دورة شهرية: الفرق بين النسختين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
[نسخة منشورة][نسخة منشورة]
تم حذف المحتوى تمت إضافة المحتوى
سطر 109: سطر 109:
===وسائل منع الحمل الهرمونية===
===وسائل منع الحمل الهرمونية===
{{مفصلة|وسائل تحديد النسل الهرمونية}}
{{مفصلة|وسائل تحديد النسل الهرمونية}}
تمنع موانع الحمل الهرمونية الحمل عن طريق تثبيط إفراز الهرمونات FSH و LH و GnRH. موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على هرمون الإستروجين، مثل [[حبوب منع الحمل المركبة]] عن طريق الفم (COCs، يشار إليها غالبًا باسم حبوب منع الحمل) توقف نمو الجريب المهيمن واندفاع الهرمون اللوتيني في منتصف الدورة وبالتالي الإباضة،{{sfn|Tortora|2017|p=948}} يمكن للجرعة المتسلسلة من COC وإيقافها أن تحاكي دورة الرحم وينتج نزيفًا يشبه الدورة الشهرية. في بعض الحالات يكون هذا النزيف أخف.<ref name="pmid29940996">{{cite journal |vauthors=Polis CB, Hussain R, Berry A |title=There might be blood: a scoping review on women's responses to contraceptive-induced menstrual bleeding changes |journal=Reproductive Health |volume=15 |issue=1 |pages=114 |date=June 2018 |pmid=29940996 |pmc=6020216 |doi=10.1186/s12978-018-0561-0 }}</ref>

لا تمنع موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على البروجستين فقط الإباضة دائمًا ولكنها تعمل بدلاً من ذلك على منع مخاط عنق الرحم من أن يصبح صديقًا للحيوانات المنوية. تتوفر وسائل منع الحمل الهرمونية في أشكال مختلفة مثل الحبوب، واللقحات، وزراعة الجلد، والأجهزة الهرمونية داخل الرحم (IUDs).{{sfn|Tortora|2017|pp=948–49}}


== انظر أيضًا ==
== انظر أيضًا ==

نسخة 16:11، 1 أغسطس 2021

الدورة الشهرية

الدورة الشهرية هي سلسلة من التغيرات الطبيعية في إنتاج الهرمونات وكذلك بنية الرحم والمبيض في الجهاز التناسلي الأنثوي لإعداد الرحم للحمل المحتمل.[1][2] تتحكم دورة المبيض في إنتاج البويضات وإطلاقها والإطلاق الدوري للإستروجين والبروجسترون. تتحكم دورة الرحم في تحضير وصيانة بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة. هذه الدورات متزامنة ومنسقة، وعادةً ما تكون مدتها 28 يومًا لذلك تحصل المرأة عمومًا على دورتها الشهرية كل 28 يومًا. قد يكون طول الدورة أقصر من 21 يومًا أو قد يصل إلى 40 يومًا في بعض النساء.[3] وتستمر لمدة 30-45 عامًا.

الهرمونات التي تحدث بشكل طبيعي هي التي تحرك هذه الدورات؛ يؤدي الارتفاع والانخفاض الدوري للهرمون المنبه للجريب إلى إنتاج ونمو البويضات (خلايا البيض غير الناضجة). يُحفز هرمون الأستروجين بطانة الرحم على أن تصبح سميكة لاستيعاب الجنين في حالة حدوث الإخصاب. يوفر تدفق الدم من البطانة السميكة (بطانة الرحم) العناصر الغذائية للجنين المُنغرس بنجاح. إذا لم يحدث الانغراس، تتحلل البطانة ويتسرب الدم. يحفزه انخفاض مستويات البروجسترون، الحيض ("دورة" في التعبير الشائع) هو السقوط الدوري للبطانة، وهو علامة على عدم حدوث الحمل.

تحدث كل دورة على مراحل بناءً على الأحداث في المبيض (دورة المبيض) أو الرحم (دورة الرحم). وتتألف دورة المبيض من المرحلة الجريبية والإباضة والمرحلة الأصفرية؛ تتكون دورة الرحم من مراحل الحيض والتكاثر والإفراز. يُتحكم بكلتي الدورتين بهرمونات جهاز الغدد الصماء[4]، ويمكن لموانع الحمل الهرمونية أن تتعارض مع التغيرات الهرمونية الطبيعة بشكل يمنع عملية التكاثر.[5] اليوم الأول من الدورة الشهرية هو اليوم الأول من هذه الدورة، والذي يمكن أن يستمر ما بين 3-8 أيام، لكنها تستمر عادةً حوالي 5 أيام. يميل النزيف إلى أن يكون أكثر غزارة في اليومين الأولين. في اليوم الرابع عشر تقريبًا تخرج البويضة من المبيض. تحدث أول دورة شهرية عادةً في حوالي سن 12 عامًا ويمكن تبدأ في وقت مبكر أو متأخر.[6]

لا تقتصر تأثيرات الدورة الشهرية على المبيض والرحم وأعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي وإنما تمتد لتشمل الأجهزة الحيوية الأخرى. قد تسبب الدورة الشهرية عند البعض التشنجات وألم الثديين والتعب ومتلازمة ما قبل الحيض. تعاني 3-8% من النساء من مشاكل أكثر حدة مثل اضطراب ما قبل الحيض المزعج. يمكن تعديل دورة الشهرية عن طريق تحديد النسل الهرموني.

