المسيحية في بنغلاديش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كاتدرائية الحبل بلا دنس في مدينة دكا.

وصلت المسيحية إلى ما هو الآن بنغلاديش خلال القرن السادس عشر وأواخر القرن السابع عشر، وذلك من خلال التجار والمبشرّين البرتغاليين. وفقًا لتعداد السكان عام 2011 حوالي 0.3% من إجمالي سكان البلاد عرفوا أنفسهم مسيحيين أي حوالي 280,000 نسمة.[1] وعلى الرغم من صغر عددهم، أسهم المسيحيين في بنغلاديش إسهامًا كبيرًا منذ استقلالها في عام 1971. كما أن المسيحيين هم المجموعة الدينيَّة الأكثر تعلمًا في بنغلاديش وذلك وفقًا لدراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2016 تحت اسم الدين والتعليم حول العالم.[2]

تاريخ[عدل]

عصور مبكرة[عدل]

كنيسة القيامة الأرمنيَّة في مدينة دكا.

يعزى الاتصال الأول مع المسيحية في شبه القارة الهندية إلى توما الرسول، والذي حسب التقاليد المسيحية بشّر في ولاية كيرالا. بحسب التقليد السرياني في الهند فإن المسيحية وصلت هناك عن طريق نشاط توما، أحد تلامذة المسيح الإثنا عشر، حيث قام بناء سبع كنائس خلال فترة تواجده هناك. غير أن أقدم ذكر لهذا التقليد يعود إلى القرن السادس عشر. وبحسب كتاب أعمال توما الذي كتب بالرها بأوائل القرن الثالث فقد ذهب توما إلى منطقة نفوذ الملك الفارثي جندفارس الواقعة في باكستان حاليًا.[3] بينما يصف عدة كتاب ومؤرخون مسيحيون توما الرسول برسول الهنود.[4] على الرغم من أن الآباء اليسوعيين كانوا نشطين في عصر الحكام المغول في القرنين السادس عشر والسابع عشر، الاّ أنّ أول كنيسة رومانية كاثوليكية أنشأت في بنغلاديش قبل البرتغاليين، القادمين من غوا على الساحل الغربي للهند. في القرن السابع عشر انتقل بعض برتغاليين إلى دكا. وفي عام 1598 وصل أول كاهن كاثوليكي مع التجار البرتغاليين.[5]

في عام 1606 أنشئ الحي الأرمني نيو جلفة بواسطة مرسوم من الشاه عباس الأول، وهو شاه بارز من السلالة الصفوية. قدم إلى الحي أكثر من 150,000 من الأرمن إلى جولفا من ناخيتشيفان. وقد جاء الأرمن إلى بلاد فارس فارين من الإضطهادات في الدولة العثمانية؛ في حين وفقًا لإدعاءات أوروبية وأرمنية تقول أن السكان الأرمن تم نقلهم بالقوة في 1604 إلى أصفهان من قبل الشاه عباس الأول. على الرغم من اختلاف أسباب قدوم الأرمن إلا أنّ جميع الإدعاءات تتفق أن الأرمن من سكان جولفا ازدهرت على أيديهم التجارة خاصًة تجارة الحرير الخاصة بهم، وعمل الأرمن في أصفهان كتجار أغنياء، في أواخر القرن السابع عشر، سيطر الأرمن تقريبًا على كل التجارة الفارسيَّة.[6] وأنشأ الأرمن شبكات تجارية واسعة في مدن مثل بورصة، وحلب، والبندقية، وليفورنو، ومرسيليا، وأمستردام.[7] وهكذا أصبح الأرمن المسيحيين النخبة التجاريَّة في المجتمع الصفوي من خلال وجود رأس مال كبير أتاح للمسيحيين حرية دينية كبيرة فضلًا عن ثراء وسطوة.[8] ومنذ القرن الثامن عشر تواجد في البلاد حضور أرمني أرثوذكسي تاريخي حيث كان للأرمن القادمين من بلاد فارس شبكة تجاريّة واسعة فبنوا الكنائس والمدارس والجمعيّات الخاصة بهم. وقد أتيح للمسيحيين الأرمن حرية دينية كبيرة فضلًا عن ثراء وسطوة إجتماعيّة. وفي عام 1781 قام التجار وأثرياء الأرمن ببناء كنيسة القيامة الأرثوذكسية وهي أقدم الكنائس الأرمنية في البلاد.

