المسيحية في تايلاند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية الإنتقال في مدينة بانكوك.

لدى المسيحية تاريخ طويل في تايلاند، وقد وصلت المملكة في وقت مبكر من 1550 من قبل المبشرين الأوروبيين، وعن طريق التجار والقسس البرتغاليين الذين وصلوا إلى أيوثايا. في عام 2015 عاش في تايلند حوالي 787,589 مسيحي من مختلف الطوائف ويمثلون 1.1% من مجمل سكان المملكة التايلانديَّة.[1] وتشرف الدولة حاليًَا علي المؤسسات التربوية والاجتماعية المسيحية وتوفر مبالغ رمزية لبرامج الجماعات المسيحية. وتعترف الحكومة رسمياً بخمس طوائف مسيحية رئيسية وهي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والكنيسة المعمدانية، والأدفنتست، وكنيسة المسيح في تايلاند والكنيسة الإنجيلية في تايلاند .

لعبت الكنائس المسيحية تاريخيًا دورًا هامًا في تحديث تايلاند، ولا سيّما في مجال المؤسسات الإجتماعيَّة والتربويَّة وفي مجال الرعاية الصحية والتعليم، فأنشأت الكنائس المسيحية أولى المستشفيات الحديثة في البلاد، كما أوجدت المدارس والكليّات والجامعات المسيحية الرئيسية في كافة أنحاء تايلاند والتي تخرّج النخب الإجتماعية في البلاد، يُذكر أنّ المبشرين أدخلوا الطب الحديث والجراحة واللقاحات ضد الجدري، وتدريس اللغات الأجنبية وكتابة القواميس اللغوية، كما ونشطت الكنائس المسيحية توفير القيادة في الحركة الديمقراطية التايلاندية، إغاثة اللاجئين، وتحسين وضع المرأة والمعاقين والأطفال.[2] في عام 2005 باعت جمعية الكتاب المقدس في تايلاند 43,750 نسخة من الكتاب المقدس و9,629 نسخة من العهد الجديد.[3] يعد المسيحيين المجموعة الدينيَّة الأكثر تعلمًا في تايلاند حيث وفقًا لدراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2016 تحت اسم الدين والتعليم حول العالم حوالي 27% من المسيحيين في تايلاند حاصلين على تعليم عال ومن حملة الشهادات الجامعيَّة، بالمقارنة مع 8% من البوذيين وحوالي 5% من المُسلمين في تايلاند.[4]

تاريخ[عدل]

العصور المبكرة[عدل]

كنيسة القلب الأقدس في راتشابوري.

بدأ الوجود الفعلي للديانة المسيحية في تايلاند مع وصول المبشرين الكاثوليك البرتغاليين. في عقد 1550 وصل الرهبان البرتغاليين إلى مملكة أيوثايا. أول سجل تاريخي لمحاولة إدخال المسيحية إلى تايلاند يعود إلى جون بيتر مافي الذي ذكر أن في عقد 1550 وصل بونفير وهو راهب فرنسيسكاني، إلى مملكة بيغوانس وسيام في الشرق، على متن سفينة برتغالية من غوا إلى كوسمي في بيغوان، حيث أقام في البلاد لمدة ثلاث سنوات من أجل التبشير بالإنجيل. في عام 1552 أعرب فرنسيس كسفاريوس، والذي كتب من جزر سانسيان إلى صديقه دييغو بيريرا، عن رغبته في الذهاب إلى سيام، ولكن وفاته في 2 ديسمبر في عام 1552، منعته من تحقيق أمنيته. وفي عام 1553 هبطت عدة سفن برتغالية إلى سيام، وذلك بناء على طلب من الملك حيث دخل ثلاثمائة جندي برتغالي البلاد من أجل خدمته. في العام التالي انضم إليهما راهبان من الدومينيكان، وهما هيرونيموس وسيباستيان دي كانتو. في وقت قصير أنشأوا ثلاثة أبرشيات في أيوتثايا وقاموا بتحويل خمسمائة وخمسين سيامي للديانة المسيحية. ومع ذلك، قتل كل من المبشرين من قبل السكان المحليين في عام 1569، وحلَّ محلهم الرهبان لوبيز كاردوسو وجون ماديرا وألفونسوس زيمينس ولويس فونسيكا والذي استشهد في عام 1600، وجون مالدوناتوس. وبحلول عام 1660 تم إنشاء النيابة الرسولية في سيام تحت قيادة خاصة من الرهبان البرتغاليين والفرنسيين. في عام 1606 وصل الراهب اليسوعي بالثازار دي سيكويرا للبلاد بناءاً على طلب من التاجر البرتغالي تريستان غولايو، وفي عام 1624 وصل الكاهن يوليوس سيزار مارجيكوإلى أيوتثايا واكتسب صداقة الملك. غير أن الإضطهاد ومعاداة المسيحية تجم عنه توقف عن نشر الإيمان المسيحي ولم يدخل أي مبشر للبلاد حتى جعل سيام نيابة رسولية من قبل البابا ألكسندر السابع في 22 أغسطس من عام 1662. بعد فترة وجيزة، مسغر. بيير دي لا موت لامبرت، فيكار الرسولي من كوشين الصين، وصل إلى أيوتهايا، يرافقه الآباء دي بورجيه وديدييه. وكانت سيام، في تلك الحقبة نقطة للمشاريع التجاريَّة في الشرق، ومأوى لعدة مئات من المسيحيين الفيتناميين واليابانيين الذين طردوا أو عاشوا هناك كمنفيين طوعية بسبب الإضطهاد في بلدهم الأم.

