المسيحية في كوريا الشمالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كانت الديانات الأساسية والتراثية في كوريا الشمالية هي كل من البوذية والكنفوشيوسية والشمانية الكورية. وعلى الرغم من ذلك فقد تلاشت البوذية والكنفوشيوسية في ظل الحكم الشيوعي. فمنذ وصول الأوربيين في القرن الثامن عشر، كان هناك عدد كبير من المسيحين في كوريا الشمالية، وكانت بيونغ يانغ مركز هام للمسيحية. ولكن عندما انقسمت كوريا هاجر أغلب مسيحيون الشمال إلى الجنوب.

وكانت بيونغيانغ تاريخيًا مركز انتشار النشاط المسيحي في كوريا حتى عام 1945. ومن أواخر الأربعينات تم قتل 166 من الكهنة والشخصيات الدينية المسيحية الأخرى أو اختفوا في معسكرات الاعتقال، بما في ذلك هونغ فرنسيس يونغ هو، وهو أسقف من بيونغ يانغ[1] وجميع الرهبان من دير طوكون.[2] لم ينجُ أي كاهن كاثوليكي الاضطهاد، وجميع الكنائس وقد تم تدميرها ولم تسمح الحكومة لم أبدًا لأي كاهن أجنبي في الإقامة في كوريا الشمالية.[3] اليوم تقر الدولة بوجود أربع كنائس فقط، ويعتبرها المدافعين عن حرية الدين بأنها واجهات للأجانب فقط لا غير أي أنه لا توجد حرية دينية على أرض الواقع.[4][5] الإحصاءات الحكومية الرسمية تقدر أن هناك 10,000 من البروتستانت في حين أن الرومان الكاثوليك يقدرون بحوالي 4,000 نسمة في كوريا الشمالية.[6] في حين قدرَّت الإستخبارات الدينية أعداد المسيحيين بحوالي 406,000 نسمة أي حوالي 1.7% من مجمل السكان، منهم حوالي 280,000 من أتباع الكنائس المنزليَّة السريَّة وحوالي 27,972 من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.[7]

ينص الدستور الكوري الشمالي صراحةً على السماح بحرية الدين.[8] وفقًا للمعايير الغربية للدين، يمكن وصف غالبية السكان في كوريا الشمالية بمعتنقي الإلحاد. وعلى الرغم من ذلك، فإن التأثير الثقافي لكل من الديانات التقليدية مثل البوذية والكونفوشيوسية لا يزال تأثيرها على الحياة الروحية الكورية الشمالية.[9][10][11] وفقًا لتصنيف نشرته منظمة الأبواب المفتوحة، وهي منظمة تدعم المسيحيين المضطهدين، تتصدر كوريا الشمالية المرتبة الأولى في الوقت الراهن في قائمة أسوأ 50 دولة تضطهد المسيحيين، وتقدّر منطمة أبواب مفتوحة أن هناك بين 50,000 - 70,000 مسيحي محتجز في سجون كوريا الشمالية وتهمته أنه مسيحي.[12] جماعات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية أيضًا قد أعربت عن قلقها حول الاضطهاد الديني للمسيحيين في كوريا الشمالية.[13]

تاريخ[عدل]

مملكة جوسون[عدل]

استجواب الراهب شمعون فرانسيس بيغنوه.