شرعت بعض الدول -معظهما دول آسيوية- إجازة خاصة تسمح للمرأة العاملة بأخذ إجازة مدفوعة أو غير مدفوعة الأجر في فترة حيضهن[7]، ولكن هذه الإجازة تبقى قضية خلافية خاصة وأن البعض يعتبرها تمييزًا على أساس الجنس وأنها تقلل من كفاءة العمل.[7]

دورات ومراحل

تقدم الدورة الشهرية وبعض الهرمونات التي تساهم فيها

تشمل الدورة الشهرية دورتي المبيض والرحم. تصف دورة المبيض التغيرات التي تحدث في جريبات المبيض،[8] في حين تصف دورة الرحم التغيرات في بطانة الرحم. يُمكن تقسيم كلا الدورتين إلى مراحل. تتكون دورة المبيض من مراحل متناوبة لطور الجريبي والأصفري، وتتكون دورة الرحم من الحيض ومرحلة التكاثر ومرحلة الإفراز.[9] تُنظّم الدورة الشهرية عن منطقة تحت المهاد والغدة النخامية في الدماغ. يطلق تحت المهاد الهرمون المطلق لموجة الغدد التناسلية GnRH، والذي يسبب إفراز الفص الأمامي للغدة النخامية القريب للهرمون المنبه للجريب FSH والهرمون المصفر LH. قبل سن البلوغ، يُطلق الهرمون المطلق لموجة الغدد التناسلية بكميات ثابتة منخفضة وبمعدل ثابت. بعد سن البلوغ، يُطلَق الهرمون المطلق لموجة الغدد التناسلية في نبضات كبيرة، ويحدد تكرار وحجم هذه النبضات مقدار للهرمون المنبه للجريب والهرمون المصفر الذي تنتجه الغدة النخامية.[10]

يُقاس طول الدورة الشهرية من اليوم الأول لدورة إلى اليوم الأول من الدورة الشهرية التالية، يختلف طول الدورة الشهرية ولكن يبلغ متوسط ​​طولها 28 يومًا.[11] غالبًا ما تكون الدورة أقل انتظامًا في بداية ونهاية الحياة الإنجابية للمرأة.[11] عند البلوغ، يبدأ جسم الطفل في مرحلة البلوغ بالنضج ليصبح جسمًا بالغًا قادرًا على التكاثر الجنسي؛ تحدث الدورة الأولى (تسمى الحيض) عند حوالي 12 سنة وتستمر لحوالي 30-45 سنة.[12][13] تنتهي دورات الحيض في سن اليأس، والذي يكون عادةً بين 45 و55 سنة من العمر.[14][15]

دورة المبيض

بين بدء الحيض وانقطاع الحيض، يتناوب المبايض البشرية بانتظام بين المراحل الأصفرية والجريبية خلال الدورة الشهرية.[16] تتوقف عمليات تفريغ الدم وتزداد سماكة بطانة الرحم بسبب الزيادة التدريجية في كميات هرمون الاستروجين في الطور الجريبي. يبدأ الجريب في المبيض بالنمو تحت تأثير تفاعل معقد من الهرمونات، وبعد عدة أيام أو في بعض الأحيان يومين تصبح مهيمنة، في حين تنكمش الجريب غير المهيمنة وتموت. في منتصف الدورة تقريبًا، بعد حوالي 10-12 ساعة من ارتفاع الهرمون الملوتن (LH)[11]، يطلق الجريب المهيمن خلية بيضية، وهو ما يسمى بالإباضة.[17]

بعد الإباضة، تعيش البويضة لمدة 24 ساعة أو أقل دون إخصاب،[18] في حين أن بقايا الجريب المهيمن في المبيض تصبح الجسم الأصفر -وهو الجسم الذي يقوم بوظيفة أساسية هي إنتاج كميات كبيرة من هرمون البروجسترون.[19][ا] تحت تأثير البروجسترون، تتغير بطانة الرحم استعدادًا لانغراس الجنين المحتمل لتكوين الحمل. يستمر سمك بطانة الرحم في الازدياد استجابةً لمستويات الاستروجين المتزايدة، التي يفرزها الجريب الغار [الإنجليزية] (جريب المبيض الناضج) في الدورة الدموية. يصل هرمون الاستروجين إلى مستوى الذروة في حوالي اليوم الثالث عشر من الدورة ويتزامن مع الإباضة. إذا لم يحدث الانغراس في غضون أسبوعين تقريبًا، فإن الجسم الأصفر يتحلل إلى الجسم الأبيض، الذي لا ينتج الهرمونات، مما يسبب انخفاضًا حادًا في مستويات هرمون البروجسترون والإستروجين. يؤدي هذا الانخفاض إلى فقدان الرحم لبطانته أثناء الحيض؛ فهذا هو الوقت الذي تصل فيه إلى أدنى مستويات الاستروجين.[21]

في دورة الشهرية الإباضية، تكون دورات المبيض والرحم متزامنة ومنسقة وتستمر بين 21 و35 يومًا في المرأة البالغة، بمتوسط 27-29 يومًا.[22] على الرغم من أن متوسط ​​طول الدورة الشهرية للإنسان يشبه متوسط ​​طول الدورة القمرية، إلا أنه لا توجد علاقة سببية بينهما.[23]

الطور الجريبي

يحتوي المبيضان على عدد محدود من الخلايا الأولى للبويضة [الإنجليزية]، والخلية الحبيبية [الإنجليزية] والقراب الجريبي [الإنجليزية]، والتي تشكل معًا جريبات أولية.[19] بعد حوالي 20 أسبوعًا من الحمل، تكون 7 ملايين بويضة غير ناضجة قد تكوَّنت في المبيض. ويقل هذا العدد إلى حوالي 2 مليون في وقت ولادة الفتاة، و300 ألف في وقت حصولها على الدورة الشهرية الأولى. في المتوسط، تنضج بويضة واحدة وتطلق خلال الإباضة كل شهر بعد بدء الحيض.[24] بدايةً من سن البلوغ، تنضج هذه الجريبات الأولية بشكل مستقل عن الدورة الشهرية.[25] يسمى نمو البويضة تكوُّن البويضات، ولا تبقى سوى خلية واحدة على قيد الحياة في انتظار الإخصاب. يتم التخلص من الخلايا الأخرى كأجسام قطبية، والتي لا يمكن تخصيبها.[26] الطور الجريبي هو الجزء الأول من دورة المبيض وينتهي بإكمال الجريب الغار.[16] يبقى الانقسام الاختزالي (الانقسام الخلوي) غير مكتمل في خلايا البويضة إلى أن تتشكل الجريبات الغارية. خلال هذه المرحلة، تنضج عادة جريب مبيض واحد فقط وتستعد لإطلاق بويضة.[27] وتختصر المرحلة الجريبية بشكل ملحوظ مع التقدم في العمر، وتستمر حوالي 14 يومًا لدى النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و24 عامًا، مقارنةً بعشرة أيام لدى النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 40 و44 عامًا.[21]

