هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

برص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مهق)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
البرص أو المهق
صورة معبرة عن برص
صبيّ أمهق من سلالة سوداء

تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 E70.3
ت.د.أ.-9 270.2
وراثة مندلية بشرية 203100
ق.ب.الأمراض 318
مدلاين بلس 001479
إي ميديسين derm/12
ن.ف.م.ط. D000417
من أنواع مرض تعديل القيمة في ويكي بيانات
الاختصاص Dermatology

البرص أو المهق أو البهق أو الاغراب (بالإنجليزية: albinism) (الألبينية)عند البشر (من اللاتينية albus، 'أبيض' (انظرextended etymology)، كما يسمى عَذُّرُ التَّلَوُّن أو اللَّاتَلَوُّنِيَّة أو اِنْعِدَامُ لَوْنِ الجِلْد)، هو اضطراب خلقي يتميز بغياب الصباغ في الجلد والشعر والعيون، نتيجة غياب كامل أو جزئي أو عيب من إنزيم تيروزيناز (Tyrosinase)، وهو إنزيم يشارك في إنتاج الميلانين ويحتوي على النحاس. تعتبر هذه الحالة معاكسة لاسْوِدَادُ الجِلْد. وخلافاً للبشر، فإن الحيوانات الأخرى لديها أصباغ متعددة، وعليه يعتبر المهق حالة وراثية تتميز بغياب الصباغ في العيون والجلد والشعر، القشور، الريش أو البشرة.[1] .و يعرف المصاب به بعدو الشمس.

مهقاء هندوراسية

ينتج المهق من وراثة ألليلات الجينات المتنحية، ومن المعروف أن هذه الحالة تؤثر في جميع الفقاريات، بما في ذلك البشر. يسمى الكائن الحي المصاب بغياب تام للميلانين أَمْهَق (ألبينو)،(UK /ælˈbn/,[2] or US /ælˈbn/)[3] في حين أن الكائن الحي المصاب بتناقص كمية الميلانين يسمى بـ ليوسيستيك أو البينويد.[4]

المهق يترافق مع عدد من عيوب الرؤية، مثل رُهابُ الضَّوء، الرَأْرَأةوالحول. نقص تصبغ الجلد يجعل جلد المصاب أكثر قابلية لسرطان الجلد وحروق الشمس. في بعض الحالات النادرة مثل متلازمة تشيدياق – هيغاشي ، قد يكون المهق مرتبطاً بأوجه القصور في نقل حبيبات الميلانين، وهذا يؤثر أيضاً على الحبيبات الأساسية الموجودة في الخلايا المناعية; التي تؤدي إلى زيادة التعرض للإصابة بمَرَضٌ مُعْدٍ.[5]

العلامات والأعراض[عدل]

فتاة مصابه بالمهق من غينيا الجديدة

يتصف المصابون بالمهق الشامل عموما بشعر أبيض كالكتان، وعينين زرقاوين وجلد أبيض شاحب مما يميز شكلهم عن باقي الأفراد. في بعض الحالات لا يكون غياب صبغة الشعر كاملا فيظهر الشعر أصهبا فاتحا أو متوسطا بدلا من الأبيض. غالبا ما يكون المصاب بالمهق ذا بشرة يفوق شحوبها باقي أفراد عائلته. الخرافة الشائعة من أن كل مصاب بالمهق لهم شعر أبيض وعينان حمراوان غير صحيحة، إذ أن القزحية عديمة الصبغة في الإنسان تكون زرقاء وليست وردية كما في أنواع أخرى من الحيوانات، كما أن العين البشرية، بسبب حجمها، أعمق من أن يظهر بؤبؤها أحمر بدلا من الأسود، بفعل الشعيرات الدموية في قاعها.

مع هذا فإن نمو المصابين بالمهق يكون طبيعيا مثل أقرانهم، كما لا تتأثر حالتهم الصحية العامة ولا متوسط أعمارهم ولاذكائهم، ولا تتأثر قدرتهم على الإنجاب. فرصة ميلاد أطفال ألبينو عند زواج شخص ألبينو بشخص غير ألبيني ضعيفة جدا كما سيلي شرحها.

