دعاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Ambox warning pn.svg مع أنه ورد في هذا المقال بعض المصادر أو عدد من وصلات خارجية، إلا أن غياب الإشارات المرجعية في نص المقالة أو بعض مقاطعها وفقراتها لا يسمح بالتعرف على مصدر كل عبارة على حدة فيعسر تقييم موثوقية ما ورد في المقالة.
الرجاء تحسين هذه المقالة بوضع الإشارات المرجعية المناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
Circle-question.svg رجاء ساعد ويكيبيديا بإضافة مصادر مناسبة، وإلا فقد يتعرض المقال للحذف.قد يكون هناك تفاصيل في صفحة النقاش.
بداية دعاء في مصحف كان لمغول الهند في القرن السابع عشر الميلادي.
النصف الثان من الدعاء

الدعاء في الإسلام هي عبادة تقوم على سؤال العبد ربَّه والطلب منه وهي عبادة من أفضل العبادات التي يحبها الله خالصةً له ويكره أن يصرفها العبد إلى غيره.

رفع اليدين بالدعاء

الحث على الدعاء[عدل]

من القرآن الكريم[عدل]

  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60)﴾ (سورة غافر)
  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)﴾ (سورة البقرة)

من أحاديث محمد رسول الله[عدل]

  • روى الترمذي في سننه ‏عن ‏ ‏نافع ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏‏ ‏ "من فتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة وما سئل الله شيئا ‏ ‏يعني ‏ ‏أحب إليه من أن يسأل العافية "
  • روى الترمذي في سننه ‏عن ‏ ‏النعمان بن بشير ‏ ‏قال ‏ سمعت النبي ‏ Mohamed peace be upon him.svg ‏ ‏يقول ‏ ‏" الدعاء هو العبادة "

عن ابن عباس ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏‏ ‏ " أفضل العبادة الدعاء" صحيح ) انظر حديث رقم : 1122 في صحيح الجامع .

الأوقات التي يفضل فيها الدعاء[عدل]

رجل شيشاني يدعو بعد إحدى معارك التسعينات
  1. الثلث الأخير من الليل
  2. عند الأذان : ‏روي في سنن ابي داود عن ‏ ‏سهل بن سعد ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ Mohamed peace be upon him.svg ‏" ‏ثنتان لا تردان الدعاء عند النداء وعند ‏ ‏البأس ‏ ‏حين ‏ ‏يلحم ‏ ‏بعضهم بعضا "
  3. بين الأذان والإقامة : روي في ‏مسند أحمد عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏ ‏ ‏ "إن الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة فادعوا"
  4. في السجود: روي في سنن النسائي ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏أن رسول الله ‏ Mohamed peace be upon him.svg " ‏قال ‏ ‏أقرب ما يكون العبد من ربه عز وجل وهو ساجد فأكثروا الدعاء "
  5. أدبار الصلوات المكتوبات
  6. عند نزول الغيث
  7. عند صعود الإمام يوم الجمعة على المنبر حتى تقضى الصلاة
  8. آخر ساعة من بعد العصر
  9. دعاء يوم عرفة : ‏روى مالك بن أنس في الموطأ عن ‏ ‏طلحة بن عبيدالله أن رسول الله ‏ Mohamed peace be upon him.svg ‏ ‏قال ‏ "‏أفضل الدعاء دعاء يوم ‏ ‏عرفة ‏ ‏وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له"
  10. عند الجهاد : ‏روي في سنن ابي داود عن ‏ ‏سهل بن سعد ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ Mohamed peace be upon him.svg ‏" ‏ثنتان لا تردان الدعاء عند النداء وعند ‏ ‏البأس ‏ ‏حين ‏ ‏يلحم ‏ ‏بعضهم بعضا "

هناك أوقات تكون مخصوصة بالاستجابة وهي ليلة القدر ويوم عرفة وشهر رمضان وليلة الجمعة ويوم الجمعة وعند نزول الغيث (المطر) وجوف الليل وعند النداء للصلاة وبين الأذان والإقامة وعند التحام الجيوش في الحرب وعند تلاوة القرآن وختمه وعند شرب ماء زمزم لحديث {ماء زمزم لما شرب له} وفي مجالس ذكر الله [1]

شروط وآداب الدعاء وأسباب الإجابة[عدل]