الحقبة الإستعمارية[عدل]

كاتدرائية مار توما في مدينة دكا.

بدأت الجهود التبشيرية البروتستانتية في النصف الأول من القرن التاسع عشر. ونشطت الكنيسة المعمدانية في الأنشطة التبشيرية بدءًا من عام 1816، وذلك وصلت بعثة أكسفورد الانجليكانية، وغيرها وقامت بالتبشير أساسًا بين الشعوب القبلية في التلال المنخفضة في الأجزاء الشمالية من ميمنسينغ وسيلهيت. وقامت ببناء العديد من الكنائس المسيحية والمدارس والمستشفيات لخدمة المجتمع الأوروبي والمحلّي. والتي أصبحت فيما بعد مراكز للأنشطة التبشيرية، وبخاصة بين الهندوس. في بداية القرن الثامن عشر بدأ المبشرون البروتستانت العمل في جميع أنحاء شبه الجزيرة الهندية، مما أدى إلى إنشاء مجتمعات بروتستانتيَّة مختلفة في جميع أنحاء شبه القارة الهندية. وفي وقت لاحق في خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، تحول العديد من أبناء الطبقة العليا البنغاليين إلى المسيحية خلال عصر النهضة البنغالية تحت الحكم البريطاني. ويعتبر البنغاليين المسيحيين أقلية نموذجية، ونظرًا لمساهمتهم الهامة في الثقافة البنغالية والمجتمع في القرنين الماضيين. كذلك يعتبر المجتمع المسيحي البنغالي من بين أكثر المجتمعات تقدمَا في البنغال.

العصور الحديثة[عدل]

كنيسة الصليب المقدس في مدينة دكا.

في 26 مارس من عام 1971 حصلت بنغلاديش استقلالها عن باكستان، وقدمت وزارة الشؤون الدينية المساعدة والدعم للمؤسسات المسيحية في البلاد. في أواخر 1980، كانت الحكومة لا تفرض أي قيود على الأنشطة الدينية للبعثات والمجتمعات المحلية المسيحية. وكانت المدارس والمستشفيات والكليّات المسيحية ذات الحضور الجيد في المجتمع، تخدم الأفراد من جميع الأديان. ويضم المجتمع المسيحي حوالي ألف مدرسة مسيحية وحوالي مائة مراكز صحيَّة ومستشفيات. يتمتع المسيحيون في بنغلادش عادًة بفرص أفضل للتعليم ومستوى معيشة أفضل مقارنة بالمسلمين والهندوس. في أواخر 1980، كان عدد أتباع المسيحية حوالي 600,000 معظمهم من الرومان الكاثوليك، وأعدادهم كانت تنمو بسرعة. وعلى الرغم من صغر العدد، أسهم المسيحيين في بنغلاديش إسهامًا كبيرًا منذ استقلالها في عام 1971. وبحسب دراسة تعود لعام 2015 وجدت أن أعداد المسلمين المتحولين للديانة المسيحية في بنغلاديش يصل إلى حوالي 130,000 نسمة.[9]

في 3 يونيو 2001 قتل تسعة أشخاص في إنفجار في كنيسة كاثوليكية في جوبالجانج.[10] ومنذ صعود تنظيم القاعدة وتنظيم داعش، ازداد العنف والتهديدات وأشكال شتى من القمع ضد غير المسلمين، وأشار تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية في عام 2014 إلى عدم كفاية الجهود الحكوميَّة لحماية الأقليات الدينية. وفي يناير من عام 2014، أشعلت النيران في منازل يسكنها مسيحيين وأصيب ثمانية من الكاثوليك، على خلفية ممارسة حقهم في التصويت في الإنتخابات البرلمانية الوطنية. وفي يوليو من عام 2014 اقتحم غوغاء ستين ديرًا كاثوليكيًا، حيث شرعوا في ضرب الراهبات والكهنة. في أبريل من عام 2015 هاجم الغوغاء عددًا من الكنائس وطعنوا قسيسًا خلال عيد القيامة. وفي ديسمبر من عام 2015، هوجم ثلاثة أشقاء من أسرة كاثوليكية أثناء تواجدهم داخل منازلهم، وأصيب اثنان منهم بجروح خطير. في أوائل من فبراير عام 2016 داهمت مجموعة حوالي عشرين كنيسة ودير ليلاً، وتم ضرب الراهبات ونهب الممتلكات. في يوليو من عام 2016 قتل ما يقرب من اثني عشر شخصًا على يد مسلح خلال هجوم على مطعم شعبي في دكا حيث كان من المعروف أن المسيحيين من المترددين على هذا المطعم.