أصبحت المسيحية ذات شعبيَّة كبيرة في كوريا الشمالية من أواخر القرن الثامن عشر إلى القرن التاسع عشر، مع وصول أول المبشرين الكاثوليك في عام 1794، بعد عقد من عودة يي سونغ هون، وهو دبلوماسي وأول كوري حصل على سر المعمودية في بكين.[14][15] والذي أسسَّ حركة كاثوليكيَّة شعبيَّة في شبه الجزيرة. عاد يي إلى مملكة جوسون وفي غضون 5 سنوات استطاع أن يحوِّل قرابة أربعة آلاف كوري إلى الكاثوليكية المسيحية وذلك قبل وصول المبشرين في سنة 1789.[14] ومع ذلك فإن كتابات المرسِل اليسوعي ماتيو ريتشي، والذي كان مقيماً في البلاط الإمبراطوري في بكين، قد تم جلبها إلى كوريا من الصين في القرن السابع عشر. وتم استقطاب علماء السلهاك، إلى العقيدة الكاثوليكية، والذي كان هذا عاملاً رئيسًا في انتشار الإيمان الكاثوليكي في عقد 1790.[16] وأصبح اختراق الأفكار الغربية والمسيحية في كوريا يُعرف بإسم"التعلم الغربي". وكانت قد وجدت دراسة تعود إلى عام 1801 أنَّ أكثر من نصف العائلات التي تحولت إلى الكاثوليكية كانت مرتبطة بمدرسة سلهاك.[17] استمرت المسيحية الكاثوليكية بالانتشار بشكل واسع حتى واجهت العديد المجازر بين سنة 1801 وسنة 1867 وذلك بسبب رفض المسيحيين لعبادة الأسلاف ولاتهامهم بإقامة علاقات مع الدول الأجنبية الأوروبية.[14] أشد عمليات الإعدام كانت المقامة في سنة 1866 ضد اليسوعيين والتي أعدم فيها 8000 مسيحي كوري ومات مثلهم بسبب الجوع بعد هربهم إلى الجبال.[14] استطاع أيضاً العديد من المبشرين البروتستانت من الدخول إلى جوسون مثل روبرت جيرماين توماس.[14]

صورة لكنيسة بروتستانتية في سوراي تعود إلى عام 1895.

دخل المبشرين البروتستانتية كوريا خلال عقد 1880، إلى جانب الكهنة الكاثوليك، قاموا بتحويل عدد كبير من الكوريين هذه المرة بدعم ضمني من الحكومة الملكية.[18] وكان المبشرين الميثوديين والمشيخيين ناجحين بشكل خاص في جذب السكان المحليين، وقاموا بإنشاء المدارس والجامعات والمستشفيات ودور الأيتام ولعبوا دوراً هاماً في تحديث البلاد.[19] في هذه البيئة، بدأت المسيحية في الحصول على موطئ قدم بسرعة منذ أواخر القرن الثامن عشر، وذلك بسبب النشاط التبشيري المكثف والذي ساعده في ذلك تأييد الأحزاب الفكرية سيلاخ وسلهاك، ثم في نهاية القرن التالي من قبل ملك كوريا نفسه والنخبة المثقفة لمملكة جوسون المنهارة، والذين كانوا يبحثون عن عامل اجتماعي جديد لتنشيط الأمة الكورية.[20]

في أواخر القرن التاسع عشر، كانت مملكة جوسون تنهار سياسياً وثقافياً،[21] وكان المثقفون يبحثون عن حلول لتنشيط الأمة وتحويلها.[21] في هذه الفترة الحرجة اتصلت النخبة المثقفة بالمبشرين البروتستانت الغربيين والذين قدموا حلاً لمحنة الكوريين.[21] قبل هذه الفترة كانت توجد بالفعل مجتمعات مسيحيَّة في مملكة جوسون، إلا أنه بحلول عقد 1880 سمحت الحكومة لعدد كبير من المبشرين الغربيين بدخول البلاد.[19] وقام البروتستانت بإنشاء المبشرون البروتستانت قاموا بإنشاء المدارس والجامعات والمستشفيات ووكالات النشر.[22] كما قام ملك كوريا وأسرته بدعم المسيحية ضمنيًا.[23] في فجر القرن العشرين، كان معظم سكان كوريا يؤمنون بالشامانية الكوريَّة ويمارسون شعائر الكونفوشيوسية وعبادة الأسلاف.[24] وكانت البوذية الكورية ميتة تقريبًا، حيث تقلصت إلى أقلية صغيرة وضعيفة من الرهبان، على الرغم من تاريخها الطويل وتأثيرها الثقافي ، بسبب 500 سنة من القمع من قبل مملكة جوسون الكونفوشيوسية الحاكمة،[24] والتي تجاهلت أيضًا العبادة التقليدية؛ حيث رفضت الحكومة في عهد مملكة جوسون الإيمان بالشامانية وشكك النبلاء الكونفشيوسيون في قدرة الشامان ونتيجة لذلك خفضت رتبتهم في المجتمع وفرضت عليهم المزيد من الضرائب.[25]

العصور الحديثة[عدل]

داخل كاتدرائية تشانج تشونج الكاثوليكيَّة في بيونغيانغ.