في البشر، هناك نوعان رئيسيان من المهق: بصري جلدي (أوكولوكوتانيوس)، والذي يؤثر في العينين والجلد والشعر، وبصري (أوكيولار) الذي يؤثر على العيون فقط.

المهق البصري الجلدي (Occulocutaneous)[عدل]

يعتبر الأكثر شيوعا في العالم , ويشمل نقص صبغة الميلانين في الجلد والشعر والعيون , و ينقسم هذا النوع الى 4 اصناف :

النوع الأول: عيب وراثيّ لأنزيم التيروسينيز tyrosinase-related albinism ، حيث يكون التلون قليل جداً أو منعدم .

النوع الثاني : يعتبر الأكثر شيوعا , سببه عيب وراثيّ بالجينP على الكروموسوم 15، حيث يكون التلون قليل .

النوع الثالث : و يسمى المهق البني، وهو متوارث عند السود خاصة .

النوع الرابع : منتشر في اليابان بكثرة و يصعب ايجاده خارجها , حيث يكون التلون قليل ويشبه النوع الثاني الى درجة عدم الاستطاعة عن التفريق بينها بسهولة .

المهق البصري (Ocularalbinism)[عدل]

يشكل ما نسبته 10-15 % من كلّ حالات المهق، و يشمل فقدان صبغة الميلانين على مستوى العينين في المقام الاول اما الجلد و الشعر فيكونان في حالتهما الطبيعية ، تنتقل بالوراثة الجنسية التنحية X-linked recessive و نميز فيه نوعان رئيسيان :

النوع الاول : يعرف باسم متلازمة Nettleship-Falls و تعتبر الاكثر انتشارا , تظهر اعراضها عند الذكور اكثر من الاناث .

النوع الثاني : يعرف باسم متلازمة Forsius-Eriksson , و يظهر المرض عند الذكور .

يظهر معظم الأشخاص مع المهق البصري الجلديّ (أوكولوكوتانيوس) بمظهر أبيض أو شاحب جداً، حيث أن الميلانين أصباغ مسؤولة عن اللونين البني والأسود، وبعض الأصباغ الصفراء تكون غير موجودة. المهق البصري أو العيني (اوكيولار) ينتج عنه شخص أزرق فاتح العينين، [6] وقد تتطلب التشخيص اختبارات جينية.

نظراً لأن الأفراد المصابين بالمهق يفتقرون تماماً إلى الميلانين (الصبغة الداكنة في الجلد) والتي تساعد على حماية البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجية، فإنه من الممكن أن يتعرضوا إلى حروق الجلد بسهولة أكبر عند التعرض المفرط لأشعة الشمس.[7]

تنتج العين البشرية عادةً ما يكفي من الصبغة اللازمة لصبغ القزحية باللون الأزرق ، الأخضر أو البني والتسبب بعتامة العين. إن المصابين بالمهق أكثر عرضةً إلى ظهور أعينهم باللون الأحمر في الصور الفوتوغرافية ( احمرار بالعين مرتبط بمرض أو إصابة )، سبب الاحمرار هو الشبكية التي تظهر من خلال قزحية العين. كما يؤدي غياب الصباغ في العيون إلى مشاكل مع الرؤية، سواء أكانت ذات صلة أو لا علاقة لها بحساسية الضوء.

الأشخاص المصابون بالمهق يتمتعون عموماً بصحة جيدة بالنسبة لبقية السكان (ولكن انظر الاضطرابات ذات الصلة أدناه)، حيث أن النمو والتَطَوُّر يحدثان بشكل طبيعي، والمهق بحد ذاته لا يتسبب بوفيات، [8] على الرغم من ذلك فإن عدم وجود صبغة حجب الأشعة فوق البنفسجية يزيد من خطر الأورام الخبيثة (سرطان الجلد)، وغيرها من المشاكل.

المشاكل البصرية[عدل]

المغني الأمهق ساليف كيتا من ثقافة ماندينكا من مالي.

