المسيحية في قطر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تُشكّل المسيحية في قطر ثاني أكثر الديانات انتشاراً بين السكان بعد الإسلام،[1] ويعيش في قطر نحو 240,000 مسيحي،[2][3] بينهم 190,000 كاثوليكي،[4][3] ويقدر أتباع الكنيسة الإنجيلية بين 7,000 إلى 10,000 عضو،[4] كانوا يستخدمون مدرسة إنكليزية في العاصمة الدوحة مكانًا للعبادة. وفقًا لإحصائية مركز بيو للأبحاث عام 2010 حوالي 13.8% من سكان قطر من أتباع الديانة المسيحية، ومعظم المسيحيين من الوافدين من الدول الغربيَّة والآسيوية والشرق الأوسط.[5]

معظم المسيحيين هم من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، يليهم أتباع الكنائس البروتستانتية والأنجليكانية والمسيحيون غير المنتسبين. تعترف الحكومة القطرية رسميًا بست كنائس: الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والأنجليكانية، والأرثوذكسية الشرقية، والسريانية الأرثوذكسية، والقبطية الأرثوذكسية، بالإضافة إلى كنائس مجتمعات المسيحيون الهنود.[6] من المتوقع أن تقوم الطوائف الأصغر غير المعترف بها، البروتستانتية إلى حد كبير، بتقديم خدماتها الدينية تحت رعاية واحدة من المجموعات الست المُعترف بها.[6]

تاريخ[عدل]

العصور المبكرة[عدل]

إسحق النينوي أو إسحق القطري، ويعتبر من أكبر المعلمين الروحيين في الشرق المسيحي، ولد في بيت قطراية.[7][8][9]

دخل العديد من سكان ما يُعرف الآن بإمارة قطر إلى المسيحية على يد المسيحيين القادمين شرقاً من بلاد ما بين النهرين من عام 224 للميلاد وما بعده،[10] وبُنيت الأديرة في المنطقة خلال هذه الحقبة.[11] خلال الجزء الأخير من العصر المسيحي، عُرفت قطر بالاسم السرياني "بيت قطراية"، وكانت مركز روحاني ورهباني لكنيسة المشرق.[12] وكان الاسم البديل لها هو «بيت كاتارا»،[13] ويُترجم الاسم إلى «منطقة القطريين».[12] ولم تقتصر المنطقة على قطر؛ وإنما شملت أيضًا البحرين وجزيرة تاروت والخُطّ والأحساء.[14]

بحلول القرن الخامس، كانت بيت قطراية مركزاً رئيسياً لكنيسة المشرق المسيحية النسطورية، والتي كانت قد أصبحت تهيمن على الشواطئ الجنوبية للخليج العربي.[15][16] وكطائفة، غالباً ما كان النساطرة مضطهدين بسبب اعتبارهم زنادقة من قبل الإمبراطورية البيزنطية، لكن كان شرق شبه الجزيرة العربية خارج سيطرة الإمبراطورية البيزنطية ووفرت لهم المنطقة بعض الأمان.[15] ولم تُشكل أبرشيات بيت قطراية مقاطعة كنسيَّة مستقلة، باستثناء فترة قصيرة من منتصف إلى أواخر القرن السابع.[15] وكانوا بدلاً من ذلك خاضعين لمدينة فارس. وفي أواخر القرن السابع، تمردت بيت قطراية على سلطة فارس الكنسيَّة. وفي محاولة للتوفيق بين أساقفة قطراية، عقد جوارجيس الأول مجمعًا في ديرين (جزيرة تاروت) عام 676.[17] في عام 628 تحولت معظم القبائل العربية إلى الإسلام،[18] ومن المرجح أن بعض السكان المستقرين في قطر لم يتحولوا فورًا إلى الإسلام.[18]