خلال فترة الإحتلال الإستعماري الياباني، انضم المسيحيين للنضال من أجل الاستقلال. وشملت العوامل التي ساهمت في نمو البروتستانتية الحالة المتدهورة للبوذية الكورية، ودعم النخبة المثقفة للمسيحيَّة، وتشجيع الدعم الذاتي والحكم الذاتي بين أعضاء الكنيسة الكورية، وأخيراً ربط المسيحية مع القومية الكورية. خلال فترة إحتلال الإمبراطورية اليابانية لكوريا (1910-1945)، تعززت الصلة المسيحية القائمة بالفعل مع القوميَّة الكوريَّة،[23] حيث حاول اليابانيون فرض الشنتو على الدولة الكوريَّة ورفض المسيحيون المشاركة في طقوس الشنتو. وفي الوقت نفسه، ازدهرت الحركات الدينية العديدة التي كانت تحاول منذ القرن التاسع عشر إصلاح الدين الكوري الأصلي، ولا سيَّما الكوندونية.[26] وأصبحت المسيحية واسعة الإنتشار خاصةً في شمال شبه الجزيرة، كما فعلت الكوندونية والتي كانت تهدف إلى مواجهة النفوذ المسيحي.[27]

عاش عدد كبير من المسيحيين في النصف الشمالي من شبه الجزيرة والذي كان جزءًا مما يسمى بـ "إحياء المانوشوريين"،[23] حيث لم يكن النفوذ الكونفوشيوسي قويًا كما كان في الجنوب.[23] قبل عام 1948 كانت بيونغيانغ مركزًا مسيحيًا هامًا؛ حيث كان سدس سكانها البالغ عددهم حوالي 300,000 نسمة من المسيحيين ومن المتحولين إلى المسيحية. وكانت المدينة مركزًا لإحياء بيونغ يانغ عام 1907 والذي عُرف بإسم "أورشليم الشرقية".[28] قبل الحرب الكورية كان السكان المسيحيين في شبه الجزيرة الكورية أكثر تركيزاً في الشمال. خلال الحرب فرَّ العديد من هؤلاء المسيحيين إلى الجنوب. ويعود ذلك كون المجتمع المسيحي كان في الغالب من طبقة اجتماعية اقتصادية أعلى من بقيَّة السكان، الأمر الذي قد يكون سبب رحيلهم خوفًا من الإضطهاد.[29] وساعد التدمير واسع النطاق الذي سببته الغارات الجويَّة الهائلة والمعاناة التي عانى منها الكوريين الشماليين خلال الحرب الكورية بين عام 1950 وعام 1953 على تشجيع الكراهية المسيحية بإعتبارها ديانة الأمريكيين.[29]

نساء يصلون في الكنيسة البروتستانتية بونغسو في بيونغيانغ.

في عام 1945، ومع تأسيس النظام الشيوعي في كوريا الشماليَّة، فرَّ معظم المسيحيين إلى كوريا الجنوبية هربًا من الإضطهاد، وقامت حكومة كوريا الشمالية إلى بتشجيع كراهية المسيحية بسبب ارتباطها بالولايات المتحدة.[30] في عقد 1980، أنتجت كوريا الشمالية ترجمتها الخاصة للكتاب المقدس، والتي تم استخدامها منذ ذلك الحين من قبل المبشرين الجنوبيين الذين كانوا يحاولون تنصير الشمال.[31][32] يُذكر أن كم إل سونغ السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوري السابق، ورئيس جمهورية كوريا الشمالية الديمقراطية السابق، كان من خلفية مسيحية مشيخية. بحلول أواخر عقد 1980 أصبح واضحاً أن المسيحيين كانوا ناشطين في النخبة الحكومية؛ وفي تلك السنوات تم افتتاح ثلاث كنائس جديدة، اثنتان تابعة للكنيسة البروتستانتيَّة وواحدة كاثوليكيَّة في بيونغ يانغ. ومن العلامات الأخرى على تغيير موقف النظام تجاه المسيحية، عقد "الندوة الدولية للمسيحيين في الشمال والجنوب من أجل السلام وإعادة توحيد كوريا" في سويسرا عام 1988، مما سمح للممثلين البابويين بحضور افتتاح كاتدرائية تشانج تشونج في بيونغ يانغ في ذلك الوقت. في نفس العام تم إرسال اثنين من الكهنة المبتدئين من كوريا الشمالية للدراسة في روما، وقامت مدرسة دينية بروتستانتية في بيونغ يانغ بتعليم قادة المستقبل في حكومة كوريا الشمالية.[29] وتأسست جمعية جديدة تابعة إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في يونيو من عام 1988.