تطور النظام البصري يعتمد اعتماداً كبيرا على وجود الميلانين، ويمكن أن يؤدي انخفاض أو عدم وجود هذه الصبغة في الذين يعانون من المهق إلى:

  • انحراف توجيه من الإسقاطات الشبكية الركبية (الريتينوجينيكولات) ،والذي يؤدي إلى تصالب (عبور) غير طبيعي لألياف العصب البصري.[7]
  • رُهابُ الضَّوء, انخفاض حدة البصر بسبب تشتت الضوء داخل العين .[7][9]
  • انخفاض حدة البصر(سواء قصر النظر أو طول النظر) بسبب نقص تنسج نقري وربما تلف الشبكية ناتج عن الضوء.[7]

1- الرأرأة، وهي الحركة السريعة غير المنتظمة للعيون ذهاباً وإياباً، أو في حركة دائرية.[7]

2- الغَمَش، انخفاض في حدة العيون، أحدهما أو كليهما بسبب فقر الانتقال إلى الدماغ، وغالباً ما يرجع إلى ظروف أخرى مثل الحول.[7]

3- نقص تنسج العصب البصري، عدم تطور العصب البصري.

بعض المشاكل البصرية المرتبطة بالمهق تنشأ من اختلال النمو الضعيف للظهارة الصبغية في شبكية العين نظراً لعدم وجود الميلانين.[بحاجة لمصدر] ضعف النمو بالظهارة الصبغية يؤدي إلى نقص تنسج نقري (fovea )(فشل في وضع نقر طبيعي)، والذي ينتج عنه التثبيت غريب الأطوار وانخفاض حدة البصر، وكثيراً ما ينتج عن ذلك مستوى طفيف من الحول.

القزحية عبارة عن عضلة عاصرة تتشكل من الأنسجة المصطبغة، والتي تنقبض عند تعرض العين للضوء الساطع، لحماية الشبكية من خلال الحد من مقدار الضوء الذي يمر من خلال الحَدَقَة. في حالات الإضاءة الخافتة، ترتاح القزحية للسماح لمزيد من الضوء بالدخول العين. في حالات المهق، تفتقر قزحية المصاب إلى الصباغ الكافية لحجب الضوء، وبالتالي الانخفاض في قطر الحدقة يؤدي جزئياً إلى الحد من كمية الضوء التي تدخل العين.[بحاجة لمصدر] إضافةً إلى ذلك، التطور غير السليم للظاهرة الصبغية داخل الشبكية، التي تمتص معظم أشعة الشمس المنعكسة في العيون العادية, يزيد من التوهج بسبب تشتت الضوء داخل العين.[10] رهاب الضوء الذي يعاني منه المصاب يؤدي عموماً إلى الشعور بعدم الراحة في الضوء الساطع، ولكن يمكن الحد من هذا باستخدام النظارات الشمسية أو القبعات ذات الحواف.

المهق المرافق[عدل]

و هو المهق او البرص المرافق للاضطرابات الاخرى مثل متلازمة شدياق هيجاشى Chediak- Higashi syndrome ، و متلازمة هيرمانسكى بودلاك Hermansky-Pudlak syndrome ، و متلازمة جريسيلي Griscelli Syndrome .

علم الوراثة[عدل]

المهق العيني الجلدي (أوكولوكوتانيوس) هو عموماً نتيجة للوراثة البيولوجية من الألليلات المتنحية وراثيا (الجينات)، تم تمريرها من كلا الأبوين للفرد. على سبيل المثال OCA1 وOCA2. طفرة في الجينات البشرية TRP-1 قد يؤدي إلى عدم انتظام إنزيمات التايروسيناز في الخلايا الصباغية، وهذا التغيير الذي افترض تعزيز تكوين الميلانين البني مقابل الميلانين الأسود، مما يؤدي إلى نمط جيني ثالث من المهق العيني الجلدي OCA3.[11] بعض الأشكال النادرة موروثة من أحد الوالدين فقط. وهناك طفرات وراثية أخرى ثبت أنها تترافق مع المهق. بالرغم من ذلك فإن جميع التعديلات تؤدي إلى تغيرات في إنتاج الميلانين في الجسم.[8][12] بعض هذه ترتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد (انظر إلى List of cutaneous conditions associated with increased risk of nonmelanoma skin cancer قائمة تحتوى هذه الاختلافات الوراثية).