في القرنين السابع والثامن، ظهرت ثقافة مسيحية أدبية مهمة في بيت قطراية، ويُنسب إلى هذه الفترة العديد من الكتاب النساطرة البارزين الذين أتوا من بيت قطراية. كما أن إسحق النينوي أو إسحق القطري وهو أحد أساقفة ولاهوتيي القرن السابع ويُعتبر من أكبر المعلمين الروحيين في الشرق المسيحي، ولد في بيت قطراية وهيلمنطقة تتضمن دولة قطر الحاليَّة.[18][19] وكان للأعمال الأدبية واللاهوتية لإسحق النينوي عمق لاهوتي وتأثير أدبي يتجاوز كنيسة المشرق.[7][8][9] ومن بين العلماء المسيحيين البارزين الذين يعود تاريخهم إلى هذه الفترة ومن مواليد شبه الجزيرة القطرية داديشو القطري وغابرييل القطري وأحاب القطري. في عام 674 توقف أساقفة بيت قطراية عن حضور المجامع الكنسيَّة، وعلى الرغم من أن ممارسة الديانة المسيحية استمرت في المنطقة حتى أواخر القرن التاسع.[20]

هناك بعض الغموض فيما يتعلق باللغة المستخدمة في بيت قطراية.[21] احتوى النصوص المكتوبة على كلمات فارسية وسامية. في حين أن بعض الكلمات السامية هي عربية، فإن الصياغة العامة والصوتيات تحملان تشابهًا أكبر مع اللغة الآرامية. صنّف المستشرق الألماني أنطون شال اللغة على أنها "الآرامية الجنوبية الشرقية".[22] وبسبب هذا الاندماج الفريد للعناصر اللغوية، كان رهبان بيت قطراية نشطين في ترجمة النصوص بين الفارسية والسريانية والعربية.[22] ويُقال أن مسيحيًا من بيت قطراية عمل كمترجم فارسي رسمي للملك النعمان بن المنذر والذي كان يتحدث اللغة العربية.[23]

العصور الحديثة[عدل]

كنيسة سيدة الوردية الكاثوليكية في الدوحة.

كانت ماري بروينس أليسون من أوائل النساء الأمريكيات اللواتي تدربن على الطب في الولايات المتحدة للعمل كطبيبة مبشرة في شبه الجزيرة العربية. أثناء دراستها في كلية الطب في فيلادلفيا تعلمت اللغة العربية. في عام 1934 ذهبت إلى الشرق الأوسط للعمل كطبيبة مبشرة. في عملها الذي استمر لمدة أربعين عاما عملت في المقام الأول في الكويت وكذلك في الهند وقطر والبحرين وسلطنة عمان. خلال إقامتها في الكويت عالجت النساء الغنيات والفقيرات على حد سواء.[24][25] وفي عام 1948 قدم طلب إنشاء مستشفى في الدوحة من قبل أمير قطر عبد الله بن قاسم آل ثاني حيث عملت أليسون لمدة أربعة أشهر. زار مبشرو الإرسالية الأمريكية العربية قطر مرات عدة قبل أن يحصلوا على إذن بمزاولة العمل هناك، وفي عام 1945 ذهب القس فان برسيوم والدكتور و. هـ. ستورم في رحلة طبية تبشيرية إلى قطر، وطُلب منهما فحص ضغط دم الحاكم الشيخ عبد الله بن قاسم آل ثاني في قصره، وخلال الزيارة طلب الحاكم منهما أن يأتيا إلى بلده لافتتاح مستشفى وعيادات طبية في مشيخته، ووعدهم بأنه سيبني لهم مستشفى. وفي خريف عام 1947، أصبح المستشفى جاهزاً للعمل.[26] وفي عام 1952 اضطرت الإرسالية الأمريكية العربية للتوقف عن العمل في قطر بسبب النقص في عدد الهيئة الطبية، وتم إرجاع المستشفى إلى الحكومة القطرية.[26]

إثر النمو الاقتصادي المحقق في دول مجلس تعاون الخليج العربي في القرن العشرين وفدت إلى هذه الدول أعداد كبيرة من المغتربين حول العالم كان منهم أيضًا مئات الآلاف من الشوام والعراقيين والمصريين ومن ضمنهم مسيحيون عرب. وبالتالي فالأغلبية الساحقة من مسيحيي قطر هم من الوافدين. تضم العاصمة الدوحة حوالي 150,000 مسيحي،[27] وافتتحت الكنيسة الكاثوليكية الأولى عام 2008، وخلت من أي مظاهر مسيحية في الخارج، وسُميت بكنيسة الوردية.[28] تم بناء الكنيسة بتكلفة حوالي 20 مليون دولار أمريكي على أرض تبرع بها أمير قطر آنذاك حمد بن خليفة آل ثاني.[29] نظرا للقوانين الإسلامية في قطر فإن الكنيسة غير مسموح لها بعرض الرموز المسيحية مثل الصلبان والأجراس أو البرج (القبة) في الخارج.[30] ومنذ عام 2013 بات في الدوحة مجمع يضم خمس كنائس يجمع كل المذاهب، الأرثوذكس والأنجليكان والبروتستانت والكاثوليك، وهذا المجمع يخدم حوالى 200,000 مسيحي، من أصل 1.3 مليون وافد يعيشون في قطر، مقابل 500,000 مواطن قطري تقريباً.[4]