لوحة تصور المبشر أرتوس دي ليون الى جانب دبلوماسيين سياميين في عام 1686.

قام بعض الرهبان اليسوعيين البرتغاليين والفرنسيسكان والأوغسطينيين بالرعايَّة الروحيَّة للمواطنين الكاثوليك في سيام. وحصل المونسنيور بالو، لدى عودته إلى روما في عام 1665، على ملخص من البابا كليمنت التاسع في 4 يوليو من عام 1669، والتي صمت ولاية سيام إلى أعمال مؤسسة بعثات باريس التبشيرية والتي تأسست حديثاً. وفي عام 1673، عين الأب لانيو كأسقف ميتلوبولس وأول نائب رسولي سيامي، ومنذ أن كانت سيام تحت الرعاية الروحية لجمعية البعثات الأجنبية. أعطى الملك فرا ناراي حماية للمبشرين الكاثوليك ولقيوا ترحيباً حاراً، ووهب لهم هدية من الأراضي للكنيسة، إلى جانب منزل البعثة، لتصبح لاحقاً مستعمرة القديس يوسف. وكان قسطنطين فولكون وهو مستشار من أصول يونانيَّة مسيحيَّة أول مستشار للملك ناراي من أيوتهايا، وكان فولكون قد تحول من المذهب الإنجليكاني إلى المذهب الكاثوليكي في عام 1682،[5]:254–265 وبعد تحوله للمذهب الكاثوليكي تزوج من ماريا غويومار دي بينها وهي سيدة من أصول يابانيَّة وبنغاليَّة كاثوليكيَّة.[6] وعاش فولوكون حياة ثرية وأصبح مؤثر للغاية في بلاط الملك ناراي السيامي.

من خلال تأثير اليونانيين أو البندقية، أرسل قسطنطين فولكون، رئيس الوزراء إلى الملك فرا ناراي، رسالة من أجل اقامة سفارة دبلوماسية مع لويس الرابع عشر ملك فرنسا في عام 1684. وفي 10 ديسمبر من عام 1685، وقع الملك فرا ناراي معاهدة في لوفو مع فرنسا، حيث سمح للمبعوثين الكاثوليك للتبشير بالإنجيل عن طريق سيام، وأعفي مواطنيه الكاثوليك من العمل يوم الأحد، وعين ماندارين خاص لتسوية النزاعات بين المسيحيين والبوذيين. ومع ذلك، بعد رحيل المبعوث الفرنسي، قام الماندارين السيامي فرا فرات رشا، بالتحريض بثورة قتل خلالها رئيس الوزراء، وأخذ المبشرين كسجناء وتعرضوا لسوء معاملة، وتم اضطهاد المسيحيين. عندما استعيد السلام والنظام في عام 1690، استأنف المطران لانيو العمل حتى وفاته في 1696. وكان خلفه الأسقف لويس سيس منذ عام 1700 حتى عام 1727، قادراً على الإستمرار في سلام.