من خلال تأثير ارتفاع الهرمون المنبه للجريب (FSH) خلال الأيام الأولى من الدورة، يُحفز عدد قليل من جريبات المبيض.تتنافس هذه الجريبات التي كانت تتطور في الجزء الأكبر من العام في عملية تُعرف باسم تكوّن الجريبات مع بعضها البعض على الهيمنة. ستتوقف جميع هذه الجريبات عن النمو باستثناء واحدة، بينما سيستمر جريب واحد مهيمن -الذي يحتوي على معظم مستقبلات FSH- في النضج. الجريبات المتبقية تموت في عملية تسمى الرتق الجريبي [الإنجليزية].[28] يحفِّز هرمون الملوتن (LH) على زيادة نمو جريبات المبيض. ويسمى الجريب الذي يصل إلى مرحلة النضج الجريب الغار، وتحتوي على البويضة (خلية البويضة).[29]

الخلايا القرابية تطور المستقبلات التي تربط LH، واستجابة لذلك تفرز كميات كبيرة من الأندروستنديون. في نفس الوقت الخلايا الحبيبية المحيطة بالجريب الناضج تطور المستقبلات التي تربط FSH، واستجابة لذلك تبدأ بإفراز الأندروستنديون، الذي يتحول إلى هرمون الاستروجين بواسطة إنزيم أروماتاز. يمنع الإستروجين إنتاج المزيد من هرمون FSH و LH بواسطة الغدة النخامية. هذه التغذية الراجعة السلبية تنظم مستويات FSH و LH. يستمر الجريب المهيمن في إفراز هرمون الاستروجين، كما أن ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين يجعل الغدة النخامية أكثر استجابة لـ GnRH من منطقة ما تحت المهاد. مع زيادة هرمون الاستروجين يصبح هذا إشارة رد فعل إيجابية، مما يجعل الغدة النخامية تفرز المزيد من FSH و LH. عادة ما تحدث هذه الزيادة في FSH و LH قبل الإباضة بيوم أو يومين وهي مسؤولة عن تحفيز تمزق الجريب الغار وإطلاق البويضة.[25][30]

الإباضة

مبيض على وشك إطلاق بيضة.

حوالي اليوم الرابع عشر، تخرج البويضة من المبيض.[31] وتسمى "الإباضة"، وتحدث عندما تُطلَق البويضة الناضجة من جريبات المبيض إلى قناة فالوب، بعد نحو 10-12 ساعة من بلوغ ذروة موجة الهرمون المنشط للجسم الأصفر.[11] عادةً ما تصل واحدة فقط من الجريبات المنشطة 15-20 إلى النضج الكامل، وتطلق/تحرر بيضة واحدة فقط.[32] يحدث التبويض فقط في حوالي 10% من الدورات خلال أول عامين بعد بدء الحيض، وبحلول سن 40-50، ينفد عدد جريبات المبيض.[33] يبدأ الهرمون اللوتيني التبويض في حوالي اليوم 14 ويحفز تكوين الجسم الأصفر.[9] بعد المزيد من التحفيز بواسطة LH، ينتج الجسم الأصفر ويطلق الاستروجين، والبروجسترون، والريلاكسين (الذي يرخي الرحم عن طريق تثبيط تقلصات عضلات الرحموالإنببين (الذي يمنع المزيد من إفراز LH).[29]

يؤدي إطلاق الهرمون اللوتيني إلى نضوج البويضة وإضعاف جدار الجريب في المبيض، مما يتسبب للجريب المكتمل النمو في إطلاق البويضة.[34] إذَا خصَّبها حيوان منوي، تنضج البويضة بسرعة وتصبح بيضة ناضجة [الإنجليزية] تعيق الخلايا المنوية الأضخرى وتصبح بويضة ناضجة. إذا لم تخصَّب بواسطة الحيوانات المنوية فإن البويضة تتحلل. يبلغ قطر البويضة الناضجة حوالي 0.1 مليمتر (0.0039 بوصة)[35] وهي أكبر خلية بشرية.[36]

أي من المبيضين -الأيسار أو الأيمين -تبدو الإباضة عشوائية؛[37] لا يُعرف أي عملية تنسيقية يسارية أو يمينية.[38] في بعض الأحيان كلا المبيضين يطلق بيضة؛ إذا خصبت كلا البويضتين، فإن النتيجة هي التوائم الشقيقة.[39] بعد خروجها من المبيض، تدخل البويضة الى قناة فالوب بواسطة الخمل -وهي حافة من الأنسجة في نهاية كل قناة فالوب. بعد حوالي يوم، تتحلل البويضة غير المخصبة أو تذوب في قناة فالوب، وتصل البويضة المخصبة إلى الرحم في غضون ثلاثة إلى خمسة أيام.[40]


