الجماعة الإسلامية المسلحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الجماعة الإسلامية المسلحة هي منظمة إسلامية مقرها الجزائر وتسعى لإسقاط الحكومة الجزائرية وإقامة دولة إسلامية. اعتمدت العنف المسلح منذ عام 1992، وذلك كرد فعل على إلغاء نتائج الدورة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي جرت في ديسمبر 1991، والتي أظهرت فوز جبهة الإنقاذ الإسلامية، أكبر أحزاب المعارضة الإسلامية. مابين 1991 و1998 ، تبنت الجماعة عدة عمليات إرهابية ضد أهداف مدنية في الجزائر وفرنسا وفي أحيان، ارتكبت مجازر إبادة بحق القرويين (أنظر العشرية السوداء في الجزائر ومجزرة بن طلحة ومجزرة رايس). تستعمل الجماعة الإغتيالات، تفخيخ السيارات، وتفضل عمليات الإختطاف. تُعتبر الجماعة حركة إرهابية بالنسبة للحكومات الجزائرية والفرنسية.


الزعامة[عدل]

وتعاقب على زعامة (الجماعة الإسلامية المسلحة) أكثر الحركات الإسلامية تطرفاً في الجزائر مُنذ تأسيسيها والى غاية إنذثارها إثناعشر أميراً قُتل أغلبهم في اشتباكات مع قِوى الأمن والجيش وهم على التوالي:

  • منصوري الملياني أسس الجماعات الإسلامية المسلحة في إبريل 1992، ألقي القبض عليه في العام نفسه، يوليو 1992، وحُكم عليه من جديد بالإعدام ونفذ فيه الحكم.
  • علال محمد : تسلم الإمارة بعد الملياني قتلته قوات الأمن في سبتمبر 1992 مع إثنين من أعوانه بالقرب من المدية 80 كلم جنوب الجزائر العاصمة.
  • عبد الحق لعيادة : المكنى بـ "أبو عدنان" منذ أوت 1992 إلى غاية إعتقاله بالمغرب في ماي 1993 وتم تسليمه إلى الجزائر في 29 سبتمبر 1993 قضى 12 سنة في سجن سركاجي ثم أُطلق سراحه في 12 مارس 2006 طبقاً لقوانين المصالحة الوطنية.
  • عيسى بن عمار : لم يتول الإمارة سوى لفترة وجيزة خلفاً للعيادة حيث قتلته قوات الأمن في أوت 1993 بعد بضعة أسابيع من تولية زعامة المنظمة.
  • مراد سي أحمد الملقب بـ "جعفر الأفغاني" قُتل برصاص الجيش الجزائري في 27 فيفري 1994، مع تسعة من أعوانه في مرتفعات جبال بني ميسرة بالبليدة.
  • شريف القوسمي المكنى بـ "أبو عبد الله أحمد" قُتل في معركة مع قوى الأمن في ضواحي العاصمة الجزائرية يوم 26 سبتمبر 1994.
  • محفوظ طاجين المكنى بـ "أبو خليل محفوظ" تولى إمارة الجماعة بحكم أنّه كان النائب الأوّل لشريف قوسمي ودامت إمارته أقلّ من شهر، حيث تنازل عن منصبه بسبب معارضة أغلب أعيان الجماعة حيث إتهموه أنه تابع للجزأرة وأنه شيعي.
  • جمال زيتوني، المكنى "أبي عبد الرحمن أمين" قتل في 16 جويلية 1996 على يد الرابطة الإسلامية للدعوة والقتال المنشقة عن الجماعة الاسلامية المسلحة
  • عنتر زوابري، المدعو "أبو طلحة" قُتل على يد قوات الأمن رفقة إثنين من مساعديه في منزل قرب منزل عائلته ببوفاريك وذلك يوم 9 فبراير 2002.
  • رشيد أوكلي، المدعو "أبو تراب رشيد" أحد أقرب المقربيّن إلى عنتر زوابري، وذراعه الأيمن، وقائد لكتيبة الموت قُتل على يد أتباعه على خلفية الصراع على الزعامة.
  • بوضيافي نور الدين المدعو "حكيم أر.بي.جي" و "أبو عثمان" ألقي عليه القبض نوفمبر 2005 ببلدية باب الزوار وتمت محاكمته يوم 2 ديسمبر 2007 وحكم عليه بالإعدام.
  • شعبان يونس المدعو "إلياس" قُتل على يد قوات الأمن في 1 ديسمبر 2005 بالشلف.