فرصة الحصول على نسل مصاب بالمهق ناجم عن التزاوج بين كائن حي مصاب بالمهق مع كائن آخر غير مصاب تكون منخفضة. ومع ذلك، لأن الكائنات الحية (بما في ذلك البشر) يمكن أن تكون حاملة لجينات المهق دون أن تظهر عليها الصفات العارضة، يمكن أن تنتج ذرية مصابة بالمهق من أبوين غير مصابين. وعادةً ما يحدث المهق مع تواتر متساوي في كلا الجنسين.[8] يستثنى من هذا المهق البصري، الذي يتم تمريره إلى الأبناء عن طريق الوراثة المرتبطة بالكروموزوم (x). وهكذا، فإن المهق البصري يحدث أكثر تواتراً في الذكور بسبب امتلاكهم كروموزوم X واحد وY واحد، خلافاً للإناث، التي تتميز بامتلاك اثنين من الكروموزومات (x).[13]

هناك شكلين مختلفين من المهق: نقص جزئي في الميلانين معروف بانخفاض التلون (هيبوميلانيسم)، والغياب التام الميلانين ويعرف باسم انعدام التلون ( أميلانيسم amelanism أو أميلانوسيس).

الانزيم[عدل]

اختلال الإنزيم المسؤول عن المهق هو تيروزين 3- مونوكسيجيناسي (التيروزينات)، الذي ينتج الميلانين من الحمض الأميني التايروسين(Tyrosine).

النظريات التطورية[عدل]

يُقترح أنه حدث تطور لأشباه البشر المبكر في شرق إفريقيا منذ حوالي 3 مليون سنة.[14] التغير المظهري من الرئيسات إلى أشباه البشر المبكر أدى إلى فقدان شعر الجسم – باستثناء المناطق الأكثر تعرضاً للأشعة فوق البنفسجية، مثل الرأس – للسماح بتنظيم حراري أكثر كفاءةً عند الصيادين مبكراً. على الأرجح فإن الجلد الذي تعرض للشمس عند فقدان الشعر عند أشباه البشر كان غير مصطبغ، مما يعكس الجلد شاحب الكامن وراء شعر أقاربنا الشمبانزي. وذلك منح ميزة إيجابية في وقت مبكر لأشباه البشر التي تسكن القارة الأفريقية، والتي كانت قادرة على إنتاج البشرة الداكنة -أولئك الذين أظهروا أولاً الإيوميلانين منتجةً - MC1R – الذي يحميها من الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تضر بالظهارة. مع مرور الوقت، الميزة التي منحت لأصحاب البشرة الداكنة أدت إلى انتشار البشرة الداكنة في القارة. ومع ذلك, الميزة الايجابية كانت قوية بما يكفي كي تنتج لياقة بدنية إنجابية أعلى عند أولئك الذين ينتجون المزيد من الميلانين. كان الضغط الانتقائي قوياً بما فيه الكفاية ليسبب هذا التحول في مجال يكثر النقاش فيه. وتشمل بعض الفرضيات انخفاض اللياقة البدنية الإنجابية في الأشخاص ذوي المستويات المنخفضة من الميلانين بسبب سرطان الجلد الفتاك، وأمراض الكلى القاتلة الناتجة عن تشكل زائد لفيتامين د في جلد الناس الحاملين لكمية أقل من الميلانين، أو ببساطة الانتخاب الطبيعي بسبب أساليب اختيار الزوج، والانتقاء الجنسي.[14]

عند مقارنة مدى انتشار المهق في إفريقيا إلى انتشاره في أجزاء أخرى من العالم، مثل أوروبا والولايات المتحدة، تكون الآثار التطورية المحتملة لسرطان الجلد كقوة انتقائية نظراً لتأثيره على هؤلاء السكان غير مهمة. انتشار المهق في بعض المجموعات الإثنية في جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا هو حوالي 1 في 5,000، بينما في أوروبا والولايات المتحدة هو 1 في 20,000.[14] ثم إن التغيرات الانتقائية أقوى على السكان الألبينو في إفريقيا منها على السكان الألبينو في أوروبا والولايات المتحدة. سجلت معدلات مرتفعة تقدر بـ 1 من أصل 1000 لبعض السكان في زيمبابوي وأجزاء أخرى من جنوب إفريقيا.[15] في دراستين منفصلتين في نيجيريا، وجد أن الأشخاص الذين يعانون من المهق يكونون بسنّ إنجابي مبكر في أكثر الأحيان. وجدت إحدى الدراسات أن 89% من الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض المهق بين 0 و 30 عاماً من العمر، بينما الآخر وجد أن 77% من المصابين بالمهق تحت سن الـ 20.[15]

التشخيص[عدل]

Question book-new.svg
تحتاج هذا القسم إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ November 2007.

