المسيحية في البحرين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جزء من السلاسل حول
المسيحية حسب البلد

Cefalu Christus Pantokrator cropped.jpg

وفقًا لإحصائية مركز بيو للأبحاث عام 2010 تبلغ نسبة المسيحيين في البحرين حوالي 14.5% من سكان البلد،[1] وأكثرهم مهاجرون فضلًًا عن 1,000 مواطن محلي مسيحي. يَكثر المسيحيون في محافظة العاصمة وفي منطقة المخارقة. حيث لديهم 16 كنيسة معظمها في العاصمة المنامة.

وكمعظم بلدان الخليج تتوزع الكنائس بين البروتستانت والكاثوليك والأرثوذكس ويمارس هؤلاء شعائرهم الدينية بحرية كاملة، وفقًا للتقديرات الإحصائية يبلغ عدد المسيحيين نحو 250 الف مسيحي من أصل 500 الف وافد مقابل 700 الف مواطن بحريني وبإجمالي عدد السكان 1,200 مليون نسمة.[2]

يُذكر أن مجلس الشورى البحريني يضم عضوين من المسيحيين البحرينيين، وهما السيدتان أليس سمعان (من أصل عراقي-تركي) وهالة رمزي فايز (من أصل مصري) والدها من مؤسسي وزارة الصحة في البحرين.

وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين في البحرين المتحولين للديانة المسيحية يبلغ حوالي 1,650 شخص.[3]

تاريخ[عدل]

كنيسة القلب المقدّس الكاثوليكيّة في البحرين.

كان للمسيحية في عُمان عدة قبائل وأساقفة ذكرهم ياقوت، وكذلك هو الحال في الساحل الشرقي أي قطر والبحرين والإمارات حاليًا، فإلى جانب الوثنية التي لم تختف من تلك النواحي فإن بني تميم إحدى أكبر قبائل العرب كانوا من المسيحيين يرأسهم المنذر بن سادي ومن مشاهير تلك الحقبة بشر بن عمرو وطرفة بن العبد.[4] وذكر ابن خلكان أن جميع قبائل العراق اليمانية الأصل قد تنصرّت بما فيه تيم اللات وكلب والأشعريون وتنوخ ومنها انتقلوا نحو البحرين وذلك خلال القرن الرابع.[5]

في القرن الخامس كانت البحرين مركزًا رئيسيًا للمسيحية النسطورية وكنيسة المشرق، وكانت مدينة سماهيج مقر رئيس الأساقفة. وبقيت البحرين مركزًا للمسيحية النسطورية حتى تبني البحرين الإسلام عام 629.[6] على الرغم من تعرض النساطرة في في كثير من الأحيان للاضطهاد من قبل الإمبراطورية البيزنطية، ولكن كون البحرين كانت خارج سيطرة الإمبراطورية فلم يتعرضوا للاضطهاد. لا تزال اليوم العديد من قرى جزيرة المحرق تحتفظ باسماء مسيحية وتعكس هذا الإرث المسيحي، منها قرية الدير.

في أواخر القرن السابع عُقد مجمع كنسي محلي في العراق وقع عليه أساقفة من قطر والبحرين ما يدلّ على عدم انقراض المسيحية في تلك النواحي، لتكون بداية القرن الثامن موعد ذلك، وقد نقلت بعض الوثائق العائدة للبطريرك أيشوعاب الثالث أن القبائل التي تبعت كنيسته في عمان قد اعتنقت الإسلام هربًا من فرض تسليم "نصف ثروات المسيحيين لمسلمين"، وهو ما دفع قسمًا آخر للهجرة نحو الأحواز، ولايمكن تعميم ما حصل في عمان على سائر المناطق،[7] علمًا أنه في الأحوال العاديّة كان مقدار الجزية أربع دنانير ذهبية للأغنياء وديناران لمتوسطي الحال ودينار واحد عن الأحداث، ويعفى منها الفقراء والمسنون وذوو العاهات ورجال الدين والنساء.

بحسب عدة تقارير تقع في البحرين أقدم كنيسة في منطقة الخليج بنيت قبل 100 سنة تقريباً، أسسها المرسلون الإنجيليون الأميركيون وهم من أسس أيضًا مستشفى الارسالية الأمريكية، والكنيسة معروفة اليوم بالكنيسة الإنجيلية الوطنية البروتستانتية ويعود تاريخها إلى عام 1906، وفق ما قال سكرتير الكنسية والجماعة العربية التابعة لها يوسف حيدر، وأضاف أن عدد المسيحيين البحرينيين يصل إلى ألف مواطن يحملون الجنسية البحرينية، والإرسالية الأميركية لديها صندوق بريد يحمل الرقم واحد على مستوى المملكة نظراً لأقدميتها، وهو أول صندوق بريد في تاريخ البحرين.[2]

المسيحيون البحرينيون[عدل]

كنيسة القلب المقدّس الكاثوليكيّة في البحرين.

