سبر الفضاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة.
صاروخ ساتيرن 5، ويستخدم لبعثات الهبوط الأمريكية المأهولة على سطح القمر
القمر كما يظهر في صورة تمت معالجتها رقميا التي تم جمعها خلال تحليق المركبة الفضائية

استكشاف الفضاء هو الإكتشاف المستمر و الإستكشاف بإستخدام الملاحة الفلكية لهياكل في الفضاء الخارجي عن طريق تطور مستمر و تكنولوجيا فضائية متزايدة. في حين يتم دراسة الفضاء بشكل رئيسي من قبل تلسكوبات فلكية، ويجرى التنقيب الفعلي للفضاء بواسطة مجسات روبوتية من دون رواد وأيضا بواسطة رحلات الفضاء البشرية . بينما رصد الأجسام في الفضاء، والمعروف باسم علم الفلك ، يسبق التاريخ المسجل الموثق، كان الصاروخ تطورا كبيرا وفعال نسبيا خلال أوائل القرن العشرين الذى سمح باستكشاف الفضاء المادي ليصبح حقيقة واقعة. المبررات الشائعة لاستكشاف الفضاء تشمل النهوض بالبحث العلمي، وتوحيد الشعوب المختلفة، وضمان بقاء البشرية في المستقبل وتطوير المزايا العسكرية والاستراتيجية ضد دول أخرى.[1]

وكثيرا ما استخدم استكشاف الفضاء كمنافس للنزاعات الجيوسياسية مثل الحرب الباردة. ويعود العصر المبكر لإستكشاف الفضاء من قبل "سباق الفضاء" بين الاتحاد السوفيتي و الولايات المتحدة. إطلاق أول مركبة من صنع الإنسان إلى المدار حول الأرض، كانت سبوتنيك 1 أطلقت بواسطة الاتحاد السوفياتي في 4 تشرين الأول عام 1957، وأول مركبة هبطت على سطح القمر كانت من قبل أمريكا مركبة أبولو 11 في 20 تموز وغالبا ما أعتبر عام 1969 من معالم لهذه الفترة الأولية. وقد حقق برنامج الفضاء السوفيتي العديد من الإنجازات الأولى، بما في ذلك أول كائن حي في المدار في عام 1957، وأول رحلات الفضاء البشرية (يوري غاغارين على متن فوستوك 1 ) في عام 1961، وهي أول عملية سير في الفضاء(بواسطة اليكسي ليونوف) في 18 مارس 1965، و أول هبوط تلقائي على جرم سماوي آخر في عام 1966، وإطلاق أول محطة فضائية (ساليوت 1 ) في عام 1971.

After the first 20 years of exploration, focus shifted from one-off flights to renewable hardware, such as the Space Shuttle program, and from competition to cooperation as with the International Space Station (ISS).

With the substantial completion of the ISS[2] following STS-133 in March 2011, plans for space exploration by the USA remain in flux. Constellation, a Bush Administration program for a return to the Moon by 2020[3] was judged inadequately funded and unrealistic by an expert review panel reporting in 2009.[4] The Obama Administration proposed a revision of Constellation in 2010 to focus on the development of the capability for crewed missions beyond low Earth orbit (LEO), envisioning extending the operation of the ISS beyond 2020, transferring the development of launch vehicles for human crews from NASA to the private sector, and developing technology to enable missions to beyond LEO, such as Earth–Moon L1, the Moon, Earth–Sun L2, near-Earth asteroids, and Phobos or Mars orbit.[5]




انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Roston، Michael (28 August 2015). "NASA’s Next Horizon in Space". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 28 August 2015. 
  2. ^ Chow، Denise (9 March 2011). "After 13 Years, International Space Station Has All Its NASA Rooms". SPACE.com. 
  3. ^ Connolly، John F. (October 2006). "Constellation Program Overview" (PDF). Constellation Program Office. تمت أرشفته من الأصل على 10 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 6 July 2009. 
  4. ^ Lawler، Andrew (22 October 2009). "No to NASA: Augustine Commission Wants to More Boldly Go". Science. 
  5. ^ "President Outlines Exploration Goals, Promise". Address at KSC. 15 April 2010. 
Science-symbol-2.png
هذه بذرة مقالة عن موضوع علمي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.