  1. 1) الإخلاص لله تعالى
  2. 2) أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي – صلى الله علية وسلم ويختم بذلك.
  3. 3) الجزم في الدعاء واليقين بالإجابة .
  4. 4) الإلحاح في الدعاء وعدم الإستعجال .
  5. 5) حضور القلب في الدعاء .
  6. 6) الدعاء في الرخاء والشدة .
  7. 7) لا يسأل إلا الله وحده.
  8. 8) عدم الدعاء على الأهل والمال والولد والنفس.
  9. 9) خفض الصوت بالدعاء بين المخافته والجهر.
  10. 10)الإعتراف بالذنب والاستغفار منه والإعتراف بالنعمة وشكر الله عليها.
  11. 11)تحري أوقات الإجابه والمبادرة لاغتنام الأحوال والأماكن التي هي من مظان إجابة الدعاء.
  12. 12)عدم تكلف السجع في الدعاء.
  13. 13)التضرع والخشوع والرغبه والرهبة .
  14. 14)كثرة الأعمال الصالحة فإنها سبب عظيم في إجابة الدعاء.
  15. 15)رد المظالم مع التوبه .
  16. 16)الدعاء ثلاثـًا.
  17. 17)استقبال القبلة.
  18. 18)رفع الأيدي في الدعاء.
  19. 19)الوضوء قبل الدعاء إن تيسر.
  20. 20)أن لا يعتدي في الدعاء.
  21. 21)أن يبدأ الداعي بنفسه إذا دعا لغيره .
  22. 22)أن يتوسل إلي الله بأسمائه الحسني وصفاته العلى أو بعمل صالح قام به الداعي نفسه أو بدعاء رجل صالح له .
  23. 23)التقرب إلى الله بكثرة النوافل بعد الفرائض وهذا من أعظم أسباب إجابة الدعاء .
  24. 24)أن يكون المطعم والمشرب والملبس من حلال .
  25. 25)لا يدعو بإثم أو قطيعة رحم .
  26. 26)أن يدعو لإخوانه المؤمنين ويحسن به أن يخص الوالدان والعلماء والصالحون والعباد بالدعاء وأن يخص بالدعاء من في صلاحهم صلاح المسلمين كأولياء الأمور وغيرهم ويدعو للمستضعفين والمظلومين من المسلمين.
  27. 27)أن يسأل الله كل صغيرة وكبيرة .
  28. 28)أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر .
  29. 29)الإبتعاد عن جميع المعاصي.
  30. والله اعلم

أسباب عدم إجابة الدعاء[عدل]

  1. أن يكون فيه من العدوان فهو دعاء لا يحبه الله
  2. لضعف القلب وعدم إقباله على الله لأن الله لا يقبل دعاء من قلب غافل لاه ﴿ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55)﴾ [سورة الأعرف]
  3. أكل الحرام : ورد في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة قال: قال: رسول الله "أيها الناس إن الله طيب لايقبل إلا طيبا وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: ﴿يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ﴾ وقال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ﴾ ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يده إلى السماء يارب يارب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك"
  4. الظلم
  5. كثرة الذنوب
  6. استيلاء الغفلة والشهوة واللهو على القلوب
  7. عدم الإيقان بالإجابة : أخرج الحاكم في صحيحة من حديث أبى هريرة عن النبي قال: "أدعو الله وأنتم موقنون بالاجابة"

أحوال الدعاء مع البلاء[عدل]

  1. أن يكون أقوي من البلاء فيدفعه : روي الحاكم في صحيحه من حديث ثوبان عن رسول الله  : "لا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه"
  2. أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء فيصاب به العبد  : ولكن قد يخففه وإن كان ضعيفا روي الحاكم في صحيحه من حديث ابن عمر عن النبي قال: "الدعاء ينفع بما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء"
  3. أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه : روي الحاكم في صحيحه من حديث عائشة قالت: قال رسول الله  : "لا يغنى حذر من قدر والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة"

صيغة الدعاء[عدل]

ليس للدعاء في الإسلام صيغة محددة فكل عبد يدعو بما يشاء ويتقرب إلى الله بفنون الدعاء وطرائقة فمنهم من يدعو الله شعراً ومنهم من يدعوه نثراً ومنهم من يختار كلماته ويتكلف فيها ومنهم من يدعوه بكلمات سهلة عامية وكلاً حسب بيئته وعلمة وقدرته.