يمكن للاختبارات الجينية تأكيد الإصابة بالمهق، لكنها لا تقدم فائدة طبية إلا في حالات الاضطرابات غير- أوكا (غير العيني الجلدي) والذي يضع المهق جنباً إلى جنب مع غيرها من المشاكل الطبية التي يمكن علاجها. لا يوجد 'علاج' للمهق, ولكن يمكن التخفيف من أعراض المهق بأساليب مختلفة مفصلة أدناه.

العلاج[عدل]

لا يوجد علاج للمهق، ولكن يمكن توجيهه عن طريق تنظيم نمط الحياة. المصابون بالمهق يتوجب عليهم العناية بأنفسهم من حروق الشمس وأيضاً يجب عليهم متابعة أخصائيي الجلدية بشكل منتظم للتأكد من صحة جلدهم.

في معظم الأجزاء، يكون العلاج في حالات العين البصرية هو إعادة التأهيل. الجراحة المتضمنة للعضلات خارج المقلة والتي تساعد على إنقاص الحول.[7] يمكن أيضاً إجراء جراحة لتثبيط الرأرأة، للحد من 'اهتزاز' العيون ذهاباً وإياباً.[16] فعالية جميع هذه الإجراءات تختلف اختلافاً كبيراً، وذلك يعتمد على الظروف الفردية لكل مصاب.

النظارات ومساعدات الرؤية الأخرى، ومواد الطباعة الكبيرة، بالإضافة إلى أضواء القراءة الخفيفة ذات الزاوية، جميعها يمكن أن تساعد الأفراد المصابين بالمهق، على الرغم من أنه لا يمكن تصحيح رؤيتهم تماماً. بعض المرضى المصابين بالمهق يظهرون تحسناً باستخدام النظارة ثنائية البؤرة (مع عدسة قراءة قوية) ونظارات طبية للقراءة، و/أو الأجهزة المحمولة باليد مثل النظارة المكبرةأو العدسات أحادية العين.[17]

مصابو المهق غالباً لا يملكون قزحية في عيونهم. يمكن تلوين العدسات اللاصقة لعرقلة نقل الضوء من خلال قزحية العين. البيواوبتك; نظارات تحتوي تلسكوبات صغيرة خلف أو داخل العدسات العادية، بحيث أنه يمكن أن ننظر من خلال العدسة العادية أو التلسكوب. تصميمات حديثة من البيواوبتك توفر عدسات خفيفة الوزن وأصغر حجماً. بعض الولايات في الولايات المتحدة تسمح باستخدام تلسكوبات البيواوبتك لقيادة السيارات. لدعم مرضى المهق وأفراد أسرهم، "المنظمة الوطنية" للمهق ونقص التصبغ يمكن أن توفر شبكة من الموارد والمعلومات.

علم الأوبئة[عدل]

المهق يؤثر على الأشخاص من مختلف الخلفيات العرقية؛ التواتر في العالم يقدر بحوالي واحد في 17,000. يتفاوت انتشار أشكال مختلفة من المهق تفاوتاً كبيراً بين السكان، وهو أعلى عموماً في جنوب الصحراء الكبرى في إفريقيا.[18]

المجتمع والثقافة[عدل]

من الناحية الجسدية، مرضى المهق يعانون عادةً من مشاكل بصرية، وهم بحاجة إلى حماية جلدهم من أشعة الشمس. غالباً ما يواجهون تحديات اجتماعية وثقافية (وحتى تهديدات)، مما يسبب مصدراً للسخرية والتمييز، أو حتى الخوف والعنف. وقد وضعت العديد من الثقافات في جميع أنحاء العالم معتقدات متعلقة بالسكان المصابين بالمهق.

