الهوية المسيحية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأسرار السبعة المقدسة التي تشكل جزءًا هامًا من الحياة الدينية المسيحية: المعمودية، الميرون، الزواج، الإفخارستيا، التوبة، الكهنوت ومسحة المرضى.

الهوية المسيحية هي وصف موضوعي أو ذاتي لفرد ما كمسيحي وإلى كونه مسيحيًا.[1] وبموجب التعريف الأوسع، تعريف الهوية المسيحيّة لا يتوقف على عدم إعتبار الشخص كمسيحي من قبل الآخرين، أو من قبل التعاريف التي تتبع القواعد الدينيّة، أو القانونيّة، أو الإجتماعية. الهوية المسيحيّة لا تتوقف فقط على مفهوم العقيدة الدينية.

وفقًا لذلك، يمكن أن تكون الهوية المسيحيّة هوية ثقافيّة أيضًا. الأفراد المرتبطين في الهوية المسيحيّة يمكن أن ينطوي على علاقات مع المجتمع المسيحي. في التقاليد المسيحيّة الرئيسيّة تعتمد تحديد وتعريف مسيحي على طقوس مسيحية دينية وهي طقس المعمودية ويُمّثِل هذا الطقس دخول الإنسان الحياة المسيحية والمجتمع المسيحي. استنادًا للمعتقدات المسيحية عمومًا والكاثوليكية خصوصًا يعتبر العماد ختم أبدي وبالتالي كل شخص نال سر المعمودية يبقى مسيحيًا حتى الممات،[2] بغض النظر عن المعتقدات الشخصية أو مستوى الإلتزام الديني. وقد يتماهى الملحدين المسيحيين مع الهوية المسيحيّة ومن أبرز هذه الفئة ريتشارد دوكينز.[3]

أسس الهوية المسيحية[عدل]

يمكن فصل الهوية المسيحيّة إلى ثلاث أسس منفصلة ومستقلة:

التعبير عن الهوية المسيحية[عدل]

يأخذ التعبير عن الهوية المسيحيّة أشكال متعددة مثل الحفاظ على العادات والتقاليد المسيحية المتعلق بالقيم الأسرية، وينظر إلى الحفاظ على العادات والتقاليد بأنها قيم عائلية وتعليمية مهمة، فضلًا عن ذلك قد تعني الهوية المسيحية لبعض المسيحيين أن تكون مسيحيًا هي أن تكون جزء حيوي من الثقافة المحلية المشبعة في المسيحية دون العيش بالضرورة في الإلتزام الديني.[8] يظهر ذلك في الدراسة في المدارس والجامعات المسيحية والذهاب إلى الكنيسة في الأعياد الدينية والمناسبات الإجتماعية والعائلية مثل حفلات الزفاف والعماد والجنازة وزيارة قبور الأقارب ووضع رموز دينية مثل الصليب والأيقونات وحمل أسماء مسيحية وممارسة طقوس مثل العماد وأول قربانة والأسرار السبعة المقدسة ورسم إشارة الصليب على الجباه في أربعاء الرماد والإحتفال في الأعياد المسيحية خاصًة العائلية منها مثل عشية عيد الميلاد وتلوين بيض عيد الفصح والمشاركة في التطوافات الدينية مثل تطوافات الأسبوع المقدس أو عادة الصيام عن اللحوم يوم الجمعة أو الصلاة قبل الطعام.[9][10]

وقد يتم التعبير عن الحفاظ على الهوية المسيحية من خلال الحفاظ على الدراسة في المدارس المسيحية أو الجامعات المسيحية. ويتم التعبير عن الهوية المسيحية من خلال المناسبات الدينية مثل عيد الميلاد حيث يحافظ المسيحيين على مظاهره والتي تكون على شكل إعطاء الهدايا ووضع شجرة الميلاد ووجود شخصية بابا نويل الأسطورية وعشاء الميلاد والإجتماعات العائلية وحضور قداس نصف الليل والتردد على الكنائس.[11]

كما أن بعض المسيحيين يُعَمِّدون أبنائهم بإعتباره نوع من القيم التقليدية المسيحية والتي هي جزء من هويتهم الثقافية في حين أن البعض الآخر كشكل عقائدي بحت وللتعبير عن الإيمان في العقائد المسيحية، هذا بالإضافة إلى إعتبارهم الكتاب المقدس والليتورجيا والفن والموسيقى الكنسية جزء من ثقافتهم وقيمهم.[9]

طقوس تعبر عن الهويّة المسيحيّة

مراجع[عدل]

  1. ^ Patrick Johnstone and Jason Mandryk, Operation World: 21st Century Edition (Paternoster, 2001), 13–14.
  2. ^ "The Sacrament of Baptism (§1272)". Catechism of the Catholic Church. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2011. Baptism seals the Christian with the indelible spiritual mark (character) of his belonging to Christ. No sin can erase this mark, even if sin prevents Baptism from bearing the fruits of salvation. Given once for all, Baptism cannot be repeated. 
  3. ^ قالب:En sprog "Dawkins: I'm a cultural Christian". بي بي سي News. 10. december 2007. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2017. 
  4. ^ عصر النّهضة الأوروبيّة : في مرآة المؤرّخ الفرنسي الشّهير فرنان بروديل، الأوان، 19 أكتوبر 2012.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 1 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Patrick Morley, The Man in the Mirror: Solving the 24 Problems Men Face (1997), Biblical Christian or Cultural Christian?
  6. ^ Richard W. Rousseau, Christianity and Judaism: the deepening dialogue (1983), p. 112
  7. ^ Postmodern theology: Christian faith in a pluralist world, Harper & Row, 1989 [1]. Joseph C. Aldrich, Life-style evangelism: crossing traditional boundaries to reach the unbelieving world , 1983 [2]
  8. ^ Who is a Roman Catholic.(بالإنجليزية) نسخة محفوظة 30 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Niels Jørgen Cappelørn (23. januar 2002). "Spørg om religion/spørg om etik: Hvad betyder". www.religion.dk / Kristeligt Dagblad. 
  10. ^ Morten Thomsen Højsgaard (13. marts 2007). "Kulturkristendommen lever og har det godt i Danmark". Kristeligt Dagblad. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2010. 
  11. ^ تقاليد الميلاد، الثقافة الكاثوليكية، 27 ديسمبر 2011. (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضًا[عدل]