ومع ذلك بعد وفاة الأسقف لويس سيس حصل تاريخ عدد من الإضطهادات خصوصاً عام 1729 وعام 1755 وعام 1764، إما من قبل اليوسفيين المحليين أو الغزاة البورميين، على الرغم من أنَّ موقف ملوك سيام تراوح بين الإيجابيَّة والسلبيَّة حول عمل البعثات المسيحية وللأساقفة تيكسير دي كيرلاي و دي لوليير-بويكونت عام 1755. خلال خرق البورميين قام الملك سيامي بطلب من الأسقف بريغوت للمساعدة ضد العدو المشترك، والذي قام بحرق الكنائس والكليات الكاثوليكية وقام بإحتجاز كل من الأسقف والمبشرين. في 1769 استأنف الأب كور بعمل البعثات في سيام ثم مهد الطريق للنيابة الرسولية. ومع ذلك أجبر النائب الرسولي في عام 1775 على مغادرة المملكة، ولم يتمكن أي من خلفائة من الأساقفة كوندي وغارنولت من تحقيق الكثير. خلال الحروب البورمية، انخفض عدد المسيحيين من 12,000 إلى 1,000، وترك أسقف فلورنس للعمل مع سبعة مسؤولين فقط.

العصور الحديثة[عدل]

كاتدرائية الحبل بلا دنس في تشانثابوري.

في عام 1826 وعام 1830، وصلت إمدادات جديدة من المبشرين الأوروبيين للبلاد، من بينهم الكهنة بوشوت، وبارب، وبروغوير، وفاشال، وغراندجيان، وباليغويكس، وكورفيزي وغيرهم. وفي عام 1834 تم تعيين آخر نائب رسولي من سيام، تلاه بداية لإحياء نشاط البعثات المسيحيَّة. خلال حقبته وصلت أعداد الكاثوليك في سيام إلى حوالي 6,590 شخص إلى جانب احدى عشرة أوروبي وسبعة كهنة محليين. وكان خليفته الأسقف باليغويكس بين عام 1840 وعام 1862، مؤلف العديد من الكتب، واحداً من أكثر الشخصيات الموقرة الكاثوليكية في سيام، وواحد من أبرز العلماء السياميين، ومبشر بين شعب اللاويين. وحثَّ نابليون الثالث على تجديد التحالف الفرنسي مع سيام وقام بإقامة سفارة من خلال المونسيور دي مونتيجني إلى سيام في عام 1856. في 8 يوليو من عام 1856، وقع الملك مونغكوت معاهدة سياسية تجاريَّة مع الإمبراطورية الفرنسية، والتي من خلالها تم تجديد الإمتيازات الممنوحة للكاثوليكية التي حصل عليها المبشرين الكاثوليك من قبل فرا ناراي في القرن السابع عشر. وكان الأسقف محترماً للغاية من قِبل الملك، والذي ساعد شخصياً في جنازته وقَبل من المبشرين خاتم الأسقف كرمز للصداقة. وبفضل عَقلية كينغس مونغكوت (1851-1868) وشولالونكورن (1868-1910)، استمتعت الكنيسة الكاثوليكية في سيام بالسلام والإزدهار. وبسبب التعقيدات بين فرنسا وسيام، كان على المبشرين أن يتحملوا الإدارة السيئة لليوسفيين المحليين في عام 1894، وذلك على الرغم من أن وزير الخارجية وعد بعدم وقوع أي ضرر للبعثات وعملهم بسبب الغزو الفرنسي.

كنيسة الفادي الكاثوليكيَّة في بانكوك.