يحدث الإخصاب عادة في الأمبولة، أوسع قسم من قناتي فالوب. تبدأ البويضة المخصبة على الفور عملية التخلق الجنيني (النمو). يستغرق الجنين النامي حوالي ثلاثة أيام للوصول إلى الرحم، وثلاثة أيام أخرى للانغراس في بطانة الرحم. وعادةً ما تصل إلى مرحلة الكيسة الأريمية في وقت الانغراس: وهذا هو الوقت الذي يبدأ فيه الحمل.[41] يمنع إخصاب البويضة فقدان الجسم الأصفر. الأرومة الغاذية المخلوية (الطبقة الخارجية للكيسة الأريمية الناتجة التي تحتوي على الجنين والتي تصبح فيما بعد الطبقة الخارجية للمشيمة) تنتج موجهة الغدد التناسلية المشيمائية (hCG)، التي تشبه إلى حد كبير LH وتحفظ الجسم الأصفر. خلال الأشهر القليلة الأولى من الحمل، يواصل الجسم الأصفر إفراز البروجسترون والاستروجين عند مستويات أعلى قليلا من تلك الموجودة في الإباضة. بعد ذلك ولبقية فترة الحمل، تفرز المشيمة مستويات عالية من هذه الهرمونات -إلى جانب الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG)، التي تحفز الجسم الأصفر لإفراز المزيد من البروجسترون والاستروجين، مما يمنع الدورة الشهرية. تُعِدّ هذه الهرمونات أيضًا الغدد الثديية لإنتاج الحليب.[ب][42]

الطور الأصفري

تدوم هذه المرحلة نحو 14 يومًا،[11] وهي المرحلة الأخيرة من دورة المبيض التي تقابل المرحلة الإفرازية من دورة الرحم. يتسبب هرمونات الغدة النخامية FSH و LH في تحويل الأجزاء المتبقية من الجريب المهيمن إلى الجسم الأصفر، الذي ينتج البروجسترون.[43][ج] تبدأ زيادة البروجسترون بتحفيز إنتاج الإستروجين.تعمل الهرمونات التي ينتجها الجسم الأصفر أيضًا على تثبيط إنتاج FSH و LH الذي يحتاجه الجسم الأصفر للحفاظ على نفسه. ينخفض مستوى FSH و LH بسرعة، ويضمر الجسم الأصفر.[45] يؤدي انخفاض مستويات البروجسترون إلى بدء الدورة الشهرية وبداية الدورة التالية. من وقت الإباضة حتى انسحاب البروجسترون يسبب بدء الدورة الشهرية، تستغرق العملية عادةً حوالي أسبوعين. وغالبًا ما يختلف طول المرحلة الجريبية للمرأة من دورة إلى أخرى؛ وعلى النقيض من ذلك، فإن طول طورها الأصفر سيكون ثابتًا إلى حد ما من دورة إلى دورة عند 10 إلى 16 يومًا (متوسط 14 يومًا).[21]

دورة الرحم

تشريح الرحم

تتكون دورة الرحم من ثلاث مراحل: الحيض والتكاثر والإفراز.[46]

الحيض

الحيض (ويسمى أيضا نزيف الحيض أو الدورة الشهرية) هي المرحلة الأولى والأكثر وضوحًا في دورة الرحم وتحدث لأول مرة في سن البلوغ. تسمى الدورة الشهرية الأولى، والتي تحدث في سن الثانية عشر أو الثالثة عشر.[15] متوسط العمر عادةً ما يكون متأخرًا في البلدان النامية وأبكر في البلدان المتقدمة النمو.[47] في البلوغ المبكر، يمكن أن يحدث في سن الثامنة،[48] ويظل ذلك طبيعيًا.[4][49]

يبدأ الحيض كل شهر عن طريق انخفاض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون وإفراز البروستاجلاندين[27] مما يضيق الشرايين الحلزونية. وهذا يسبب لهم التشنج والانقباض والتفكك.[50]ينقطع تدفق الدم إلى بطانة الرحم وتصبح خلايا الطبقة العليا من بطانة الرحم (الطبقة الوظيفية) محرومة من الأكسجين وتموت. بعد ذلك تُفقد الطبقة بأكملها وتترك فقط الطبقة السفلية، الطبقة القاعدية في مكانها.[27] يقوم إنزيم يُسمى البلازمين بتفتيت الجلطات الدموية في سائل الدورة الشهرية، مما يسهل تدفق الدم ويفكك بطانة الرحم. يستمر تدفق الدم لمدة 2-6 أيام ويفقد حوالي 30-60 مليلترًا من الدم،[22] وهذه علامة على عدم حدوث الحمل.[51]

عادةً ما يكون تدفق الدم علامة على أن المرأة لم تحمل، ولكن لا يمكن اعتبار ذلك مؤكدًا، حيث يمكن أن تسبب عدة عوامل أخرى النزيف أثناء الحمل.[52] يحدث الحيض في المتوسط مرة في الشهر من بدء الحيض إلى سن اليأس، وهو ما يتوافق مع سنوات خصوبة المرأة. متوسط سن اليأس لدى النساء هو 52 سنة، ويحدث عادةً بين 45 و55 عامًا.[53] يسبق سن اليأس مرحلة من التغيرات الهرمونية تُسمى ما قبل سن اليأس.[14]

يشير مصطلح سَوائِيَّةُ الإِحاضَة إلى الحيض العادي المنتظم الذي يستمر حوالي الأيام الخمسة الأولى من الدورة.[31] النساء اللواتي يعانين من غزارة الطمث (نزيف حيض غزير) أكثر عرضة لنقص الحديد من الشخص العادي.[54]

مرحلة التكاثر

خلال الدورة الشهرية، تختلف مستويات الإستراديول (الإستروجين) بنسبة 200%. مستويات البروجسترون تختلف بأكثر من 1200%.[55]

مرحلة التكاثر هي المرحلة الثانية من دورة الرحم عندما يسبب الإستروجين نمو بطانة الرحم وتكاثرها.[45] يتداخل الجزء الأخير من الطور الجريبي مع مرحلة التكاثر من دورة الرحم.[37] عندما تنضج، تفرز جريبات المبيض كميات متزايدة من الاستراديول، وهو هرمون الاستروجين. يبدأ الإستروجين في تكوين طبقة جديدة من بطانة الرحم مع الشرايين الحلزونية.[9]