في البلدان الأفريقية مثل تنزانيا[19]، و بوروندي[20][21] كان هناك زيادة غير مسبوقة في عمليات القتل المتصلة بممارسة السحر تجاه الأشخاص المصابين بالمهق في السنوات الأخيرة، حيث يتم استخدام أجزاء الجسد الخاصة بهم في الجرع التي تباع عن طريق الدجالين.[22] العديد من الحوادث الموثقة حدثت في إفريقيا خلال القرن الحادي والعشرين.[23][24][25][26] على سبيل المثال، في تنزانيا، في أيلول/سبتمبر 2009، ثلاثة رجال أدينوا بتهمة قتل صبي عمره 14 سنة مصاب بالبهق وقطع ساقيه بغية بيعها لأغراض السحر.[27] قدرت ناشيونال جيوغرافيك في تنزانيا مجموعة كاملة من أجزاء جسم ألبينو بقيمة 75,000 دولار.[28]

معتقدات أخرى ضارة وكاذبة تزعم أن ممارسة الجنس مع امرأة مصابة بالبهق سيؤدي إلى علاج رجل من فيروس نقص المناعة المكتسبة(HIV). وقد أدى ذلك، في زمبابوي، للاغتصاب (والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية اللاحقة) .[29]

بعض المجموعات العرقية والسكان في المناطق المعزولة يظهرون التعرض المتزايد للمهق، يفترض أنه بسبب العوامل الوراثية. وتشمل هذه الأمريكيين الأصليين، زوني والهوبي (على التوالي من بنما، نيو مكسيكو، وولاية أريزونا)؛ اليابان، حيث شكل معين واحد من المهق منتشر بشكل غير عادي؛ وجزيرة يوكري، حيث يظهر السكان نسبة عالية جداً من المهق.[30]

مشاهير مصابون بالمهق منهم: أوكسفورد دون ويليام أركيبالد سبونر،الممثل الكوميدي فيكتور فيرنادو ،المغنيين جوني و ادجار وينتر، ساليف كيتا، ويلي بيريمان، عارضو الأزياء كوني شيو وشاون روس . إمبراطور اليابان سيني كان يعتقد أنه البينو لأنه قال أنه ولد بشعر أبيض.

البرص عند الحيوانات[عدل]

قاطور أمهق

لا تقتصر المهق على الجنس البشري وحده، حيث تحمل حيوانات أخرى هذه المورثات أيضا، وعادة ما يكون أثر المهق على الكائنات أكثر خطورة في المملكة الحيوانية، حيث يرتبط الإبصار وصبغة الجلد عادة بالقدرة على البقاء.

لم توجد سجلات صادقة عن حدوث المهق في الخيول، حيث أن الخيول البيضاء لا تكون أعينها وردية وهو ما يميز المهق الحقيقي في الحيوانات.

من أمثلة الحيوانات الألبينية المعروفة، بطريق ولد في حديقة بريستول للحيوانات في بريطانيا في أكتوبر 2002 ومات في أغسطس 2004، عرف باسم سنودروب (قطرة الثلج). وعاشت غوريلا ألبينو فريدة من نوعها عرفت باسم نفومونجي في حديقة حيوانات برشلونة لسنوات.

يمكن للقطط أن تحمل مورث المهق، فتبدو بيضاء الفراء وزرقاء الأعين، كما تكون نسبة كبيرة منها صماء.

