثنين من الطلاب بفيروس كورونا. أبلغ مركز السيطرة على الأمراض الكوري عن 79 حالة جديدة في 28 مايو، وأدى هذا إلى إغلاق مئات المدارس وإلغاء افتتاح 838 مدرسة أخرى والاستمرار في التعلم عن بعد بدلاً من ذلك. [122]

المراجع[عدل]

  1. أ ب https://www.who.int/docs/default-source/coronaviruse/situation-reports/20200608-covid-19-sitrep-140.pdf?sfvrsn=2f310900_2
  2. ^ https://www.worldometers.info/coronavirus/#countries
  3. ^ https://www.cdc.go.kr/board/board.es?mid=a20501000000&bid=0015&act=view&list_no=366622&tag=&nPage=1 — تاريخ الاطلاع: 23 مارس 2020
  4. ^ 신종 코로나바이러스 한국인 첫환자 확인. MK (باللغة الكورية). 서진우. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Archived copy" 31번 환자 연관 신천지교회 대남병원서 확진자 58명, 1명 사망. 20 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  6. ^ "Coronavirus: South Korea reports 161 new cases, bringing total to 763; 7th death reported". The Straits Times. 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Shin, Hyonhee; Cha, Sangmi (20 February 2020). "'Like a zombie apocalypse': Residents on edge as coronavirus cases surge in South Korea". تومسون رويترز. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Seoul city to ban rallies, Shincheonji church services to curb virus". YNA. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Soldiers in Daegu areas banned from leaving bases, meeting visitors". YNA. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Park, Rosyn (4 February 2020). "S. Korea Bars Foreigners Traveling from Hubei Province". TBS. Seoul. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "As Virus Spreads, Koreans Blame Refusal to Stop Chinese Visitors". Bloomberg. 2020-02-28. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Coronavirus South Korea". Worldometer. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "COVID-19 Realtime Dashboard". COVID-19 Realtime Dashboard. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Taiwan Has Been Shut Out of Global Health Discussions". مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Coronavirus Lessons from Singapore, Taiwan and Hong Kong". مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Bicker, Laura (12 March 2020). "Coronavirus in South Korea: How 'trace, test and treat' may be saving lives". BBC. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Dudden, Alexis; Marks, Andrew (20 March 2020). "South Korea took rapid, intrusive measures against Covid-19 – and they worked". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Kasulis, Kelly (19 March 2020). "South Korea's coronavirus lessons: Quick, easy tests; monitoring". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Normile, Dennis (17 March 2020). "Coronavirus cases have dropped sharply in South Korea. What's the secret to its success?". Science. doi:10.1126/science.abb7566. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب "Cults and Conservatives Spread Coronavirus in South Korea". مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Rashid, Raphael (9 March 2020). "Opinion | Being Called a Cult is One Thing, Being Blamed for an Epidemic is Quite Another". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "How religion is playing a role in the spread of coronavirus in Korea". مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "신종 코로나바이러스 한국인 첫환자 확인". MK (باللغة الكورية). 서진우. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "한국 네번째 '신종 코로나' 확진자 발생…55살 남성". 한겨레 (باللغة الكورية). 박현정. 27 January 2020. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب "'신종코로나'국내 12번째 환자…일본환자 접촉 49세 중국남성(종합)". Naver (باللغة الكورية). Yonhap News Agency. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "신종코로나 확진자 2명 늘어···6번째 환자, 국내 최초 '2차감염'". 의사신문 (باللغة الكورية). 이한솔. 30 January 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "'신종코로나' 7번째 확진자 발생…우한서 입국한 28세 한국남성(종합)". Naver News. 연합뉴스. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب "신종 코로나바이러스: 11번째 환자 확인...현재까지 확진 사례 정리". BBC News 코리아 (باللغة الكورية). 31 January 2020. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب "S. Korea Reports 3 More Cases of Novel Coronavirus, Total Now at 15". Yonhap News Agency. 2020-02-02. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Coronavirus: South Korean woman travelling home from Thailand tests positive for virus". The Straits Times. 4 February 2020. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "3 More Virus Cases Bring S. Korea's Total to 19, Two Confirmed after Trip to Singapore". Yonhap. 5 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "S. Korea Releases First Fully Recovered Coronavirus Patient from Hospital". Yonhap News Agency. 2020-02-05. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب Shin, Hyonhee; Cha, Sangmi (2020-02-20). "'Like a zombie apocalypse': Residents on edge as coronavirus cases surge in South Korea". تومسون رويترز. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "South Korea reports first coronavirus death as infections linked to church rise". NBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "신천지 관련 확진자 76명으로 늘어...대구 교인 의심자만 544명". Chosun.com. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب "South Korea virus 'emergency' as cases increase". BBC News. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Lee, Han-soo (21 February 2020). "COVID-19 patients soar to 204 in Korea". Korea Biomedical Review. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Airlines to suspend more flights over coronavirus". Korea Herald. Yonhap. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Song, Seung-hyun (21 February 2020). "Foreign artists delay concerts in Korea due to spread of COVID-19". Korea Herald. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "US Forces Korea imposes new coronavirus protections after uptick in S Korea cases". 19 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "USFK dependent tests positive for coronavirus, putting military on high alert in South Korea" en. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  42. ^ "US troops in Korea are on high alert for coronavirus after widow of retired soldier tests positive" en. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  43. ^ "코로나바이러스감염증-19 국내 발생 현황 (2월 22일 09시)". 2020-02-22. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "질병관리본부". Centers for Disease Control and Prevention Korea. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "123 additional cases have been confirmed". مراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها. 23 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "161 additional cases have been confirmed". مراكز كوريا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها. 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "15 countries have travel restrictions on South Korea". CNN (باللغة الإنجليزية). 2020-02-24. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Park, Chan-kyong (24 February 2020). "Coronavirus: infected health official leading South Korea's fight against Covid-19 is member of Shincheonji Church of Jesus doomsday cult". جريدة جنوب الصين الصباحية. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. Official in charge of fight against the virus in western Daegu admits being member of cult after testing positive; 50 coworkers quarantined الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. أ ب ت ث "South Korea Coronavirus: Outbreak, measures and impact" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "이인영 "전국 학교 '개학연기' 검토해야"… 교육당국에 대책 주문 – 머니투데이 뉴스". news.mt.co.kr (باللغة الكورية). 2020-02-23. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ 최수향 (2020-02-21). "Military to temporarily suspend drafting soldiers from Daegu". Yonhap News Agency (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Korean Ministry of Education". Ministry of Education (South Korea). مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "177개 대학 개강 연기···80%가 '2주 결정'". 한국대학신문 (باللغة الكورية). 2020-02-18. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "교육부 "전국 유·초·중·고 1주일 개학 연기…3월9일 개학"". www.donga.com (باللغة الكورية). 2020-02-23. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "정부, 보도자료에 '대구 코로나19'라고 썼다가 논란 일자 사과…"명백한 실수"" (باللغة الكورية). The Chosun Ilbo. 22 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Soldiers in Daegu areas banned from leaving bases, meeting visitors". YNA. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "The Virus Can Be Stopped, but Only With Harsh Steps, Experts Say". The New York Times. 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Coronavirus cases have dropped sharply in South Korea. What's the secret to its success?". Science. 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. أ ب "How South Korea Flattened the Curve". The New York Times. 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Huang, Eustance (23 February 2020). "South Korea stocks drop nearly 4% as country raises coronavirus alert to 'highest level'". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Kirk, Donald (15 March 2020). "Coronavirus Hits South Korean Markets Despite Easing Of Crisis". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "South Korea Coronavirus: Outbreak, measures and impact" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Sang-Hun, Choe (25 February 2020). "In Coronavirus Crisis, Korean City Tries Openness, a Contrast to China". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Korean Ministry of Education". Ministry of Education (South Korea). مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Archived copy" 177개 대학 개강 연기···80%가 '2주 결정'. 한국대학신문 (باللغة الكورية). 