مع ازدياد مستويات الإستروجين، تُنتِج خلايا عنق الرحم نوعًا من مخاط عنق الرحم[56] له درجة حموضة أعلى وأقل لزوجة من المعتاد، ممّا يجعله أكثر ملاءمة للحيوانات المنوية.[57] هذا يزيد من فرص الإخصاب، الذي يحدث في حدود اليوم الحادي عشر إلى اليوم الرابع عشر.[18] يمكن اكتشاف هذا المخاط العنقي كإفرازات مهبلية وفيرة تشبه بياض البيض النيء.[58] وبالنسبة للنساء اللواتي يمارسن الوعي بالخصوبة، فهذه علامة على أن الإباضة قد تكون على وشك الحدوث،[58] ولكن هذا لا يعني أن الإباضة ستحدث بالتأكيد.[22]

المرحلة الإفرازية

المرحلة الإفرازية هي المرحلة النهائية من دورة الرحم وهي تتوافق مع المرحلة الأصفرية من دورة المبيض. خلال المرحلة الإفرازية، ينتج الجسم الأصفر البروجسترون، الذي يلعب دورًا حيويًا في جعل بطانة الرحم تتقبّل زرع الكيسة الأريمية (البويضة المخصبة التي بدأت في النمو).[59] يُفرَز الجليكوجين والدهون والبروتينات في الرحم[60] ويزداد سمك مخاط عنق الرحم.[61] في بداية الحمل، يزيد البروجسترون أيضًا من تدفق الدم ويقلل من انقباض العضلات الملساء في الرحم[29] ويرفع درجة حرارة جسم الأساسية للمرأة.[62]

في حالة عدم حدوث الحمل تبدأ دورتي المبيض والرحم من جديد.[63]

دورات التبويض والطور الأصفري القصيرة

صحة الدورة الشهرية

جريب المبيض عند الإنسان الفحص المجهري. وتحيط البويضة المستديرة الملطخة باللون الأحمر في المركز بطبقة من خلايا الحبيبية، المغلفة بالغشاء القاعدي والخلايا القرابي. التكبير حوالي 1000 مرة. (صبغة الهيماتوكسيلين واليوزين)

على الرغم من أنه أمر عادي وطبيعي، إلى أنّ بعض النساء يعانين من مشاكل كافية لتعطيل حياتهن نتيجة لدورتهن الشهرية.[64] تتضمن هذه الأعراض حب الشباب وألم الثديين والشعور بالتعب والمتلازمة السابقة للحيض (PMS).[65] تعاني 3 إلى 8% من النساء من مشاكل أشد خطورة مثل الاضطراب المزعج السابق للحيض.[65][66] يمكن أن يسبب عسر الطمث أو «ألم الدورة الشهرية»[67] تقلصات في البطن أو الظهر أو أعلى الفخذين تحدث خلال الأيام القليلة الأولى من الحيض.[68] إن آلام الدورة الشهرية المنهكة ليست طبيعية ويمكن أن تكون علامة على شيء خطير مثل الانتباذ البطاني الرحمي.[69] يمكن أن تؤثر هذه القضايا بشكل كبير على صحة المرأة ونوعية الحياتها والتدخل في الوقت المناسب يمكن أن يحسن حياة هؤلاء النساء.[70]

هناك اعتقادات خاطئة شائعة ثقافيًا مفادها أن الدورة الشهرية تؤثر على الحالة المزاجية للمرأة، أو تسبب الاكتئاب أو التهيج، أو أن الحيض تجربة مؤلمة أو مخزية أو غير نظيفة. غالبًا ما يُعزى الاختلاف المزاجي الطبيعي للمرأة بشكل خاطئ إلى الدورة الشهرية.الكثير من البحاث ضعيفة، ولكن يبدو أن هناك زيادة صغيرة جدًا في تقلبات المزاج خلال الطور الأصفري والحيض، وانخفاض مماثل خلال بقية الدورة.[71] يؤدي تغيير مستويات الإستروجين والبروجسترون خلال الدورة الشهرية إلى تأثيرات جهازية على جوانب من وظائف الأعضاء بما في ذلك الدماغ والأيض والجهاز العضلي الهيكلي. يمكن أن تكون النتيجة تغييرات فسيولوجية وخفيفة يمكن ملاحظتها في الأداء الرياضي للمرأة بما في ذلك القوة والأداء الحيهوائي والأداء اللاهوائي.[72] كما لوحظت تغيرات في الدماغ خلال الدورة الشهرية[73] لكنها لا تترجم إلى تغييرات قابلة للقياس في التحصيل الفكري -بما في ذلك الأداء الأكاديمي وحل المشاكل والذاكرة والإبداع.[74] من المحتمل أن تكون التحسينات في القدرة على التفكير المكاني أثناء مرحلة الحيض من الدورة ناتجة عن انخفاض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون.[71]

تتميز الإباضة لدى بعض النساء بألم مميز يدعى ألم الإباضة[د] (مصطلح ألماني يعني ألم منتصف الدورة). ويرتبط سبب الألم بتمزق الجريب، ممّا يتسبب في فقدان كمية صغيرة من الدم.[27]

وحتى عندما تكون مستويات الهرمونات في الدورة الشهرية طبيعية، يمكن أن تزيد من حدوث اضطرابات مثل أمراض المناعة الذاتية[78] التي قد تنجم عن تعزيز هرمون الاستروجين في الجهاز المناعي.[11]

