البقارة (أفريقيا)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حزام البقارة
صورة التقطت عام 1910 لرجل من البقارة على صهوة جواده

البقارة أو شوا بلهجة تشادية هي مجتمعات من الرحل أو حلف من القبائل التي تستوطن منطقة الساحل الأفريقي، فيما بين بحيرة تشاد وجنوب ولاية كردفان ,وولاية النيل الأزرق وجنوب منطقة الجزيرة,مرورّا بولاية دارفور السودانية، ينتشروا فيما يعرف بحزام البقارة، يتحدث أغلبهم اللغة العربية بلهجات متقاربة اللهجة السودانية. بالرغم من اتجاه أفراد منهم إلى الاستقرار إلا أن حياة الغالبية تتسم بحياة الترحال مع الأبقار والمواشي.

المجتمعات[عدل]

ليس بالضرورة لقبائل البقارة أن تكون من إثنية واحدة أو ذات أصل واحد مشترك، فهي أقرب للحلف القبلي، فيمكن أن تنقسم بين مجموعات عربية بدوية ترعى الإبل فقط أو مجموعات رحّل أفريقية ترعى البقر، ومن هنا جاءت التسمية، وهذه المجموعات متباينة إثنيا وبعضها يبدو متقارب ثقافيا واجتماعيا، والبعض الآخر متنافر وفي حروب دائمة، وفي دراسة للمؤرخ ألرتش بروكامبر لعام 1994، ذكر أن البقارة نشأت أساسا في تشاد كمجموعات رخّل من فبائل مختلفة من شعب الفولاني بعد اندماجهم في حلف مع قبائل تشادية مستعربة وأصبحت العربية اللغة المتداولة بينهم، كما وأثبتت دراسات جينية أن البقارة تتشابه جينيا مع شعوب الفولاني والداجو والتشاديين بصورة عامة.

أيضا يطلق في السودان غالبا مسمى "الغرّابة" أي من جهة الغرب على تلك المجتمعات التي تعيش في مناطق غرب السودان من مناطق دارفور وكردفان تحديدا، التي وتعمل في رعاية الأبقار والتي تضم في الغالب قبائل من أصول أفريقية مثل الهوسا والفولاني والداجو والفلاتة بجانب الفور وبعض القبائل العربية، وتضاف للقبائل الأخيرة وصف عرب البقارة (خصوصا عرب جهينة) لتمييز مجموعات البدو رعاة الإبل في شمال دارفور عن الأخرىات. وتلك هي قبائل جهينة التي نزحت من شبه الجزيرة العربية وانتشرت في حدود القرن الرابع عشر وحتى القرن الثامن عشر في شمال أفريقيا حيث استقروا هناك وقاتلوا وحكموا في الأندلس وأسبانيا وعادوا إلى شمال أفريقيا بعد انهيار الدولة الأموية، ومن قبائلهم في وسط غرب السودان ومرورا بدارفور التعايشة والسلامات وأولاد راشد وبني هلبة والهبانية والترجم وخزام والرزيقات والمسيرية الحمر والمسيرية الزرق والحوازمة والرواوقة والحلفة وأولاد حميد وأولادسليم والصبح. ويمكن أن يحمل الاسم أكثر من دلالة بحسب المنطقة الجغرافية، فتطلق البقارة في السودان بصورة عامة على المجتمعات الرعوية ذات ثقافة رعي الأبقار في الساحل الأفريقي. وتتباين لفظ كلمة عرب بحسب استخدامها كدلالة لغوية أو جغرافية أو اثنية، فبينما تعبر في بعض مناطق أواسط السودان عن فئة محددة من العرب البدو، يمكن من ناحية أخرى أن تشمل جميع مجتمعات غرب أفريقيا من الرحل. في غرب أفريقيا يطلق المصطلح بمفهوم جغرافي بغض النظر عن الأصل أو اللإثنية، فيطلق على جميع متحدثي اللهجة التشادية هناك من مستعربين وأفارقة. ففي تشاد ونيجيريا يطلق على كل متحدث بالعربية التشادية "عرب شوا" أو "عرب البقارة"، وتعني راعي بقر من منطقة حدودية بين تشاد وولاية بورنو في نيجيريا، أما في النيجر فيسمونهم "عرب ديفا" نسبة إلى منطقة ديفا في النيجر وأيضا في موريتانيا والكاميرون.

تاريخهم في السودان[عدل]

ابرز ظهور لهم في تأريخ السودان من خلال اشتهارهم بالشجاعه والقوة و مشاركتهم بفعالية في محاربة الاحتلال الإنجليزي (1883-1898) في أيام المهدية حيث كان القائد الخليفة التعايشي منهم وجاؤوا بصحبته إلى أمدرمان وبعد معركة كرري 1898 عاد أكثرهم لموطنهم في غرب السودان. تتألف قبائل البقارة من مجموعات قبلية منها المسيرية والحوازمة والتعائشة والرزيقات وبني هلبة والترجم والهبانية وبني حسين والمعاليا وآخرين. تشترك هذه القبائل في اللهجة والدين الإسلامي.

المراجع[عدل]