18 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  66. ^ 최수향 (21 February 2020). "Military to temporarily suspend drafting soldiers from Daegu". Yonhap News Agency (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Archived copy" 이인영 "전국 학교 '개학연기' 검토해야"… 교육당국에 대책 주문 – 머니투데이 뉴스. news.mt.co.kr (باللغة الكورية). 23 February 2020. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  68. ^ "Archived copy" 교육부 "전국 유·초·중·고 1주일 개학 연기…3월9일 개학". donga.com (باللغة الكورية). 23 February 2020. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  69. ^ pledis_17 (9 February 2020). SEVENTEEN WORLD TOUR [ODE TO YOU] 취소 관련 공지 (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ bts_bighit (28 February 2020). [공지] #BTS MAP OF THE SOUL TOUR – SEOUL 공연 취소 안내 (+ENG/JPN/CHN) (تغريدة). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Archived copy" SM엔터, 코로나19 사태 5억 기부…"의료진에 힘되고자" [공식]. TV Report. 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  72. ^ SM, 코로나 19 사태에 5억원 기부 "의료진 위해 힘 써달라" [공식입장]. X Sports News. 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Archived copy" SM엔터테인먼트, 코로나19 확산 방지 위한 성금 5억원 기부. Dailian. 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  74. ^ "靑이 '키트 수출 자랑' UAE도 어제 빗장… 171국이 한국發 입국금지". Chosun.com. 20 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "USFK COVID-19 Information". usfk.mil. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ 靑 "한국, 코로나 검사 수 일본의 26배"… 확진자 많은 이유 해명? 출처. Chosun Ilbo (باللغة الكورية). 8 February 2020. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Kim, Suki. "How South Korea Lost Control of Its Coronavirus Outbreak". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "[2019-Novel Coronavirus] Doctors join general public calling for entry ban on Chinese – Korea Biomedical Review". www.koreabiomed.com. 27 January 2020. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "KMA Urges Expanding Restriction Measures to All of China". world.kbs.co.kr. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Kang, Tae-jun. "Public Anger Swells in South Korea Over Coronavirus Outbreak". thediplomat.com. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ 메르스 땐 朴 지지율 폭락…코로나19엔 文 지지율 오히려 상승. Korea Economic Daily (باللغة الكورية). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "데일리 오피니언 제392호(2020년 3월 2주) – 총선 기대, 차기 정치 지도자, 코로나19, 마스크 관련 인식" (PDF). 한국갤럽. 13 March 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Fottrell, Quentin. "'No Chinese allowed': Racism and fear are now spreading along with the coronavirus". MarketWatch. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Coronavirus brings out anti-Chinese sentiment in South Korea". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Herald, The Korea (14 March 2020). "[Exclusive] Expats sidelined in Seoul's mask-rationing". www.koreaherald.com. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Not Enough Doctors in Daegu: As Virus Cases Rise, South Korea's Response Is Criticized". The Wall Street Journal. 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Shin, Hyonhee; Cha, Sangmi (28 January 2020). "South Koreans call in petition for Chinese to be barred over virus". Reuters. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Foreigners accuse Daegu of scapegoating them for virus spread". 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Jamaican feels ostracised in South Korea over COVID-19 | News". Jamaica Gleaner. 2020-03-28. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Foreign residents shut out of virus relief funds". Koreaherald.com. 5 April 2020. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Foreigners who visited Itaewon clubs urged to get tested". 10 May 2020. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Expats suffer workplace discrimination amid Itaewon outbreak". 13 May 2020. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "Coronavirus Resurgence in South Korea Reignites Homophobia". مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "A new coronavirus cluster linked to Seoul nightclubs is fueling homophobia". مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Covid-19 Backlash Targets LGBT People in South Korea". 13 May 2020. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Coronavirus in South Korea – Warning – Level 3, Avoid Nonessential Travel – Travel Health Notices | Travelers' Health | CDC". wwwnc.cdc.gov. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Schwab tells employees to self-quarantine after visiting China, South Korea". Reuters (باللغة الإنجليزية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Amazon defers 'non-essential' moves even in U.S. as corporate travel bans spread". Reuters (باللغة الإنجليزية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Wallace, Danielle (8 March 2020). "US Army suspends travel for soldiers, families to and from South Korea amid coronavirus outbreak". Fox News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "韓 입국 제한 109곳…이탈리아 시작한 국가봉쇄, 유럽 번지나". JoongAng Ilbo. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Paige Winfield Cunningham (13 March 2020). "The Health 202:Why-South Korea not Iran is a model for U.S. coronavirus response". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Rogin, Josh (11 March 2020). "South Korea shows that democracies can succeed against the coronavirus". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "Can South Korea be a model for virus-hit countries?". تايمز إسرائيل. AFP. 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. Japan – where nearly 600 people have been infected, with 12 deaths – has not undertaken widespread testing and could learn from South Korea’s response, said Masahiro Kami, head of the Tokyo-based Medical Governance Research Institute."Testing is a crucial initial step to control the virus," Kami said, adding: "It’s a good model for every country." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "South Korea's Drive-Through Testing For Coronavirus Is Fast — And Free". NPR.org. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Seoul, Dasl Yoon in Daegu, South Korea and Timothy W. Martin in (16 March 2020). "How South Korea Put Into Place the World's Most Aggressive Coronavirus Test Program". مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020 – عبر www.wsj.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Maresca, Thomas (13 March 2020). "Lessons for the world: How South Korea is tackling coronavirus". يونايتد برس إنترناشيونال. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. However, the South Korean model seems to have worked to curtail a rapid outbreak originally tied to a secretive religious sect while avoiding the heavy-handed lockdown of an authoritarian regime such as China. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Maresca, Thomas (13 March 2020). "Lessons for the world: How South Korea is tackling coronavirus". يونايتد برس إنترناشيونال. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. Health authorities have aggressively promoted hygiene and social distancing through widespread public information campaigns, while mass disinfections are being conducted regularly in high-traffic locations such as subway and train stations. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Maresca, Thomas (13 March 2020). "Lessons for the world: How South Korea is tackling coronavirus". يونايتد برس إنترناشيونال. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. The government's response has been so well-organized," Kim said. "I'm proud of it. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Borowiec, Steven (24 February 2020). "How South Korea's Coronavirus Outbreak Got so Quickly out of Control". Time (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Why did virus infections skyrocket in South Korea?". bbc.com. 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Virus Testing Blitz Appears to Keep Korea Death Rate Low نسخة محفوظة 9 March 2020 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ "Seegene launches KFDA Approved COVID-19 Assay". www.prnewswire.com. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "Coronavirus: Can South Korea be a model for virus-hit countries?". AFP. The Straits Times. 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "What 'wonderful laboratory' South Korea can teach world about Covid-19". South China Morning Post. 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Hyonhee Shin, Reuters. "South Korea sets up drive-thru clinics to test for coronavirus". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "First 'drive-thru' coronavirus testing station opens in Australia". www.abc.net.au. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "South Korea has 'passed the peak' of the coronavirus outbreak, health minister hopes". CNN. 10 March 2020. نسخة محفوظة 10 March 2020 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ "Taiwan first in world to resume pro baseball". مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. أ ب With baseball returning to Korea, here are four ways MLB can follow the KBO's lead for a 2020 season, CBS sports, R.J. Anderson, April 19, 2020. نسخة محفوظة 2020-08-19 على موقع واي باك مشين.
  120. ^ Eased social distancing guidelines open door for pro sports to begin in May, Yonhap News Agency, Yoo Jersey-ho, April 19, 2020. نسخة محفوظة 29 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ "South Korea's K-League to begin new season with restrictions on talking". BBC Sport. 7 May 2020. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ Hundreds of schools in South Korea reopened, only to close again as the country sought to avoid a spike in coronavirus cases, Business Insider, Rhea Mahbubani, May 30, 2020. نسخة محفوظة 28 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.