أن رسول الله ‏ Mohamed peace be upon him.svg ‏ ‏علمها هذا الدعاء ‏ ‏"اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم ‏ ‏أعلم اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا "

الالحاح في الدعاء[عدل]

  • روى ابن ماجه في سننه من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله  : "من لم يسأل الله يغضب عليه"
  • روى الحاكم في صحيحة من حديث أنس عن النبي قال "لاتعجزوا في الدعاء فإنه لايهلك مع الدعاء أحد"
  • ذكر الاوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت: قال رسول الله  : "إن الله يحب الملحين في الدعاء"
  • في كتاب الزهد للامام أحمد عن قتادة قال: قال مورق: "ما وجدت للمؤمن مثلا إلا رجل في البحر على خشبة فهو يدعو يا رب يا رب لعل الله عز وجل أن ينجيه"

الاستعجال في إجابة الدعاء[عدل]

يعتبر الاستعجال في إجابة الدعاء من الآفات التي تؤثر في إجابة الدعاء فالله لا يعجل لعجلة أحد من خلقة.

  • روى البخاري من حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: "يستجاب لاحدكم ما لم يعجل يقول دعوت فلم يستجب لي".
  • روى مسلم في صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله قال : "لايزال يستجاب للعبد ما لم يدع بأثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل قيل: يا رسول الله ما الاستعجال قال: يقول: قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجاب لى فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء"
  • روي في مسند أحمد من حديث أنس ابن مالك قال: قال رسول الله  : "لا يزال العبد بخير ما لم يستعجل قالوا: يا رسول الله كيف يستعجل قال: يقول قد دعوت لربي فلم يستجيب لي"

مستحبات الدعاء[عدل]

« وإذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب وجمعيته بكليته على المطلوب وصادف وقتا من أوقات الإجابة وصادف خشوعا في القلب وانكسارا بين يدي الرب وذلاله وتضرعا ورقة واستقبل الداعي القبلة وكان على طهارة ورفع يديه إلى الله وبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم ثنى بالصلاة على محمد عبده صلى الله عليه وسلم ثم قدم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار ثم دخل على الله وألح عليه في المسألة وتملقه ودعاه رغبة ورهبة وتوسل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده وقدم بين يدي دعائه صدقة فإن هذا الدعاء لا يكاد يرد أبدا ولا سيما إن صادف الأدعية التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها مظنة الإجابة أو أنها متضمنة للاسم الأعظم.» – ابن القيم، الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي
« ‏عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏سمع ‏ ‏أنس ‏ ‏قال ‏كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يرفع يديه في الدعاء حتى يرى بياض إبطيه» – أحمد بن حنبل، مسند أحمد

الدعاء باسم الله الأعظم[عدل]

  • ورد في صحيح ابن حبان من حديث عبد الله بن بريدة عن أبيه أن رسول الله سمع رجلا يقول: "اللهم إني أسالك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد فقال: لقد سأل الله بالاسم الذي إذا سئل به أعطي وإذا دعي به أجاب" وفي لفظ "لقد سألت الله باسمه الاعظم"
  • ورد في صحيح ابن حبان أيضا من حديث أنس بن مالك : "أنه كان مع رسول الله جالسا ورجل يصلى ثم دعا فقال: اللهم إني أسالك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم فقال النبي  : لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى"
  • ورد في جامع الترمذي من حديث أسماء بنت يزيد أن النبي قال: "اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين: ﴿وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ﴾ وفاتحة آل عمران ﴿آلم اللَّهُ لا إِلَهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ﴾
  • ورد في مسند الإمام أحمد وصحيح الحاكم من حديث أبي هريرة وأنس بن مالك وربيعة بن عامر عن النبي أنه قال: "ألظوا بيا ذا الجلال والإكرام" يعنى تعلقوا بها وألزموها وداوموا عليها.
  • ورد في جامع الترمذي من حديث أبي هريرة : "أن النبي كان إذا أهمه الأمر رفع رأسه إلى السماء وإذا اجتهد في الدعاء قال: يا حي يا قيوم".
  • ورد في جامع الترمذي من حديث أنس بن مالك قال: "كان النبي إذا حزبه أمر قال يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث".
  • ورد في صحيح الحاكم من حديث أبي أمامة عن النبي قال: "اسم الله الأعظم في ثلاث سور من القرآن البقرة وآل عمران وطه" قال القاسم: فالتمستها فإذا هي آية {الْحَيُّ الْقَيُّومُ}.
  • ورد في جامع الترمذي وصحيح الحاكم من حديث سعد بن أبي وقاص عن النبي قال: "دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت"{ لا إِلَهَ إلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} إنه لم يدع بها مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له قال الترمذي : حديث صحيح.
  • ورد في مستدرك الحاكم أيضا من حديث سعد عن النبي  : "ألا أخبركم بشيء إذا نزل برجل منكم أمر مهم فدعا به يفرج الله عنه؟ دعاء ذي النون"
  • ورد في الصحيحين البخاري ومسلم من حديث بن عباس أن رسول الله كان يقول عند الكرب: "لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم لا إله إلا الله رب السموات السبع ورب الأرض رب العرش الكريم".
  • ورد في مسند أحمد من حديث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله  : "ما أصاب أحد قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو علمته أحدا من خلقك أو أنزلته في كتابك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي إلا أذهب الله عز وجل همه وحزنه وأبدله مكانه فرحا فقيل: يا رسول الله إلا نتعلمها؟ قال: بل ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها".