كنيسة شيلجول البروتستانتيَّة في بيونغيانغ.

قال قس بروتستانتي كوري شمالي في اجتماع عام 1989 أمام المجلس الوطني للكنائس في واشنطن أن بلاده لديها 10,000 بروتستانتي وحوالي 1,000 كاثوليكي يتعبدون في 500 كنيسة منزلية. في عام 1992 وعام 1994، زار المبشر الأمريكي بيلي غراهام كوريا الشمالية والتقى بكم إل سونغ، وقدم له نسخة من الكتاب المقدس، وعظ في جامعة كم إل سونغ. في عام 2008، زار ابنه فرانكلين جراهام البلاد.[33][34] في عام 1991، حاولت كوريا الشمالية دعوة البابا يوحنا بولس الثاني لزيارة البلاد في محاولة للهروب من العزلة الدولية، ولكن في النهاية لم تتم الفكرة.[35]

يتم تمثيل المسيحيين الكوريين الشماليين رسمياً من قبل الإتحاد المسيحي الكوري، وهي هيئة تسيطر عليها الدولة وهي الهيئة المسؤولة عن الاتصالات مع الكنائس والحكومات في الخارج. ويوجد في العاصمة بيونغيانغ خمسة كنائس وهي كاتدرائية تشانغتشونغ الكاثوليكية، وثلاث كنائس بروتستانتية افتتحت في عام 1988 بحضور مسؤولين كنسيين من كوريا الجنوبية، وكنيسة روسيَّة أرثوذكسية تم تكريسها في عام 2006.[36] وتعمل جامعة بيونغيانغ للعلوم والتقنية المدعومة دوليًا، والتي افتتحت في عام 2010، مع روح مسيحية حيث تمول منظمات مسيحية إنجيلية جزءًا كبيرًا من هذه المبادرة.[37] يسمح لجماعات المساعدة المسيحية، بما في ذلك لجنة أمريكا لخدمات الأصدقاء ومؤسسة يوجين بيل وورلد فيجن، على العمل في البلاد، ولكن لا يُسمح لها بالتبشير.[38] في عام 2016 تم الإحتفال بعيد الميلاد في كوريا الشمالية لأول مرة منذ عقود، ولكن من دون المظاهر الدينيَّة.[39] وفقاً لـمنظمة الأبواب المفتوحة فإن كوريا الشمالية تتصدر المرتبة الأولى في الوقت الراهن في قائمة أسوأ دول تضطهد المسيحيين.[40]

ديموغرافيا[عدل]

وفقًا هيومن رايتس ووتش، فإن الأنشطة الدينية الحرة لم تعد موجودة في كوريا الشمالية، كما أنَّ الحكومة ترعى الجماعات الدينية فقط من أجل خلق وهم الحرية الدينية.[41] ووفقا للاستخبارات الدينية الحالة الدينية في كوريا الشمالية هو ما يلي:[42]

الديانة 2005
تعداد % ملاحظة
اللادينية 15,460,000 64.3 الغالبية العظمى هم من أتباع فلسفة زوتشيه
الشامانية الكورية 3,846,000 16.0
الكوندونية 3,245,000 13.5
البوذيَّة 1,082,888 4.5
المسيحية 406,000 1.7

مراجع[عدل]