تتكون الجالية المسيحية في قطر من خليط متنوع من الفلبينيين والهنود والأوروبيين والفلسطينيين والمصريين والسوريين واللبنانيين والأميركيين. ويتبع كاثوليك البلاد النيابة الرسولية لشمال شبه الجزيرة العربية وهي الولاية الإقليمية لأتباع الطقوس اللاتينية في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية والتي تغطي البلدان التالية من شبه الجزيرة العربية والمنطقة المحيطة وهي البحرين والكويت والمملكة العربية السعودية. لا توجد مجموعات تبشيرية تعمل في البلاد بشكل علني. تم تشكيل مجلس يتكون من أعضاء جميع الكنائس المسيحية للتنسيق بشكل مباشر مع وزارة الخارجية بشأن المسائل الدينية. ونظرًا لأن يوم الأحد هو يوم عمل في قطر، تُقام معظم خدمات العبادة المسيحية يوم الجمعة أو السبت مع عدد قليل منها فقط مساء الأحد.[31]

الطوائف المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

تُعتبرُ الكنيسة الكاثوليكية في قطر جزء من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في مختلف أنحاء العالم وذلكَ تحت القيادة الروحية من البابا في روما. وفقاً لمركز بيو للأبحاث عام 2010 حوالي 10.5% من سكان الإمارة القطرية من الكاثوليك أي حوالي 190,000 شخص.[3] معظمهم من العمالة الوافدة القادمين من الفلبين ولبنان والهند وأمريكا الجنوبية والمملكة المتحدة والدول الغربيَّة وغيرها من الدول. تُشكّلُ قطر جزءا من النيابة الرسولية لشمال شبه الجزيرة العربية وتعتبر كنيسة سيدة الوردية أول كنيسة كاثوليكية في قطر حيثُ تمّ تشييدها في العاصمة الدوحة يوم 14 مارس عام 2008.[32] كلّفت الكنيسة حوالي 15 مليون دولار في بنائها وقد حصلت قطر على تبرعات من الكاثوليك في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية.[33][34]

تضم إمارة قطر على ثلاثة كنائس كاثوليكية وتشمل الكنائس النشطة كنيسة سيدة الوردية التي تتبع الطقوس اللاتينية، وكنيسة مار توما والتي تتبع طقوس كنيسة السريان الملبار الكاثوليك، وكنيسة مار القديسة مريم والتي تتبع طقوس كنيسة الملنكار الكاثوليك.[31] في عام 2018 تم تدشين كنيسة مار شربل التابعة للكنيسة المارونية والتي نجح في دعم بنائها الجالية المارونية اللبنانية في قطر والشتات اللبناني.[35]

البروتستانتية[عدل]

داخل كنيسة الغطاس الأنجليكانية في الدوحة.

وفقاً لمركز بيو للأبحاث عام 2010 حوالي 2.8% من سكان الإمارة القطرية من البروتستانت أي حوالي 50,000 شخص.[3] ينص الدستور على الحرية الدينية.[36] التبشير بين المسلمين محظور بموجب القانون،[36] ولا توجد مجموعات تبشيرية أجنبية تعمل بشكل مفتوح في البلاد.[36] يجب على الجماعات الدينية التسجيل لدى الحكومة للحصول على اعتراف قانوني.[36] ويخضع المسيحيون للشريعة الإسلامية.[36] الأدب الديني المسيحي بالإنجليزية متوفر في المكتبات.[36] في عام 2013 افتتحت كنيسة الغطاس الأنجليكانية في قطر، والتي تستوعب أيضًا العديد من التجمعات الإنجيلية والخمسينيَّة وغيرها من التجمعات البروتستانتية.[37][38] وفقًا لدراسة نُشرت من قِبل معهد دراسات الدين في جامعة بايلور عام 2015، المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين في قطر المتحولين للديانة المسيحية يبلغ حوالي 200 شخص.[39] يعود الحضور البروتستانتي في الأراضي القطرية إلى أوائل القرن العشرين مع نشاط الإرسالية الأمريكية العربية الطبي، وقد تم تأسيس أوائل مستشفيات الإمارة بالتعاون مع البروتستانت، ولا سيّما المستشفى الذي أنشأته الدكتورة الأمريكية ماري بروينس أليسون، في عام 1947.[40][41]