حوالي 40% من النساء المصابات بالصرع يجدن أن النوبات تحدث بشكل متكرر أكثر في مراحل معينة من الدورة الشهرية. قد يكون هذا الصرع الحيضي [الإنجليزية] ناتجًا عن انخفاض في هرمون البروجسترون إذا حدث خلال الطور الأصفري أو الحيض، أو زيادة في هرمون الإستروجين إذا حدث عند الإباضة. ويمكن للنساء اللواتي لديهن فترات منتظمة تناول الأدوية قبل وأثناء الحيض مباشرة. وتشمل الخيارات مكملات البروجسترون، وزيادة جرعة الدواء العادي المضاد للاختلاج، أو إضافة مضادات الاختلاج مؤقتًا مثل كلوباسام أو أسيتازولاميد. إذا كان هذا غير فعال، أو عندما تكون الدورة الشهرية للمرأة غير منتظمة، فإن العلاج هو إيقاف الدورة الشهرية. يمكن تحقيق ذلك باستخدام ميدروكسي بروجيستيرون أو تريبتوريلين أو غوزيريلين أو عن طريق الاستخدام المستمر لوسائل منع الحمل الفموية.[79][80]

وسائل منع الحمل الهرمونية

تمنع موانع الحمل الهرمونية الحمل عن طريق تثبيط إفراز الهرمونات FSH و LH و GnRH. موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على هرمون الإستروجين، مثل حبوب منع الحمل المركبة عن طريق الفم (COCs، يشار إليها غالبًا باسم حبوب منع الحمل) توقف نمو الجريب المهيمن واندفاع الهرمون اللوتيني في منتصف الدورة وبالتالي الإباضة،[81] يمكن للجرعة المتسلسلة من COC وإيقافها أن تحاكي دورة الرحم وينتج نزيفًا يشبه الدورة الشهرية. في بعض الحالات يكون هذا النزيف أخف.[82]

لا تمنع موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على البروجستين فقط الإباضة دائمًا ولكنها تعمل بدلاً من ذلك على منع مخاط عنق الرحم من أن يصبح صديقًا للحيوانات المنوية. تتوفر وسائل منع الحمل الهرمونية في أشكال مختلفة مثل الحبوب، واللقحات، وزراعة الجلد، والأجهزة الهرمونية داخل الرحم (IUDs).[83]

انظر أيضًا

ملاحظات

  1. ^ تتجاوز مستويات البروجسترون مستويات الاستروجين (الاستراديول) بمائة ضعف.[20]
  2. ^ الرضاعة الطبيعية يمكن أن تعاني المرأة من الكبت الكامل لنمو الجريب، ونمو الجريب ولكن دون إباضة، أو استئناف الدورة الشهرية الطبيعية.
  3. ^ الطور الأصفر، إنزيم انقسام السلسلة الجانبية للكوليسترول يحول الكوليسترول إلى بيبينولون، الذي يتحول إلى البروجسترون.[44]
  4. ^ Uncharacteristic mid-cycle pain may be caused by medical conditions such as ectopic pregnancy or ruptured ovarian cyst[75][76] or may be confused with appendicitis.[77]