وصلت البعثات البروتستانتية إلى العاصمة الجديدة بانكوك في عام 1828 من خلال مجلس المفوضين الأمريكيين للبعثات الخارجية ومن قبل المبشر كارل غوتزلاف والقس جيسي كاسويل والدكتور دان بيتش برادلي. ووصل المعمدانيين الأميركيين إلى تايلاند في عام 1833 ووصل المبشرين الأمريكيين المشيخيين في عام 1840. وكان كل من المبشر دانيال ماكجيلفاري وويليام كليفتون دود من الأسماء هامة في تشكيل الكنيسة المشيخية في منطقة لانا في مملكة شمال تايلاند. أسست بعثة لاوس كنيستها الأولى، وهي كنيسة شيانغ ماي في عام 1868. وبعد فترة وجيزة من النجاح الإنجيلي، خضعت البعثة لحقبة من الإضطهاد في عام 1869، حيث استشهد اثنين من المتحولين. وقد خفت الإضطهادات في عام 1878 مع إصدار مرسوم التسامح الديني.[7] وقد شهدت الرعايا والتجمعات البروتستانتيَّة نمواً عددياً. وحظيت أنشطة المبشرين البروتستانت المكونة في الغالب في الوعظ المتجول وبناء المؤسسات الطبيَّة والمرافق التعليميَّة فضلاً عن إدخال تكنولوجيات ومنهجيات وثقافة مؤسسية بقبول جيد من الشعب التايلندي. وكانوا قادرين أحياناً على حشد أعداد كبيرة من المساعدين التايلانديين. ومنذ سيطرة الحكومة خلال الحرب العالمية الثانية على المنظمات المسيحية انتقلت ملكيتها ببطء إلى المسيحيين التايلانديين وتم دمج المؤسسات المسيحية كمؤسسات خاصة على نحو متزايد.

قدم المسيحيون مساهمات كبيرة في الرعاية الصحيَّة والتعليم في تايلاند. وكانت المرافق الصحيَّة مثل مستشفى سانت لويس ومستشفى بانكوك للبعثة ومستشفى كاميليان ومستشفى بانكوك المسيحي، تعتبر من بين أفضل المستشفيات في البلاد. رسمت المدارس المسيحية الكبرى خرائط تايلاند. وأدخل المبشرون الأوروبيين والأمريكيين أولى المطابع، وتقنيات الجراحة الغربيَّة، والتطعيمات ضد مرض الجدري، وتعليم اللغات الأجنبية، وكتب القواميس اللغوية. وتحسنت العلاقات بين المنظمات المسيحية والحكومة المركزية. في الثمانينيات من القرن العشرين ظهرت الميزانية الملكية التايلاندية لتنمية برامج الجماعات المسيحية للمرة الأولى.

ديموغرافيا[عدل]

التعداد السكاني[عدل]

الأديان تعداد 2010[8] % تعداد 2015[1] %
بوذية 61,746,429 93.58% 63,620,298 94.50%
إسلام 3,259,340 4.94% 2,892,311 4.29%
مسيحية 789,376 1.20% 787,589 1.17%
هندوسية 41,808 0.06% 22,110 0.03%
سيخية 11,124 0.02% 1,030 0.001%
كونفشيوسية 16,718 0.02% 716 0.001%
أديان أخرى 70.742 0.11% 1,583 0.002%
لادينية 46.122 0.07% 2,925 0.005%

التوزيع حسب المنطقة[عدل]

المعطيات التالية مأخوذة من التعداد السكاني عام 2015:

الديانة بانكوك % المناطق الوسطى % المناطق الشمالية % المناطق الشمال شرقية % المناطق الجنوبية %
مسيحية 146,592 1.68% 214,444 1.11% 393,969 3.43% 13,825 0.07% 18,759 0.21%

الطوائف المسيحية[عدل]

الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[عدل]

كنيسة القديس يوسف الكاثوليكية في مدينة أيوتايا التاريخية.

الكنيسة الكاثوليكية التايلاندية هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة التايلاندي. وبحسب الإحصائيات الكنسيَّة المحلية تضم البلاد حوالي 292,000 مواطن كاثوليكي،[9] أي حوالي 0.4% من مجمل السكان. ويتوزع كاثوليك البلاد على عشرة مطرانيات وعلى حوالي 436 أبرشية ويقوم على رعاياتهم حوالي 662 كاهن.[9]