تصل أعداد المسيحيين الذين يحملون الجنسية البحرينية إلى حوالي 1,000 نسمة.[8](1) وغالبيّة المسيحيين البحارنة هم أصلًا من فلسطين، الأردن، تركيا، إيران والعراق، بالرغم من وجود أعداد أقل من لبنان وسوريا والهند.

لا يزال الكثير منهم يحتفظ بالسمات الثقافيّة لأوطانهم الأصلية. على سبيل المثال، فإن العديد من المسيحيين من بلاد الشام يتكلمون باللهجة الشاميّة بدلًا من اللهجة البحرينية. بالإضافة إلى ذلك حافظ المسيحيين على الأطباق التقليديّة والمطبخ لأوطانهم الأصلية.

غالبيّة المواطنين البحرينيين المسيحيين هم من المسيحيين الأرثوذكس، وتعتبر الكنيسة الأرثوذكسية أكبر الطوائف المسيحية بين المسيحيين البحرنيين. ويتمتع المسيحيين بالعديد من الحريات الدينية والإجتماعيّة، وحتى في العضوية في الحكومة البحرينية. وتوجد في البحرين حاليًا 80 عائلة بحرينية مسيحيّة أكبرها حوالي ست أسر مسيحية بحرينية وهي حيدر ونصيف وسمعان واوجي ووديع وأنطون.[9]

تقليديًا قطنت العوائل البحرينيّة المسيحية في الطرف المحاذي لمستشفى الإرسالية الأميركية والذب حلّ مكانه مدرسة الرجاء الحاليّة. وترجع أصول غالبية العوائل المسيحية البحرينية إلى العراق وإيران وبيوتهم كانت متلاصقة مع بيوت المسلمين البحرينيين. ويملك المسيحيون البحرينيون مقبرة قرب الكنيسة الأنجيلية الوطنية في المنامة.

البحرين هي واحدة من دول مجلس التعاون الخليجي والتي يقطن فيها سكان محليين مسيحيين، إلى جانب الكويت، والتي تحوي أيضًا على عدد من السكان المسيحيين العرب ولكن بأعداد أقل بكثير، مع حوالي 200 مواطن مسيحي.

يذكر أن مجلس الشورى يضم عضوين من المسيحيين البحرينيين، وهما السيدتان أليس سمعان (من أصل عراقي) هي أيضًا سفيرة البحرين في المملكة المتحدة وهالة رمزي فايز (من أصل مصري) والدها من مؤسسي وزارة الصحة في البحرين.

أعلام مسيحيين البحرين[عدل]

كنائس البحرين[عدل]

كنيسة سانت كريستوفر الإنجليكانيّة في البحرين.

وهناك 30 كنيسة مسجلة رسمياً، لكنها لا تملك مباني، منها الكنيسة القبطية التي لم يتسن للأقباط بناء كنيسة خاصة بهم بعد.

حواشي[عدل]

1: الإحصاء يظهر مجموعتان: "مسلمين" و"آخرون". الغالبية العظمى من المواطنون الآخرين هم مسيحيين.

مصادر[عدل]

  1. ^ Pew Research Center's Religion & Public Life Project: Bahrain. Pew Research Center. 2010.
  2. ^ أ ب خريطة المسيحيين في البحرين
  3. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". Interdisciplinary Journal of Research on Religion 11: 16. اطلع عليه بتاريخ 28 October 2015. 
  4. ^ النصرانية وآدابها بين عرب الجاهلية، الأب لويس شيخو، المطبعة الكاثوليكية، بيروت 1922، ص.70
  5. ^ النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.78
  6. ^ Curtis E. Larsen. Life and Land Use on the Bahrain Islands: The Geoarchaeology of an Ancient Society University Of Chicago Press, 1984.
  7. ^ المسيحية العربية وتطوراتها، مرجع سابق، ص.148
  8. ^ "2010 Census Results". اطلع عليه بتاريخ June 15, 2012. 
  9. ^ وزارة الشئون الإسلامية تشارك العوائل المسيحية البحرينية احتفالاتها بعيد ميلاد المسيح
  10. ^ السيرة الذاتية
  11. ^ أليس سمعان

مواقع خارجية[عدل]

أنظر أيضًا[عدل]