  1. ^ "Korea, for a reconciliation between North and South". 30 Days. 2006-03-24. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2010. 
  2. ^ "The Martyrs of Tokwon: Historical Preliminary Notes". Missionary Benedictines of St. Ottilien. اطلع عليه بتاريخ April 10, 2012. 
  3. ^ "Thank You Father Kim Il Sung" (PDF). U.S. Commission on International Religious Freedom, November 2005. اطلع عليه بتاريخ April 10, 2012. 
  4. ^ United States Commission on International Religious Freedom (2004-09-21). "Annual Report of the United States Commission on International Religious Freedom". Nautilus Institute. مؤرشف من الأصل في March 11, 2007. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2007. 
  5. ^ "N Korea stages Mass for Pope". بي بي سي نيوز. 2005-04-10. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2007. 
  6. ^ "North Korean Religion". Windows on Asia. مؤرشف من الأصل في July 2, 2007. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2007. 
  7. ^ Country Profile: Korea, North (Democratic Peoples Republic of Korea)
  8. ^ "دستور كوريا الشمالية - المادة الثامنة والستون (Full Text)". The People's Korea. 1998. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009.  ; see Chapter 5, Article 68
  9. ^ "Culture of North Korea – Alternative name, History and ethnic relations". Countries and Their Cultures. Advameg Inc. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. 
  10. ^ "CIA The World Factbook – North Korea". Cia.gov. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2011. 
  11. ^ "Background Note: North Korea". U.S. State Department. 2009-2. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. 
  12. ^ "50,000~70,000 North Korean Christians Detained in Gulags". Daily NK. 2006-08-16. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2010. 
  13. ^ "Korea Report 2002". منظمة العفو الدولية. 2001. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2002. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2007. 
  14. أ ب ت ث ج Erwin Fahlbusch. Page 135-136.
  15. ^ Choi Suk-woo. Korean Catholicism Yesterday and Today. On: Korean Journal XXIV, 8, August 1984. pp. 5–6
  16. ^ Kim Han-sik. The Influence of Christianity. On: Korean Journal XXIII, 12, December 1983. pp. 5–7
  17. ^ Kim Ok-hy. Women in the History of Catholicism in Korea. On: Korean Journal XXIV, 8, August 1984. p. 30
  18. ^ Grayson, 2002. p. 158, p. 162
  19. أ ب Grayson, 2002. pp. 157–158
  20. ^ Grayson, 2002. pp. 155–161
  21. أ ب ت Grayson, 2002. p. 155
  22. ^ Grayson, 2002. p. 157
  23. أ ب ت ث Grayson, 2002. p. 158
  24. أ ب Pyong Gap Min, 2014.
  25. ^ Choe Chun-sik. Page 15.
  26. ^ Carl Young. Into the Sunset: Ch’ŏndogyo in North Korea, 1945–1950. On: Journal of Korean Religions, Volume 4, Number 2, October 2013. pp. 51–66 / 10.1353/jkr.2013.0010
  27. ^ Lee, 1996. p. 105
  28. ^ Andrei Lankov (9 September 2013). "North Korea's irreconcilable relationship with Christianity". NK News – North Korea News. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2016. 
  29. أ ب ت Ryu، Dae Young (2006)، "Fresh wineskins for new wine: a new perspective on North Korean Christianity"، Journal of Church and State، 48 (3) .
  30. ^ Grayson, 2002. p. 163
  31. ^ Tertitskiy، Fyodor (6 June 2016). "The good things in North Korea: Taking a moment to recognize good art, good scholarship and good people". NK News. 
  32. ^ Dillmuth، Timothy (14 May 2014). "Where Did Our North Korean Bible Translation Come From?". Do the Word. 
  33. ^ Billy Graham Evangelistic Association: Janet Chismar, The Graham Family Legacy in North Korea. July 30, 2008. نسخة محفوظة 08 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Richardson، Christopher (23 June 2017). "Revolution and Revival: Ideology and Faith in North Korea". SinoNK. 
  35. ^ "Prominent Defector on N.Korea's Relationship with Religion". Chosun Ilbo. 25 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2018. 
  36. ^ The Church of the Life-Giving Trinity consecrated in Pyongyang. The Russian Orthodox Church delegation on a visit to the KPDR، الصين: Orthodox Church in China .
  37. ^ "Pyongyang University of Science and Technology: President's Welcome". مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2016. 
  38. ^ Bagherzadeh، Nazanin (14 March 2017). "True believers: Faith-based NGOs in North Korea". NK News. 
  39. ^ Talmadge، Eric (2016). "Christmas in N. Korea: Lights and trees, but void of Jesus". AP. 
  40. ^ "Nordkorea". Open Doors Germany (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017. 
  41. ^ "Human Rights in North Korea". هيومن رايتس ووتش. 2004. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2007. 
  42. ^ "Religious Intelligence UK report". Religious Intelligence. Religious Intelligence. مؤرشف من الأصل في October 13, 2007. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009. 

انظر أيضًا[عدل]