كان أولى المبشرين الكاثوليك كل من الراهب جيرونيمو دا كروز وسيباستياو دا كانتو وهم من الرهبان الدومنيكان، وقد جاؤوا البلاد في عام 1567. وقتلوا من قبل البورميين في عام 1569. في وقت لاحق، وصل الرهبان الفرنسيسكان واليسوعيون.[10] وعرفت القرن السابع عشر والقرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر فترات متناوبة من التسامح والإضطهاد من قبل حكام مملكة سيام. في بداية القرن العشرين ضمت البلاد حوالي 23,000 من أتباع الكنيسة الكاثوليكية وأمتلكوا خمسة وخمسين من الكنائس والمصليات، وممثلي الرهبانيات، والمؤسسات الإجتماعيَّة والتربويَّة (دور الأيتام والمدارس والمعاهد الدينية والكليات).[11] وصل العديد من المبشرين الكاثوليك المملكة في النصف الأول من القرن العشرين. وفي 22 أكتوبر من عام 1989، تم ضرب المربي الكاثوليكي فيليب سيفونغ أونفيتاك إلى جانب ستة من الراهبات والرجال العاديين، والذين أعدمتهم الشرطة التايلانديَّة خلال الحرب الفرنسية التايلانديَّة عام 1940، بسبب الاشتباه في أنهم جواسيس فرنسيون، وتم تطويبهم لاحقاً كشهداء تايلاند.

البروتستانتية[عدل]

كنيسة سامراي البروتستانتية في بانكوك.

بدأ العمل البروتستانتي بين الشعب التايلاندي مع المبشرة آن جودسون في بورما، والتي قامت باالتبشير بين أسرى الحرب التايلاندية والذين تم نقلهم إلى بورما. ووصلت البروتستانتية إلى تايلاند في عام 1828 من خلال كارل غوتزلاف وياكوب توملين، وهما من أوائل المبشرين البروتستانت المقيمين في تايلاند. تضم البلاد العديد الكنائس البروتستانتية، أقدمها هي كنيسة المسيح في تايلند والتي تشكلت في منتصف عقد 1930. وتتكون الجماعات البروتستانتية في المجمل من السكان التايلانديين والصينيين إلى جانب تجمعات ناطقة باللغة الإنجليزية. كنيسة المسيح هي عضو في مجلس الكنائس العالمي وتضم حوالي 60,000 عضو. بين المجموعات البروتستانتية الأخرى الممثلة في تايلاند هي الكنيسة اللوثرية،[12] والأدفنتست، والميثودية، والإنجيلية، والخمسينية والكنيسة الأنجليكانية وهي من معقل أبرشية سنغافورة، وجزء من مقاطعة جنوب شرق آسيا الكنسيَّة. هناك زيادة حديثة في البعثات المسيحية الإنجيلية العاملة في جميع أنحاء البلاد. هناك العديد من المبشرين الأجانب والمقيمين الذين ينشئون الكنائس ومجموعات الصلاة في جميع أنحاء البلاد. وتعد منظمة الشباب مع البعثة واحدة من أكبر المنظمات الإنجيلية والتي يعمل فيها أكثر من 200 موظف أجنبي بدوام كامل وأكثر من مائة موظف تايلندي، يعملون في عشرين موقعاً. وهناك منظمة تبشيريَّة أخرى، وهي منظمة أومف إنترناشونال، والتي لديها اتصال لوضع المعلمين المسيحيين في مدارس المملكة.[13]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Population by religion, region and area, 2015" (PDF). NSO. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 10 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2018. 
  2. ^ Catholic Encyclopedia Article نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Reading the Scriptures in Thai, World Scriptures site
  4. ^ Educational Attainment of Religious Groups by Country نسخة محفوظة 21 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Rajanubhab, D., 2001, Our Wars With the Burmese, Bangkok: White Lotus Co. Ltd., (ردمك 9747534584)
  6. ^ Smithies 2002, p.100
  7. ^ http://www.herbswanson.com/dictionary.php Edict of Toleration
  8. ^ "Population by religion, region and area, 2010" (PDF). NSO. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 19 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2018. 
  9. أ ب Catholic Hierarchy Web Siteقالب:Self-published source نسخة محفوظة 23 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ A Brief History Of The Catholic Church In Thailand, by Fr. Surachai Chumsriphan, Society of Saint Pius X in Asia site
  11. ^  "Siam". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. 
  12. ^ Bishop Upama Urges Congregations to Build Strong Lutheran Communion in Thailand نسخة محفوظة December 6, 2010, على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 2013-09-22. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. 

انظر أيضًا[عدل]