المراجع

  1. ^ Dr. Chukwudi Ekomaru (19 Aug 2019). "What happens during your period". 3d4medical(بالإنجليزية)). Archived from the original on 2021-07-23. Retrieved 2021-07-25. {{استشهاد ويب}}: النص "Anatomy Snippets" تم تجاهله (help)صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  2. ^ Silverthorn، Dee Unglaub (2013). Human Physiology: An Integrated Approach (ط. 6th). Glenview, IL: Pearson Education. ص. 850–890.
  3. ^ "Menstruation (period or menstrual cycle)". healthengine(بالإنجليزية)). 31 Mar 2006. Retrieved 2021-07-24.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  4. ^ أ ب "Menstruation and the menstrual cycle fact sheet". Office of Women's Health. US Department of Health and Human Services. 23 ديسمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-06-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-25.
  5. ^ Klump KL, Keel PK, Racine SE, Burt SA, Burt AS, Neale M, Sisk CL, Boker S, Hu JY (فبراير 2013). "The interactive effects of estrogen and progesterone on changes in emotional eating across the menstrual cycle". J Abnorm Psychol. ج. 122 ع. 1: 131–7. DOI:10.1037/a0029524. PMC:3570621. PMID:22889242.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  6. ^ "Overview -Periods". https://www.nhs.uk/conditions/periods/(بالإنجليزية)). {{استشهاد ويب}}: line feed character في |عنوان= في مكان 9 (help), الوسيط |تاريخ الوصول بحاجة لـ |مسار= (help), الوسيط |مسار= غير موجود أو فارع (help), and روابط خارجية في |موقع= (help)صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  7. ^ أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Atlantic2014
  8. ^ Richards JS (2018). "The ovarian cycle". Vitamins and Hormones (Review). ج. 107: 1–25. DOI:10.1016/bs.vh.2018.01.009. ISBN:978-0-128-14359-9. PMID:29544627.
  9. ^ أ ب ت Tortora 2017، صفحة 944.
  10. ^ Prior 2020، صفحة 42.
  11. ^ أ ب ت ث ج ح Reed BF، Carr BR، Feingold KR، وآخرون (2018). The Normal Menstrual Cycle and the Control of Ovulation (Review). PMID:25905282. مؤرشف من الأصل في 2021-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-08. {{استشهاد بكتاب}}: |journal= تُجوهل (مساعدة)
  12. ^ Prior 2020، صفحة 40.
  13. ^ Lacroix AE، Gondal H، Langaker MD (2020). "Physiology, menarche". StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing (Review). PMID:29261991.
  14. ^ أ ب Rodriguez-Landa 2017، صفحة 8.
  15. ^ أ ب Papadimitriou A (ديسمبر 2016). "The evolution of the age at menarche from prehistorical to modern times". Journal of Pediatric and Adolescent Gynecology (Review). ج. 29 ع. 6: 527–30. DOI:10.1016/j.jpag.2015.12.002. PMID:26703478.
  16. ^ أ ب Sherwood 2016، صفحة 741.
  17. ^ Sherwood 2016، صفحة 747.
  18. ^ أ ب Tortora 2017، صفحة 957.
  19. ^ أ ب Tortora 2017، صفحة 929.
  20. ^ Prior 2020، صفحة 41.
  21. ^ أ ب ت Tortora 2017، صفحات 942–46.
  22. ^ أ ب ت Prior 2020، صفحة 45.
  23. ^ Norris & Carr 2013، صفحة 361.
  24. ^ Ugwumadu 2014، صفحة 115.
  25. ^ أ ب Watchman 2020، صفحة 8.
  26. ^ Schmerler S، Wessel GM (يناير 2011). "Polar bodies – more a lack of understanding than a lack of respect". Molecular Reproduction and Development (Review). ج. 78 ع. 1: 3–8. DOI:10.1002/mrd.21266. PMC:3164815. PMID:21268179.
  27. ^ أ ب ت ث Tortora 2017، صفحة 945.
  28. ^ Johnson 2007، صفحة 86.
  29. ^ أ ب ت Tortora 2017، صفحة 942.
  30. ^ Sherwood 2016، صفحة 745.
  31. ^ أ ب Tortora 2017، صفحة 943.
  32. ^ Sadler 2019، صفحة 48.
  33. ^ Tortora 2017، صفحة 953.
  34. ^ Sherwood 2016، صفحة 746.
  35. ^ Alberts B، Johnson A، Lewis J، Raff M، Roberts K، Walter P (2002). "Eggs". Molecular Biology of the Cell (ط. 4th). New York: Garland Science. ISBN:0-8153-3218-1. مؤرشف من الأصل في 2019-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-25.
  36. ^ Iussig B، Maggiulli R، Fabozzi G، Bertelle S، Vaiarelli A، Cimadomo D، Ubaldi FM، Rienzi L (مايو 2019). "A brief history of oocyte cryopreservation: Arguments and facts". Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica (Review). ج. 98 ع. 5: 550–58. DOI:10.1111/aogs.13569. PMID:30739329.
  37. ^ أ ب Parker 2019، صفحة 283.
  38. ^ Johnson 2007، صفحات 192–93.
  39. ^ Johnson 2007، صفحة 192.
  40. ^ Sadler 2019، صفحة 36.
  41. ^ Tortora 2017، صفحة 959.
  42. ^ Tortora 2017، صفحة 976.
  43. ^ Johnson 2007، صفحة 91.
  44. ^ King SR، LaVoie HA (يناير 2012). "Gonadal transactivation of STARD1, CYP11A1 and HSD3B". Frontiers in Bioscience (Landmark Edition). ج. 17: 824–46. DOI:10.2741/3959. PMID:22201776.
  45. ^ أ ب Ugwumadu 2014، صفحة 117.
  46. ^ Salamonsen LA (ديسمبر 2019). "Women in reproductive science: Understanding human endometrial function". Reproduction (Cambridge, England) (Review). ج. 158 ع. 6: F55–F67. DOI:10.1530/REP-18-0518. PMID:30521482.
  47. ^ Alvergne A، Högqvist Tabor V (يونيو 2018). "Is female health cyclical? Evolutionary perspectives on menstruation". Trends in Ecology & Evolution (Review). ج. 33 ع. 6: 399–414. arXiv:1704.08590. DOI:10.1016/j.tree.2018.03.006. PMID:29778270. S2CID:4581833.
  48. ^ Ibitoye M، Choi C، Tai H، Lee G، Sommer M (2017). "Early menarche: A systematic review of its effect on sexual and reproductive health in low- and middle-income countries". PLOS ONE (Review). ج. 12 ع. 6: e0178884. Bibcode:2017PLoSO..1278884I. DOI:10.1371/journal.pone.0178884. PMC:5462398. PMID:28591132.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  49. ^ Sultan C، Gaspari L، Maimoun L، Kalfa N، Paris F (أبريل 2018). "Disorders of puberty" (PDF). Best Practice & Research. Clinical Obstetrics & Gynaecology (Review). ج. 48: 62–89. DOI:10.1016/j.bpobgyn.2017.11.004. PMID:29422239. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2020-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-27.
  50. ^ Johnson 2007، صفحة 152.
  51. ^ Johnson 2007، صفحة 99.
  52. ^ Breeze C (مايو 2016). "Early pregnancy bleeding". Australian Family Physician (Review). ج. 45 ع. 5: 283–86. PMID:27166462.
  53. ^ Towner MC، Nenko I، Walton SE (أبريل 2016). "Why do women stop reproducing before menopause? A life-history approach to age at last birth". Philosophical Transactions of the Royal Society of London. Series B, Biological Sciences (Review). ج. 371 ع. 1692: 20150147. DOI:10.1098/rstb.2015.0147. PMC:4822427. PMID:27022074.