توزيع المهمات[عدل]

-عيّن جعفر الأفغاني أميرا للعاصمة،(حسين زكري_عزالدين حمداني_محمدعينين الجاجة.هؤلاءقادة المقطع الأزرق) -وعيّن علي زوابري أميرا على ولاية البليدة، - وعيّن (عمر شيخي) على ولاية البويرة، -والشيخ أبو يونس الخان (عطية السايح) على ولاية المدية، -وعبد العزيز الأفغاني على ولاية بومرداس، - وعيّن منير الغربي وخالد سجّالي (الأفغاني) للتنسيق مع جماعة الأفغان في الخارج. -وبدأ سيد أحمد الحراني يكتب »القانون الأساسي للجماعة الإسلامية المسلحة«

انعقاد لقاء الوحدة بين الجماعات المسلحة[عدل]

في يوم 13 مايو 1994 في أحد جبال منطقة الأربعاء ـ 30 كلم جنوب غربي العاصمة ـ انعقد لقاء الوحدة بين الجماعات المسلحة على اختلاف توجهاتها وانتماءاتها ولم يُستثنَ منها سوى بعض الجماعات المنتمية (للجبهة الإسلامية لإنقاذ) في شرق البلاد وغربها. عقد اللقاء في خيمة كبيرة جمعت عددا كبيرا من قادة الجماعات (الجماعة الإسلامية المسلحة) مثلها كلّ من أبو عبد الله أحمد (الشريف قواسمي) أمير الجماعة، وأبو خليل محفوظ (محفوظ طجين) النائب الأول لأمير الجماعة وأمير المنطقة الثانية، خالد أبو صهيب (خالد الساحلي) النائب الثاني لأمير الجماعة وأمير المنطقة الأولى، وأبو بكر زرفاوي عضو مجلس أهل الحلّ والعقد وغيرهم. و(الجبهة الإسلامية للإنقاذ) التي مثلها كلّ من الشيخ محمد سعيد مسؤول اللجنة السياسية، وعبد الرزاق رجام مسؤول الإعلام ومنسق وطني، ويوسف بوبراس مسؤول التنظيم والاتصال، و(حركة الدولة الإسلامية) التي مثلها أميرها السعيد مخلوفي والشيخ رابح قطاف.

نتج عن هذا الاجتماع وهذه الوحدة التنظيمية قيادة جديدة وضمت كلاًّ من: اظافة الي زكري حسين أحد قادة بني ميسرة ـ أبو عبد الله أحمد (شريف قوسمي) أميرا للجماعة. ـ أبو خليل محفوظ (محفوظ طاجين) نائبا أوّل لأمير الجماعة، وأمير المنطقة الثانية. ـ خالد أبو صهيب (خالد الساحلي) النائب الثاني لأمير الجماعة وأمير المنطقة الأولى. ـ علي الأفغاني: المستشار العسكري للجماعة. ـ أبو أسامة الحاج: مسؤول الإعلام والعلاقات الخارجية. ـ أبو صهيب أيوب: أمير المنطقة التاسعة. ـ عبد الرحيم بخالد (قادة بن شيحة) أمير كتائب الغرب. ـ أضيف إلى مجلس شورى الجماعة المسلحة كلّ من: محمد سعيد، عبد الرزاق رجام، سعيد مخلوفي، عبد القادر شبوطي، رابح قطاف مع تثبيت كلّ من عباسي مدني وعلي بن حاج كأعضاء في مجلس شورى الجماعة.(بعدانعقاد الاجتماع قامت قوات الجيش الجزائرية بقصف مكثف لمكان انعقاد المؤتمر لكن لم يسفرعن شئ

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

(فيديو)لقاء الوحدة:عبد الرزاق رجام ،محمد السعيد ،قوييسمي 1/2

(فيديو)لقاء الوحدة:عبد الرزاق رجام ،محمد السعيد ،قوييسمي 2/2