توجد الأسماك والضفادع المصابة بالمهق في الطبيعة، وأحيانا ما تعرض للبيع في محلات الحيوانات الأليفة، حيث يعتبر غياب الصبغة فيها مرغوبا لمربي ومكثري هذي الحيوانات، لندرتها.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Albinism". Encyclopædia Britannica. اطلع عليه بتاريخ January 27, 2015. 
  2. ^ "Albino" Dictionary.com. Accessed May 11, 2011
  3. ^ "Pronunciation of albino" Macmillan Dictionary. Accessed May 11, 2011
  4. ^ Tietz, W. A Syndrome of Deaf-Mutism Associated with Albinism Showing Dominant Autosomal Inheritance. Department of Pediatrics, Southern California.
  5. ^ Kaplan، J.؛ De Domenico، I.؛ Ward، D. M. (2008). "Chediak-Higashi syndrome". Current Opinion in Hematology 15 (1): 22–29. doi:10.1097/MOH.0b013e3282f2bcce. PMID 18043242. 
  6. ^ Wolf، Sebastian (2005). Ocular Fundus: From Findings to Diagnosis. Thieme Medical Publishers. صفحة 96. ISBN 978-3131393715. اطلع عليه بتاريخ 1 November 2014. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ Chen, Harold (2006). Atlas of genetic diagnosis and counseling. Totowa, NJ: Humana Press. صفحات 37–40. ISBN 1-58829-681-4. اطلع عليه بتاريخ 22 July 2010. 
  8. ^ أ ب ت "Albinism", by Dr. Raymond E. Boissy, Dr. James J. Nordlund, et al., at eMedicine, 22 August 2005. Retrieved 31 March 2007.
  9. ^ Kruijt B et al. "Ocular straylight in albinism". Optom Vis Sc 2011;88:E585-E592
  10. ^ "Albinism—Review of Optometry Online".
  11. ^ Boissy, Raymond E., et al. “Mutation in and Lack of Expression of Tyrosinase-Related Protein-1 (TRP-1) in Melanocytes from an Individual with Brown Oculotaneous Albinism: A New Subtype of Albinism Classified as ‘OCA3’.” The American Journal of Human Genetics Jun. 1996: 1145-56. Web. 10 Sep. 2014.
  12. ^ Online Mendelian Inheritance in Man, at Johns Hopkins University (see also Mendelian Inheritance in Man for more information about this source).
  13. ^ "Sex-linked recessive", by Chad Haldeman-Englert, MD, Division of Human Genetics, Children's Hospital of Philadelphia, Philadelphia, PA
  14. ^ أ ب ت Greaves M. 2014. Was skin cancer a selective force for black pigmentation in early hominin evolution?. Royal Society Publishing [Internet]. [cited 2014 Oct 18]. Available from: http://royalsocietypublishing.org/content/281/1781/20132955
  15. ^ أ ب Hong ES, Zeeb H, Repacholi MH. 2006. Albinism in Africa as a public health issue. BioMed Central [Internet]. [cited 2014 Oct 17] 6:212. Available from: http://www.biomedcentral.com/1471-2458/6/212/
  16. ^ Lee J (May 2002). "Surgical management of nystagmus". Journal of the Royal Society of Medicine 95 (5): 238–41. doi:10.1258/jrsm.95.5.238. PMC 1279676. PMID 11983764. 
  17. ^ King، Richard. "Facts about Albinism". 
  18. ^ Gronskov K, Ek J, Brondum-Nielsen K (2 November 2007). "Oculocutaneous albinism". Orphanet Journal of Rare Diseases 2: 43. doi:10.1186/1750-1172-2-43. PMC 2211462. PMID 17980020. 
  19. ^ "Africa | Living in fear: Tanzania's albinos". BBC News. 2008-07-21. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  20. ^ "Burundi albino boy 'dismembered'". BBC News. 24 October 2010. 
  21. ^ "Burundian albino murders denied". BBC News. 2009-05-19. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  22. ^ Reportage "Zeru, Zeru: Being albino in Tanzanie" by Franck Vogel inside Visura Magazine
  23. ^ "Man 'tried to sell' albino wife". BBC News. 2008-11-13. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  24. ^ "Tanzania albinos targeted again". BBC News. 2008-07-27. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  25. ^ Ntetema، Vicky (2008-07-24). "In hiding for exposing Tanzania witchdoctors". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  26. ^ "Mothers hacked in albino attacks". BBC News. 2008-11-14. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  27. ^ "Death for Tanzania albino killers". BBC News. 2009-09-23. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2010. 
  28. ^ "Pictures: Inside the Lives of Albinos in Tanzania". National Geographic. 
  29. ^ Machipisa، Lewis. "RIGHTS-ZIMBABWE: The Last Minority Group to Find a Voice". Inter Press Service News Agency. IPS-Inter Press Service. اطلع عليه بتاريخ 30 January 2010. 
  30. ^ Anon (2009). "Ukerewe Albino Society". southern-africas-children.org.uk/. Southern Africas Children. اطلع عليه بتاريخ 21 July 2010. 

روابط خارجية[عدل]