المسيحية في قيرغيزستان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كنيسة قيامة المسيح الروسيَّة الأرثوذكسيَّة في العاصمة بيشكك.

يشكل المسلمون نحو 85% من سكان قيرغيزيا البالغ عددهم قرابه أربعة ملايين نسمة. وعلى الرغم من بناء عدد كبير من المساجد والمدارس الإسلامية في السوات الأخيرة، إلا أن آلاف القرغيزيين المسلمين ارتدوا عن الإسلام إلى المسيحية أو إلى ديانات أخرى. وذلك حسبما جاء في تقرير حكومي صدر أخيرًا.[1][2]

وفقًا إلى تقرير أعدته قناة الجزيرة، فإن نحو 15 ألف قرغيزي مسلم تحولوا في السنوات القليلة الماضية من الإسلام إلى المسيحية أو أصبحوا أتباعًا لجماعات تبشيرية مختلفة. ديليك إيسايف، صحفيًا قرغيزيًا ترك الإسلام قبل ثمان سنوات ليصبح قسًا بالكنيسة البروتستانتية القرغيزية يقول أن اتباع كنيسته من القرغيزيين اليوم يتجاوز عددهم الثلاثة آلاف إنسان. ويضيف: "عندما آمنت بيسوع المسيح كان رد فعل الناس سلبيًا، لكنا مختلفون نحن شعب بعيد عن الإسلام الراديكالي وأصبحوا يقولون لي آمن بما تريد المهم أن تكون إنسانا جيدا". وتشير احصائية تعود الى سنة 2015 إلى تحول 19,000 قيرغيز مسلم للديانة المسيحية.[3]

ويعتقد البعض أن الأرقام الحقيقية أكبر بكثير مما وردت في التقرير مع ازدياد نشاط الجماعات التبشيرية، حيث تعمل اليوم في قيرغيزستان أكثر من ثلاثمئة منظمة وجماعة تبشيرية غير إسلامية مسجلة رسمية لدى السلطات.

اليوم تعد الكنيسة الروسية الأرثوذكسية أكبر الطوائف المسيحية في قيرغيزستان، وتضم حوالي 610,000 نسمة (حوالي 11.4%)، وأتباعها في المقام الأول من المواطنين من ذوي الأصول الروسيَّة والأوكرانيَّة. وهناك أقلية صغيرة من المواطنين الألمان المسيحيين، ومعظمهم من أتباع الكنيسة اللوثرية وتجديدية العماد، الى جانب مجتمع من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والذي يضم حوالي 1,500 عضو.[4][5]

المصادر[عدل]

انظر أيضًا[عدل]