الأرثوذكسية[عدل]

وفقاً لمركز بيو للأبحاث عام 2010 حوالي 1% من سكان الإمارة القطرية من المسيحيين الأرثوذكس أي حوالي 10,000 شخص.[3] العديد من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية في قطر هم من أصول يونانيَّة وروسيَّة وعربيَّة (روم أنطاكيون) وهنديَّة (مسيحيو مار توما).[42] وأغلب رعايا كنيسة القديس إسحاق والقديس جوارجيوس للروم الأرثوذكس من المصلين العرب واليونانيين والروس والقبارصة والرومان الأرثوذكس. وتسعى الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية إلى بناء كنيستها الخاصة بالجالية اليونانية وتُقيم حاليًا جميع أنشطتها الكنسية في قاعات مدرسة خاصة. تضم قطر على كنيسة القديس بطرس والقديس بولس القبطية والتي بنيت لخدمة المجتمع القبطي المصري في قطر.[31]

تُشكل الجالية الهندية في قطر حوالي 24% من سكان قطر،[43] ويعتنق الكثير من الهنود في قطر المسيحية ديناً. منذ بداية عقد 1970، وفدت أعداد كبيرة من الهنود من ولاية كيرالا (والتي تضم على أكبر عدد من المسيحيين في الهند) إلى قطر وكانوا يتوقون إلى مكان للعبادة منذ ذلك الحين. أبرز الكنائس الهندية الأرثوذكسية في قطر هي كنيسة القديس يعقوب التابعة للكنيسة المسيحية السريانية اليعقوبية وكنيسة مار توما والمعروفة أيضًا باسم الكنيسة الأرثوذكسية الهندية. بُنيت كنيسة القديس يعقوب السريانية الأرثوذكسية في عام 2009، بينما بُنيت الكنيسة الأرثوذكسية الهندية في يوليو عام 2009.[31]

مصادر[عدل]