الطوائف المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

كنيسة الحبل بلا دنس في مدينة شيتاغونغ.

الكنيسة الكاثوليكية البنغلاديشيَّة هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة البنغلاديشي. وتعد المذهب الكاثوليكي أكبر المذاهب المسيحية في البلاد، ويعود وجود الكنيسة في البلاد الى القرن السادس عشر. يقطن معظم كاثوليك في البلاد في المراكز الحضريَّة، ويدير الكاثوليك شبكة من المدارس والمستشفيات والمؤسسات الخيريَّة.[11][12] حوالي 60% من كاثوليك البلاد من أصول قبليَّة،[11] ويتوزع الكاثوليك على ثمانية أبرشيات وأسقفيتين.[11] تأسس مجلس الأساقفة البنغلاديشي في عام 1971 وكان الغرض من هذا المجلس هو تيسير السياسة العامة والعمل المشترك في المسائل التي تؤثر أو قد تؤثر على مصلحة الكنيسة الكاثوليكية في بنغلاديش، وقد زار البابا يوحنا بولس الثاني دكا في نوفمبر من عام 1986. وزار البابا فرنسيس البلاد في عام 2017.[5]

البروتستانتية[عدل]

تعد البروتستانتية ثاني كبرى الطوائف المسيحية في البلاد، ويتوزع البروتستانت بين الكنيسة الأنجليكانية واللوثرية والخمسينية والأدفنتست. يعود حضور الكنائس البروتستانتية في البلاد إلى بداية القرن الثامن عشر حيث بدأ المبشرون البروتستانت العمل في جميع أنحاء شبه الجزيرة الهندية، مما أدى إلى إنشاء مجتمعات بروتستانتيَّة مختلفة في جميع أنحاء شبه القارة الهندية. وفي وقت لاحق في خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، تحول العديد من أبناء الطبقة العليا البنغاليين إلى المسيحية خلال عصر النهضة البنغالية تحت الحكم البريطاني. ويعتبر البنغاليين المسيحيين أقلية نموذجية، ونظرًا لمساهمتهم الهامة في الثقافة البنغالية والمجتمع في القرنين الماضيين. كذلك يعتبر المجتمع المسيحي البنغالي من بين أكثر المجتمعات تقدمَا في البنغال.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Official Census Results 2011 page xiii" (PDF). Bangladesh Government. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-17. 
  2. ^ Educational Attainment of Religious Groups by Country
  3. ^ Winkler & Baum 2010, pp. 51
  4. ^ Winkler & Baum 2010, pp. 52
  5. ^ أ ب Lubov، Deborah Castellano (22 November 2016). "Interview: New Bangladesh Cardinal 'Dumbfounded' by Pope's Gesture". National Catholic Register. اطلع عليه بتاريخ 7 February 2017. 
  6. ^ Savory; p. 195-8
  7. ^ Savory; p. 213.
  8. ^ Savory; p. 202.
  9. ^ Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census
  10. ^ "Bangladesh church bomb kills nine". بي بي سي نيوز. 3 June 2001. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2015. 
  11. ^ أ ب ت Carvalho، Nirmala (9 October 2016). "Bangladesh cardinal calls appointment both blessing and challenge". Crux. اطلع عليه بتاريخ 7 February 2017. 
  12. ^ Harris، Elise (19 November 2016). "For Bangladesh's new cardinal, papal visit will boost faith". Catholic News Agency. اطلع عليه بتاريخ 7 February 2017. 

انظر أيضًا[عدل]