نماذج من إجابة الدعاء[عدل]

  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ (38) فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (39)﴾ (سورة آل عمران)
  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84)﴾ (سورة الأنبياء)
  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41) ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42)﴾ (سورة ص)
  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)﴾ (سورة الأنبياء)
  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ (90)﴾ (سورة الأنبياء)
  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا (3) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا (6) يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا (7)﴾ (سورة مريم)
  • قال الله في القرآن الكريم : ﴿قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (35) فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ (36) وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ (37) وَآَخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (38) هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (39)﴾ (سورة ص)
  • ذكر ابن أبي الدنيا في مجابو الدعوة في الدعاء عن الحسن قال: "كان رجل من أصحاب النبي من الأنصار يكني أبا معلق وكان تاجرا يتجر بمال له ولغيره يضرب به في الآفاق وكان ناسكا ورعا فخرج مرة فلقيه لص مقنع في السلاح فقال له: ضع ما معك فاني قاتلك قال: فما تريد من دمي؟ فشأنك بالمال قال: أما المال فلي ولست أريد إلا دمك قال أما إذا أبيت فذرني أصلى أربع ركعات قال: صلى ما بدا لك فتوضأ ثم صلى أربع ركعات فكان من دعائه في آخر سجوده أن قال: يا ودود يا ودود يا ذ العرش المجيد يا فعالا لما تريد أسألك بعزك الذي لا يرام وبملكك الذي لا يضام وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني شر هذا اللص يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني ثلاث مرات فإذا هو بفارس أقبل بيده حربة قد وضعها بين أذني فرسه فلما بصر به اللص أقبل نحوه فطعنه فقتله ثم أقبل إليه فقال: قم فقال: بأبي أنت وأمي فقد أغاثني الله بك اليوم فقال: أنا ملك من أهل السماء الرابعة دعوت بدعائك الأول فسمعت لأبواب السماء قعقعة ثم دعوت بدعائك الثاني فسمعت لأهل السماء ضجة ثم دعوت بدعائك الثالث فقيل لي: دعاء مكروب فسألت الله أن يوليني قتله قال الحسن : فمن توضأ وصلى أربع ركعات ودعا بهذا الدعاء استجيب له مكروبا كان أو غير مكروب "

أسرع الدعاء إجابة[عدل]

الدعاء بظهر الغيب هو أسرع الدعاء إجابة وهو أن يدعو شخص مسلم لشخص آخر دون أن يعلم الآخر أن هناك من يدعو له ولا يخبره بدعائه له فهناك ينال كلاً من الداعي والمدعو له شرف إجابة الدعوة من الله

النظر إلى السماء عند الدعاء في الصلاة[عدل]

جاء في النهي عن رفع المصلي بصره إلى السماء : ما روى البخاري (750) عن أَنَس بْن مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا بَالُ أَقْوَامٍ يَرْفَعُونَ أَبْصَارَهُمْ إِلَى السَّمَاءِ فِي صَلَاتِهِمْ فَاشْتَدَّ قَوْلُهُ فِي ذَلِكَ حَتَّى قَالَ : لَيَنْتَهُنَّ عَنْ ذَلِكَ أَوْ لَتُخْطَفَنَّ أَبْصَارُهُمْ ) .

وأما رفع البصر إلى السماء خارج الصلاة ، فلا حرج فيه ؛ لعدم ما يدل على المنع منه ، بل ذهب بعض الفقهاء إلى أن الرفع هو الأولى . نهى النبي محمد رسول الله عن رفع الأبصار إلى السماء وقت الدعاء وأنها من أسباب فقد البصر (العمى)

« ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏أن رسول الله ‏ Mohamed peace be upon him.svg ‏ ‏قال ‏ ‏لينتهين أقوام عن رفعهم أبصارهم عند الدعاء في الصلاة إلى السماء أو لتخطفن أبصارهم ‏ » – الإمام مسلم، صحيح مسلم


انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ محمد متولي الشعراوي - دعاء الأنبياء وانفراج الكرب وقضاء الدين وسعه الرزق وأدعية الصباح والمساء - الطبعة الأولي - دار التراث الإسلامي - 2002 - ص 6