  54. ^ Harvey LJ، Armah CN، Dainty JR، Foxall RJ، John Lewis D، Langford NJ، Fairweather-Tait SJ (أكتوبر 2005). "Impact of menstrual blood loss and diet on iron deficiency among women in the UK". The British Journal of Nutrition (Comparative study). ج. 94 ع. 4: 557–64. DOI:10.1079/BJN20051493. PMID:16197581.
  55. ^ Prior JC (2020). "Women's reproductive system as balanced estradiol and progesterone actions—A revolutionary, paradigm-shifting concept in women's health". Drug Discovery Today: Disease Models. 32, Part B: 31–40. مؤرشف من الأصل في 2021-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-22.
  56. ^ Simmons RG، Jennings V (يوليو 2020). "Fertility awareness-based methods of family planning". Best Practice & Research. Clinical Obstetrics & Gynaecology (Review). ج. 66: 68–82. DOI:10.1016/j.bpobgyn.2019.12.003. PMID:32169418.
  57. ^ Tortora 2017، صفحات 936–37.
  58. ^ أ ب Su HW، Yi YC، Wei TY، Chang TC، Cheng CM (سبتمبر 2017). "Detection of ovulation, a review of currently available methods". Bioeng Transl Med (Review). ج. 2 ع. 3: 238–46. DOI:10.1002/btm2.10058. PMC:5689497. PMID:29313033.
  59. ^ Lessey BA، Young SL (أبريل 2019). "What exactly is endometrial receptivity?". Fertility and Sterility (Review). ج. 111 ع. 4: 611–17. DOI:10.1016/j.fertnstert.2019.02.009. PMID:30929718.
  60. ^ Salamonsen LA، Evans J، Nguyen HP، Edgell TA (مارس 2016). "The microenvironment of human implantation: determinant of reproductive success". American Journal of Reproductive Immunology (Review). ج. 75 ع. 3: 218–25. DOI:10.1111/aji.12450. PMID:26661899.
  61. ^ Han L، Taub R، Jensen JT (نوفمبر 2017). "Cervical mucus and contraception: what we know and what we don't". Contraception (Review). ج. 96 ع. 5: 310–321. DOI:10.1016/j.contraception.2017.07.168. PMID:28801053.
  62. ^ Charkoudian N، Hart EC، Barnes JN، Joyner MJ (يونيو 2017). "Autonomic control of body temperature and blood pressure: influences of female sex hormones" (PDF). Clinical Autonomic Research (Review). ج. 27 ع. 3: 149–55. DOI:10.1007/s10286-017-0420-z. PMID:28488202. S2CID:3773043. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2020-05-10. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-27.
  63. ^ Tortora 2017، صفحة 600.
  64. ^ Prior 2020، صفحة 50.
  65. ^ أ ب Gudipally PR، Sharma GK (2020). "Premenstrual syndrome". StatPearls [Internet] (Review). PMID:32809533.
  66. ^ Ferries-Rowe E، Corey E، Archer JS (نوفمبر 2020). "Primary Dysmenorrhea: Diagnosis and Therapy". Obstetrics and Gynecology. ج. 136 ع. 5: 1047–1058. DOI:10.1097/AOG.0000000000004096. PMID:33030880.
  67. ^ Nagy H، Khan MA (2020). "Dysmenorrhea". StatPearls (Review). PMID:32809669.
  68. ^ Baker FC، Lee KA (سبتمبر 2018). "Menstrual cycle effects on sleep". Sleep Medicine Clinics (Review). ج. 13 ع. 3: 283–94. DOI:10.1016/j.jsmc.2018.04.002. PMID:30098748.
  69. ^ Maddern J، Grundy L، Castro J، Brierley SM (2020). "Pain in endometriosis". Frontiers in Cellular Neuroscience. ج. 14: 590823. DOI:10.3389/fncel.2020.590823. PMC:7573391. PMID:33132854.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  70. ^ Matteson KA، Zaluski KM (سبتمبر 2019). "Menstrual health as a part of preventive health care". Obstetrics and Gynecology Clinics of North America (Review). ج. 46 ع. 3: 441–53. DOI:10.1016/j.ogc.2019.04.004. PMID:31378287.
  71. ^ أ ب Else-Quest & Hyde 2021، صفحات 258–61.
  72. ^ Carmichael MA، Thomson RL، Moran LJ، Wycherley TP (فبراير 2021). "The impact of menstrual cycle phase on athletes' performance: a narrative review". Int J Environ Res Public Health (Review). ج. 18 ع. 4. DOI:10.3390/ijerph18041667. PMC:7916245. PMID:33572406.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  73. ^ Pletzer B، Harris TA، Scheuringer A، Hidalgo-Lopez E (أكتوبر 2019). "The cycling brain: menstrual cycle related fluctuations in hippocampal and fronto-striatal activation and connectivity during cognitive tasks". Neuropsychopharmacology. ج. 44 ع. 11: 1867–75. DOI:10.1038/s41386-019-0435-3. PMC:6785086. PMID:31195407.
  74. ^ Le J، Thomas N، Gurvich C (مارس 2020). "Cognition, the menstrual cycle, and premenstrual disorders: a review". Brain Sci (Review). ج. 10 ع. 4. DOI:10.3390/brainsci10040198. PMC:7226433. PMID:32230889.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  75. ^ Kruszka PS، Kruszka SJ (يوليو 2010). "Evaluation of acute pelvic pain in women". Am Fam Physician (Review). ج. 82 ع. 2: 141–47. PMID:20642266. مؤرشف من الأصل في 2021-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-04.
  76. ^ Cleary M، Flanagan KW (2019). Acute and Emergency Care in Athletic Training. Human Kinetics. ص. 340.
  77. ^ Brott NR، Le JK (2020). "Mittelschmerz". Stat Pearls [Internet] (Review). PMID:31747229. مؤرشف من الأصل في 2021-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-04.
  78. ^ Talsania M، Scofield RH (مايو 2017). "Menopause and rheumatic disease". Rheumatic Diseases Clinics of North America (Review). ج. 43 ع. 2: 287–302. DOI:10.1016/j.rdc.2016.12.011. PMC:5385852. PMID:28390570.
  79. ^ Maguire MJ، Nevitt SJ (أكتوبر 2019). "Treatments for seizures in catamenial (menstrual-related) epilepsy". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 10: CD013225. DOI:10.1002/14651858.CD013225.pub2. PMC:6953347. PMID:31608992.
  80. ^ Sveinsson O، Tomson T (سبتمبر 2014). "Epilepsy and menopause: potential implications for pharmacotherapy". Drugs & Aging. ج. 31 ع. 9: 671–75. DOI:10.1007/s40266-014-0201-5. PMID:25079452.
  81. ^ Tortora 2017، صفحة 948.
  82. ^ Polis CB، Hussain R، Berry A (يونيو 2018). "There might be blood: a scoping review on women's responses to contraceptive-induced menstrual bleeding changes". Reproductive Health. ج. 15 ع. 1: 114. DOI:10.1186/s12978-018-0561-0. PMC:6020216. PMID:29940996.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  83. ^ Tortora 2017، صفحات 948–49.

وصلات خارجية