  1. ^ What is each country’s second-largest religious group? نسخة محفوظة 20 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Qatar نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ج قطر: مسيحيون (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 2019-11-09 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت المسيحيون في قطر نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Global Religious Landscape. Pew Forum. نسخة محفوظة 26 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب "Christianity in Qatar"، Harvard Divinity School، 02 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2022.
  7. أ ب Markose, Biji (2004)، Prayers and Fasts According to Bar Ebroyo (AD 1225/6-1286): A Study on the Prayers and Fasts of the Oriental Churches، LIT Verlag، ص. 32، ISBN 9783825867959.
  8. أ ب Kurian, George (2010)، The Encyclopedia of Christian Literature, Volume 2، Scarecrow Press، ص. 385، ISBN 978-0810869875.
  9. أ ب Johnston, William M. (2000)، Encyclopedia of Monasticism: A-L، Taylor & Francis، ص. 665، ISBN 1579580904.
  10. ^ Gillman, Ian؛ Klimkeit, Hans-Joachim (1999)، Christians in Asia Before 1500، University of Michigan Press، ص. 87, 121، ISBN 978-0472110407، مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2019.
  11. ^ Commins, David (2012)، The Gulf States: A Modern History، I. B. Tauris، ص. 16، ISBN 978-1848852785، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2017.
  12. أ ب "AUB academics awarded $850,000 grant for project on the Syriac writers of Qatar in the 7th century AD" (PDF)، American University of Beirut، 31 مايو 2011، مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2015.
  13. ^ PROCEEDINGS OF THE DOMESTIC AND FOREIGN MISSIONARY SOCIETY OF THE PROTESTANT EPISCOPA; CHURCH IN THE UNITED STATES OF AMERICA, AT MEETING HELD IN PHILADELPHIA IN AUGUST AND SEPT. 1835, p. 65 نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Kozah, Mario؛ Abu-Husayn, Abdulrahim؛ Al-Murikhi, Saif Shaheen (2014)، The Syriac Writers of Qatar in the Seventh Century، Gorgias Press LLC، ص. 24، ISBN 978-1463203559.
  15. أ ب ت "Christianity in the Gulf during the first centuries of Islam" (PDF)، Oxford Brookes University، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2015.
  16. ^ Curtis E. Larsen. Life and Land Use on the Bahrain Islands: The Geoarchaeology of an Ancient Society University Of Chicago Press, 1984.
  17. ^ Kozah, Abu-Husayn, Al-Murikhi, Al-Thani. p. 7.
  18. أ ب ت Fromherz, Allen (13 أبريل 2012)، Qatar: A Modern History، Georgetown University Press، ISBN 978-1-58901-910-2، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2014.
  19. ^ O'Mahony, Anthony؛ Loosley, Emma (2010)، Eastern Christianity in the Modern Middle East (Culture and Civilization in the Middle East)، Routledge، ص. 23، ISBN 978-0415548038، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017.
  20. ^ "Christianity in the Gulf during the first centuries of Islam" (PDF)، Oxford Brookes University، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2015.
  21. ^ Kozah, Abu-Husayn, Abdulrahim, Al-Thani. p. 151.
  22. أ ب Schall, Anton (1989)، Der nestorianische Bibelexeget lsödäd von Merw، Wiesbaden: Otto Harrassowitz.
  23. ^ "Beth Qaṭraye"، Gorgias Encyclopedic Dictionary of the Syriac Heritage: Electronic Edition، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2019.
  24. ^ مذكرات الدكتورة ماري اليسون في جزيرة العرب نسخة محفوظة 13 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ «المبشِّرة» ماري في رمضان نسخة محفوظة 14 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  26. أ ب "كانت المسيحية هناك ومن حقنا استرجاعها"... قصص بعثات التبشير في الجزيرة العربية؛ رصيف22، 15 ديسمبر 2019 نسخة محفوظة 17 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Shabina Khatri (20 يونيو 2008)، "Qatar opens first church, quietly"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2015.
  28. ^ هجوم "كنائس" على الخليج نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Khatri, Shabina S. (20 يونيو 2008)، "Qatar opens first church, quietly"، Al Jazeera English، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019.
  30. ^ Verma, Sonia (14 مارس 2008)، "First Catholic Church Opens in Qatar, Sparking Fear of Backlash Against Christians"، Fox News، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2008.
  31. أ ب ت ث "How Qatar Accommodated for its Growing Christian Community."، Arabamerica.com، 15 سبتمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2021.
  32. ^ "First Catholic Church in Arabic Country To Be Dedicated to Mary"، Catholic News Agency، 3 مارس 2008، مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2008.
  33. ^ John Terrett (25 مارس 2007)، "Christian church rises in Arabia"، قناة الجزيرة، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2008.
  34. ^ "Religious Freedom Gains New Foothold in Qatar"، Christianity Today، 6 مارس 2000، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2006، اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2006.
  35. ^ تفاصيل جديدة عن كنيسة مار شربل في قطر؛ إم تي في، 30 أبريل 2018
  36. أ ب ت ث ج ح "Qatar - International Religious Freedom Report 2007"، مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  37. ^ "Report on Qatar"، Cumorah Project، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015.
  38. ^ "The Anglican Centre in Qatar"، Epiphany-qatar.org، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013.
  39. ^ Johnstone, Patrick؛ Miller, Duane (2015)، "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census"، Interdisciplinary Journal of Research on Religion، 11: 16، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2015.
  40. ^ Allison, D. M. (1994)، Sandra J. Shaw (المحرر)، Doctor Mary in Arabia (ط. First)، Austin, Texas: University of Texas Press، ISBN 978-0292704565، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2022.
  41. ^ Calverley (M.D.), Eleanor T. (1958)، My Arabian Days and Nights، Crowell.
  42. ^ David B. Barrett؛ George Thomas Kurian؛ Todd M. Johnson (2001)، World Christian encyclopedia: a comparative survey of churches and religions in the modern world، Oxford University Press، ج. 1، ص. 617، ISBN 978-0-19-510318-2.
  43. ^ "Indian population in Qatar touches 691,000"، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2018.

انظر أيضًا[عدل]